المحتوى عن 'diagnostic'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • السلوك التنظيمي
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
    • React
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • لغة C#‎
  • لغة C++‎
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • ‎.NET
    • ASP.NET
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
    • منصة Xamarin
  • سهولة الوصول
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح
  • مبادئ علم التسويق

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 2 نتائج

  1. عرضنا في الدرس السابق الأعطال المتعلقة باللوحة الأم والمعالج وذاكرة الوصول العشوائي، وسنكمل في هذا الدرس ما بدأناه لنشمل القرص الصلب ووحدة التغذية. مشاكل وأعطال القرص الصلب قد لا يكون ثمن القرص الصلب مرتفعًا بالمقارنة مع اللوحة الأم أو المعالج ولا تُوقف أخطاؤه عمل الحاسوب إلا أنَّ قيمته بالنسبة للمستخدم بقدر قيمة المعلومات التي فيه. تحتوي الأقراص الصلبة لبعض الشركات على معلومات وبيانات قيِّمة يمكنها أن تدفع الملايين لاستعادتها إن فُقدت. بما أنَّ القرص الصلب يحوي أجزاءً متحركة مثل المحركات والذراع والأقراص فاحتمال حدوث أعطال فيه أمرٌ وارد؛ بعض علامات تضرر القرص الصلب وتعطله هي: أخطاء في القراءة والكتابة من وإلى القرص الصلب بشكل دائم أو بعد عمل الحاسوب بفترة أو بطء شديد أثناء القراءة والكتابة. ظهور الشاشة الزرقاء (شاشة الموت) في نظام التشغيل ويندوز. بطء عملية الإقلاع والدخول إلى النظام. اختفاء الملفات. عدم اكتشاف وجود قرص صلب أثناء عملية الإقلاع. صدور أصوات مرتفعة غير مألوفة من القرص الصلب عند تشغيل الحاسوب. رائحة حريق صادرة عن القرص الصلب ويكون ذلك غالبًا بعد وصله بطريقة خاطئة أو تضرر وحدة التغذية. في حال بدأت الأعراض من 1 وحتى 4 بالظهور فيجب أخذ نسخ احتياطية للملفات مباشرةً فقد تتفاقم المشكلة وتفشل بالدخول إليه مجددًا؛ احتمال كبير أن يكون السبب في ظهور هذه الأعراض هي الفيروسات أو أخطاء في نظام التشغيل لذا قبل الإشارة بإصبع الاتهام نحو القرص الصلب يجب التأكد من أنَّ الفيروسات أو نظام التشغيل لا علاقة لهما بالمشكلة. إلغاء تجزئة الملفات يؤدي غالبًا إلى تسريع عملية القراءة والكتابة على نحو ملحوظ لذا جرِّب هذه الأداة إن كانت سرعة القراءة والكتابة منخفضة أو يعاني النظام ككل من بطء وانخفاض في الأداء. إن وُجد خطأ أثناء القراءة والكتابة مثل تضرر ملف كان يعمل أو لم تعد تتمكن فجأة من الدخول إلى نظام التشغيل نتيجة تلف أحد ملفات النظام فقد يكون السبب هو تلف وتضرر بعض القطاعات sectors؛ سبب حدوث ذلك هو انقطاع التيار الكهربائي فجأةً عن الحاسوب أو تحرُّك الحاسوب أثناء عمله وتعرُّضه للصدمات، وكل ذلك يؤدي إلى خدش رأس القراءة والكتابة سطح القرص ليُحدِث ضررًا فيزيائيًّا في القطاعات في ذلك الموقع وتتلف بذلك البيانات التي تخزَّن فيها؛ نلجأ في هذه الحالة إلى بعض التطبيقات التي تفحص القرص الصلب لإصلاح هذه القطاعات إصلاحًا ليس فيزيائيًّا وإنما بعزلها ومنع استعمالها للتخزين؛ أي تمنع النظام من استخدامها للقراءة والكتابة وهذا يؤدي بدوره إلى إنقاص سعة القرص الصلب. التطبيق HDD regenerator هو أحد التطبيقات الجيدة في إصلاح القطاعات التالفة وتتوافر منه نسخة إقلاعية. تتواجد الكثير من تطبيقات استكشاف الأخطاء المتعلقة بالقرص الصلب منها: Dell Hard Drive Diagnostics إن كان حاسوبك من شركة Dell. Sea tools من شركة Seagate. Samsung HUTIL من شركة Samsung. Western Digital Data Lifeguard Diagnostic من شركة Western Digital. معظم هذه التطبيقات متوافرة بنسخ إقلاعية. توجد في نظام ويندوز أداة مدمجة للبحث عن أخطاء القرص الصلب وأخطاء نظام الملفات وإصلاحها ويمكن تشغيلها بكتابة الأمر "chkdsk /f" أو "chkdsk /scan /r" في سطر الأوامر. صُنعت الأجزاء الميكانيكية للقرص الصلب من المعدن ومعروف أنَّه يتمدد بالحرارة، وعليك أن تتخيل ماذا سيحدث لو ارتفعت حرارة القرص الصلب وتمدَّدت الذراع مثلًا أجزاءً من الميليمتر؟! ستحدث أخطاء في القراءة والكتابة ولن تزول المشكلة حتى انخفاض الحرارة وعودة رؤوس القراءة والكتابة إلى مكانها لذا يجب مراقبة درجة حرارة القرص الصلب واتخاذ التدابير الوقائية مثل إضافة مروحة أو مشتت حراري للقرص الصلب أو تحسين كفاءة نظام التبريد؛ معدَّل حدوث هذه المشكلة في الحواسيب المحمولة أكثر من الحواسيب المكتبية. في حال لم يُكتشف وجود القرص الصلب أثناء عملية الإقلاع فيجب التأكد من وصله بطريقة صحيحة فإن لم تحل المشكلة فتغيير الوصلات أو مكان المنفذ على اللوحة الأم قد يحلها مع أنَّ تعطل المنفذ أمرٌ نادر الحدوث. صدور أصوات غريبة من القرص الصلب سببه فشل أحد الأجزاء الميكانيكية بعد سقوطه أو تعرضه لصدمة أو بسبب خلل في الجهود الواصلة للقرص الصلب؛ شراء وحدة تغذية رديئة تتسبب في تعطل القرص الصلب، وإن تعطل القرص الصلب أو صدرت رائحة حريق منه فتأكد أن وحدة التغذية ليست السبب قبل تركيب واحد جديد. عملية استعادة البيانات من القرص الصلب عند عدم عمله هو أكثر شيء يَشغل بال المستخدم؛ إن كان العطل في الدارة الإلكترونيَّة للقرص الصلب وكانت البيانات مهمة للغاية فيمكن استشارة مختصٍّ في مجال الإلكترونيات لمحاولة إصلاحها أو يمكن شراء قرص صلب جديد من النوع نفسه وفك لوحته الإلكترونيَّة ثمَّ تركيبها مكان الدارة المتعطلة؛ أمَّا إن كان العطل في الأجزاء الميكانيكية داخل القرص فيمكن أخذه إلى مختصٍّ لديه المعدات اللازمة مثل حجرة مُفرغة من الهواء لفكه دون تضرر الأقراص، ويمكنه استعادة البيانات إن سلمت الأقراص من الضرر الفيزيائي. مشاكل وأعطال وحدة التغذية تُزوِّد وحدة التغذية جميع عناصر الحاسوب المتصلة باللوحة الأم بالطاقة، ويؤدي تعطلها إلى توقف الحاسوب عن العمل في أبسط الأحوال أو تضرر بعض العناصر الأخرى معها في أحيانٍ أخرى، وهي من أكثر العناصر التي تتعطل. بِدَاءةً، يجب التنبيه إلى أنَّ فك وحدة التغذية يتطلب الحذر الشديد ولا ينصح بفكها إن لم تكن لديك خبرة بالتعامل مع العناصر الكهربائية خصوصًا بوجود مكثفات ذات جهد مرتفع تحتفظ بالشحنة الكهربائيَّة حتى عند عدم وصلها بالتيار. الأعراض الظاهرة لتعطل وحدة التغذية هي: عدم عمل الحاسوب مطلقًا. عمل الحاسوب بعد محاولاتٍ عديدة لتشغيله. عمل الحاسوب وظهور الشاشة السوداء، وأحيانًا لا يعمل القرص الصلب أو المراوح بسبب انقطاع الجهد 12 فولط أو غيره. توقف عمل الحاسوب بعد إضافة عناصر جديدة أو استبدال عناصر حديثة بتلك القديمة. إعادة التشغيل أو توقف عمل الحاسوب فجأةً عن العمل. انبعاث رائحة حريق أو دخان من وحدة التغذية. إذا لم يعمل الحاسوب نبدأ أولًا بفحص وحدة التغذية وذلك بفصلها عن اللوحة الأم ووصل السلك الأسود مع السلك الأخضر لتشغيلها يدويًا (راجع درس وحدة التغذية)؛ إن عملت وحدة التغذية نفحص جهودها بمقياس للجهد وذلك بوصل أحد مجساته مع السلك الأسود والثاني مع اللون الذي نريد التأكد من قيمة جهده ويمكن السماح بتغير يصل إلى 5% من قيمة الجهد المُقاس؛ وإن كانت لا تعمل فنستبدل وحدة تغذية جديدة بها. إن لم تعمل وحدة التغذية مطلقًا أو عملت ولكن بعد محاولاتٍ متكررة لتشغيلها فأغلب الظنِّ أنَّ السبب هو المكثِّفات التي داخلها (غالبًا أكبر مكثِّفين هما السبب) وقد تلاحظ تشوه المكثِّف أو تسرُّب السائل منه عند فكها مباشرةً، واستبدالها يحل هذه المشكلة؛ إن لم يُعرف سبب العطل يمكن الاستعانة بخبير في مجال الإلكترونيات لفحصها أو استبدالها مباشرةً إن كانت قديمة. تسرب المادة الكيميائية للمكثفات وانتفاخها. مصدر الصورة تكون وحدة التغذية أحيانًا هي السبب الخفي خلف أعطال العناصر الأخرى إذ قد تشير جميع الأدلة تجاه عنصر ما وعند استبداله لا تُحل المشكلة ويتبين بعد ذلك أنَّ وحدة التغذية هي المسبب لتلك المشكلة. كان هنالك حاسوب يُصدر صوت صفير مستمر عند تشغيله وذلك يشير إلى عدم عمل الذاكرة، وبعد البحث عن السبب وُجد أنَّ وحدة التغذية لا تزوِّد الذاكرة بالجهد المطلوب لعملها وبالتالي يجب التأكد من سلامة وحدة التغذية قبل أي شيء. وحدة التغذية لها استطاعة محدودة ويؤدي تجاوزها إلى توقفها عن العمل؛ إضافة عناصر جديدة أو استبدال عناصر أحدث بالعناصر القديمة قد يؤدي إلى زيادة الاستطاعة المسحوبة من وحدة التغذية وتعطلها. قد تتعطل وحدة التغذية جزئيًّا مثل أن تتوقف بعض الجهود أو لا تعمل وهذا يؤدي إلى توقف بعض العناصر عن العمل، والحل هو استبدالها. الخلاصة تعرفنا في هذين المقالين على أعطال كثيرة للعناصر الأساسيَّة في الحاسوب مع كيفية حلها؛ موضوع استكشاف الأخطاء وإصلاحها يُكتسب بالممارسة والخبرة العملية ولا يقتصر على الأعطال سابقة الذكر الأكثر شيوعًا بل مجاله أوسع من ذلك، ويجب التركيز أيضًا على طريقة التعامل مع المشكلة وإعطائها بعض الاهتمام لأنَّها السبيل للوصول إلى الحل.
  2. بعد أن تعرَّفنا على جميع عناصر الحاسوب مع كيفيَّة عملها، سنبدأ في درسنا هذا تحليل الأعطال لتلك لعناصر ومعرفة كيفية إصلاحها؛ إن كنت تعمل في مجال الحاسوب أو الدعم الفني فلا بدَّ أن تواجه المشاكل والأعطال المتعلقة بعناصره ثمَّ يُطلب منك البحث عن العطل والمشكلة التي أدت لتوقف ذلك العنصر عن العمل وإصلاحها. سنناقش في هذا الدرس أهمَّ الأعطال الشائعة لثلاثة عناصر وهي: اللوحة الأم، وذاكرة الوصول العشوائي، والمعالج مع ذكر طريقة صيانتها. مشاكل وأعطال اللوحة الأم اللوحة الأم هي العنصر الرئيسي في الحاسوب التي تتصل بها جميع العناصر الأخرى لذا ستجد أنَّ احتمالية تعطلها كبيرة ويؤدي ذلك إلى توقف الحاسوب عن العمل، وهذا الأمر يعقِّد عملية إصلاحها ويصعِّبها أيضًا لعدم التمكن من معرفة العطل مباشرةً. توجد دائمًا أمارات وعلامات تحذر بالمشكلة قبل وقوعها فإن انتبه لها المستخدم فيمكن حينئذٍ إصلاح العطل قبل تفاقمه وإن لم ينتبه لها أدى ذلك إلى مشكلة أكبر وضرر أوسع، ومن علامات تعطل اللوحة الأم: عدم التعرُّف على الأجهزة المحيطية الموصولة باللوحة الأم أو عدم إظهارها مثل عدم تعرُّف نظام التشغيل على القرص الصلب أو بطاقة الصوت. بطء عملية الإقلاع يشير إلى حالة سيئة للوحة الأم وقد يشير إلى تعطل عنصر آخر أيضًا. عدم تعرُّف الحاسوب على الأجهزة التي توصل بالمنافذ الخلفية. ظهور خطوط غريبة على الشاشة (إن كانت بطاقة العرض مدمجة مع اللوحة الأم). عدم بدء عملية الاختبار الذاتي للعناصر POST أي عمل الحاسوب والمراوح دون ظهور شيء على الشاشة (ظهور شاشة سوداء فقط). رائحة حريق أو علامات تدل على احتراق عنصر أو تغيُّر لونه نتيجة حرارة زائدة في مكان ما على اللوحة الأم. قِدَمُ اللوحة الأم إذ تُقيَّد بعض العناصر إلكترونيَّة بعمر تشغيلي محدَّد مثل تعطل المكثفات بعد فترة من العمل. انتفاخ أحد المكثفات أو تسرُّب مادته الكيميائيَّة. عمل الحاسوب بعد محاولات عدَّة لتشغيله. التوقف عن العمل أو إعادة التشغيل على نحو مفاجئ. يجب أن نميز مرحلتين عند تحليل عطل اللوحة الأم وهما: المرحلة الأولى هي مرحلة تجاوز عملية الاختبار الذاتي للعناصر POST، والثانية هي عدم بدء تلك العملية أو عدم ظهور شيء على الشاشة. في المرحلة الأولى، إن كان الحاسوب يتخطى عملية الاختبار الذاتي POST ويدخل إلى نظام التشغيل ثمَّ تظهر المشكلة فيجب فحص عناصر أخرى مثل القرص الصلب أو الذاكرة أو وحدة التغذية أو نظام التبريد ...إلخ. والتأكد من أنَّها سليمة؛ إن لم تُعرف المشكلة فيجب فحص اللوحة الأم. تُقسم المرحلة الثانية إلى قسمين: الأول هو ظهور الشاشة السوداء مع عمل الحاسوب وسماع صوت صفير يصدره مكبر الصوت speaker الموجود داخل اللوحة الأم، وفي هذه الحالة تكون اللوحة الأم سليمة ويجب تمييز نوع الصفير لتحديد العطل؛ صدور صوت صفير يدل على أن البيوس بدأت بعملية الاختبار الذاتي POST بإرسال الإشارات إلى جميع العناصر للتأكد من سلامتها وعملها بالتتالي مثل البدء بفحص المعالج ثمَّ الذاكرة ثمَّ بطاقة العرض ثمَّ لوحة المفاتيح ...إلخ. إلى أن تفحص جميع العتاد، فإن وُجدت مشكلةٌ بأحد العتاد تتوقف العملية ويُرسل رمزٌ بالخطأ ويُصدر مكبر الصوت صوت صفير ذي طول وعدد محدَّد يشير إلى العطل مثل صدور صوت صفير مستمر وطويل يشير إلى عطل في الذاكرة فإمَّا أنَّها غير موجودة أو مركبة ولكن لا تعمل؛ تختلف رموز الخطأ وأصوات الصفير بحسب نوع الشركة المصنِّعة للبيوس. القسم الثاني هو ظهور الشاشة السوداء دون سماع صوت صفير؛ نتأكد في هذه الحالة من عمل مكبر الصوت فقد لا يكون موجودًا أو لا يعمل؛ إن كان يعمل ولم يصدر أي صوت فالمشكلة هنا تكون في اللوحة الأم أو البيوس؛ مشكلة البيوس تُحل غالبًا بإعادة برمجتها أو تحديث محتواها، أمَّا اللوحة الأم فيجب فحص عناصرها الإلكترونيَّة (ظاهريًا على الأقل) والتأكد من عمل وحدة التغذية والمعالج والجسر الشمالي؛ طريقة فحص المعالج والجسر الشمالي أو أي دارة مدمجة هي بتشغيل الحاسوب فترةً من الزمن، ولنفترض 5 دقائق، ثمَّ نطفئه ونلمس سطح المعالج بعد إزالة المروحة عنه فإن كان ساخنًا أو حتى دافئًا بعض الشيء فهو يعمل، ونفعل الأمر ذاته مع الجسر الشمالي والدارات المتبقيَّة؛ إن كان الجسر الشمالي باردًا ولا توجد أي حرارة به فمن الممكن أنَّه انفصلت إحدى أرجله عن ناقلات اللوحة الأم بسبب الحرارة الشديدة ولإعادة وصلها نستخدم المحطة الحرارية. قبل تعقيد الأمور وذهاب مخيلتنا إلى مشكلة خفية صعبة، نبدأ بأبسط الاختبارات للوحة الأم وهي نزع الذاكرة وتشغيل الحاسوب للتأكد من ظهور صوت الصفير، أو ننزع جميع العناصر عن اللوحة الأم مثل الذاكرة وبطاقة الشاشة والمعالج ونحاول إزالة الغبار عنها ثمَّ إعادة تركيبها، ويفضَّل استخدام بخاخ يحوي سائلًا مخصَّصًا لتنظيف العناصر الإلكترونيَّة، أو نعيد ضبط البيوس إلى إعداداتها الافتراضية بإزالة بطارية CMOS ووصل الناقلين أسفلها مع بعضهما وضغط زر التشغيل بضعة ثوانٍ؛ احتمال كبير أن تُحل المشكلة وتُعرف بأداء تلك الأمور فقد حُلَّت معي الكثير من المشاكل وعادت اللوحة الأم إلى العمل بإزالة العناصر وتنظيفها ثمَّ إعادة تركيبها بينما كان المستخدم يعتقد بوجود مشكلة كبيرة. الفحص الظاهري للوحة الأم مهم جدًا للتأكد من أن المراوح تعمل أو للبحث عن عنصر تغيَّر لونه أو شكله مثل أنَّه قد احترق أو انفجر، والتأكد أيضًا من عدم وجود رائحة حريق والنظر لجميع العناصر بحثًا عن أرجل فُصلت عن نواقل اللوحة الأم ظاهريًا. في اللوحات الأم الحديثة، تُرسل البيوس رسالة واضحة بالمشكلة إن كانت الشاشة تعمل مثل إظهار رسالة بأنَّ بطارية CMOS فارغة أو لوحة المفاتيح أو إحدى المراوح لا تعمل أو غير موصولة. كلما تعقدت المشكلة ولم تحل زاد التأكد أنَّ المسبب هو أحد العناصر الإلكترونيَّة وحينئذٍ يجب الاستعانة بخبير في مجال الإلكترونيات لفحص اللوحة الأم؛ أغلب الأحيان لا تُصلَّح اللوحات الأم في مثل هذه الحالة مما يضطرنا لشراء واحدة جديدة. نضيف أحيانًا عنصرًا جديدًا إلى اللوحة الأم ولكنه لا يظهر مطلقًا وكأنَّك لم تُركب شيئًا أو تحدث مشاكل أخرى بإضافته مثل توقف اللوحة الأم عن العمل أو ظهور الشاشة السوداء بعد تركيبه والسبب هو عدم التعرف عليه أو عدم التوافق مع اللوحة الأم؛ تظهر هذه المشكلة بكثرة كلما أصبحت اللوحة الأم قديمة ولحلها نعيد برمجة نظام البيوس (راجع درس اللوحة الأم: الجزء الثاني). بطاقة فحص الأعطال هي بطاقة توضع في أحد شقوق التوسعة وتؤدي مهام عدَّة لاكتشاف الأعطال مثل قياس الجهود والترددات للوحة الأم ومتابعة العملية POST لقراءة رمز الخطأ وإظهاره، وبالبحث عنه في دليل الاستخدام لهذه البطاقة يمكن إيجاد المشكلة بسهولة. مشاكل وأعطال ذاكرة الوصول العشوائي أعطال الذاكرة قليلة الحدوث وهي غير شائعة بالموازنة مع العناصر الأخرى نظرًا لأنَّها لا تحوي أجزاءً ميكانيكية؛ أعراض تعطل الذاكرة هي: ظهور الشاشة الزرقاء أو شاشة الموت -كما يسميها مستخدمو نظام التشغيل ويندوز- فجأة ثمَّ إعادة تشغيل الحاسوب؛ قد تكون الشاشة الزرقاء علامة على تعطل عنصر آخر غير الذاكرة. إعادة تشغيل الحاسوب أو جمود الحاسوب فجأة. انخفاض أداء الحاسوب تدريجيًا بعد تشغيله إذ يكون الأداء جيدًا في البداية ثمَّ يتهاوى تدريجيًا. فشل عملية تثبيت تطبيق جديد أو نظام تشغيل على الحاسوب لسبب مجهول. صدور صوت صفير مستمر أو متقطع ومستمر. عمل الحاسوب مع ظهور شاشة سوداء، وهذه العلامة تسبقها غالبًا إضافة ذاكرة جديدة. يجب تمييز مرحلتين عند التعامل مع مشاكل الذاكرة؛ الأولى هي وجود مشكلة في الذاكرة مع استمرار عمل الحاسوب والدخول إلى نظام التشغيل وهذا يتمثل في الأعراض من 1 إلى 4؛ في هذه الحالة، لا يمكن الجزم بأنَّ المشكلة هي في الذاكرة إذ يُحتمل أن تكون الفيروسات أو نظام التشغيل سبب ذلك، لذا نفحص الذاكرة باستخدام برامج فحص وتحليل الذاكرة مثل البرنامج memtest86 أو memtest86+‎ أو Windows Memory Diagnostics الذي توفره شركة مايكروسوفت على أنظمتها ويمكن بدء هذا البرنامج بفتح مربع الحوار "تشغيل" (run) عبر الاختصار "Ctrl+R" وكتابة "mdsched.exe" حيث تبدأ عملية فحص الذاكرة بعد إعادة تشغيل الحاسوب، وتتواجد نسخ إقلاعية من البرامج السابقة لا تتطلب نظام تشغيل. الحالة الثانية هي عدم عمل إكمال العملية POST وإصدار صوت صفير أو عدم إصداره، ويكون السبب غالبًا هو إضافة ذاكرة إلى الحاسوب لم تتوافق مع الذاكرة الموجودة أو لم تتعرف عليها البيوس؛ نتأكد في هذه الحالة من توافق ترددات الذاكرات أو نغير مكانها بأن نضع كلتا الذاكرتين على شقي توسعة من اللون ذاته؛ يمكن أن لا تدعم لوحة الأم هذه الذاكرة لذا نلجأ إلى تحديث نظام البيوس. إن لم تُحل المشكلة، نتأكد من عمل مقبس الذاكرة بإعادة تركيب الذاكرة على مقبس آخر أو تنظيف نواقل الذاكرة والمقبس ببخاخ لإزالة الغبار وهذه الحالة كثيرة الحدوث. وجود عطل في إحدى خلايا الذاكرة يضطرنا إلى استبدالها لذا نجد أن الحل الوحيد لإصلاح الذاكرة هي استبدالها. في حال كان الحاسوب يحوي أكثر من ذاكرة واحدة فنزيلهم جميعًا ونركب واحدة تلو الأخرى لفحصها؛ إن كانت جميعها لا تعمل فقد يكون المقبس هو السبب لذا نجرب الذاكرة على لوحة أخرى للتأكد من أن العطل ليس منه وتعطل المقبس نادر الحدوث. إذا تكرر العطل عشوائيًّا فاحتمال أن تكون المشكلة في نظام التبريد أو وحدة التغذية، أمَّا إذا تكررت المشكلة بانتظام فالأغلب أنَّ العطل في الذاكرة؛ إن كان لديك نظاما تشغيل وكانت المشكلة تظهر في أحدهما دون الآخر فالمشكلة ليست في الذاكرة. مشاكل وأعطال المعالج إن كانت أعطال الذاكرة قليلة الحدوث فإن أعطال المعالج شبه نادرة، وإذا كان المعالج لا يعمل فلا خيار سوى استبداله. مشكلة المعالج الشائعة هي الحرارة بالإضافة إلى العطل أو الضرر الفيزيائي للمعالج مثل أن تنكسر إحدى أرجله إن كان من نوع "PGA" نتيجة تركيبه على المقبس بطرقة خاطئة أو سقوطه أثناء حمله. الحرارة الزائدة هي السبب الرئيسي التي تؤثر سلبًا على أداء المعالج و تقلل من عمره وتوقفه عن العمل فجأةً إن تجاوزت الحدود المسموحة؛ من أعراض ارتفاع الحرارة أثناء العمل هي إعادة التشغيل أو توقف الحاسوب عن العمل على نحو مفاجئ؛ يجب في هذه الحالة مراقبة حرارة المعالج عبر البرامج مثل برنامج "CPU-Z" أو عبر الدخول إلى إعدادات البيوس، وتوفر شركة Intel أداة لتحليل أعطال معالجاتها وهي "Processor Diagnostic Tool" التي توفر الكثير من المزايا لفحص المعالج، بالإضافة إلى توافر نسخة إقلاعية منها لاستخدامها إن كان النظام لا يعمل. قد تكون المروحة هي السبب في ارتفاع الحرارة مثل انخفاض أدائها نتيجة تكتل الغبار والأوساخ عليها، أو عدم عمل نظام التبريد ككل بكفاءة أو ترقية المعالج أو كسر سرعته دون تغيير المروحة أو زيادة سرعتها؛ توفر بعض صناديق الحاسوب فتحات لتركيب مراوح إضافية يمكن استغلالها. يعتقد بعض المستخدمين أنَّ فتح غطاء صندوق الحاسوب يزيد من كفاءة التبريد، ولكنَّ ذلك خاطئ إذ يُعطل نظام التبريد بدلًا من زيادة كفاءته؛ مكان وضع صندوق الحاسوب قد يؤدي إلى زيادة الحرارة مثل وضعه في مكان تُغلق فيه بعض فتحات التهوية خصوصًا الخلفية منها. في حال عمل الحاسوب مع ظهور الشاشة السوداء ودون صدور صوت صفير، نترك الحاسوب يعمل فترة من الزمن ثمَّ نطفئه ونلمس سطح المعالج للتأكد من وجود حرارة؛ إن لم توجد حرارة نحاول تجريب هذا المعالج على لوحة أخرى للجزم بعمله أو تعطله، وإن كان هو السبب نستبدل به معالجًا جديدًا.