المحتوى عن 'building a network'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 2 نتائج

  1. نحن نعلم أنَّ الطبقة الأولى تتعامل مع الوسائط (media) الفيزيائيّة؛ وهي تتعلق بالبتات والإشارات (signals) والواصلات (connectors) والأكبال وغيرها من المكّونات الفيزيائيّة. أمثلة هي: الاتصالات التسلسلية (serial connections) لشبكات WAN، والمُكرِّرات (repeaters) للشبكات الضوئية (optical networks)، والبروتوكولات الأخرى والمواصفات الفيزيائية للبطاقات الشبكيّة، التي قد تكون مثلًا «إيثرنت» (Ethernet). أجهزة الطبقة الثانيةنتعامل في الطبقة الثانية مع الوصول إلى الوسائط (media)، لذلك نقوم بتقسيم المعلومات إلى إطارات (framing of information) لتوفيرها إلى الطبقة الفيزيائية؛ ونقوم أيضًا في الطبقة الثانية بإسناد العناوين، وإنشاء الجسور، والتبديل (switching) لتجاوز محدودية الوسائط الفيزيائيّة ولتجميع اتصالاتٍ متعددة من عدِّة نهايات؛ وبهذا تملك البطاقة الشبكيّة وصولًا «ذكيًّا» إلى الوسائط؛ وتتمكن المبدِّلات من وصل عدِّة أجهزة؛ وتُستخدَم الجسور تقليديًّا (مع غيرها من الأجهزة) لزيادة المسافة العظمى لبعض الوسائط الفيزيائية. إسناد العناوين (addressing) في الطبقة الثانية مهمٌ جدًا، لأننا نتكلم عن اتصالات «النّد-للنّد» (peer-to-peer)؛ ومثالٌ عن ذلك هو عنوان MAC ‏(media access control address) في شبكات إيثرنت؛ فجميع النهايات الشبكيّة تملك عنوان MAC، وحتى في بعض الأحيان يكون للمبدِّلات (switches) عناوين MAC. أجهزة الطبقة الثالثةيمكن أن تُفصَل الشبكات عن بعضا اعتمادًا على المسافة أو المكان الجغرافي، أو ربما تريد تقسيم شبكتك إلى عدِّة أجزاء؛ ففي هذه المرحلة، ستحتاج إلى جهازٍ في الطبقة الثالثة للقيام بدور التوجيه واختيار أفضل طريق؛ وستتمكن النهايات الشبكيّة من اتخاذ قراراتٍ عن مكان إرسال الرزم عبر طبقة الشبكة؛ فلو كانت الوجهة في قسمٍ أو شبكةٍ مختلفة، فإن الموجهات ستعرف الطريق إلى الشبكة الهدف، وستعطيه لتلك الرزم. إن عناوين الطبقة الثالثة مهمة ليس اتباعًا لنموذج اتصالات الند للند، وإنما أيضًا لإضافة هيكليّة إلى تسمية الأجهزة والتعرّف إليها؛ فكل نظام تشغيل خاص بالشبكة له صيغة عناوين خاصة به... فمثلًا، يستخدم بروتوكول TCP/IP عناوين IP. نماذج OSI الشاملة تَستخدم عناوين NSAP؛ لكن حصول كل جهاز على عنوان IP فريد خاص به، بالإضافة إلى الهيكليّة الموجودة في عناوين IP ستخدم هدف السماح للأجهزة والنهايات الشبكية والموجهات بمعرفة أين يجب أن تكون العقدة التوجيهية (next-hop) التالية لكي نصل إلى الوجهة المطلوبة. شرح عملية ARPنحن نعلم مدى أهميّة التفاعل بين الطبقات في النموذج الطبقي؛ في الحقيقة، نعلم أن الاتصالات العمودية بين الطبقات مهمة في نموذج اتصالات الند للند؛ حيث ستفدينا عناوين IP في سدّ الفجوة بين الطبقتين الثالثة والثانية؛ وعندما تُجمَّع الرزم الشبكيّة وتُنشَأ الاتصالات، فستحتاج الأجهزة إلى الوصول إلى الوسائط الفيزيائية، أي أن علينا الانتقال إلى الطبقة الثانية، ولهذا سنحتاج عنوان MAC إن كنّا نستخدم بروتوكول إيثرنت؛ إذ أنَّ المعلومات القادمة من الطبقات الأعلى هي عنوان IP، ويستطيع ARP التحويل بينهما. في هذا المثال، سيكون لدينا الجهاز A الذي سيحاول إرسال رزم شبكيّة إلى 172.16.3.2، ولكي يستبين ويتعرَّف على عنوان MAC لذاك IP، فإننا نستخدمARP لإذاعة السؤال الآتي: «من هو 172.16.3.2؟» وسيستلم كل جهازٍ على الشبكة هذا السؤال، لكن سيرد الجهاز صاحب عنوان IP الموافق فقط، ويعطي عنوان MAC الخاص به. وبالتالي سيحصل المُرسِل على معلومات عنوان MAC ويستطيع إنشاء الاتصال في الطبقة الثانية. من المهم أن تُخزَّن (cached) معلومات ARP في كل جهاز على الشبكة، لأن الإذاعة «مكلفة» بتعابير الشبكة، ويجب أن تبقى تلك المعلومات لفترةٍ محددة، ﻷنها من غير المحتمل أن تتغير خلال الاتصال؛ ولهذا، سيحتوي جدول ARP على معلومات الربط (mapping information) وهو ديناميكي لتعلم ARP، وإبقاء جدول الربط لفترة، ومن ثم التخلص منه بعد انقضاء فترة صلاحيته للاستجابة إلى أيّة تغيرات قد حصلت في الربط؛ وتكون المهلة عادةً هي 300 ثانية، لكن هذا يعتمد أيضًا على نظام التشغيل؛ يمكن مثلًا الحصول على جدول ARP على نظام ويندوز باستخدام الأمر arp -a. C:\Users\Administrator>arp -a Interface: 192.168.0.7 --- 0xe Internet Address Physical Address Type 192.168.0.1 a0-f3-c1-05-a4-96 dynamic 192.168.0.6 e4-ce-8f-9c-19-b3 dynamic 192.168.0.12 00-26-96-00-18-5e dynamic 192.168.0.255 ff-ff-ff-ff-ff-ff staticأدوات المضيفطريقة جيّدة للتحقق من قابلية الاتصال دون الحاجة إلى وجود تطبيق لإرسال البيانات هي استخدام الأدوات المختلفة الموجودة في طبقة الشبكة. أحد الأمثلة على تلك الأدوات هو ping، الذي يُرسِل طلبات ICMP echo إلى عنوان IP معيّن أو اسم مضيف كما في هذا المثال؛ وبالطبع، سيتحوَّل اسم المضيف إلى عنوان IP، ثم ستستخدمه الأداة ping. فإذا وصلت رسالة الاختبار (probe) إلى الوجهة، وكانت الوجهة قادرةً على الرد على ICMP echo، فسيعلم المُرسِل أنَّ المستقبِل يعمل ويمكن الوصول إليه؛ لكن الأمر سيكون عديم الفائدة إن لم نحسب الزمن اللازم للوصول إلى الوجهة؛ حيث تحسب الأداة ping الزمن اللازم لإتمام الرحلة إلى الهدف؛ ويعطيك ناتج الأمر الزمن الأدنى والأقصى والمتوسط للرحلات؛ ونسبة مئوية للرزم المفقودة؛ ويوجد لهذا الأمر خياراتٌ لتحديد حجم الرزمة، وعدد الطلبيات التي ستُرسَل، والمهلة التي يجب انتظارها لكل عملية رد. أداةٌ أخرى مفيدةٌ جدًا هي trace، واسم الأمر في حالة نظام ويندوز هو tracert؛ حيث سيُظهِر هذه الأمر جميع الموجِّهات بين المُرسِل والمُستقبِل؛ لذا فإنه يعرض الطريق إلى الوجهة، مُظهِرًا جميع العقد التوجيهيّة (hops) والموجِّهات؛ ويعرض أيضًا معلومات الرحلة إلى كل بوابة، ويُظهِر آخر سطرٍ معلومات الرحلة الإجمالية إلى الوجهة. تعمل هذه الأداة عملًا مختلفًا وفقًا لنظام التشغيل، بعضها يستخدم رزم UDP، وبعضها يستخدم ICMP؛ ويكون لديها خياراتٌ كغيرها من الأوامر، يمكنك على سبيل المثال أن تُحدِّد العدد الأقصى من العقد التوجيهية لتضمِّنها في الناتج، أو أن تُحدِّد قائمةً بالبوابات التي تريد العبور خلالها للوصول إلى الوجهة. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Exploring the Packet Delivery Process.
  2. يساعدنا هذا الدرس في فهم التحديات التي تواجه التقنيات التشاركيّة (shared technologies) مثل إيثرنت؛ ستتعرَّف على بعض الأمور المتعلقة بمحدودية المسافة وأجهزة الاتصال؛ تتضمن هذه الأجهزة الموزِّعات (hubs)، لكننا سنركِّز على المبدِّلات (switches)، وكيف تتعامل مع التصادمات (collisions) بتحديد مجالات التصادمات (collision domains). محدوديات قطع الشبكة المحليةرأينا أنواعًا مختلفة من إيثرنت اعتمادًا على نوع الوسيط (media)، إذ لدينا أطوال قطعٍ (segment) مختلفة، وستضعف قوة الإشارة تبعًا للمسافة؛ ستؤثر هذه المحدوديات على طريقة تصميمك لشبكة إيثرنت، ونوع الأجهزة التي عليك استعمالها لزيادة محدودية المسافة. على سبيل المثال، ستضعف قوة الإشارة في الأكبال المجدولة بعد 100 متر، بينما ستضعف الإشارة المنقولة في أكبال الألياف الزجاجية بعد عدِّة كيلومترات. جزءٌ من عمل بعض العناصر الشبكيّة ليس فقط وصل الأجهزة المختلفة، وإنما أيضًا زيادة حدود المسافة القصوى بتكرير (repeating) وبتضخيم (amplifying) الإشارة. الموزِّع هو الجهاز الذي كان يُستعمَل في شبكات إيثرنت المحليّة في أيامها الأولى، ولم يكن «ذكيًّا» لإدارة تراسل البيانات وعدِّة اتصالات تحدث في آنٍ واحدٍ بكفاءة. فعندما يستلم الموزِّع إشارةً، فسوف يكررها إلى جميع المنافذ الشبكيّة المتاحة؛ وهنالك مشكلتان في ذلك: أولهما هو أنه لا يعلم المصدر والوجهة، فسترى جميع الأجهزة البيانات المُرسَلة من أي جهازٍ على الشبكة، وهذا غير عملي، وسيخفِّض أداء الأجهزة جميعًا؛ أما المشكلة الثانية فهي أن الأجهزة تتشارك في تراسل البيانات (bandwidth) نفسه، فعلى الرغم من أنَّ لكل جهازٍ متصلٍ إلى الموزَّع كابلٌ خاصٌ به، لكن ستُحاسب جميع الأجهزة على تراسل البيانات ذاته. مجالات التصادماتيمثِّل كلُ موزِّعٍ مجال تصادمٍ وحيدًا؛ يُعرَّف مجال التصادم بعدد الأجهزة المتصلة التي يمكن أن تتأثر بإشارات التشويش الناتجة عن التصادمات؛ فإذا كنت تذكر آلية عمل تحسس الناقل للتصادمات في إيثرنت، فستعلم أنَّه عندما يحاول جهازان «التحدث» في نفس الوقت، فسيتحسسان الناقل، ويلاحظان التصادم، ثم سيرسلان إشارة تشويش (jam signal) ليعلم الجميع أنَّ عليهم عدم الإرسال في هذا الوقت؛ وفي حالة الموزَّع، فسترى جميع الأجهزة المتصلة إشارة التشويش وستتوقف عن الإرسال؛ وسيخفِّض هذا النوع من البيئات الشبكية من الأداء، وسيبطِّئ من عمل الشبكة؛ وهذا شبيهٌ بمحاولة عدِّة أشخاصٍ التحدث في نفس الوقت في مؤتمرٍ هاتفي، إذ تلاحظ أنهم سيقاطعون بعضهم بعضًا وسيحاولون التوقف عن الكلام لتجنب «التصادم». حلٌ آخر لهذه المشكلة هو إضافة المبدِّلات؛ فيمثِّل كل منفذٍ (port) في المبدِّل مجالًا للتصادمات، فهذا يعني أن التصادمات ستؤثر على الجهاز المتصل بهذا المنفذ فقط؛ وفي الواقع يمكننا القول أنَّه لا توجد تصادمات في بيئة شبكيّة تعتمد كليًّا على المبدِّلات. أمرٌ آخرٌ هو أنَّ المبدِّلات فيها «ذكاء» لتمرير البيانات مع علمها بالمصدر والوجهة؛ أي بكلامٍ آخر، على الرغم من أنَّ المبدِّل «يُغرِق» الشبكة ببيانات التراسل في المرّة الأولى التي يرى فيها مصدرًا أو وجهةً، لكنها سيتعلم أماكن تلك المصادر والوجهات ويصلها أو يربطها مع المنافذ التي تتصل تلك الأجهزة عليها؛ ويمكن للمبدِّل بعد تعلم أماكن المصادر والوجهات أن يُمرِّر الرزم إلى الوجهة المحددة دون إرسالها إلى جميع الأجهزة كما في الموزَّع. مجالات الإذاعةمفهومٌ مهمٌ آخر هو «مجالات الإذاعة» (broadcast domains). يُعرَّف مجال الإذاعة بعدد الأجهزة التي تتأثر بالإذاعة، أي بكلامٍ آخر، عدد الأجهزة التي يمكنها رؤية ومعالجة الرسائل المُرسَلة إلى الإذاعة؛ ويمثِّل موزِّعٌ واحدٌ مجال إذاعةٍ وحيدًا، وكذلك الأمر للمبدِّلات (بضبطها الافتراضي)؛ فعلى الرغم من أنَّ المبدِّلات تحل مشكلة التصادمات، لكنها ما تزال توزِّع الإذاعات مما يخفِّض من الأداء. أحد الحلول هو تقسيم الشبكة إلى عدِّة مجالات إذاعية عبر الشبكات المحليّة الوهمية (Virtual LANs) التي يُشار إليها بالاصطلاح VLANs. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Understanding the Challenges of Shared Local Area Networks.