المحتوى عن 'automation'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 6 نتائج

  1. هل أنت مدرك للخطوات التي يتخذها العميل حتى يوظفك؟ وما الذي يجمع بينكما في النهاية؟ ربما تهدر الكثير من الوقت في فعل وتوضيح نفس الأشياء مرارًا وتكرارًا لكل عميل محتمل. أعلم أنني كنت أقوم بذلك، فقد عملت مع العملاء منذ زمن طويل (حوالي 100,044 سنة انترنيتية)، لذا قررت منذ بضعة أشهر تغيير هذا الوضع وجعل أكثر من نصف عملية جلب العملاء المهتمين لتوظيفي لتنفيذ مشاريع تصميم ويب تتم بشكل آلي. أحبّ إجراء التّجارب. حيث أنني لم أرضَ أبدًا على آلية عمل أي شيء، وأحاول دومًا تغيير الأمور لمعرفة إذا كان هناك شيء ما آخر يعمل بشكل أفضل. لكن على الرغم من ذلك لم أغيّر أي شيء في عملية تأهيل العملاء منذ بدء عملي الحر. وهكذا كانت تتم العملية عادةً: يجد العميل اسمي ورابط موقعي في أسفل الموقع الذي يزوره. ينقر العميل على كلمة "تصميم" في موقعي ويشاهد معرض أعمالي. في حال أُعجب العميل بعملي فإنه يتواصل معي -أحيانًا يرسل رسالة إلكترونية قصيرة وغامضة وأحيانًا يرسل مقالة من 10 صفحات تشرح كل شيء بالتفصيل بدءً من كيف ولماذا بدأ بمشروعه التجاري انتهاءً بالحديث عن حيواناته الأليفة. أرد على رسالته عندما أجد الوقت لذلك وأطلب منه تعبئة مخطط المشروع (وهو عبارة عن وثيقة على Google Doc قمت بإنشائها خصيصًا لهذا الغرض). يراسلني العميل مجددًا بعد تعبئة المخطط ليعلمني بذلك. أراسله من جديد لاقتراح موعد محادثة على السكايب (التاريخ والوقت). ويتكرر الأمر عدة مرات لنتفق في النهاية على موعد يناسبنا سويةً. نتحدث عن المشروع على سكايب حوالي 30-40 دقيقة. ثم اكتب تقرير العمل الذي يفصلّ ثلاثة أشياء: السعر، المخرجات النهائية للعمل (ما الذي سأسلّمه له) والتوقيت. يوقع العميل عليه ويرسل لي دفعة أولى لتحديد تاريخ البدء. أرسل له قائمة بالمهام التي تحتاج إلى الإنجاز قبل أن نبدأ. نبدأ العمل على المشروع. تحتاج كل خطوة من هذه الخطوات الـ 12 إلى القليل من العمل، وبعد كتابتها كان من الواضح أنه من الممكن جعل أول 7 خطوات تتم بشكل آلي، مما يجب أن يوفر الكثير من الوقت ويعطي العميل المحتمل المعلومات التي يحتاجها بسرعة لمعرفة فيما إذا كنت ملائمًا لمشروعه. التأهيل Onboarding، تعريف موجز التأهيل Onboarding هو مصطلح مستعمل في الموارد البشرية للموظفين الجدد، واستخدم فيما بعد من قبل مستسرعي النمو Growth Hackers ومطوري التطبيقات للإشارة إلى تبني وتوجيه الزبون الجديد. تنقسم هذه العملية غالبًا إلى ثلاثة أجزاء: التجهيز، الاستيعاب، والتسريع. التجهيز هو إعطاء الأشخاص الجدد الأدوات لاستخدام ما سجلوا من أجله. لذا عندما تسجل في الانستغرام تعلّمك الشاشات القليلة الأولى كيف تستخدم التطبيق -هذه هي عملية التأهيل الخاصة بهم. وقد وثق Samuel Hulick ذلك: الاستيعاب هو مساعدة المستخدم الجدد على الشعور بأنه ينتمي إلى مجموعة الأشخاص المخلصين لذلك الشخص، الشركة أو التطبيق. وقد فعلت شركة Zappos ذلك من خلال إجراء حلقة تدريبية للموظفين الجدد عن قيم الشركة، حيث لا تعلمهم الشركة ما تقوم به فقط وإنما بما تشعر بأنه مهم أيضًا، إضافة إلى منحهم خيار في نهاية الدورة لأخذ 2000$ نقدًا ومغادرة الشركة. وكما يبدو فإن 1% فقط يغادرون. التسريع هو جعل الشخص الجديد ينضم بسرعة إلى المجتمع الحالي. وأنا أقوم بذلك في قائمتي البريدية من خلال إرسال رسالة ترحيب مخصصة جدًا. لقد استهلكت الكثير من الوقت على هذه العملية وصياغة ما يحدث عندما يشترك شخص ما في قائمتي البريدية، وصياغة رسالة الترحيب، والتي تؤتي ثمارها بشكل كبير جدًا بما يتعلق بتفاعل وبقاء المشتركين. تبدو كل تلك الأشياء في الأعلى نظرية أو حتى مُبهمة بعض الشيء، لكن في جوهرها تحاول جعل الشخص الجديد يشعر بأنه موضع ترحيب، وإعطائه الأدوات التي يحتاجها ليصل إلى ما يريد والتأكد من أنه في المكان الصحيح. إن جعل عملية التأهيل تتم بشكل آلي سيوفر الكثير من الوقت في حال تنفيذها بشكل صحيح. إضافة إلى كونها تقوي التواصل والالتزام من جانب المستخدم. عملية التأهيل الجديدة الخاصة بي هنا تجد الكيفية التي صممت بها عملية التأهيل الخاصة بي لجعلها تتم بشكل آلي ومفيد قدر الإمكان: يجد العميل اسمي ورابط موقعي في أسفل الموقع الذي يزوره. ينقر العميل على كلمة "تصميم" في موقعي ويشاهد معرض أعمالي. في حال أُعجِب العميل بعملي فإنه يُدخل اسمه وبريده الإلكتروني ويتلقى رسالة تحتوي على ملف "البدء" بصيغة PDF، ويتم إضافة معلومات العميل إلى قائمة MailChimp البريدية (مجانية) التي لا ترسل رسائل اعتيادية وإنما ترسل ملف "البدء" بشكل آلي وتُتابع فيما إذا نقر عليه العميل أو لم ينقر. يوضح ملف البدء بشكل مفصلّ أسعاري، آلية عملي، نوعية المشاريع التي أنفذها (ونوعية المشاريع التي لا أنفذها)، كما يجيب على جميع الأسلة الشائعة التي يسألها العملاء عادةً عبر البريد الإلكتروني أو الهاتف. ويتضمن الكثير من توصيات العملاء. يوجد في نهاية ملف البدء رابط لتعبئة مخطط المشروع. مخطط المشروع هو نموذج مستضاف على موقع typeform.com (مجاني) لا يحتاج إلى إعادة توليده لكل شخص جديد، ويتم تخزين إجابات العميل وإعلامي برسالة إلكترونية عند الانتهاء. عند الانتهاء من تعبئة النموذج، تظهر الشاشة الأخيرة التي تحتوي على رابط لتحديد موعد مكالمة سكايب. يوجد نموج حجز مكالمة سكايب في نظام يدعى youcanbook.me (مجاني) والذي يقوم بالمزامنة مع Google Calendar (بالتالي يُظهر فقط أوقات الفراغ في أيام محددة)، وبعد أن يختار وقت فارغ بالنسبة لي نقوم بتبادل رسائل البريد الإلكتروني للتأكيد على الموعد والتذكير. وتتم بقية الخطوات بشكل مشابه للعملية السابقة، حيث يتم إجراء المكالمة وفي حال الاتفاق أكتب تقرير العمل وأحصل على الدفعة المسبقة وأبدأ العمل. ما وجدته في الأشهر القليلة الأولى من تنفيذ الأمور على هذا النحو أن تخوفي من تأجيل العملاء المُحتملين للعمل معي بسبب عدم التواصل معي بشكل فعلي منذ البداية لم يكن في مكانه. حيث سألت كل شخص أتمَّ العملية "هل استمتعت بهذه العملية؟ وهل كان كل شيء على ما يرام على الرغم من أننا لم نتواصل بشكل شخصي حتى المكالمة؟" وكان الجميع سعيدين تمامًا ﻷن العملية كانت سريعة وأجابت على أسئلتهم، وشعروا بالراحة حقًا. ومن أصل ستة أشخاص قاموا بالعملية الجديدة، وظّفني 5 أشخاص لتنفيذ مشاريعهم أما الشخص السادس لم ينتبه إلى أنني غير متاح للعمل لمدة أربع أشهر ولا يستطيع الانتظار كل هذا الوقت. بالنسبة لهؤلاء الأشخاص الستة، فقد وفّرت ساعات من الوقت ﻷنه لم يكن علي الرد على أسئلة أجبت عليها مئات المرات من قبل أو الدخول في حفلة تبادل الرسائل الإلكترونية لتحديد موعد مكالمة السكايب. إن عملية استيعاب الناس بشكل آلي تسمح لهم بالحصول على المعلومات التي يحتاجونها عن عملي التجاري في الوقت الذي يناسبهم. وأنا أقوم بهذه العملية من خلال الإجابة على كل الأسئلة الشائعة التي سبق وأن طُرحت عليّ عن طريق "ملف البدء" المفيد (والمصمم بشكل جيد). وأسرّع العملية عن طريق استخدام أدوات مجانية تسمح للعميل بالانتقال من مرحلة الاطلاع إلى إجراء مكالمة تأكيد المبيع خلال دقائق قليلة (والتي لا تتطلب أي عمل يدوي من طرفي). ترجمة وبتصرف للمقال User onboarding: not just for HR and growth hackers لصاحبه Paul jarvis.
  2. يهدف المسوّقون في عصر التّسويق باستخدام البريد الإلكتروني إلى تقديم ما يريده المشتركون بالضّبط. وتمهّد التكنولوجيا الطّريق لذلك، حيث تسمح أتمتة البريد الإلكتروني وتخصيصه للمسوّقين بإنشاء حملات ملفتة للانتباه تجذب المشتركين. لقد أصبحت الدّورات التعليمية عبر البريد الإلكتروني تلاقي رواجًا، وخاصّةً بالنّسبة للشّركات التي تقدّم خدماتها لشركات أخرى (B2B) التي يجب عليها تثقيف متابعيها حتى تتمكّن من بيع منتجاتها لهم. وفي هذه الدّورات، يقوم المشتركون بالتّسجيل ليستلموا رسائل بريديّة يوميّة، أو أسبوعيّة، أو شهريّة تهدف إلى تثقيفهم حول موضوعٍ ما. وهي أشبه بسلسلة تدوينات مصمّمة بشكلٍ خاص وتصل مباشرةً إلى صندوق بريدهم الإلكتروني. تشجّع الدّورات عبر البريد الإلكتروني على التّفاعل، كما أنّها تساعد في التعرّف جيدًا على علامتك التّجاريّة. كيف يمكنك كمسوّق أن تستخدم الدّورات التعليمية عبر البريد الإلكتروني؟ سوف نستعرض خمسة أشياء عليك معرفتها عند إنشاء سلسلة آليّة من الدّروس عبر البريد الإلكتروني. ما هو مبدأ عمل سلاسل دروس البريد الإلكتروني الآلية؟ تعتمد سلسلة البريد الإلكتروني الآليّة على الأتمتة، حيث يقوم المشترك بالتّسجيل في الدّورة، ومن ثمّ يتلقّى رسائل إلكترونية بشكلٍ منتظم. ويمكنك بهذه الطّريقة أن توصل المحتوى إلى المشتركين وتزوّدهم بالمعرفة. يمكن أن تعمل الدّورات عبر البريد الإلكتروني بمعزل عن الجّهود الأخرى التي تُبذًل في مجال التّسويق بالبريد الإلكتروني، وأن تكون موجّهة إلى حدٍ كبير إلى مجموعاتٍ معيّنة. تستطيع مثلًا إنشاء دورة عبر البريد الإلكتروني للعملاء الجدد لمساعدتهم على التّفاعل مع الخدمات التي تقدّمها. كما يمكنك إنشاء دورة للعملاء المحتملين تقدّم فيها لمحة جديدة عن المجال الذي تنشط فيه مما يجعل شركتك تظهر بمظهر الرّائد في هذا المجال. تقدّم شركة Campaign Monitor دورة مؤتمتة عبر البريد الإلكتروني، حول التّسويق بالبريد الإلكتروني، وهي تتضمّن 9 دروس لمساعدة المسوّقين على تعلّم كيفية إرسال حملة تسويق عبر البريد الإلكتروني تحقّق النّتائج المطلوبة. يستلم المشترك بعد قيامه بالتّسجيل رسائل بريديّة تعلّمه مجموعة متنوّعة من التّكتيكات، وتصل الرّسائل وفقًا لتوقيت محدّد. الدّرس الأوّل: أفكار لعناوين رائعة للرّسائل الدّرس الثّاني: نصائح وحيل للكتابة الدّرس الثّالث: مواقع مجّانيّة للحصول على صور مذهلة لللحملات التّسويقيّة البريد الإلكتروني الدّرس الرّابع: كيفيّة استخدام لوح جوجل التّحليلي Google Analytics Dashboard في التّسويق بالبريد الإلكتروني الدّرس الخامس: كيف نحصل على زيادة بنسبة 127% في النّقرات على روابط الرّسائل click-throughs من خلال إعادة تصميم قوالب البريد الإلكتروني الدّرس السّادس: كيف استخدَم موقع ConversionLab البريد الإلكتروني لتحويل الزوّار الضّائعين إلى إيرادات بقيمة $120,000 الدّرس السّابع: كيف يستخدم BuzzFeed التّسويق بالبريد الإلكتروني لدفع عجلة النّمو الهائل الدّرس الثّامن: كيفيّة دمج تطبيقات الأعمال مع أداة التّسويق عبر البريد الإلكتروني الدّرس التّاسع: كيفيّة اختيار برنامج التّسويق بالبريد الإلكتروني المناسب لنشاطك التّجاري. 1. اختر موضوعا يثير اهتمام متابعيك تهدف الدّورة عبر البريد الإلكتروني إلى تعليم المتابعين شيئًا لا يعرفونه من قبل، لكنّهم مهتمّون بتعلّمه، ويجب عليك أن تفكّر مليًّا عند اختيار الموضوع. يمكنك أوّلًا أن تبحث عن المُحتوى الذي سبق وأن عرف رواجًا جيّدًا على مدوّنتك، أو إجراء بعض الأبحاث حول الكلمات المفتاحيّة الأكثر استخدامًا من طرف مُتابعيك، أو التحدّث مع العملاء بشأن أبرز الصّعوبات التي يواجهونها. تعيد معظم الشّركات استخدام محتوى موجود في مدوناتها أو قواعد المعرفة لديها في دورات البريد الإلكتروني. قام موقع Close.io، وهو نظام إدارة العلاقات مع العملاء CRM موجّه لفرق المبيعات الصّغيرة، بإنشاء دورة عبر البريد الإلكتروني حول مبيعات الشّركات النّاشئة، وخاصّة أنّ فريق العمل في الموقع يعرف تمامًا أهميّة ذلك بالنّسبة للمتابعين. وتكوّنت الدّورة من 13 رسالة بريد إلكتروني، كما تجاوز معدّل فتح معظمها 55%. لدى موقع Buffer عدد من الدّورات عبر البريد الإلكتروني، وتتضمّن ( كيف تصبح خبيرًا على وسائل التّواصل الاجتماعي)، وهي دورة مدّتها 10 أيّام وتساعد المسوّقين على معرفة المزيد عن وسائل التّواصل الاجتماعي. تعلمك هذه الدّورة متى وكيف تنشر على الشّبكات الاجتماعية، وأنواع التّقارير التي يجب أن تريها لمديرك. إنّ تركيز موقع Buffer على هذا الموضوع أمرٌ جيّد، خاصّةً وأنّ منتَجهم عبارة عن برنامج لجدولة المنشورات على وسائل التّواصل الاجتماعي. 2. قم بالترويج للدورة عبر البريد الإلكتروني كما لو أنها منتج يُعَدّ إنشاء دورة عبر البريد الإلكتروني بدايةً جيّدة، وخاصّةً إذا كنت تملك المحتوى بالفعل. ولكن إذا أردت النّجاح، فعليك التّرويج للدّورة التّعليمية كما لو أنّها كانت منتَجًا مستقلًا بذاته. ممّا يعني أنّه عليك تصميم وبناء صفحة هبوط landing page مقنعة، دراسة جدوى تخصيص ميزانية للتّرويج على وسائل التّواصل الاجتماعي، وإضافة دعوة إلى الإجراء في نهاية منشورات المدوّنة لتشجيع القرّاء على التّسجيل. تروّج شركة Campaign Monitor لدورة تعليمية لهامن خلال دعوة إلى الإجراء Call to action في نهاية المنشورات المرتبطة بالموضوع في المدوّنة، وتوصل تلك الدّعوة إلى صفحة هبوط يمكن للنّاس التّسجيل من خلالها. وتبدو الدّعوة إلى الإجراء على الشّكل التالي: أمّا صفحة الهبوط فتبدو على الشّكل التّالي: قد تستمر الدّورة عبر البريد الإلكتروني في جني الفوائد بعد إنشائها بوقتٍ طويل، أي كما هو الحال بالنّسبة للمنتَج. فبعد أن تقوم بإعداد الدّورة عبر البريد الإلكتروني، يمكنك استخدامها لتثقيف العملاء لفترة طويلة. 3. استخدم أسلوب تحرير يجعل الرسائل ممتعة ومفيدة عند إنشاء دورة تعليمية عبر البريد الإلكتروني، يجب أن تحرص على أن تكون قراءة الرّسائل تلك ممتعة. وننصح باستخدام مجموعة المبادئ التّالية للقيام بذلك، بالإضافة إلى قضاء ما يكفي من الوقت في صياغة الدّروس. يمكنك تجربة ما يلي في الكتابة: استخدم صيغة مشكلة- نقاش-حل: اعرض المُشكل الذي تُعالجه، ناقش تأثير المُشكل على النشاطات التّجارية الخاصّة بالقرّاء، ومن ثم قدّم حلّا للمُشكلة. قم بإجراء التّجارب باختبارات A/B. استخدم اسم شخص حقيقي في خانة المُرسل (كأن تُرسل الرّسائل باسم مؤسس الشّركة أو المسؤول عن التّسويق فيه). 4. لا تثقل كاهل المشتركين بالإكثار من المحتوى يهتمّ المشتركون الذين يقومون بالتّسجيل في دورة عبر البريد الإلكتروني بالحصول على المعلومات، لذا لا تثقل كاهلهم بالإكثار من المحتوى. عليك أن تحترم المشتركين وتعطيهم ما يريدونه. ممّا يعني أنّه عليك جعل الرّسائل البريديّة التي ترسلها قصيرة. كما أنّه يجب عليك أن توضّح عدد الرّسائل التي سيتلقّونها منذ البداية. تُعلِم شركة Campaign Monitor المشتركين أن دورة البريد الإلكتروني لديها تتكوّن من 9 أجزاء منذ البداية لكي يعرفوا ما الذي عليهم أن يتوقّعوه. 5. أخبر المشتركين بالخطوة التالية حين تنتهي الدورة يهدف إنشاء الدّورات عبر البريد الإلكتروني إلى تقديم الفائدة للمشتركين. إذا كنت تريد أن تؤدّي دورتك إلى تحويلات، مهما كان تعريفك لتلك التّحويلات، فعليك توجيه المشتركين إلى الخطوة التّالية. يمكن أن تشجّعهم على التّواصل مع فريق المبيعات لديك، أو التّسجيل في دورة أخرى، أو مشاركة الدّورة على وسائل التّواصل الاجتماعي، أو قراءة صفحة الهبوط حول الخدمات التي تقدّمها. لا تتركهم معلَّقين، ونهاية الدّورة فرصةٌ رائعة لإعادة جذب المشتركين. في نهاية الدّورة عبر البريد الإلكتروني، يقدّم موقع Campaign Monitor للمشتركين فرصة التّسجيل للحصول على حساب مجّاني. الخلاصة يمكن أن تثقّف متابعيك من خلال سلسلة رسائل البريد الإلكتروني الآليّة، ليقوموا باتّخاذ قرارات واعية. وتُظهِر الدّورة التّعليمية عبر البريد الإلكتروني أنّ لك تأثيرًا في هذا المجال، ومن خلالها يتعرّف المشتركون أكثر على علامتك التّجاريّة. ومن المرجّح أن يختارك طلّابك عندما يحين وقت الشّراء. ترجمة -وبتصرّف- للمقال 5 Things to Know When Creating an Automated Email Series لصاحبه AARON BEASHEL.
  3. على الرغم من التضاد اللغوي الظاهر بين جزئيّ عبارة "الأتمتة اليدويّة"، إلا أنه مكمن السر فيها، وهي من الحيل الصغيرة المفضّلة لديّ شخصيًا، بل إن بعضًا من أذكى الشركات الناشئة التي أعرفها تعتمد هذا الأسلوب في العمل بشكل مستمرّ. في سياقنا هذا، يمكن تعريف الأتمتة اليدوية بأنها عملية تبدو من زاوية المستخدم مؤتمتة، لكنها ليست كذلك من زاوية عملك كرائد أعمال. دعونا نوضّح المقصود بمثالين اثنين: أرادت إحدى الشركات التي أعمل معها إطلاق خدمة مميزة، وكانوا متأكدين من استعداد الكثير من الزبائن للدفع لقاء هذه الخدمة؛ إلا أنه ثمة ما يعيق ذلك، وهو عدم وجود بنية تحتية مبرمجة للدفع في موقعهم، ورغم كون نظام الدفع على قائمة الأولويات إلا أن الحصول عليه سيستغرق أربعة أشهر، في ضوء المهام الأخرى التي يجب عليهم القيام بها. لم يكن الخوف من خسارة الإيرادات فحسب؛ وإنما من خسارة فرص تسجيل زبائن راغبين بالخدمة والعائدات الشهرية الناتجة عنهم أيضًا. تحايلت الشركة على هذه المشكلة عن طريق بناء موقع ويب آمن وسريع، يمكّن الزبون من إملاء معلومات بطاقة الائتمان الخاصة به لترسل إلى قاعدة بيانات الشركة، حيث يبدو له كل شيء مؤتمتًا. في الحقيقة، فإن موظفي الشركة يُدخلون هذه البيانات لكل مستخدم مرة واحدة شهريًا باستخدام جهاز متصل بالإنترنت، ويرسلون وصل استلام إلكتروني مكتوب يدويًا، لكنه يبدو للمستخدم أوتوماتيكيًّا. تمّت برمجة عمل الموقع بعد خمسة أشهر -لا تأتي البرمجيات على الموعد دائمًا-، والآن ورغم أن العملية صارت مؤتمتة بالكامل إلا أن الزبائن لم يشعروا بالفارق. المثال الثاني من شركة أعمل معها حاليًا، إذ أرادوا إطلاق ميزة جديدة لتعديل مقاطع الفيديو، ولم يكن لديهم الشيفرة البرمجية المعقدة اللازمة لمعالجة هذه المقاطع، لكن وبنفس الوقت لم يكن ثمة الكثير من المستخدمين المهتمين بإطلاق هذه الخاصيّة بعد، والنقطة الأهم هي أن الشركة رغبت بتجريب الميزة للتحقق منها والحصول على تغذية راجعة من العملاء. مجددًا، عمدوا إلى حيلة الأتمتة اليدوية، فتعديل مقاطع الفيديو كان يدويًا على سطح المكتب، ليرفعوا بعدها النتيجة إلى قاعدة البيانات بشكل يدويّ أيضًا، ويرسل النظام النتائج "عندما تجهز". تبدو العملية مؤتمتة كلّيًا من جهة المستخدم، لكنها في الحقيقة مؤتمتة بالنسبة له فحسب، مع مرور الوقت بُرمجت هذه الميزة الصغيرة لتغدو أسرع بشكل نسبي. من مزايا الأتمتة اليدوية بالإضافة إلى ما ذُكر في الأمثلة، عدم احتوائها الجانب المزعج الموجود في العمل اليدوي، إذ تميل الأتمتة اليدوية لتكون أسرع في هذا المضمار. قد تكون التقنية ضعيفة في بعض الجوانب، إلا أن أكثر الشركات الناشئة نشاطًا لا تدع ذلك يعيق التحقق من فرضياتها، وبالنسبة لهذه الشركات فإن الأتمتة اليدوية موجودة دائمًا في صندوق الأدوات. تُرجم وبتصرّف عن مقال Manual automation لكاتبه David Cohen. حقوق الصورة البارزة: Free Vectors by www.Vecteezy.com.
  4. هل سبق لك وأن اتّصلت بإحدى الشّركات الكبيرة ( كمزوّد خدمة الإنترنت الخاص بك، أحد شركات بطاقات الائتمان، أو paypal) لتطلب المساعدة في حلّ مشكلةٍ ما ؟ في البداية تسمع صوتًا لطيفًا آليًّا يخبرك أنّك عميلُ الشركة العزيز الذي يهمّهم رضاه. ثم يسألك ذلك الصّوت عن المشكلة التي تواجهها, فتقول مثلًا "أواجه مشكلة في الاتصال بالإنترنت". فيرد عليك "عذرًا. 'وجه شكل الإنترنت' خيار خير صحيح". تضغط على الرقم 0 لعدّة مرّات، ثمّ تجرّب الضغط على (*) لعدّة مرّات لكنّ الصوت الآليّ الوَدود يخبرك مجددًا أنّها خياراتٌ غير صالحة. تقول الآن بصوتٍ مرهق "أرغب في الحديث إلى الدعم الفني". فيرد عليك الصوتُ الآلي "'راغب الحدث الفني' خيار غير صحيح". تفكّر في ترك التعامل مع هذه الشركة، لكنّك تخشى أن تتعرّض لتجربةٍ أسوأ من هذه مع شركةٍ أخرى فتتراجع عن هذا القرار. وبعد أن تفقد الأمل، تقوم بالبحث حلٍ لمشكلتك في جوجل، أو تطلب المساعدة على أحد مواقع التواصل الاجتماعي. هذا النوع من التجارب هو ما يخطر ببال روّاد الأعمال عندما يفكّرون في أَتمتَة (automate) شيءٍ من أعمالهم/مهامّهم: التواصل مع العملاء بطريقةٍ آليّةٌ مصطنعةٌ لا تُرضيهم أو تساعدهم. لكن المثال الذي ذُكر أعلاه مثالٌ على القيام بالأتمتَة (automation) بطريقةٍ خاطئةٍ بالكامل (إلا إذا كان هدفُك هو إغاظة العميل وخسارة رضاه، في هذه الحالة أقترح عليك أن تحاكي هذا المثال بالضّبط). في الواقع، أقوم بأتمتة معظم مهام مشاريعي التّجارية. ليس لديّ خيارٌ آخر، فأنا أُدير أعمالي كمستقل، إضافة إلى 4 كورسات، مدوّنتين صوتيّتين، بعض قوائم البريد الإلكتروني وأكثر- في الوقت نفسه، بنفسي وبدون مساعدةٍ من أحد. لكن على عكس المثال السّابق، أؤتمت أعمالي بشكل لا يسبب إزعاجًا لأي من زبائني. عندما تسجّل في القائمة البريديّة على سبيل المثال، سيتم الترحيب بك برسالةٍ تعبّر لك عن امتناني في قالبٍ جاهز فيه اسمُك. ستعرفُ أنّني لم أكتب هذه الرسالة خصيصًا لك أنت، لكنك لن تنزعج أيضًا من ذلك – كما أتمنى- لأنني قمتُ بأتمتَة تلك الرسالة. وفقًا للدراسات فإنّ 75% من الناس يتوقّعون تلقّي رسالةً ترحيبية عندما يشتركون في نشرةٍ (newsletter) عبر البريد الإلكتروني. ومن وجهة نظر تسويقيّة، تزيد الرسائل الترحيبية العائدات بنسبة 320% أكثر من الرسائل الدعائيّة الأخرى. يقوم أغلب النّاس بأتمتة رسائل الترحيب بمشتركي قوائمهم البريدية الجدد دونَ أي يعوا أنهم في طور عمليّة الأتمتة بالفعل. إذا قمت بأتمتة تلك الرسائل الترحيبيّة بشكلٍ صحيحٍ يتّسق مع هويّتك وهويّة شركتك وبطريقةٍ تُرضي العميل، فسيعود ذلك عليك وعلى نشاطك التّجاري بعائدٍ إيجابي. تعمل الأتمتة بصفتها امتدادًا لهويّتك وهويّة شركتك. ولذلك، فإنها يجب أن تكون بطريقتك الخاصّة وبنبرتك المميّزة، وليس كما تقوم به بعض الشّركات الكبيرة: " عميلُنا العزيز، من فضلك انتظر لمئتين دقيقة حتى تتلقّى ردًا جاهزًا مقَولبًا وغير مفيد". يمكنك أيضًا -بجانب الرسائل الترحيبية- أن تقوم بأتمتة رسائل ذات محتوى مسلٍّ كقصصٍ ممتعة أو شيء من هذا القبيل. قمت بأتمتة معظم مهام عملية تهيئة المستخدمين الجدد للعملاء الجدد في موقعي الخاص بتصميم مواقع الويب. وقد وفّر ذلك عليّ ساعاتٍ من العمل أسبوعيًّا ولم يؤثّر سلبًا -ولو بنسبةٍ بسيطة- على نسبة العملاء المُحتملين الذين قاموا بتوظيفي. باستخدام أدواتٍ مثل Zapier، تستطيع أن تقوم بالأتمتة بذكاءٍ وسهولة، ومن دون الحاجة لكتابة أي سطر برمجي. أستخدمُ Zapier مثلًا لإرسال رسالة أوتوماتيكيًّا كلما فشلت عملية الدّفع مُقابل أحد الكورسات التي أبيعها. هذا يحدث لعدّة مرّات في الأسبوع، لكنّني إن لم أفعل شيئًا حيال فشل تلك التحويلات، سأقوم بخسارة الكثير من أرباحي. ولذلك بدلًا من عدم فعل شيء حيال فشل الحوالات البنكيّة وتمنّي أن يحاول العميل الدفع مرّةً أخرى، أستخدمُ Zapier لأرسل له رسالةً مفادُها أنّه لم يكن الخطأ خطأه، مع بعض التعليمات التي تشرح كيفية الدفع باستخدام وسائل أخرى. تُرسل الرسالة في غضون ثواني من فشل التحويل. تُرسَل من عنوان بريدي الإلكتروني وتُكتب بنفس الطريقة التي أكتب بها الرسائل الشخصية (بدون أحرف كبيرة، بأسلوبي، وبتوقيعي الاعتيادي). ليس عليهم أن يتواصلوا معي مباشرةً لطلب المساعدة، وليس عليهم أن ينتظروني حتى أستيقظ (إذا كانوا يحاولون الدّفع الساعة الثالثة بعد منتصف الليل). يتم التواصل معهم على الفور برسالةٍ لطيفة مع بعض الخطوات البسيطة لحل المشكلة. ربّما تتفاجأ عندما تعلم أنّ هذه الرّسالة لها معدّل نجاح يبلغ 96%. أستخدمُ أيضًا قائمتي البريديّة لأتمتة كل ما يتعلّق بالكورسات التي أقدّمها. قيامي بذلك يسمح لي بإدارة عدد من الكورسات المختلفة مع العديد من الطّلاب في الوقت نفسه. أقدّم خيار فترة التجربة المجّانيّة في معظم كورساتي. فإذا كنت مهتمًا، يمكنك الحصول على بعض الدروس المجّانية عن طريق تسجيل بريدك الإلكتروني. أبدأ عن طريق الأتمتة بواسطة MailChimp في إرسال الرسائل أو الدروس مباشرةً - فينال العميل ما سجّل للحصول عليه على الفور وأرسله له المزيد من العيّنات المجّانيّة والمعلومات بشكلٍ يومي. أستخدم MailChimp أيضًا لاستثناء الطلّاب الذين قاموا بالتسجيل في الكورس والدّفع من الرسائل المؤتمتة التي تحتوي دروسًا مجّانية. مما يعني أنه إذا اشتريت الكورس في فترة التجربة المجّانية (التي تُرسل فيها رسائل مؤتمَتة) سوف تتوقف عن تلقّي تلك الرسائل على الفور. لقد قمتٓ للتوّ بشراء محتوى الكورس على كل حال، لذلك لست بحاجةٍ لتكدّس صندوق بريدك الإلكتروني بالرسائل التي تقدّم لك المحتوى المجّاني. ثم أقوم بإضافة العملاء الذين قاموا بشراء محتوى الكورس لقائمة بريدية أخرى (قائمة ما بعد الشراء). وهذا له عدّة فوائد: أن أريهم كيفية استعمال أدوات الكورس. أن أعلّمهم كيفية الوصول لكل المميزات والدروس التي يحتويها. أن أخبرهم عن كيفية الوصول لأقصى استفادة من محتويات الكورس عدد المشتركين في دوراتي 4000 طالب نٓشِط تقريبًا، وتأتيني رسالةٌ واحدةٌ فقط أسبوعيًا لطلب الدعم/المساعدة، وذلك لأنني أقوم بأتمتَة رسائل البريد الإلكتروني التي تشرح هذه الأمور. معظم الرسائل المؤتمتة التي أرسلها للعملاء بعد الشّراء تحتوي على آلية للتغذية الراجعة ، وذلك لأعرف ما هو رأي العملاء بالكورس الذي اشتروه، للتأكد من أنهم يستفيدون من الكورس بشكلٍ كامل ولأرى ما هي العوائد الإيجابيّة التي حصلوا عليها منه ( وهذه طريقةٌ رائعةٌ للحصول على شهادات التوصية testimonials وقصص النجاح ). يمكنك أيضًا أن تقوم بأتمتة ما يتعلّق بالتغذية الراجعة Feedback بشكلٍ مستقل باستخدام أدوات مثل Typeform لطرح الأسئلة وجمع الإجابات. الإمكانيّات والفوائد التي يمكنك الحصول عليها من أتمتة قائمتك البريدية والشؤون الأخرى في شركتك كثيرةٌ جدًا. وإذا استعملتَ الأتمتة بطريقةٍ صحيحة، فسيسعدُ عملاؤك لعنايتك بهم وباهتمامك الذي يحمل صٓبغةً شخصيّة، حتى وإن كان ذلك بطريقةٍ مؤتمتة. لا تنهج نَهج الشركات الكبيرة -التي تفشل غابًا في العناية بعملائها- في الأتمتة. يمكنك أن تستعمل الأتمتة لتكون امتدادًا لأسلوبك الشخصي المتفرّد ولكي تفيد وتساعد العملاء الذين يريدون ويحتاجون أن يتواصلوا معك ( حتى إن أرادوا ذلك في الساعة الثالثة صباحًا). ترجمة -وبتصرف- للمقال Make automation great again لصاحبه PAUL JARVIS. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  5. تمّ تصميم أنظمة إدارة الإعدادات لتجعل التحكّم بعدد كبير من الخواديم أمرًا سهلًا لمديري الأنظمة وفرق العمليّات، فهي تسمح لنا بالتحكّم بالعديد من الأنظمة المختلفة بطريقة مؤتمتة من موقع مركزي واحد. وبينما تتوافر العديد من أنظمة إدارة الإعدادات الشائعة من أجل أنظمة Linux، مثل Chef وPuppet، فهي غالبًا معقدة أكثر من حاجة الناس، تُشكّل Ansible بديلًا رائعًا لهذه الخيارات لأنّها تحتوي على عقبات أقل بكثير عند البدء معها. سنناقش في هذا الدّرس كيفيّة تثبيت Ansible على خادوم Ubuntu وسنمر على بعض الأساسيات حول كيفيّة استخدام هذه البرمجيّة. كيف تعمل Ansible؟تعمل Ansible عن طريق إعداد أجهزة العملاء من خلال حاسوب يمتلك مكوّنات Ansible مثبّتة ومُعدّة عليه. تتواصل عبر قنوات SSH الاعتياديّة من أجل استعادة المعلومات من الأجهزة عن بُعد remote، إصدار الأوامر، ونسخ الملفّات، ولهذا السبب لا يتطلّب نظام Ansible تثبيت أي برمجيّات إضافيّة على حواسيب العملاء. هذه هي إحدى الطرق التي تُبسِّط فيها Ansible إدارة الخواديم، فيُمكِن إحضار أي خادوم يمتلك منفذ SSH مُعرَّض تحت مظلّة إعدادات Ansible بغض النظر عن الطور الذي يتواجد فيه ضمن دورة حياته. أي حاسوب نستطيع إدارته عبر SSH نستطيع أيضًا إدارته عبر Ansible. تتخذ Ansible نهج الوحدات modules ممّا يجعل من السهل تمديدها كي تستخدم وظائف من النظام الأساسي للتعامل مع حالات محدّدة، يُمكِن كتابة الوحدات باستخدام أيّة لغة وهي تتخاطب بواسطة JSON المعياريّة. إنّ ملفّات الإعدادات مكتوبة بشكل رئيسي بصيغة تسلسل البيانات YAML نظرًا لطبيعتها التعبيرية وتشابهها مع لغات الرقم markup الشائعة، تتمكن Ansible من التفاعل مع العملاء إمّا من خلال أداة سطر الأوامر أو عبر scripts للإعدادات تُدعى Playbooks. تثبيت Ansible على Ubuntuللبدء باستكشاف Ansible كوسيلة لإدارة خواديمنا المختلفة نحتاج إلى تثبيت برمجيّة Ansible على جهاز واحد على الأقل، سنستخدم خادوم Ubuntu من أجل هذا القسم. إنّ أفضل طريقة للحصول على Ansible في Ubuntu هي إضافة PPA المشروع (أرشيف الحِزَم الشخصية personal package archive) إلى نظامنا. للقيام بذلك على نحو فعال نحتاج لتثبيت الحزمة python-software-properties والتي ستعطينا القدرة على العمل مع PPA بسهولة: sudo apt-get update sudo apt-get install python-software-propertiesبعد أن يتم تثبيت الحزمة نستطيع إضافة Ansible PPA بكتابة الأمر التالي: sudo add-apt-repository ppa:rquillo/ansible نضغط ENTER لقبول إضافة الـ PPA. نحتاج بعدها لتحديث دليل حِزَم نظامنا بحيث يكون على دراية بالحِزَم المتوفرة في PPA، نستطيع بعدها تثبيت برمجيّة Ansible: sudo apt-get update sudo apt-get install ansible نمتلك الآن كافّة البرمجيّات المطلوبة لإدارة خواديمنا من خلال Ansible. إعداد مفاتيح SSHتتخاطب Ansible بالدرجة الأولى كما أشرنا سابقًا مع حواسيب العملاء عبر SSH، وعلى الرغم من أنّها تمتلك القدرة على التعامل مع استيثاق SSH authentication مُعتمِد على كلمة السر فتساعد مفاتيح SSH على إبقاء الأمور أبسط. بإمكاننا إعداد مفاتيح SSH بطريقتين مختلفتين اعتمادًا على إذا ما كنّا نمتلك مسبقًا المفتاح الذي نريد استخدامه. 1- إنشاء زوج مفاتيح SSH جديدإن لم تكن تمتلك مسبقًا زوج مفاتيح SSH ترغب في استخدامه من أجل إدارة Ansible فبإمكانك إنشاء واحد الآن على خادوم Ansible. سنقوم بإنشاء زوج مفاتيح SSH على خادوم Ansible من أجل استيثاقه مع المضيفين الذين يديرهم. نقوم بإنشاء زوج مفاتيح RSA key-pair بكتابة ما يلي عن طريق المستخدم الذي نتحكّم بـ Ansible من خلاله: ssh-keygen سيتم سؤالنا عن تحديد موقع الملف لزوج المفاتيح التي تم إنشاؤها، عبارة سر passphrase، وتأكيد عبارة السّر، نضغط Enter في جميع هذه المراحل لقبول القيم الافتراضيّة. ستكون المفاتيح الجديدة متاحة في دليل ~/.ssh الخاص بالمستخدم، يُدعى المفتاح العام (والذي يمكننا مشاركته) بـ id_rsa.pub، يُدعى المفتاح الخاص (والذي نبقيه بأمان) بـ id_rsa. نستطيع إضافتها إلى لوحة تحكّم DigitalOcean على سبيل المثال (إن كنت على Digital Ocean) للسماح لنا بتضمين مفتاح SSH الخاص بنا في الخواديم الجديدة التي أنشأناها، سيسمح هذا لخادوم Ansible بالدخول إلى الخواديم الجديدة عبر SSH فورًا بدون الحاجة لأي استيثاق آخر. لفعل هذا نضغط على الرابط “SSH Keys” الموجود في قائمة التصفح على اليسار، نضغط في الشاشة الجديدة على زر “Add SSH Key” الموجود في الزاوية العلوية اليمنى: ندخل الاسم الذي نريد ربطه مع هذا المفتاح في الحقل العلوي، ونكتب على خادوم Ansible ما يلي للحصول على محتويات مفتاحنا العام: cat ~/.ssh/id_rsa.pub ssh-rsa AAAAB3NzaC1yc2EAAAADAQABAAABAQDzmGgsqjSFuOBbjZB1sgquKpp3Ty+FgqoLrzjKbbk9VGOH6kM37aAhyxxmTQfe69lhYi/WCai+mrXOyY9IiQbUfZ4jsfPE9DS3zHhmnGiBWA7pedCTJ/Nhf06dmhAJIbExW3uDghbPbzbSA5Ihn1x0F5FXtSMDoFtyjcwUwJxc2z/kk9TKcFSl8qqf4IYBYE7c+EKaYRBjjDP4AQmiwjTPuipsmub7C0OGF0dTMatIa0lok6rwy91nmhCQV6polG0+Fsk4YrY8Yh5xz6wE0lOvc8BwP9nL0zsnw6Ey0MHV9BbMqtyD6x/fCurpIkMHJK4nv79rToSWA0AwoP/bJXh7 demo@ansible0 السلسلة النصية التي تعود لنا هي التي نحتاج لصقها في الحقل الثاني في لوحة تحكّم DigitalOcean: نضغط على “Create SSH Key” لإضافة مفتاحنا إلى لوحة التحكم، نستطيع الآن تضمين مفتاح SSH العام إلى الخواديم الجديدة التي نضيفها مما يسمح لنا بالتواصل مع خادوم Ansible، نحتاج فقط إلى اختيار المفتاح في القسم “Add optional SSH Keys” من عملية إنشاء خادوم جديد: 2- نقل زوج مفاتيح SSH موجود إلى Ansibleإن كنت تمتلك مسبقًا زوج مفاتيح SSH تريد استخدامه من أجل الاستيثاق مع خواديمك فبإمكانك نقل الإعتمادات credentials إلى خادوم Ansible الجديد بدلًا من إنشاء زوج جديد، يمتلك هذا ميّزة بأن يجعلها تعمل تلقائيًّا مع أي خواديم قمت بإعدادها مسبقًا لتستخدم هذا المفتاح. وعلى الحاسوب الآخر حيث قمنا بإعداد استيثاق مفتاح SSH من أجل الخواديم نحصل على المفتاح العام بكتابة ما يلي: cat ~/.ssh/id_rsa.pub ssh-rsa AAAAB3NzaC1yc2EAAAADAQABAAABAQDzmGgsqjSFuOBbjZB1sgquKpp3Ty+FgqoLrzjKbbk9VGOH6kM37aAhyxxmTQfe69lhYi/WCai+mrXOyY9IiQbUfZ4jsfPE9DS3zHhmnGiBWA7pedCTJ/Nhf06dmhAJIbExW3uDghbPbzbSA5Ihn1x0F5FXtSMDoFtyjcwUwJxc2z/kk9TKcFSl8qqf4IYBYE7c+EKaYRBjjDP4AQmiwjTPuipsmub7C0OGF0dTMatIa0lok6rwy91nmhCQV6polG0+Fsk4YrY8Yh5xz6wE0lOvc8BwP9nL0zsnw6Ey0MHV9BbMqtyD6x/fCurpIkMHJK4nv79rToSWA0AwoP/bJXh7 demo@ansible0نحتاج على خادوم Ansible إلى إنشاء دليل مخفي لتخزين المفاتيح، نقوم بتسميته .ssh كي يعلم برنامج SSH أين يجده: mkdir ~/.ssh نقوم بقفل النفاذ إلى هذا الدليل لكي نتمكن نحن فقط من دخوله أو الكتابة إليه: chmod 700 ~/.ssh ننتقل الآن إلى الدليل ونفتح ملفًّا يُدعى id_rsa.pub باستخدام محرّر النصوص: cd ~/.ssh nano id_rsa.pubنلصق خَرْج مفتاحنا العام من حاسوبنا الرئيسي إلى هذا الملف: ssh-rsa AAAAB3NzaC1yc2EAAAADAQABAAABAQDzmGgsqjSFuOBbjZB1sgquKpp3Ty+FgqoLrzjKbbk9VGOH6kM37aAhyxxmTQfe69lhYi/WCai+mrXOyY9IiQbUfZ4jsfPE9DS3zHhmnGiBWA7pedCTJ/Nhf06dmhAJIbExW3uDghbPbzbSA5Ihn1x0F5FXtSMDoFtyjcwUwJxc2z/kk9TKcFSl8qqf4IYBYE7c+EKaYRBjjDP4AQmiwjTPuipsmub7C0OGF0dTMatIa0lok6rwy91nmhCQV6polG0+Fsk4YrY8Yh5xz6wE0lOvc8BwP9nL0zsnw6Ey0MHV9BbMqtyD6x/fCurpIkMHJK4nv79rToSWA0AwoP/bJXh7 demo@ansible0 نقوم بحفظ وإغلاق الملف، ونتحقّق من امتلاكه للأذونات الصحيحة بكتابة: chmod 644 id_rsa.pub الآن وبالعودة إلى حاسوبنا المحلّي المضبوط من أجل نفاذ مفاتيح SSH نكتب: cat ~/.ssh/id_rsa -----BEGIN RSA PRIVATE KEY----- MIIEpgIBAAKCAQEA85hoLKo0hbjgW42QdbIKriqad08vhYKqC684ym25PVRjh+pD N+2gIcl8Zk0H3uvZYWIv1gmsfpq1zsmPSIkG1H2eI7HzxPQ0qMx4ZpxogVgO6XnQ kyfzYX9OnZoQCSGxMVt7g4IWz2820gOSIZ9cdBeRV7UjA6Bbco3MFMCcXNs/5JPU ynBUpfKqn+CGAWBO3PhCmmEQY4wz+AEJosI0z7oqbJrm/AtDhhdHUzGrSGtJaJOq . . . . . . cqsqOEzXAoGBAPMJJ8RrKUBuSjVNkzebst9sBgNadmaoQUoMHUDr8KpCZhWAoHB7 1VKmq7VSphQSruI31qy2M88Uue1knC/nQr1bE1DITZgezETSsDqsAMBo8bqDN6TT qVJgG+TS9BRC+IowuzMVV5mzrfJjkrb+GG+xWSXrTLZMbeeTf+D0SfVo -----END RSA PRIVATE KEY----- سيكون الخَرْج طويلًا جدًّا. نعود الآن إلى خادوم Ansible، نحتاج إلى إنشاء ملف جديد في الدليل ~/.ssh: nano id_rsa نقوم بداخله بلصق نتائج الأمر السابق على حاسوبنا المحلّي: -----BEGIN RSA PRIVATE KEY----- MIIEpgIBAAKCAQEA85hoLKo0hbjgW42QdbIKriqad08vhYKqC684ym25PVRjh+pD N+2gIcl8Zk0H3uvZYWIv1gmsfpq1zsmPSIkG1H2eI7HzxPQ0qMx4ZpxogVgO6XnQ kyfzYX9OnZoQCSGxMVt7g4IWz2820gOSIZ9cdBeRV7UjA6Bbco3MFMCcXNs/5JPU ynBUpfKqn+CGAWBO3PhCmmEQY4wz+AEJosI0z7oqbJrm/AtDhhdHUzGrSGtJaJOq . . . . . . cqsqOEzXAoGBAPMJJ8RrKUBuSjVNkzebst9sBgNadmaoQUoMHUDr8KpCZhWAoHB7 1VKmq7VSphQSruI31qy2M88Uue1knC/nQr1bE1DITZgezETSsDqsAMBo8bqDN6TT qVJgG+TS9BRC+IowuzMVV5mzrfJjkrb+GG+xWSXrTLZMbeeTf+D0SfVo -----END RSA PRIVATE KEY----- نتأكّد من تضمين أسطر التحديد الموجودة في البداية والنهاية، فهي مطلوبة لكي يكون ملف المفتاح صالحًا، نحفظ الملف ونغلقه. نحتاج لتغيير الأذونات لإبقاء هذا الملف بأمان: chmod 600 id_rsa ستكون Ansible عند هذه النقطة قادرة على استخدام مفاتيح SSH هذه من أجل التواصل مع أي خادوم يمتلك المفتاح مُضمَّنًا عليه. إعداد مضيفي Ansibleتقوم Ansible بتتبّع جميع الخواديم التي يعلم عنها عن طريق ملف المضيفين “hosts”، نحتاج إلى إعداد هذا الملف أوّلًا قبل أن نتمكّن من بدء التواصل مع حواسيبنا الأخرى. نفتح الملف مع صلاحيّات جذريّة root كما يلي: sudo nano /etc/ansible/hosts سنرى ملفًّا يمتلك الكثير من أمثلة الإعدادات، وسيعمل أيّ منها لدينا فعليًّا، لذلك من أجل البدء نقوم بتعليق كافّة أسطر هذا الملف بإضافة “#” قبل كل سطر. سنبقي هذه الأمثلة في هذا الملف لتساعدنا في الإعداد إن أردنا تنفيذ حالات أكثر تعقيدًا في المستقبل. بعد أن يتم تعليق كافّة الأسطر نستطيع البدء بإضافة المضيفين الفعليين لدينا. يكون ملف المضيفين مرنًا إلى حدٍّ ما ويمكن إعداده بعدّة طرق مختلفة، تبدو الصياغة التي سنستخدمها كما يلي: [group_name] alias ansible_ssh_host=server_ip_address إنّ group_name هو وسم تنظيمي يسمح لنا بالإشارة لأي من الخواديم المدرجة بكلمة واحدة، الكنية هي مجرّد اسم للإشارة إلى ذلك الخادوم. لذا نتخيل في حالتنا أننا نمتلك ثلاثة خواديم نريد إعدادها مع Ansible، تكون هذه الخواديم قابلة للوصول من خلال خادوم Ansible بكتابة: ssh root@server_ip_address لن يتم سؤالنا عن كلمة سر إن أعددنا هذا بشكل صحيح، سنفترض أنّ عناوين IP لخواديمنا هي 192.0.2.1، 192.0.2.2، و192.0.2.3، سنقوم بإعداد هذا بحيث نستطيع الإشارة إليها بشكل مفرد كـ host1، host2، وhost3، أو كمجموعة باسم servers. هذه هي الكتلة التي ينبغي إضافتها إلى ملف المضيفين من أجل تحقيق هذا: [servers] host1 ansible_ssh_host=192.0.2.1 host2 ansible_ssh_host=192.0.2.2 host3 ansible_ssh_host=192.0.2.3 يمكن للمضيفين أن يكونوا ضمن مجموعات متعدّدة، وتستطيع المجموعات إعداد مُعامِلات parameters من أجل كل أعضائها، فلنجرّب هذا الآن. إن حاولنا مع إعداداتنا الحاليّة الاتصال بأي من المضيفين عن طريق Ansible فسيفشل الأمر (بافتراض أنّك لا تعمل عن طريق المستخدم الجذري root)، يحدث هذا لأنّه تم تضمين مفاتيح SSH من أجل المستخدم الجذري على الأنظمة البعيدة وستحاول Ansible الاتصال بشكل افتراضي بواسطة المستخدم الحالي، ستعطينا محاولة الاتصال هذا الخطأ: host1 | FAILED => SSH encountered an unknown error during the connection. We recommend you re-run the command using -vvvv, which will enable SSH debugging output to help diagnose the issue نستخدم على خادوم Ansible مستخدمًا يُدعى demo، ستحاول Ansible الاتصال إلى كل مضيف باستخدام ssh demo@server، لن يعمل هذا إن كان المستخدم demo غير موجود على النظام البعيد. نستطيع إنشاء ملف يُخبِر جميع الخواديم في المجموعة servers بالاتصال عن طريق المستخدم الجذري root. لفعل هذا نقوم بإنشاء دليل في بنية إعدادات Ansible يُدعى group_vars، ونستطيع ضمن هذا المجلّد إنشاء ملفّات مُنسّقة عن طريق YAML لكل مجموعة نريد إعدادها: sudo mkdir /etc/ansible/group_vars sudo nano /etc/ansible/group_vars/serversبإمكاننا وضع إعداداتنا هنا، تبدأ ملفّات YAML بـ “—” لذا تأكّد ألّا تنسى ذلك الجزء: --- ansible_ssh_user: rootنحفظ الملف ونغلقه عند الانتهاء. إن أردنا تحديد تفاصيل الإعدادات لكل خادوم بغض النظر عن مجموعته المرتبط بها فبإمكاننا وضع هذه التفاصيل في ملف في المسار /etc/ansible/group_vars/all، يمكن إعداد المضيفين بشكل مفرد بواسطة إنشاء ملفّات في دليل في المسار /etc/ansible/host_vars. استخدام أوامر Ansible بسيطةالآن بعد أن قمنا بإعداد المضيفين وضبطنا تفاصيل الإعدادات بشكلٍ كافٍ للسماح لنا بالاتصال بنجاح إلى مضيفينا، فبإمكاننا تجربة الأمر الأول لنا. نقوم بعمل ping لكل الخواديم التي أعددناها عن طريق كتابة: ansible -m ping allhost1 | success >> { "changed": false, "ping": "pong" } host3 | success >> { "changed": false, "ping": "pong" } host2 | success >> { "changed": false, "ping": "pong" } وهو اختبار بسيط للتأكّد من امتلاك Ansible لاتصال مع كافّة مضيفيه. تعني “all” كافّة المضيفين، وكان بإمكاننا بسهولة تحديد مجموعة كما يلي: ansible -m ping serversنستطيع أيضًا تحديد مضيف بشكل فردي: ansible -m ping host1بإمكاننا تحديد عدّة مضيفين بفصلهم بواسطة نقطتين: ansible -m ping host1:host2المقطع -m ping من الأمر هو تعليمة لـ Ansible كي تستخدم الوحدة “ping”، وهي بشكل مبسّط عبارة عن أوامر نستطيع تنفيذها على مضيفينا عن بُعد، تعمل الوحدة “ping” بعدّة طرق مثل أداة ping العاديّة في Linux، ولكن تقوم بدلًا من ذلك بالتحقّق من أجل اتصال Ansible. لا تأخذ الوحدة ping فعليًّا أيّة مُعطيات arguments، ولكن بإمكاننا تجربة أمر آخر لنرى كيفيّة عمل ذلك، نقوم بتمرير المعطيات إلى script بكتابة –a. تسمح لنا وحدة الصدفة “shell” بإرسال أمر طرفيّة terminal إلى المضيف البعيد واستعادة النتائج، على سبيل المثال لإيجاد استخدام الذاكرة على جهاز مضيفنا host1 نستطيع استخدام: ansible -m shell -a 'free -m' host1 host1 | success | rc=0 >> total used free shared buffers cached Mem: 3954 227 3726 0 14 93 -/+ buffers/cache: 119 3834 Swap: 0 0 0 الخاتمةينبغي أن تمتلك الآن خادوم Ansible مضبوطًا للتواصل مع الخواديم التي ترغب بالتحكم بها، تحقّقنا قدرة Ansible على التواصل مع كل مضيف واستخدمنا الأمر ansible لتنفيذ مهام بسيطة عن بُعد. وعلى الرغم من أنّ هذا مفيد لنا، لم نقم بتغطية أقوى ميّزة في Ansible في هذا الدّرس وهي الـ Playbooks، لقد قمنا بإعداد أساس رائع من أجل العمل مع خواديمنا من خلال Ansible، ولكن الجزء الأكبر سيتم الحديث عنه في درس لاحق عند تغطية كيفيّة استخدام الـ Playbooks لأتمتة الإعدادات لحواسيبنا عن بُعد. ترجمة -وبتصرّف- لـ How to Install and Configure Ansible on an Ubuntu 12.04 VPS لصاحبه Justin Ellingwood.
  6. ماذا لو كانت تجارتك في العمل الحرّ ناجحة بنجاح وفعالية متجر ‹‹أمازون›› العالمي؟ نعم جديًّا وبدون مزاح، يمكن ذلك من خلال الاعتماد على أتمتة التسويق Marketing Automation، المصطلح ليس بجديد ولا هو بخزعبلات تسويقية، الفكرة ممكنة، وقانونية بالكامل، ليس هذا فقط، ستسوّق وأنت نائم، وأنا أعي تمامًا ما أقول لأني عندما انظر إلى الأيام الخوالي من عملي كمستقل، فإني أعزو نجاحي إلى أمرين لا ثالث لهما: أتمتة التسويق marketing automation.البطانة الفطنة/الحكيمة التي من حولي التي تساعدني على الاستمرار. كنت قبل عام من الآن مهمومًا مغمومًا كحال معظم المستقلين المبتدئين في العمل الحرّ، وكانت الهموم تثقل كاهلي وتشغل فكري، وما إن أفرغ من مصاريف الشهر الحالي حتى يبدأ الشهر التالي، والأسوأ من هذه كله أني كنت متقبّلًا هذا الوضع ومقتنع بأن هذه هي طبيعة عملي ولا مفرّ منها. قُلبت الأمور رأسًا على عقب هذه الأيام، وأصبحت أجمع الكثير من الزبائن المحتملين جدًا (leads) يوميًا - الزبون المحتمل جدًا هو شخص قام بإجراء يدل على اهتمامه بخدمتك/بمنتجك ويُطلق على هذه الفئة leads في التسويق المؤتمت- هذا ما عدا مبيعات منتظمة مع عملاء دائمين، كل هذا وبأقل جهد ممكن، وعليه وجدت من الضروري مشاركة تجربتي مع هذا النوع من التسويق. انتقلت إلى استخدام خدمة Drip للتسويق بالبريد الإلكتروني email marketing، والتي أنصح بها وبشدة وذلك لأنها سهلة الاستخدام بصورة لا تتصورها وتقدم نتائج لا تصدّق، قمت في Drip بإعادة طرح بعضًا من المنشورات القديمة على شكل دورة تدريبية مدتها خمسة أيام، ومن ثم تابعت في إضافة سنة كاملة من المحتوى للمتابعين ليصلهم تباعًا وباستمرار، وقمت بإعادة صياغة المحتوى إلى حملة أخرى خاصة بالزبائن المحتملين جدًا leads وتزويدهم بالمحتوى أسبوعيًا. إن أكثر ما يعجبني في أتمتة التسويق بالبريد الإلكتروني أنه لا يتطلب مني التدخل بعد إعداده للمرّة الأولى، سابقًا كنت أُشغل في استكمال المشروع، أما مهمّة التسويق فقد كانت تؤجّل إلى حين، وما كانت تلقى الاهتمام اللازم، ولكن إن لم أسوّق أنا فلن يُسوّق أحدٌ لي، وما حكّ جلدك مثلُ ظفرك كما يُقال، ولكن مع خدمة Drip كل شيء تغيّر والتسويق مستمر بلا كلل أو ملل. ستتكفّل حملة Drip بمرحلة ما قبل البيع من خلال تثقيف/تنوير الزبون المحتمل، وفي الوقت الذي يتواصل معي أحدهم، سيكون قد أصبح لديه أيام أو أسابيع أو ربما أشهر من المراسلات المؤتمتة القيمة، وما أن أبدأ بالمحادثة مع زبون مأمول/مرتقب prospect، فمن المفترض أنه مدرك ومتوقع ما يمكنني تقديمه له، بمعنى لن يكون من الصعب مبيعه والتوصل إلى اتفاق معه، كما إنني قمت بإعداد الحملة بحيث عندما يختار الزبون المأمول التواصل معي سيكون في مرحلة الشراء، وسيكون حديثنا منصبًا على هذا الأمر بالضبط، بمعنى سنناقش الميزانية المتوقعة لا مشاريعي وخبراتي السابقة مثلًا. ولكن ماذا لو قرأ أحدهم صفحة المبيعات وقرّر الرغبة في تخطي الدورة التدريبية والتواصل من أجل العمل معي على الفور؟ لا بد وأنك تعرف هذا النوع، والذي يُراسلك ويُعبر عن حماسه ورغبته في توظيفك ومن ثم يختفي. أملك الحل لهذه الفئة والذين يسألون كثيرًا مع فرصة ضعيفة جدًا ليكونوا عملاء –يُطلق المُسوّقون على هذا النوع المسمى tire-kickers، هذا النوع لا يصل إلي أبدًا، حيث أن نموذج (forms) الاتصال معدّ لكي لا يُرسل لي أي تنبهات لهذا النوع من الرسائل، بل هو فقط يُرسل ردًا بالنيابة عني إلى الزبون المأمول مع بعض الأسئلة المؤهلة (أشبه باختبار)، فإن استجاب الزبون المأمول إلى هذا الرد حينها سأقرأ رسالته وللمرّة الأولى، يَسمح لي هذا الأسلوب بعدم الحماس من أجل زبون ضعيف الاحتمال، أيضًا سيصب هذا الأسلوب في مصلحة العميل، لأنه سيحصل على رد مباشر مني، بدون أي تأخير بعد أن أصبح له أولوية وأثبت احتماليته القوية في أن يكون زبونًا، وسيكون لدي فرصة كبيرة في كسبه كزبون، وعلى مبدأ اضرب الحديد حاميًا. الرسالة المؤهلة: تُغطي الجزئية السابقة أتمتة عملية التسويق للزبائن المحتملين جدًا leads، ولكن ماذا عن الزبائن الحاليين؟ مع هذه الفئة كان لي النجاح الأكبر في التسويق بالبريد الإلكتروني، ففي اللحظة التي يَدفع لي أحدهم، سيُضاف تلقائيًا إلى حملة خاصة بالعملاء، وفيها أتواصل معهم بانتظام وبسلسلة من الرسائل المعدّة مسبقًا تحتوي على القيمة المضافة التي أقدمها في الوقت الراهن، وما يُمكن لي تقديمه مستقبلًا، وذلك في سبيل إقناع الزبون في طلب المزيد من خدماتي، مع العلم أنه في المرة الأولى التي أعددت بها هذه الحملة، كل ما قمت به هو إرسال رسالة لا تتجاوز السطرين، وذلك فقط من باب التواصل، هذه الرسالة أكسبتني ربحًا كبيرًا وبفترة قصيرة جدًا، وعلى الرغم من أن قائمة العملاء الحاليين لدي ليس كبيرة إلا أنها ذهب خالص بالنسبة لعملي، وذلك لأنها تحتوي على الأشخاص الذين هم بالفعل يثقون بي ويقدرون خدماتي. رسالة التسويق الخاصّة بالزبائن الحاليين: تأتي قوة أتمتة التسويق من خلال ما تقدمه من سهولة في تحسين/تطوير مجهودك التسويقي، وإن كان لديك زبائن حاليين أو زبائن مأمولين prospects أو زبائن محتملين جدًا leads، ولم تستخدم أتمتة التسويق بالرسائل الإلكترونية، فقد ارتكبت غلطة الشاطر وراح ما كان سيكون ربحًا لك إلى منافسيك، فقد زادت أرباحي ثمانية أضعاف بعد تطبيقي لتقنية التسويق المؤتمت marketing automation والحكم والفصل لك. ترجمة وبتصرّف للمقال Marketing Automation for Freelancers لصاحبه kurtinc. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.