المحتوى عن 'a/b'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • مقالات عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات عامّة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • مقالات عامّة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 2 نتائج

  1. هل تساءلت من قبل حول كيفية الحصول على المزيد من الزوّار إلى موقعك؟ لست وحدك من يخطر على باله هذا السؤال، إذ أنّ زيادة عدد الزّيارات traffic هي، في كثير من الأحيان، المشكلة الأولى التي تواجه المسوّقين اليوم. لكن للأسف لا يعتبر الحصول على المزيد من الزّيارات أمرًا سهلًا، فهناك خيارات لا حصر لها للقيام بذلك، ككتابة مقالات استضافية، تحسين المقالات لمحركات البحث، أو توليد الزيارات بواسطة الشبكات الاجتماعية. وسنركّز في مقالنا هذا على الخيار الأخير. في هذا المقال سأشاركك 7 من أكثر الدروس الفعّالة التي تعلمناها في HubSpot من خلال إجراء تجارب عبر الشبكات الاجتماعية لزيادة الإحالات من تلك الشبكات بنسبة 241%. لقد قمنا بإجراء سلسلة من تجارب وسائل التواصل الاجتماعي على مدونة Sidekick (والتي توجّه حاليًا إلى مدونة HubSpot Sales) لكي نولّد المزيد من التدفق إليها. والنتيجة كانت زيادة في التدفق الشهري للمدونة بنسبة 241% وخلال 8 أشهر. خلال الأشهر الثمانية تلك، قمنا بإجراء الآلاف من التجارب الخاصّة بوسائل التواصل الاجتماعي لتنمية عدد المستخدمين وزيادة التدفق. ومن خلال رحلتنا في بناء آلة للنمو، تعلّمنا بعض الدروس المتعلّقة بالمشاركة على الشبكات الاجتماعية، وهي ما أودّ مشاركتها معكم. ملاحظة: HubSpot هي شركة عامّة (يعني أسهمها مطروحة للتّداول العام في البورصة)، لذلك لا يُسمح لنا مشاركة بيانات حقيقية. لذلك جميع الأرقام الواردة هنا مزيّفة، لكنّني أؤكّد أن الدروس والتجارب جميعها حقيقية. 1. الأشياء المجانية تضاعف المشاركات لكل مقال عندما قمنا بإجراء اختبار A/B على مقال حول لغة الجسد body language، قمنا بتجربة إصدارين منه: الإصدار A يحتوي على عرض مجاني في النهاية الإصدار B لا يحتوي على شيء مجاني والنتيجة كانت تضاعف عدد المشاركات shares التي حصل عليها الإصدار A. بعبارة أخرى، حصلنا على 2,200 مشاركة بدلًا من 1,100. توضّح الصورة أدناه الدعوة إلى إجراء CTA البسيطة التي استخدمناها في الإصدار A: لقد واصلنا إجراء هذه الاختبارات وحصلنا على نفس النتائج؛ نُدرج شيئا مجانيًا وسيتضاعف عدد المشاركات للمقال. وبالتالي كان التأثير المتراكم على التدفق لهذه التجربة هائلًا بالنسبة لنا. 2. إدراج روابط Click-to-Tweet خلال المقالات يزيد المشاركات في جدول البيانات أدناه، قمنا بتحليل المقالات التي استخدمنا فيها روابط (Click to Tweet (CCT (انقر لنشر تغريدة) مقابل البيانات التي لم نستخدم فيها CTT: هل تلاحظ نمطًا معينًا؟ في العمود E ستلاحظ أنّ المقالات التي تضمّنت CTT هي من بين مقالاتنا التي حصلت على أكبر عدد من المشاركات على تويتر. قد يبدو الأمر بديهيًا، لكن من الرائع رؤية البيانات التي تدعم فرضيتنا. قد تفكّر لوهلة، "عظيم! من الآن فصاعدًا سأقوم بإضافة روابط CTT في كل مقالاتي"...لكن تمهّل، أنصحك بأنّ تختبر كل شيء. لأنّ روابط CTT قد تنجح مع جمهورنا، لكنّ قد يكون لها تأثيرًا مختلفًا كليًا على جمهورك. كانت لدينا فلسفة تتعلّق بإدراج روابط CTT وهي إن لم يكن وجودها يبدو عفويًا وطبيعيًا، لن نستخدمها. ولذلك كانت الاقتباسات والإحصاءات المثيرة للاهتمام هي الفقرات الأكثر شيوعًا التي ندرج عندها رابط CTT. 3. تويتر هو مصدر المشاركة "الأكثر قيمة" بالنسبة لنا إنّ حصولك على المزيد من المشاركات لا يعني أنّك ستحصل على المزيد من التدفق. على سبيل المثال لنفترض أنّ أحدهم (ولندعوه زيد) قام بتغريد مقالنا، والهدف كان أن يقوم شخص آخر بالنقر على الرابط الذي نشره زيد. إذا لم يقم أحد بالنقر على ذلك الرابط، لن تحصل مدونتنا على زيارة جديدة. وإذا حدث ذلك، لن تقدّم تغريدة زيد لنا أيّة عائدات، لأننا لم نحصل على زائرين جدد إلى محتوى مدونتنا. ولذلك، كلما زاد عدد الناس الذين ينقرون على رابط قمت بمشاركته، ستصبح المشاركات "أكثر قيمة". هل يبدو لك الأمر منطقيًا الآن؟ قمنا بتحديد مصادر وسائل التواصل الاجتماعي الأكثر قيمة بالنسبة لنا باستخدام أداة تدعى Filament ومن خلال المعادلة البسيطة التالية: إجمالي مشاهدات الصفحة لكل شبكة/ إجمالي عدد المشاركات لكل شبكة وكانت النتائج التي حصلنا عليها خلا فترة 30 يوم كالتالي: يعني هذا بعبارة أخرى: مقابل كل مشاركة نحصل عليها على تويتر، يقوم شخصان بالنقر على الرابط الذي شاهدوه. مقابل كل مشاركة نحصل عليها على فيس بوك، يقوم 1,5 شخص بالنقر على الرابط الذي. مقابل كل مشاركة نحصل عليها على لينكدإن، يقوم 0,75 شخص بالنقر على الرابط. على سبيل المثال، إذا حصلنا على 1000 مشاركة على تويتر و1000 مشاركة على لينكدإن ولنفس المقال، يمكننا أن نتوقّع 2000 زيارة من تويتر (1000 مشاركة × 2 مشاهدة لكل مشاركة)، لكن 750 زيارة فقط من لينكدإن (1000 مشاركة × 0,75 مشاهدة جديدة لكل مشاركة)، بالرغم من أنّ عدد المشاركات متساوٍ على الشبكتين. يعني هذا أنّ الحصول على مشاركات على تويتر أكثر قيمة من الحصول على مشاركات على لينكدإن، على الرغم من أنّ لينكدإن يملك أكبر عدد من المشاركات. مثير للاهتمام، أليس كذلك؟ لقد جعلنا ذلك ندرك أهمية أخذ مصدر المشاركات الأكثر قيمة في الاعتبار وليس تتبع العدد الكلي للمشاركات فقط. 4. تمثيل "إدامة المشاركة" (share retention) لمقالاتنا بمرور الزمن بشكل مرئي في هذه التجربة سعينا إلى فهم المعدل الذي تتناقص فيها المشاركات بمرور الزمن ولكل مقال. كانت بيانات مدونتنا بالشكل التالي: المجموعات الأسبوعية (على يسار الجدول) هي متوسط عدد المشاركات لجميع المقالات المنشورة في ذلك الأسبوع (قمنا بنشر 3 مقالات في كل أسبوع في المتوسط). على سبيل المثال، في المجموعة الأسبوعية A، كان متوسط عدد المشاركات لثلاثة مقالات في الأسبوع مساويًا لـ 203 مشاركة. وبعد أسبوعين أصبح 264، إلخ. يعتبر متوسط المشاركات لكل المجاميع الأسبوعية (والمميز باللون الأصفر) هو الجزء الأهم في هذه البيانات. وكما هو واضح من الجدول كان متوسط عدد المشاركات التي يمكن أن يحصل عليه المقال بعد أسبوع مساويًا لـ 309. وبعد أسبوعين أصبح 414. بعد ثلاثة أسابيع أصبح 479، وهكذا. المخطط أدناه يوضّح كيفية انخفاض معدل المشاركات بمرور الزمن: 5. مشاركة المقالات من قبل المؤثرين تنتج عنها طفرة كبيرة في المشاركة في مارس 2015، قمنا بنشر مقال حول الروتين اليومي لبنجامين فرانكلن، وفي تاريخ 20 أيلول، 2015 وصل إجمالي المشاركات لهذا المقال 181 مشاركة. بعد يوم من ذلك حصل ذلك المقال على 244 مشاركة إضافية... في يوم واحد: عجيب! ما الذي حدث؟ قام Brian Halligan المدير التنفيذي لشركة HubSpot بإعادة تغريد المقال. وكنتيجة، زاد إجمالي المشاركات لمقال نشر قبل ثلاثة أشهر ثلاثة أضعاف تقريبًا. وكذلك حصلنا على الآلاف من الأشخاص الجدد لقراءة مقالنا، واكتشاف Sidekick. نعم، لا جدال في هذا الأمر، ستحصل على المزيد من المشاركات إذا قام أحد المؤثرين بمشاركة مقالك. بعد أن أدركنا ذلك بدأنا بتطبيق الهندسة العكسية أثناء كتابة المقالات، حيث كنا نسأل أنفسنا باستمرار، "من هو المؤثر الذي قد يشارك هذا المقال؟" ثم نعمل بشكل عكسي للتأكّد من أنّ هذا المقال سيروق لذلك المؤثر. 6. المقالات بعنوان "العادات الـ [عدد] للأشخاص [وصف]" لقد ترددّتُ قليلًا قبل أن أفصح عن هذا السر، لكنني سأشارككم به. هناك عنوان سحري وهيكل للمقالات ربّما لم تطّلع عليه بعد، وهو يتبع البنية التالية: العادات [عدد العادات] للأشخاص [وصف لهؤلاء الأشخاص] هل يمكنك أن تخمّن أي المقالات التي تحصل على أكبر عدد من المشاركات دائمًا على مدونتنا Sidekick؟ هذه المقالات هي: العادات الثلاث عشر للأشخاص فائقي الإنتاجية (2,500 مشاركة) العادات التسع للأشخاص المحبوبين والملهمين جدًا (2,000 مشاركة) وليست مقالات مدونتنا بهذه البنية هي الوحيدة التي تحصل على أكثر المشاركات، فلا يختلف الحال على موقع Forbes.com: ولا على موقع Entrepreneur.com: ولا نستثني الكتاب التالي الذي ربّما لم تسمع عنه من قبل: لماذا تتم مشاركة المقالات التي تحتوي على هذا العنوان والهيكل بشكل باستمرار؟ يريد الناس أن يقوموا بمحاكاة "عادات" الأشخاص الذين يتميّزون بشخصيات يرغبون في امتلاكها. نحن نطمح إلى أن نكون أكثر إنتاجية، أكثر نجاحًا، وأن نصبح أشخاصًا محبوبين أكثر، وذوي شخصيات قوية. لذلك نولي المزيد من الاهتمام عندما تُعرض علينا عادات الأشخاص الآخرين الذين لديهم هذه الصفات. وبما أننا نطمح إلى امتلاك هذه الصفات، نقوم بمشاركة النصيحة مع الآخرين، لأنّنا نريد أن يُنظر إلينا بتلك لطريقة. جرّب هيكل المقالات هذا على مدونتك ولاحظ كيف يتفاعل القرّاء. ستنجح! 7. المزيد من المشاركات لا تعني بالضرورة المزيد من تسجيلات المنتج ستتفاجأ من هذه التجربة. Sidekick هو أحد ملحقات تعقّب إنتاجية البريد الإلكتروني لمتصفّح Google Chrome، لذلك تتمركز استراتيجية المحتوى الخاصة بنا حول هدف واحد: الحصول على المزيد من الناس الذين يسجّلون للحصول على Sidekick عبر تسويقنا بالمحتوى. كنّا دائمًا نتساءل فيما إذا كانت الزيادة في المشاركات الاجتماعية هدفًا قيّمًا لتسجيلات المنتج. وكانت الإجابة واضحة في حالتنا؛ المشاركات الاجتماعي لا تساهم في زيادة تسجيلات Sidekick. كشفت البيانات أنّ المزيد من المشاركات الاجتماعية لا تساهم بالضرورة في توليد مستخدمين جدد. ولذلك قررنا أنّ التركيز على المشاركات الاجتماعية ليس الاستخدام الفعّال لوقتنا للحصول على تسجيلات مستخدمي Sidekick جديدة. وبدلا من ذلك قمنا بتحوير استراتيجية المحتوى للتركيز على أساليب أخرى. من المفارقات في هذا الموضوع أنّ تحسين مقالاتك للمشاركات الاجتماعية ثم إدراك أنّ ليس لها ارتباطًا مباشرًا بتسجيلات المنتج يمكن أن يجعلك تتساءل، "حسنًا، ما المغزى من الحصول على مشاركات اجتماعية؟"، والذي هو من الأسئلة الوجيهة. يرجع سبب ذلك إلى نقطة أساسية ذكرناها في هذا المقال: تملك الشركات المختلفة عملاء مختلفين. وما يصلح لشركتنا يمكن أن لا يصلح لشركتك. ولا ندري، ربّما تكون المشاركات الاجتماعية ذات صلة بتسجيلات منتجك. لكن لا يمكنك الجزم في هذا الأمر قبل أن تجري التجارب والتحليلات بنفسك. دع البيانات توجّه قراراتك، استمع إلى جمهورك، وستتفاجأ بسرعة نمو شركتك. كانت هذه النتائج فعّالة لجمهورنا، لكن جمهورك مختلف. لذلك تأكّد من أن تتعامل من هذه النتائج كمصدر إلهام لإجراء التجارب، ولا تعتبرها من الأمور الحتمية. افصل بين هذه الأفكار باختبار A/B، ولا تعتمد هذه الدروس ببساطة دون إجراء التجارب بنفسك، فالعملاء المختلفون يتفاعلون بشكل مختلف. خاتمة كانت هذه النتائج فعّالة لجمهورنا، لكن جمهورك مختلف. لذلك تأكّد من أن تتعامل من هذه النتائج كمصدر إلهام لإجراء التجارب، ولا تعتبرها من الأمور الحتمية. ومن المهم أن تتذكر دائمًا أنّ العملاء المختلفين يتفاعلون بشكل مختلف، وما يصلح لشركة ما قد لا يصلح لأخرى. شكرًا لمواصلة القراءة. يسعدنا سماع رأيك بهذه التجارب أو بتجاربك الخاصة من خلال التعليقات. ترجمة -وبتصرّف- للمقال 7Powerful Social Media Experiments That Grew Our Traffic by 241% in 8 Months لصاحبه: Scott Tousley.
  2. هذا ختام سلسلة تجربة المُستخدم، ولكنّه ليس إلا بداية طريقك في هذا العالم، فإن كنت رافقتنا منذ البداية، فهذا يعني أنّ لديك أدوات كثيرة عليك استخدامها، وقبل أن تبدأ عملك المهنيّ، ينبغي تعلّم شيء واحد أخير: اختبارات أ/ب. فهرس سلسلة مدخل إلى تجربة المستخدم: مدخل إلى تجربة المستخدم User Experience فهم ودراسة المستخدمين في مجال تجربة المستخدم دراسة الشريحة المستهدفة في مجال تجربة المستخدم كيفية التصميم للأجهزة المختلفة هندسة المعلومات في تجربة المستخدم تعرف على أنماط التصميم في مجال تجربة المستخدم أشياء لا يمكن اعتبارها رسوما تخطيطية (Wireframes) في مجال تجربة المستخدم تعرف على الرسوم التخطيطية (Wireframes) في مجال تجربة المستخدم مفهوم الثقل المرئي (Visual Weight) والألوان في مجال تجربة المستخدم التكرار ومخالفة الأنماط في مجال تجربة المستخدم المحاذاة والقرب في مجال تجربة المستخدم تعرف على أساليب مسح الواجهة والتراتب المرئي في مجال تجربة المستخدم أساليب الإطلاع في مجال تجربة المستخدم: التصفح، البحث والاكتشاف تصميم هيكل صفحة الويب والعناصر الأساسية في مجال تجربة المستخدم الأزرار، النماذج والدعوات إلى الإجراء في مجال تجربة المستخدم استخدام علم النفس في مجال تجربة المستخدم لتكييف المستخدم وإقناعه كيف تغير الخبرة من تجربة المستخدم؟ تصميم تجربة المستخدم من خلال بيانات وإحصائيات المستخدمين تعرف على أنواع المخططات الإحصائية في مجال تجربة المستخدم اختبارات أ/ب (A/B Test) في مجال تجربة المستخدم (هذا الدرس) لنفترض مثلًا أنّك تريد تصميم صفحة لبيع الأحذية، وتريد بالطّبع بيع أكبر عدد ممكن، لكن ما الّذي يؤدّي إلى شراء المزيد من الأحذية؟ هل هو فيديو عن الأحذية؟ أم تفاصيل الشّحن الكاملة قبل النّقر على زرّ الشّراء؟ أم شعار الشّركة المُنتجة للحذاء؟ أم ضمان استعادة الأموال؟ كيف ستختار؟ إن كان أول ما تبادر لذهنك هو "أن نسأل المُستخدمين" فهذه الفكرة ليست سيّئة، ولكنّ هذه الخيارات شخصيّة غير موضوعيّة، ولهذا فإنّ لكلٍّ رأيه. إذًا كيف نُحسن الاختيار من بين خيارات شخصيّة؟ الجواب: صمّمها كلّها، ثمّ أطلق هذه الخيارات في الوقت نفسه في صيغة اختبار أ/ب. ما المقصود باختبارات أ/ب ( A/B Test)؟ اختبار أ/ب هو طريقة لسؤال آلاف أو ملايين الزّوّار الحقيقة أيّ الخيارات هو الأفضل، حيث تُصمّم كلّ الخيارات الّتي تريد مقارنتها، وتُصدرها جميعًا. يضمن الاختبار أن لا يرى زائر فريد واحد سوى واحدًا من هذه الخيارات، وبعد أن يرى عددٌ كافٍ من الزّوّار كلّ الخيارات، يمكنك معرفة الخيار الّذي تلقّى نقرات أكثر. يقيس الاختبار أيضًا "مستوى الثّقة" بالأرقام، لتعرف متى توقف الاختبار (احذر من إيقافه قبل أوانه!) يمكنك تطبيق هذا الاختبار على إصدارين أو عشرين، ولكن تذكّر أنّ زيادة عدد الخيارات تتطلّب زيادة عدد الزّوّار، وبالتّالي وقتًا أطول. بعض التفاصيل اختبارات أ/ب مجّانيّة عادةً، ولا تُكلّف سوى وقت تصميم وإنشاء الصّفحات، ولكنّ النتيجة تكون قيّمة للغاية على المدى البعيد. اختبارات أ/ب مختلفة عن تغيير تصميم الصّفحة بالكامل ثمّ مقارنته بالتّصميم القديم، والطّريقة الوحيدة لمقارنة تصميمين هي إطلاقهما معًا لشريحتين متساويتين تقريبًا من الزّوّار. يكون اختبار أ/ب A/B Test أكثر دقّة إذا غيّرت عنصرًا واحدًا في كلّ مرّة، فلو كانت لديك صفحتان متماثلتان تمامًا إلا في لون الرّوابط، فالاختبار دقيق، ولكن إن كان في الصّفحتين قائمتان مختلفتان فلا يمكن معرفة أيّ التّغييرين يصنع الفرق، لون الرّوابط أم القوائم؟ لا فائدة من مقارنة صفحتين مُختلفتين تمامًا كالرئيسيّة وصفحة الدّفع، فهذا لا يُعتبر اختبار أ/ب صحيحًا. انتهينا! إن كنت تابعتنا على مدى السّلسلة كلّها فهنيئًا لك! فقد أصبح تفكيرك في التّصميم أكثر سعةً، وما عليك الآن إلّا أن تعزّز ما تعلّمته بالتّدريب، فتجربة المُستخدم في طلب متزايدٍ في قطاع المُنتجات التّقنيّة. ترجمة بتصرّف للدّرس A/B Tests من سلسلة Daily UX Crash Course لصاحبها Joel Marsh.