المحتوى عن 'وحدات'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • السلوك التنظيمي
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
    • React
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • لغة C#‎
  • لغة C++‎
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • ‎.NET
    • ASP.NET
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
    • منصة Xamarin
  • سهولة الوصول
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح
  • مبادئ علم التسويق

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 4 نتائج

  1. شهد مجال تطوير الوِب في السنوات الأخيرة تطورات هائلة على جميع المستويات والذي أدى إلى تحسنيات كبيرة على مستوى السرعة والجودة وقابلية الصيانة. ليس ذلك فحسب بل تعدى الأمر إلى إمكانية أتمتة بعض المهام الروتينية والتركيز على جودة العمل المُسلم ورفع الإنتاجية وذلك باستخدام أدوات مساعدة مثل Webpack، والتي تعدّ من أشهر الأدوات المساعدة بل إنها أصبحت عنصرًا أساسيًا في أي مشروع يُبنى بلغة جافاسكربت. حدثت بعض هذه التطورات على صعيد تطوير الواجهات الخلفية (Back-end) مثل ظهور Node.js والّتي تستخدم استخدامًا كبيرًا في هذه الأيام، وبعضها الآخر كان في تطوير الواجهات الأمامية (front-end)، ومن أبرز هذه التطورات هي النقلة النوعية للغة جافاسكربت ودعمها للعديد من المميزات والخصائص، والتي أدت في نهاية المطاف لجعلها واحدةً من أبرز الخيارات القوية في برمجة الوِب. بل وحتى إنها احتلت المرتبة الأولى في ترتيب أشهر لغات البرمجة شعبية لعام 2019 وذلك بحسب إحصائية موقع Stackoverflow. وكما أعلنت شركة Web3Techs أن لغة جافاسكربت مُستخدمة من قِبل حوالي 95% من مواقع العالم قاطبةً، وهي أيضًا على رأس قائمة "أكثر لغة مشهورة في برمجة الواجهات الأمامية" بحسب نفس الشركة. ولكن كيف جرت هذه التحولات السريعة والقوية بنفس الوقت لهذه اللغة؟ وما هي المراحل الأساسية الّتي مرت بها؟ وما هي الأدوات المختلفة الّتي ظهرت بالتزامن مع تطور هذه اللغة؟ وما هي أدوات البناء (مثل Gulp)؟ وما هو مجمع الوحدات (مثل Webpack)؟ ولماذا ظهر؟ وما هي مميزاته؟ سنحاول في هذا الدليل مرافقتكم في رحلة استكشافية للإجابة على هذه الأسئلة، ولنستعرض فيها أيضًا التاريخ العريق لهذه اللغة، ومعرفة الاسباب الرئيسية لتطورها وكيف احتلت بهذه السرعة المكانة العالية الّتي هي عليها اليوم. فهل أنت مستعد لمشاركتنا في هذه الرحلة؟ لمحة تاريخية بالعودة إلى زمن ما قبل الأدوات الحديثة كيف كان الحال آنذاك؟ في الحقيقة كانت الأمور بسيطة وسهلةً جدًا. سنبدأ رحلتنا بالتعرف على طرق استخدام لغة جافاسكربت في ملفات HTML. طرق استخدام لغة جافاسكربت يوجد طرقٌ عديدة يمكننا لتضمين الشيفرات البرمجية للغة جافاسكربت في ملفات HTML، يعتمد اختيارنا للطريقة بحسب حجم المشروع الّذي سنعمل عليه وسنذكر أهم الطرق المستخدمة من البداية وحتى يومنا الحالي. الشيفرة السطرية بدأت لغة جافاسكربت في كتابة شيفرتها البرمجية بهذه الطريقة البسيطة إذ أن الشيفرة البرمجية مكتوبة مباشرة في ملف HTML داخل وسم <script>. لا بدّ بأن معظمنا كتبَ شيفرة برمجية بهذه الطريقة في بداية تعلمه لهذه اللغة وذلك من كونها أسهل الطرق لتطبيق شيفرة برمجية معينة. في المثال التالي يحتوي الملف index.html على شيفرة جافاسكربت سطرية: <html> <head> <meta charset="UTF-8"> <title>Inline Example</title> </head> <body> <h1> The Answer is <span id="answer"></span> </h1> <script type="text/javascript"> function add(a, b) { return a + b; } function reduce(arr, iteratee) { var index = 0, length = arr.length, memo = arr[index]; for(index += 1; index < length; index += 1){ memo = iteratee(memo, arr[index]) } return memo; } function sum(arr){ return reduce(arr, add); } /* Main Function */ var values = [ 1, 2, 4, 5, 6, 7, 8, 9 ]; var answer = sum(values) document.getElementById("answer").innerHTML = answer; </script> </body> </html> هذه الطريقة جيدة جدًا للبدء إذ لا يوجد أي ملفات خارجية أو تبعية ناشئة بين الملفات، ولكن هذه هي الطريقة المثالية لبناء شيفرة برمجية غير قابلة للصيانة وذلك بسبب المشاكل التالية: عدم إمكانية إعادة استخدام الشيفرة البرمجية: فإذا احتجنا إلى إضافة صفحة أخرى وهذه الصفحة تحتاج إلى بعض الوظائف المحققة في الشيفرة البرمجية الّتي كتبناها سابقًا في الملف السابق فيجب علينا حينها نسخ الشيفرة البرمجية المطلوبة ولصقها في الصفحة المراد تحقيق الوظائف فيها. عدم وجود ثبات في التبعية بين الشيفرة البرمجية: أنت مسؤول عن تنسيق التبعية بين الدوال المستخدمة على سبيل المثال إن كان هنالك دالة معينة تعتمد في وظيفتها على نتيجة دالة أخرى محققة قبلها فيجب علينا حينها الانتباه لهذا الأمر وعدم تغيير ترتيب تواجد الدوال في الشيفرة البرمجية. التضارب في المتغيرات العامة (Global Variables): جميع الدوال والمتغيرات ستكون موجودة على نطاق عام (Global Scope) وهذا بدوره سيؤدي إلى تضارب في المتحولات، ويحدث هذا عند ازدياد ضخامة المشروع وكتابة شيفرة برمجية كبيرة مما يجعل إمكانية إعادة استخدام نفس أسماء المتحولات أمر وارد الحدوث بقوة، وخصيصًا إن كان هنالك أكثر من مبرمج يعمل على نفس المشروع. استخدام الملفات الخارجية الطريقة الأخرى المستخدمة في كتابة الشيفرة البرمجية للغة جافاسكربت هي استخدام ملفات منفصلة إذ سنجزّء الشيفرة البرمجية إلى أجزاء صغيرة ونحملها تباعًا في ملف index.html. وبهذه الطريقة يمكننا استدعاء مكتبات منفصلة والّتي تقدم لنا وظائف إضافية مثل مكتبة moment (والتي تتيح لنا التلاعب بالتواريخ وإمكانية إجراء تحويلات معينة من نمط تاريخٍ معين إلى نمطٍ آخر). وبالإضافة إلى ذلك أدى استخدام الملفات المنفصلة في الشيفرة البرمجية إلى إتاحة الفرصة لنا بإعادة استخدام الشيفرة البرمجية أكثر من مرة ومن أي مكان نريد، وبذلك نكون تخلصنا من فكرة نسخ الشيفرة البرمجية من مكان ما ولصقها في مكان آخر متى ما أردنا استخدام هذه الشيفرة. الملف index.html هو الملف الّذي سيستدعي جميع التبعيات (ملفات جافاسكربت) الّتي سيحتاجها ويكون محتواه على الشكل التالي: <html> <head> <meta charset="UTF-8"> <title>External File Example</title> <!-- الملف الرئيسي الّذي سيستدعي ملفات جافاسكربت --> </head> <body> <h1> The Answer is <span id="answer"></span> </h1> <script type="text/javascript" src="./add.js"></script> <script type="text/javascript" src="./reduce.js"></script> <script type="text/javascript" src="./sum.js"></script> <script type="text/javascript" src="./main.js"></script> </body> </html> إن هذا المثال يجمع عناصر المصفوفة الموجودة في الملف main.js ويظهرها في صفحة index.html ويكون محتوى الملفات على الشكل التالي: الملف add.js: function add(a, b) { return a + b; } الملف reduce.js function reduce(arr, iteratee) { var index = 0, length = arr.length, memo = arr[index]; index += 1; for(; index < length; index += 1){ memo = iteratee(memo, arr[index]) } return memo; } الملف sum.js function sum(arr){ return reduce(arr, add); } الملف main.js var values = [ 1, 2, 4, 5, 6, 7, 8, 9 ]; var answer = sum(values) document.getElementById("answer").innerHTML = answer; ولكن هذا الحل لم يكُ مثاليًا بل واجه المشاكل التالية: عدم وجود ثبات في التبعية بين الشيفرة البرمجية. التضارب في المتغيرات العامة مازالت موجودة. تحديث المكتبات أو الملفات المستدعاة سيكون يدويًا في حال ظهور نسخة جديدة للمكتبة (أو الملف). زيادة عدد طلبات HTTP بين المخدم والعميل: يؤدي زيادة الملفات المتضمنة في إلى زيادة الحمل على المخدم. فعلى سبيل المثال في الشيفرة السابقة سيحتاج كلّ ملف من الملفات الأربع طلب HTTP منفصل (أي أربع رحلات ذهاب وعودة من المخدم وإلى جهاز العميل) وبناءً عليه سيكون من الأفضل لو استخدمنا ملفًا واحدًا بدلًا من أربع ملفات منفصلة. كما في المثال التالي: <!DOCTYPE html> <html> <head> <meta charset="UTF-8"> <title>External File Example</title> <!-- الملف الرئيسي الّذي سيستدعي ملفات جافاسكربت --> </head> <body> <h1> The Answer is <span id="answer"></span> </h1> <script src="/dist/bundle.js"></script> </body> </html> استخدام كائن الوحدات (Module Object) ونمط الوحدات (Module Pattern) باستخدام نمط الوحدات (والذي تحدثنا عنه في مقال مفصّل) يمكننا أن نقلل التضارب في المتغيّرات العامة. إذ إننا سنكشف عن كائن واحد للمجال العام (Global Scope) وهذا الكائن سيحتوي على كافة الدوال والقيم الّتي سنحتاج إليها في تطبيق الوِب خاصتنا. في المثال التالي سنكشف عن كائن واحد وهو myApp للمجال العام (Global Scope)، وكلّ الدوال ستكون متاحة عن طريق هذا الكائن. والمثال التالي سيُوضح الفكرة: الملف my-app.js: var myApp = {}; الملف add.js: (function(){ myApp.add = function(a, b) { return a + b; } })(); الملف reduce.js: (function () { myApp.reduce = function (arr, iteratee) { var index = 0, length = arr.length, memo = arr[index]; index += 1; for (; index < length; index += 1) { memo = iteratee(memo, arr[index]) } return memo; } })(); الملف sum.js: (function () { myApp.sum = function (arr) { return myApp.reduce(arr, myUtil.add); } })(); الملف main.js: (function (app) { var values = [1, 2, 4, 5, 6, 7, 8, 9]; var answer = app.sum(values) document.getElementById("answer").innerHTML = answer; })(myApp); الملف index.html: <!DOCTYPE html> <html> <head> <meta charset="UTF-8"> <title>JS Modules</title> </head> <body> <h1> The Answer is <span id="answer"></span> </h1> <script type="text/javascript" src="./my-app.js"></script> <script type="text/javascript" src="./add.js"></script> <script type="text/javascript" src="./reduce.js"></script> <script type="text/javascript" src="./sum.js"></script> <script type="text/javascript" src="./main.js"></script> </body> </html> لاحظ أن كلّ ملف من الملفات غُلّف بطريقة نمط الوحدات ما عدا my-app.js إذ أن طريقة التغليف العامة المتبعة في نمط الوحدات هي على الشكل التالي: (function(){ /*... your code goes here ...*/ })(); بهذه الطريقة نجد أن كلّ المتحولات المحلية ستبقى ضمن مجال الدالة المستخدمة فيه. وبذلك لن يكون هنالك أي احتمالية لحدوث تضارب في المتغيرات العامة. وهكذا نكون حللنا مشكلة التضارب في المتغيرات العامة. سيكون الوصول إلى الدوال المعرفة في الملفات مثل (add و reduce ..إلخ) عن طريق ربط اسم الدالة مع الكائن myApp كما في المثال التالي: myApp.add(1,2); myApp.sum([1,2,3,4]); myApp.reduce(add, value); كما يمكننا أيضًا تمرير الكائن myApp كوسيط مثل ما فعلنا في ملف main.js وذلك من أجل تصغير أسم الكائن وجعل الشيفرة البرمجية أصغر حجمًا. تعدّ هذه الطريقة تحسنًا ممتازًا بالموازنة مع المثال السابق وفي الحقيقة إن أشهر مكتبات جافاسكربت مثل jQuery تستخدم هذه الطريقة؛ إذ أنها فقط تكشف عن متغير عام وهو $ وكل التوابع تُستدعى عن طريق هذا الكائن. في الحقيقة إننا إلى هذه اللحظة لم نصل إلى الحل النهائي إذ أن الحل السابق لا يزال يعاني من بعض المشاكل مثل: عدم وجود ثبات في التبعية بين الشيفرة البرمجية: نلاحظ في ملف index.html الملفات لا تزال بحاجة إلى وضعها وفق ترتيب معين يحافظ على التبعية بين الملفات إذ أن الملف myApp.js يجب أن يأتي قبل أي ملف وملف main.js يجب أن يأتي بعد كلّ الملفات. التضارب في المتغيّرات العامة: صحيح أننا قللنا عدد المتغيّرات العامة إلى الواحد ولكنها لا تزال موجودة. تحديث المكتبات: إن تحديث المكتبات (أو التبعيات أو أي ملف عمومًا) المستدعاة سيكون يدويًا في حال ظهور نسخة جديدة للمكتبة أو للتبعية. زيادة عدد طلبات HTTP بين الخادم والعميل: وذلك بعد زيادة عدد الملفات المستدعاة في ملف index.html. ظهور CommonJS جرت نقاشات عديدة في عام 2009 حول إمكانية جلب لغة جافاسكربت إلى الواجهات الخلفية (استخدامها من جانب الخادم) وفعلًا كان ذلك على يد مهندسٍ شاب يعمل لدى شركة موزيلا ويُدعى كيفن دانجور (Kevin Dangoor). قدمت CommonJS طريقة لتعريف الوحدات لحل مشكلة المجال في جافاسكربت من خلال التأكد من تنفيذ كلّ وحدة في فضاء الأسماء (namespace) الخاص بها وذلك بإجبار الوحدات على تصدير تلك المتغيّرات صراحةً (الذين نريد عرضهم واستخدامهم في المجال العام) وأيضًا تعريف تلك الوحدات المطلوبة للعمل بالشكل الصحيح مع بعضها بعضًا. بالإضافة إلى ذلك قدمت CommonJS واجهة برمجية مخصصة للجافاسكربت هذه المميزات فتحت أبصار العالم لإمكانيات هذه اللغة العظيمة، وجذبت اهتمام كبير من المطورين والذي انعكس في سرعة تطورها وتأقلمها مع جميع التغيّرات والمشاكل الّتي واجهتها. إن CommonJS ليست مكتبة جافاسكربت وإنما هي معايير تنظيمية لكتابة الشيفرة البرمجية (على سبيل المثال الطريقة الّتي خصصتها لاستيراد الوحدات استيرادً منظمًا) وهذه المعايير شبيه بالّتي تطرحها منظمة ECMA ‏(European Computer Manufacturers Association). ولتحقيق التنظيم في طريقة استدعاء الوحدات تقدم لنا CommonJS الدوال والأغراض المساعدة لذلك وهي: دالة require()‎: والّتي تسمح لنا باستيراد وحدات معينة في المجال المحلي الّذي نكون فيه. كائن الوحدة module.exports: والذي يسمح لنا بتصدير دالة ما من المجال الحالي إلى الوحدة. ولنأخذ مثلًا بسيطًا عن كيفية استخدام CommonJS: الملف moduleA.js: module.exports = function( value ){ return value*2; } الملف moduleB.js: var multiplyBy2 = require('./moduleA'); var result = multiplyBy2( 4 ); لاحظ أننا لم نستخدم الاسم الكامل للملف moduleA.js وإنما حذفنا اللاحقة، كما أن /. تشير إلى أن الوحدة moduleA موجودة في نفس المجلد الموجود فيه moduleB. وبفضل مشروع CommonJS ظهر أكبر مشروع معتمدًا عليه وهو Node.js وهي بيئة تشغيل لغة جافاسكربت مفتوحة المصدر وتعمل على جميع أنظمة التشغيل، والّتي تستطيع تشغيل شيفرة جافاسكربت خارج المتصفحات. بالإضافة إلى ذلك تسمح Node.js للمطوري الواجهات الخلفية باستخدام جافاسكربت لكتابة برمجيات تعمل من جهة الخادم وذلك لتوليد صفحات الوِب توليدًا ديناميكيًا قبل إرسالها إلى المتصفح، وكما تستطيع أيضًا التعامل مع الملفات وقواعد البيانات، ومختلف أنظمة الشبكات وخدمات أنظمة التشغيل. الوحدة غير المتزامنة AMD علِمنا إن الهدف الرئيسي الّذي بنيت عليه CommonJS هو استخدامها في الواجهات الخلفية (من طرف المخدم) ولذلك مشكلة استدعاء الوحدات استدعاءً متزامنًا لم تكُ مشكلة في ذلك الحين، بل ولم تكُ لتظهر لولا إصرار مجتمع المطورين على جلب CommonJS إلى الواجهات الأمامية ولنُلخص مشكلة CommonJS هي عندما نستدعي الوحدة معينة في ملف ما ولتكن مثلًا add كما في السطر التالي: var add=require('add'); سيتوقف النظام حتى تصبح الوحدة add جاهزة؛ أي أن هذا السطر البرمجي سيجمد المتصفح أثناء تحميل هذا الملف. ماذا لو كان هنالك أكثر من وحدة مطلوبة كيف ستكون الأمور عندها؟ لذلك إنها ليست أفضل طريقة لتعريف الوحدات من جانب المتصفح. من أجل نقلِ صياغة تعريف وحدة ما من صياغة يفهمها الخادم إلى صياغة يفهمها المتصفح قدمت لنا CommonJS العديد من التنسيقات لتعريف الوحدات وكانت واحدة من أشهرها هي تعريف الوحدات بالطريقة غير المتزامنة (Asynchronous Module Definition) والّتي تُعرف إختصارًا AMD وتكون طريقة تعريفها كما في المثال التالي: define([‘add’, ‘reduce’], function(add, reduce){ return function(){...}; }); إن الدالة define تأخذ قائمة بالتبعيّات الموجودة والتي مرّرناها لها كقائمة وستُعيد النتيجة إلى الدالة المجهولة (Anonymous function) كوسطاء (الدالة المجهولة هي الدالة الّتي ليس لديها اسم ولقد فصلنا في مقالٍ سابق كيفية استخدمها وذلك في سلسلة تعلم جافاسكربت). وسيكون ترتيب التبعيات بنفس الترتيب الموجود في القائمة ومن ثم ستُعيد الدالة المجهولة النتيجة والتي سنُصدرها ونستخدمها في نهاية المطاف. هذه الطريقة تُكافئ الطريقة السابقة لاستدعاء الوحدات (التبعيات) لأنها تعطي نفس النتائج الوظيفية، إلا أن هذه الطريقة تستخدم التحميل غير المتزامن للوحدات. إن CommonJS و AMD حلّت آخر مشكلتين متبقيتين مع نمط الوحدات وهما على الشكل التالي: عدم وجود ثبات في التبعية بين الشيفرة البرمجية. التضارب في المتغيرات العامة. نحن فقط سنهتم بالتبعيات الموجودة من أجل كلّ وحدة (أو ملف) وبالتأكيد في هذه الحالة لا يوجد هناك أي تضارب في المتغيرات العامة. مُحمل الوحدات RequireJS في الحقيقة إن طريقة استخدام AMD مع CommonJS كانت مفيدة جدًا، ولكن كيف يمكننا استخدامها في المتصفح وهنا جاء محمل الوحدات RequireJS إلى الساحة والّذي سيساعدنا لتحميل الوحدات تحميلًا غير متزامن AMD. والذي يعتبر من أوائل التطبيقات الفعلية لمكتبة CommonJS مع AMD. على الرغم من إسمها، إلا أن هدفها ليس دعم بناء جملة 'require' في CommonJS. إن RequireJS تُتيح لنا كتابة وحدات من نمط AMD. ملاحظة: قبل أن تطبق المثال التالي، يجب عليك تنزيل ملف require.js من موقعه الرسمي. لاحظ أن الاستدعاء الوحيد الموجود في ملف index.html هو: <script data-main=”main” src=”require.js”> </script> هذا الوسم سيُحمِّلُ محليًا مكتبة require.js إلى الصفحة، ومن بعدها السمة data-main في الوسم <script> ستخبر المكتبة من أي ملف ستبدأ. بعد أن تستدعي require.js ملف main.js سيقودنا هذا الملف إلى التبعيات المتعلقة به، وهكذا إلى أن نحمل جميع التبعيات (الملفات) المطلوبة. ملاحظة: استخدمنا main فقط بدون الإشارة إلى اللاحقة والتي هي js وذلك لأن هذه المكتبة تفترض بأن كلّ القيم الّتي سنُسندها لهذه الخاصية ستكون ملفات جافاسكربت. وسيكون تحميل التبعيات للمثال السابق كما في الصورة التالية: نلاحظ أن المتصفح يحمّل الملف index.html والملف بدوره يحمّل المكتبة require.js والّذي سيتكفل ببقية الملفات الأخرى. وبهذا نكون حللنا جميع المشاكل الّتي واجهتنا حتى هذه اللحظة، ولكن وكما هي العادة في عالم البرمجة في كلّ محاولة لإصلاح مشكلةٍ ما تظهر مشكلةٌ أخرى، ولكن عادة ما تكون أخف من سابقتها في التأثير. ومن المشاكل الّتي ظهرت مع هذا الحل هي: صياغة AMD طويلة ومضجرة: إذ أن كلّ شيء يجب تغليفة بالدالة define ولذا يوجد مسافة بادئة (يُقصد تعريف الدالة define) للشيفرة البرمجية وهذه المشكلة يمكن ألا تظهر مع الملفات الصغيرة ولكن ما إن يكبر حجم الملف وتزداد تفاصيله ستصبح مشكلة كبيرة. قوائم الاعتماديات الموجودة في المصفوفة: إن قائمة الاعتماديات الموجودة في المصفوفة يجب أن تتشابه تمامًا مع القائمة المررة كوسيط للدالة وإذا كان لدينا العديد من التبعيات ستزداد الأمور تعقيدًا. في النسخة الحالية من HTTP للمتصفحات تحميل العديد من الملفات الصغيرة سيخفف من الأداء (وخصيصًا بدون استخدام أي تقنيات مساعدة مثل: ذاكرة التخزين المؤقت Cache). مجمع الوحدات أو مجمع الحزم (Module Bundler) انطلاقًا من الأسباب السابقة أراد بعض الأشخاص بناء التعليمات من خلال CommonJS لكن هذه الأخيرة مخصصة للعمل على الخوادم وليس المتصفح وهي تدعم التحميل المتزامن أيضًا. بقيت هذه الإشكالية عصية على الحل حتى جاء مجمع الوحدات Browserify لينقذ الموقف ويقدم لنا حلولً مناسبة. وهو يعدّ أول مجمع وحدات وجد آنذاك، وكان باستطاعته تحويل الوحدات المكتوبة بصياغة CommonJS والتي لا يستطيع المتصفح أن يفهمها بطبيعة الحال (وذلك لأنها بُنيت بالأساس للتعامل مع الخادم) إلى صياغة يفهمها المتصفح. يمكننا التعامل مع مجمع الحزم Browserify من خلال سطر الأوامر إذ يمكنك إعطاؤه أمرًا ما وتمرير بعض الخيارات الإضافية المتاحة لكل أمر من الأوامر الموجودة. وهو يعتمد في بنيته على مدير الحزم npm وبيئة Node.js. يمكن لمُجمع الوحدات Browserify تجميع شجرة التبعيات للشيفرة البرمجية الخاصة بك وتحزيمها في ملف واحد. وأيضًا يحل مشكلة عدم إمكانية الوصول إلى الملفات من قبل المتصفح إذ إنه يبحث عن جميع تعليمات require (والتي لا يمكن للمتصفح أن يستدعي الملف المطلوب لأنه لا يملك الصلاحيات المناسبة لذلك) فيستبدلها بمحتوى الملف المراد تضمينه (وذلك انطلاقًا من اعتماده على Node.js والتي تستطيع الوصول إلى الملفات) وهكذا يصبح الملف جاهزًا للتنفيذ في المتصفح ولا يواجه أي مشكلة. حلول كثيرة فأي منها سنستخدم؟ إذا لدينا الكثير من الخيارات المتاحة فأي واحدة منهم سنستخدم في مشروعنا القادم؟ إذ إننا حتى هذه اللحظة ناقشنا العديد من الخيارات المتاحة لكتابة الوحدات مثل: نمط الوحدات (Module Pattern) وطريقة CommonJS مع AMD وطريقة RequireJS فأي منهم سنعتمده لمشروعنا القادم؟ الجواب: ولا واحدة منها. كما نعلم بأن لغة جافاسكربت لم تكُ تدعم نظام الوحدات في أصل اللغة، ولهذا نلاحظ وجود العديد من الخيارات المتاحة لتعويض هذا النقص. ولكن هذا الأمر لم يستمر طويلًا إذ بعد تحديث المواصفات القياسية للغة جافاسكربت ES6 أصبح وأخيرًا نظام الوحدات جزءًا أساسيًا منها وهذا يكون جواب سؤالنا الرئيسي أي الخيارات سنستخدم؟ إنها طريقة ES6 (تحدثنا في سلسلة مقالاتٍ سابقة عن المميزات الجديدة لهذا الإصدار من لغة جافاسكربت ES6). تُستخدم التعليمة import و export لاستيراد وتصدير الوحدات في التحديث الجديد ES6. وإليك مثالًا عمليًا يوضح لك كيفية استخدامها: الملف main.js: import sum from "./sum"; var values = [ 1, 2, 4, 5, 6, 7, 8, 9 ]; var answer = sum(values); document.getElementById("answer").innerHTML = answer; الملف sum.js: import add from './add'; import reduce from './reduce'; export default function sum(arr){ return reduce(arr, add); } الملف add.js: export default function add(a,b){ return a + b; } الملف reduce.js: export default function reduce(arr, iteratee) { let index = 0, length = arr.length, memo = arr[index]; index += 1; for(; index < length; index += 1){ memo = iteratee(memo, arr[index]); } return memo; } في الحقيقة دعم جافاسكربت لنظام الوحدات بهذا الشكل المختصر قلبَ مجريات الُلعبة، بل إن نظام الوحدات هذا سيحكم عالم جافاسكربت في نهاية المطاف. إنها باختصار مستقبل لغة جافاسكربت. ولكن! (أعلم بأنك سئمت من هذه الكلمة ولكن يجب علينا إكمال بقية جوانب هذه الطريقة لتوضيح جميع تفاصيل المشهد لديك) هذا التحديث من اللغة لم تدعمه جميع المتصفحات المستخدمة في هذا اليوم، أو لنكن أكثر دقة ما تزال بعض المتصفحات لا تدعم هذه التحديث وخصوصًا المتصفحات القديمة وفي الحقيقة نسبة المستخدمين لهذه المتصفحات كبيرة وتؤخذ بعين الإعتبار. إذا ما الّذي يجب علينا فعله الآن؟ وكيف سنحوّل الشيفرة البرمجية من الإصدار ES6 إلى الإصدار ES5؟ هنا يأتي دور أهم أداة سنتعرف عليها اليوم ألا وهي مجمع الوحدات Webpack. ما هي Webpack؟ هي عبارة عن مجمع واحدات (Module Bundler) أو أداة بناء (Build Tool) مثل أداة Browserify وهي تحول شجرة تبعية الملفات وتُجمعها في ملف واحد. ليس ذلك فحسب وإنما تحوي على الكثير من المميزات الأخرى نذكر منها: تقسيم الشيفرة البرمجية: عندما يكون لدينا تطبيقات متعددة تتشارك نفس الوحدات يمكننا من خلال هذه الأداة تجميع الشيفرة البرمجية في ملفين أو أكثر. فمثلًا إذا كان لدينا التطبيقين التاليين app1 و app2 ويشترك كلاهما في العديد من الوحدات إذا استخدمنا Browserify سيكون لدينا app1.js و app2.js وكل ملف منهم مجمع فيه الشيفرات البرمجية الخاصة بكل تطبيق، بينما مع أداة Webpack يمكننا إنشاء ملف app1.js وملف app2.js وبالإضافة إلى الملف المشترك shared-lib.js. نعم ستضطر إلى تحميل ملفين في صفحة Html ولكن مع إمكانية استخدام تقنيات مساعدة مثل: التخزين في الذاكرة المؤقتة للمتصفح (Cache) واستخدام شبكة توصيل المحتوى الموزعة CDN ‏(Content Delivery Network) كلّ هذه التقنيات ستقلل من وقت التحميل الإبتدائي للصفحات. المُحملات (Loaders): مع استخدام المُحمل المخصص يمكنك تحميل أي ملف إلى التطبيق إذ يمكنك استخدام الدالة reuiqre ليس فقط لتحميل ملفات جافاسكربت فقط (مثلما كانت أداة Browserify) وإنما ملفات التنسيقات وملفات SaSS وملفات Less بالإضافة إلى إمكانية تحميل الصور والخطوط والملفات والكثير غيرها. الملحقات (Plugins): تقدم Webpack ميزة الملحقات مجموعة واسعة من المهام مثل تحسين الحزمة وإدارة الملحقات (مثل الصور) بالإضافة إلى ذلك يمكننا حتى التلاعب بالملفات قبل تحميلها وتحزيمها في الملف الهدف (على سبيل المثال إمكانية ضغط الصور قبل رفعها على المخدم سنتطرق لهذه الميزّة لاحقًا في هذا الدليل). نظام الأوضاع (Mode): توفر لك هذه الأداة ثلاث أنواع من الأوضاع وضع التطوير ووضع الإنتاج أو بدون وضع. باختصار يستخدم كلّ وضع من الأوضاع من أجل سيناريو معين: وضع التطوير: يستخدم عند العمل في مرحلة التطوير لمشروع الوِب وتكون الشيفرة البرمجية مقروءة ومفهومة. وضع الإنتاج: يستخدم عند العمل في مرحلة عرض مشروع الوِب على الإنترنت وتكون الشيفرة البرمجية مختصرة وغير مقروءة. بدون وضع: يكون الشيفرة الّتي استخدمت في مرحلة التطوير هي ذاتها الّتي ستعرض على الإنترنت بدون أي تعديل. تسهل عملية تحويل الشيفرات البرمجية إلى إصدار أقدم (Transpiling): إمكانية تحويل شيفرات جافاسكربت البرمجية الحديثة مثل ES6 والّتي لا تدعمها بعض المتصفحات إلى شيفرات جافاسكربت البرمجية القديمة مثل ES5 من خلال Babel على سبيل المثال، وبذلك نكون ضربنا عصفورين بحجر واحد أولهما أننا كتبنا التطبيق بالإصدار الحديث من اللغة، وثانيهما أننا استطعنا تشغيل التطبيق على كافة المتصفحات. أليس هذا رائعًا؟ لابد بأنك متحمسٌ جدًا للتعرف على هذه الأداة والبدء في استخدامها على الفور في مشاريعك القادمة إذًا هيا بنا نبدأ لنتعرف عليها أكثر ونتعلم كيفية استخدامها. مفاهيم أساسية قبل الشروع في العمل مع هذه الأداة لا بدّ لنا من التعرف على بعض المفاهيم الرئيسية والتي سنستخدمها بكثرة في الأمثلة ملف الإعداد webpack.config.js :هو عبارة عن ملف يحدد كيفية تعامل الأداة Webpack مع بعض الخصائص للمحملات أو الملحقات وبعض خصائص الأداة نفسها. وعند إنشائنا لمشروع جديد لن نجده في مجلد المشروع وذلك بسبب ميزة التعديلات الصفرية (zero configuration) الجديدة الّتي جاءت مع الإصدار الرابع أو الأحدث من هذه الأداة والتي تمكننا من استخدام الأداة بدون الحاجة لأي تعديل في ملف الإعداد. بل يمكننا عدم إنشاؤه من الأساس. يمكن تخصيص هذا الملف تخصيصًا بسيطًا أو متقدمًا وذلك بحسب المشروع الّذي تعكفُ على تطويره، وهنالك بعض الخصائص الأساسية المشتركة في كلّ المشاريع، والّتي يجب التنويه إليها: الخاصية Entry: تحدد هذه الخاصية ملف الأولي من الشروع الّذي سنبنيه (نجمعه) في أول التنفيذ. الخاصية Output: تحدد مجلد المشروع الّذي سنستخدمه في مرحلة الإنتاج (أو النشر) يكون فيه الشيفرة البرمجية الّتي نريد استخدامها لنشر المشروع على الإنترنت. تحتوي هذه الخاصية على بعض الخيارات نذكر منها: filename: نحدد فيها أسم الملف الّذي نريد تجميع الحزم فيه. path: نحدد فيها مسار الملف الّذي نريد تجميع الحزم فيه. الخاصية Loaders: تحدد المحملات الّتي نريد أن نستخدمها مع Webpack. كلّ مُحمل يحتوي على بعض الخيارات نذكر منها: test: تحدد نوع الملفات الّتي سيُحملها هذا المُحمل (يمكننا استخدام التعابير النمطية في تحديد الملفات). exclude: الملفات الّتي نريد استبعادها (والتي من الممكن أن تحقق الخاصية الأولى). use: ما هو المُحمل الّذي سنستخدمه لإجراء التغييرات على الملفات المقبولة في test ولم تُستبعد في الخاصية exclude. الخاصية Plugins: تحدد هذه الخاصية الملحقات الّتي نريد استخدامها وكما تحدد بعض الخيارات لهذه الملحقات. الخاصية Mode: تحدد هذه الخاصية الوضع الّذي نريد العمل عليه أي طريقة نشر المشروع إلى مجلد الخرج (output). كانت هذه أبرز المفاهيم الأساسية الّتي سنتعامل معها في الأمثلة القادمة. إعداد بيئة التطوير بما أن مجمعات الحزم (الوحدات) تعتمد على Node.js اعتمادً أساسيًا للوصول إلى نظام الملفات من أجل تجميع الاعتماديات بشكلها النهائي لذا لابد لنا من تثبيت Node.js في البداية وإليك الخطوات الكاملة لتثبيته على نظام التشغيل ويندوز (يمكنك الاطلاع على مقال سابق تحدثنا فيه عن كيفية تثبيت Node.js على نظام لينكس): ندخل إلى الموقع الرسمي الخاص ببيئة Node.js ونحمل النسخة الموافقة لنظام التشغيل الخاص بك (يفضل تحميل الإصدارات ذات الدعم الطويل والتي تُدعى LTS). بمجرد إنتهاء التنزيل نفتح الملف المُنزّل. سيسألك معالج التثبيت عن موقع التثبيت والمكونات الّتي تريد تضمينها في عملية التثبيت يمكنك ترك تلك الخيارات بوضعها الافتراضي. انقر فوق تثبيت وانتظر حتى ينتهي معالج التثبيت. تهانينا أصبحت بيئة Node.js جاهزة للعمل. ملاحظة: يمكنك التأكد من تثبيت البيئة تثبيتًا صحيحًا من خلال تنفيذ الأمر التالي على سطر الأوامر (Command line) node –v يجب أن يظهر لك نسخة Node.js المثبتة وفي حالتنا ستظهر 12.16.1. كما يمكنك التأكد من تثبيت مدير الحزم Node Package Manager والّذي يُعرف اختصارًا npm من خلال الأمر npm –v يجب أن تظهر لك نسخة npm المثبتة وفي حالتنا ستظهر 6.13.4. نحن جاهزون الآن لإنشاء مشروع جديد وتثبيت Webpack! إنشاء مشروع جديد وتثبيت Webpack في البداية ننشئ مجلدًا جديدًا للمشروع وندخل إليه عبر التعليمات التالية: $ mkdir project; cd project ثم ننشئ مشروعًا جديدًا عبر التعليمة التالية: $ npm init -y ثم نثبت أداة Webpack عبر التعليمة التالية: $ npm install -D webpack webpack-dev-server يجب أن يظهر لك نتيجة مماثلة للصورة التالية: الآن لننشئ بنية الملفات الهرمية التالية: webpack-demo |- package.json + |- index.html + |- /src + |- index.js ملاحظة: جرى عرض الملفات في هذه المقالة بأسلوب عرض التغييرات في git فالأسطر الّتي بجانبها إشارة موجبة + يجب عليك إضافتها والّتي بجانبها إشارة سالبة - يجب عليك حذفها. الآن نفتح ملف index.js الموجود في مجلد src ونجري عليه التعديلات التالية: unction component() { const element = document.createElement('div'); // Lodash, currently included via a script, is required for this line to work element.innerHTML = _.join(['Hello', 'webpack'], ' '); return element; } document.body.appendChild(component()); ونعدل الملف index.html الموجود في مجلد webpack-demo ونجري عليه التعديلات التالية: <!doctype html> <html> <head> <title>Getting Started</title> <script src="https://unpkg.com/lodash@4.16.6"></script> </head> <body> <script src="./src/index.js"></script> </body> </html> كما يجب علينا أن نعدل ملف package.json لتفعيل الوضع الخاص كي نمنع النشر العرضي للشيفرة البرمجية الخاصة بنا ليصبح على الشكل التالي: { "name": "webpack-demo", "version": "1.0.0", "description": "", + "private": true, - "main": "index.js", "scripts": { "test": "echo \"Error: no test specified\" && exit 1" }, "keywords": [], "author": "", "license": "ISC", "devDependencies": { "webpack": "^4.20.2", "webpack-cli": "^3.1.2" }, "dependencies": {} } لمزيد من المعلومات حول التفاصيل الداخلية لملف package.json ننصحك بأخذ جولة في التوثيق الرسمي الخاص به. في المثال السابق هنالك تبعيات ضمنية إذ أن الملف index.js يعتمد على loadash (وهي مكتبة تساعد المبرمجين على كتابة شيفرة برمجية أكثر إيجازًا وتزيد من قابلية الصيانة) في عمله وبناءً عليه يجب أن يكون loadash مُضمن قبل أن تعمل الشيفرة البرمجية للملف index.js. ولكن إن الملف index.js لم يُصرح بوضوح عن حاجته لهذه المكتبة وإنما افترض أنها موجودة ضمن المتحولات العامة. في الحقيقة إن إدارة المشروع بهذه الطريقة تعدّ مشكلة وذلك للأسباب التالية: ليس من الواضح أن الشيفرة البرمجية للملف index.js تعتمد على مكتبة خارجية. إذا كانت التبعية مفقودة، أو ضُمنت في الترتيب الخطأ، فلن يعمل التطبيق بالطريقة الصحيحة. إذا ضُمنت تبعيةً ما ولكن لم تُستخدم، سيضطر المتصفح إلى تنزيلها مع أنها غير ضرورية. لنستخدم Webpack لإدارة هذه المشروع بدلًا من الطريقة الحالية. إنشاء حزمة باستخدام Webpack سنعدل بنية المشروع قليلًا لفصل الشيفرة البرمجية الّتي سنعمل عليها عن الشيفرة البرمجية الّتي سننشرها. وتجدر الإشارة إلى أن الشيفرة البرمجية الّتي سننشرها هي الناتج المصغّر والمحسّن لعملية البناء الناتجة عن الشيفرة الّتي كتبناها والتي ستُحمّل في نهاية المطاف في المتصفح. إذًا سنضع الشيفرة البرمجية الّتي سنعمل عليها في المجلد src أما الّتي سننشرها ستكون في مجلد dist أي ستكون بهذا الشكل: webpack-demo |- package.json + |- /dist + |- index.html - |- index.html |- /src |- index.js لتحزيم مكتبة loadash (والّتي هي تبعية في ملف index.html) باستخدام الملف index.js سنحتاج أولًا إلى تثبيت هذه المكتبة محليًا باستخدام الأمر التالي: npm install --save lodash عند تثبيت حزمة (مكتبة) معينة والّتي سنحتاجها في عملية التحزيم النهائية قبل النشر النهائي يجب علينا إضافة install --save أما إذا أردت تثبيت حزمة (مكتبة) معينة لمرحلة التطوير فقط يجب عليك إضافة install --save-dev. لمزيد من المعلومات ننصحك بالإطلاع على التوثيق الرسمي لمدير الحزم NPM. الآن لنضيف تعليمة استيراد الحزمة في الشيفرة البرمجية للملف index.js الموجود في المجلد src كما في الشكل التالي: + import _ from 'lodash'; + function component() { const element = document.createElement('div'); - // Lodash, currently included via a script, is required for this line to work element.innerHTML = _.join(['Hello', 'webpack'], ' '); return element; } document.body.appendChild(component()); بما أننا قمنا باستيراد مكتبة loadash في الملف السابق لنعدل الملف index.html بما يتوافق مع ذلك ليكون كما في الشكل التالي: <!doctype html> <html> <head> <title>Getting Started</title> - <script src="https://unpkg.com/lodash@4.16.6"></script> </head> <body> - <script src="./src/index.js"></script> + <script src="main.js"></script> </body> </html> ملاحظة: يتطلب ملف index.js صراحة وجود المكتبة (أو أي تبعية إذا أردنا تعميم الفكرة) loadash ويربطه كمتحول _ (أي لا يوجد تضارب في المجال). من خلال تحديد التبعيات الّتي تحتاجها الوحدة، يمكن لمُجمع الوحدات (المقصود Webpack) استخدام هذه المعلومات لإنشاء مخطط بياني للاعتماديات (dependency graph). ثم يستخدم الرسم البياني لإنشاء حزمة محسنة والّتي ستُنفذ الاستدعاءات بالترتيب الصحيح. لننفذ التعليمة التالية npx webpack والتي ستأخذ الشيفرة البرمجية في الملف index.js وهو القيمة المسندة للخاصية entry وتنشر الخرج في ملف main.js والذي سيكون القيمة في المسندة للخاصية output. إن تعليمة npx والتي تأتي مع نسخة 8.2 من Node.js أو أحدث، و 5.2.0 من مدير الحزم NPM أو أحدث. إذ تعمل على أداة Webpack الثنائية الموجودة في (‎./node_modules/.bin/webpack) الّتي ثبتناها في البداية. ويكون ناتج التنفيذ كما يلي: npx webpack ... Built at: 13/06/2018 11:52:07 Asset Size Chunks Chunk Names main.js 70.4 KiB 0 [emitted] main ... WARNING in configuration The 'mode' option has not been set, webpack will fallback to 'production' for this value. Set 'mode' option to 'development' or 'production' to enable defaults for each environment. You can also set it to 'none' to disable any default behavior. Learn more: https://webpack.js.org/configuration/mode/ ملاحظة: من الممكن أن يختلف الناتج الّذي سيظهر لك بعض الشيء ولكن إذا نجحت عملية البناء فلا تقلق من رسالة التحذير فإن الأمور على ما يرام. افتح الملف index.html يجب أن يظهر لك Hello webpack فإذا ظهرت لديك تهانينا هذا يدلّ على أنك أنجزت جميع الخطوات بنجاح. إذا ظهرت لديك رسالة خطأ في صياغة ملف جافاسكربت المصغّرة (minified) وذلك عند فتحك لملف index.html فعيّن وضع التطوير ومن ثم شغل الأمر npx webpack من جديد. هذا الخطأ يتعلق بتشغيل حزمة الوٍب npx على أحدث نسخة من Node.js (الإصدار 12.5 أو الأحدث) بدلًا من الإصدار ذو الدعم الطويل LTS. الوحدات في المواصفات القياسية لنسخة جافاسكربت ES6 دُعمت تعليمتي import وexport إذ أن معظم المتصفحات تدعمها في الوقت الحالي (ولكن يوجد بعض المتصفحات لا تدعمها) وWebpack ليست استثناءً بل إنها تدعمها دعمًا متميزًا. تدعم Webpack هذه الخاصية من خلال تحويل (transpiles) الشيفرة البرمجية المقابلة للتعليمتين import وexport إلى نسخة أقدم من ES6 مثل ES5 وبذلك تؤمن فهم المتصفح ما تعنيه هذه التعليمتين باللغة الّتي يفهمها. إضافةً إلى ذلك يدعم Webpack العديد من صيغ الوحدات الأخرى لمزيد من المعلومات يمكنك زيارة التوثيق الرسمي. ملاحظة: إن Webpack لن يحوّل أي تعليمة برمجية عدا تعليمتي import وexport ولذلك في حال كنت تستخدم مميزات أخرى من المواصفات القياسية ES6 فعندها يجب عليك استخدام محولات المخصصة لذلك مثل Babel أو Bublé. استخدام ملف الإعداد إن جميع الإصدارات الّتي جاءت بعد الإصدار الرابع من Webpack تدعم ميزة التعديلات الصفرية الّتي تحدثنا عنها سابقًا في هذا الدليل، ولذا إذا أردنا أن نخصص بعض الإعدادات في المشروع لا بد لنا من إنشاء ملف الإعداد إنشاءً يدويًا. إذًا سنضيف ملف الإعداد على بنية الملفات وستصبح البنية الهرمية للمشروع على الشكل التالي: webpack-demo |- package.json + |- webpack.config.js |- /dist |- index.html |- /src |- index.js وسنُضيف إليه بعض التعليمات المهمة والتي سنستخدمها كثير في المشروع وبذلك ستتحسن إنتاجيتنا أكثر من ذي قبل. وتكون الإضافة كما يلي: const path = require('path'); module.exports = { entry: './src/index.js', output: { filename: 'main.js', path: path.resolve(__dirname, 'dist'), }, }; أما الآن لنجرب تنفيذ التعليمة التالية: npx webpack --config webpack.config.js ... Asset Size Chunks Chunk Names main.js 70.4 KiB 0 [emitted] main ... WARNING in configuration The 'mode' option has not been set, webpack will fallback to 'production' for this value. Set 'mode' option to 'development' or 'production' to enable defaults for each environment. You can also set it to 'none' to disable any default behavior. Learn more: https://webpack.js.org/configuration/mode/ ملاحظة: في حالة وجود أكثر من ملف للإعداد تلتقط التعليمة Webpack ذلك إلتقاطًا إفتراضيًا. ونستخدم خيار ‎--config وبعده اسم الملف لتوضيح فكرة أنه بإمكانك تمرير أسم أي ملف تريده تمريرًا يدويًا، وهذا سيكون مفيدًا جدًا لملفات الإعداد الأكثر تعقيدًا والتي سنحتاج لتقسيمها إلى ملفات متعددة. يتيح ملف التكوين مرونة أكبر بكثير من استخدام سطر الأوامر CLI ‏(Command Line Interface) البسيط. إذ يمكننا تحديد وتثبيت قواعد معينة للمُحمل (Loader) والملحقات (Plugin) وتخصيص الخيارات بالإضافة للعديد من التحسينات الأخرى. لمزيد من المعلومات يمكنك الإطلاع على التوثيق الرسمي لملف الإعداد. إنشاء إختصار لتعليمة البناء يمكننا استخدام مميزات Webpack لجعل الأمور أسهل من خلال وضع بعض اللمسات الجمالية مثل اختصار بعض الخطوات، وذلك من خلال كتابة الأوامر في ملف package.json وتحديدًا في scripts. وبذلك نختصر على أنفسنا عناء كتابة بعض التعليمات الطويلة والمُملة. إذًا لنعدل ملف package.json ليصبح على الشكل التالي: { "name": "webpack-demo", "version": "1.0.0", "description": "", "scripts": { - "test": "echo \"Error: no test specified\" && exit 1" + "test": "echo \"Error: no test specified\" && exit 1", + "build": "webpack" }, "keywords": [], "author": "", "license": "ISC", "devDependencies": { "webpack": "^4.20.2", "webpack-cli": "^3.1.2" }, "dependencies": { "lodash": "^4.17.5" } } يمكننا الآن استخدام الأمر npm run build بدلًا من الأمر npx الّذي استخدمنا سابقًا. لاحظ بأنه يمكننا دائمًا الإشارة إلى الحزم المثبتة محليًا في مدير الحزم npm في السمة scripts في الملف package.json بنفس الطريقة الّتي استخدمناها مع التعليمة npx. هذا الطريقة هي متعارف عليها في معظم المشاريع القائمة على مدير الحزم npm لأنه يسمح لجميع المساهمين لاستخدام نفس التعليمات المشتركة (وحتى مع بعض الخيارات مثل ‎--config). ملاحظة: يمكنك تمرير الخيارات الخاصة لتعليمة ما من خلال إضافة شرطتين -- بين الأمر npm run build والخيارات الّتي نريد تخصيصها مثل npm run build -- --colors. npm run build ... Asset Size Chunks Chunk Names main.js 70.4 KiB 0 [emitted] main ... WARNING in configuration The 'mode' option has not been set, webpack will fallback to 'production' for this value. Set 'mode' option to 'development' or 'production' to enable defaults for each environment. You can also set it to 'none' to disable any default behavior. Learn more: https://webpack.js.org/configuration/mode/. أما الآن وبعد أن تعلمنا الأساسيات عن كيفية استخدام Webpack لننتقل إلى الاستخدامات الأهم لهذه الأداة مثل إدارة الصور والخطوط ..إلخ. إذا نفذت جميع التعليمات السابقة تنفيذًا صحيحًا يجب أن يكون البنية الهرمية للمشروع على الشكل التالي: webpack-demo |- package.json |- webpack.config.js |- /dist |- main.js |- index.html |- /src |- index.js |- /node_modules ملاحظة: إذا كنت تستخدم الإصدار الخامس من مدير الحزم npm من الممكن أن ترى ملفًا إضافيًا اسمه package-lock.json. استخدام Webpack لإدارة الملحقات بعد أن تعلمنا أساسيات Webpack وإنشأنا مشروعًا صغيرًا يعرض "Hello Webpack"، سنحاول الآن أن نركز أكثر على الأمور المهمة والتي تخدمنا بها هذه الأداة مثل إدارة ملفات التنسيق والصور وسنرى بالضبط كيف تتعامل هذه الأداة مع كلٍّ منهم. يستخدم مطورو الواجهات الأمامية أدوات بناء مثل: Grunt و Glup لمعالجة هذه الملحقات ونقلها من مجلد src إلى مجلد dist أو حتى لإنشاء مجلد جديد لهذه الملحقات، تستخدم Webpack نفس الفكرة للتعامل مع الوحدات، بالإضافة إلى أن Webpack تجمع كلّ التبعيات ديناميكيًا وتنشئ ما يعرف بمخطط التبعيات وهذا أمر رائع لأن كلّ وحدة (Module) توضح صراحة ما هي تبعياتها وبذلك نتجنب تجميع الوحدات غير المستخدمة في المشروع. واحدة من أروع مميزات Webpack هي إعطاؤك إمكانية تضمين أي نوع آخر من الملفات، إلى جانب جافاسكربت، ولهذه الفكرة تحديدًا أنشئ المحمل (Loader). أي يمكن تطبيق نفس المزايا المذكورة أعلاه (التبعيات المستخدمة من قبل الوحدات) على كلّ شيء مستخدم في إنشاء المواقع أو تطبيقات الوِب أيضًا. إدارة ملفات التنسيق CSS في البداية سنعدل قليلًا في بنية الملفات وبعض الملفات قبل أن ندير ملفات التنسيق. سنعدل الملف dist/index.html ليصبح كما يلي: <!doctype html> <html> <head> - <title>Getting Started</title> + <title>Asset Management</title> </head> <body> - <script src="main.js"></script> + <script src="bundle.js"></script> </body> </html> وكما سنعدل أيضًا ملف الإعداد webpack.config.js ليصبح: const path = require('path'); module.exports = { entry: './src/index.js', output: { - filename: 'main.js', + filename: 'bundle.js', path: path.resolve(__dirname, 'dist'), }, }; وبذلك يُصبح كلّ شيء جاهز لنبدأ. أولًا لنثبت محمل ملفات التنسيق css-loader الّذي سيساعدنا في معالجة تعليمة الاستيراد import الّتي سنستخدمها أيضًا من أجل استيراد ملفات التنسيق ومحمل التنسيق style-loader الّذي سيساعدنا في أخذ ملف التنسيق ووضعه في ملف (أو ملفات) تنسيق منفصلة. إذًا لنُنفذ الأمر التالي: npm install --save-dev style-loader css-loader ولنُعدل ملف الإعداد webpack.config.js ليحوي المعلومات اللازمة لحزم المُحمل (Loader) الّتي ثبتناها للتو وسيصبح الملف على الشكل التالي: const path = require('path'); module.exports = { entry: './src/index.js', output: { filename: 'bundle.js', path: path.resolve(__dirname, 'dist'), }, + module: { + rules: [ + { + test: /\.css$/, + use: [ + 'style-loader', + 'css-loader', + ], + }, + ], + }, }; ملاحظة: تستخدم Webpack التعابير النمطية (Regular Expression) لتحديد الملفات الّتي يجب البحث عنها وتقديمها إلى مُحمل (Loader) محدد. في الحالة السابقة نلاحظ أنه ستُقدم جميع ملفات التنسيق (ذات اللاحقة css) إلى المُحمل style-loader والمُحمل css-loader. وهذا بدوره سيمكنك من استيراد ملف التنسيق الّذي سيكون مثل هذا import './style.css' إلى الملف الّذي يعتمد على ملف التنسيق هذا. عند تشغيل مجمع الحزم Webpack سيُضاف ملف تنسيق مخصص في وسم <style> وذلك في داخل الوسم <head>. لنجرب ذلك من خلال إضافة ملف تنسيق جديد style.css إلى مشروعنا واستيراده في الملف index.js: لننشئ أولًا ملف التنسيق style.css في مشروعنا لتصبح البنية الهرمية للمشروع على الشكل التالي: webpack-demo |- package.json |- webpack.config.js |- /dist |- bundle.js |- index.html |- /src + |- style.css |- index.js |- /node_modules ومن ثم لنُضف بعض الخصائص إلى ملف style.css ليصبح على الشكل التالي: .hello { color: red; } ولنستدعي ملف التنسيق style.css في ملف index.js ليصبح على الشكل التالي: import _ from 'lodash'; + import './style.css'; function component() { const element = document.createElement('div'); // Lodash, now imported by this script element.innerHTML = _.join(['Hello', 'webpack'], ' '); + element.classList.add('hello'); return element; } document.body.appendChild(component()); ومن ثم نُنفذ أمر البناء التالي: npm run build ... Asset Size Chunks Chunk Names bundle.js 76.4 KiB 0 [emitted] main Entrypoint main = bundle.js لنفتح الآن ملف index.html ولنرى ما هي التغييرات الّتي جرت عليه. لاحظ أن كلمة "Hello Webpack" أصبحت الآن باللون الأحمر. لمعرفة ما الّذي فعلته Webpack افحص الصفحة من خلال أدوات المطوّر (المُقدمة من متصفح جوجل كروم على سبيل المثال)، ولكن لا تعرض مصدر الصفحة لأنها لن تقدم لك النتيجة الّتي نود الإشارة إليها. إذ أن الوسم <style> سيُنشئ ديناميكيًا من قِبل جافاسكربت. لذلك افحصها حصرًا من خلال أدوات المطوّر وافحص تحديدًا الوسم <head> يجب أن يحتوي على الوسم <style> والذي استوردناه في ملف index.js. ملاحظة: سابقًا كان علينا تصغير (Minimize) ملفات التنسيق تصغيرًا يدويًا قدر الإمكان وذلك بحذف المساحات الفارغة بين الخصائص الموجودة في الملف من أجل زيادة سرعة تحميل الصفحة، ولكن مع الإصدار الرابع من مجمع الحزم 4 Webpack أو الأحدث منه أصبح تصغير ملفات التنسيق خطوة افتراضية في الأداة، وبذلك أضافت لنا هذه الأداة بُعدًا آخر لتحسين الشيفرة البرمجية وسبب وجيّه لزيادة محبتنا لها. إدارة ملفات SASS تتيح لنا Webpack إمكانية التعامل مع ملفات SASS وتحويلها إلى ملفات تنسيق عادية. ولنأخذ مثالًا عمليًا نطبق فيه كيفية تحويل ملفات SASS إلى ملفات تنسيق عادية. سنركز في هذا المثال على دعم الملفات SCSS مثل: (your-styles.scss) و الملفات SCSS modules مثل: (your-component.module.scss). تجنبًا لتعقيد الأمور أكثر من اللازم سنبدأ بمشروع جديد ننفذ فيه هذه الفكرة. سنفترض أنك أنشأت مشروعًا جديدًا وثبتّ أداة Webpack، لننتقل الآن لتثبيت الإضافات والمُحملات اللازمة لهذا المشروع. سنبدأ أولًا بتثبيت الحزم التالية: npm install --save-dev node-sass sass-loader style-loader css-loader mini-css-extract-plugin ستكون مهمة كلّ حزمة من الحزم على الشكل التالي: node-sass: ستوفر هذه الحزمة ربط Node.js مع LibSass وهذا الأخير هو مترجم SASS. sass-loader: هو مُحمّل ملفات SASS إلى مشروعنا. css-loader: تستخدم هذه الحزمة لتفسير التعليمة @import و @url() بما تشير إليه في ملفات التنسيق. style-loader: تستخدم هذه الحزمة لإسناد الخصائص الموجودة في ملفات التنسيق إلى الوسوم الفعلية في شجرة DOM الافتراضية. mini-css-extract-plugin: هذه الحزمة تستخرج الخصائص الموجودة في ملفات التنسيق إلى ملفات منفصلة. إذ أنها تنشئ لكل ملف جافاسكربت ملف تنسيق الخاص به وهو لدعم ميّزة التحميل عند الطلب (On-Demand-Loading) لملفات التنسيق و خرائط الشيفرة البرمجية المحوّلة Source Maps (لمزيد من المعلومات عنها يمكنك الإطلاع على المقال التالي). سنحتاج إلى إضافة مُحملين، أحدهما للتنسيقات العامة والأخرى للتنسيقات المركبة. واللّذان يشار إليهما بملفات (SCSS modules). إذ أن هذه الأخيرة تعمل جيدًا مع المكتبات أو أطر العمل المُعتمدة على المكونات (component-based) مثل: React. سنضيف هذه الحزمة الملحقة إلى ملف الإعداد webpack.config.js على الشكل التالي: + const MiniCssExtractPlugin = require('mini-css-extract-plugin') module.exports = { plugins: [ + new MiniCssExtractPlugin({ + filename: isDevelopment ? '[name].css' : '[name].[hash].css', + chunkFilename: isDevelopment ? '[id].css' : '[id].[hash].css' + }) ] } نلاحظ أننا أضفنا خاصية أسماء الملفات المجزأة من أجل زيادة فعالية وسهولة خرق ذاكرة التخزين المؤقّت (Cache Bustring وهي تحِلُّ مشكلة التخزين المؤقت في المتصفح باستخدام إصدار معرف فريد للملف يميزه وذلك من أجل أخباره في حال وجود نسخة جديدة من الملف الذي حفظه فعلًا في هذه الذاكرة، وذلك من أجل أن يحملها تلقائيًا إلى ذاكرة التخزين المؤقت بدلًا من نسخة الملف القديمة الموجودة فيه)، والآن سنضيف الخواص المناسبة لملف الإعداد webpack.config.js من أجل عملية التحويل المناسبة للملفات: module.exports = { module: { rules: [ + { + test: /\.module\.s(a|c)ss$/, + loader: [ + isDevelopment ? 'style-loader' : MiniCssExtractPlugin.loader, + { + loader: 'css-loader', + options: { + modules: true, + sourceMap: isDevelopment + } + }, + { + loader: 'sass-loader', + options: { + sourceMap: isDevelopment + } + } + ] + }, + { + test: /\.s(a|c)ss$/, + exclude: /\.module.(s(a|c)ss)$/, + loader: [ + isDevelopment ? 'style-loader' : MiniCssExtractPlugin.loader, + 'css-loader', + { + loader: 'sass-loader', + options: { + sourceMap: isDevelopment + } + } + ] + } ] }, resolve: { - extensions: ['.js', '.jsx'] + extensions: ['.js', '.jsx', '.scss'] } } نلاحظ أن القاعدة الأولى المطبقة في الشيفرة السابقة ستُطبق على الملفات ذات الامتدادات .module.scss أو .module.sass إذ في البداية ستُحوّلُ ملفات SASS إلى CSS من خلال sass-loader ومن ثم ستُمرّر إلى الحزمة css-loader لمعالجة التعليمات ‎@import()‎ و url()‎ ..إلخ. ومن ثمّ ستُسندُ الحزمة style-loader الخصائص المناسبة في DOM أو ستسند من خلال الحزمة Mini CSS Extract Plugin وذلك لإخراج ملفات التنسيق أثناء وضع النشر. القاعدة الثانية مشابهة جدًا للقاعدة الأولى باستثناء أننا لا نحوّل أسماء الأصناف. الآن أصبح ملف الإعداد جاهز نحتاج الآن لإنشاء ملف تنسيقات SASS للتأكد من أن كل شيء يعمل مثلما خطط له. أنشئ مجلد src ثم أنشئ بداخله ملفًا جديدًا باسم app.module.scss وأضف الشيفرة البرمجية التالية: .red { color: red; } أي عنصر سيأخذ الصنف red سيكون لونه أحمر. افتح الملف app.js واستدعي الملف السابق على الشكل التالي: import styles from './app.module' نلاحظ أن اسم الملف لا يحتوي على اللاحقة .scss وذلك لأننا سبق وأخبرنا Webpack بأن يأخذ بعين الاعتبار هذه اللاحقة وذلك في ملف الإعداد. ثم لنُضيف الآن الدالة التالية في نفس الملف app.js ليصبح على الشكل التالي: function App() { return <h2 className={styles.red}>This is our React application!</h2> } أليست سهلة جدًا؟ بغض النظر عن كيفية تحويل الحزمة css-loader اسم الصنف الّذي بنيناه (red) والّذي سيصبح مثل: ‎_1S0lDPmyPNEJpMz0dtrm3F أو شيء من هذا القبيل، ولكنها ساعدتنا في مهمتنا مساعدةً كبيرة. لنُضيف الآن بعض التنسيقات العمومية. لننشئ ملف جديد وليكن global.scss في المجلد src ولِنفتحه ونُضيف بداخله الشيفرة البرمجية التالية: body { background-color: yellow; } هذا الملف سيجعل لون خلفية الصفحة الرئيسية لتطبيق الوِب خاصتنا أصفر. ولكن يجب أن نفتح الملف index.js ونستدعي ملف التنسيق السابق في بداية الملف. مثلما هو موضح في الشيفرة التالية: import './global' واخيرًا سنحصل على الخرج التالي: نلاحظ أن استخدام وحدات SCSS يتطلب منا جهدًا لا بأس به، ولكن بالموازنة مع كمية الفائدة الّتي تقدمها وحدات SCSS من سهولة في الصيانة لتطبيق الوِب في المستقبل فأعتقد أن الأمر يستحق هذا الجهد. بالإضافة إلى ذلك توفر أداة Webpack حزم أُخرى مخصصة لأي نكهة من نكهات ملفات التنسيق مثل الحزمة: postcss لتوفير دعم Postcss أو الحزمة Less لدعم ملفات التنسيق من نوع Less أيضًا. إدارة الصور تتيح Webpack لنا إمكانية إدارة الصور مثل: الخلفيات والأيقونات وذلك من خلال مُحمل الملفات. في البداية لنثبت أولًا مُحمل الملفات من خلال الأمر التالي: npm install --save-dev file-loader ومن ثم سنضيف إلى ملف الإعداد webpack.config.js المعلومات اللازمة لعمل هذا المُحمل كما في الشكل التالي: const path = require('path'); module.exports = { entry: './src/index.js', output: { filename: 'bundle.js', path: path.resolve(__dirname, 'dist'), }, module: { rules: [ { test: /\.css$/, use: [ 'style-loader', 'css-loader' ], }, + { + test: /\.(png|svg|jpg|gif)$/, + use: [ + 'file-loader', + ], + }, ], }, }; عند استيراد لصورة معينة ولتكن import MyImage from './my-image.png' ستضاف هذه الصورة إلى مجلد الخرج (output) الّذي حددناه في ملف الإعداد وسيحمل المتغير MyImage عنوان الرابط التشعبي الخاص بالصورة (URL) بعد معالجتها. عندما استخدمنا محمل ملفات التنسيق css-loader جرى نفس السيناريو السابق. أي أنه سيكون الخاصية التالية في ملفات التنسيق url('./my-image.png') والمُحمل سيلاحظ أن الملف هذا موجود محليًا وبذلك سيُحول '‎./my-image.png' إلى المسار النهائي المُسند للخاصية (output) في ملف الإعداد webpack.config.js ومُحمل ملفات html‏ (html-loader) سيتعامل مع <img src="./my-image.png" /‎> بنفس الطريقة. لنُضف الآن الصور اللازمة في مشروعنا. وهنا يمكنك استخدام أي صورة تريدها. لننسخ الصورة الّتي سنعمل عليها ولتكن icon.png إلى مشروعنا. لتصبح البنية الهرمية للمشروع على الشكل التالي: webpack-demo |- package.json |- webpack.config.js |- /dist |- bundle.js |- index.html |- /src + |- icon.png |- style.css |- index.js |- /node_modules ومن ثم لنستورد هذه الصورة في ملف src/index.js، ولنُضيفها إلى وسم <div> المتواجدة فيه، ولتصبح الشيفرة البرمجية للملف src/index.js على الشكل التالي: import _ from 'lodash'; import './style.css'; + import Icon from './icon.png'; function component() { const element = document.createElement('div'); // Lodash, now imported by this script element.innerHTML = _.join(['Hello', 'webpack'], ' '); element.classList.add('hello'); + // Add the image to our existing div. + const myIcon = new Image(); + myIcon.src = Icon; + + element.appendChild(myIcon); return element; } document.body.appendChild(component()); ومن ثم سنعدل ملف التنسيق من أجل تضمين الصور الّتي نعمل عليها ليصبح بذلك ملف التنسيق src/style.css على الشكل التالي: .hello { color: red; + background: url('./icon.png'); } ولننفذ الآن أمر البناء التالي: npm run build ... Asset Size Chunks Chunk Names da4574bb234ddc4bb47cbe1ca4b20303.png 3.01 MiB [emitted] [big] bundle.js 76.7 KiB 0 [emitted] main Entrypoint main = bundle.js ... إذا نفذت جميع الخطوات السابقة تنفيذًا صحيحًا يجب أن ترى الأيقونة (الصورة) مكررة في الخلفية، بالإضافة إلى وسم <img> بجوار النص "Hello webpack". وإذا فحصت الصورة ستجد أن اسمها الفعلي تغيّر إلى شيء شبيه بهذا الاسم 5c999da72346a995e7e2718865d019c8.png هذا يعني أن Webpack عثرت على الملف في مجلد src وعالجته. الخطوة المنطقية التالية الّتي سننفذها هي تصغير حجم الصور الّتي سنستخدمها في المشروع وتحسينها وذلك من خلال الحزم المساعدة المتوفرة مع الأداة Webpack مثل الحزمة Imagemin. ضغط الصور باستخدام Imagemin إن طريقة ضغط الصور الّتي سنستخدمها في المشروع هي باستخدام حزمة Imagemin إذ تعدّ هذه الحزمة خيارًا ممتازًا وذلك لأنها تدعم مجموعة متنوعة من أنواع الصور وسهلة التكامل مع الشيفرة البرمجية لأدوات البناء أو مجمع الحزم (الوحدات). سنعمل على مشروع جديد تجنبًا للمشاكل التي من الممكن أن تظهر لنا في حال أكملنا العمل على المشروع السابق. سنفرض أنك أنشأت مشروعًا جديدًا وثبّت الأداة Webpack تثبيتًا صحيحًا. في البداية لنثبت هذه الحزم عبر التعليمة التالية: npm install imagemin-webpack-plugin copy-webpack-plugin --save-dev ملاحظة: أن الحزمة copy-webpack-plugin ستساعدنا على نسخ الصور من مجلد images/ إلى مجلد dist/ وهو مجلد النشر وهو اختصار لكلمة distribution. لننشئ ملف الإعداد webpack.config.js ولنعدله ليتناسب مع الحزم الجديدة ليصبح على الشكل التالي: const ImageminPlugin = require('imagemin-webpack-plugin').default; const CopyWebpackPlugin = require('copy-webpack-plugin'); const path = require('path'); module.exports = { entry: './index.js', output: { filename: 'bundle.js', path: path.resolve(__dirname, 'dist') }, plugins: [ new CopyWebpackPlugin([{ from: 'img/**/**', to: path.resolve(__dirname, 'dist') }]), new ImageminPlugin() ] } تعدّ هذه الطريقة من أسهل الطرق لإعداد لهذه الحزمة. ولنضغط الصور الّتي في المجلد images/ وننسخها إلى المجلد dist/ من خلال تنفيذ الأمر التالي: webpack --config webpack.config.js --mode development نلاحظ من التعليمة السابقة أن وضع التنفيذ الحالي هو وضع التطوير، ولكن ما الّذي سيحدث إذا نفذنا التعليمة في وضع النشر؟ لنرى ما الّذي سيحدث. webpack --config webpack.config.js --mode production ستُظهر لنا في هذه المرة أداة Webpack تحذيرًا يخبرك بأن الصور ذات النوعية PNG الخاصة بك لا تزال تتجاوز الحد الأقصى للحجم الموصى به، على الرغم من بعض الضغط. ولذلك سنحتاج إلى ضبط اليدوي لعملية الضغط لهذا النوع من الصور لتصبح أفضل مما قبل. لنعدل قيمة الضغط للصور ذات النوعية PNG لتصبح 50% وسيكون ملف الإعداد على الشكل التالي: const ImageminPlugin = require('imagemin-webpack-plugin').default; const CopyWebpackPlugin = require('copy-webpack-plugin'); const path = require('path'); module.exports = { entry: './index.js', output: { filename: 'bundle.js', path: path.resolve(__dirname, 'dist') }, plugins: [ new CopyWebpackPlugin([{ from: 'img/**/**', to: path.resolve(__dirname, 'dist') }]), new ImageminPlugin({ pngquant: ({quality: [0.5, 0.5]}), }) ] } نلاحظ أننا مررنا للغرض Pngquant مجالًا لقيمة جودة الصور من 0.5 إلى 0.5 أي من الحدّ الأدنى إلى الحدّ الأعلى لجودة الصورة. إذ أن الحدّ الأعلى الأفتراضي 1 والحدّ الأدنى الافتراضي 0. ولكن ماذا لو أردنا أن نضبط الجودة (نسبة الضغط) المستخدمة لبقية الأنواع من الصور بنفس الطريقة السابقة؟ في الحقيقة يوجد بعض الملحقات الإضافية المساعدة لهذا الغرض تحديدًا والّتي سنستعرضها في هذا الجدول: نوع الصور ضغط مع خسارة بعض معلومات الصورة ضغط بدون خسارة بعض معلومات الصورة JPEG imagemin-mozjpeg imagemin-jpegtran PNG imagemin-pngquant imagemin-optipng GIF imagemin-giflossy imagemin-gifsicle SVG Imagemin-svgo WebP imagemin-webp table { width: 100%; } thead { vertical-align: middle; text-align: center; } td, th { border: 1px solid #dddddd; text-align: right; padding: 8px; text-align: inherit; } tr:nth-child(even) { background-color: #dddddd; } نلاحظ أن لدينا نوعين من طرق ضغط الصور وهما كالتالي: ضغط مع خسارة بعض معلومات الصورة (Lossy): يؤدي استخدام هذا النوع إلى تصغير حجم الصورة تصغيرًا ملحوظًا، ولكن مع فقدان بعض معلومات الصورة. ضغط بدون خسارة بعض معلومات الصورة (Lossless): يؤدي استخدام هذا النوع إلى تصغير حجم الصورة تصغيرًا أقل من الطريقة السابقة، ولكن بدون فقدان بعض معلومات الصورة. إن طريقة الضغط الإفتراضية للحزمة imagemin للصور ذات النوعية JPEG هي الطريقة imagemin-jpegtran، سنستعرض كيفية ضغط الصور باستخدام الحزمة الأخرى وهي imagemin-mozjpeg. في البداية يجب علينا تثبيت هذه الحزمة من خلال الأمر التالي: npm install imagemin-mozjpeg ولنُعدل ملف الإعداد webpack.config.js لضبط طريقة ضغط الصور وفق ما نريده. ليصبح الملف على الشكل التالي: const imageminMozjpeg = require('imagemin-mozjpeg'); const ImageminPlugin = require('imagemin-webpack-plugin').default; const CopyWebpackPlugin = require('copy-webpack-plugin'); const path = require('path'); module.exports = { entry: './index.js', output: { filename: 'bundle.js', path: path.resolve(__dirname, 'dist') }, plugins: [ new CopyWebpackPlugin([{ from: 'img/**/**', to: path.resolve(__dirname, 'dist') }]), new ImageminPlugin({ pngquant: ({quality: [0.5, 0.5]}), plugins: [imageminMozjpeg({quality: 50})] }) ] } نلاحظ أن نسبة الضغط في هذه الحزمة من 100 إذ مررنا القيمة 50 وبذلك نخبره بأننا نريد ضغط الصور من النوع JPEG بنسبة 50%. ولنُنفذ الآن التعليمة التالية لنرى النتيجة: webpack --config webpack.config.js --mode production تهانينا في حال نفذّت جميع الخطوات تنفيذًا صحيحًا يجب أن تكون الصور مضغوطة وفقَ المطلوب. إن الأداة Webpack تحذرنا من الصور ذات الحجم الكبير، ولكنها لا تستطيع إخبارنا إن كانت الصور مضغوطة أم لا، ولهذا السبب سنستخدم الأداة Lighthouse للتحقق من التغييرات المُنفّذة. تسمح لنا الأداة Lighthouse من التحقق من ترميز الصور بكفاءة وإن كانت الصور الموجودة في صفحتك مضغوطة على نحوٍ أمثلي أم لا (لمزيد من المعلومات حول هذه الأدة ننصحك بالاطلاع على هذا المقال المفصّل). وستكون النتيجة مشابهة للصورة التالية: بنفس الطريقة يمكنك استخدام بقية الحزم لتخصيص قيمة الضغط المطلوب للأنواع الأخرى من الصور المستخدمة في مشروعك. إدارة الخطوط يمكننا إدارة الخطوط أيضًا مع Webpack من خلال مُحمل الملفات الّذي ثبتناه في إدارة الصور (سنعمل على نفس المشروع الّذي بنيناه في فقرة إدارة الصور)، والذي سيأخذ أي ملف تضعه له في ملف الإعداد ويضعه في المسار النهائي المُسند للخاصية (output) في ملف الإعداد webpack.config.js. أي أن مُحمل الملفات قادر على التعامل الخطوط أيضًا. لنعدل الآن ملف الإعداد webpack.config.js ليصبح على الشكل التالي: const path = require('path'); module.exports = { entry: './src/index.js', output: { filename: 'bundle.js', path: path.resolve(__dirname, 'dist'), }, module: { rules: [ { test: /\.css$/, use: [ 'style-loader', 'css-loader' ], }, { test: /\.(png|svg|jpg|gif)$/, use: [ 'file-loader', ], }, + { + test: /\.(woff|woff2|eot|ttf|otf)$/, + use: [ + 'file-loader', + ], + }, ], }, }; أضف خطًا معينًا إلى مجلد المشروع لتصبح البنية الهرمية للمشروع على الشكل التالي: webpack-demo |- package.json |- webpack.config.js |- /dist |- bundle.js |- index.html |- /src + |- my-font.woff + |- my-font.woff2 |- icon.png |- style.css |- index.js |- /node_modules من خلال التعديلات الّتي أجريناها على ملف الإعداد لمُحمل الملفات يمكننا الآن جعل التعليمة الّتي تصرح بها عن المسارات للخطوط ‎@font-face إلى الشكل التالي url(...)‎. سيعاد توجيه هذه المسارات إلى المسار النهائي المُسند للخاصية (output) في ملف الإعداد webpack.config.js تمامًا كما تعامل مع الصور. إذا سيصبح ملف التنسيق src/style.css على الشكل التالي: + @font-face { + font-family: 'MyFont'; + src: url('./my-font.woff2') format('woff2'), + url('./my-font.woff') format('woff'); + font-weight: 600; + font-style: normal; + } .hello { color: red; + font-family: 'MyFont'; background: url('./icon.png'); } لنرى كيف سيتعامل Webpack مع الخطوط ولننفذ أمر البناء على الشكل التالي: npm run build ... Asset Size Chunks Chunk Names 5439466351d432b73fdb518c6ae9654a.woff2 19.5 KiB [emitted] 387c65cc923ad19790469cfb5b7cb583.woff 23.4 KiB [emitted] da4574bb234ddc4bb47cbe1ca4b20303.png 3.01 MiB [emitted] [big] bundle.js 77 KiB 0 [emitted] main Entrypoint main = bundle.js ... افتح ملف index.html وانظر إلى النص "Hello webpack" كيف تغير شكل الخط ليصبح مطابق لشكل الخط الجديد. أما الآن لننتقل إلى واحدٍ من أبرز استخدامات مجمع الحزم Webpack وهو تحويل الشيفرات البرمجية الخاصة بالإصدارات الحديثة من المواصفات القياسية للغة جافاسكربت مثل ES6 إلى ES5. تحويل الشيفرة البرمجية باستخدام Babel بعد أن تعرفنا كيف ندير جميع التبعيات الموجودة في شيفرات جافاسكربت البرمجية من خلال Webpack. لا بُدّ لنا من جعل هذه الشيفرة البرمجية تعمل على جميع المتصفحات وذلك لكي نضمن أنه مهما يكن المتصفح الّذي سيستخدمه العميل (أو المستخدم) ستظهر النتيجة المطلوبة تمامًا مثل ما نريده. عملية التحويل (Transpiling): هي عملية تغيير الشيفرة البرمجية من إصدار معين إلى إصدار أقدم وذلك لضمان عمل هذه الشيفرة البرمجية على المتصفحات كلها. مقتطف من المخطط التفصيلي لدعم المتصفحات للمميزات الإصدار ES5 والإصدار ES6 من لغة جافاسكربت. سننشئ مشروعًا بسيطًا لشرح طريقة استخدام هذا المُحول: mkdir webpack-demo2 cd webpack-demo2 npm init -y npm install webpack webpack-cli --save-dev ملاحظة: لن نتطرق للتفاصيل نظرًا لأنها شُرحت في بداية هذا الدليل. ستكون البنية الهرمية للمشروع على الشكل التالي: webpack-demo2 |- package.json + |- index.html + |- /src + |- index.js في البداية سنحتاج لتثبيت ثلاث حزم للتعامل مع المحول Babel وستكون على الشكل التالي: npm install babel-core babel-loader babel-preset-env --save-dev الحزمة babel-core: تحتوي على الشيفرة البرمجية للنواة الأساسية للمُحول Babel. الحزمة babel-preset-env: تحتوي على الشيفرة البرمجية الّتي ستمكن النواة الأساسية للمحول Babel من تحويل الشيفرة البرمجية للجافاسكربت ذات الإصدار 6ES إلى الإصدار ES5. الحزمة babel-loader: أو (مُحمل المحول) وهي الّتي ستستخدمها Webpack في تحميل المحول والتعامل معه في عملية التحزيم (Bundling). أما الآن سننشئ ملف babelrc. والذي سيطلب من المحول Babel أن يستخدم الحزمة babel-preset-env أثناء عملية التحويل وسيكون الملف babelrc. على الشكل التالي: +{ "presets": ["env"] } ومن ثم سننشئ ملف الإعداد webpack.config.js ونطلب من Webpack الإستعانة بالمحمل Babel أثناء تحزيمه. وسيكون ملف الإعداد webpack.config.js على الشكل التالي: + const path = require('path'); + module.exports = { + entry: { main: './src/index.js' }, + output: { + path: path.resolve(__dirname, 'dist'), + filename: 'main.js' + }, + module: { + rules: [ + { + test: /\.js$/, + exclude: /node_modules/, + use: { + loader: 'babel-loader' + } + } + ] + } + }; سنضع الآن في ملف src/index.js شيفرة برمجية من الإصدار ES6، وليصبح على الشكل التالي: + const fn = () => "Arrow functions're Working!"; + alert(fn()); ومن ثم ننفذ الأمر التالي: npm run dev ومن ثم لنفتح ملف dist/main.js نلاحظ أن الدالة السهمية (Arrow function) تُحوّلُ إلى دالة عادية وذلك وفق الطريقة المتبعة في الإصدار ES5 من لغة جافاسكربت. وسيكون محتوى الملف dist/main.js على الشكل التالي: 'use strict'; var fn = function fn() { return "Arrow functions're Working!"; }; alert(fn()); وبذلك استطعنا استخدام مميزات الإصدار الحديث من لغة جافاسكربت ES6 وتحويله إلى إصدار أقدم ES5 لتفهمه المتصفحات القديمة. هل من المخاطرة تعلم Webpack؟ بعد أن تعرفنا سريعًا على Webpack يمكن لسائل أن يسأل ماذا لو أنني تعلمت العمل على Webpack وبعدها ظهرت أداة جديدة أفضل منها أو تغطي مجال أوسع في العمل؟ أليس ذلك هدرًا لوقتي ولجهدي؟ صراحة، الشيء الوحيد الّذي استطيع تأكيده لك هو أن عجلة التحديث في مجال الواجهات الأمامية سريع الدوران، وما إن تظهر مشكلة ما حتى يتسارع المطورون لحلها فمن الممكن أن تظهر أداة أقوى منها (وهذا لا اتوقعه أن يحدث قريبًا وخصيصًا مع الدعم الكبير الّتي تشهده هذه الأداة من الشركات العملاقة مثل فيسبوك) هذا وارد الحدوث، ولكن هذا الأمر لا يُلغي فكرة أهمية تعلمك العمل مع هذه الأداة إذ أن معظم الأدوات الّتي تظهر لحل مشكلة معينة تكون متشابهة في البنية وطريقة العمل مع بعض الإختلافات. أي إن تعلمك العمل مع هذه الأداة سيجهزك للعمل مع الأدوات الأخرى المستقبلية. ومن يعلم ربما تكون أنت صاحب فكرة الأداة الجديدة الّتي ستتفوق على Webpack! والسؤال الأخر الّذي من الممكن يخطر في أذهاننا أيضًا هل تستحق هذه الأداة الوقت المبذول لتعلمها؟ أو بتعبير أخر هل النتائج الّتي سأجنيها من استخدام هذه الأداة ستغطي على الوقت المبذول لتعلمها؟ في الحقيقة لا أبالغ أن قُلت أنه من الواجب عليك تعلمها فورًا وبدون تردد وخصيصًا إن كُنت تتخذُ من مهنة تطوير الواجهات الأمامية (أو مطور برمجيات عمومًا) مصدرًا أساسيًا للدخل في حياتك! لأنها ستعزز كثيرًا من إنتاجيتك وسرعتك وجودة العمل المُسلّم وهذا ما ستشعر به من أول شهر من استخدامك لها. في الحقيقة إن مجيئ Webpack بكل هذه المميزات وقابلية التخصيص والإمكانيات أطاح بجميع المنافسين لديها مثل Browserify، ليس ذلك فحسب بل تخطّت إمكانياتها حدود الفكرة التي أُنشأت من أجلها لتهدد أدواتٍ مساعدةٍ أخرى كأدوات البناء مثل Gulp (والتي تحدثنا عنها في مقالٍ سابق) إذ أنه يمكننا من خلال NPM Script أن نعوّض عمل Gulp ولكن هذا سيكون على حساب الصعوبة إذ أن العمل مع Webpack ليس بسهولة العمل مع Gulp. ننصحك بالانتقال بعد الانتهاء من هذا المقال إلى مقال، أيهما أفضل كأداة مساعدة Webpack أم Browserify مع Gulp؟ الذي يشرح الفروقات بين كل هذه الأدوات وحالات استخدامها وغيرها من التفاصيل المفيدة. بالإضافة إلى ذلك وفرت لنا Webpack إمكانية التكامل مع أدوات مساعدة أُخرى مثل أداة السقالة Yeoman (والتي تحدثنا عنها في مقالٍ سابق) وبذلك نحصل على فوائد كِلتا الأداتين ونختصر وقتنا اختصارًا ملحوظًا. وبذلك يمكننا القول بأن المرونة الموجودة لدى Webpack وملحقاتها الرائعة والدعم المتميز من مجتمعها ومستخدميها جعلها من أقوى الخيارات الموجودة في الساحة حاليًا. الخاتمة بدأنا هذا الدليل ونحن لا نعرف شيئًا عن Webpack، ثم حفرنا عميقًا في تاريخها لنفهم تمامًا ما هي الأسباب الّتي أدت لظهور أداةٍ قوية كهذه الأداة، ثم بدأنا بتجهز المتطلبات اللازمة لتشغيلها، وفصلّنا في جميع المفاهيم الأساسية لها، وتعلمنا كيفية استخدامها في إدارة ملفات التنسيق والصور والخطوط ، وكيفية استخدامها لضغط الصور قبل رفعها وتعلمنا طريقة استخدامها لتحويل الشيفرة البرمجية من إصدار حديث إلى إصدار أقدم منه. وأخيرًا ناقشنا أهمية تعلمها وفوائده. وختامًا إن هذا الدليل لم يغطي كافة المميزات والجوانب الموجودة في أداة Webpack وإنما فقط أردنا من هذا الدليل أن يلفت نظرك لأهمية هذه الأداة وقدراتها المتميزة في مساعدتك في العمل على المشاريع وخصوصًا الكبيرة منها. بل وجعلها يدك اليمنى في أي مشروع جديد وبالتأكيد إن كلّ هذه المعلومات لن تُشبع فضول المطوّر المحترف ولذلك يمكنك دومًا الاطلاع على التوثيق الرسمي للأداة لمزيد من المعلومات. المصادر التوثيق الرسمي لأداة Webpack. التوثيق الرسمي لمدير الحزم npm. المقال Using Imagemin with webpack لصاحبته Katie Hempenius. المقال How to configure SCSS modules for Webpack لصاحبه Jon Preece. المقال Brief history of JavaScript Modules لصاحبه SungTheCoder.
  2. python 101

    الوحدات Modules الوحدة مجموعة من شيفرات بايثون (دوال، أصناف…) يُمكن إعادة استخدامها من طرف المبرمج بسهولة، و يُمكن كذلك أن تسمى بالمكتبة. يُمكن استيراد وحدة في برنامجك باستخدام كلمة import مع إلحاق اسم الوحدة. في المثال التالي نستورد وحدة time المُساعدة في التعامل مع الوقت في لغة بايثون، إذ توفّر دوالًا جاهزة تُمكننا من إجراء عدّة عمليات، كالحصول على الوقت الحالي، وكذلك التاريخ وغير ذلك. import time بعد أن قمنا باستيراد وحدة الوقت، يُمكننا الآن الوصول إلى العديد من الدوال والمتغيرات المتواجدة بهذه الوحدة. يُمكننا مثلا الحصول على تاريخ اليوم والوقت باستدعاء الدالة asctime كالتالي: >>> import time >>> time.asctime() 'Fri Apr 8 19:47:35 2016' يُمكننا كذلك الوصول إلى العديد من الدوال الأخرى المتعلّقة بالوقت، وهذه قائمة ببعض هذه الدوال: time: الحصول على عدد الثواني التي مرّت منذ يوم 1 يناير 1970، الذي يُسمى توقيت يونكس أو Unix Time. >>> time.time() 1460139948.733128 sleep: الانتظار لعدد من الثواني قبل تنفيذ أمر معيّن. الأمر التالي سيوقف مُفسّر لغة بايثون عن العمل لخمس ثوان قبل استكمال العمل: >>> time.sleep(5) البرنامج التالي سيقوم بالانتظار لمدة ثانية واحدة قبل طباعة كلمة !Hello: >>> time.sleep(1); print 'Hello!' يُمكننا كذلك استيراد دالة واحدة أو مجموعة من الدوال فقط دون كامل الوحدة، وذلك باستخدام الجملة from import. مثلا يُمكننا استيراد الدالة asctime بمُفردها بالسّطر التالي: from time import asctime لاستدعاء أكثر من دالة، افصل بينها بفواصل. from time import asctime, sleep لاستعمال هذه الدوال المُستوردة يكفي استدعاؤها باسمها دون البادئة time. >>> from time import asctime, sleep >>> sleep(1) >>> asctime() 'Fri Apr 8 19:49:25 2016' الحصول على مساعدة حول الوحدة أو حول دالة من وحدة ما يُمكنك استعمال سطر الأوامر للحصول على التوثيق الخاص بالوحدة الذي يشرح كل دالة على حدة بتنفيذ الأمر التالي من برنامج الطّرفيّة Terminal: pydoc time غيّر time باسم الوحدة التي ترغب بالحصول على توثيق لها. يُمكن كذلك استخدام الدالة help على بايثون مع تمرير اسم الوحدة أو الدالة التي ترغب في معرفة المزيد عنها: help('time') # توثيق الوحدة time الكامل help('time.sleep') # التوثيق الخاص بالدالة sleep مُخرج السّطر الثاني: Help on built-in function sleep in time: time.sleep = sleep(...) sleep(seconds) Delay execution for a given number of seconds. The argument may be a floating point number for subsecond precision. إنشاء وحدة خاصة بك أشرنا من قبل بأنّ الوحدة مُجرّد دوال ومتغيّرات، ما يعني بأنّك تستطيع تحويل أي ملف مكتوب بلغة بايثون إلى وحدة ما دام به دوال وأصناف. سننشئ في هذا المثال وحدة لحساب مربّع عدد ومكعّبه، أي أنّ الوحدة ستحتوي على دالتين square لحساب مُربّع العدد، و cube لحساب مُكعّبه، أنشئ ملفا باسم num.py وضع به ما يلي: mill = 1000000 def square(x): return x * x def cube(x): return x * x * x لقد أنشأت الآن وحدة يُمكن أن يستعملها غيرك من المُبرمجين. افتح مُفسّر بايثون واستورد الوحدة num وبعدها جرّب استعمال الدالتين على عدد معيّن: >>> import num >>> num.square(3) 9 >>> num.cube(3) 27 >>> num.mill 1000000 لاحظ بأنّنا استطعنا الوصول إلى قيمة المُتغيّر mill كذلك. يُمكن كذلك استدعاء دالة واحدة فقط: >>> from num import cube >>> cube(3) 27 توثيق الوحدة يُمكنك توثيق الوحدة ليسهل على المبرمجين فهم الدوال ووظائفها، وذلك باستعمال سلسلة التوثيق Docstring تكون داخل ثلاث علامات تنصيص كالتّالي: """The num module provides utilties to work on numbers. """ mill = 1000000 def square(x): """Computes square of a number.""" return x * x def cube(x): """Computes cube of a number.""" return x * x إذا نفّذت الأمر pydoc على الوحدة، فستجد أن التوثيق قد أضيف تلقائيا. Help on module num: NAME num - The num module provides utilties to work on numbers. FILE /home/dyouri/num.py FUNCTIONS cube(x) Computes cube of a number. square(x) Computes square of a number. DATA mill = 1000000 الوحدة OS تُمكّن الوحدة os من إجراء عمليات نظام التّشغيل مثل إنشاء المجلّدات وعرض قائمة بالملفات المتواجدة بمجلّد معيّن، أو حتى حذف مُجلّد أو ملف بلغة بايثون. عرض مسار مجلد العمل الحالي يُمكنك أن تحصل على مسار المجلّد الحالي بالدّالة getcwd وهي اختصار لـ get current working direcrtory أي (احصل على مُجلّد العمل الحالي)، ويُمكن تنفيذ الدّالة كالتّالي: >>> import os >>> os.getcwd() '/home/dyouri' إذا كنت تستعمل مُفسّر بايثون في Windows، فالمُخرج سيكون مشابها لما يلي: 'C:\Python27' إنشاء مجلد جديد يُمكنك إنشاء مُجلّد بالدالة mkdir مع تمرير اسم المُجلّد كمُعامل: >>> import os >>> os.mkdir('New Folder') بعد تنفيذ الأمر ستجد بأنّ المجلّد قد أضيف إلى قائمة المُجلّدات. عرض مكونات مجلد معين يُمكنك كذلك عرض مُكونات مُجلّد بالدّالة listdir وسيكون المخرج عبارة عن قائمة بأسماء الملفات والمجلّدات الموجودة في المسار المُمرّر للدالة. في هذه الحالة سنُمرّر مسار المُجلّد الحالي. dir = os.getcwd() os.listdir(dir) يُمكنك عرض كل عنصر في سطر بحلقة for. dir = os.getcwd() list = os.listdir(dir) for item in list: print item إعادة تسمية ملف أو مجلد يُمكنك إعادة تسمية ملفّ أو مُجلّد بالدّالة rename كما يلي: os.rename('Old', 'New') حيث Old هو الاسم القديم، وNew هو الاسم الجديد. حذف ملف لحذف ملف يكفي استخدام الدالة remove، مع تمرير مسار الملف. os.remove('file.txt') حذف مجلد فارغ يُمكن حذف مُجلّد فارغ بالدّالة rmdir مع تمرير مسار المجلّد المرغوب حذفه. os.rmdir('New Folder') إذا أردت أن تحذف مجلّدا يحتوي على ملفات فيمكن استخدام وحدة Shutil. (انظر القسم التالي). تنفيذ أوامر النظام أوامر النّظام هي الأوامر التي تستطيع تنفيذها من الطّرفيّة Terminal أو من برنامج Cmd على Windows. يُمكنك تنفيذ أوامر النّظام عبر الدالة system وذلك بتمرير الأمر كمُعامل. os.system('ls') الوحدة Shutil تُمكّن الوحدة Shutil من إجراء عمليات على الملفات والمجلّدات، مثل نسخ ملف من مسار إلى مسار آخر أو نقله، أو حذف مُجلّد كامل. حذف مجلد كما أشرنا سابقا، تستطيع استخدام os.rmdir لحذف مُجلّد فارغ، لكن ماذا لو أردت حذف به ملفات؟ يُمكنك استخدام الدّالة rmtree من وحدة shutil للقيام بذلك. import shutil shutil.rmtree('Folder') نسخ ملف يُمكنك استخدام الدّالة copy لنسخ ملف من مسار إلى مسار آخر، الدالة تقبل مُعاملين، المُعامل الأول يُمثّل مسار الملف المراد نسخه، والمُعامل الثاني يُمثّل مسار الملفّ المراد النّسخ إليه. shutil.copy('file.txt', 'Folder/file.txt') نقل ملف لنقل ملفّ يُمكن استخدام الدّالة move عوضا عن الدالة copy الخاصّة بالنّسخ. shutil.move('file.txt', 'Folder/file.txt') تمرير معاملات إلى ملف بايثون من الطرفية بالوحدة Sys تُمكّننا الوحدة sys من تمرير مُعاملات عند تشغيل ملف مكتوب بلغة بايثون، فمثلا يُمكنك أن تكتب برنامجا للطّباعة دون الحاجة إلى الدّخول إلى مُفسّر بايثون. سيكون اسم الملف مثلا print.py وسنمكن من تمرير مُعامل له عند تشغيله كالتالي: python print.py 'Hello World!' يُمكن الحصول على المُعاملات الممرّرة على شكل قائمة، وهي مخزّنة في المُتغيّر argv من الوحدة sys. أنشئ ملفا باسم print.py وضع به ما يلي: import sys print sys.argv إذا قُمت بتشغيل الملفّ مع تمرير معامل أو أكثر فستُطبع قائمة تحتوي على جميع هذه المُعاملات. جرّب تنفيذ الملف مع تمرير كلمة hello كمُعامل. python print.py hello ستجد بأنّ المُخرج سيكون عبارة عن قائمة بعنصرين: ['print.py', 'hello'] العنصر الأول هو اسم الملفّ، والعنصر الثاني هو ما قُمنا بتمريره. يُمكنك بالطّبع الوصول إلى عنصر محدّد فقط بتحديد رقمه من القائمة: import sys print sys.argv[1] في الشيفرة أعلاه، قمنا بطباعة العنصر الثاني. إذا كرّرت أمر التّشغيل السّابق ستُلاحظ بأنّ المُخرج هو كلمة hello فقط. لتمرير جملة، يكفي إحاطتها بعلامتي التّنصيص. python print.py 'Hello World!' الحزم Packages الحزمة أو الرّزمة عبارة عن مُجلّد يحتوي على وحدة أو أكثر. عوضا عن ملفّ num.py يُمكن أن نقوم بوضع الملفات داخل مُجلّد الحزمة. لإنشاء حزمة عليك إنشاء مُجلّد باسم الحزمة، التي سنُسميها num_package وداخل هذا المجلّد سنضع ملفيّن square .py و cube.py. كذلك يجب أن يحتوي المُجلّد على ملف باسم init__.py__ وذلك لإخبار بايثون بأنّ هذا المُجلّد عبارة عن حزمة. لإنشاء المُجلّد والملفّات اللازمة، يُمكنك تنفيذ البرنامج التّالي: import os os.mkdir('num_package') open('num_package/__init__.py', 'w').close() open('num_package/square.py', 'w').close() open('num_package/cube.py', 'w').close() سنضع في ملفّ square.py الدالة الأولى: def square(x): return x * x وفي ملف cube.py الدالة الثانية: def cube(x): return x * x * x وسنترك الملفّ init__.py__ فارغا. استيراد الحزمة يُمكنك استيراد الحزمة كاملة كالتّالي: import num_package أو يُمكنك استيراد كل وحدة على حدة. import num_package.square import num_package.cube بعد الاستيراد، يُمكن الوصول إلى الدوال كالتالي: >>> num_package.square.square(3) 9 >>> num_package.cube.cube(3) 27 يُمكن كذلك وضع إختصار للوحدة وذلك لاختصار الوصول إلى الدوال، فقط ألحق سطر الاستيراد بكلمة as وبعدها أعطها اسما مُختصرا. import num_package.square as sqr ستستطيع الآن الوصول إلى الدالة بكتابة شيفرة أقل: sqr.square(3) يُمكن كذلك استخدام جملة from .. import. from num_package.square import square as sqr sqr(3) تمارين التمرين 1 استعمل وحدة time لإنشاء ساعة بسيطة تطبع الوقت الحالي كل ثانية. التمرين 2 أنشئ المُجلدات التّالية (10 مُجلّدات) باستخدام لغة بايثون: Folder1 Folder2 Folder3 . . Folder10 ملاحظة: استخدام حلقة تكرار لإنجاز الأمر. التمرين 3 أعد تسمية المُجلّدات التي أنشأتها في التّمرين 2 بإضافة العدد واحد لنهاية كل مُجلّد، أي أنّ المُجلّد Folder1 يتغيّر اسمه إلى Folder2 وهكذا إلى أن تصل إلى المُجلّد العاشر Folder11. التمرين 4 استعمل وحدة Sys لإنشاء آلة حاسبة بسيطة، يُمكن استخدامها كالتّالي: python calc.py 3 + 4 => 7 python calc.py 10 - 4 => 6 ما التالي؟ وصلنا أخيرا إلى نهاية هذه السّلسلة التي تشرح أساسيات اللغة، فهنيئا لك على صبرك وهنيئا لك على إضافة لغة بايثون كمهارة أخرى إلى قائمة مهاراتك، ستتمكّن الآن من برمجة برامج ذات وظائف مُتعدّدة ومُعقّدة، وتستطيع قراءة وفهم بعض الشيفرات المُتواجدة على موقع Github. إنّ ما يجعل بايثون لغة شهيرة هي مكتباتها التي تتعدّى الآلاف في شتى المجالات، لذا فالحديث عن لغة بايثون لا يمكن أن ينتهي هنا. يُمكنك اختيار مكتبة أو إطار عمل لتعلّم تطوير الويب (Flask, Bottle, Django)، تطبيقات سطح المكتب (Python Qt, Python Gtk, TkInter, Kivy)، أو حتى مُعالجة الصّور بمكتبة OpenCV، وغيرها الكثير. إذا كنت مُهتما بتطوير تطبيقات الويب فيُمكنك إلقاء نظرة على درس إنشاء موقع بسيط بإطار العمل Bottle. المصادر المعتمدة التوثيق الرّسمي للغة بايثون، فصل الوحدات كتاب Python Practice Book لكاتبه Anand Chitipothu
  3. شهدت السنوات الأخيرة انتقال توزيعات لينِكس على نحو متزايد من أنظمة init الأخرى إلى systemd، تُوفِّر مجموعة أدوات systemd نموذج init مرن وسريع لإدارة الجهاز بشكل كامل من الإقلاع boot فصاعدًا. سنقوم في هذا الدرس بالمرور بشكل سريع على أهم الأوامر التي نحتاج معرفتها لإدارة خادوم يحتوي على systemd، ينبغي أن يعمل هذا على أي خادوم يُطبِّق systemd (أي إصدار نظام تشغيل يساوي أو أعلى من Ubuntu 15.04, Debian 8, CentOS 7, Fedora 15). فلنبدأ الآن. إدارة الوحدة بشكل أساسي Basic Unit Management الشيء الأساسي الذي يديره systemd ويعمل عليه هو الوحدة “unit”، يُمكن أن تكون الوحدات من عدّة أنواع، ولكن النّوع الأشيع هو الخدمة service (يتبيّن ذلك من ملف الوحدة الذي ينتهي بـ .service)، ولإدارة الخدمات على خادوم يحتوي systemd فإنّ أداتنا الرئيسيّة هي الأمر systemctl. تمتلك جميع أوامر نظام init الاعتياديّة إجراءات مُكافِئة مع الأمر systemctl، سنستخدم الوحدة nginx.service للتوضيح (يجب علينا تثبيت Nginx باستخدام مُدير الحِزَم للحصول على ملف الخدمة هذا). نستطيع على سبيل المثال تشغيل الخدمة بكتابة ما يلي: sudo systemctl start nginx.service نستطيع إيقافها مرّة أخرى بكتابة: sudo systemctl stop nginx.service ولإعادة تشغيل الخدمة نكتب: sudo systemctl restart nginx.service ولمحاولة إعادة تحميل reload الخدمة بدون مقاطعة الوظيفة الطبيعيّة نكتب ما يلي: sudo systemctl reload nginx.service تمكين أو تعطيل الوحدات لا يتم بشكل افتراضي تشغيل معظم ملفّات وحدات systemd تلقائيًّا عند الإقلاع، ولإعداد هذه الوظيفة نحتاج لتمكين “enable” الوحدة، والذي يقوم بتعليقها بخطافة hook إلى هدف “target” إقلاع مُعيَّن ممّا يُسبِّب تحفيز تشغيلها عند بدء تشغيل الهدف. لتمكين خدمة من البدء تلقائيًّا عند الإقلاع نكتب: sudo systemctl enable nginx.service إن كُنّا نرغب بتعطيل الخدمة مرّة أخرى نكتب: sudo systemctl disable nginx.service الحصول على لمحة عامة عن حالة النظام هناك قدر كبير من المعلومات التي يمكننا استخلاصها من خادوم systemd للحصول على لمحة عامّة عن حالة النّظام. على سبيل المثال للحصول على كافّة ملفّات الوحدات التي يعرضها systemd على أنّها نشطة “active” نكتب ما يلي (نستطيع فعليًّا ألّا نكتب list-units لأنّه سلوك systemctl الافتراضي): systemctl list-units ولعرض جميع الوحدات التي قام systemd بتحميلها أو حاول تحميلها إلى الذّاكرة بما في ذلك الخدمات غير النشطة حاليًّا نُضيف المحوِّل switch الذي يُدعى all--: systemctl list-units --all لعرض جميع الوحدات المُثبَّتة على النّظام بما في ذلك الوحدات التي لم يحاول systemd أن يُحمّلها إلى الذاكرة نكتب: systemctl list-unit-files عرض معلومات السجل Log الأساسية يجمع ويدير المُكوِّن في systemd الذي يُدعى journald المُدخلات اليوميّة journal entries من كافّة أجزاء النّظام. وهي بالأساس معلومات السّجلات من التطبيقات والنواة kernel. ولمشاهدة جميع مُدخلات السّجلات بدءًا من المُدخَل الأقدم نكتب: journalctl سيظهر لنا هذا افتراضيًّا المُدخلات من الإقلاعات السّابقة والحاليّة إن تمّ إعداد journald ليحفظ سجلّات records الإقلاع السّابق، تُمكِّن بعض التوزيعات هذا الأمر افتراضيًّا بينما لا تقوم توزيعات أخرى بتمكينه (ولتمكينه إمّا نُحرِّر الملف etc/systemd/journald.conf/ ونُعيِّن الخيار Storage= إلى مستمر "persistent" أو نُنشِئ الدّليل persistent بكتابة sudo mkdir -p /var/log/journal). إن كُنّا نرغب برؤية المُدخلات اليوميّة فقط من الإقلاع الحالي نُضيف العَلَم b-: journalctl -b ولمشاهدة رسائل النواة فقط، مثل تلك التي تكون ممثلة عادةً بواسطة dmesg، نستطيع استخدام العَلَم k-: journalctl -k مرةً أخرى، نستطيع تحديد الأمر السّابق ليكون فقط للإقلاع الحالي بإضافة العَلَم b-: journalctl -k -b الاستعلام عن سجلات وحالات الوحدة بينما تُمكّننا الأوامر السّابقة من الوصول إلى الحالة العامّة للنظام، فنستطيع أيضًا الحصول على معلومات حول حالة الوحدات بشكلٍ فردي. يُستخدم الخيار status مع الأمر systemctl للحصول على لمحة عامّة عن الحالة الحاليّة للوحدة، يُظهر لنا هذا الأمر إذا ما كانت الوحدة نشطة، معلومات حول العمليّة process، وآخر المُدخلات اليوميّة: systemctl status nginx.service لمشاهدة كافّة المُدخلات اليوميّة للوحدة التي نسأل عنها نضيف الخيار –u مع اسم الوحدة إلى الأمر journalctl: journalctl -u nginx.service ونستطيع كالعادة تحديد المُدخلات للإقلاع الحالي فقط بإضافة العَلَم b-: journalctl -b -u nginx.service فحص الوحدات وملفات الوحدات نعرف حتى الآن كيفيّة تعديل حالة وحدة ما بواسطة تشغيلها أو إيقافها، ونعلم كيف نشاهد معلومات اليوميّات journal والحالة لأخذ فكرة عمّا يحدث مع العمليّة، ومع ذلك لم نتعلّم كيفيّة فحص inspect جوانب أخرى للوحدات وملفّات الوحدات. يحتوي ملف الوحدة المُعامِلات parameters التي يستخدمها systemd لإدارة وتشغيل الوحدة، ولمشاهدة المحتويات الكاملة لملف الوحدة نكتب: systemctl cat nginx.service ولرؤية شجرة الاعتماديّات dependency tree لوحدة ما (والتي تحاول وحدات systemd تفعيلها عند بدء تشغيل الوحدة) نكتب: systemctl list-dependencies nginx.service يُظهر لنا هذا الأمر الوحدات المعتمدة مع توسيع expand الوحدات الهدف target بشكل تكراري recursively، ولتوسيع كافّة الوحدات المعتمدة بشكل تكراري نُمرِّر العَلَم all--: systemctl list-dependencies --all nginx.service وأخيرًا نستخدم الخيار show لمشاهدة التفاصيل ذات المستوى المُنخفض low-level لإعدادات الوحدة على النّظام: systemctl show nginx.service يُعطينا هذا الأمر قيمة كل مُعامِل تتم إدارته بواسطة systemd. تعديل ملفات الوحدة إن كُنّا نحتاج للقيام بتعديلات على ملف الوحدة فيسمح لنا systemd بالقيام بالتغييرات من خلال الأمر systemctl بنفسه بدون أن نضطر للذهاب إلى موقع الملف الفعلي على القرص. لإضافة مقطع snippet لملف الوحدة، والذي يُمكن استخدامه لإلحاق append أو تجاوز override إعدادات في ملف الوحدة الافتراضي، نستدعي ببساطة الخيار edit على الوحدة: sudo systemctl edit nginx.service وإن كُنّا نرغب بتعديل كامل محتوى ملف الوحدة بدلًا من إنشاء مقطع، نُمرَّر العَلَم --full: sudo systemctl edit --full nginx.service يجب بعد الانتهاء من تعديل ملف الوحدة إعادة تحميل العمليّة systemd نفسها لكي تلتقط تغييراتنا: sudo systemctl daemon-reload استخدام الأهداف targets (مستويات التشغيل Runlevels) ومن الوظائف الأخرى لنظام init نقل الخادوم نفسه بين حالات مختلفة، تُشير أنظمة init التقليديّة لهذا الأمر باسم مستويات التشغيل "runlevels" ممّا يسمح للنظام بأن يكون في مستوى تشغيل runlevel واحد فقط بنفس الوقت. يتم في systemd استخدام الأهداف targets بدلًا من ذلك، والتي هي بشكل أساسي نقاط تزامن يستطيع الخادوم استخدامها لنقل نفسه إلى حالة مُحدّدة، يُمكن أن يتم ربط الخدمة وملفّات الوحدة الأخرى إلى هدف، ويُمكن للأهداف المتعددة أن تكون نشطة في الوقت نفسه. ولرؤية كل الأهداف المتاحة على نظامنا نكتب: systemctl list-unit-files --type=target لمشاهدة الهدف الافتراضي الذي يحاول systemd الوصول إليه عند الإقلاع (والذي بدوره يقوم بتشغيل كافّة ملفّات الوحدة التي تُشكّل شجرة الاعتماديّات لهذا الهدف) نكتب: systemctl get-default نستطيع تغيير الهدف الافتراضي الذي سيتم استخدامه عند الإقلاع باستخدام الخيار set-default: sudo systemctl set-default multi-user.target نكتب ما يلي لكي نرى ما هي الوحدات المرتبطة بالهدف: systemctl list-dependencies multi-user.target يمكننا تعديل حالة النظام للانتقال بين الأهداف عن طريق الخيار isolate، سيقوم هذا بإيقاف تشغيل أيّة وحدات غير مرتبطة بالهدف المحدّد، ويجب أن نكون متأكدين من أنّ الهدف الذي نقوم بعزله isolate لا يوقف تشغيل أيّة خدمات أساسيّة: sudo systemctl isolate multi-user.target إيقاف تشغيل أو إعادة تشغيل الخادوم هنالك بعض الاختصارات المتاحة لبعض الحالات الرئيسيّة التي يستطيع النّظام الانتقال إليها، على سبيل المثال لإيقاف تشغيل خادومنا نكتب: sudo systemctl poweroff إن كُنّا بدلًا من ذلك نريد إعادة تشغيل النظام فبإمكاننا فعل ذلك بكتابة: sudo systemctl reboot نستطيع الإقلاع في وضع الإنقاذ rescue mode بكتابة: sudo systemctl rescue لاحظ أنّ معظم أنظمة التشغيل تقوم بتضمين كنيات aliases تقليديّة لهذه العمليّات بحيث أنّنا نستطيع ببساطة كتابة: sudo poweroff أو sudo reboot بدون systemctl، ومع ذلك ليس من المضمون أن يكون هذا مُعدًّا على كل الأنظمة. الخطوات التالية ينبغي أن نكون الآن قد تعلّمنا أساسيّات إدارة خادوم يستخدم systemd، ومع ذلك هناك المزيد لتعلمّه مع توسّع احتياجاتنا، توجد أدناه روابط دروس تحتوي معلومات أكثر تفصيلًا حول بعض المُكوّنات التي ناقشناها في هذا الدّرس: كيفيّة استخدام Systemctl لإدارة خدمات ووحدات Systemd. كيفيّة استخدام Journalctl لعرض سجلّات Systemd والتعامل معها. فهم وحدات وملفّات وحدات Systemd. نستطيع من خلال تعلّم كيفيّة الاستفادة من قوّة نظام init لدينا أن نتحكّم بحالة أجهزتنا وإدارة خدماتنا وعمليّاتنا بشكل أسهل. ترجمة -وبتصرّف- لـ Systemd Essentials: Working with Services, Units, and the Journal لصاحبه Justin Ellingwood.
  4. أباتشي هو خادوم يعتمد على الوحدات، هذا يعني أن الوظيفة الأساسية فقط هي مضمَّنة في أساس الخادوم؛ الميزات الإضافية متوفرة عبر وحدات يمكن تحميلها إلى أباتشي؛ تُضمَّن افتراضيًّا مجموعة أساسية من الوحدات في الخادوم أثناء البناء، إذا بُنِي الخادوم ليستخدم الوحدات المُحمَّلة ديناميكيًا، فيمكن بناء تلك الوحدات بناءً منفصلًا ويمكن أن تضاف في أي وقت باستخدام التعليمة LoadModule؛ عدا ذلك، فيجب إعادة بناء أباتشي في كل مرة تُضاف أو تُحذف فيها الوحدات. يبني أوبنتو أباتشي ليسمح بالتحميل الديناميكي للوحدات؛ يمكن أن تُضاف تعليمات الضبط شرطيًّا في حال تطلب وجود وحدة معينة بوضعها في قسم <IfModule>. تستطيع تثبيت وحدات أباتشي إضافية واستخدامها في خادوم الويب؛ على سبيل المثال، نفِّذ الأمر الآتي من الطرفية لتثبيت وحدة الاستيثاق الخاصة بقواعد بيانات MySQL: sudo apt-get install libapache2-mod-auth-mysqlانظر إلى مجلد ‎/etc/apache2/mods-available للمزيد من الوحدات. استخدم الأداة a2enmod لتفعيل وحدة: sudo a2enmod auth_mysql sudo service apache2 restartوبشكلٍ مشابه، الأداة a2dismod ستعطل وحدة: sudo a2dismod auth_mysql sudo service apache2 restartضبط HTTPSتُضيف الوحدة mod_ssl ميزةً مهمةً لخادوم أباتشي، ألا وهي القدرة على تشفير الاتصالات؛ وهذا يعني أنه عندما يتواصل متصفح الويب باستخدام SSL، فستُستخدَم السابقة https‎://‎ في بداية URL في شريط العنوان في المتصفح. تتوفر الوحدة mod_ssl في الحزمة apache2-common؛ نفِّذ الأمر الآتي من الطرفية لتفعيل وحدة mod_ssl: sudo a2enmod sslهنالك ملف ضبط HTTPS افتراضي في ‎/etc/apache2/sites-available/default-ssl.conf؛ ولكي يستطيع أباتشي توفير HTTPS، فيجب توفير شهادة ومفتاح أيضًا؛ ضبط HTTPS الافتراضي سيستخدم شهادة ومفتاح مولد من الحزمة ssl-cert؛ هذه الشهادات مناسبة للاختبار، لكن يجب استبدال الشهادة والمفتاح المولد تلقائيًا بشهادة خاصة بالموقع أو الخادوم، للمزيد من المعلومات حول توليد مفتاح والحصول على شهادة، راجع درس الشهادات. أدخِل الأمر الآتي لضبط أباتشي ليتعامل مع HTTPS: sudo a2ensite default-sslملاحظة: المجلدان ‎/etc/ssl/certs و ‎/etc/ssl/private هما المساران الافتراضيان للشهادة والمفتاح؛ إذا ثبتت الشهادة والمفتاح في مجلد آخر، فتأكد من تغيير قيمة SSLCertificateFile و SSLCertificateKeyFile بما يلائمك. بعد أن ضبطنا أباتشي ليستخدم HTTPS، فعلينا إعادة تشغيل الخدمة لتفعيل الإعدادات الجديدة: sudo service apache2 restartملاحظة: اعتمادًا على من أين حصلت على الشهادة، ربما تحتاج إلى إدخال عبارة مرور عند تشغيل أباتشي. تستطيع الوصول إلى صفحات الخادوم الآمنة بكتابة https://hostname/url/‎ في شريط العنوان في المتصفح. لغة السكربتات PHP5إن PHP هي لغة برمجة عامة ملائمة لتطوير الويب؛ يمكن تضمين سكربت PHP في HTML؛ وهذا القسم سيشرح كيفية تثبيت وضبط PHP5 على خادوم أوبنتو مع أباتشي و MySQL. يفترض هذا القسم أنك ثبتت وضبطت خادوم الويب أباتشي وقواعد بيانات MySQL؛ تستطيع الرجوع إلى الأقسام التي تشرح ضط أباتشي و MySQL في هذه السلسلة لمزيدٍ من المعلومات. التثبيتلغة PHP5 متوفرة في أوبنتو، وعلى عكس بايثون وبيرل المثبتتين في النظام افتراضيًّا، يجب تثبيت PHP يدويًّا. أدخِل الأمر الآتي في الطرفية لتثبيت PHP5: sudo apt-get install php5 libapache2-mod-php5تستطيع تشغيل سكربتات PHP5 من سطر الأوامر؛ يجب عليك تثبيت الحزمة php5-cli لتنفيذ سكربتات PHP5 من سطر الأوامر؛ وذلك بإدخال الأمر الآتي في الطرفية: sudo apt-get install php5-cliتستطيع أيضًا تشغيل سكربتات PHP5 دون تثبيت وحدة PHP5 التابعة لأباتشي؛ للقيام بذلك، عليك تثبيت الحزمة php5-cgi؛ وذلك بإدخال الأمر الآتي في الطرفية: sudo apt-get install php5-cgiلاستخدام MySQL مع PHP5، فعليك تثبيت الحزمة php5-mysql، وبذلك بتنفيذ الأمر الآتي: sudo apt-get install php5-mysqlوبشكل مشابه، لاستخدام PostgreSQL مع PHP5، فعليك تثبيت الحزمة php5-pgsql: sudo apt-get install php5-pgsqlالضبطبعد أن تُثبِّت PHP5، تستطيع تشغيل سكربتات PHP5 من متصفح الويب، وإذا ثبتت الحزمة php5-cli فتستطيع تشغيل سكربتات php5 من سطر الأوامر. خادوم أباتشي مضبوطٌ افتراضيًا لتشغيل سكربتات PHP5؛ بكلمات أخرى، وحدة PHP5 مفعَّلة افتراضيًا في خادوم أباتشي بعد تثبيت الوحدة مباشرةً؛ رجاءً تأكد إذا كانت الملفات etc/apache2/mods/‎enabled/php5.conf/ و ‎/etc/apache2/mods-enabled/php5.load موجودةً، إن لم تكن موجودةً، فتستطيع تفعيل الوحدة باستخدام الأمر a2enmod. بعد أن تثبت الحزمة المتعلقة بلغة PHP5 وتُفعِّل وحدة أباتشي، فعليك أن تعيد تشغيل خادوم أباتشي لتستطيع تنفيذ سكربتات PHP5؛ وذلك بالأمر الآتي: sudo service apache2 restartالاختبارللتأكد من التثبيت الصحيح للغة PHP؛ فنفِّذ سكربت phpinfo الآتي: <?php phpinfo(); ?>عليك حفظ محتويات الملف السابق باسم phpinfo.php ووضعه تحت مجلد DocumentRoot في خادوم ويب أباتشي؛ وعندما توجه متصفحك نحو http://hostname/phpinfo.php فسوف يعرض لك إعدادات ضبط PHP5 المختلفة. مصادرلتفاصيل أكثر، راجع توثيق موقع php.net.هنالك مجموعة كبيرة من الكتب عن PHP، كتابان جيدان من O'Reilly هما «Learning PHP5»، و «PHP CookBook».Ruby on Railsإن Ruby on Rails هو إطار عمل مفتوح المصدر للويب لتطوير تطبيقات ويب يعتمد على قواعد البيانات؛ حيث يُفضِّل هذا الإطار المبدأ «convention over configuration». التثبيتقبل تثبيت Ruby on Rails، يجب أن يكون لديك خادومي أباتشي و MySQL؛ رجاءً عُد للأقسام التي تشرح تثبيت أباتشي و MySQL في هذه السلسلة للمزيد من المعلومات. بعد أن تُثبَّت حزم أباتشي و MySQL؛ فيجب أن تكون جاهزًا لتثبيت حزمة Ruby on Rails؛ وذلك بإدخال الأمر الآتي في الطرفية: sudo apt-get install railsالضبطعدِّل ملف الضبط ‎/etc/apache2/sites-available/000-default.conf لإعداد النطاقات. أول شيء يجب تغييره هو التعليمة DocumentRoot: DocumentRoot /path/to/rails/application/publicثم عدِّل التعليمة ‎<Directory "/path/to/rails/application/public">‎: <Directory "/path/to/rails/application/public"> Options Indexes FollowSymLinks MultiViews ExecCGI AllowOverride All Order allow,deny allow from all AddHandler cgi-script .cgi </Directory>يجب أن تُفعِّل الوحدة mod_rewrite لأباتشي، وذلك بإدخال الأمر الآتي في الطرفية: sudo a2enmod rewriteفي النهاية، يجب أن تُعدِّل ملكية ‎/path/to/rails/application/public و ‎‎/path/to/‎ rails/application/tmp للمستخدم الذي يُشغِّل عملية أباتشي: sudo chown -R www-data:www-data /path/to/rails/application/public sudo chown -R www-data:www-data /path/to/rails/application/tmpهذا كل ما في الأمر! يجب أن يكون خادومك جاهزًا الآن لتخديم تطبيقات Ruby on Rails. مصادرراجع موقع Ruby on Rails لمزيدٍ من المعلومات.Agile Development with Rails هو مصدر رائع قد تستفيد منه.صفحة ويكي أوبنتو «Ruby on Rails».ترجمة -وبتصرف- للمقالين: Ubuntu Server Guide: PHP5 - Scripting Language و Ubuntu Server Guide: Ruby on Rails.