المحتوى عن 'مدخل إلى seo'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 3 نتائج

  1. تقنيات SEO تتضمن عناصر مهمة لا يراها المستخدم، إلا بالبحث عنها في الشيفرة المصدرية (Source Code) الخاصة بالموقع. من مهمَّتك كمطور مواقع معرفتها والعناية بها، وأهم سبع عناصر هي: الكشف عن عنوان IP اختصارًا لـ Internet Protocol، وتقنية إعادة التوجيه (Redirection). سرعة الموقع (Site Speed). إعادات التوجيه 301 / 302. رموز الحالات (HTTP Status Code)، وبروتوكول نقل النص التشعبي (HTTP: HyperText Transfer Protocol). وصول الزاحف (Crawler Access). لغة برمجة الويب JavaScript. أولاً: الكشف عن عنوان IP وإعادة التوجيه هذا العنصر هو الذي يكتشف ويتعرف على مكان الزائر للصفحة، ويحدد المنطقة التي يتصفح منها الموقع، بحيث يكون ذلك معتمدًا على عنوان IP الخاص به، وهنا تبرز أهمية إعادة التوجيه، المبنية على معلومات IP الخاصة بالزائر، حيث تقوم بعرض المحتوى الأنسب له. ولفهم أهمية هذا العنصر، نستعرض المثال التالي: لنفترض أنّ نطاق الموقع هو www.domain.co.uk، خاص بزوار المملكة المتحدة، ومحتوى الموقع بالإنجليزية. لنفترض أنّ زائرًا من فرنسا مهتم بالموقع، والمحتوى الأنسب له هو الفرنسية، فيتم التعرف عليه وعلى عنوان IP الخاص به، وتحويله وإعادة توجيهه إلى العنوان الأنسب، الذي يكون كالتالي: www.domain.fr. بالرغم من أهمية خاصية إعادة التوجيه في المواقع، إلا أنها قد لا تكون دقيقة دائمًا، ودورها الأساسي هو التعرّف على مكان الزائر ولغته وعرض المحتوى الأنسب له. وفقاً للحالة السابقة، ستواجهنا مشكلة مع زواحف محركات البحث، وهي عدم رؤية هذا الجزء الخاص من محتوى الموقع (المحتوى الفرنسي في مثالنا السابق)، لأن الزاحف يرى محتوى رابط الموقع الرئيسي المنتهي بـِ (co.uk) مثلاً، ولا يرى محتوى الموقع المنتهي بـ (fr.)، فهو مخفي وغير مرئي لعناكب البحث، لكونها برامج آلية، مبرمجة وفق خوارزميات تحدد طريقة عملها. الكثير من المطورين، والذين يعملون في تحسين المواقع لمحركات البحث، يعتقدون بأنّ هناك مشكلة في عمل عنوان IP أو في إعادة التوجيه الخاصة بالموقع، والحقيقة هي المثال السابق الذي قمنا بتوضيحه، والتي تؤدي أحياناً إلى عدم أرشفة وفهرسة صفحات الموقع، ومنع محركات البحث من الوصول إليها. لذلك عليكَ كمطوّر تفادي هذه المشكلة والإنتباه لها جيّدًا، كي لا تمنع محركات البحث من رؤية صفحاتٍ معينة من موقعك. ثانياً : سرعة الموقع المواقع الناجحة تكون سريعة دائماً، مثل : ( Amazon / Google / Yahoo / Youtube .. الخ ). أنتَ كمطوّر يجب أن تكون سرعةُ موقعك على رأس قائمة أولوياتك، فالموقع السريع يحتفظ بزوارٍ كثيرين، لأنه يعطيهم الراحة أثناء التصفح، والسرعة في عرض المعلومة المطلوبة والتي يبحثون عنها بشغف. سرعة الموقع تساهم في إطالة مدة بقاء الزائر فيه، وتدفعه إلى اكتشافِ مزيدٍ من المحتوى. أما إذا استغرق تحميل الصفحة الواحدة في الموقع لأكثر من بضع ثوان، قد يدفع المستخدم إلى تركه والخروج منه وعدم الرجوع إليه مرة أخرى. بناءً على ذلك، عليك الاهتمام بسرعة الموقع، لأن Google مهووسة بهذا العامل المهم بالنسبة إليها، وهي تعرف مدى الإهتمام الكبير للمستخدم بالسرعة، وأن زيادة سرعة الموقع مرتبط ارتباطاً وثيقاً بشهرته ونجاحه، وهذا ما تُريده محركات البحث لأرشفته بقوة . ثالثاً : إعادة التوجيه 301/302 لعمليات التحويل وإعادة التوجيه أهمية كبيرة، علينا التعرف على بعض المعلومات الأساسية والمهمة عنها، يُستخدم التحويل عادةً في تهيئة محركات البحث (SEO) للأسباب التالية : عند نقل صفحة ما إلى مكان معين أو إلى الأسفل، يتم توجيه المستخدمين ومحركات البحث إلى صفحة جديدة. عند إنشاء محتوى منسوخ أو مكرر وتريد أن يتم حذفه من فهارس Google، وتوجيه عناكبها إلى المحتوى الأصلي. بشكلٍ عام نستخدم إعادة توجيه 301 من جانب الخادم عندما نحتاج إلى تغيير عنوان URL لصفحة ما بشكلٍ عام، ليصبح كما يظهر في نتائج محركات البحث. وهذه من أفضل الطرق التي تضمن توجيه المستخدمين ومحركات البحث إلى الصفحات الصحيحة. والمعنى العام من رمز الحالة 301، هو أنه تم نقل إحدى الصفحات إلى مكانٍ جديد بشكلٍ دائم. بالنسبة لتحويل 302، فهو له علاقة مباشرة بتهيئة المواقع لمحركات البحث، وأسبابُ استعماله هي: عدم توفر الصفحة المطلوبة بشكل مؤقت. تجربة واختبار عملية الإنتقال إلى نطاق جديد يختلف عن نطاق الموقع الأصلي، والحصول من ذلك على تغذية راجعة من المستخدمين للنطاق الجديد، بدون تدمير النطاق القديم وخسارة ترتيبه. إعادة توجيه 302، تعني أنه تم نقل العنوان القديم إلى عنوان جديد بشكلٍ مؤقت. بناءً على ذلك، لا تقوم Google بحذف العنوان القديم من فهارسها، ولا يتأثر ترتيب الرابط وشعبيته لدى محركات البحث. ما هو دورك كمطوّر؟ وما هي المشاكل التي تتسبب فيها عمليات إعادة التوجيه 301 / 302؟ المستخدم العادي لا يَلحظ عملية إعادة التوجيه، فهو سيحصل على المحتوى بجميع الأحوال. محركات البحث تلاحظ الإختلاف الناجم عن عمليات التحويل، وهذا يؤثر على أرشفة وفهرسة الموقع. عمليات إعادة التوجيه غير الصحيحة قد تؤدي إلى خسارة الموقع لترتيبه، والتأثير بشدة على حركة الزوار وانخفاضها، فعليك الحذر من هذه العمليات والإنتباه لها جيّداً أثناء القيام بها. عند تنفيذ عمليات إعادة التوجيه، عليكَ اتباع الممارسات الجيّدة. تأمل معي المثالي التالي: عملية توجيه صحيحة: الرابط القديم : http://www.old-site.com/product-name-123 الرابط الجديد : http://www.new-site.com/product-name-123 عملية توجيه خاطئة: الرابط القديم : http://www.old-site.com/product-name-123 الرابط الجديد : http://www.new-site.com نستنتج من المثال السابق، أنّ الخطأ الشائع هو إعادة توجيه الصفحة القديمة إلى الصفحة الرئيسية للموقع، أو إلى التصنيف الرئيسي للموضوع الأصلي، وهذا يعتبره الزوار عملية مراوغة أو خداع وتضليل، مما يثير استيائهم وإزعاجهم. أما بالنسبة لمحركات البحث، فما يُزعج الزوار والمستخدمين يزعجها، وهذا قد يُلقي بالموقع في الهاوية. نؤكد أنّ القيام بهذه العملية بشكل خاطئ، يؤدي إلى خسارة حركةِ زوارٍ كبيرة، لأنّ الموقع يخسر ترتيبه العالمي بخسارة أرشفة صفحاته القديمة، والتي تكونُ عادةً روابطها طويلة جداً، فيقوم مشرف الموقع بإعادة التوجيه للرابط وتغييره بشكلٍ كليّ، ليظهر قصيرًا وأكثر احترافيةً وجاذبية، إلا أنه يتبع الممارسة الخاطئة ويقع في فخ عمليات التحويل. ثالثاً : رموز الحالات HTTP status كل عنوان أو صفحة يتم طلبها/زيارتها يأتي معها رمز من رموز حالات بروتوكول HTTP، هذا الرمز يشير إلى حالة الخادم أو إلى طبيعة استجابة الخادوم للطلب، المتصفحات تفهم هذه الرموز بشكل جيد، لكنها غير مرئية للزوار، من أشهر هذه الرموز: 200 Success – معنى هذه الحالة: أنّ الصفحة تم تحميلها بنجاح وبدون مشاكل . أنّ الصفحة تعمل بشكلٍ جيّد بالنسبة للمستخدمين، وأنّه يمكن فهرستها وأرشفتها بالنسبة لمحركات البحث. 301 Permanently – تم شرح هذه الحالة سابقًا بتفصيل، وتعني باختصار: أنه تم نقل الصفحة بشكلٍ دائم . أنه تم توجيه المستخدم للصفحة الجديدة، ومحركات البحث تقوم بتجاوز الرابط الأصلي إلى الرابط الجديد، مما يؤدي إلى حذف الصفحة القديمة من فهارس محرك البحث. 302 Temporarily Moved - هذه الحالة مشابهة للحالة السابقة 301 ، وتختلف عنها في: أن الصفحة تم نقلها مؤقتًا لعنوانٍ آخر. أن المستخدم لا يلاحظ عملية إعادة التوجيه هذه، بخلاف محركات البحث التي لا تتجاوزُ الرابطَ القديم بدون ملاحظة الإختلاف، وتقوم بدورها بإزالته من فهارسها الخاصةِ بها. 404 Page Not Found – تعني هذه الحالة الشائعة: أن الصفحة المطلوبة لا يمكن تحميلها أو أنها غير موجودة. بناءً على ذلك، يتم إيقاف ترتيب وتصنيف هذه الصفحة من قِبَل محركات البحث في حال ظهرت فجأة الحالة (404) للصفحة المطلوبة. 410 Page Permanently Not Found - تعني هذه الحالة عدم توفر الصفحة المطلوب تحميلُها كما أنه لن يتم توفيرها مستقبلا. تعامل محركات البحث هذه الحالة مثل تعامُلها مع الحالة السابقة 404 . 500 Internal Server Error – هذه صفحة خطأ عامة، لا تُعطي المستخدم الكثير من التفاصيل عن سبب حدوث المشكلة، ويجب عليكَ كمطوّر أنْ تحُدّ من هذه المشاكل قدرَ الإمكان، ﻷنها تعني أن هناك خطبا ما مع موقعها أو خادومك، فبالتالي يجب عليك تفحص تطبيق الويب الخاص بك من الأخطاء البرمجية أو إعدادات خادومك من خطأ ما. 503 Service Unavailable – هذه الحالة تعني أنّ الخدمة غير متوفرة حاليًا. على سبيلِ المثال: في حالِ إذا أردتَ تغيير تصميم قالبِ الموقع، بإمكانك إخبار المستخدمين عن طريق هذه الصفحة بعودة الموقعِ للعمل فيما بعد. هذه الحالة مهمة جداً لإعلام محركات البحث بعودة الموقع لعمله لاحقاً، وتوقفه عن العمل مؤقتًا. خامساً : وصول الزاحف تمكين الزاحف الخاص بمحرك البحث، عملية مهملة جدًا مِن قِبَلِ مَنْ يَعملونَ في مجال SEO، ومِن مطوّري المواقع. فَهمُ آليةِ عمل الزاحف، من الممكن أن نوضحها لك بسطرينِ أو أقل، ولكن تطبيقها كعاملٍ في مجال SEO أو كمطوّرٍ يحتاجُ مِنكَ إلى العلمِ الدقيق بذلك، حتى تُعينَ الزاحف على الوصولِ إلى كافة صفحاتِ الموقع الخاص بكْ. كيف تزحف Google لموقعك؟ يعتمد الزاحف بشكلٍ أساسي على ترتيب موقعك في محركات البحث. لماذا تعتمد Google رتبة PageRank عاملاً أساسيًا في الزحف والوصولِ إلى موقعك؟ على الرغم من أن الشركة دائمًا تسعى لأرشفة وفهرسة كل معلومة تُنشر على شبكة الويب، إلا أنها تبقى محدودة الموارد لهدفٍ عظيمٍ كهذا، فاعتمدت Google أهمية الموقع وتصنيفه العالمي معيارًا أساسيًا، تُعطي الزاحف استنادًا له أوامرًا بأولوية الزحف إليه. دوركَ كمطوّر هو في هيكلية وبِنيةِ الموقع السليمة، وأن تتأكد بإمكانية وصول زاحف محرك البحث إلى موقعك، وأن يقضي معظمَ وقته في مسحِ أهمّ الصفحاتِ فيه، وهناك الكثير من الطرق لتحقيق هذا الهدف. الموقع القوي والناجح ناجمٌ عن اتحاد فريقٍ من المتخصصين، مختص SEO ومصمم القالب ومطوّر الموقع. إذا اشترك المختصين السابقة في إنجازِ مشروع موقع ويب، ستكونُ بالتأكيدِ هيكلية الموقع من الصفر وحتى نهاية المشروع متوافقة مع محركات البحث، من هيث البنية والبرمجة والتصميم. وهذا يجعلهُ متميّزًا في التصفح الآمن، السريعِ والمريح، وأرشفة صفحاته بعد دقائقٍ من نشرها على الشبكة، لتظهر في الصفحة الأولى في نتائجِ البحث. إذا لم تتم مراعاة معايير محركات البحث للمواقع الجيّدة منذُ البادية، أي من بداية تصميم وبرمجة الموقع، ستكونُ طرقُ تحسينه محدودة فيما بعد لمحركات البحث، وهناكَ الكثير من الطرق التي سنوضحُ أهمّها كي تُراعيها كمطوّر في مواقعك. ملف Robots.txt هذا هو الملف الأول الذي يطلبه الزاحف عند الوصول إلى الموقع. من خلال هذا الملف، يُحاول الزاحف البحث عن المناطق التي لم يصل إليها بعد، وعن الروابط التي لم يتم رؤيتها في الموقع. بإمكنك منع زواحف محركات البحث من الوصول إلى أجزاء معينة من موقعك، وتقومُ بهذا الإجراء بعد عدم إمكانية حل القضايا المتعلقة ببنية الموقع ، واحذر من القيام بهذا الإجراء عن طريق الخطأ. يُعرف هذا الإجراء بِـ Rel = Canonical. يُستحسن عدم استخدامه في موقعٍ جديد، ولكنه يُعتبرُ الملجأ الوحيد للمواقع الكبيرة، ومشاكِلُها التي تتعلق في الأمور الهندسية والبنائية للموقع. قبل استخدام هذا الوسم، ابحث بقوة عن حلٍ آخر، ولا تدعه أداةً لحلّ هذه المشاكل. لماذا ننصحك بعدم استخدامِ هذا الوسم؟ لأنه ليس قاعدة ثابتة وصارمة بالنسبة لمحركات البحث، أي أنّ استخدامه لا يُمكنُ أن يكونَ صالحًا دائمًا، نظرًا للتغيير المستمر في خوارزميات وسياسات محركات البحث، وبالتالي قد يصبحُ استخدامه بدونِ فائدة. ونؤكد مرةً أخرى على عدم استخدامه إلا في حال تمّ استنفاذ كافة الخيارات الأخرى المتاحة، واجعلهُ خياركَ الأخير. سادساً: لغة برمجة الويب JavaScript هي لغة ويب رائعة، تمكنُكَ من إضافةِ وظائف كثيرة لموقعك، تعزز من تجربة المستخدم وتجعله راضٍ أكثر. علاوةً على ذلك، محركات البحث تُكافح بشدة في تنفيذ javascript، في عملية اكتشاف المحتوى المضمن بين شيفراتها. إرشادات مهمة، عليكَ الأخذ بها عند استخدام إضافة وظائف ثانوية لموقعك. لا تضع محتوىً قيّمًا ضمن شيفرة JavaScript. عليكَ دائمًا بالتأكد من أن محركات البحث تستطيع الوصول إلى محتوى موقعك، وتقرأ كل ما تنتجهُ وتنشرهُ في الموقع. لا تضيع جهدك ووقتك في صناعة المحتوى وتضمينه في شيفراتها، التي تكافح محركات البحث لاكتشاف محتوى موقعك في هذه الحالة. مثال: عندما تضع أسفل منتجٍ ما معلومات مهمة وأساسية عنه لكن المساحة لا تكفي، وتُتيح للمستخدم الإنتقل عبر أيقونة لمزيدٍ من المعلومات عنه، وتفتح الصفحة في تبويبة أو نافذة جديدة، تحسّن بذلك تجربة المستخدمة وتحوز على رضاه. وفي نفس الوقت تصعّب مهمة عمل زواحف محركات البحث في وصولها إلى المحتوى الإضافيّ عن المنتج، والذي يُفترض أن يكونَ في غاية الأهمية بالنسبة للمستهلكِ له، عند عملية البحث عنه على الشبكة العالمية، وخسارة كبيرة لك كصاحب للموقع أو للمنتج أو كلاهُما. يمكن جزئيا التغلّب على هذه المشكلة بالاستعانة بمكتبة jQuery في برمجة الوظائف الإضافية، فهي تمتلك خاصية الجمال والديناميكية في تحسين تجربة المستخدم كما في JavaScript، ومرئية وصديقة لزواحف محركات البحث. لا تضع روابطاً أو محتوىً ضمن JavaScript لإخفاءه عمدًا عن Google. هذا كان تكنيكًا متبعًا من قِبَل مَنْ يعمل في مجال SEO لأسبابٍ متعددة، وهذا يرجع إلى الزمن الذي كانت تتعرف محركات البحث عليها بصعوبة كبيرة. سبب فعلِ ذلك، هو زيادة ترتيب الموقع العالمي بإخفاءٍ الروابطِ فيه، أو لمجرد إخفاءِ محتوىً ما فيه. إلى هنا نصل إلى نهاية الدرس، بعد أن تعرفنا على أهل عناصر SEO من وجهة نظر المطور، نرجو منك أن لا تغفلها وتضعها في حسبانك إن كنت ممن يطورون تطبيق أو خدمة ويب معينة.
  2. في مواقع الإنترنت عوامل أساسية لا يمكن التغاضي عنها، تؤثر على ترتيب الموقع وأرشفته في محركات البحث. سنتطرق لها اليوم من زاوية تهمك كمطور، فالعديد من المطورين يقعون في هذه الأخطاء التي تؤدي إلى غرقِ الموقع في بحر الانترنت، فحياة الموقع تكمن في جلب الزوار له -و هذا لا يحدث صدفة-، فلا شك بأن المحتوى الجيد مهم، لكن ما الفائدة من قصرٍ لا باب و لا منافذ له! القصر هو برمجيتك، فإن لم تُحسن بناءَها مواكبًا للتطورات لإثراءِ معارفِكَ بالأساليب التقنية الحديثة التي تؤثر على عَملك، الذي ستسدّ بها احتياجات عملائك، وتلبيتها لهم على أكمل وجه. اليوم سنتطرّق لأهم العوامل المؤثرة في تهيئة المواقع لمحركات البحث (SEO) ببساطة وإيجاز، التي يراها المستخدم دون الحاجه لعرض الشيفرة المصدرية للصفحة، وهي كالتالي: الروابطأو ما يعرف بـ URL، والتي نتعامل معها بشكل يومي. رابط الموقع هو وسيلة الدخول إليه، وهو عبارة عن نصٍ مقروء مُصمم ليظهرعوضاً عن الأرقام في عنوان IP الذي يستخدمه الحاسوب للإتصال بالخواديم، بالإضافة إلى توضح تركيب الملفات في الموقع المطلوب. عند البدء في بناء البرمجية يجب أن نراعي (كمطوّر) التالي في عملية إنشاء الروابط: استخدام (-) لفصل الكلمات عند الضرورة، حتى تَسهُلَ قراءتها، ولا ينبغي استخدام الرمز( _ ) ، المسافة أو أي رمز آخر لفصل الكلمات. الاستخدام المفرط للفواصل في عناوين الروابط مزعج ويمكن أن تعتبرها محركات البحث (spam) – أي مُزعجة -، لذلك يجب الحذر قدر الإمكان عند استخدامها.أن لا يحتوي على أكثر من 2,048 حرف ورمز، و إلا فإن مستعرض الإنترنت لن يكون قادرًا على تحميل الصفحة.تجنب استخدام المعلمات (parameters) قدر الإمكان، وفي حال اضطررت لاستخدامها فيجب ان تقتصر على اثنين أو أقل. باختصار: الرابط الصحيح هو الذي يصف الموقع أو الصفحة للمستخدمين و محركات البحث. للحصول على ترتيب أفضل في محركات البحث، يفضل أن يحتوي عنوان الرابط على الكلمات المفتاحية ذات الصلة بمحتوى الصفحة، وإذا كان الموقع يحتوي على أقسامٍ عدة وأنواعٍ مختلفة من المحتوى، يفضل تجزئته إلى مجلدات ومجلدات فرعية، بأسماءٍ تعبر عن طبيعة المحتوى الموجود في كل مجلد. لو افترضنا أنك تعمل على إنشاء متجرٍ إلكتروني يحوي عدة أقسامٍ رئيسية وبداخله أقسامًا فرعية، يُفضل أن يتم تسمية المجلدات بناءً على محتواها. في الرابط السابق يمكننا بوضوح الإستنتاج بأنّ محتوى الصفحة متعلّق بالساعات في قسم accessories، وهو الرابطُ المثاليّ المقصود. أما الرابط السيء، يكونُ طويلاً ولا يَدل على محتوى الصفحة كما في المثالِ التالي: وهذا يشرح الفرق بين الروابط المقروءة عن غيرها، كمطور عليك مراعاة هذا. خلاصة القول، هناك خصائص و ميزات أساسية يجب توافرها في كلّ رابط، نؤكّد عليها: الدلالة: بناء الرابط بشكلٍ جيد كما في المثال السابق، يُعطي الزائر خلفية مُسبقة عن ماهية محتوى الصفحة قبلَ تحميلها، و يُسهّل تعرّفَ عناكبِ محركات البحثِ على محتواه، ومقارنته مع عملية البحث التي يُجريها المستخدم، والمساهمة مباشرةً في ظهوره في الصفحات الأولى لنتائج البحث .الكلمات الدلالية: الرابط الصحيح يجب أن يحتوي على الكلمة المفتاحية الدّالة على محتواه ، ويُستحسن أن تكونَ هي نفس الكلمة المفتاحية في عنوان الموضوع ، وفي الوصفِ الخاصّ به ، لأرشفة سريعة في محركات البحث.النشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي: مواقع التواصل الاجتماعي من أهم المصادر لجلبِ زوارٍ لموقعك ، وأهمية الروابط تكمن بنشرها من خلال هذه المواقع ، فالرابط الطويل غير المفهوم مزعج ومنفر لمستخدمي تلكَ المواقع، ويجعلهم مترددين في زيارته لكونِهِ يعثُ الريبة في نفوسهم. بناءً على ذلك ، يجب أن يكونَ الرابطُ واضحًا ومنظمًا ، إضافةً إلى أن نشر الروابط بجانبِ الوسوم التي المعبّرة عن الكلمة المفتاحية المُضمّنة في الرابط، تزيدُ من إمكانية ظهورها في محركات البحث .اعلم بأنّ محركات البحث تعطي الوسوم الخاصة بمواقع التواصل الإجتماعي مثل: Twitter/Facebook/Google+، أهميةً كبيرة في أرشفة المنشورات، خصوصاً إذا كان التفاعُل مع منشورٍ ما كبيراً ، أنّ شبكة Google Plus ، تؤرشَف منشوراتُها فوراً في محرك البحث Google إذا ما تمّ استخدام الوسوم المناسبة ، والمشهورة باسم Hashtag#.وسم العنوان (Title tag) هو الوسم الذي يتم كتابة عنوان صفحة معينة داخله، و يعتبر من أهم عوامل نجاح تهيئة المواقع لمحركات البحث (SEO) وذلك لأي موقع، لأن هذا العنصر يحوي وصفاً دقيقاً ومختصراً لمحتوى الصفحة، والخطأ الذي يقع فيه العديد من المطورين هو وضع عناوين صفحاتٍ ثابته للموقع، وعدم ترك هذا الخيارِ قابلاً للتغير من لوحة التحكم، فعنوان الصفحة يؤثر على تجربة المستخدم كما له تأثيرعلى تهيئة الموقع لمحركات البحث. يفضل وضع العنوان على الشكل التالي: الكلمة الرئيسية - الكلمة الثانوية | العلامة التجارية. الطول الأمثل لعنوان الصفحة: Google في العادة تظهر أول 50-60 حرف من عنوان الصفحة أو حسب عدد الأحرف التي تظهر ضمن عرض 512 بيكسل، فإذا جعلت عنوان الصفحة أقل من 55 حرف ستضمن ظهور 59% من نَص العنوان، مع العلم أنه ربما يظهر نص آخر من ضمن محتوى الصفحة بناءً على عملية البحث التي قام بها المستخدم. مثال على عنوان مثالي: مثال على عنوان طويل: وسم العنوان هو النص الرئيسي الذي يصف محتوى صفحة الويب، ويعتبر واحدًا من أهمّ عناصر On Page SEO ويظهر في ثلاث أماكن رئيسية: المتصفح: صفحة نتائج البحث: مواقع التواصل الاجتماعي: الوصف التعريفي (Meta Description)سمة من سمات HTML تتيح إضافة وصف موجز عن محتوى الصفحة يظهر ضمن صفحة نتائج البحث. هذه الفقرة القصيرة هي فرصة ثمينة لكل مدير موقع لجذبِ الباحثين، وكتابةِ وصفٍ دقيق عن محتوى الصفحة، لتؤكدَ لهم ما إذا كانت هذه الصفحة هي المقصودة أم لا. لذلك يجب اختيار الكلمات الرئيسية ضمن الوصف بذكاء وعدم حشو الوصف بكلمات لا تمت للمحتوى بصلة، ومن الأفضل أن لا يتجاوز طول الوصف 160 حرفًا، لأنه وبعد هذا العدد من الحروف ستظهر على شكر نقاط هكذا ( ........... )، أي سيُخفي مُحرّكُ البحث باقي النص، للدلالة على تجاوز الحد المسموح به. مثال (عن عدم ظهور كامل الوصف، بسبب زيادة عدد الأحرف عن الحد المسموح به وهو 160 حرف ): وبالتالي في شفرة HTML الخاصة بالصفحة، تأكد من وضع الوصف التعريفي ضمن وسم <head> على النحو التالي: <head> <meta name="description" content="ضع هنا وصفا لا يتجاوز 160 حرفا"> </head> أوسمة العناوين (Heading Tags) العديد من المطورين يقعون في خطأ فادح، وهو استخدام H1 tag في غير محلّه. مثلاً: وضع شعار الموقع ضمنه، أو استخدامه في الأسماء الخاصة بالأقسام الثابتة. هناك من يظن بأن هذه الوسوم ليست ذات قيمة لدى محركات البحث، ولا يعرف مدى عِظمِ أهميتها في إشهارِ الموقع، فالباحث يبحث باستخدام كلمة مفتاحية بمحرك البحث، وأنت عليك أن تضعها له بطريقةٍ مدروسة وفق معايير محركاتِ البحث. كل ما يهم أن المنافسة بين مواقع الويب اشتدت وليست كسابق عهدها، فتلك التعديلات والإجراءات والإضافات التي تراها بسيطة، من الممُكنِ تجعلَ موقعك في الصدارة، أو أن يضيعَ بين ملايين الصفحات المنشورة على شبكة الإنترنت، فالكلمات التي تقعُ ضمن هذه الوسوم تعتبر مهمة كثيراً، وأهم من النص العادي، لذلك يفضل دائمًا وضع الكلمات الدلالية داخلها، أو العناوين المهمة للمحتوى وترتيبها حسب الأولوية. خاصية ALT للصور عناكب محركات البحث لا تستطيع التعرف على الصور، هذه الخاصية تتيح لك تسمية الصورة الخاصة بالمحتوى، وتمكنك من وضع كلماتك الرئيسية بذكاء ضمن هذه الخاصية، فتساعد في أرشفة موقعك، وظهورها عند البحث عن الكلمة المضمنة في هذه الخاصية في نتائج البحث بشكلٍ منفصل عن النتائج النصيّة، فاحرص على أن تكون الصور المستخدمة مميزة لتجذب الباحث إليها. الخلاصةبعد تعرّفكَ على أهم أساسيات تهيئة المواقع لمحركاتِ البحث، بإمكانك بناء برمجية مرنة تتوافق مع احتياجات العميل، من خلال إنشاء لوحةِ تحكمٍ أكثر مرونة وتوافقية مع SEO. من خلالِ ما سبق، استعرضنا مع التوضيح أهم عناصر SEO التي يراها المستخدم ويتفاعل معها، والإرشادات الصحيحة في كيفية تطبيقها في موقعك، وتسهيل المهمة على العُملاء ، لتحظى بثقتهم ورضاهم.
  3. من يعمل على الويب عليه أن يعرف ماهية تقنيات (تهيئة المواقع لمحركات البحث) المعروف اختصارًا بـSEO : Search Engine Optimization. غالبا، ينقسم العاملون على الويب إلى مشرفي مواقع (مستخدمين)، مطوّري مواقع، أو إلى مشرفين ومطوّرين في نفس الوقت. إذا كُنتَ مشرفًا، مصممًا أو مطوّرًا ومبرمجًا للمواقع، عليك الإلمام بأساسيات تقنيات SEO، وتكونَ على درايةٍ كافية بكيفية جعل موقعك متوافقاً مع محركات البحث. معظم المطوّرين يهملون أهمية صداقة مواقعهم لمحركات البحث، فإما لجهلٍ منهم أو اعتبارِ ذلك أمرًا ثانويًا ، يأتي كإضافات تتبع عملية تصميم وبرمجة الموقع. دورك كمطوّر يتمثل في توفير لوحة تحكمٍ بسيطة، سهلة وسلسة للمستخدم، تمكنه من إشهار موقعه وأداءِ مهامه الإدارية، وتحسين محتواه ليتوافق مع محركات البحث، وجعله صديقًا مرئيًا لها. ما هو محرك البحث ؟محرك البحث هو برنامج فهرسة وأرشفة، مبدأ عمله يشبه إلى حد كبير المكتبات العادية ( الكلاسيكية )، حيثُ يتم ترتيب الكتب وأرشفتها وفق نظام ومعايير محددة، تضمن للباحث النفاذ إلى المعلومات التي يحتاجها بسهولة ويسر، فتتشكل بذلك قاعدة بيانات منظمة ومرتبة سهلة الوصول. تزحف (أي تلج الموقع وتزوره) بريمجات محرك البحث إلى صفحات الموقع -أحيانا يُطلق عليها اسم "عناكب" (ٍSpiders)، Bots (إنسان آلي مُصغّر) أو Crawlers (زواحف)- وذلك أينما سُمح لها بذلك لغرض تحليل المحتوى وأرشفته. أهم معايير الأرشفة والزحف للمواقعالعامل الأساسي هو لوتيرة الزحف وأرشفة المواقع هو قيمة Page Rank الي يتحلّى بها المواقع ، فالمواقع التي تملك Page Rank (2) تظهر في الغالب نتائجها أولاً ، ويتم إعطاء الأولوية لها. هناكَ أيضاً أكثر من مئتي عامل أساسي آخر يعتمد عليها محرك البحث لترتيب النتائج وأرشفتها، قد تختلف هذه المعايير -كفاءةً وعددا- من محرك بحثٍ إلى آخر.الروابط الرجعية (Back Links)، تعطيها العناكب الزاحفة لمحركات البحث أهميةً كبيرة، فكلما زاد عدد هذه الروابط وجودتها في صفحة ما أو موضوع ما، تزيد من نسبة ظهور الموقع بشكل عام في نتائج بحث المحركات، اعتمادًا على الكلمات المفتاحية المستهدفة من قبل الباحثين .التطور التقني بشكلٍ خاص وكافة المجالات العلمية الأخرى، فهذه المجالات في تطوّرٍ وتغيّرٍ مستمر، فقد أصبحنا نعيش في عصر المعلومة والسرعة، الذي أدى بدوره إلى ظهورِ تحدياتٍ كبيرة في وجه مطوّري خوارزميات محركات البحث، وأهمها التحديثات الكثيرة للمواقع ، فبدل أن تأخذ عملية الأرشفة أسابيعًا وأشهر، أصبحت عمليات الأرشفة تتم بصورة يومية، بل وبعد فترةٍ قصيرة من عملية نشر المواضيع وتحديثها، مما يؤثر كثيرا على معايير وتيرة الأرشفة، معاييرها، بحسب وزن الموقع والمواضيع المستهدفة.كيف تعمل محركات البحث؟محركات البحث تعمل وفقَ آلية مؤتمتة ، مُهمّتُها الأساسية الزحف إلى المواقع وفهرستها في محركات البحث بوساطة عناكبها. وسنجمل آلية العمل في النقاط الآتية : تخزين وأرشفة الصفحات في قواعد بيانات مخصصة .يقوم الزاحف باتباع كل رابط يتم نشره على شبكة الويب، ويعمل على تحليله لتحديد كيفية فهرسته وتحليل الكلمات الموجودة في قواعد البيانات . أكثر الأماكن التي يتم الزحف إليها هي:العناوين Titles.رؤوس المواضيع Subjects Heads.العلامات الوصفية Meta tags.عند إدخال الكلمة المفتاحية في صندوق محرك البحث، يتم مطابقتها مع ما هو موجود في فهارس قواعد البيانات، ليتم إظهار النتائج وفق معايير محددة مسبقًا ووفق نسبة التوافق مع الكلمات المفتاحية. تلك النسبة يتم احتسابها على طريقة محرك البحث. كل محرك بحث يعتمد على قواعد بيانات بشروط ومعايير وخوارزميات مختلفة في إظهار نتائج عمليات البحثِ عليه، وهذه المحددات تتغير وفق سياسات مُلّاك محركات البحث من شركاتٍ خاصة. كلّ محرك بحث يقوم من وقت لآخر بتغييراتٍ وتعديلاتٍ كثيرة، لتحسين جودة ودقة النتائج الظاهرة وترتيبها بشكلٍ أفضل وإظهارها بسرعةٍ أكبر. ظهور نتائج البحث تعتمد على عوامل كثيرة، أهمها شعبية الموقع ومدى ثقة محرك البحث به، ونسبة عدد الزوار اليومية وعدد مرات الكلمات المفتاحية المضمنة في مواضيع الموقع وصفحاته. تهيئة الموقع لمحرك البحث من أهم العوامل الأساسية المُسبقة، التي على المطوّر أن يضعها في الحسبان قبل أي عملية نشرٍ يقوم بها المستخدم. إذا، ما هو SEO؟هو مجموعة من التقنيات والخطوات التي يقوم بها مطوّر الموقع وصاحبه، ليساهم في ظهور الموقع في النتائج الأولى لمحركات البحث. تقنيات تهيئة الموقع لمحركات البحث كثيرة، سنبيّن لك أهمها، وتشمل : التقنيات الداخلية المرئية وهي العناصر الداخلية للموقع، والتي يراها المستخدم العادي للموقع دونَ الإطلاعِ على الشيفرة المصدرية لها، وهي: تسميات العناوين Title Tags.الروابط الداخلية والخارجية للموقع External and Internal Hyper Links.رؤوس المواضيع ، وهي القسم الأعلى من المقالة أو التدوينة وتعرف باسم Headers.جسم الموضوع، وهو صلب المقالة أو التدوينة ويُعرف باسم Body Text.التقنيات الداخلية المخفيةوهي عناصر الصفحة التي لا يستطيع مستخدم الموقع روؤيتها إلا بمعرفة الشِفرة المصدرية لها، والتعامل مع شِفرات HTML الخاصة بها، وسنجمل لكم هذه العناصر، وهي: عنوان الـ IP المخصص للموقع ، وإعادة التوجيه له.سرعة الموقع في التصفح والإنتقال بين أقسامه ومواضيعه.صفحات إعادة التوجيه المخصصة والمعروفة بـ 301 / 302.رؤوس HTTP (أو HTTP Headers).إمكانية الوصول والزحف لمحتوى الموقع والمعروف بـ Crawler Access.شيفرات JavaScript.ملفات Flash.أهمية SEO في تهئية الموقع لمحركات البحثتكمن الأهمية الأساسية له في الحفاظ على قوة الموقع، وإطالة بقاءه على الويب. من ناحية أخرى، يفيد SEO أصحابَ المدونات في ترويج كتاباتهم، وأصحاب المنتجات الرقمية في زيادة مبيعاتهم، والمسوقين في تسويق عروضهم، والرياديين في بناء علاماتهم التجارية. كيف يساعدهم SEO في ذلك ؟بعد تهيئة الموقع لمحركات البحث، تستطيع عناكبها الوصول إلى محتوياته والزحف إليها بشكل مُنظم ومُوجه، ذلك لعمل المسح اللازم عليها لأرشفتها لاحقاً في المحرك ووفقَ الكلمات المفتاحية المستهدفة من قبل أصحاب الأعمال. بناءً على ذلك، يأتي زائرون مهتمون بما يقدمه أصحاب الأعمال في مواقعهم التي يعرضون فيها أعمالهم، عن طريق ادخال الكلمات المفتاحية التي تمت أرشفتها مسبقاً في محرك البحث، ليُظهرها لهم على شكل نتائج مرتبة اعتمادًا على قوة الموقع، ومدى توافقه مع محرك البحث، فإذا اقتنع الزائر بما يُقدمه له صاحب العمل، قد يتحول إلى زبونٍ دائم، وهنا تكمن الفائدة. كمطوّر، عليك التعرف على أهم أساسيات SEO، وعلى أكثر العوامل تأثيرًا في نجاحِ أيّ موقعٍ و ظهوره في محركات البحث. هناكَ عدة معايير عليك أن تضعها أمامَ عينيك عند تصميم موقع الويب. هذه المعايير مهمة جداً لأصحابِ ومشرفي المواقع، فكلّ ما يُريدونه هو شهرة مواقعهم، ولا يكونُ ذلك إلى بجعلها مرئيةً لمحركات البحث الشهيرة. هناك الكثير من أنظمة المحتوى التي تساعد مستخدميها على تحسين أرشفة مواضيعهم وتهئية الموقع لمحركات البحث، وأشهر هذه الأنظمة هو نظام WordPress، حيث يتوافر فيها مجموعة من التنبيهات لمستخدم الموقع، ترشده إلى تحسين الموقع ليُصبح أكثر قوةً وثقةً عند محركات البحث، التي ستأتيه بالزوار المهمتين والباحثين عن محتواه، وتقيّم له موقعه وفقَ أحدث المعايير والخوارزميات التي تم تحديثها في الفترة الأخيرة، التي تُعينُ المستخدم على معرفة ماهيّة ونوعية التحسينات التي يحتاجُها موقعه، وتمكنُهُ من الرجوع إليها في وقتٍ لاحقٍ للعملِ عليها. كمصممٍ لموقع الويب ومبرمجٍ له، بإمكانك تقديم خدمةٍ رائعة لعملائك تعملُ على جذبِ المزيدِ منهم، عن طريق تقديمِ قالبٍ مميز وجذّاب في الشكل ومتوافق مع محركات البحث. عند القيام بهذا الإنجاز، تضرب عصفورين بحجرٍ واحد. الأول بجعلِ الموقع جميلاً فيسعد بتصفحه الزوّار، والثاني بتوافقه مع محركات البحث فيرضى عنك العُملاء. ينقسمُ عملك كمطوّر ومصمم للموقع إلى جزئين أساسيين هما: واجهة الإستخدام (User Interface)، التي يراها المستخدم دون رؤية الشِفرة المصدرية لها.أما الجزء الآخر، لا يراهُ المستخدم، وهو الشِفرة المصدرية التي تقف خلف تلك الواجهة.الجزء الأول (أي واجهة المستخدم) يُراعي المطوّر أثناء عملية التطوير فيه زائر الموقع، فيصمم القالب بشكلٍ جذّاب وجميل ليكونَ سهلَ الاستخدام وسريعَ التصفح. أما الجزء الآخر (أي الشِفرة المصدرية)، يُراعي فيه المطوّر ما يحتاجه المشرف أو صاحب الموقع، من إضافاتٍ وأدواتٍ مناسبة تُسهّلُ أداءَ مهامه، وعلى رأسها تحسين محتوى موقعه لأرشفته في محركات البحث، وتصميم واجهةِ تحكمٍ جميلة ورائعة، تفي بالغرض وتحقق الهدف. في هذه السلسلة سنتطرق إلى أهم المعايير والأسس التي على المطوّر مراعاتها عند برمجة وتصميم القالب، وإلى أفضل الممارسات الجيدة في جعلِ الموقعِ متوافقًا مع خوارزمياتِ وعناكب محركات البحث، فنرجوا لكم المتعة والفائدة.