المحتوى عن 'مختصرات الروابط'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • الإدارة والقيادة
  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • السلوك التنظيمي في المؤسسات
  • عالم الأعمال
  • التجارة والتجارة الإلكترونية
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • مقالات برمجة عامة
  • مقالات برمجة متقدمة
  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكربت
    • لغة TypeScript
    • Node.js
    • React
    • Vue.js
    • Angular
    • jQuery
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
    • إطار عمل Bootstrap
  • CSS
    • Sass
  • SQL
  • لغة C#‎
    • ‎.NET
    • منصة Xamarin
  • لغة C++‎
  • لغة C
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة R
  • الذكاء الاصطناعي
  • صناعة الألعاب
  • سير العمل
    • Git
  • الأنظمة والأنظمة المدمجة

التصنيفات

  • تصميم تجربة المستخدم UX
  • تصميم واجهة المستخدم UI
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب GIMP
    • كريتا Krita
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خوادم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
    • ريدهات (Red Hat)
  • خواديم ويندوز
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • شبكات
    • سيسكو (Cisco)
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح
  • مبادئ علم التسويق

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز
  • الترجمة بمساعدة الحاسوب
    • omegaT
    • memoQ
    • Trados
    • Memsource
  • أساسيات استعمال الحاسوب
  • مقالات عامة

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 1 نتيجة

  1. في بعض الأحيان، أشعر وكأنّ مختصِرات الروابط URL shorteners هي من أكثر الأدوات التي لم تنل نصيبها العادل من الذكر في التسويق الإلكتروني، وقد تمنّيتُ في كثير من الأوقات، عندما كنتُ مبتدئًا في التسويق، أن يقوم أحدهم بمشاركة بعض النصائح حولها. على سبيل المثال: ما الذي تفعله بـالروابط الطويلة جدا؟ ما تفعل إذا كنت ترغب في تعقّب النتائج؟ ماذا لو كان الرابط (الطويل وغير العملي) يغطّي على المحتوى؟ حسنا، إذا كنت مستجدا في عالم مختصرات الروابط فستجد ضالتك في هذا المقال. مقدمة حول مختصرات الروابط إذا كنت جديدا في عالم التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لا بد من أنّك اكتشفت أحد أسراره الصغيرة المزعجة؛ الروابط يمكن أن تكون غير عملية في بعض الأحيان. فقد تكون طويلة: أو معقدة قليلا (خصوصا عندما تقوم بتعقّبها): وفي بعض الأحيان تكون مشتّتة للانتباه نوعا ما. وإذا كنت تحاول مشاركة معلومات مفيدة مع جمهور متنامي، فبالتأكيد ليس من صالحك أن تغطي روابط محتواك المميز على جهودك. ولحسن الحظ وُجِدت مختصرات الروابط. الصورة أدناه هي مثال على رابط طويل تم اختصاره إلى buff.ly/1irhfHu واستخدامه في التغريدة: هناك بعض الأدوات البسيطة جدا والتي يمكن أن تريحك من المتاعب وتسهّل عملك عندما يتعلّق الأمر بتعقّب الروابط. كما أنّها تجعل تغريداتك، منشوراتك، وتحديثاتك تبدو مرتبة جدا. أين وكيف يمكنك اختصار الروابط؟ لحسن الحظ، لديك في متناولك الكثير من الأدوات الرائعة لاختصار الروابط، بما في ذلك الشبكات ولوحات التحكم dashboards التي نستخدمها كل يوم. ومن حيث الأدوات، هناك بعض المواقع المنظمة التي تعالج عملية اختصار الروابط، من ضمنها إجراء التحليلات الكاملة وأرشفة كل شيء قمت باختصاره. في هذه الخدمات (وفي اختصار الروابط بشكل عام) يتم استبدال العنوان بنطاق domain جديد (مثال: kevanlee.com يتم تغييره إلى bit.ly)، ويُستبدل الرابط الثابت permalink بسلسلة من الأرقام و/أو الحروف (مثال: kevanlee.com/best-writing-articles يتم تغييره إلى bit.ly/df8jpI1). فيما يلي مجموعة من خدمات اختصار الروابط الأكثر شعبية: bit.ly j.mp goo.gl ow.ly tinyurl.com والصورة التالية توضّح طريقة اختصار الروابط عندما تستخدم خدمة جوجل؛ goo.gl: عندما تستخدم الأدوات goo.gl و bit.ly، وغيرها، لا تحصل على رابط مرتب، جميل ومختصر فحسب، وإنّما تحصل على إحصائيات حول عدد النقرات لجميع الروابط التي قمت باختصارها. وبالإضافة إلى أدوات الاختصار هذه، توفّر العديد من شبكات التواصل الاجتماعي وتطبيقات إدارة حسابات التواصل الاجتماعي وسيلة لاختصار الروابط الطويلة تلقائيا. على سبيل المثال، سيتم اختصار أي رابط تقوم بمشاركته على Buffer تلقائيا بمجرّد إضافته إلى تحديثك. بإمكانك استخدام مختصر الروابط buff.ly الخاص بتطبيق Buffer، أو المختصرات من bit.ly و j.mp، أو خيار آخر مخصص. يقوم تويتر باختصار الروابط تلقائيا أيضا. يتم اختصار الروابط بطرق مختلفة: إما أن يستخدم تويتر خدمة اختصار الروابط الخاصة به t.co، وهذا يطبّق عادة على الروابط التي تتم مشاركتها من أجهزة الهواتف المحمولة، أو يقوم في بعض الأحيان بإدراج الرابط الكامل (باستثناء جزء //:http)، أو سيقوم باقتطاع الرابط بعد إظهار النطاق وجزء من الرابط الثابت. وفي كل الحالات، سيتم تعديل أي رابط تنشره على تويتر ليصبح متكونا من 23 حرفًا. 6 أفكار لاستخدام مختصرات الروابط في التسويق 1. اجعل الروابط بارزة أكثر باستخدام نطاق مخصص وقصير ربما لاحظت لو حصل وزرت حساب Moz على تويتر من قبل وجود ميزة فريدة لروابطهم، فهم يستخدمون عنوان مختصر مخصص: mz.cm. فالروابط التي بالشكل التالي: https://moz.com/blog/announcing-mozcon-local-2016 تصبح بالشكل التالي: http://mz.cm/1gpgLAJ يمكن أن يكون استخدام الروابط المختصرة المخصصة من الفرص العظيمة لإضافة علامة مميزة لروابطك المختصرة التي تشاركها على الشبكات الاجتماعية، أو على الأقل، يمكنك استخدامها لعمل تجربة ممتعة لمعرفة فيما إذا كانت تساعدك على زيادة تفاعل الناس مع تحديثاتك (لقد سمعت أنّ بعض الأشخاص يُفضّلون الروابط المختصرة المخصصة، بعضهم تناسبهم الروابط الكاملة، وآخرين تصلح لهم روابط buff.ly أو bit.ly). لقد قام Kevan بعمل هذا الفيديو السريع حول كيفية إعداد نطاق مختصر مخصص. يمكنك شراء النطاقات المختصرة المخصصة من بعض المواقع مثل Name.com وإعدادها لاختصار روابطك تلقائيا بواسطة bit.ly و Buffer. والنتيجة هي كالتالي: 2. تعقب جميع النقرات، وانظر كيف تتغير الأمور مع مرور الوقت إنّ اختصار الروابط أمر قيّم بحد ذاته، لكن كيف يمكنك معرفة فيما إذا الناس يقومون بالنقر على الروابط؟ لحسن الحظ تتيح لك بعض خدمات اختصار الروابط تعقّب هذه الروابط أيضا، وهناك بعض الطرق لتعقبها: بعض مختصرات الروابط توفر خدمة تتّبع الروابط بالإضافة إلى اختصارها. وخدمة Bitly هي من الأمثلة الرائعة على ذلك. تعرض لك Bitly عدد المرات التي تم فيها النقر على الروابط، أين تم نشر الروابط، وكيف تقوم الروابط الأخرى المختصرة بواسطة (Bitly (Bitlinks بجلب الزيارات إلى نفس المحتوى. الصورة أدناه هي مثال على هذه الإحصاءات: وبعض مختصرات الروابط تقوم بإرفاق بيانات التتبّع من تحليلات جوجل تلقائيا. من المفروض أن تتمكن من إضافة رموز التتبّع UTM يدويا إلى أي رابط، ومن ثم تختصره بواسطة أحد مختصرات الروابط الأساسية. لكن بعض الأدوات ستسمح لك أن تحدد مسبقا رموز التتبّع تلك ومن ثم إلحاقها تلقائيا بأي رابط تقوم باختصاره. وهنا يتميز مختصر الروابط الخاص بـ Buffer. حيث بإمكانك إضافة رموز التتبّع UTM بكل سهولة وبشكل تلقائي إلى أي رابط تقوم بمشاركته باستخدام Buffer إذا كنت تستخدم برنامج Buffer for Business، وسأقوم بشرح كيفية القيام بذلك بالضبط لاحقا في هذا المقال. 3. قم بتخصيص الروابط المختصرة بواسطة bit.ly من الخصائص التي أحبها في خدمة اختصار الروابط من Bit.ly هي القدرة على تسمية الروابط المختصرة. وهذا يعني أنّه يمكن تحويل الرابط من الشكل التالي: http://bit.ly/1LYGfyq إلى رابط يعكس المحتوى الذي يتضمّنه: http://bit.ly/tips-4-tw (رابط لمقال يحتوي على نصائح حول تويتر) يمكن أن يكون تخصيص الروابط المختصرة من الوسائل الرائعة لإعطاء الناس تلميحًا بسيطًا عن المحتوى الذي سيصلون إليه عندما يقومون بالنقر على هذا الرابط الصغير. 4. قم بإضافة رابط مختصر إلى فيديوهاتك إذا كنت تقوم بإجراء حملة إعلانية تقوم بتوجيه الناس إلى موقع محدد، لا شك في أنّك تريد من الناس أن يتذكروا المكان الذي يُفترض أن يتوجهوا إليه. يمكن لهذا الأمر أن يصبح صعبا إذا كنت تتعامل مع رابط طويل جدا. لكنّ مختصرات الروابط يمكن أن تجعل روابط الإنترنت سهلة جدا لتذكرها. على سبيل المثال، أنا أكتب هذا المقال بينما تطلق فيس بوك خاصيتها الجديدة المذهلة Lead Ads والتي هي من الوسائل الجديدة الرائعة لعمل إعلانات إعادة الاستهداف. لكن كل المعلومات الرائعة حول هذا الخاصية توجد على صفحة ذات رابط طويل جدا: https://www.facebook.com/business/a/lead-ads قد لا يُعتبر رابطا بهذا الطول مشكلة، لولا أنّ فيس بوك تقوم بتثقيف الناس حول هذه الخاصية الجديدة بواسطة فيديو. وبالنسبة لي، أواجه صعوبة في تذكّر هذا الرابط بعد مشاهدة الفيديو. ولحسن حظنا، قامت فيس بوم باختصار ذلك الرابط إلى عنوان صديق للذاكرة: fb.me/leadads أصبح الرابط أسهل بكثير للتذكر، وهو يبدو مرتبا جدا في نهاية هذا الفيديو. 5. قم بإضافة الروابط المختصرة إلى رسائل البريد الإلكتروني النصية تشتمل معظم الروابط التي يتفاعل معها الناس على أكثر من مجرّد سلسلة من الحروف. وربّما اعتدنا جميعا على النقر على أزرار أو روابط نصية، وقليلا ما نصادف روابط طويلة. وهذا الأمر يمكن أن يجعل مصادفة الروابط الطويلة "البشعة" (وخصوصا تلك التي تحتوي على رموز UTM) منفّرا أكثر لجمهورك، وخصوصا في رسائل البريد الإلكتروني النّصّية plain-text. لحسن الحظ، يمكن للرابط المختصر أن يحول الرسالة ذات النص العادي والتي تحتوي على رابط طويل مليء بالرموز إلى رسالة أكثر قابلية للقراءة. 6.قم بإضافة الروابط المختصرة إلى المطبوعات لنفترض أنّك تريد نشر إعلانات مطبوعة في إحدى المجلات لأحد منتجاتك وتأمل أن يقوم الإعلان بجلب الزّيارات إلى موقعك، لكن هناك مشكلة: وهي أنّ الصفحة المثالية التي ترغب في توجيه الناس إليها هي ذات رابط طويل جدا. لكن إذا قمت باختصار الرابط لن تحصل على رابط بارز يمكن تذكره بسهولة فحسب، وإنّما أكثر قابلية للطباعة أيضا. وبذلك ستوفر المزيد من تلك المساحة القيّمة لطباعة محتوى الإعلان الحقيقي، وستخصص القليل منها في محاولة جعل السلسلة الطويلة من حروف الرابط تبدو بشكل أفضل. لكن الروابط المختصرة لا تقتصر على الإعلانات المطبوعة، إذا أنّها تناسب جميع العناصر المطبوعة مثل: بطاقات الشكر مُلحقات القسائم وحتى الرسائل التقليدية كيفية اختصار الروابط في Buffer for Business بتّ تعرف الآن ما الذي يمكن لمختصرات الروابط أن تحققه لك ولعملك، وسنطلع في هذه الفقرة على كيفية اختصار الروابط (وتعقّبها) في Buffer وتحليلات جوجل Google Analytics. أولا، قم بتسجيل الدخول إلى Buffer وانقر فوق Settings (إعدادات) ثم اختر "Link Shortening" (اختصار الرابط) من القائمة المنسدلة. سيتم نقلك إلى نافذة حيث يمكنك من خلالها إدارة خدمات اختصار الروابط (بما فيها خدمتنا buff.ly) وتعقّب الروابط. اختر منها خدمة اختصار الروابط التي ترغب في استخدامها. لا تحتاج إلى أي خدمة اختصار روابط إضافية لاختصار روابطك، إذ سنقوم بتقصيرها تلقائيا إلى رابط buff.ly قصير. ولا توجد هناك أية مشكلة إن كنت تملك حساب bit.ly، حيث يمكنك ربط حسابك على bit.ly بملفك على Buffer. وهذا يعني أنّ Buffer سيرسل جميع معلومات التعقّب مباشرة إلى لوحة التحكم في bit.ly. وسواء اخترت buff.ly أو bit.ly، ما زال بإمكانك تعقّب النقرات في Buffer بالانتقال إلى تبويب "Analytics" (تحليلات). إذا ماذا عن رموز التتبّع؟ إذا كنت تستخدم تحليلات جوجل، لدينا شيء سيدهشك: يمكن أن يقوم Buffer for Business بإضافة رموز التتبّع UTM تلقائيا إلى أي رابط تقوم بنشره. كل ما عليك فعله هو اختيار رموز UTM التي ترغب في استخدامها لحساباتك في Buffer، وسيتولّى Buffer بقية المهمة. كيفية تخصيص رموز UTM في Buffer لإضافة رموز تتبّع إلى روابط المختصرة، قم بالتمرير نزولا إلى قسم Google Analytics Campaign Tracking، وقم بتفعيل Enable Campaign Tracking، ثم انقر زر Customize Campaign Tracking. بمجرد أن تنقر الزر ستظهر بعض الحقول حيث يمكنك إضافة المصدر source، الوسط medium، واسم الحملة إلى رابطك. يمكنك الاطلاع على هذا المقال إن كنت ترغب في نظرة عميقة إلى كيفية استخدام رموز UTM، لكن للوقت الحالي، إليك هذا النهج المميّز الذي قد ترغب في اتخاذه: فكّر في اسم حملتك على أنّه سبب لجلب الزيارات إلى موقعك. وبمّا أنّه Buffer يقوم بتطبيق هذا الاسم على كل رابط تقوم بنشره، فقد يساعدك استخدام "Buffer" أو اسم ملفك الشخصي لهذا الجزء. يشير مصدر الحملة إلى المكان الذي تأتي منه الزيارات. من الخيارات المفيدة هنا هو وضع اسم الشبكة الاجتماعية التي يوجد عليها ملفك الشخصي الحالي. (على سبيل المثال، إذا كنت تنشر من حسابك على لينكدإن، يمكن وضع "linkedin" كمصدر). أما وسط الحملة، فيصف كيفية وصول الناس إلى موقعك. بالنسبة لروابط وسائل التواصل الاجتماعي، أفضل عادة وضع "social" (اجتماعي) في حقل الوسط. وبالطبع، يمكنك أن تطلق إبداعك في إنشاء روابطك، فهذه مجرد مقترحات.. بعد أن تقوم بإضافة رابط التتبّع إلى مختصر الروابط في Buffer، لم يتبقّ سِوى البدء بمشاركة الروابط، وبالطريقة التالية: قم بإضافة رابط إلى قائمة الانتظار queue في Buffer (كالمعتاد). سيقوم Buffer باختصاره تلقائيا، وستشاهد هذا يحدث عندما تقوم بإعداد منشورك. عندما يتم اختصار الرابط، ستقوم الأداة أيضا بإضافة رموز التتبّع من تحليلات جوجل إلى الرابط. عندما يتم نشر المنشور، سيشاهد جمهورك الرابط القصير فقط، لكن عندما يقومون بالنقر عليه، سيتم توجيههم إلى رابط موسوم. خاتمة لقد تعرّفنا على بعض أساسيات مختصرات الروابط وكيفية عملها، لكن ما زال هناك المزيد لتغطيته حول هذه الأدوات. ما هي النصيحة التي تودّ مشاركتها مع المبتدئين في استخدام مختصرات الروابط لتطوير عملهم في التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟ ترجمة -وبتصرّف- للمقال The Beginner’s Guide to URL Shorteners: How to Shorten and Track Links for Social Media لصاحبه: Jeffrey Kranz.