المحتوى عن 'مايكروسوفت'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 3 نتائج

  1. تعتبر الصور، أو العناصر المرئية بصورة عامة، عنصرًا أساسيًا وهامًا في أغلب المستندات التي نقوم بإنشائها. وتُستخدم بشكل عام من أجل توضيح فقرة مهمة في المستند. وفي أحيان كثيرة تستخدم كعنصر تزيين لزيادة جذب انتباه القرّاء واهتمامهم. سنتعلّم في هذا الدرس كل ما يتعلّق باستخدام الصور في ميكروسوفت وورد من الإدراج، إلى تطبيق مختلف أوامر التنسيق عليها كإعادة التحجيم، الاقتطاع، تعديل الأنماط، وغيرها. إدراج الصور يُتيح لنا ميكروسوفت وورد إمكانية إدراج الصور من مختلف المصادر والأنواع. إذ يمكن استخدام الصور المحفوظة على جهاز الحاسوب، أو البحث على الإنترنت وإدراج الصور بشكل مباشر دون الحاجة إلى حفظها. كما يمكن إدراج رموز وأيقونات مسبقة الصنع والتي يُشار إليها في وورد بالقصاصات الفنية Clip Art، أو حتّى إدراج لقطات شاشة Screenshot. لإدراج صورة من الجهاز، ببساطة نضع مؤشر الفأرة في الموضع الذي نريد إدراج الصورة فيه، ثم نذهب إلى إدراج صورة Insert > Pictures بشكل افتراضي سيفتح المتصفّح مجلّد الصور Pictures على الجهاز، وبالطبع يمكننا الانتقال إلى مجلّد آخر لاختيار الصورة المرغوبة. نحدّد الصورة ثم ننقر على Insert: سيتم إدراج الصورة عن موضع المؤشر، وسنلاحظ ظهور تبويب تنسيق Format السياقي الذي يحتوي على مجموعة كبيرة من الأدوات لتنسيق الصور، سنأتي إلى ذكرها في فقرة لاحقة من هذا الدرس: أمّا لإدراج صورة من الإنترنت، فبنفس الطريقة نضع مؤشر الكتابة في المكان الذي نريد إدراج الصورة فيه ثم نذهب إلى Insert> Online Pictures للبحث باستخدام متصفّح Bing ندخل الكلمة المفتاحية في حقل البحث ثم ننقر على أيقونة العدسة أو نضغط على مفتاح Enter: نلاحظ في الشريط العلوي لنتائج البحث وجود عدة عوامل تصفية، يمكن استخدامها لتقليص نطاق البحث والحصول على نتائج محدّدة. يمكننا مثلا البحث عن الصور بحجم صغير، أو الصور باللون الأحمر فقط، أو حتّى الصور المنشورة تحت رخصة المشاع الإبداعي فقط. وبعد أن نعثر على الصورة المرغوبة نقوم بتأشيرها والنقر على زر إدراج لإدراجها في المستند. علمًا أنّه يمكن تأشير وإدراج أكثر من صورة دفعة واحدة: وبنفس الطريقة يمكننا إدراج قصاصات فنية Clip Art. ندخل الكلمة المفتاحية في حقل البحث، وعند ظهور النتائج نحدد الخيار قصاصة فنية من عامل التصفية "النوع"، ثم نحدد الصورة المرغوبة وننقر على إدراج: يمكن أيضًا من مربّع الخيار Insert Pictures إدراج الصور المحفوظة على OneDrive، أو من على فيس بوك أو Flickr. وبالتأكيد الربط بهذه الخدمات يتطلّب إدخال معلومات الحساب: البريد الإلكتروني والكلمة السرية. أمّا لإدراج لقطة شاشة، فنبدأ أيضًا بوضع مؤشر الفأرة في المكان الذي نري إدراج لقطة الشاشة فيه، ثم ننقر على أمر Screenshot من تبويب Insert: ستظهر عند النقر النوافذ المفتوحة حاليًا والتي يمكن عمل لقطة شاشة لها، ننقر على النافذة المرغوبة وسيتم إدراج اللقطة على الفور: نلاحظ أنّ لقطة الشاشة يتم عملها لكل شيء داخل إطار النافذة، فإذا رغبنا في أن تكون اللقطة لجزء معيّن من النافذة ننقر على الخيار Screen Clipping: ستعرض آخر نافذة فُتحت قبل تطبيق أمر Screen Clipping، وعندها يمكننا تحديد الجزء المرغوب بالنقر ثم السحب والإفلات لإدراج ذلك الجزء مباشرة: اقتطاع الصور، إعادة تحجيمها، وضغطها يوفّر وورد أداة اقتطاع الصور Crop لقص جزء معيّن من الصورة وإخفائه، وترك الجزء المتبقّي ظاهرًا في المستند. لاقتطاع جزء من الصورة نقوم بتحديدها أولًا لإظهار تبويب Format السياقي، ثم ننقر على أمر Crop من مجموعة Size: سنلاحظ تحوّل مقابض الزوايا إلى شكل زويا سوداء اللون، والمقابض العلوية والسفلية إلى خطوط مستقيمة سوداء أيضًا، ننقر على أحد المقابض ونسحب إلى الداخل لاقتطاع الجزء الذي نريد التخلّص منه: سيتحول الجزء الذي سيتم قصّه إلى لون رمادي غامق، ننقر على مفتاح Enter لإتمام عملية الاقتطاع. يمكننا أيضًا اقتطاع الصورة بشكل معيّن نختاره من قائمة الأشكال وليس بشكل مستطيل فقط. للقيام بذلك ننقر على السهم الصغير تحت أمر Crop نمرر مؤشر الفأرة فوق الخيار Crop to Shape ثم ننقر على الشكل المرغوب: وإذا رغبنا في اقتطاع الصورة بنسبة طول إلى عرض معيّنة، نختار أحد الخيارات في قائمة Aspect Ratio: أمّا إعادة تحجيم الصور فتتم أيضًا من الخيارات في مجموعة Size. إذا كان حجم الصورة التي قمنا بإدراجها كبيرًا بحيث يتعدّى عرض الصفحة، سيقوم وورد بشكل افتراضي بإعادة تحجيمها لتلائم عرض المنطقة بين الهوامش. على سبيل المثال، إذا قمنا بتشغيل مربّع الحوار Layout للصورة المدرجة الموضّحة، سنلاحظ أنّ حجمها الأصلي Original Size أكبر من الحجم المعروض في المستند Absolute Size. أي أنّه تم تصغير الصورة الكبيرة لتناسب عرض الصفحة: وللتحكم في حجم الصورة يدويًا، نستخدم الخيارين Shape Height وShape Width في مجموعة Size. ننقر على السهم العلوي لزيادة الطول/العرض، أو السهم السفلي لإنقاص الطول/العرض. أو لنكون أكثر تحديدًا ندخل البعد المرغوب في الحقل: عندما نقوم بزيادة أو إنقاص طول الصورة مثلًا، سنلاحظ أنّ العرض يتغيّر أيضًا نسبة لتلك الزيادة أو النقصان، والسبب هو أنّ الخيار Lock Aspect Ratio مؤشر بشكل افتراضي للحفاظ على الأبعاد متوازنة: ويمكننا دائمًا إلغاء تأشير هذا الخيار إذا رغبنا في تغيير طول الصورة أوعرضها بشكل مستقل. الطريقة الأخرى لإعادة تحجيم الصورة هي باستخدام المقابض. نستخدم مقابض الزاوية لزيادة/إنقاص الطول والعرض معًا وبشكل متوازن، أما المقابض الجانبية والعلوية/السفلية فنستخدمها لزيادة/إنقاص كل بعد على حِدة: من الخيارات المفيدة التي يوفّرها وورد هو ضغط الصور Compress لتقليل حجمها وبالتالي تقليل حجم المستند عند الحفظ. فمن البديهي أنّ الصور ذات الحجم الكبير تؤدي إلى زيادة حجم المستند، وهذا الأمر غير محبّذ إذا كان المستند يحتوي على كثير من الصور ورغبنا في مشاركته مع الآخرين. كما أنّ الصور ذات الحجم الكبير يمكن أن تجعل العمل على المستند بطيئًا إذا احتوى على الكثير منها. على سبيل المثال، المستند أدناه يشتمل على صفحة واحدة مدرج فيها صورة بحجم كبير: فإذا قمنا بحفظ الملف سنلاحظ أنّ حجمه يزيد على 300 كيلوبايت، وهذا الحجم كبير بالنسبة لمستند من صفحة واحدة فقط: لضغط هذه الصورة نحددها ثم ننقر على أمر Compress Pictures من تبويب تنسيق السياقي: سيُفتح مربع الحوار Compress Pictures الذي يحتوي على مجموعة خيارات لتقليل حجم الصورة: سيكون الخيار Apply only to this picture مؤشرًا بشكل افتراضي، ويمكننا تركه كما هو إذا كنا نريد ضغط الصورة الحالية فقط، أمّا إذا كانت لدينا الكثير من الصور في المستند ونريد ضغطها دفعة واحدة فنلغي تأشير هذا الخيار. الخيار Delete cropped areas of picture أيضًا مؤشر بشكل افتراضي. وهو خيار مفيد يقوم بحذف الأجزاء المقتطعة من الصور. فكما ذكرنا في فقرة سابقة أنّه عند اقتطاع الصورة يتم إخفاء الجزء غير المرغوب منها وليس حذفه، أي أنّه سيبقى محفوظًا على المستند ويمكن استرجاعه عند الحاجة بتحديد الصورة والنقر على أمر Crop. فلحذف تلك الأجزاء المقتطعة نهائيًا وتقليص حجم المستند نبقى هذا الخيار مؤشرًا. بعد ذلك ننتقل إلى خيارات الضغط ونحدد الخيار المرغوب: Print: لحفظ الصورة بحجم كبير لأغراض الطباعة وغيرها. Screen: لحفظ الصورة بحجم متوسط لأغراض العرض على صفحات الويب أو على أجهزة العرض على الشاشة. E-mail: لحفظ الصورة بحجم صغير لغرض المشاركة. سنحدد الخيار Email ونحفظ المستند باسم جديد لنلاحظ الفرق في الحجم: فرق كبير بين 307 كب و36 كب! خاتمة لقد غطّينا لحد الآن كيفية إدراج الصور من مختلف المصادر والأنواع بالإضافة إلى اقتطاعها والتحكّم في أبعادها وأحجامها عند الحفظ. في الجزء الثاني من هذا الدرس سنكمل الشرح حول استخدام المزيد من خيارات تبويب Format لتخصيص مظهر الصورة وموضعها داخل المستند.
  2. يُعتبر إطار العمل دوت نت NET Framework. من شركة مايكروسوفت من أُطر العمل المشهورة جدًّا، فمنذ الإصدار التجريبي الأوّل أواخر عام 2000 وحتى الإصدار 4.6 حاليًّا شهد تحسينات كبيرة جعلت من لغات البرمجة التي تعمل بالاعتماد عليه لغات برمجة غنيّة ومعاصرة. يُعتبر إطار العمل دوت نت الكيان الأساسيّ التي تعتمد عليه التطبيقات في تنفيذ المهام المطلوبة منها. فهو يوفّر الوسائل اللازمة لوصول مثل هذه التطبيقات إلى الملفات والتعامل مع HTTP والوصول والتعامل مع قواعد البيانات وغيرها من المهام الأساسيّة التي قد يحتاجها أيّ تطبيق حاسوبيّ. صُمّم إطار العمل دوت نت منذ البداية لكي يعمل على أيّ نظام تشغيل أو أيّ عتاد صلب متاح، وعلى الرغم من أنّ مايكروسوفت لم تدعم تشغيل إطار العمل هذا سوى على أنظمة تشغيل ويندوز، إلّا أنّه جرت محاولات مستقلة لنقله إلى لينكس عن طريق مشروع mono مفتوح المصدر. وقد نجحت هذه المحاولة بصورة لا بأس بها واستمر المشروع لعدّة سنوات، ثمّ توّج بنقله إلى أنظمة تشغيل الأجهزة الذكيّة وهذا ما قامت به شركة Xamarin التي استحوذت عليها شركة مايكروسوفت قبل أقل من شهر من الآن، حيث تمكّنت Xamarin من ذلك بالاعتماد على مشروع mono مفتوح المصدر. تُعتبر لغة سي شارب #C لغة البرمجة الأساسيّة ضمن إطار العمل دوت نت، وقد واكبْتُ تطوّرها منذ الإصدار الأوّل وحتى اليوم. ومما لا شكّ فيه أنّها قد شهدت تحسينات كبيرة ومزايا مفيدة تجمع بين القوّة والمرونة لتطوير طيف واسع من التطبيقات البرمجيّة تشمل تطبيقات سطح المكتب Desktop Applications وتطبيقات ويب باستخدام ASP.NET وتطبيقات خدمات ويب مثل WCF (اختصار لـ Windows Communication Foundation) وحتى تطبيقات الأجهزة الذكيّة التي تعمل على نظام تشغيل Windows Phone أو التي تعمل على باقي الأنظمة مثل Android و iOS من خلال منصّة Xamarin. لن ندخل في التفاصيل الدقيقة لمعمارية إطار العمل دوت نت، وذلك لجعل هذه السلسلة مبسّطة قدر المستطاع. يكفيك أن تعلم أنّ إطار العمل هذا يتكوّن من قسمين رئيسيّين: بيئة التنفيذ المشتركة Common Language Runtime وتُدعى اختصارًا CLR. مكتبة أصناف إطار العمل Framework Class Library وتُدعى اختصارًا FCL. حول هذه السلسلة سنتعلّم في هذه السلسلة كتابة تطبيقات باستخدام لغة سي شارب #C بأسلوب مبسّط وسلس وذلك من خلال تطبيقات موجّه الأوامر Console Applications، وسبب تفضيلي لهذه التطبيقات عن سواها، هو أنّه تسمح لك بالتركيز على تعلّم اللغة نفسها دون تشتيت الانتباه إلى العديد من الجوانب التي تتطلّبها أنواع التطبيقات الأخرى كتطبيقات سطح المكتب لويندوز على سبيل المثال، رغم أنّنا سنتحدّث القليل عنها في الدرس الأخير. ما الذي أحتاجه لكي أستفيد من هذه السلسلة؟ تفترض هذه السلسلة أنّك تمتلك معرفة عامّة بأساسيّات البرمجة. ستحتاج أيضًا إلى حاسوب ذو نظام تشغيل ويندوز 7.1 أو أعلى. بالإضافة إلى تحميل وتنصيب بيئة التطوير Visual Studio 2015 Community المجّانيّة. كما يمكنك تجريب معظم البرامج الموجودة في هذه السلسلة حتى ولو لم يكن لديك نظام تشغيل ويندوز أصلًا عن طريق موقع NET Fiddle. ولكن لن تستفيد بهذه الطريقة من المزايا الهامّة التي يوفّرها لك Visual Studio. الأقسام الأساسية لإطار العمل دوت نت سنتحدّث قليلًا عن القسمين الأساسيّين لإطار العمل دوت نت بالإضافة إلى مترجم سي شارب C# Compiler، لكي تتكوّن لدينا الصورة الواضحة لآليّة عمل تطبيقات دوت نت. بيئة التنفيذ المشتركة CLR هي البيئة التي تنفّذ البرامج المكتوبة بلغات دوت نت، وتشكّل حاضنةً لهذه البرامج من خلال عزلها عن العتاد الصلب hardware للجهاز التي تعمل عليه. تستطيع تشبيهها بالآلة الافتراضيّة Virtual Machine الخاصّة بلغة Java. وهي مسؤولة عن إدارة المصادر التي يحتاجها البرنامج في عمله، وفي مقدّمتها الذاكرة. حيث تعمل هذه البيئة على إدارة عمليّات إنشاء الكائنات التي يحتاجها البرنامج، ومن ثمّ التخلّص منها عند انتفاء الحاجة إليها. تتوفّر CLR بشكل افتراضيّ على معظم أنظمة تشغيل ويندوز (مع الاختلاف بالإصدارات) مثل Windows XP و Windows 7 و Windows 8 و Windows 10 و Windows Phone و Windows Server (بمعظم إصداراته). مكتبة أصناف إطار العمل FCL تحتوي هذه المكتبة الضخمة على آلاف الأصناف classes التي تسمح لنا بإنجاز أيّ مهمّة تخطر ببالنا. فمن التعامل مع النصوص والتعابير النظاميّة regular expressions إلى التعامل مع الاتصالات الشبكيّة network communications والتعامل مع بروتوكولات الانترنت الشهيرة مثل HTTP وFTP وغيرها، والوصول إلى قواعد البيانات والتعامل معها. تتكوّن FCL بدورها من عدّة مكتبات فرعيّة، فهناك مكتبة تساعدنا على تطوير تطبيقات سطح المكتب لويندوز، وأخرى تسمح لنا بتطوير تطبيقات ويب باستخدام تقنيّة ASP.NET، ومكتبة تسمح بإنشاء تطبيقات WCF وهكذا. بمعنى أنّه لن تحتاج إلى التعامل مع كامل مكتبة FCL بل ستنتقي منها ما تحتاجه بحسب متطلّبات عملك، فإذا كنت مطوّر ويب مثلًا فستهتم بالمكتبة الفرعيّة التي تسمح بإنشاء تطبيقات ويب باستخدام ASP.NET. ومن الجدير ذكره أنّ مكتبة FCL تحتوي أيضًا على مكتبة فرعيّة اسمها مكتبة الأصناف الأساسيّة Base Class Library أو اختصارًا BCL، تحتوي هذه المكتبة على الأصناف الأساسيّة التي تعمل مع جميع التطبيقات المنشأة باستخدام المكتبات الأخرى بصرف النظر عن نوعها. مترجم سي شارب C# Compiler لكي نتمكّن من تنفيذ البرامج التي نكتبها باستخدام سي شارب، نحتاج إلى مترجم سي شارب C# Compiler. يكون هذا المترجم مضمّنًا بشكل افتراضيّ مع إطار العمل دون نت. يعمل المترجم على تحويل التعليمات البرمجيّة الموجودة في الشيفرة والمكتوبة بلغة سي شارب إلى تعليمات برمجيّة مكتوبة بلغة تُعرف بلغة مايكروسوفت الوسيطيّة Microsoft Intermediate Language أو اختصارًا MSIL. تُعتبر هذه اللغة الوسيطيّة منخفضة المستوى، وهي شبيهة بلغة Assembly الشهيرة. في الواقع ستعمل بيئة التنفيذ المشتركة CLR على تنفيذ التعليمات المكتوبة بلغة MSIL. فبيئة CLR لا تحتاج أن تعرف لغة البرمجة التي كُتب بها البرنامج أصلًا وهي الميزة الأساسيّة التي تسمح للمبرمج الكتابة بأي لغة برمجة تدعم الدوت نت. فطالما أنّ لغة البرمجة تمتلك مترجمًا متوافقًا مع MSIL فلا مشكلة. وهذا ما جرى مع لغات برمجة أخرى مثل Visual Basic.NET ولغة #F وحتى لغة البايثون Python من خلال IronPython. انظر الشكل التوضيحي التالي: كيف ينفذ البرنامج باستخدام CLR؟ توضع الشيفرة البرمجيّة المكتوبة بلغة سي شارب عادةً في ملفات منفصلة لكلٍّ منها الامتداد cs، يعمل المترجم بعد ذلك على قراءة هذه الملفات التي تسمّى بملفّات النص المصدريّ source code files وتحويل التعليمات البرمجيّة المكتوبة بسي شارب إلى لغة MSIL وجعلها ضمن ملف تنفيذي (الملف MyApp.exe في الشكل السابق). عند تنفيذ البرنامج تقرأ CLR التعليمات البرمجيّة الموجودة ضمن الملف التنفيذي والتي تكون بلغة MSIL وتعمل على تنفيذها عن طريق تحويلها إلى تعليمات برمجيّة أصليّة native code مخصّصة لمعالج الحاسوب الذي يعمل عليه البرنامج حاليًّا. يجري كلّ هذا العمل بسرعة كبيرة جدًّا فعملية التحويل إلى native code لا تجري سوى أوّل مرّة فقط، وبعد ذلك يستفيد البرنامج من السرعة الكبيرة التي توفّرها هذه التعليمات الأصليّة عند التنفيذ. يُفسّر السيناريو السابق سبب قابليّة عمل برامج دوت نت على أيّ نظام تشغيل أو عتاد حاسوبي. فعمليّة كتابة الشيفرة البرمجيّة بأي لغة دوت نت ومن ثمّ تحويلها إلى لغة مايكروسوفت الوسيطيّة MSIL منفصلة تمامًا عن نظام التشغيل وعن العتاد الحاسوبي الذي سيعمل عليه البرنامج. ولعلّ من أبرز الأمثلة على ذلك البرامج المكتوبة بلغة سي شارب والموجّهة إلى أنظمة تشغيل الأجهزة الذكيّة عن طريق منصة Xamarin التي ذكرناها قبل قليل. فالعمل الأساسي الذي قامت به هذه الشركة هو انتاج بيئة CLR منفصلة لكلّ نظام تشغيل مثل Android و iOS مما يسمح للبرامج المكتوبة بلغة سي شارب الخروج من "قمقم" ويندوز إن صحّ التعبير. وأكثر من ذلك، فقد أنتجت مايكروسوفت مؤخّرًا نسخة خاصّة وخفيفة من نظام التشغيل Windows 10 أسمته Windows 10 IoT وهو مخصّص لإنترنت الأشياء. يمكن تنصيب نظام التشغيل هذا بكلّ سلاسة ويُسر على جهاز Raspberry Pi المشهور والموجّه لتطبيقات إنترنت الأشياء، وهذا يعني فتح المجال أمام التطبيقات المكتوبة باستخدام لغة سي شارب للعمل على هذا الجهاز وبالتالي الدخول في هذا المجال المهم والواعد. الخلاصة لغة سي شارب هي لغة عصريّة ولها مستقبل واعد في قطاع الأعمال. فهي اللغة الأساسيّة المستخدمة لكتابة مختلف أنواع التطبيقات الحاسوبيّة ضمن إطار العمل دوت نت. بالإضافة إلى أنّها سلسة وذات بنية مألوفة، ولكن تحتاج إلى قليل من الصبر في تعلّمها. سنتناول في الدروس اللّاحقة كيفيّة كتابة برامج بسيطة ولكن متدرّجة في الصعوبة حتى تكون ملمًّا بأساسيّات هذه اللغة الرائعة.
  3. رغم أنّ شركة مايكروسوفت كانت تعتمد بشكل كلّي على نماذج ويب ASP.NET Forms في تطوير تطبيقات الويب، إلّا أنّه وفي الأعوام القليلة الماضيّة بدا أنّ تركيز الشركة منصبًّا بشكل واضح على تطوير تطبيقات الويب باستخدام ASP.NET MVC. وعلى الرغم مع عدم تخلّي عن تقنيّة Forms إلّا أنّ دورها على ما يبدو يتضاءل يومًا بعد يوم. طرحت مايكروسوفت هذا الامتحان للمرّة الأولى عام 2012. وباعتبار أنّ مصدر هذه التقنيّة هو مايكروسوفت فلا غنى لأيّ مطوّر عن الحصول على هذا الامتحان والنجاح فيه كوثيقة لإثبات المعرفة والمقدرة أمّام أيّ شركة أو جهة يطمح بالعمل لديها. فالشركات التقنيّة عمومًا تفضّل أصحاب الشهادات المعتمدة من كبريات الشركات العالميّة في توظيف الكادر للعمل لديها. وفي الحقيقة أنّه حتى بالنسبة للموظّفين الحاليين فإنّهم يفضّلون الحصول على مثل هكذا شهادات لتحسين وضعهم الحالي في شركاتهم. نبذة عن الامتحان يقيس هذا الامتحان مهاراتك كمطوّر ويب في استخدام هذه التقنيّة الرائعة بشكل صحيح وسليم. حيث أنّ هناك خمسة مجالات رئيسيّة يغطيها الامتحان. تنصح مايكروسوفت أن يتقدّم للامتحان كلّ مطوّر له خبرة برمجيّة عمرها خمسة سنوات أو ثلاثة أعوام في مجال الأعمال باستخدام هذه التقنيّة. يكلّف الامتحان حاليًّا مبلغًا قدره 150 دولارًا أمريكيًّا ويمكنك أن تحجز لإجراء هذا الامتحان عن طريق الإنترنت وذلك في أيّ مركز معتمد من مايكروسوفت. يمكنك مراجعة الصفحة الرسميّة للامتحان. يجري الامتحان ضمن المركز المعتمد في توقيت مُحدّد تلتزم به. تكون القاعة التي سيجري فيها الامتحان مراقبة، وبعد أن يقوم الموظّف المختص بتحميل أسئلة الامتحان على الحاسوب يبدأ التوقيت. من الضروري التنبّه إلى أنّ النقاط الواردة في هذا المقال لا تمثّل بالضرورة المصدر الوحيد لأسئلة الامتحان، ويجب الانتباه أيضًا إلى وجود بعض المواقع التي تزوّدك بأسئلة مسرّبة لامتحانات سابقة مع الحلول لهذه الأسئلة، وفي الغالب تكون مدفوعة وليست مجّانيّة. المشكلة هنا (بصرف النظر عن كونها مسألة غير قانونيّة) في أنّه قد تكون هذه الأسئلة غير صحيحة بمعنى أنّ مصدرها ليس امتحانات مايكروسوفت، وهناك احتمال أن يكون مصدرها امتحانات مايكروسوفت بالفعل ولكن قد تكون الإجابات المقترحة لها خاطئة، وفي جميع الأحوال لا تستطيع أن تضمن أن تتكرّر هذه الأسئلة في امتحانات قادمة. ومن الجدير ذكره أنّ هذا الامتحان يدخل ضمن متطلّبات الحصول على عدّة شهادات تمنحها مايكروسوفت أيضًا (تتطلّب كلّ شهادة عادةً النجاح في أكثر من امتحان)، فهو يدخل مثلًا ضمن شهادة مايكروسوفت في تطوير تطبيقات شير بوينت MCSD: SharePoint Applications. وشهادة مايكروسوفت في تطوير تطبيقات ويب MCSD: Web Applications ويجب ملاحظة أنّه اعتبارًا من 30 أبريل (نيسان) عام 2014 أصبحت أسئلة الامتحان تغطّي Visual Studio 2013 مع MVC5 بالإضافة إلى التحديثات الخاصة بـ Microsoft Azure. على ماذا سأحصل بعد النجاح في الامتحان؟ بعد النجاح في الامتحان ستحصل على وثيقة نجاح موقّعة من المدير التنفيذي لمايكروسوفت تحمل اسمك، واسم الامتحان الذي اجتزته بدون ذكر المعدّل الّذي حصلت عليه. وهناك شكلان لهذه الوثيقة: إلكترونيّ مجّاني، ومطبوع غير مجّاني. يمكنك تحميل النسخة الإلكترونيّة من موقع يتبع مايكروسوفت مخصّص لهذا الغرض، كما يمكنك طلب النسخة المطبوعة من هذه الشهادة لتصلك بالبريد لقاء رسمٍ رمزيّ. الملفت في الموضوع أنّ مايكروسوفت تسمح لك بمشاركة النسخة الإلكترونيّة مع أيّ جهة عن طريق رابط مخصّص لهذا الغرض، مما يسمح لك بإثبات امتلاكك لهذه الوثيقة بيسر وموثوقيّة عاليّة. فعلى سبيل المثال لا الحصر، يتطلّب موقع upwork.com الشهير للعمل المستقل مثل هذا الإثبات، في حال صرّحت حول امتلاكك لمثل هذه الشهادات. المجالات الرئيسيّة لأسئلة الامتحان فيما يلي المجالات الرئيسيّة للامتحان، والنسبة المئويّة لمساهمة كلّ منها في أسئلة الامتحان: تصميم بنية التطبيق (من 15% إلى 20%) تصميم واجهة المستخدم (من 20% إلى 25%) تطوير تجربة المستخدم (من 15% إلى 20%) اصطياد الأخطاء وتنقيح تطبيقات الويب (من 20% إلى 25%) تصميم وتطبيق النواحي الأمنيّة (من 20% إلى 25%) 1. تصميم بنية التطبيق ستحتاج في هذا المجال إلى معرفة كيفيّة التخطيط لطبقات layers التطبيق وذلك عن طريق التخطيط لفصل الأجزاء الرئيسيّة concerns main والاستخدام المناسب للنماذج models والمشاهد views والمتحكّمات controllers. والاختيار بين المعالجة من طرف العميل client-side أو من طرف الخادم server-side، والتخطيط من أجل قابليّة التوسّع scalability. كما ستحتاج لمعرفة كيفيّة تصميم تطبيق موزّع distributed application، وما يتضمّن ذلك من تصميم تطبيقات هجينة hybrid applications، والتخطيط والتنفيذ لدورة حياة تطبيق سحابيّ على Azure، وإعداد إدارة الحالة state management، وتصميم استراتيجيّة خاصّة باستخدام الذاكرة المؤقّتة cache والـ WebSockets، وتصميم وحدات (HTTP (HTTP Modules ومعالجات (HTTP (HTTP Handlers. 2. تصميم واجهة المستخدم يتطلّب هذا المجال تصميم واجهة مستخدم UI على تطبيق ويب ودراسة سلوكها، واستجابة التطبيق للمزايا الخاصّة بكلّ متصفّح عن طريق ميّزة تحديد نوع المتصفّح، والتخطيط لإنشاء تصميم متجاوب responsive design. 3. تطوير تجربة المستخدم في هذا المجال يجب على المتقدّم أن يكون ملمًّا بكيفيّة التخطيط لقابليّة الوصول والأمثَلَة لمحرّكات البحث SEO، والتخطيط لتوطين (ترجمة وما إلى ذلك) التّطبيق localization، وتصميم وتطبيق المتحكّمات controllers وطرائق action ضمن تطبيق MVC، وتصميم وتطبيق المسالك routes، والتحكّم بسلوك التطبيق باستخدام نقاط التوسعة extensibility points الخاصّة بـ MVC، والتقليل من عرض الحزمة المستخدم عن طريق ميزّتي التحزيم bundle والتصغير minify واستخدام شبكات توصيل المحتوى CDN. 4. اصطياد الأخطاء وتنقيح تطبيقات الويب بالنسبة إلى هذا المجال، يتوجّب معرفة كيفيّة منع الأخطاء أثناء التشغيل واصطيادها، وتصميم استراتيجيّة متكاملة لمعالجة الاستثناءات exception handling، وإجراء اختبارات ممنهجة لتطبيق ويب عن طريق إنشاء وتشغيل وحدات الاختبار unit tests وإنشاء كائنات اختبار زائفة mocks، وتنقيح تطبيق الويب ضمن عدّة متصفّحات، واستخدام محاكيات الأجهزة المحمولة mobile emulators، وتنقيح تطبيق Azure عن طريق جمع معلومات تشخيصيّة باستخدام الواجهة السحابيّة لأدوات تنقيح (Azure (Azure Diagnostics API، وغيرها من التقنيّات التي تتيحها Windows Azure لتنقيح الأخطاء. 5. تصميم وتطبيق النواحي الأمنية ستحتاج إلى معرفة كيفيّة إعداد وضبط عمليّة الاستيثاق authentication للمستخدمين، والاختيار بين الاستيثاق باستخدام ويندوز أو النماذج Forms أو الاستيثاق المخصّص، وضبط وإعداد التخويل authorization للمستخدمين بواسطة الأدوار roles، وإنشاء مزوّد أدوار مخصّص custom membership provider، وتصميم وتطبيق التوثيق باستخدام claims وذلك عبر مستودعات federated identity stores، وإدارة سلامة البيانات data integrity، وإنشاء موقع محميّ باستخدام ASP.NET وذلك بتطبيق شهادات SSL، وتشفير كلمات المرور باستخدام الحماية الإضافيّة salt password قبل تخزينها في قاعدة البيانات، وترميز المحتوى في HTML لمنع هجمات cross-site، ومنع هجمات حقن (SQL (SQL Injection بتمرير الوسائط إلى الاستعلام بشكل كائنيّ وليس بشكل نصّي مباشر، ومنع الهجمات من النوع XSRF.