المحتوى عن 'صفحات هبوط'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
    • React
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • لغة C#‎
  • لغة C++‎
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • ASP.NET
    • ASP.NET Core
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
    • منصة Xamarin
  • سهولة الوصول
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 2 نتائج

  1. قد يكون إطلاق حملة تسويقية أمرًا مرهِقًا، فأحيانًا يكون من الصعب التنبؤ إذا ما كانت حملتك سيصل صداها إلى عدد كافٍ من المُستَهدَفِين أو ربما يضيع جهدك كلّه هباءً وفجأةً تجد حملتك قد هَوَت إلى الحضيض. ولكن إن فكرت لبعض الوقت فستجد أنك لست مجبرًا على أن تطلق حملة في الظلام بدون تَبَيُّن أو تَبَصُّر، فمتابعوك، زوّارك وعملاؤك الحاليّين كلهم موارد لا تقدّر بثمن، ومثل هؤلاء يمكنهم مساعدتك بطريقة غير مباشرة في تحديد الخطّة التي ستسير فيها لترويج منتج ما أو إطلاق حملتك في المستقبل. كل ما تحتاج فعله هو أن تطلب ذلك منهم. إليك ثلاثة طرق لاستخدام صفحات الهبوط لإنشاء وتقييم الأفكار من أجل حملاتك الترويجيّة المقبلة لزيادة تأثيرها مستقبلًا وبالتالي زيادة معدّلات تحويلها للزوار : 1ـ حاول أن تشرك جمهورك معك في إنشاء الأفكار الجديدة إذا نويت إطلاق حملة جديدة لماذا لا تسبح مع التيار وتوفّر شيئًا يريده ويحتاجه أغلب جمهورك ؟ عندما أراد القائمون على CSSHat إضافة خاصّيَّات أو مميّزات جديدة لمنتجهم، طلبوا من مستخدميهم التصويت على أكثر المُميّزات التي يرغبون فيها، وتمّ ذلك باستخدام صفحة هبوط بسيطة. كذلك كان من ضمن خطّتهم استخدام التلعيب gamification في عملية تطوير المنتج وتصوّره النهائي، وكان ذلك كفيلًا بإثارة اهتمام المُستخدمين وبإشراكهم في الأمر. كيف يمكنك استخدام صفحات الهبوط في توليد الأفكار لحملتك الترويجيّة القادِمة ؟ هل أنت في حيْرة من أمرك بخصوص عدة أفكارٍ لديك لِحملات ترويجيّة لا تدري أيٌّ منها أكثر كفاءة ؟ لا تتردّد واذهب مباشرة إلى الأصل وأشرِك مجتمعك معك. مثلما فعله CSSHat يمكنك تصميم صفحة هبوط تسمح للزوّار بالتصويت على اقتراحاتٍ أنشأها الجمهور، وبهذه الطريقة تكون متأكّدا من أنّك ستلبّي احتياجات الأغلبيّة. أو بدلًا من ذلك يمكنك أيضًا إنشاء صفحة هبوط تحتوي استبيانًًا(باستخدام خدمات مثلQualaroo)، سائلًا فيها زوّارك عمَّا يرغَبون به. حاوِل أن تجعل الإطار العام للاستبيان كالآتي : نعمل الآن على (كتابنا الإلكتروني/مقالنا) الجديد، مالذي ترغب أن نضمّنه فيه؟ : 10 طرق لرفع نسبة التّفاعل معك على الشّبكات الاجتماعية دليلُك نحو توصيل محتواك للأشخاص الذين يُريدونه 5 خطوات لإنشاء صفحات هبوط فعّالة في التحويل خذ في الحسبان أنه من الصعب حثّ الناس على الاشتراك في الاستبيانات لذلك من الضروريّ أن توفّر لهم حافزًا يدفعهم للاشتراك. فمثلًا يمكنك أن تَعرِض شيئًا ما يريده عملاؤك (مثل مُحتوى حصريّ) لأولئك الذين يساعدونك بإكمال الدراسة الإحصائيّة. 2. قيّم اهتمام جمهورك بحملاتك التي تخطط لها أو الخواص والمميّزات التي تريد إطلاقها عندما بدأ Guillaume Sempe (المسؤول عن تطبيقات الهواتف لدى Mention) العمل على خاصيَّة جديدة في تطبيق "iOS" الخاص بهم أطلقوا عليها اسم "Pull to React"، قام بإطلاق صفحة هبوط مخصَّصة لتقييم إذا ما كان هناك اهتمام كافٍ بالخاصية الجديدة أم لا. أرسلت Mention صفحة الهبوط إلى الأشخاص الموجودين في قائمة بريدها وحقّقت معدل تحويل يقدر بـ15.61% أي أن حوالي 250 شخص قاموا بالتسجيل ليبقوا على علم بآخر التطوُّرات بخصوص الموضوع. دلَّ ذلك على وجود اهتمام كافٍ حينها ليجعلَهم يبدؤون حملتهم الترويجيّة للخاصيّة الجديدة. وكانت هناك أيضًا فوائد أخرى : استطاع Guillaume أن يصنع قائمته الجديدة من المتحمِّسين لـ iOS" " ليُشجّع المطوّرين المتطوّعين ليشاركوا مباشرةً في تطوير التّطبيق على Github, وكانت النتيجة أن تطوّع 43 مطوّرًا وأصبحوا يعملون بشكل متوازٍ مع فريق التّطوير. بعد الإطلاق الناجح لخاصيّة "Pull to React" قام فريق Mention بالتواصل مع كل شخص شارك في الاستبيان وشكره شخصيًّا على المشاركة، ثم بعد ذلك قام بإغلاق باب المشاركة وإعلان إطلاق الخاصيَّة لعملائهم الذين عبَّروا عن رغبتهم فيها بأنفسهم حتّى قبل أن يتِمَّ إطلاقها. وكما أفاد ذلك Mention في حملتهم تلك فأيضًا يمكن تطبيق نفس الخطّة على أيّ حملة ترويجيّة أخرى والحصول على نفس النتيجة. الخلاصة : هل تريد أن تطلق حملة ترويجيّة على شبكات التواصل ؟ تقييم الأفكار أولًا قبل الشروع في تنفيذها سيُوفِّر وقتك ومجهودك وسيعطيك ردود الأفعال التي ستقيم على أساسها حملاتك الترويجيّة المستقبليّة وتضمن نجاحها. كيف تستخدم صفحات الهبوط في تقييم حملتك الترويجيّة القادمة ؟ لديك فكرة لحملة ترويجيّة ولست متأكّدًا إذا ما كانت ستعجب جمهورك أم لا ؟ أنشئ صفحة هبوط واصِفًا فيها مثلًا محتوًى معيَّن تريد أن تنشره وانظر إلى عدد المُسجّلين في قائمة الانتظار. يجب أن يكون العنوان والمعلومات التي توفِّرها عن المحتوى محدّدة وواضحة قدر الإمكان وتعطي لمْحة واضحة عن القِيمة التي سيتلقّاها القارئ من ذاك المحتوى. أعلن عن صفحتك وانشرها في شبكات التواصل الاجتماعي بكل الطرق المُمْكنة سواءً في فيس بوك أو تويتر أو غيرهما. ضَعْ في اعتبارك أن عدم وضوح صفحتك أو صعوبة ملء نموذج التقديم الذي تُوفِّره، كل ذلك يُنَفِّر الناس بالتأكيد. قم بتحسين صفحة هبوطك قبل أن تتخلّى عن حملتك تماما. أرسل التحديثات الجديدة عن منتجك أو حملتك للأشخاص المُحوَّلين مُسبقًا، واسألهم عن انطباعهم ورأيهم، لماذا هو مُهتمّون أو ما هو أكثر شيء في حملتك أثار حماسهم، وهكذا. سوف يعطيك هذا أدلة ومفاتيح يمكنك استخدامها في التواصل مع أولئك الأشخاص فيما بعد أثناء انطلاق حملتك. بعد إطلاق حملتك تابع الأشخاص الذين تواصلت معهم مُسبقًا، فَهُم أكثر الناس ميلًا لتجربة أو استخدام أو رؤية ما أنتجته. والآن مبروك ! حصلت على المسوقين الجدد لمنتجك. من المهم جدا أن تتأكّد أنّك قد خطّطت بشكل واضح لأهدافك المتعلِّقة بالتحويل لموقعك، ولا تخش أن تتخلّى عن منتج أو محتوى لم تجد الطلب الكافي عليه. نصيحة إضافية إذا جذب محتواك أو موضوعك الذي تطرحه اهتماماتٍ كثيرة ولاقى استِحسانًا لا بأس به، يمكنك حينها أن تستغل ذلك في إعلاناتك الخارجية فتخبر جمهورك المُستَهْدَف داخل إعلانك عن عدد الأشخاص الذين قاموا بالتسجيل وينتظرون استلام المحتوى، فهذا سيُحفِّز أشخاصًا جدد على التسجيل. 3. احصل على التغذية الرّاجعة لتحسين حملاتك ومنتجاتك الحالية بجانب استخدامك لصفحات الهبوط في اختبار الخاصيَّات أوالحملات الجديدة يمكنك استخدامها أيضًا في جمع المعلومات عن المشاريع والأعمال الحالية، ثم بعد ذلك استخدام تلك المعلومات في إعادة إطلاق حملاتك من جديد ولكن بتأثير أكبر. عندما قرر موقع CoSchedule إدخال تعديلات على إحدى خاصيَّاتهم قاموا بالاستعانة بجمهورهم لجمع الأفكار والاقتراحات حول التطويرات المحتملة، فنشروا تدوينة يشرحون فيه أهدافهم ويطلبون من جمهورهم أن يتشاركوا معهم آراءهم على صفحة هبوط مُخصَّصة: إليك عيّنة عن بعض الاقتراحات المفصَّلة التي حصلوا عليها: وهذا سمح لـ CoSchedule بأخْذ تلك الملاحظات في حسبانهم عند إعادة طرح المنتج الخاصّ بهم في المستقبل. كيف تستخدم صفحات الهبوط في تطوير حملاتك الترويجيّة الحالية ؟ شارك ما تعمل عليه مع جمهورك على صفحة هبوط مع دعوة واضحة إلى إبداء الرأي اسألهم : "كيف يمكن أن أجعل هذا المُنتج أو تلك الخاصيّة أفضل ؟" أو "ما الخاصيَّة التي تفتقدونها في هذا المُنتج؟". أشِرْ إلى رابط صفحة الهبوط الخاصَّة بك في تدوينة أو في نشرة بريدية لجذب المزيد من الزائرين إليها. أبقِ على الحوار مُستمرًا فبعد أن بَنيْت علاقات جديدة مع جمهور جديد وقوَّيت علاقاتك بجمهورك الحالِيّين عن طريق إشراك جمهورك معك في توليد الأفكار لحملاتك ومِن ثَمّ تقييمها، فالآن حافظ على تواصلك مع جمهورك باستمرار، تابعهم، اترك لهم وقتًا كافيًا ليهضموا المنتج الذي قدمته لهم، ثم اسألهم عن رأيهم فيه وتجربتهم معه. لا تتردَّد أن تطلب منهم الاشتراك في حملاتك القادمة ؛ فسوف يسعدون بأنَّك اعتبرتهم جزءًا مهمًّا في مجتمعك. يحتاج النّاس دومًا من يُشعرُهم بالاهتمام ويعيرهم الانتباه ؛ لذا تأكد من أن اهتمامك بجمهورك في العموم لن يجلب لك المزيد من العملاء المخلصين وحسب، بل سيساعدك بشكل لا تتصوره في إنتاج الأفضل دائمًا، وسيُوفِّر لك جيشًا كاملًا من العقول المُبدعة والأفكار التي لا تنقطع، وسيضمن لك الاختيار الأمثل في كل مرَّة ترغب فيها بإطلاق حملةٍ ناجحة. ترجمة -وبتصرف- للمقال: How to Validate Ideas for Your Next Marketing Campaign Using Landing Pages
  2. يجب على كل موقع أن يحتوي على call to action أو ما قد نطلق عليه هنا الدعوة إلى إجراء، وهو الاستجابة المرغوبة من الزوّار على اختلاف شكلها، ولكن السؤال كيف تدفع بالزوّار إلى التصرّف والقيام بهذا الإجراء؟ بمعنى كيف لك أن تُنشئ CTA مجدية وفعّالة. إن الحصول على دعوة إلى إجراء CTA مجدية وفعّالة هو أمر أساسي وجزء لا يتجزأ من أي موقع، فهذه الدّعوة ليس محصورة بالمواقع التجاريّة فقط، بل يجب على كل موقع أن يملك هدفًا منشودًا على الزوّار وصوله، سواء كان ملئ نموذج التواصل contact form أو نموذج التسجيل signup أو الاشتراك في القائمة البريديّة newsletter. تقدّم نداءات الإجراء CTA الفوائد التّالية: التركيز على هدف الموقع.طريقة لقياس نجاح المواقع.إرشاد وتوجيه الزوّار في الموقع.كيف إذًا يتم إنشاء دعوة إلى الإجراء CTA فعّالة؟ إليك عشرة أساليب يمكن أن تُساعد على ذلك. 1. إرساء حجر الأساسلكي يرغب الزبون في الاستكمال والقيام بإجراء عليه أن يُدرك الحاجة أو المشكلة أوّلًا، الإعلانات التلفزيونيّة المطوّلة Infomercials (عالم التسوّق وما دار في فلكه) تقوم بعمل جيّد من هذه الناحية، فهم أوّلًا يشرحون ويتحدثون عن المشكلة ومن ثم يَعرضون المنتج الذي يحل هذه المشكلة، وذلك قبل السؤال بالقيام بأي إجراء (الاستجابة). يجب عليك أن تُصرّح عن المنفعة/الفائدة المرجوة من الاستجابة، بمعنى ما الذي سيحصل عليه المستخدم من قيامه بالإجراء CTA. خذ على سبيل المثال خدمة المراسلة الصوتيّة Skype، يوجد مباشرةً أعلى الدّعوة إلى الإجراء CTA (زِرّ تنزيل البرنامج) نصًّا يتضمّن التّالي: "يتيح Skype التواصل مع الآخرين حول العالم. أجرِ مكالمات وأرسل رسائل وشارك ما تريده مجاناً." قاموا بتوضيح بالضَّبط ما الذي سيحصل عليه المستخدم لدى تحميله برنامج Skype. 2. حفز الزوار على المتابعةيجب عليك في بعض الأحيان استخدام بعض المحفزات لتشجيع الزوّار على استكمال الدّعوة إلى الإجراء CTA، ويُمكن لهذه المحفزات أن تكون على شكل حسومات، أو اشتراك في مسابقة، أو هدية، وكان باراك أوباما قد استخدم هذا الأسلوب في حملته الانتخابيّة في جمع التبرعات على موقعه، حيث قام بتقديم هدية عبارة عن قميص للمتبرعين بـِ $30 أو أكثر. الجدير بالذكر أن الرئيس الأميركي بهذا العرض قام بضرب عصفورين بحجر واحد، أما الأوّل فهو المزيد من التبرعات، وأما الثاني فهو أن كل قميص أصبح أشبه بلوحة إعلانات متنقّلة له ولحملته الانتخابيّة. 3. استخدام عددًا محدودًا من الدّعوات إلى الإجراء Call To Actionيجب على الدّعوات إلى الإجراء CTA أن تكون نقاط محوريّة في الموقع، فستربك كثرتها الزائر وتجعله في حيرةٍ من أمره، حيث أظهرت الدراسات أن السوبر ماركت الذي يحتوي على العديد من الخيارات والتشكيلات ستقل مبيعاته على الأرجح بعرضها كلها أمام المتسوّق. إن التقليل من عدد القرارات التي على المستخدم إجراؤها، سيقلّل من المجهود الذهني الذي على المستخدم بذله في سبيل اتخاذ القرار، بل الأصح هو إرشاد المستخدم نحو الهدف بأبسط مجهود ممكن. يختلف العدد المناسب للإجراءات actions من موقع إلى آخر، ولكن دعني أخبرك بأمر ما يهم هو إمكانية التفريق بين كل إجراء وليس عددها. لاحظ موقع pbwiki.com، لديهم ثلاثة نداءات إجراء calls to action: إنشاء ويكي Create a Wiki.استعراض عرض مبسّط View Demo.اشترِ الآن Buy now.لا يُعتبر وجود 3 دعوات رقمًا كبيرًا، ولكن المشكلة في عدم إمكانية التفريق بين "Create a Wiki" و "Buy Now"، هل أقوم بشراء ويكي أم بإنشاء الويكي أوّلًا؟ الأمر محيّر، كان من الأفضل تأجيل خيار الشراء إلى حين تقرير المستخدم في إنشاء ويكي. 4. استخدام كلمات قوية مع الدعوات إلى الإجراء CTAيجب على دعوات الإجراء CTA أن توضّح للزائر/المستخدم ما هو المطلوب بالضبط القيام به، وأن تحتوي على كلمات قويّة الصدى في مسامع قارئها: تواصل معنااشترِسجّلاشتركتبرّعتشجع جميع هذه الكلمات المستخدم على القيام بإجراء، وكما سيكون من الرائع لو تمّ الجمع بين الكلمات السابقة مع عبارات من النوع التّالي، وذلك في سبيل خلق حاجة مُلحة وضرورية في نفس الزائر تدفع به نحو المتابعة: العرض ساري إلى نهاية الشهر.العرض ساري لفترة محدودة فقط.اطلب الآن واستلم هديتك.يستخدم موقع Carsonified هذا الأسلوب لدى بيعه ورشات العمل workshops، ولخلق ضرورة المتابعة في نفس المستخدم قاموا بتقديم حسومات إلى السباقين في التسجيل (العشر الأوائل). 5. اختر المكان المناسب للـ CTAيلعب مكان الدعوة إلى الإجراء CTA في الصّفحة دورًا هامًا في المعادلة، ولذلك يجب الاعتناء بمكان النداء وألا يكون عشوائيًا، وينصح دائمًا بأعلى ومنتصف الصّفحة. قام موقع picsengine.com بالاهتمام بهذا الأمر عبر استغلال أهم جزء في الصّفحة كما هو واضح مع الدعوة إلى الإجراء "See in action". 6. سخّر المساحات البيضاء whitespace لخدمتكإنها المساحات حول الدّعوة إلى الإجراء CTA من يصنع الفارق ليس مكانها فقط، فكلما زادت المساحة البيضاء حول الدّعوة إلى الإجراء CTA كلما زادت قوتها في جذب انتباه الزائر، وبالتالي الإفراط في حشو الصّفحة سيؤدي إلى صفحة مكتظة بالعناصر، وغير واضحة المعالم، وأيضًا غير مقروءة المحتوى. حسّن موقع PlanHQ من جذب اهتمام المستخدمين إلى الدّعوة إلى الإجراء بالاهتمام بهذه النقطة مستفيدين من المساحات الفارغة حول أزرار CTA. 7. تباين الألوانيعتبر استخدام الألوان في المواقع من الأساليب الفعّالة والمجدية في لفت النظر إلى أحد عناصر الصّفحة، خاصّة عندما تكون بقيّة أجزاء الصّفحة ملوّنة بألوان خافتة. قام فريق تطبيق Things بتطبيق هذه الفكرة على موقعهم، فبينما بقية أجزاء الموقع يسودها اللون الأزرق والرمادي الخفيف، فإن أزرار الدّعوة إلى الإجراء CTA مسلّط الضوء عليها باللون البرتقالي، سيوضّح هذا التباين بدون شك ما هي الخطوة التّالية للزائر. لا تعتمد على تباين الألوان فقط، فاليد الواحدة لا تصفق، ولا تنس أن بعض الزوّار قد يكونون مصابين بعمى الألوان، وبالتالي هذا التضاد في الألوان لا قيمة له. 8. الحجم يُساعديميل مصممو الويب غالبًا إلى الانزعاج من العملاء عندما يُطلب منهم جعل بعض العناصر كبيرة الحجم، اتفقنا على أن المكان/الموضع واللون والمساحة البيضاء هي أركان متساوية الأهميّة، ولكن لا يُمكن إنكار دور الحجم في المعادلة ككل، فكلما كان نداء الإجراء call to action كبير الحجم كلما زادت الفرصة في ملاحظته. استخدمت موزيلا هذا الأسلوب وفي صفحة البداية لموقع فيرفُكس، حيث يسيطر رابط التنزيل على جزء لا بأس به من الصّفحة. 9. اجعل في كل صفحة نداء للإجراء CTAلا يجب على نداء الإجراء call to action أن يكون محصورًا على صفحة البداية، بل يجب على كل صفحة أن تحتوي على دعوة إلى الإجراء تدفع بالمستخدم للقيام بإجراء وألا يغادر بدون استجابة. ليس بالضرورة أن يكون الدعوة إلى الإجراء CTA نفسه في كل صفحة، بل من الممكن استخدام CTA صغيرة لتوجيه المستخدم نحو الهدف الأخير المنشود. قام موقع Basecamp بإدراج دعوة إلى الإجراء CTA في ذيل كل صفحة من صفحات الموقع يطلب فيها من الزوّار التسجيل بشكل واضح وصريح. 10. تابع بالإجراء إلى النهايةخذ دائمًا بعين الاعتبار ما سيحدث عندما يستجيب الزائر إلى نداء الإجراء CTA، فأهميّة هذا الأمر هي بأهميّة نداء الإجراء ذاته. إن كان المطلوب أن يقوم الزائر بتزويد بياناته الشخصيّة، قاوم الرغبة في جمع معلومات غير ضروريّة عنه، حيث يحبّذ جماعة التسويق بالذات بناء شبكة من المعلومات حول الزوّار، وعلى الرغم من أهميّة هذه المعلومات، إلا أن هناك مجازفة حقيقية بخسارة الزائر عند الإفراط في طلب المعلومات. إن موقع WordPress.com مثال يحتذى به في كيفيّة تقليل حجم البيانات المجمعة من المستخدمين، فهم يطلبون القدر الكافي من المعلومات لبناء وإعداد مدوّنة. خلاصةإن الدّعوة إلى الإجراء CTA هي اللاعب الأبرز في نجاح أي موقع، الأمر الذي يتطلّب الاعتناء بقابليّة الاستخدام usability، والاعتناء بالتصميم البصري الإبداعي للموقع ومحتوى قوي مرتبط مع غرض الموقع، واعلم جيّدًا أن الجهد المبذول في الاهتمام بالدّعوات إلى الإجراء CTAs سيثمر وستقطف ثماره عبر زيادة العوائد في نهاية المطاف، طبعًا من منا لا يُريد ذلك. ترجمة وبتصرّف للمقال 10Techniques for an effective call to action لصاحبه Paul Boag.