المحتوى عن 'سحابة'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 3 نتائج

  1. كانت الحوسبة السحابيَّة إحدى التقنيات التي ظهرت في أواخر العقد الحالي وأخذت بالانتشار بسرعةٍ كبيرةٍ على المستوى العالمي بعد أن اقتصر استخدامها على مجالاتٍ وتقنياتٍ محدودةٍ؛ وفي المقابل، فإنَّ الحوسبة السحابيَّة باتت محطَّ جدلٍ ونقاشٍ واسعٍ بين الكثيرين، خصوصًا السحابة الهجينة (hybrid cloud) التي تجمع بين عدَّة أنواع من الحوسبة السحابيَّة، قد تنتهي بالحيرة أو عدم الثقة بهذه التقنيَّة. تجيب هذه المقالة على عددٍ من تلك الأسئلة الشائعة حول السحابة الهجينة لتزيل بعضًا من الغموض والالتباس. ما هي السحابة الهجينة؟ السحابة الهجينة هي أحد أنواع الحوسبة السحابيَّة وهي مزيجٌ من البنية التحتيَّة المتواجدة في موقع العمل (on-premise infrastructure)، والسحابة الخاصَّة (private cloud)، والسحابة العامَّة (public cloud). تجمع السحابة الهجينة الخدمات والمزايا التي يمكن أن تقدمها خدمات السحابة العامة والخاصة وتُنسِّق بينها رغم أنَّ كلَّ نوعٍ منهما له كيانه المنفصل والمختلف عن الآخر؛ يعتمد اختيار الخدمات السحابيَّة العامَّة والخاصَّة على عوامل عدَّة منها الأمن، والتكلفة، والمرونة. توفِّر السحابة الهجينة مزايا متطورة مثل التوسع الرأسي والتوسع الأفقي والتي تسمح بتوسعة البنية التحتية للتطبيق عند الحاجة مما يجعل السحابة الهجينة خيارًا رائجًا للخدمات متغيرة المتطلبات؛ التوسع الرأسي هو إمكانيَّة زيادة موارد الحوسبة (الذاكرة والمعالج) لنُسخ (instance) محدَّدة من أنظمة التشغيل، بينما التوسع العرضي هو تزويد نُسخ متعدِّدة بإعداداتٍ متشابهة ونشرها على عقدة (cluter). تُشكِّل البرمجيات مفتوحة المصدر الجزء الرئيسي من الحلول التي تستخدم السحابة الهجينة، مثل تطبيق «OpenStack» الذي صدر أوّل مرة في تشرين الأول من عام 2010 والذي ذاع صيته عالميًا؛ بعضٌ من الأدوات المُضمَّنة فيه توفِّر الخدمات الرئيسيَّة والأساسيَّة للحوسبة السحابيَّة مثل توفير خدمات الحوسبة والشبكات والتخزين وخدمات الاستيثاق (المكوِّن identity)؛ وبذلك تستطيع باستخدام هذا التطبيق إنشاء وإدارة ونشر سحابة هجينة مميزة وذات كفاءة عالية. مكونات السحابة الهجينة تتألف السحابة الهجينة من سحابة خاصَّة، وسحابة عامَّة، وشبكة داخلية تكون جميعها مُتصلة ومُدارة باستخدام أدوات النشر المؤتمتة(orchestration) وأدوات أتمتة المهام الأخرى وإدارة النظام (system management). مكونات السحابة العامَّة تتكون البنية التحتيَّة للسحابة العامة من: البينة التحتيَّة كخدمة (Infrastructure as a Service) اختصارًا (IaaS): هي توفير مصادر الحوسبة مثل التخزين، والشبكات، والجدر النارية، وخدمات منع التطفل (IPS) وغيرها من الموارد؛ تُدار هذه الخدمات عبر واجهة المستخدم الرسومية (GUI) أو واجهة سطر الأوامر (CLI). يستفيد المستخدمون من هذه الخدمات بالدفع حسب استخدامهم وبذلك يوفرون شراء ودفع كامل تكاليف إنشاء وإعداد بنية تحتيَّة مخصَّصة بهم. منصة عمل كخدمة (Platform as a Service) اختصارًا (PaaS): تسمح هذه الخدمة للمستخدمين بتشغيل التطبيقات والخوادم وفحصها وتطويرها وهذا يتضمن أنظمة التشغيل والتطبيقات الوسيطة (middleware) وخواديم الويب وقواعد البيانات وغيرها. تُعرَّف هذه الخدمات على شكل نماذج مُعدَّة مسبقًا وجاهزة للعمل والاستخدام من قبل المستخدمين وقابلة للنسخ والتكرار بسهولة ويسر بدلًا من ضبطها وتهيئتها للعمل على البنية التحتيَّة يدويًا. البرمجيات كخدمة (Software as a Service) اختصارًا (SaaS): وهي خدمةٌ تتيح توفير تطبيقات عبر الإنترنت التي يمكن أن يستفيد منها المستخدمون عبر دفع رسوم اشتراك أو إنشاء حساب يتضمن مستويات متعدِّدة يدفع عبره المستخدمون بقدر حاجتهم، أو تحت رخصة ما. المزايا التي توفِّرها البرمجيات كخدمة كثيرة منها الكلفة المنخفضة، تقليل عمليات صيانة وتحديث التطبيقات، عدم الحاجة لشراء عتاد أو تطبيقات جديدة أو ترقيته لاستمرار الدعم في ظل التطور التقني المتسارع. مكونات السحابة الخاصَّة تتكون بنيتها التحتيَّة من: بنية تحتيَّة كخدمة (IaaS) ومنصة عمل كخدمة (PaaS) خاصَّة: يتواجد هذان المكونان ضمن مراكز بيانات (data centers) منعزلة كما يدمجان مع سحابة عامَّة مما يتيح لهما استخدام البنية التحتية التي توفرها مراكز البيانات البعيدة؛ ويمكِّن ذلك أيضًا مالك السحابة الخاصَّة الاستفادة من البنية التحتيَّة للسحابة العامة لتوسيع التطبيقات واستخدام مواردها وشبكاتها ومساحات تخزينها ...إلخ. على نطاق عالمي. البرمجيات كخدمة (SaaS): يديرها ويتحكم بها مزودو السحابة العامة بشكل كامل؛ تبقى هذه الخدمة محصورة غالبًا ضمن السحابة العامة ولا تتشاركها مع السحابة الخاصة. أدوات النشر المؤتمتة وأدوات أتمتة المهام الأخرى تفيد هذه الأدوات في التخطيط والتنسيق بين نسخ السحابة العامَّة والخاصَّة؛ يجب أن تمتلك هذه الأدوات القدرة على تبسيط وتنظيم عمليات المعالجة وأتمتة المهام المتكررة. تكون مسؤوليَّة أداة الأتمتة المدمجة هي التوسع الرأسي والتوسع الأفقي تلقائيًّا عندما يصل استهلاك الموارد والخدمات إلى حدٍ معيّن، بالإضافة إلى محاولة الإصلاح الذاتي عند حدوث أي عطل مهما كان ضئيلًا أو عند التوقف عن العمل. أدوات إدارة النظام والإعدادات مهمة هذه الأدوات في السحابة الهجينة هي إدارة كاملة لدورات حياة (lifecycles) الأجهزة الافتراضيَّة الموجودة في مراكز بيانات السحابة العامَّة والخاصَّة مثل الأداة «Foreman»؛ تؤمِّن هذه الأدوات لمدراء الأنظمة القدرة على التحكم بالمستخدمين وأدوارهم، والنشر، والترقية، وبنسخ الأنظمة التي تعمل على السحابة ...إلخ. بالإضافة إلى تطبيق الترقيعات (patches)، وإصلاح الأخطاء، وإجراء التحسينات دوريًا. إن وجود الأداة «Puppet» ضمن «Foreman» يعطي مدراء الأنظمة القدرة على إدارة الإعدادات وتعريف كامل الوضع النهائي لجميع المضيفين المضبوطين لاستخدام هذه الخدمة. مزايا السحابة الهجينة تشكِّل السحابة الهجينة خيارًا ممتازًا لأغلبية المنظمات لما تحمله من مزايا رئيسية ومنها: قابلية التوسع: تتشارك نسخ السحابة العامَّة والسحابة الخاصَّة المدمجة في السحابة الهجينة مجموعةٌ من موارد الحوسبة لكل جهاز افتراضي موجود، أي أنَّ كلَّ نسخة (instance) قادرة على التوسع رأسيًا أو أفقيًا في أي وقت عند الحاجة لذلك. سرعة في الاستجابة: تكمن مرونة السحابة الهجينة في دعمها سرعة استجابة كبيرة للأجهزة الافتراضيَّة في السحابة العامَّة عندما تتجاوز موارد السحابة الخاصَّة حدَّها المسموح، ولهذه الخاصيَّة فائدة كبيرة عندما يصل الطلب على تطبيق ما إلى أعلى مستوياته مما يؤدي إلى ازدياد الحمل عليه بدرجات متفاوتة؛ من الأمثلة على ذلك زيادة الطلب على المتاجر الإلكترونيَّة للتسوق خلال مواسم العطل. الوثوقيَّة: يمكن للمنظَّمات اختيار مزوِّد السحابة العامَّة بما يناسب احتياجاتهم اعتمادًا على السعر، والكفاءة، والأمان، وسرعة نقل البيانات ...إلخ؛ أضف إلى ذلك أنَّ بإمكان المنظَّمات في السحابة الهجينة اختيار مكان تخزين البيانات الحسَّاسة إما ضمن نسخ السحابة الخاصَّة وإما عبر توسعة البنية التحتيَّة العامَّة الخاصة بها؛ يمكن أيضًا تخزين البيانات والخدمات بتوزيعها على مواقع متعدِّدة (كنسخٍ احتياطيَّةٍ) وذلك للتأكد من توافرها دومًا والقدرة على استعادتها عند حدوث كارثة ما. الإدارة: إنَّ إدارة الشبكات والتخزين والأجهزة الافتراضيَّة والبيانات قد يكون مضجرًا في بيئات السحابة غير المدمجة. أدوات النشر المؤتمتة التقليدية بسيطةٌ جدًا، بالموازنة مع الأدوات في السحابة الهجينة، وبالتالي فهي محدودة القدرة على اتخاذ القرار وأتمتة كامل المهام والعمليات؛ تطبيقات الإدارة الفعَّالة في السحابة الهجينة تستطيع أن تتتبع المكونات والمهام كلها وتحسينها بانتظام مهما زاد حجمها وعددها وهذا قد يقلل من التكاليف السنويَّة. الأمن: يعتبر الأمن والخصوصيَّة من أهمِّ الأمور الحرجة التي تشغل بال الجميع عند اختيار موقع تخزين البيانات والتطبيقات في السحابة. يجب على قسم تكنولوجيا المعلومات (IT) التحقق دومًا من مطابقة الشروط المطلوبة وسياسات النشر. يمكن في السحابة الهجينة تخزين البيانات المهمَّة في سحابة خاصَّة بينما تخزن البيانات الاعتياديَّة أو الأقل أهمية في السحابة العامَّة ويجدر بالذكر أنَّ الأمان فيها آخذٌ في التحسن والتطور بشكل دائم. السعر: يعتمد السعر في السحابة عادةً على حجم البنية التحتيَّة والخدمات المطلوبة؛ يستطيع المستخدمون في السحابة الهجينة الموازنة بين الكلفة المدفوعة والموارد الحاسوبيَّة (المعالج والذاكرة) والسعة التخزينيَّة وسرعة نقل البيانات والشبكات وعنوان IP العام ...إلخ. بما يحتاجون له. تُدفع الكلفة شهريًا أو سنويًا أو ساعيًّا ويمكن أن تحسب بالثانية وقد تكون قيمة ثابتة أو متغيرة (السعر حسب الاستخدام) وهكذا يمكن للمستخدمين اختيار مزود السحاب الذي يقدم أفضل سعر. ما هو موقع السحابة الهجينة هذه الأيام من بين الأنواع الأخرى هنالك طلب واسع ومتزايد على السحابة العامَّة كما أنَّ شركات كثيرة بدأت بنقل أنظمتها ومواردها إليها؛ مع ذلك، إنهم ما زالوا قلقين جدًا من فقدان السيطرة على بياناتهم وتطبيقاتهم أو من عمليات الاختراق والسرقة التي تتعرض لها البنية التحتيَّة العامَّة؛ يكمن الحل هنا في اللجوء إلى السحابة الهجينة التي تقلل من خطر حدوث مثل تلك المشكلات. أين سيكون موقع السحابة الهجينة بعد خمس سنوات من الآن؟ أتوقع أن تنتشر السحابة على المستوى العالمي في غضون بضع سنواتٍ، وستندر الحالات التي لا يعتمد فيها على خدمات السحاب؛ سأورد بعض النقاط التي أظن أننا سنراها مستقبلًا وهي: سيكون هنالك تعاونٌ متزايدٌ بين الشركات ومزودي السحابة العامَّة لتحسين درجة الأمن للحد من هجمات الاختراق والتطبيقات الخبيثة وتسرُّب البيانات وسرقتها ...إلخ. سنشاهد ازديادًا كبيرًا في أداء وسرعة النُسخ السحابيَّة. سيزداد ذكاء وتطور أدوات النشر المؤتمتة وأدوات أتمتة المهام الأخرى (مثل الأداة Ansible) وستعلب دورًا مهمًا في حل المشاكل المعقدة. سينتشر المفهوم "الدفع بحسب الاستخدام" بين جميع المستخدمين ويكون أكثر وضوحًا، وستتوفر أدواتٍ تمكِّن المستخدم من اختيار النُسخ بأفضل سعر أو تساعدهم على اختيار نسخة جديدة وحذف النسخة الحالية بشكل آمن حتى يحصل المستخدم على أرخص سعر متوافر. مالذي تتوقعه حول السحابة الهجينة خصوصًا والحوسبة السحابيَّة عمومًا خلال السنوات الخمس القادمة؟ شاركنا رأيك في التعليقات. ترجمة -وبتصرف- للمقال What you need to know about hybrid cloud لصاحبه Amit Das. حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik
  2. تُعتبر الأيقونات الخطّية عنصرًا مكمِّلا للتّصاميم المسطّحة، وفي درسنا هذا سنقوم بتصميم مجموعة من تلك الأيقونات والتي يمكن استعمالها مثلا في التّطبيقات الخاصّة بالطّقس. فقط حاول أن تتابع الدّرس خطوة بخطوة وسَتكتشف بساطة الأدوات التي سنستخدمها لعمل مجموعة من الأيقونات الأنيقة. رسم أيقونة السحابةسنبدأ أوّلا بتصميم أيقونة السّحابة. نقوم بفتح برنامج أدوبي اليستريتور ونرسم ثلاث دوائر من لوحة الأدوات، نحاول أن نجعلها متشابكة فيما بينها كما تظهر في الصّورة: نقوم بتحديد كل الدّوائر ثم نستخدم لوحة Align لنتأكّد من أنّها جميعا على نفس الأساس كما في الصّورة: نقوم برسم مستطيل أسفل الدّوائر بحيث يغطّي جميع الفجوات التي نشأت بينها، ثم نستخدم أداة التّوجيه الذكية (alt+U) حتى تساعدنا في تعديل محاذاة المستطيل مع الدّوائر. بعدها نستخدم أداة Pathfinder لدمج جميع الأشكال وذلك بتحديد الخاصية Unite: نقوم بحذف لون التعبئة الأبيض مع زيادة عرض stroke حوالي 5pt، بعدها نحاول تنعيم زوايا الشكل الذي تحصّلنا عليه باستخدام الخاصية round cap وإعدادات corner الموجودين في لوحة stroke: رسم أيقونة الشمسفي جزء آخر من مساحة العمل، نرسم دائرة صغيرة بنفس خصائص stroke السّابقة، ثم نضيف بعض الخطوط الصّغيرة فوقها: ننسخ الشّكل (alt+c) ونضعه فوق الأصلي مباشرة (alt+shift+v)، ثمّ ننقل النسخة ونضعها أسفل الدّائرة. ننسخ ونلصق الخطّين ونقوم بتدوير النسخة بزاوية 90 درجة ( لا تنسى أن تضغط على الزر shift حتى تحافظ على نفس التناسق): نكرّر عمليّة النّسخ واللّصق أكثر من مرة مع تحديد الزاوية بـ 45 درجة لتشكيل مجموعة من الخطوط المتباعدة بانتظام، ثمّ نضع كل تلك الخطوط في مجموعة واحدة: نحدّد كلا من الدائرة والخطوط ثم نقوم بمحاذاتهما مرة على المحور العمودي ومرة على الأفقي (استخدم الخاصية align) لنتمكن من وضعهم في المركز: جمع الأيقوناتواحدة من مميّزات التّعامل مع الأيقونات هي أنّه يمكننا إعادة استعمالها لتنسيقها مع أيقونات أخرى. وهنا يمكننا عمل أيقونة "الجو المتقلّب" عن طريق إضافة أيقونة الشّمس إلى أيقونة السّحاب، ونقوم بتدوير أيقونة الشّمس قليلا لخلق التوازن بين الأيقونتين: نقوم باستخدام أداة المقص Scissors tool لقطع مسار دائرة الشّمس لترك فجوة صغيرة بين العنصرين، ثم نحدّد الجزء المتبقي ونحذفه: نحدّد الخطوط التي تمثل أشعة الشمس ونفكّكها، ثمّ نحذف الجزء الذي لا نحتاجه: المزج بين أيقونتين منفصلتين (أيقونة الشّمس وأيقونة السّحابة) وخلق تناسق بينهما لتشكّيل أيقونة جميلة تعبّر عن "الجو المتقلّب": نستخدم نفس الطريقة لإنشاء أيقونات أخرى، كإستعمال سحابتين لعمل أيقونة تعبّر عن الجو المغيّم: عادة تُستخدم أيقونة القمر أو الهلال للتعبير عن "ليلة صافية" ويُمكننا عملها عن طريق مضاعفة دائرة الشمس التي سبق ورسمناها واستخدام خصائص أداة Pathfinder للحصول على هلال: يمكننا رسم نوع آخر من الأيقونات عن طريق الجمع بين أيقونتي الهلال والسّحاب وذلك لخلق أيقونة تعبّر عن طقس مغيّم في الليل. كما يمكننا أيضا إضافة اللّمسات التي سبق لنا واستخدمناها أثناء رسم أيقونة "الجو المتقلب" كترك مسافة بين شكل الهلال والسّحابة: نقوم برسم خطّين الأول صغير والثاني أكبر منه، ونضعهما أسفل السّحابة بزاوية 45 درجة للتعبير عن "جو ممطر"، نضاعف الخطين ونسحبهما مع الضّغط في نفس الوقت على المفتاح alt، ولتكرار الخطوط بنفس التناسق نضغط (alt+d): يمكننا أيضا رسم أيقونة تعبّر عن حالة "المطر الخفيف" وذلك بحذف بعض الخطوط السّابقة التي كانت تعبّر عن "مطر غزير": نرسم بعض قطع الثّلج الصغيرة وذلك برسم خطّين صغيرين متقاطعين. نضاعف الشّكل الذي تحصّلنا عليه عدة مرات مع اختيارمقاس الزّاوية بـ: 45 درجة، ثمّ نحدّد القطع ونقوم بتدويرها عشوائيا كما في الصورة الموضّحة: الأيقونات التي تعبّر عن "ثلج خفيف"، "عواصف رعدية" و"الصّقيع (حبّات البرد)" يُمكننا عملها عن طريق إحداث بعض التّغييرات على الأيقونات السّابقة أو الجمع بينهم: مجموعة الأيقونات النهائية تحتوي الحزمة النّهائية على مجموعة من الأيقونات والتى تمثّل أنواعا مختلفة من حالات الطّقس. ترجمة -وبتصرّف- للدّرس How To Create a Set of Vector Weather Line Icons لصاحبه Iggy.
  3. نتوقّع أنا وزوجتي أن نُرزَق بفتاة في الأشهر القليلة المقبلة، ولذلك عملنا على تعمير منزلنا بكل ماهو ذو لون وردي ولطيف، حتَّى نرى تلك اللّمسة الرّقيقة في كلّ ما اقتنيناه للحضانة، هذا ما ألهمني لكتابة درس للمبتدئين في برنامج (Illustrator) في هذا الموضوع، الذي أفصل فيه كيف يمكننا إنشاء تصميم خاص بالأطفال، معتمدين على أشكال وأنماط بسيطة. تابع هذا الدّرس خطوة خطوة لإنشاء مجموعة من التصاميم البسيطة، مع توظيف بعض الطّرق المتقدّمة شيئا ما لتكوين مجموعة قابلة للاستعمال والتصرف في الحوصلة. سوف يكون درسنا مقسما إلى أربعة أقسام للإحاطة بعمليّة تصميم كل واحد من تلك الألعاب أو الدُمى المتحرّكة، سنبتدئ في هذا بأيسر الطّرق ثمّ بعد ذلك في كلّ مرّةٍ نضيف بعض الطّرق المتقدّمة خلال العمل. أساسا، سنعمل بأداة (Shape tool)، وكذلك (Pathfinder) ثمّ ننظر كيفيّة عمل (Swatches) والخطوط لتحقيق هذا العمل الفنّيّ. تشكيل سحابةسنبدأ عملنا هذا من أبسط الأشكال مقارنة مع بقيّة التّشكيلات، ألا وهو السّحاب، ابدأ برسم ثلاثة دوائر بأحجام مختلفة على لوحة الرّسم ولا تنس الضّغط على (shift) خلال الرّسم للحفاظ على هيئة الدّائرة الصّحيحة، ثمّ قم بالضّغط على جميعها واحدة واحدة ثمّ قم باستعمال (alignment panel) لترصيف الدّوائر أفقيّا إلى الأسفل. أضف شكل مستطيل لملء الفراغات ولتشكيل قاعدة متّصلة، ولا تجعل المستطيل يتجاوز نهايات الدّوائر وإلّا فإنّك ستجد نقاط حادّة خارج حدود السّحابة. اضغط على خاصّيّة (Unite) من (Pathfinder) وذلك من أجل لمّ الأجزاء ودمجها كلّيّة. غيّر خطّ السّحابة حتّى يكون مثل غرز الإبر وذلك عن طريق تفعيل (Dash Line) واملأ الفراغين (Dash/Gap) بعددين لتعيين المسافة بين أجزاء الخطّ المقسّم ثمّ اضغط على زرّ (Round Cap) حتَّى تجعل نهاية أجزاء الخطوط انسابيّة وجميلة لا مستطيلة حادّة. غيّر البياض الطبيعي الذي يملأ الشّكل، واضغط مرّتين على لون الخطّ ثم اختر لونا أرجوانيا فاتحا وللتّسهيل فهذا رمز اللّون الذي عملنا عليه في درسنا هذا (#C093C6). اجعل شكل السّحابة مضغوطا عليه ثم اذهب إلى: Object > Path > Offset Path ثمّ اجعله ثلاثة مليمتر (3mm). حدّد الأخير المعدّل للتو ثمّ حسّنه عبر زيادة حجمه بستّ نقاط (6pt) وعدّل (Dash/Gap) إلى صفر وخمسة نقاط (0pt , 5pt). هذا سيجعل الخطّ المتقطّع يبدو كدائرات متداخلة ممّا يجعلها تبدو جميلة من جهة أحرف الشّكل الذي نصممّه. غيّر لون الخطّ المنقّط الخارجيّ للّون الورديّ الطّفوليّ، وفي درسنا هذا اخترنا (#F7B5D3). اختر أداة رسم المستطيل (Rectangle tool) ثمّ قم بنقرة واحدة في مكان ما على لوحة الرّسم، ثمّ أدخل بيانات حجم هذا المستطيل ثلاثة على ستة مليمتر (3x6mm) ليكون لديك مستطيل مثل الذي نستعمله في درسنا هذا بالضّبط. لوّن المستطيل بنفس اللّون الورديّ ثم انسخه والصقه أمام الأوّل وذلك عبر ضغط الأزرار بالتّوالي (Ctrl+C ثم Ctrl+F). أدر المستطيل المنسوخ لتسعين درجة ليبدو كالقاطع والمقطوع (90°) ثمّ زد في الشّفافيّة عبر تخفيض (Opacity) لكلا الشّكلين بخمسين بالمائة (50%). اسحب الشّكلين نحو (Swatches palette)، فإنّ هذا سيولّد (Swatch) تمكنك من صبغِ كلّ الأجزاء بنفس اللّون وهذا ما سيمكّننا من تكوين (Pattern) منقوش. استعمل هذه (Swatch) الجديدة لصبغ حافية شكل السحابة، ثمَّ تأكّد من أنّها قد فعّلت حتى نحافظ على سلامة الخطّ المنقّط. تشكيل القلبالآن تعالوا بنا ننتقل إلى أمر أكثر تعقيدا. ارسم مستطيلا مدوّرا على لوحة الرّسم ولكن قبل نزع اصبعك من على الفأرة وسّع الزاوية قدر المستطاع بالضغط على الرز الأيمن للفأرة ثمّ حرّك الفأرة خمسا وأربعين درجة (45%). انسخ هذا الشّكل ثمّ أدره حتى يصبح على شكل قاطع ومقطوع، (Shape builder) بديل جيّد لـ (Pathfinder) استعمله لقطع الزائدين في الأسفل ضاغطا على (Alt). (Shape builder) يمكنه أيضا مزجها معا مثل (Pathfinder)، قم برسم خطّ يقطع الأجزاء الثلاثة لجعلهما شيئا واحدا. يمكننا الآن اتّباع نفس الطريقة لعمل النموذج الورديّ مبتدئين مع الخط الخارجيّ بثلاثة مليمتر (3mm) . بدلا من إعادة كلّ الخطوات السابقة بالإمكان استعمال (eyedroppper) وهي ستنسخ لك النموذج على الشّكل الجديد بلا عناء. تشكيل الشجرةارسم دائرة على لوحة الرّسم ثمّ استعمل القلم لرسم شكل قريب ممّا تراه في الصّورة ليكون جذع الشّجرة. استعمل (Pathfinder) أو (Shape builder) لدمج الشّكليْن معا. اجعل الخطّ مقطّعا متّبعا نفس الخطوات المشروحة سابقا باستخدام (Eyedroppper) من أجل تزيين الشّكل بالنّموذج الورديّ. هذه المرّة سنستعمل القلم لإضافة بعض الميزات لرسومنا، اجعل الخطّ بحجم ثلاثة نقاط (3pt)، ثمّ اضغط على (Shift) واللّون الأرجوانيّ فقط وليس كلّ النموذج كما هو الحال بالضّغط بزرّ الفأرة الأيسر مباشرة، ثمّ ارسم خطّا لرسم فرع الشجرة. سيقوم القلم بإعادة رسم ذلك الخطّ، ولذلك قم بالضغط مرّتين على القلم ثمّ عطّل خاصّيّة (keep selected) ثمّ أكمل رسم فروع الشّجرة. تذكّر أنّه يمكنك دائما تعيين الخطّ وإعادة رسمه بالقلم إذا لم يكن رسمك الأوّل سليما أو إذا أردت تعديل بعض النّقاط في رسمك فإنّه يمكنك تحريكها بـ (Direct selection tool). إضافة بعض الخطوط والرسّوم يدويّا تزيد من جمال الرّسم، والآن فتعالوا نتقدّم خطوة أخرى إلى الأمام. تشكيل الفراشةالآن باستخدام أداة (Ellipse tool) و(Pathfinder) فقط، سنرسم ثمّ ندمج مجموعة من الرّسومات حتى نكوّن الجسم الأساسيّ للفراشة الطّائرة. لتحقيق التطابق بين الطّرف الأيمن و الأيسر اذهب إلى: Object > Transform > Reflect ثمّ اختر (Vertical) ثمّ اضغط على (Copy)، ثمّ ضع الجناح الجديد في مكانه. انسخ الجسم الأساسيّ إلى ذاكرة الحاسوب (Ctrl+c) لأنّنا سنلصقه فيما بعد. ادمج كلّ الأشكال مستعملا (Pathfinder) أو (Shape Builder) ثمّ انجز النموذج الورديّ الذي أعددناه. ليس من اللّائق ترك فراشتنا مكوّنة فقط من هذا النموذج البسيط معدومة من المزيد من التفاصيل، من أجل ذلك سنقوم بلصق ما نسخناه في ذاكرة الحاسوب (Ctrl+v) داخل جسم الفراشة ثمّ غيّر التصميم إلى نموذج الخطّ المتقطع باستخدام (Eyedroppper). الآن سنرسم ابتسامة جميلة على وجه فراشتنا. يمكننا تزيين الأجنحة أيضا باستعمال القلم نستخدمه في ذلك مع خاصّيّة (Keep selected option) لأنّه من الصّعب أن نرسم دائرة أو دوائر بالقلم دون أن نعدّل آخر جزء منها والخاصّيّة (Keep selected) معطّلة في حين أنّ تفعيلها يجمع أواخر الرّسم بالقلم معا فيكون حينئذ الشّكل أفضل بكثير. الآن ارسم دوائر مركزيّة بالقلم ولا تكترث للزّلات لأنّه يمكنك بسهولة إعادة رسم الأجزاء لتنظيف الرّسم أكثر. اذهب إلى: Object > Transform > Reflect لقلب الرّسم مع التطابق للجهة الأخرى. تتمة الرسمارسم دائرة صغيرة ومستطيلا في لوحة الرّسم ثمّ قم باستعمال (Align panel) لتصفيفهما من الجهتين كما يظهر في الصّورة: أعط الدّائرة لونا أرجوانيّا وشفافيّة بـعشرين بالمائة (20% Opacity) ثمّ أزل اللّون الذي يملأ المستطيل وكذلك لون المحيط حتّى يكون غير مرئيّ، ثمّ اسحب الشكليْن نحو (Swatches panel) لصناعة نموذج جديد منهما. طبّق نموذج الّنقاط على مستطيل كبير حتى يستوعب الرّسوم التي هي أصغر منه، واضغط على (Crtl+Shit) ورمز "]" أو اضغط الزّر الأيمن للفأرة واختر: select Arrange > Send to Back استعمل القلم لرسم خطوط على الخلفيّة. أخف هذه الخطوط خلف الرسوم عن طريق إرجاعها للخلف مرّات عديدة بالضّغط على(Crtl+Shit) ورمز "]" أوبالضّغط على الزّر الأيمن للفأرة واختر: select Arrange > Send to Back الصّورة النهائيّة تمتاز بمجموعة من الأشكال التي رسمناها في هذا الدّرس، قمنا بذلك باستعمال (Pathfinder) و(Shape Builder) وكذلك عن طريق العمل على الخطوط وخصائصها و(Swatch palette) وأخيرا استعمال القلم من أجل إضافة بعض الإمتيازات لرسومنا. ترجمة -وبتصرف- للدرس Beginner Illustrator Tutorial: Cute Baby Style Artwork.