المحتوى عن 'حركيات'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 4 نتائج

  1. نستخدم نحن المطوّرين ومُصمّمي الواجهات CSS في التنسيق والتَمَوْضُع (positioning)، وفي إنشاء مواقع تتسم بالجماليّة والمظهر الخلّاب، ونستخدمها غالبًا في إضافة الحركة إلى الصفحات باستخدام التنقّل (transitions) أو التحريك (animations)، ولكنّنا عادةً لا نتعمّق، ولا ندخل في خفايا خاصّيات CSS المُعقّدة. يُمكن للتحريك أنّ يكون أداةً قويّة في مُساعدة زوّار مواقعنا وعُملائنا على فهم تصميم الموقع بالشكل الصحيح، ولذلك يوجد بعض المبادئ والتي بتطبيقها يمكن الاستفادة من التحريك بالشكل الأمثل. إنّ هذه المبادئ ليست بالجديدة، وهي عبارة عن مُمارسات عمليّة وتجارب طويلة من عالم ديزني، فقد نُشرت هذه المبادئ الاثنا عشر للتحريك بكتاب وهو بعنوان: "وهم الحياة: الرسوم المُتحركة في ديزني" في عام 1981، وصفت وصوّرت هذه المبادئ كيف يُمكن للتحريك أنّ يُستخدم في سلب عقل المُشاهدين في عالم وهميٍّ قابل للتصديق. سأتناول في هذه المقالة، كلًا من المبادئ الاثنا عشر، ومُناقشة كيف لها أنّ تُطبّق في صناعة صفحات الويب مُستخدمًا الأمثلة التوضيحيّة، وإتاحة الوصول إلى مصدر شيفرة HTML و CSS الخاصّة بهذه الأمثلة عبر حساب الأكاديمية في Github. التمدّد والانكماش (Squash and Stretch) إنها المفهوم القائم على أنّ للأجسام كتلة فيزيائيّة، وبتحركها يجب أن تبقى الكتلة ثابتة دون أن تتغيّر، فستتوسّع الكرة عندما تصطدم مع الأرض، ولكنّها أيضًا ستصبح أقصر باعتبار أنّ كتلتها سيُعاد توزيعها. يُمكن الاستفادة من هذا المفهوم عند إنشاء الكائنات الّتي نُريدها أنّ تبدو فيزيائيّة، مثل الأشخاص، الأشياء، أو تنطط الكرات. يُمكن تجاهل هذه المبدأ عند التعامل مع عناصر صفحة الويب، فلا ترتبط عناصر الـ DOM بالضرورة مع الأجسام الفيزيائيّة، ويُمكن لها أنّ تكبر وتتقلّص على المُتصفّح كما تقتضي الحاجة، فعلى سبيل المثال، يُمكن للزر أنّ يكبر ومن ثم يتلاشى، أو يُمكن لرسائل الخطأ أنّ تظهر وتختفي كما يحلو لها. ولكن في حقيقة الأمر، يُمكن الاستفادة من مبدأ التمدّد والانكماش في إعطاء الكائن أو الجسم صفات الكتلة الفيزيائيّة، ويُمكن للتغيرات الصغيرة في الشكل إنشاء تأثيرات طفيفة ولكنّها في نفس الوقت مُلفتة للنظر. التهيئة (Anticipation) لا تحدث الحركات فجأةً، ففي الواقع العمليّ، تَنتج الحركة عادةً تدريجيًا، سواءً كان ذلك في دوران الكرة قبل السقوط من على الطاولة، أو عندما يثني شخصٌ ما قدميه استعدادًا للقفز. يُمكننا استخدام ذلك في جعل التحوّل (transitions) والتحريك (animations) في CSS أكثر حيويّةً وواقعيّة، ويُمكن لهذا المبدأ أنّ يكون على شكل ارتداد خفيف للكرة، ليُساعد المُستخدم على إدراك ما الّذي يتغيّر ويتتبّع مسار الجسم على الشاشة. فعلى سبيل المثال، يُمكن لعنصر من عناصر الصفحة أنّ يتقلّص قليلًا قبل أنّ يكبر في الحجم عند حركة المرور (hover)، أو لنقل مثلًا عند إضافة عناصر قائمة (items) جديدة إلى قائمة، فيُمكن أنّ يُمهد لهذه الحركة عبر إبعاد باقي العناصر وإفساح المجال لها أوّلًا. التقديم (Staging) يتأكّد هذا المبدأ من أنّ الجسم أو الشيء هو عنصر المشهد الرئيسي، وهو عندما تفسح باقي الأجسام الأخرى أو جوانب المشهد المجال لمكان حدوث الفعل الرئيسي، يعني هذا إما وضع الفعل الرئيسي في مكان بارز للعيان، أو حجب باقي العناصر بهدف التركيز على ما يجب للمُستخدم أنّ يراه. إن أردنا قولها بلغة ومُصطلحات الويب، فإن أحد الأساليب قد يكون في استخدام تغشية لمُحتوى مُعيّن دون آخر، أو ربما إضافة طبقة داكنة على الصّفحة، ومن ثُمّ وضع المُحتوى في الواجهة ليَظهر هذا المُحتوى بارزًا للنظر والاهتمام. يُمكن استخدام أسلوب آخر وهو الحركة، فعندما تتحرّك أجسام عدّة، فمن الصعب معرفة أي منها جديرٌ بالاهتمام والمُتابعة، ولكن إنّ توقّفت جميع التحركات وجسم واحد تحرّك، ولو بحركة صغيرة، فمن السهل جدًا اكتشافه. يُستخدم هذا الأسلوب عادةً مع زر الحِفظ (save)، بحيث يتذبذب أو يتمايل أو يومض بخفّة ليوضّح للمُستخدم أنّ عليه حِفظ المُستند قبل المُتابعة، مع الحفاظ على بقية أجزاء الصفحة ساكنة وبدون أدنى حركة، مع العلم أنّ أي حركة ولو طفيفة ستبرز وتكون واضحة للعيان. الحركة المُفصّلة والحركة من توقّف إلى توقّف (Straight-Ahead Action and Pose-to-Pose) إن الفعل straight-ahead يكون عندما يتمّ رسم كل إطار صورة (frame) لإتمام التحريك، أما الفعل pose-to-pose (توقّف إلى توقّف) يكون عندما يتمّ رسم سلسلة من الإطارات المفتاحيّة (keyframes) وتُرسم الفترات فيما بينها لاحقًا، عادةً من قِبل مُساعد. يُستخدم في عالم الويب معظم الأحيان التحريك من نوع pose-to-pose، فمثلًا الانتقال (transition) بين الإطارات المفتاحيّة (keyframes) يُمكن أنّ تتم معالجتها من قبل المُتصفّح، والذي يُقحم الاختلاف بين كل إطار ويرسم عددًا منها أيضًا بهدف جعل التحريك أكثر سلاسةً وواقعيّة. يوجد استثناء وحيد، وهو دالة التوقيت steps، فمع هذه الدالة، سيخطو المُتصفّح خطوات على عدد الإطارات المُحدّدة، وبهذه الطريقة ستتمكن من رسم سلسلة من الصور وجعل المُتصفّح يعرض كل منها تتابُعيًا، ليُنشئ بذلك حركة بالأسلوب **Straight Ahead Action”. توابع الفعل وتداخله (Follow Through and Overlapping Action) لا تحدث الأشياء دائمًا في نفس الوقت، فعندما تتوقّف سيارة فجأةً، فإنّها تميل إلى الأمام، مع تصاعد الدخان نتيجة احتكاك العجلات مع الأرض، ومن داخل السيارة يواصل السائق ميلانه نحو الأمام إلى حين توقّف كل حدث بشكل مُنفصل. إن هذه التفاصيل ما هي إلا أمثلة على توابع الحركة وتداخل الحركة، ويُمكن استخدام هذا المبدأ على الويب للمُساعدة على التأكيد أنّ شيئًا ما قد توقّف الآن لأنّه يجب أن يتوقّف، وليس أنّه قد توقّف عن التحريك بشكل مُطلق، على سبيل المثال، عنصر قائمة أُضيف إلى القائمة قد ينزلق، ليتقدّم شيئًا ما أكثر من اللازم، ومن ثُمّ يُصحّح نفسه إلى التَمَوْضُع الصحيح. إن إنشاء حركة ذات طابع تداخلي، يتطلّب إنشاء عناصر تتحرّك خطًا مُختلفة وذات فروقات طفيفة عن بعضها البعض، وفي الحقيقة هذا الأسلوب مُستخدم بشكل جيّد في أنظمة التشغيل iOS، فعندما يتمّ التنقل بين صفحات التطبيق، بعض الأزرار والعناصر ستتحرّك بمُعدّل مختلف عن بعضها، ليظهر التأثير الكلي في النهاية بشكل مُفعم بالمرونة والسلاسة وأقل سطحيّة من إذا كان كلُ شيءٍ يتحرّك دفعة واحدة وبنفس المُعدّل، وهذا التنقل المتوحد في كينونة واحدة يُعطي المُشاهد أو المُستخدم فترةً زمنيّة ليُدرك هذا التغيير الحاصل بالشكل المطلوب، والابتعاد عن الالتباسات. قد يُستخدم هذا الأسلوب في عالم الويب عبر تجميع التنقلات (transitions) أو التحريك (animations) تتابعيًا، بهدف إنشاء تأثيرات تظهر بمُعدّل سرعة مُختلف فيما بينها. التباطؤ والتسريع (Slow In and Slow Out) لا تنتقل الأجسام من السكون التام إلى السرعة القصوى فورًا، بل تميل الأجسام إلى رفع السرعة تدريجيًا، والتَبْطيء منها قبل التوقّف، فبدون التسارع والتباطؤ، ستكون الحركة وكأنها حركة آلة (روبوتي) يُعرَف التباطؤ والتسريع في عالم CSS بالمُصطلح easing (تسهيل)، ويُستخدم كدالة توقيت (timing function)، وهو طريقة في وصف وتحديد مُعدّل التغيّر خلال مسار التحريك. يُمكن وباستخدام دالات التوقيت جعل الأجسام المُتحركة تبدأ بطيئةً وترفع من السرعة (الدالة ease-in)، أو تبدأ سريعةً وتخفّف من السرعة (الدالة ease-out)، ويُمكن من أجل التأثيرات الأكثر تعقيدًا استخدام دالّة التوقيت cubic-bezier. التقوّس (Arc) لا شك أنّ الأجسام ستبدو أكثر حيويّة باستخدامها حركات التباطؤ والتسريع المُتبعة في المبدأ السابق، ولكن في حقيقة الأمر إن الأجسام نادرًا ما تتحرك بحركة مستقيمة، فهي تميل إلى اتباع انحناءات مقوّسة. يُمكننا تحقيق هذه النوع من الحركات المُقوّسة مع CSS بطريقتين، تكون الطريقة الأولى بالجمع بين أكثر من تحريك، فالحركة الخاصّة بتنطط وارتداد الكرة، يُمكن تطبيقه عن طريق عمل تحريك أوّل يجعل الكرة تتحرّك صعودًا ونزولًا، بينما تحريكٌ ثاني يجعل الكرة تتحرّك إلى جهة اليمين في نفس الوقت، عندها ستظهر الكرة عبر الشاشة وهي ترتد من الأرض وبشكل مقوّس. تكون الطريقة الثّانية عبر تدوير العنصر نفسه، حيثُ بإمكاننا التعديل على مركز دوران الجسم عبر ضبط مبدأ التغيّر (transform origin) ليُصبح خارج جسم العنصر، فعندما ندوّر الجسم، فإنه سيدور في تقوّس. الفعل/الحدث الثانوي (Secondary Action) بينما الحدث الرئيسي يحدث، يُمكن لحدثٍ ثانويٍ أن يُساعد على التأكيد منه أو حتَّى أنّ يزيد عليه، ربما على سبيل المثال، تأرجح ذراعي شخص يمشي (المشي حدث رئيسي والتأرجح حدث ثانوي) أو تنطط كرة (حدث رئيسي) مع ظهور بعض الغبار (حدث ثانوي) عند الارتطام. يُمكن رؤية هذا المبدأ على مواقع الإنترنت، عندما تبعد العناصر من نفسها لإفساح المجال للعنصر الجديد، كما يحدث عند سحب عنصر قائمة ووضعه في منتصف القائمة. التوقيت (Timing) إن توقيت التحريك هو الوقت المُستغرق في إتمام حركته، فيُمكن للتوقيت أنّ يُستخدم في جعل الأجسام الوزنة تبدو بطيئة في حركتها، أو في إضافة طابع مُميّز وحيوي في الحركة نفسها. إن التعديل وتسوية/ضبط الوقت في صفحات الويب بسيطٌ للغاية، فكل ما يتطلب فعله هو التعديل على قيمتي الخاصيتين animation-duration أو transition-duration. المُبالغة (Exaggeration) يُستخدم أسلوب المُبالغة بشكل كبير مع أفلام الرسوم المُتحرّكة، فيُمكن باستخدامه جذب نظر المُشاهد إلى حركات أو أفعال مُعيّنة، لتجعل هذه المُبالغة من الرسومات أكثر إثارة أو ربما في بعض الأحيان أكثر هزليّة، فعندما يُحاول الذئب الانقضاض على فريسته، فربما يجعل الرسام من فكاه مفتوحان على مصراعهما أكثر من المُعتاد بهدف إضافة شيء من الرعب أو الهزليّة إلى المشهد. وفي صفحات الويب، يُمكن للأجسام أنّ تتوسّع وتتقلّص بهدف التأكيد عليها وجذب الانتباه إليها، على سبيل المثال عند ملئ نموذج ما (form)، فيُمكن للقسم النشط أنّ يكبر بينما بقية الأقسام تنكمش أو تتلاشى (fade). الرسم المتين (Solid drawing) عند تحريك الأجسام في الأبعاد الثلاثة (three dimensions)، يجب أنّ يكون الاهتمام مُنصبًا على أنّ هذه الأجسام تتبع قواعد الرسم المنظوري، فالناس مُعتادة على العيش والتعامل مع عالم ثلاثيّ الأبعاد، ولذلك عندما لا يبدو على الأجسام كما لها أنّ تكون في الواقع، فستبدو للمُشاهد غريبةً وغير مقبولة. تدعم آخر إصدارات المُتصفّحات الأبعاد الثلاثيّة جيّدًا، يعني هذا أنّه يُمكننا تدوير وتوضيع الأجسام في الصفحة ليتولّى المُتصفّح عمليّة التحوّل بنفسه. عامل الجذب (Appeal) إن عامل الجذب هو خصائص ومُميّزات العمل الفني وكيف يُمكن له أنّ يجعل منا مُتصلين ذهنيًّا مع مقصد ونيّة الفنان، فهو كجاذبيّة المُمثّل (الكاريزما)، ففي النهاية الانتباه إلى التفاصيل واتحاد الحركات مع بعضها البعض تناغميًا تجعل من النتائج نتائج مُميّزة وذات ظهور خلاب. يُمكن للتحريك المصنوع بأيدٍ احترافيّة وبعناية خاصّة أنّ يُنشئ جاذبيّة ومظهر ذو شأن على صفحات الويب، وقد أدركت بعض الشركات ذلك، فاستفادت Stripe من التحريك وسخرته في إضافة مصداقيّة إلى شاشة الدفع (checkout) الخاصّة بهم. استخدم التحريك إن استخدام المبادئ السابقة له فضلٌ كبير في تحسين التحريك، فالرسوم الّتي تحافظ على الوزن الفيزيائي للأجسام والتغييرات ذات الطابع الحدسي، وتستفيد من الحدث الثانوي مع التوقيت المُناسب سيجعل منها ذو جودة عالية لُساعد في تقديم إضافة نوعيّة وذات جودة إلى المُحتوى. يُنصح، وعندما تكون الفرصة سانحة، في إضافة بعض من التحريك والرسوم إلى صفحات الويب، وخاصّة مع استخدام هذه المبادئ، والّتي ستُضيف شيئًا من الجماليّة والجاذبيّة للموقع ليتميّز عن بقيّة أقرانه. ترجمة – وبتصرّف– للمقال Animation Principles for the Web.
  2. إذا كنت قد عشت على وجه الأرض لمدة، فمن المؤكد أنك تذكر هذه الصور المتحركة المبتذلة التي تقول "الموقع قيد الإنشاء" والتي استُخدِمَت في أواخر التسعينات. لقد أحببناها، أليس كذلك؟ على أيّة حال، لقد حصل الكثير لتصميم المواقع منذ ذلك الحين. وهكذا بالنسبة للرسوم المتحركة على الوِب، حيث لم تعد هذه الحركات مبتذلة هذه الأيام، بل أنها – على ما يبدو – وجدت مكانها بين أدوات وآليات التصميم الأخرى. فلنلقِ نظرة إذًا على كيفيّة استخدام الرسوم المتحركة بفعالية، والمكان الذي تشغله في عالم تصميم المواقع الحديث. دور الحركات في الوِب الحديثقد يبدو هذا مفاجئًا في البداية، لكن عندما يتعلق الأمر بالفوائد الأساسيّة التي يمكن للحركات الجيدة أن تُضفيها، فلا شيء تغير خلال العقد الماضي، وذلك بالأساس لأن العقل البشري ما زال يعمل بنفس الطريقة تقريبًا، بغضّ النظر عن توجهات التصميم الأكثر شيوعًا هذه الأيام. فعلى سبيل المثال، أُثبِتَ أن هذه الحركات تُساعدنا على فهم ما يحصل على الشاشة، وما العنصر الأكثر أهميّة الذي علينا أن ننتبه إليه. لماذا؟ لأن هذه هي الطريقة التي يعمل بها دماغُنا. آلاف السنوات من التطور جعلتنا ما نحن عليه، وجعلتنا نعير انتباهنا للحركة. عدا ذلك، لم نكن لننجو من هجمات المفترسين في اماضي عندما كنّا نعيش في الكهوف. ولهذا، فمن المثير للاهتمام – حتى في عصر التصاميم المسطّحة والبسيطة – أنّ الحركة ما زالت تحتفظ بمكانها، وما زال بالإمكان (والمفروض أن يتم) بكل تأكيد استخدامها لإثراء تجربة المستخدم وجعل تصاميمنا مفهومة أكثر. إن الشيء الوحيد الذي تغير هو الشكل الذي يمكننا أن نستخدمه به بفعالية. لا تبدو الحركات الجيدة في 2015 – من وجهة نظر تقنيّة – مشابهة للحركات التي كانت شائعة في أواخر التسعينات وبداية العقد الأول لهذا القرن على الإطلاق. هناك العديد من الأسباب لذلك، لكن اثنين منها، وهي: 1- التقنيات الحديثةباستخدام مكتبات CSS وجافاسكربت الحديثة، صار بإمكاننا الآن إنشاء حركات مُذهلة عبر واجهات برمجة تطبيقات (APIs) والأطر البرمجية (frameworks) المُعدّة مسبقًا. وليس علينا أن نفهم الأشياء في أدنى مراحلها البرمجية؛ لكن ما علينا فهمه بدلًا من ذلك هو كيفية العمل داخل الواجهة التي توفرها لنا واجهة برمجة التطبيقات. فعلى سبيل المثال، من الأشياء التي من الممكن أنك تعرفها من مجموعة أدوبي بيئةُ إدج أنيميت Edge Animate. إن هدفها هو السماح لمصممي المواقع أن ينشئوا رسوم HTML متحركة تفاعلية عبر واجهة يسهل فهمها. في نهاية المطاف، إنها الأداة التي تزيح عنك الأحمال لتدعك تركز على الجزء الإبداعي دون القلق بشأن ما يحدث خلف الكواليس. لكن التقنيات لا تتعلق فقط بالأدوات وبجافاسكربت وCSS، بل وتتعلق أيضًا بالعتاد، وعلى وجه الخصوص العتاد الموجود بداخل الأجهزة النقّالة. لنواجه الأمر؛ إنّ الأجهزة النقّالة هذه الأيام هي حواسيب معياريّة دون قدرات عالية على المعالجة، والشيء الوحيد المختلف بشأنها هو حجم شاشة العرض. عدا ذلك، يمكن لهذه الأجهزة أن تواكب كلّ شيء. 2- نُضج تصاميم المواقعقد يكون هذا انطباعي الشخصي وحسب، لكن يبدو أن مدراء المواقع قبل سنوات كانوا يرغبون بوجود أجزاء متحركة في مواقعهم لمجرد وجودها وحسب. لقد جعلت هذه الحركات التنقّل أصعب (أصعب فيزيائيًّا، حيث تتطلب تلك العناصر وقتًا أطول لتحميلها، إلخ) وأقل وضوحًا (كان من الصعب اكتشاف ما يمكن النقر عليه وما لا يمكن). الأمر محتلف هذه الأيام، فلم نعد مُبهرين بالرسوم المتحركة منفردة، ونرغب برؤيتها تخدم هدفًا محدّدًا عوضًا عن مجرد أن تكون هناك دونما سبب يدعو لذلك. وبعبارة أخرى، فإن ما يحدث للحركات مشابه – نوعًا ما – للأيام الأولى لمركبات السير. عندما ظهرت السيارات في بادئ الأمر، كان ما زال بإمكانك السفر أسرع باستخدام الحصان (وبشكل يُعتمد عليه أكثر). إذا كانت لديك سيارة في ذلك الوقت، فقد كانت لديك لمجرد أن تكون لديك، أو للتباهي بها فقط. لكن السيارة هذه الأيام صارت أداة لتحقيق إنجاز معيّن. إن حركات الوِب تذهب بنفس الاتجاه تقريبًا. وبناء على ذلك، ما زلنا في بداية هذا الطريق وسيستغرق الأمر بعض الوقت للاعتياد على الأدوات والمكتبات والنواحي التقنية عمومًا. وهو الأمر الذي أشار إليه ستيفِن سنِل من فاندِلي ديزاين عندما سُئِلَ عن الدور الذي ستلعبه الرسوم المتحركة في مستقبل تصاميم الوِب، حيث قال: ولهذا، في نهاية المطاف يكون السؤال عن كيفيّة استخدام الحركة لوضع نفسك على المسار الصحيح ولجعل واجهاتك سلسة الاستخدام أكثر، بدلًا من أن تكون أكثر بهرجة وإرباكًا. وفيما يلي بعض الأفكار: 1- استخدم الحركات لعرض تسلسل هرميّ.تُظهِر معظم تصاميم المواقع الثابتة المخطط الهرمي لها باستخدام ألوان محدّدة وعناصر كبيرة وسميكة والكثير من المساحات الفارغة حول أهم الأجزاء. هذه استراتيجية سليمة، لكن يمكننا عمل أكثر من هذا بكثير باستخدام حركات إضافيّة. لقد أثبِتَ علميًّا أنَّ الحركة ملحوظة أكثر بكثير من أيّ طريقة للعرض. ولهذا، فليست هناك أيّ طريقة أفضل لتوضيح أهميّة بعض العناصر أكثر من إضفاء الحياة عليها باستخدام الحركة. خذ هذه على سبيل المثال: [حركة تطبيق موسيقى لسِرجى فاليوك و توبيك ستوديو في Behance] واضح من النظرة الأولى العنصر الأكثر أهميّة في هذه الصفحة، وهو استعراض التطبيق. يؤدي هذا التطبيق دوره بامتياز في تركيز انتباه الزائر مباشرة. 2- اجعل التصميم المسطّح أسهل للفهموبقدر ما هي التصاميم المسطّحة عظيمة، ما زالت هناك بعض المشكلات العويصة بالنسبة للمفهوم ذاته. فمثلًا، رغم أنّ المستخدمين ذوي الخبرة في كيفية عمل واجهات المواقع ليست لديهم أيّة مشكلة في التفاعل مع المواقع المسطحة، إلا أن المستخدمين الأقل معرفة يواجهون صعوبة أكبر بكثير، والسبب وراء هذا الإرباك هو أن توجهات التصاميم المسطحة لجعل العديد من عناصر الواجهات العديدة تبدو متشابهة، إلّا أنّ هذه العناصر – كالأزرار مثلًا – ليست دائمًا مباشرة في مظهرها مقارنة بالأشياء الأخرى. في هذه الحالة تكون الحركة واحدة من الآليّات القليلة التي ما زال بإمكانها التفرقة وجعل الواجهة مفهومة من جديد. فمثلًا، ألقِ نظرة على الأيقونات التالية: [115 أيقونة متحركة لهَنَك إرتَن و سِنان كَرتشَم من Behance] رغم أن الحركة البسيطة ليست مميزة في ذاتها، إلا أنها تؤدّي غرض جذب انتباه الزائر وتشجيعه على التفاعل مع الأيقونة. 3- كُن مُرهفًا، لا مُبَهرجًالقد مضت التسعينات منذ زمن بعيد، ووجد الحركة لمجرد وجودها لم يعد له مكان في الوِب، وبما أن المستخدمين لم يعودوا يُبهَرون بالأشياء التي تتحرك، فالطبيعة الأساسيّة للحركات يجب أن تكون أكثر رقّة. إن المعيار الذهبيّ هو جعلها حيويّة بما يكفي لملاحظتها، لكن أن تكون أيضًا خفيفة بما يكفي بحيث لا تغطّي على التصميم بأكمله. إنّ قيمة هذا التوجُّه هي تقليل احتماليّة أن يتشتت الزائر وأن يُركِّز على الحركة ذاتها، بدلًا من أن يركز على عامل الجذب الذي تضجّ به هذه الحركة. 4- استمر في التجربة على الأجهزة النقّالة دون توقُّفإن الهاتف النقّال هو البيئة الرئيسيّة التي يجب تحسين تصميمك لها هذه الأيام. لا يمكن التأكيد على هذا بما يكفي، لذا دعني أعيد ذلك من ناحية أخرى مختلفة كليًّا – الأجهزة النقّالة الآن أكثر أهميّة من الحواسيب المكتبيّة. أولًا، 60% من كل سير البيانات على الوِب هذه الأيام يأتي من الأجهزة النقّالة. ثانياً، حتى جوجل ضاقت ذرعًا بالمواقع غير المناسبة للأجهزة النقّالة، ولذه نشروا هذا البيان: ما يعني هذا بلغة مبسطة هو أنه إذا لم يكن موقعك مناسبًا للهواتف النقّالة، فستعاني من تدني مستواه في نتائج البحث. إضافة إلى ذلك، فإن جعل الموقع مناسبًا للهواتف النقّالة يتعدّى مجرّد جعله سريع الاستجابة، وهذا من الأمور التي ينبغي أن تُبقيها في بالك ليس فقط عند تصميم الحركات، بل عند عملك على موقعك التالي عمومًا. ولهذا، فإن إدراج حركات ليست مناسبة للأجهزة النقّالة أو – أسوأ من ذلك حتى – لا يمكن الوصول إليه عبر الأجهزة النقّالة على الإطلاق هو بحث عن المتاعب. اجعل الاستمرار في اختبار حركاتك على كلّ الأجهزة النقّالة الشائعة خطوةً مستمرة في عملية التطوير لديك. 5- استخدم الحركات كالعنصر الذي يجعلك فريدًافلنبقَ مع التصاميم المسطّحة لدقيقة أخرى هنا. كما قلنا سابقًا في هذا المقال، فإنّ العديد من التصاميم المسطّحة تبدو عادًة متشابهة جدًّا، ولهذا فجعل عملك مميزًا أمرٌ صعب. ورغم أنه بإمكانك دائمًا البحث عن أنماط ألوان إبداعيّة أو ما شابه، إلّا أنك ما زلت محصورًا بهويّة الشركة والمظهر المرتبط بالماركة التجاريّة التي تبني التصميم لها. إنّ كلّ هذه المحدوديّات تجعلُ الحركةَ الأداة المثاليّة لجعل تصميمك فريدًا. والأهم على الإطلاق أنك لست بحاجة للتكون مختلفًا جدًّا. خذ هذه الأمثلة بعين الاعتبار: عين النَّسر (تحليلات لتويتر وإنستجرام) لفرحان رَزَق Dianping Film promotion Html5 / FURY بواسطة wang 2mu, He Fan & 3 Water على Behance كلا التصميمين بسيطان جدًّا بطبيعتهما، والحركات المستخدمة فيها هي العناصر الوحيدة التي تجعل هذه المواقع مميزة. إذا كنت لتزيل هذه الحركات، فسيبدو التصميم بسيطًا جدًّا، ولن يجلب هذا القدر من الانتباه. 6- استخدم الحركة لأجزاء محدّدة من المحتوىعمل تصاميم مواقع مخصّصة باستخدام الحركات أمرٌ، ولكن بإمكانك أيضًا أن تسير باتجاه أقل بُعدًا، وأن تستخدِم الحركات عند العمل على عناصر منفردة. فمثلًا، يُعرَف نِل باتِل من كويك سبراوت بنشره وزيادته لشعبية مفهوم الإنفوجراف المتحرّك. إن الفكرة ذاتها واضحة من حيث المبدأ، حيث يُنشئ ما يمكن أن يكون إنفوجراف معياريّ، لكن بعد ذلك يضيف عناصر متحركة إليه. فيما يلي مثال لإنفوجراف متحرك آخر. عمل ذلك سيعطيك ميزة إضافيّة عن المنافسين والمواقع الأخرى في ذات الموضوع، والتي تُكافِح كلها لجذب انتباه الزائر. الإنفوجراف هذه الأيام مجرد مفهوم واحد. يمكنك أن تستخدم نفس هذه الفكرة في النشرات والمقالات والدراسات القياسيّة وأيّ محتوى آخر. 7- جرِّب الحركات المعتمدة على التمريرإنّ الحركة موضوع واسع، ومتشابك. فمثلًا، ليتم اعتبار شيء ما متحرّكًا، هل يجب أن يكون متحرّكًا فعليًّا أم أنه يجب فقط أن يبدو كذلك؟ من الأمثلة العضيمة على هذا تأثير parallax للتمرير (وهو التأثير الذي يكون فيه المحتوى على شكل طبقات بحيث يتحرك جزء منه بشكل أرع من الآخر، فيبدو كأن هذه العناصر على مسافات مختلفة من الرائي) والحالات الأخرى للحركة المحفّزة بحدث. إن الفكرة هي إنشاء انطباع بوجود حركة، وذلك باستخدام CSS وجافاسكربت وHTML. إن التصميم ذاته ثابت، لكن بمجرد أن يبدأ الزائر بالتمرير، فسيكون بإمكانه أن يرى وهمًا لعمق الميدان، أو حتى عناصر متحركة كاملة النُضج. خُذ هذين المثالين بعين الاعتبار: الأول تأثير انتقال parallax بسيط، والثاني حركة تمرير أكثر تعقيدًا مفعلة بحدَث. 8- استخدم الحركة للإشعاراتتكون الحركة أكثر ظهورًا عندما تبدو أول مرة من شاشة العرض. هذا يجعلها أداة مثاليّة لعرض الأنواع المختلفة للتنبيهات. فمثلًا، يمكنك في أيّ وقت يكون فيه حدث يجري خلف كواليس واجهة الموقع (كحفظ بعض الإعدادات في لوحة تحكّم المدير مثلًا) أن تُنبِّه الزائر إلى أنّ العمليّات تمّت وذلك باستخدام صندوق متحرك يظهر في مكان ما في رأس شاشة العرض. هذا الشعور المتعلق بالحركة غير المتوقّعة في بيئة ثابتة هو كلّ ما تحتاجه لتنبيه المستخدم. فمثلًا، ألقِ نظرة على الإشعارات التي يُمكن أن تُبنى باستخدام هذه الأداة. لا شيء مُبهر من ناحية التصميم، لكنها تقوم بعملها على أكمل وجه وتجذب انتباه المستخدم. 9- ركّز على جودة الحركةكلما كانت الحركة في الوِب هذه الأيّام أقلّ كلما كانت أفضل (وكذلك في المستقبل)، لكن لا يمكنك أن تُخاطِر بالجودة من خلال سعيك نحو الأقلّ. حتى جوجل تُظهِر هذا في قواعد التصميم الماديّ الخاصّة بهم فيما يتعلق بالعمل مع الحركة. إنهم يشجعون في وثائقهم الرسميّة المصممين على جعل حركة كلّ عنصر حقيقيّة؛ مما يعني إضفاء وزن وزخم وتسارع وخصائص أخرى تحظى بها عناصر العالم الحقيقيّ. لا تتردّد في الذهاب لرؤية القواعد إضافة إلى المرئيات الاستعراضية التي عملتها Google. الخُلاصةلم تكن الحركة دائمًا الأداة الأكثر تقديرًا في تاريخ تصميم الوِب، ولكن هذا في الغالب سيتغير في 2015 وما يليها. فمع التطورات التقنيّة والنُضج التام لعالم تصميم المواقع، صار الناس راغبين أكثر في أن يجربوا وأن يحاولوا تحسين واجهات الاستخدام لديهم باستخدام عناصر متحركة بسيطة ولكن مفيدة. فمن ناحية، ذهبت أيام استخدام الحركات المُبَهرجة لمجرد استخدامها منذ زمن بعيد، ولكن من ناحية أخرى، بدأت الأيام التي تُثري فيها الحركات تجربة المستخدم وتجعل الموقع أكثر فعالية. ما رأيك بهذا؟ هل وقعت يدك على أيّة طرق لاستخدام الحركة في تصميم المواقع تجدر الإشارة إليها؟ ترجمة -مع شيء من التصرف- للمقال: Motion in Web Design the Smart Way.
  3. في هذا المقال القصير سوف نصنع تنبيها مؤقتا بسيطا عبر CSS animations. ما سنفعله بالتحديد هو إظهار تنبيه بسيط أو عبارة ما أسفل الشاشة لمدة معينة، ثم إخفائها. وسوف سنعمل شريط تقدم (progress bar) لنعرف كم تبقى من الوقت ليختفي التنبيه. ستكون تنبيهات هذا الدرس من الشكل التالي: بالنسبة للهيكلة فسوف نستخدم div يحتوي على الرسالة وبداخله div آخر من أجل شريط التقدم: <div class="tn-box tn-box-color-1"> <p>Your settings have been saved successfully!</p> <div class="tn-progress"></div> </div>سيملك التنبيه tn-box. و tn-box-color-1. من أجل تحديد اللون، سوف نثبت الصندوق أسفل النافذة حتى يرتفع عندما يظهر: .tn-box { width: 360px; position: fixed; bottom: 20px; left: 20px; padding: 25px 15px; text-align: right; border-radius: 5px; box-shadow: 0 1px 1px rgba(0,0,0,0.1), inset 0 1px 0 rgba(255,255,255,0.6); opacity: 0; cursor: default; display: none; transform: translateY(30px) } .tn-box-color-1{ background: #ffe691; border: 1px solid #f6db7b; }أما بالنسبة لشريط التقدم فسنعطيه التالي: .tn-progress { width: 0; height: 4px; background: rgba(255,255,255,0.3); position: absolute; bottom: 5px; right: 2%; border-radius: 3px; box-shadow: inset 0 1px 1px rgba(0,0,0,0.05), 0 -1px 0 rgba(255,255,255,0.6); }في البداية، سيكون عرض شريط التقدم 0. في هذا المثال، أنا أستخدم checkbox من أجل إطلاق animation عندما يتم الضغط عليه: <input type="checkbox" class="fire-check"> <section> <div class="tn-box tn-box-color-1"> <p>شريط التقدم الجميل!</p> <div class="tn-progress"></div> </div> </section>الزر يسبق صندوق التنبيهات لذا نستطيع استخدام محدد ~ من أجل تحديد العنصر الذي يأتي بعده. وإذا أردت أن تتحكم بالأمر عبر جافاسكربت (عبر إضافة tn-box-active. )، فاستخدم التالي: .tn-box.tn-box-active { display: block; animation: fadeOut 5s cubic-bezier(0.4, 0, 0.2, 1) forwards; } .tn-box.tn-box-active .tn-progress { animation: runProgress 4s linear forwards 0.5s; }أما بالنسبة للحركية (animation) فهي كالتالي: @keyframes fadeOut { 0% { opacity: 0; } 10% { opacity: 1; transform: translateY(0px);} 90% { opacity: 1; transform: translateY(0px);} 99% { opacity: 0; transform: translateY(30px);} 100% { opacity: 0; } } @keyframes runProgress { 0% { width: 0%; background: rgba(255,255,255,0.3); } 100% { width: 96%; background: rgba(255,255,255,1); } }ما ستقوم به الـحركية (animation) هو إظهار الصندوق (عبر رفعه ورفع درجة الشفافية) ثم تكبير عرض شريط التقدم. حددنا عرض شريط التقدم إلى 96% (لأنه يبعد عن يمين الصندوق بـ 2% لذا نريده أن يتوقف قبل 2% من اليسار أيضا). مثال حيSee the Pen ZbzMWQ by Hsoub Academy (@HsoubAcademy) on CodePen. ملاحظة: شيء إضافي وجدت أنه من الجميل إضافته هو إيقاف animation عند تمرير المؤشر على الصندوق. ولكن للأسف، الأمر لم ينجح في chrome بينما نجح في فيرفكس. .tn-box:hover, .tn-box:hover .tn-progress{ animation-play-state: paused; }ترجمة -وبتصرف- للمقال: Timed Notifications with CSS Animations لصاحبه Mary Lou. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  4. حدّث تويتر مؤخرًا تصميم زر التفضيل "fave" الخاصّ به، وذلك بتقديم تحريكٍ جديد، وبدلًا من الاعتماد على التنقل transitions في CSS، فإن التحريك المُستخدم يعتمد على استخدام سلسلة من الصور، في هذا الشرح سيتمّ إعادة إنشاء التحريك باستخدام CSS وبدالة التوقيت steps. وهم الحركة (Illusion of movement)يُشبه هذا التأثير إلى حدٍ كبيرٍ التأثير المُقدّم بواسطة أجهزة Zoetrope القديمة، حيثُ تعرض سلسلة من الرسومات في حلقة وحول أسطوانة، ولكن ما سيتمّ استخدامه هنا هو عرض سلسلة مُسطّحة من الصور داخل عنصر. عرض المثالمثال على تحريك الزر عند حركة المرور hover: .twitter-fave { width: 70px; height: 50px; background: url("//raw.githubusercontent.com/HsoubAcademy/HsoubAcademy.github.io/master/examples/CSS-animation-series/Twitter%20fave%20animation/twitter_fave.png") no-repeat; background-position: 0 0; } .twitter-fave:hover { background-position: -3519px 0; transition: background 1s steps(55); }يمكن معاينة الملفات المصدرية لهذا الدرس على حساب أكاديمية حسوب على Github. تمّ في البداية إنشاء سلسلة من الصور، والّتي ستُشكل التحريك في نهاية الأمر: يجب وضع هذه الصور/الإطارات على صفّ واحد بهدف إتمام عمليّة التحريك بسهولة أكبر، ليتمّ عندها التحويل من الصورة الأولى إلى الصورة الأخيرة، وذلك عبر التحكم بمكان الخلفيّة باستخدام شيفرة CSS. كيف ستتموضع صور الخلفيّة background image ضمن العنصر: دالة التوقيت ()stepsكما هو الأمر مع مُعظم دالات التوقيت مثل ease أو cubic-bezier، فإن الانتقال transition يُحرّك العنصر بسلاسة بين حالة البداية وحالة النهاية، أما دالة التوقيت steps فهي مُختلفة، فبدلًا من ذلك الانتقال (بين نقطتين)، سيتمّ تقسيم التحوّل/الانتقال إلى عدد من الخطوات والتحكم بين هذه الخطوات بشكل مُنفصل. تمثيل دالة ()steps بالرسم البياني، والّتي تَظهر على شكل سلسلة من الخطوات: البداية مع إعداد HTML: <section class="fave"></section>صورة الخلفيّة Background image سيتمّ في الخطوة التّالية تنسيق العنصر السابق وإضافة تَمَوْضُع لصورة الخلفيّة background image: .fave { width: 70px; height: 50px; background: url(images/twitter_fave.png) no-repeat; background-position: 0 0; }سيتمّ إضافة تنسيق لحركة المرور hover، ليتم نقل تَمَوْضُع الخلفيّة إلى نهاية سلسلة الصّور: .fave:hover { background-position: -3519px 0; transition: background 1s steps(55); }تمّ في الخاصّيّة الثانية تعيين قيمة للانتقال transition، وذلك للخاصية background وبمدة انتقال ثانية واحدة، ولدالة التوقيت ()steps القيمة 55، وذلك لأن عدد الصور الكلّي الّتي سيتمّ التبديل بينها هو: 55. لن يحدث التحريك إلّا عند حركة المرور hover، حيثُ سيتمّ الانتقال عبر جميع الصور وبعدد خطوات متساوي (55 خطوة). لماذا لا يتمّ استخدام gif مع التحريك؟يُمكن في الحقيقة استخدام الصور المُتحركة (gifs)، ولكن لن تكون الاختيار الأمثل في هذه الحالة، حيثُ حجم الملفّ سيكون أكبر، ومن الصعب التحكم بمُعدّل النقل، ولكن بالطريقة المُستخدمة هنا يُمكن عمل: إيقاف مؤقت، إعادة التحريك، وإجراء كافّة التعديلات المطلوبة لإتمام التحريك على الوجه المطلوب. استخدامات أخرى للدالة stepsإن تحريك الصور من نوع sprites هو أحد استخدامات دالة التوقيت steps، فأي شيء يحتاج إلى التحريك على شكل سلسلة من الخطوات المُفصّلة، يُمكن له الاستفادة من هذه الدالة. أقصوصة الغش (Cheatsheet)تقدّم الأقصوصة التّالية مُختصر للمقالة، والذي يُمكن الرجوع إليه عند تطبيق الدرس. خاتمةما أجمل التحريك في صفحات الويب؛ سرعة، خفّة، مرونة، جمال، أنصح بالقراءة عن الأمر والتعمّق في جنباته، فهو الوجه الجديد لصفحات الويب. ترجمة وبتصرّف للمقال Twitter’s "fave" animation.