المحتوى عن 'جرافيك'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • الإدارة والقيادة
  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • السلوك التنظيمي في المؤسسات
  • عالم الأعمال
  • التجارة والتجارة الإلكترونية
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • لغة TypeScript
    • Node.js
    • React
    • AngularJS
    • Vue.js
    • jQuery
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
    • إطار عمل Bootstrap
  • CSS
    • Sass
  • SQL
  • لغة C#‎
    • ‎.NET
    • منصة Xamarin
  • لغة C++‎
  • لغة C
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة R
  • الذكاء الاصطناعي
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • سير العمل
    • Git
  • مقالات برمجة متقدمة
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تصميم تجربة المستخدم UX
  • تصميم واجهة المستخدم UI
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب GIMP
    • كريتا Krita
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خوادم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
    • ريدهات (Red Hat)
  • خواديم ويندوز
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • شبكات
    • سيسكو (Cisco)
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح
  • مبادئ علم التسويق

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز
  • الترجمة بمساعدة الحاسوب
    • omegaT
    • memoQ
    • Trados
    • Memsource
  • أساسيات استعمال الحاسوب
  • مقالات عامة

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 2 نتائج

  1. بعد أن تعرّفنا على ماهية التصميم وعناصره ومبادئه، وألقينا نظرة على برامجه وتطبيقاته الأكثر شهرة، يمكننا البدء بالعمل على تصاميم مختلفة بناء على تعلمناه في المقالات السابقة في هذه السلسلة، يبقى لدينا فقط أن نعلم ما هي القواعد الأهم والمتبعة في التصميم وذلك تبعًا للمشروع الذي سنعمل عليه، دون أن ننسى استخدام العناصر بالطريقة الأمثل والالتزام بالمبادئ وإتقان استخدام برامج التصميم. وتتضمن هذه المقالة أهم القواعد الواجب اتباعها لتصميم كل من الأيقونات (الرموز) والشعارات نظرًا للتشابه الكبير من حيث المبدأ في قواعد تصميم هذين العنصرين، وسنبدأ أولًا بتعلم قواعد تصميم الأيقونات. قواعد تصميم الأيقونات الأيقونات هي الرموز المستخدمة للدلالة على أمر ما، حيث تستخدم الأيقونات كرموز للبرمجيات في أجهزة الحاسوب وأيضًا للتطبيقات في الهواتف المحمولة، فتلك الرموز المميزة لتطبيقات الهاتف المحمول ليست شعارات بل أيقونات، ولكن من الممكن أن يستخدم الشعار كأيقونة للتطبيق مثل أن نستخدم شعار أحد البنوك كأيقونة لتطبيق البنك على الهواتف المحمولة. كما نستخدم الأيقونات المصممة داخل صفحات الويب للدلالة على الخدمات أو الفئات أو الميزات أو أي شيء آخر. ومثالًا على تلك النوعية من الأيقونات تلك المستخدمة على فئات الدروس والمقالات في أكاديمية حسوب. يمكن تصميم الأيقونات بخطوط وأشكال سوداء أو بلون واحد أو بطريقة التصاميم المسطحة Flat Design (وهي تصاميم ثنائية الأبعاد تتميز بالبساطة وبدون عناصر معقدة كالظلال والقوام والتدرجات اللونية وغيرها) أو حيوية بتدرجات لونية أو حتى ثلاثية الأبعاد. وتعد أيقونات التطبيقات من أبرز وأهم أنواع الأيقونات حيث أن الأيقونة المميزة ستجذب اهتمام الناس وتدفعهم لتحميل التطبيق وتجربته، قد يكون هناك تطبيق جيد للغاية وأداؤه ممتاز ولكن أيقونته سيئة وغير مثيرة للاهتمام، بينما تطبيق آخر يؤدي نفس الغرض ولكنه سيء وأداؤه تشوبه الأخطاء والمشاكل التقنية إلا أن أيقونته مذهلة ومثيرة للاهتمام، بالتأكيد سيتم تحميل التطبيق السيء ذو الأيقونة الجيدة أكثر من الآخر إلى أن تطغى التقييمات السلبية على جمالية أيقونة التطبيق السيء، لكن ذلك سيستغرق وقتًا طويلًا كما أن العديد من الناس لا تنتبه للتقييم بل تنظر للأيقونة فحسب. فما هي أهم قواعد تصميم الأيقونات؟ سنتعرف عليها الآن. تحديد الهدف يجب أن نحدد الهدف من الأيقونة التي سنصممها، إن أيقونات التطبيقات عادة ما تكون زاهية الألوان ومفعمة بالحيوية وقد تكون ثلاثية الأبعاد أيضًا، بينما أيقونات مواقع الإنترنت عادة ما تكون مسطحة وبسيطة، إذ تستخدم للدلالة على أمور معينة فحسب. ومن هذا المنطلق يجب أن نفهم الهدف من الأيقونة ومكان استخدامها لنتمكن من تحديد الطريقة التي سنصمم بها الأيقونة. قابلية تبديل الحجم قد تستخدم الأيقونة في أكثر من موقع تمامًا مثل الشعارات، لذا يجب أن تكون إما قابلة للتكبير والتصغير ولذلك يجب أن نصممها بالرسومات الشعاعية Vector وليس النقطية حتى لا تتأثر وتتشوه بعد تغيير حجمها، أو قد نضطر إلى تصميم حزمة كاملة من الأيقونات لجميع القياسات حيث أن بعض التصاميم قد تحمل تفاصيل أكثر من اللازم وعند تصغير حجمها فإن هذه الأيقونات لن تكون واضحة أو مفهومة، فهناك أيقونات ستظهر في قوائم صغيرة الحجم أو في رموز المواقع الإلكترونية، لذلك سيتعيّن علينا أن نصمم أيقونات لمختلف القياسات بحيث نراعي وضوح فكرة الأيقونة مهما صغر حجمها. لاحظ أن الأيقونات الأصغر حجمًا هي ليست نفس الأيقونة الكبيرة، بل هي تصميم جديد مشابه ولكنه واضح ضمن الحجم الصغير. اتباع الهوية البصرية عندما نصمم أيقونة لعلامة تجارية أو أي مؤسسة لديها هوية بصرية معدة مسبقًا، فيجب أن ننتهج نهج الهوية البصرية في التصميم من حيث الأسلوب والألوان والخطوط وغيرها، فمن غير المنطقي أن تكون الأيقونة مختلفة كليًا عن باقي عناصر الهوية البصرية. لذلك عندما يطلب منك تصميم أيقونة لمؤسسة تمتلك هوية بصرية، عليك اتباع نهج تلك الهوية، واطلب منهم كتيب إرشادات الهوية البصرية، وإن لم يكن لديهم كتيب فاطلب منهم تزويدك بنسخة عن عناصر الهوية البصرية لتلقي نظرة فاحصة عليها وتتبع نهجها. لاحظ الأيقونات أسفل صفحة الويب الخاصة بشركة تويوتا للسيارات تتبع نهج الهوية البصرية للشركة. البساطة والوضوح هذا الأمر ينطبق على الأيقونات والشعارات معًا، فالهدف من الأيقونة هو التعريف والدلالة إلى شيء ما مثل تطبيق أو خدمة أو فئة أو غير ذلك، لذلك يجب أن تكون الأيقونة بسيطة وواضحة لتكون مفهومة، ويجب أن تكفي النظرة الأولى إليها لفهم ما ترمز إليه. في المثال التالي لأحد المواقع استُخدمت أيقونات دلالية إلى ميزات معينة متوفرة في خدماتهم، ولكنك ستلاحظ بسهولة أن الأيقونات غير مفهومة، بل وتسبب الارباك لمشاهدها ولو اعتمد أصحاب الموقع على النصوص فحسب لكان ذلك أفضل. بينما تبدو الأيقونات في المثال التالي واضحة وتدل بوضوح على معنى الميزة المشار إليها. اتباع الارشادات في بعض المواضع كتطبيقات سطح المكتب أو تطبيقات الهواتف المحمولة أو غيرها يكون هناك إرشادات معينة لتصميم الأيقونات بحيث يجب اتباعها للحصول على أفضل النتائج وللتوافق والتناسق مع موضع استخدام الأيقونة، لذلك يجب دائمًا البحث عن أية إرشادات متوفرة قبل البدء بالتصميم، وعلى سبيل المثال يجب اتباع الارشادات عند تصميم أيقونات تطبيقات الأندرويد وكذلك أيقونات تطبيقات أنظمة iOS. تناسق الوزن البصري في معظم الأحيان نصمم مجموعة من الأيقونات وليس أيقونة واحدة، تستخدم في مواقع الويب أو تطبيقات الهاتف المحمول أو في قوائم البرامج وغير ذلك، ولذلك يجب أن تكون جميع الأيقونات بوزن بصري واحد تقريبًا، وذلك فيما يتعلق بالخطوط والألوان والحجم، والأهم أن يكون وزنها البصري متناسقًا مع التصميم العام للهوية البصرية وواجهة الموقع وواجهة الاستخدام للتطبيق وغيرها. لاحظ أن هذه الأيقونات متطابقة في الدلالات والمعاني ولكنها تختلف من ناحية التصميم والوزن البصري. نوعية ملفات الأيقونات توجد عدة أنواع لملفات الأيقونات ولعل أشهرها هي GIF وPNG وSVG. وتُعَدّ GIF أقدم تنسيق استُخدم لتصميم الأيقونات في الماضي كما تستخدم ICO لملفات أيقونات برامج أنظمة الويندوز، واستُخدم GIF نظرًا لصغر حجمه وإمكانية إدراج الشفافية فيه عكس JPG و BMP الشائعة في ذلك الوقت، إلا أن من سلبياتها عدم إمكانية استخدام حزمة ألوان واسعة حيث تعتمد نظامًا مؤلفًا من 256 لونًا فقط، ومع مرور الوقت تطورت الأدوات والتطبيقات وأصبح بالإمكان استخدام تنسيق PNG لصناعة الأيقونات والذي يتميز بمجال طيف واسع من الألوان بالإضافة إلى إمكانية تضمين الشفافية فيه، ولكن PNG هو تنسيق للرسومات النقطية وعند محاولة تكبير التصميم من أجل بعض الواجهات و التطبيقات فسوف تظهر التشوهات والعيوب. لذلك بدأ المصممون يعتمدون أكثر على SVG الذي يعتمد الرسومات الشعاعية والتي لا تتأثر بتغيير الحجم وتحافظ على دقة التصميم إضافة إلى استخدامه طيفًا واسعًا من الألوان وتضمين الشفافية فيه، والأكثر من ذلك أن ملفاته تتميز بصغر حجمها وهو الأصغر بين بقية التنسيقات، ما جعله الخيار الأمثل لتصميم الأيقونات حاليًا. وعلى الرغم من إمكانية استخدام هذه الملفات مباشرة في بعض التصاميم إلا أن العديد من التطبيقات والواجهات لا تزال لا تدعم هذه النوعية من الملفات، لذلك يجب تحويله إلى تنسيقات أخرى مثل PNG، وبناء عليه يجب أن نحدد المقاس المطلوب بحسب التصميم الذي نعمل عليه. فالخيار الأفضل هو تصميم الأيقونة بتنسيق SVG ومن ثم تصدير جميع المقاسات والتنسيقات التي تحتاجها بتنسيقات يمكن استخدامها مثل PNG. الأيقونات والشعارات مثل أي نوع من أنواع التصاميم فإن تصميم الأيقونات جزء من فن تصميم الرسوميات (التصميم الجرافيكي) ولهذا يجب استخدام العناصر وتطبيق المبادئ الخاصة بتصميم الرسوميات لإنجاز تصاميم احترافية خالية من الأخطاء ومثيرة للاهتمام. ويتشابه تصميم الشعارات من حيث المبدأ مع تصميم الأيقونات حيث أن كليهما يجب أن يحدد الهدف والغرض من هذا العنصر (الأيقونة أو الشعار) والجمهور المستهدف ويجب أن يصمم بأحجام مختلفة بحسب موضع الاستخدام ويجب أن يكون متناسقًا ومتكاملًا مع بقية عناصر الهوية البصرية، ويجب أن يُصمم الشعار كأول عنصر من عناصر الهوية البصرية ومن ثم يتم استخراج لوحات الألوان وباقي عناصر الهوية البصرية بناءً على نموذج الشعار، كما أن تنسيق ملفات تصميم الشعار عادة ما تكون أيضًا SVG أو PNG بحسب موقع استخدامه. الشعارات ليست أيقونات، ولكن يمكن أن تشتق الأيقونات من الشعارات تمامًا مثل أيقونات تطبيقات الهاتف المحمول. ليس بالضرورة أن يكون الشعار بسيطًا بعكس الأيقونة، إلا أن البساطة في التصميم تجعل الشعار أكثر أناقة واحترافية، وأسهل للفهم والملاحظة، حيث أن الغالبية العظمى من العلامات العالمية الشهيرة اتجهت في السنوات الماضية إلى تعديل شعاراتها لجعلها أكثر بساطة وأناقة عكس شعاراتها القديمة، وهذه بعض الأمثلة بحيث نعرض الشعار القديم وآخر شعار مستخدم الآن بغض النظر عن مراحل التطور التي مر بها الشعار. قواعد تصميم الشعار ما هو الشعار؟ هو واجهة أي علامة تجارية وهو الانطباع الأول الذي يتكون لدى الجمهور بمجرد رؤيته، لذا فإن تصميمه مهم للغاية. وبما أن تصميم الشعارات والأيقونات تعتمد قواعد ومبادئ مشتركة، إذ يجب تحديد الهدف والغرض من الشعار كما يجب مراعاة قابلية التكبير والتصغير بحسب موضع الاستخدام ويفضّل الالتزام بمبدأ البساطة والوضوح في تصميمه لضمان وصول فكرته ورسالته للجمهور، وعلى عكس الأيقونات فإن الشعار هو العنصر الأول في تصميم الهوية البصرية، وتتبع الهوية البصرية تصميم الشعار في تحديد شكل وأسلوب التصميم العام، كما يفضل استخدام تنسيق SVG لملفات الشعار مع تصديرها إلى PNG بالمقاس المناسب عند الحاجة. تجنب التقليد من الطبيعي أن تتشابه الأيقونات التي تصممها مع أيقونات كثيرة متوفرة على الإنترنت نظرًا لأن مواضيعها مكررة أساسًا، ولكن من غير المقبول تكرار أو تقليد الشعارات الأخرى، فلو طُلب منك مثلًا أن تصمم شعارًا لمطعم برجر، أول ما سيخطر ببالك تصميم شكل قطعة البرجر وبعد بحث بسيط على الإنترنت ستكتشف وجود العشرات وربما المئات من الشعارات التي تشبه تصميمك وربما يكون بعضها شبه مطابق له أيضًا، الأمر الذي سيجعل العميل يعتقد أنك نسخت الشعار من مكان آخر وقدمته له ولم تبذل أي مجهود في تصميمه، حصل ذلك معي في بدايات مشواري في التصميم لذلك اعتمدت طريقة جديدة في التحضير للتصميم قبيل البدء فعليًا، وهو أن أبحث عن تصاميم متعلقة بما أنوي القيام به ثم أحاول تجنبها جميعها وأسعى إلى إيجاد فكرة جديدة تجعل تصميمي مميزًا ولا شبيه له، وهو ما سيقدّم للعميل بدوره شعارًا مذهلًا يميّزه عنه منافسيه. اكتب في بحث الصور على جوجل (شعار برجر) وستحصل على العديد من شعارات البرجر، لذا حاول تجنب إنشاء تصميم مطابق أو مشابه لأي منها، وليكن تصميمك فريدًا من نوعه. ابدأ برسم المخطط يدويًا حتى وإن لم يكن لديك موهبة في الرسم اليدوي باستخدام القلم والورق، إلا أن الرسم باستخدام الورقة وقلم الرصاص له تأثير السحر على تدفق الأفكار وتعديلها بطريقة فورية. جميع الشعارات العظيمة بدأت بخربشة بسيطة على الورق، ثم أصبحت نموذجًا أوليًا يتطور كل لحظة إلى أن يصبح فكرة مميزة ثم تُنقل هذه الفكرة إلى الحاسوب عبر رسم الخطوط الأساسية لها على برنامج التصميم ومن ثم تطويرها برسم الأشكال الأساسية ثم تتدفق الألوان على التصميم لمنحه الحيوية والهوية الخاصة به، وهكذا إلى أن تصبح الفكرة شعارًا حقيقيًا مميزًا. الصورة بوساطة rawpixel.com من موقع Freepik. الأبيض والأسود يجب علينا كمصممين أن نضع في الحسبان مسألة التصميم بالأبيض والأسود، في بعض الحالات قد يكون الشعار بطبيعة الحال بالأبيض والأسود وبالتالي لا حاجة للقلق بشأن ذلك، ولكن في معظم الأحيان يكون الشعار ملونًا ومع ذلك تضطر الشركات وخصوصًا التجارية منها إلى استخدام نسخة بالأبيض والأسود من الشعار لأجل المطبوعات والتعليب والتغليف والتطريز والنقش وغيرها، لهذا يجب أن يكون الشعار واضحًا ومفهومًا بالأبيض والأسود كما هو كذلك بالألوان في تلك الحالة. إن نظرت إلى النمط الأبيض والأسود لبعض الشعارات فإنك لن تعرف الشعار بسهولة من النظرة الأولى وأحيانًا قد لا تعرفه أبدًا بدون الألوان، ولعل السبب في أن معظم الشعارات في المثال الذي حضّرته لك لا تحتاج إلى الشعار الأبيض والأسود بطبيعة الحال، ولكنني أردت توضيح الفكرة. في الشكل التوضيحي التالي ستشاهد شعارات بالأبيض والأسود ومن ثم ستشاهد الشعارات الملونة الأصلية في الشكل التالي، لاحظ كيف من الصعب التعرف على الشعار من النظرة الأولى في الشكل الأول. لاحظ صعوبة تحديد هوية هذه الشعارات. لاحظ كيف يمكن التعرف على الشعارات بسهولة من خلال الألوان وهي شعارات MasterCard، PayPal، Tommy Hilfiger، Flickr، Microsoft وTarget. الألوان بعد دراستنا وتعرّفنا على الألوان ونماذجها ونظريتها ومخططاتها من مقال الألوان في تصميم الرسوميات ونظرية اللون فإن أكثر وأول عنصر تصميمي يطبّق عليه نظرية الألوان وكل ما يتعلق به هو الشعار. يجب التركيز على تأثير الألوان على الجمهور المستهدف، ويجب أن يكون تأثيرها إيجابيًا، وفي حال استخدام أكثر من لون فيجب تطبيق قواعد المخططات اللونية لتوفير التوازن اللوني للشعار ولا يكون نشازًا أو غير مريح للنظر. كما نستطيع استخراج لوحة الألوان للهوية البصرية للعلامة التجارية من تصميم الشعار، أو قد يحضّر المصمم لوحة الألوان مسبقًا بناءً على نهج سابق متبع من قبل العلامة التجارية أو معطيات أخرى. أحيانًا قد يكون لاسم العلامة التجارية دلالة أو تعبير يدل على الألوان التي يجب أن تتواجد في الشعار، وذلك يجعله منطقيًا ومتناسقًا مع الاسم وراسخًا أكثر في الأذهان. شعار متصفح الانترنت فاير فوكس (الثعلب الناري) بتدرجات لون النار. مراعاة نماذج الألوان من المهم أن تعلم إذا ما كان الشعار سيستخدم للشاشات فقط أم للطباعة فقط أم لكلاهما، حيث يجب أن تصمم الشعار بنموذج ألوان RGB الخاص بالشاشات وبنموذج ألوان CMYK في حالة الطباعة، وفي هذه الحالة ستلاحظ تغيرًا على الألوان بين الشعارين وهذا طبيعي نظرًا لاختلاف نظام مزج الألوان بين النموذجين. في المثال التالي قسّمت شعار إنستجرام إلى نصفين بشكل قطري (مائل) وطبّقت على كل شطر نموذجًا لونيًا مختلفًا، الاختلاف بسيط للغاية ولكنك ستلاحظه إن دققت النظر. الشعارات النصية في حال استخدام النص في الشعار أو ربما بضعة حروف أو حتى حرف واحد فمن المهم أن تكون تلك الخطوط مميزة، وقد تضطر أحيانًا إلى تحريفها للحصول على تصميم شعار نصي مميز بشكل مختلف عن النص العادي. يلجأ المصممون في بعض الأحيان إلى الخطاطين لتصميم النص أو الحروف بخطوط عربية استثنائية إلا إن امتلك المصمم القدرة على التصميم بالخط العربي (مثال: شعار قناة الجزيرة الإخبارية). وأحيانًا أخرى قد يضطر المصمم إلى تصميم خط كامل فريد من نوعه لكتابة الشعار به (مثال: شعار قناة العربية الإخبارية). ولكن في أغلب الأحيان يتخذ المصمم من أحد الخطوط المتوفرة على الحاسوب أساسًا للتصميم ويحرّفه قليلًا للوصول إلى شعار فريد ومميز. شعارات قناتي الجزيرة والعربية. مجموعة من الشعارات النصية العربية مصممة من قبل عبدالرحمن ممدوح على موقع Behance. مجموعة من الشعارات النصية العربية لمختلف المصممين العرب. مجموعة من أشهر الشعارات النصية العالمية. تنظيم عملية التصميم إذا ما نظّمت عملية التصميم من البداية إلى النهاية فإنك ستوفّر على نفسك وعلى عميلك الكثير من الوقت في محاولة معرفة ما الذي يجب أن تفعله تاليًا، الموضوع بسيط ارسم مخططًا للخطوات الواجب اتباعها وطبّقه بحذافيره وستكون على ما يرام. وليكن مخطط سير عملك كالتالي: تلقي الطلب من العميل. فهم كافة جوانب الشعار المطلوب تصميمه ابتداءً بالهدف ودراسة الجمهور المستهدف والمنطقة المستهدفة والألوان المطلوبة وهوية العميل البصرية والخطوط وغير ذلك. ليس من الضروري أن تتوافر كل هذه المعلومات من قبل العميل ولكن حاول الحصول على أكبر قدر منها لتختصر الكثير من الوقت في تعديلات كثيرة لا داعي لها عبر فهم رؤية العميل وتطلعاته. البحث عن كل ما يتعلق بالشعار من أفكار وأمثلة وشعارات مشابهة. اجلس مع نفسك وفكّر في كيفية تصميم الشعار وفي كيفية تجنب تصميم شعار مشابه لما هو موجود مسبقًا. أمسك بالورقة والقلم وابدأ برسم النماذج الأولية وطورها على الورقة إلى أن تصل لفكرة مبهرة. انقل فكرتك من الورقة إلى برنامج التصميم على الحاسوب واحرص على رسم الشعار بالرسومات الشعاعية Vector لسهولة تعديلها والتلاعب بحجمها. أرسل تصميمك إلى العميل. أجرِ جميع التعديلات المطلوبة التي سيقترحها العميل. أنهِ التصميم وسلّمه للعميل. بهذه الطريقة يمكنك أن تصمم شعارًا دون إرباك أو قلق على ما يجب أن تفعله تاليًا. خاتمة يعد تصميم الشعار المجال الأكثر انتشارًا في عالم تصميم الرسوميات حيث تجد آلافًا من الخدمات المتمثلة بتصميم الشعارات في مختلف مواقع العمل الحر، حيث يحتاج الجميع إلى شعار مثل شعار قناة يوتيوب، صفحة فيس بوك، حساب تويتر، موقع إنترنت، تطبيق هاتف محمول، متجر، مصنع، شركة، منظمة أو أي شيء تقريبًا، لذلك يجب تطوير المهارات واكتساب الخبرة اللازمة لتصميم الشعارات فهي أكثر ما يملأ مخزونك من التصاميم لوضعها في معرض أعمالك. لا يختلف تصميم الأيقونة كثيرًا عن تصميم الشعار إلا أن الاستخدامات تختلف، ويظل الشعار هو الأساس في تصميم الرسوميات حيث تتبعه تصاميم بقية العناصر وهذا ما سنكتشفه في مقال قواعد تصميم الهوية البصرية الذي سينشر لاحقًا.
  2. تحدّثنا في الجزء الأول من سلسلة أساسيّات التصميم الجرافيكي هذه عن العناصر الأساسية للتصميم، كالأشكال، الخطوط، الخامات والعناصر الأخرى. وفي هذا الجزء سنلقي نظرة، وبشكل مفصّل أكثر، على مبادئ التصميم التي من المهّم التعرّف عليها، لأنها هي التي تفصل بين المصمّم الجيّد والمصمّم الرائع. بعض المبادئ التي سنغطّيها اليوم يتّم تطبيقها لا شعوريًّا، لكنّها موجودة بالتأكيد، وسنقوم بعرض بعض الأمثلة من المواقع لكي نوضّح المفاهيم. 1. التوازنالتوازن هو طريقة توزيع عناصر التصميم في مخطط الصفحة. وإذا كان التوازن جيّدًا يمكن تحقيق المتانة في التصميم، على الرغم من أنّ بعض المصمّمين في الآونة الأخيرة يفضّلون التصاميم غير المتوازنة لأنها مُفعمة بالحركة وتعرض وجهة نظر مختلفة تمامًا. وتعتبر الصفحات الشخصيّة هي الأكثر ملائمة للمخططات غير المتوازنة، وسنرى بعض الأمثلة لاحقًا. يجب أن تعرف الأنواع الثلاثة من التوازن لكي تكون قادرًا على ملاحظة أي نوع من التوازن يمتلك الموقع الّذي تعاينه. وهذه الأنواع هي: المتناظر symmetrical.غير المتناظر asymmetrical.الشعاعي radial.النوع الأول يعني أن جانبيّ التصميم هما بنفس الشكل، الخطوط، الخامات، وهكذا. ونقصد بجانبيّ التصميم؛ الأيمن والأيسر، لأن هذا النوع من التناظر يكون غالبًا حول المحور العمودي، وهو الشائع في التصميم هذه الأيام. توجد بعض الأمثلة عن التناظر حول المحور الأفقي، أو المحورين معًا، ولكنّ هذا الأمر نادرًا. التصاميم المتناظرة هي الغالبة في مواقع الأنترنت حتّى خمس سنوات مضت. النوع الثاني من التناظر يحدث عندما يكون جانبّي الموقع لا يشبهان بعضهما، لكن مع ذلك تبقى بعض العناصر متشابهة. وعلى الرغم من أن هذا النوع يسمى غير متناظر ألا إنه يحتوي على بعض سمات التناظر، كما في النوع الأول من التوازن، ولكن بمستوى أقلّ. والمواقع غير المتناظرة تصبح أكثر وأكثر شعبيّة هذه الأيام (لاحظ مخططات وورد بريس التي تملك جهة للمحتوى وجهة للشريط الجانبي). التوازن الشعاعي يحدث عندما تكون عناصر التصميم موزّعة بشكل دائري. وهذا النوع يعطي إحساسًا بالحركة والحيويّة. لكن هذا النوع لا يستخدم بكثرة، لأن المصمّمين، وحتّى الخبراء منهم، يواجهون المشاكل في تخطيط التصاميم من هذا النوع. وكما ذكرنا سابقًا، يمكن تحقيق التوازن من خلال الأشكال، الألوان، الخامات، الخطوط، والعناصر الأخرى التي تحدّثنا عنها في الجزء الأول. صفحة Florida Flourish تعتبر مثالًا جيّدًا على موقع متناظر كلّيًّا. في موقع Duplos تم استخدام النوع غير المتناظر وقد عمل بصورة جيّدة جدًا. 2. السيادة والأولوية (Dominance and Priority)تمّ جمع هذين المبدئَين معًا لأنّهما مرتبطان بشكل وثيق. فكلاهما يتعلّق بتجربة المستخدم، لأن عدم وجود الأولويّة والسيادة لبعض العناصر قد يؤدّي إلى الإرباك. إنّ مستوى السيادة هو الّذي يحدّد أهمّية العناصر المختلفة، مثل القائمة، الشعار، المحتوى، أو ذيل الصفحة. وبالطبع يمكن تحقيق ذلك أيضًا عن طريق التلاعب بنوع الخط والحجم. مع ذلك لنتعمّق أكثر للتعرّف على معنى ودور كل من السيادة والأولويّة. هنالك ثلاث مستويات رئيسية للأولوية، وأوّلها العنوان أو نقطة التحويل (تسمّى أيضًا الدعوة إلى الإجراء CTA) والّذي يُعتبر كعنصر أساسي. تأتي بعده العناصر الثانوية مثل الصور التي تستخدم للتعبير عن شيء معيّن، أو تستخدم، في أغلب الأحيان، للتصّفح. من الواضح إن هذه العناصر ليست الأكثر أهمية في الموقع، لكن مع ذلك لا يمكن إنشاء أيّ موقع بدونها. العناصر التي تأتي في المرتبة الثالثة هي المعلومات؛ مثل روابط الذيل أو المعلومات الوصفية في المدوّنات أو العناصر المختلفة، ويمكن أن يقوم الموقع بدون هذه العناصر (الثالثة). مع ذلك تستخدم هذه العناصر في كثير من الأحيان لأنها تُكمل التصميم؛ إما بتوفير المزيد من المعلومات، أو بإكمال المخطط مع بعض العناصر. في موقع Area17 تمّ التشديد على العنصر السائد في الزاوية العلويّة اليسرى. كما تجذب عبارة الترحيب الانتباه بسبب اللون. 3. التناسب Proportionالتناسب مهمّ، وهو الذي يمثّل حجم العناصر مقارنة ببعضها البعض. للتناسب تأثير قويّ على المستخدم، وهو مرتبط أيضًا بالمبدأ السابق. من البديهي أن تكون العناصر الأكبر ذات وقع على المستخدم أقوى من العناصر الصغيرة. تعمل السيادة، الأولوية، والتناسب معًا على تأكيد رؤية المستخدم للمعلومات على الموقع بصورة صحيحة. فمثلًا، من الخطأ أن تجعل حجم الخط في الذيل أكبر منه في المحتوى، لأن ذلك يعني عدم أخذ هذه العناصر الثلاثة بالاعتبار. يستخدم موقع Bluecated Interactive مبدأ التناسب لغرض جذب الانتباه إلى الصورة. 4. التباين Contrastمبدأ آخر من المبادئ المهمّة، ليس فقط في التصميم، وإنّما في التصوير والفنون البصريّة الأخرى. لا نظن أن هنالك حاجة للتعمّق في هذا المبدأ، لأن كل شخص يعرف معنى التّباين. فعندما يكون هنالك تباين كاف بين العناصر، فإن ذلك يعني أنّ بعضها يبرز أكثر من الأخرى. وإذا رغب المصمّمون بدمج العناصر معًا، فإنّهم يقومون بذلك عبر التباين الضئيل بين هذه العناصر. ويمكن تمييز العناصر بعضها عن بعض باستخدام درجة عالية من التباين. إذا كان التوازن يتحقق من خلال الأشكال والخطوط، فإنّ التباين يتحقق من خلال الألوان. مع ذلك، فإنّ مبدأ التباين تغيّر مؤخّرًا بواسطة الخامات وأسلوب تنسيق النصوص Typography، لذلك يصبح أكثر وأكثر شعبيّة. عندما يكون للتصميم أسلوبًا مثاليًا لتنسيق النصوص، فإنّ ذلك يؤدّي، ليس إلى تباينٍ مثاليّ فحسب، وإنما إلى التناسب، السيادة والأولوية كذلك. من السهل ملاحظة أنّ المبادئ الثلاثة الأخيرة مرتبطة نوعًا ما مع بعضها، بطريقة أو بأخرى. فلو حصل وتحدّثنا بصورة عامّة عن هذا الموضوع، يمكننا أن نُدرج هذه المبادئ معًا في نفس الفقرة. في موقع i love typography أعلاه، تجد حسن استعمال التباين مباشرة في العنوان الرئيسي للموقع، حيث أن اللون الأخضر تباين بشكل ملحوظ مع اللون الرمادي الغامق. قد يكون التباين أيضا لإبراز زر معين أو زر إجراء (Call to action). 5. الإيقاع Rhythmقد يكون هذا المبدأ جديدًا على القارئ. إيقاع الصفحة هو المبدأ الذي يجعل عين الإنسان تتحرك من عنصر باتّجاه الآخر. يضمن الإيقاع حركة العين وبأي ترتيب يجب على المستخدم رؤية العناصر. قد يكون هذا المبدأ صعب لتحقيقه، لأن كل شخص لديه طريقة خاصّة للنظر إلى الموقع، وعملية جعل كل شخص ينظر بنفس الطريقة قد تكون مرهقة جدّا. هنالك نوعان من الإيقاع: السلس والتدريجي. النوع الأول هو التفاوت، وأبسط مثال هو حركة المياه التي تجري في الأساس بنفس الاتّجاه لكن هنالك الكثير من التفاوت في طريقة تحرّكها. أمّا الإيقاع التدريجي فيحدث عندما يكون هنالك تسلسل واضح في الطريقة التي يجب أن تتحرك بها العين بين العناصر. في معرض أعمال David Desandro تمّ اتّباع إيقاع منتظم جدّا وتدريجي. 6. الانسجام والوحدةإنّ الحصول على تصميم مذهل لا يمكن أن يتحقق، حتى وإن طبّقنا جميع المبادئ أعلاه بصورة صحيحة، بدون الانسجام والوحدة، وهذا ما نراه غالِبًا في الحياة الواقعية. فكثيرًا ما نسمع عن الأغنياء الذين يمتلكون كلّ شيء يريدونه، لكنّهم يفتقرون إلى الانسجام والألفة في حياتهم. القاعدة نفسها تسري في التصميم؛ فإذا كانت جميع العناصر مرتبطة بصورة صحيحة نكون بذلك قد حققنا ما نسمّيه بالوحدة. لكن أن تضع جميع هذه العناصر في الصفحة دون ربطها ببعضها لا ينتج لك تصميمًا، وإنّما صفحة ذات كومة من العناصر. وبالعكس؛ إذا كانت العناصر مُكملة لبعضها البعض، والموقع سهل على العين ويتيح تجربة جيّدة للمستخدم فهذا يعني أن عملك قد انتهى إلى حدّ ما. لا يوجد هنالك داع للمثال هنا، نحن نعلم جميعًا أنّ المواقع ذات الانسجام والوحدة يمكن إيجادها في كل مكان؛ فلتفكّر في موقع يُعجبكَ كثيرًا وتستحضره في ذاكرتك دائمًا. على الأرجح هذا الموقع يتّسم بالانسجام والوحدة. الخلاصةدار المقال الثاني من السلسلة حول عملية تحليل المبادئ الأساسية للتصميم والتي يجب أن تعرف عنها كمصمّم. بعد قراءتك للمقالين الأولين تكون قد حصلت على الدراية الكافية لكي تبدأ تصميم مخططك الخاص، لكن تمهّل قليلًا! المقال الثالث من هذه السلسلة سيُغطّي أساسيات التكوين، كالنقطة المحورية، نظرية الشبكة، وقوانين جِشتالت (gestalt laws)، وغيرها التي تستخدم في تصميم منتجات أخرى كالمجلّات، النشرات، أو الكتيّبات. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Graphic Design Basics Part 2: Design Principles لصاحبه: James Richman. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.