المحتوى عن 'تصميم ويب'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 3 نتائج

  1. إن السعي إلى إنشاء برامج خالية من الأخطاء في العالم الرقمي هو أمر جدير بالاهتمام. ولكن في حال وجدت هذه الأخطاء، فليس من الضروري أن تتسبب في مشكلة، إذ يمكن أن نقابل نتائج غير مرضية أو أقل من المتوقع للموقع أو التطبيق. بمعنى آخر، لا تكمن المشكلة غالبًا في الشيفرة بل في تصميم واجهة المستخدم (UI) أو تجربة المستخدم (UX) أو كليهما. يمكن للأدوات والموارد المطروحة هنا أن توفر لك الوقت والمال وتساعدك في تجنب مشكلات ناتجة عن قابلية الاستخدام (usability issues) عند استخدام المواقع والتطبيقات الخاصة بك. تعدُّ هذه الأدوات الأفضل في مجالها، إذ اخترناها بعناية من بين العديد من الخيارات المتوافرة. هل أنت جاهز؟ لنبدأ رحلة التعرف عليها. 1. Mason من الأمور البديهية في عالم تصميم وتطوير البرمجيات هو أن الحاجة إلى إجراء تغيير بسيط في منتج سبق نشره سيسبب في حدوث إشكاليات كبيرة في التخطيط والتنفيذ عدا عن النفقات غير المتوقعة وغير المخطط لها. لذلك، من الضروري أن تحمل الفرق على عاتقها مسؤولية تصميم التغيير، والذي يتم غالبًا من خلال استخدام أسلوب النموذج الأولي (prototyping approach) واختباره وبرمجته ثم الانتظار لحين دورة النشر القادمة لتثبيته واعتماده. وأثناء ذلك، لن يتمكن العميل أو المستخدم النهائي من فعل شيء سوى أن يتنتظر. لكن مع Mason، الأمر مختلف؛ فهو يقدم منصة مرئية مدعمَّة بأدوات بناء الواجهة الأمامية مما يوفر للفِرق بيئة عمل مشتركة وسريعة لإضافة الميزات للتطبيقات أو المنتجات الرقمية الأخرى المطلقة (أو المنشورة)، حيث يمكن بسهولة بناء تلك الميزات دون الحاجة إلى النماذج الأولية، أو الإطارات الشبكية، أو فحص ضمان الجودة (QA inspection). كذلك لا حاجة إلى البرمجة أيضًا نظرًا لأنَّ Mason ينشئ قاعدة بيانات خاصة به لإضافتها إلى قاعدة بيانات موجودة مسبقًا، مما يتيح للمطورين العمل في مشاريع برمجية أكبر وأكثر تعقيدًا. إن التطور السريع والقدرة الفائقة لـ Mason جعلت العملاء يشعرون بمزيد من الرضا والسعادة. يتم تشغيل Mason عند الحاجة دون أن يؤثر تشغيله على سرعة موقعك، وستظل الميزات التي تنشئها دائمًا موثوقة وقوية وقابلة للتوسيع والتطوير. 2. UXPin يوجد نماذج أولية مخصصة بالأساس لأغراض معينة ويوجد ونماذج أخرى تفاعلية، وواقعية، وقوية تثير لديك السؤال التالي: لماذا لا يمكن تجاهل مرحلة التطوير برمتها؟ تلك هي درجة الواقعية التي يمكن للمستخدم توقعها من الأداة UXPin. وذلك بفضل أنها أدة تصميم تعتمد على الشيفرة. تعرض UXPin حلولًا قريبة من رغبة المستخدم، فربط اللوحات الفنية الثابتة معًا لم يعد متواجدًا في وقتنا الحالي. هذه الأداة هي بمثابة الحلم الذي تحقق للمصمم. لماذا؟ لأنها تسهل عليه التصميم، وإنتاج النموذج الأولي، والتعاون مع مصممين آخرين في مكان واحد وآنيًّا. إبدأ بفكرة إثبات مفهوم الإطارات الشبكية، ثم تدرج في العمل نحو النماذج منخفضة الدقة إلى النماذج عالية الدقة. أنجز كل شيء آنيًّا دون الحاجة إلى ترك ومغادرة UXPin. تعد أداة تصميم واجهة وتجربة المستخدم UX/UI المعتمدة على السحابة أداةً ثابتةً ومفضلة لدى شركات 500 Fortune كشركة PayPal و Microsoft وذلك بفضل امكانياتها الهائلة في تصميم النماذج الأولية. فهي تتضمن العديد من الخصائص مثل: حالات التفاعل، والشرط المنطقي، والمتغيرات، ومكونات الشيفرة، وتعابير JavaScript وغيرها. ناهيك عن الطريقة التي تعزز وتبسط بها تعاون الفريق. 3. Interfacer متى كانت آخر مرة اضطررت فيها إلى إجراء بحث موسع للعثور بسهولة على أنسب خط، أو أيقونة، أو صورة، أو مجموعة أدوات واجهة المستخدم UI؟ سواء كان ذلك بالأمس القريب أو قبل عام، فمن المحتمل أنك تتذكره وتتذكر كم كان ذلك مضيعة للوقت! إن Interfacer هي عبارة عن مجموعة من المكتبات المصغرة المليئة بأدوات تصميم عالية الجودة من جميع الأنواع. كل ما يتم تقديمه ليس مجانيًا فحسب، ولكنه مجاني للاستخدام في المنتجات التجارية أيضًا. 4. Webflow من الأهمية بمكان أن تبحث عن منتج يتيح لك تصميم وتطبيق وإنشاء وإطلاق واستضافة موقع سريع الاستجابة من خلال منصة واحدة؛ وهذا تماما ما تقوم به الأداة Webflow. يمكنك من خلال تلك الأداة متعددة الامكانيات القيام بجميع ما سبق ذكره، بما في ذلك إنشاء نظام إدارة محتوى CMS سهل الاستخدام لكل موقع تقوم بإنشائه، دون الحاجة إلى برمجته. يمكنك كذلك بدء المشروع من واجهة فارغة أو باستخدام أحد القوالب المتوافرة أو مجموعة أدوات واجهة المستخدم UI المقدمة من قبل المجتمع. لماذا من المهم أن تختار واحدة أو أكثر من بين تلك الأدوات أو الموارد؟ التصميم الجيد لتجربة المستخدم UX يزيد من نسبة العثور على الموقع واستعماله وتفوقه على منافسيه. ربما صادفت أكثر من مرة وأنت تتصفح الويب بحثًا عن خدمة أو منتج معين ظهور عدة مواقع أخرى تخدم نفس الغرض في وجهك مباشرة؛ إذن، ما السبب في ظهور تلك المواقع؟ السبب هو تجربة المستخدم UX المتميزة التي تسهل استخدامك للموقع وكذلك تساعدك على العثور على ما تريده بسرعة ودون عناء. بعد أن تنجز ما أردته، يمكنك وضع إشارة مرجعية على الموقع لتتمكن من استخدامه في المستقبل. أليس من الرائع أن تكون مالكاً لذلك الموقع؟ التركيز على تصميم تجربة المستخدم UX يمكن أن يزيد من إخلاص العملاء للعلامة التجارية. إن التصميم الفريد والفعال لتجربة المستخدم UX يأخذك في رحلة فريدة وممتعة، إذ أنه يزيد من ثقة وإخلاص العملاء والمستخدمين لعلامتك التجارية أو لمنتجك أو الخدمة التي تقدمها. تعد تجربة المستخدم UX يستخدمها المصمم ليسهِّل على المستخدم عثوره على ما يريد أو إيصاله للمكان الذي يطلبه دون عناء بالإضافة إلى توفير أجواء ممتعة له خلال التصفح. صمم تجربة مستخدم UX تذهل العقول وتجعل كل من استعمل الموقع أو التطبيق يتحدث عنها. كيف يمكنك تحقيق ذلك؟ ببساطة من خلال تصميم تجربة المستخدم UX بشكل يسهل على المستخدمين التصفح بمرونة. فتزيد لديهم الرغبة بمشاركة خبراتهم مع الآخرين. والنتيجة؟ ستكون سلسة عملاء متنقلين يمدحون بك ويسهون في إذاعه صيتك، وهؤلاء العملاء من يقاتل الجميع حتى الموت لكسبهم. خاتمة ما الذي تحاول تحقيقه؟ توفير الوقت والمال وضمان توفير التحسيان دون الحاجة إلى النماذج الأولية؟ توفير الوقت والمال على المدى الطويل باستخدام أسلوب النماذج الأولية التكرارية أو السريعة؟ استخدام منصة واحدة فقط لإنجاز جميع الأعمال؟ البحث عن مصدر واحد يجمع أدوات تصميم مساعدة عالية الجودة (مثل الخطوط والصور والأيقونات ...إلخ.) تبقى متاحة عند الحاجة إليها؟ الأدوات والخيارات التي ذكرناها آنفًا توفر وتتيح لك ذلك بالإضافة إلى تحسين تصميم واجهة وتجربة المستخدم UI/UX. يمكنك اختيار واحدة منها، أو جميعها، ومن المؤكد أنك ستصل إلى نتائج جيدة باستعمالها. ترجمة -وبتصرف- للمقال Need help choosing a UX/UI tool? Check out these options
  2. أن تكون مصمم ويب ناجح لا يعني مجرد اكتساب بعض المهارات على برنامج فوتوشوب وأحدث إطار CSS. إن التحدي الذي يمكّن الهواة من أن يصبحوا محترفين هو الإدارة الفعالة لحياتهم المهنية كمستقلين. على الرغم من أن بعض هذه المهارات لا يمكن تعلمها بين عشية وضحاها، لكننا سنورد هنا عدد قليل من الأمور التي يمكن القيام بها الآن ليعتقد العملاء بأنك شخص محترف وللقيام أيضًا ببعض التغييرات على مهنتك كمصمم ويب مستقل. 1- لا تهمل العميل: التواصل الفعال هو المفتاح متى كانت آخر مرة قمت فيها بالعمل في شركة حيث وعدتك بالاتصال بك ولم تفعل ذلك أبدًا؟ أو أنها قامت بتجاهل رسائل البريد الإلكتروني عند محاولة حل إحدى المشاكل؟ إن الاتصال الفعال يمكن أن يؤثر سلبًا أو إيجابًا على المهنية في العمل ضمن أي مجال، ولكنه يتمتع بأهمية خاصة في مجال تصميم المواقع الإلكترونية. ويدرك المصممون المحترفون أن التواصل هو الذي سيصنع نجاح المشروع. تساعد التحديثات المنتظمة على التأكد من أن العميل راض عن العمل. وفي حال وجود خلل ما، ستكون في وضع يمكّنك من ضبط الجداول الزمنية والتوقعات وفقًا لذلك. إذا قمت بإهمال العملاء ولم تتواصل معهم بانتظام، فإن ذلك سيؤدي إلى عدم الالتزام بالمواعيد النهائية ولن يتحدث الزبون حول خدمات تصميم الويب لدي لأي شخص. 2- قم دائمًا بتحديد توقعات واضحة لتجنب المشاكل إن لم تكن قد وضعت التوقعات في وقت سابق، فإنك ستواجه بعض المشاكل في الفرص لاحقًا! هناك نوعان من الوثائق المهنية التي يقوم مصممي الويب باستخدامها لضمان فهم عملائهم لعملهم: قم بتوقيع عقد إن مصمم الويب المحترف لا يعمل بدون توقيع عقد. ليس فقط لحمايته، ولكنه يساعده على وضع توقعات واضحة لعملائه. لذا حاول أن تتأكد من أن العقد يحتوي على ما يلي: مخطط للعمل، بما في ذلك عدد المراجعات التي يمكن السماح بها. من يملك حقوق المنتج النهائي. المواعيد النهائية، التكاليف بالمتوسط، رسوم إنهاء العمل المبكر، رسوم التأخير وتواريخ الدفع. إنشاء ملف للأهداف قبل البدء في العمل على مشروع، قم بالاتفاق مع العميل على الأهداف وقم بوضعها ضمن ملف. عندما تأخذ الوقت اللازم لإنشاء هذا الملف، سيكون لديك دليل لطلب المزيد من المال في حال قرر العميل تغيير طبيعة العمل بعد بدء المشروع. وتذكر، في حال قمت أحيانًا بالتساهل مع العميل فلا تجعل من ذلك عادة دائمة. تجنب وضع التوقعات التي ستجعلك تعمل في وقت متأخر من الليل أو في عطلة نهاية الأسبوع فقط لأنك عامل مستقل. 3- قم فقط بالعمل الباهر الذي سيميز محفظتك لن يتطور عملك ولن تنتقل من هاوٍ إلى محترف إن لم تفخر بعملك. في حين أن هذه النصيحة تبدو وكأنها بديهية، إلا أن هناك عدد من المصممين الذين لا يلتزمون بها ويعملون لصالح العميل غير “المثير”. بما أنك ترغب في السعي لبناء قاعدة من العملاء التي تتلاءم مع أهداف حياتك المهنية، فإنك قد تحتاج إلى العمل ضمن مشاريع قد لا تكون هي اختيارك الأول، ولكن يجب ألا تتعامل معها على هذا الأساس. أي شيء يظهر اسمك عليه يجب أن يكون باهرًا ليجعل العميل المقبل حريص على العمل معك. يجب أن تكون أولى أولوياتك هي تقديم أفضل ما لديك، وخاصة إن كنت ترغب بجذب أولئك العملاء الذي يدفعون مبالغ أكبر ويساهمون في تطوير حياتك المهنية كمستقل. 4- لا تتوقف عن البحث ضمن الشبكات عن عملاء جدد يقوم بعض المصممين بخطأ كبير وهو الاعتماد على عدد قليل من العملاء لكسب لقمة العيش. إن مصمم الويب المحترف والناجح يدرك بأن هناك فائدة أكبر في حال وجود قاعدة عملاء متنوعة حيث تتحدث الإحصاءات عن نفسها. وأظهرت إحدى الدراسات التي أجريت مؤخرًا من قبل كونتنتلي أن نصف المستقلين الذين لا يبحثون عن عملاء جدد يكسبون عائدًا أقل من 20000 $ سنويًا. من خلال تخصيص الوقت للبحث عن عملاء جدد بشكل منتظم، يمكنك تجنب الاعتماد على عميل أو اثنين، ففي حال فقدان عميل بشكل غير متوقع، يكون بإمكانك الحصول على عميل جديد خلال شهر. إلى جانب التقدم للحصول على وظائف ضمن شبكة الإنترنت، قم بالابتعاد عن جهاز الكمبيوتر والعودة إلى أساسيات الشبكات. قم بحضور المناسبات الاجتماعية في مدينتك، قم بحضور المؤتمرات، واكتشف العملاء المحتملين. حيث يعتبر ذلك طريقة فعالة للبدء في صنع اسم لنفسك واتصالات تجارية شخصية. 5- قم بعرض عملك ضمن محفظة مهنية على الانترنت إن لم يكن لديك محفظة يتم تحديثها دائمًا أو لم يكن لديك تواجد فعال على وسائل التواصل الاجتماعية فإنك مجرد هاو فقط. يدرك مصممو المواقع المحترفون بأنه يمكن العثور على العملاء بأي مكان، ويدركون أيضًا مدى أهمية عرض تجاربهم، أي ما هي الشركات التي عملت معها والمشاريع التي عملت عليها. وتعرض المحفظة للعملاء المحتملين مدى نشاطك في عالم التصميم وتعطيهم أدلة قوية بشأن قدراتك. عندما تضمن بأن محفظتك مليئة أيضًا بالعمل الذي ترغب في القيام به، فإنك ستجذب العملاء المناسبين وتخطو خطوة نحو العمل على المشاريع التي تلهمك وتجعلك تشعر بالإنجاز. فيما يلي بعض الجوانب الرئيسية التي يجب أن تغطيها محفظة تصميم مواقع الويب على الإنترنت: نماذج إدارة المحتوى التركيب الطباعة الألوان التقنيات مبررات التصميم 6- تصفية العملاء المحتملين للتخلص من العملاء السيئين في مرحلة ما من حياتك المهنية كمستقل، ستضطر للتعامل مع عميل سيء. سواء كان يريد التحكم بعملك أو حتى التواصل بشكل سيء، يمكن أن تكون تجربتك معه محبطة وقد تؤدي إلى فقدان دخلك وحتى وقتك. يقوم مصممو الويب المحترفون بتجنب هذا النوع من العملاء لأنهم لا يريدون من خلال ابتكار عملية فحص لهم. فبدلًا من قبول أي عميل، اسأل نفسك فيما إذا كانت أذواقهم تتفق مع مبادئ التصميم الخاصة بك. إذا كان بإمكانك تقبل العميل الذي يكره الإبداع، ويفضل استخدام الحد الأدنى من التصاميم التي تحبها، فإنك تسعى بنفسك نحو الفشل. من الأمور التي يجب مراعاتها أيضًا خلال هذه العملية فيما إذا كان بإمكان العميل تحمل المبلغ الذي ستطلب به، هل ستحتاج إليه، وفيما إذا كان المشروع متوافقًا مع أهدافك المهنية. عندما تركز على جذب عملاء المميزين في وقت مبكر من حياتك المهنية، سينتهي بك الأمر بالقيام بالمزيد من العمل الذي تحب القيام به. 7- مواكبة أحدث الأفكار وعدم التوقف عن التعلم حتى يكون مصمم الويب المستقل ناجحًا، يجب أن يكون مطلعًا تقنيًا على أهم التغييرات ضمن هذا المجال. يمكن للمحترفين الذين يتعلمون بسرعة أمور أو تقنيات جديدة أن يتميزوا عن المنافسين ليتم طلب خدماتهم بشكل أكبر من قبل العملاء المحتملين. حاول أن تخصص بعض الوقت خلال يوم عملك أو خلال الأسبوع لتعلم أمور جديدة في مجال عملك. قم بقراءة بعض التدوينات عن تصميم المواقع الإلكترونية لمعرفة ما هو جديد، أو قم بالاستثمار في التعليم المستمر عن طريق الاشتراك في ورش العمل، والحصول على الشهادات، أو عن طريق حضور صفوف معينة. تذكر بأنه ليس هناك سن متقدم لتعلم الأشياء الجديدة، وأنك لست بحاجة لامتلاك أحدث المهارات من كل شيء للبقاء على اطلاع، بل تحتاج لتشذيب مهاراتك وتجنب العمل على التقنيات القديمة التي لم تعد مستخدمة. خاتمة ما يميز مصمم الويب الهاو عن المحترف ليس الوقت الذي أمضيته كمستقل، بل هو المواقف التي تعرض لها وطريقة التعامل مع مختلف الأعمال والعملاء. إن الطريق نحو الاحترافية في تصميم الويب ليست سهلًا. إنها صناعة صعبة تتطلب التفاني والعديد من المهارات مثل خدمات العملاء والحفاظ على التواصل وحتى الطلب. ترجمة -وبتصرّف- للمقال How to Quit Acting Like an Amateur Freelance Web Designer لصاحبه Shawn Parrotte حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik
  3. إن أزرار التواصل الاجتماعيّ غير فعالةٍ، كما أنّها تضرّ بأداء الموقع وتشكّل إلهاءً عن الفعل الأساسيّ المطلوب من المستخدم (primary action)، ولحسن الحظّ هناك طرقٌ أخرى أفضل لأداء مهمّاتها نفسها. لا بد أنّك واجهت هذا الموقف في السابق، قام زبونك أو مديرك في العمل بطلب وضع أزرار التواصل الاجتماعيّ على الموقع الذي تقوم بتصميمه، يريد منك أزراراً تطلب من الناس أن يقوموا بمشاركة محتوى الموقع، أزراراً تطلب من الناس أن يقوموا بمتابعتهم على شبكات التواصل الاجتماعيّ، يريد منك أن تضع هذه الأزرار في كلّ مكانٍ. إنّ هذه الأزرار البرّاقة الصارخة تشكّل لك إزعاجاً دائماً، ولكن ما الذي يمكنك فعله بشأنها؟ إنّ ما يجب عليك تجنّبه هو التذمّر بشأن تشويه هذه الأزرار للتصميم الجميل الخاصّ بموقعك، ﻷنّ الزبون ببساطةٍ لا يهتمّ بهذا الجانب. وبدلاً من ذلك يجب عليك أن تقدم دلائل منطقيّةً لرفض هذه الأزرار بالإضافة إلى بدائل ناجحةٍ لها. ولنستعرض معاً ما هي مضارّ أزرار التواصل الاجتماعيّ بالإضافة إلى قيامها بتشويه التصميم الجميل لموقعك. يجب عليّ في البداية أن أكون صريحاً وأعترف بكرهي لهذه الأزرار. وفي رأيي الشخصي لا تحقق هذه الأزرار أي فائدة بل أنها تسبب الضرر. فلنبدأ بالحديث عن الضرر الذي تسببه. تكلفة أزرار التواصل الاجتماعي عالية جداحتى لو كانت أزرار التواصل الاجتماعيّ فعّالة، فإنّ الثمن الذي تدفعه لها يعتبر كبيراً مقابل ما يعتبر وظيفةً ثانويّة يتمّ طلبها من المستخدم، وهي استخدام هذه الأزرار. من النادر أن تتصفّح موقعاً لتجد أنّ هدفه الأساسيّ هو جعل الزائر يتابع قناتهم على اليوتيوب أو يقوم بمشاركة محتوى المواقع على شبكات التواصل الاجتماعيّ، حتى المواقع الإخباريّة لها أولويّاتٌ أخرى كجعل المستخدم يشترك بالموقع أو يضغط على أحد الإعلانات. وهذا يعني أنّ جلّ ما تقوم به أزرار التواصل الاجتماعي هو إلهاء المستخدم عن القيام بالفعل الأساسيّ الذي ترغبه أن يقوم به، وسبب ذلك هو أنّ هذه الأزرار تعكس شخصيّة الشبكات الاجتماعيّة التي تمثلها والعلامة التجاريّة لها وبالتالي تبدو خارجةً عن تصميم موقعك. ليس هذا فحسب، بل إنها تؤثّر سلباً على واجهة الاستخدام، حيث تستحوذ على لحظاتٍ ثمينةٍ من انتباه المستخدم، صحيحٌ أن هذا يعتبر شيئا آنيّاً، إلا أنّ عليك الحذر عندما يكون انتباه المستخدم من أهمّ أولويّاتك. ولا يقتصر ضرر أزرار التواصل الاجتماعيّ على هذا فحسب، ففي الواقع يمكن لهذه الأزرار أن تكون ذات تأثيرٍ سلبيٍّ على أداء موقعك وذلك بسبب تحميلها من طرف خارجيّ أثناء تحميل موقعك إلى متصفح المستخدم، يضاف إلى ذلك إمكانية تسببها بمشاكل أمنيةٍ ومشاكل في التحقّق (validation errors). يمكن أن يتمّ التغاضي عن هذه السيئات لو كان لأزرار التواصل الاجتماعيّ أية فائدة سواء من ناحية المستخدم أو من ناحية الأعمال، ولكن للأسف ليس لها أي فائدةٍ. السبب في كون أزرار التواصل الاجتماعي غير فعالةإن أزرار المشاركة على وسائط التواصل الاجتماعي تقدم فائدة صغيرةً جدّاً، وفي الواقع فإن قيام المستخدم بنسخ ولصق رابط الصفحة إلى إحدى شبكات التواصل الاجتماعيّ ليس أبطأ كثيراً من قيام المستخدم بالنقر على أحد هذه الأزرار، بل نجد أن النسخ قد يكون عمليّةً أسرع إن تم إلى تطبيق تويتر على الهواتف الذّكيّة حيث يضطرّ المستخدم إلى القيام بتسجيل الدخول عند قيامه بالضغط على أحد أزرار التواصل لما يكون على الهاتف، وهذا ما لا يضطرّ لفعله عند استخدام لطريقة النسخ واللصق إلى تطبيق تويتر. كما تعتبر هذه الأزرار غير فعّالة من وجهة نظر تجارية أيضاً، فلو افترضنا أن الهدف الأساسيّ المطلوب من المستخدم هو مشاركة محتوى الموقع، فإنّ استخدام بضع أيقوناتٍ صغيرةٍ غير ملائمٍ لهذا الهدف الأساسيّ. وفي الواقع فإنّ هذه الأزرار لا تقوم بتحفيز المستخدم ليقوم بأيّ فعلٍ، فهي لا تشرح للمستخدم فوائد متابعته لصفحات الشركة على شبكات التواصل الاجتماعيّ، ولا تعطيه أي سبب لمشاركة محتوى الموقع على هذه الشبكات. ولكن، وكما أنّه من السهل انتقاد أزرار وسائط التواصل الاجتماعيّ، فإنّ علينا أن نوفّر لزبائننا بديلاً عنها قبل أن نطلب منهم التخلّي عن هذه الأزرار. بدائل أزرار شبكات التواصل الاجتماعييمكن تقسيم أزرار التواصل الاجتماعي إلى نوعين، نوعٌ خاصٌّ بالمشاركة وآخر خاصّ بالمتابعة، ويمكن لهذين النوعين أن يقوما بأدوار مهمّةٍ فيما لو تم تطبيقهم بشكل جيّدٍ، إن السرّ هنا يكمن في عاملي التوقيت وسهولة الاستخدام. 1. جعل أزرار المشاركة ذات فائدةليس غريباً أبداً أن تتصفّح موقعاً لتجد أنّه يقدّم أزرار المشاركة في كل صفحة من صفحاته، وبسبب هذا يجد المستخدم نفسه في موقفٍ غريبٍ عندما يطلب منه مشاركة سياسة الخصوصيّة الخاصّة بالموقع أو شروط الاستخدام. إنّ هذه الأزرار يجب أن تعرض فقط عندما يكون من المناسب عرضها، فبدلاً من وضعها على كافّة صفحات الموقع قم بعرضها فقط عند الضرورة بحيث تظهر كوظيفةٍ من وظائف الموقع وتقوم بتقديم قيمةٍ حقيقيةٍ إلى المستخدم. فعلى سبيل المثال خذ موقِعي blogworld.com حيث لم أقم بوضع أزرار المشاركة على جميع الصفحات، بل جعلتها مقتصرةً على المقتطفات المهمّة من المقالات والتي يتمّ عرضها بشكل مستقلّ ضمن المقالة (pull out quotes)، إنّ وضعها بهذا الشكل يقترح على المستخدم أنّ المحتوى ذو قيمةٍ ويستحقّ المشاركة كما يسهّل على المستخدم مهمّة مشاركته. وبمقاربةٍ كهذه لم يعد على المستخدم أن يفكّر فيما يجب عليه فعله، إذا أن كلّ ما يحتاجه هو النقر على زرّ المشاركة فحسب ومشاركة هذا المحتوى ذي الجودة العالية، وبالطبع يمكن له التعديل عليه قبل مشاركته. ويمكن بعمليةٍ مشابهةٍ وأكتر إبداعاً تحسين أزرار المتابعة. 2. تحسين زر المتابعة (follow)يعاني زرّ المتابعة التقليدي من مشكلتين أساسيّتين: أولاً، لا يوجد من يقوم بزيارة موقعك وفي نيّته أن يقوم بمتابعتك على شبكات التواصل الاجتماعيّ، وهذا يعني أن المستخدمين يكونون مركّزين على القيام بشيء آخر وينبغي عليك ألا تشوّشهم عنه، وبالتالي فإن انتقاء اللحظة المناسبة مهمٌّ جداً عند التعامل مع أزرار المشاركة.ثانياً، إنّ معظم المواقع لا تعطي المستخدم دافعاً كافياً ليقوم بمتابعتها، وكل ما تقوم به هو عرض زرّ المتابعة التقليديّ الأساسيّ.افترض مثلاً أنك زرت موقعاً لتشتري منه برنامجاً ما ووجدت أنّ أول ما يعرض أمامك هو زرّ المشاركة التقليديّ، في هذه المرحلة من استخدامك للموقع فإنّ ما ترغب حقّاً في مشاهدته ليس هذا الزرّ لأنّ اهتمامك منصبّ بالدرجة الأولى على شراء البرنامج الذي ترغب به. ولكن لو قام الموقع بعد إتمامك لعمليّة الشراء بعرض صفحة شكر، فإنّ هذه اللحظة تعتبر لحظةً مناسبةً جداً ليطلب منك متابعة الشركة على شبكات التواصل الاجتماعيّ. والسبب في ذلك هو أنك بعد إتمامك للمهمّة الأولى تكون أكتر تقبّلا لمهمّة ثانية. وسيكون الأمر أفضل لو أعطاك الموقع سببًا إضافيًا ومُقنعا للمُتابعة كأن يقول: "تابعنا لتحصل على نصائح حول استخدام المُنتج وتحُقّق أقصى استفادة مُمكنة منه". ويُمكن للأمر أن يصل إلى غاية تقديم خصومات في حال التّرقية إلى إصدارات أعلى للمُتابعين فقط. أزرار التواصل الاجتماعي كسولةإن الفكرة الأساسية التي أحاول إيصالها هي أن القيام بإضافة مجموعة من الأزرار على موقعك يعتبر حلّا كسولا وغير مفيد من أي ناحية. إنّ موقعك يجب أن يشجع الناس على التواصل مع علامتك التجارية عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ولكن هناك العديد من الطرق الأفضل لفعل ذلك غير صفّ مجموعة من الأيقونات. إذاً في المرّة القادمة التي يطلب فيها الزبون أن تقوم بعرض أزرار التواصل الاجتماعي، اقترح عليه بديلاً أفضل، قم بما هو أفضل من التذمّر من قباحتها. ترجمة بتصرّف للمقال Saying no to social media buttons لكاتبه Paul Boag. حقوق الصورة البارزة: Social media share buttons by Freepik.