المحتوى عن 'بناء'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 3 نتائج

  1. قد يبدو العمل معًا كفريق على بناء حملة تسويقية عبر البريد الإلكتروني أمرًا سهلًا من الخارج، لكن بالنسبة للأشخاص المعنيين في بناء الحملة، فهذه العملية تنطوي على العديد من العناصر التي يجب إدارتها، وستصبح أكثر تعقيدًا عندما تبدأ ببناء الحملة مع الآخرين. من أكبر العوائق التي واجهتني عندما كنت أعمل في وكالة تسويقية كان التعاون مع فريق المبيعات، المصممين، والعملاء. آنذاك، لم يكن هناك العديد من الأدوات التي تسهل تعاون الفرق، وبسبب اختلاف الأماكن والأزمان بين إفراد الفريق، كان من الصعب جمع الفريق في مكان واحد. منذ ذلك الحين، ظهرت مجموعة متنوعة ورائعة من تطبيقات الويب التي تساعد على التعاون، وفي هذا المقال سنستعرض 4 من تلك الأدوات الفعالة التي يمكن أن تجعل تعاون الفريق على بناء حملة تسويقية عبر البريد الإلكتروني أكثر إنتاجية وأقل إرهاقًا. أولا: Litmus Scope لتبادل الأفكار لا شك أنّ بداية أي حملة تسويقية قبل الشروع في عملية التصميم هي تجميع الأفكار. يبدأ فريقك بالبحث عن الأمثلة الجيدة، ويعثر على ميزات رائعة لتصاميم قد ترغب في الاستلهام منها، ويفكّر في طريقة فعل بعض الأمور مثل تصميم جديد لزر الدعوة إلى إجراء يمكن أن يرفع مُعدّل التحويل. المشكلة هي أنّه ليس من السهل إعادة تمرير تلك الأمثلة (الرسائل) لغيرك لتظهر بشكلها الصّحيح. أو ربما تكون قد صادفت رسالة أو رسالتين احتوتا على خصائص مثيرة للاهتمام وترغب في استخدامها في حملتك القادمة، ولكنك تجد صعوبة في الاطّلاع على شيفرة كل رسالة. ولتسهيل الأمور في مثل هذه الحالات يمكنك استخدام الأداة Litmus Scope التي تسهّل مشاركة البريد الإلكتروني وتحليله بدقة. ستساعدك هذه الأداة على: إلقاء نظرة على نسخة من شيفرة البريد الإلكتروني ومعرفة كيف تمكّن المصمم من جعل ذلك التصميم تفاعليًا أو ذلك النص جذابًا. إرسال معاينة لرسالة إلكترونية مع التّحكّم في خيارات العرض للمتصفّح أو للهاتف المحمول. تفحّص أي رسالة إلكترونية من أي عميل بريد إلكتروني email client. عندما تقوم بتجميع الأفكار بكفاءة والتعمّق في تفاصيل العناصر الجديدة الرائعة التي ستجعلها جزءًا من حملتك التسويقية القادمة، سيكون بإمكانك تحويل تلك الأفكار إلى واقع من خلال رسم أفكارك. أما الميزة الأفضل في هذه الأداة فهي أنّها مجانية، كل ما عليك فعله هو التسجيل من خلال الموقع. ثانيا: Balsamiq لبناء النماذج الأولية mockups تتمحور المرحلة الأولى لعملية التطوير الفعلية لحملتك التسويقية حول رسم التصميم الأساسي، المخطط، والإنشاء copy. ستساعدك في هذه المرحلة Balsamiq، التي تنقل لك تجربة الرسم على السبورة لكن باستخدام الحاسوب وتمكّنك من إنشاء النماذج بسرعة. تتميز هذه الأداة بتصميمها البسيط وتخطيطها غير المعقد، ولهذا لن تشاهد سوى مربعات الحوار التي تحتاج إليها. ويمكنك الاستفادة من خاصية السحب والإفلات لتخطيط المظهر والوظائف الأساسية لحملتك. وكذلك من السهل إعادة ترتيب العناصر، والتي يتجاوز عدد أنواعها 75 نوعًا تستطيع استخدامها مباشرة في مخططك. وبعد أن تنتهي من التصميم، تستطيع تصدير النموذج المكتمل على شكل صورة، أو بإمكانك عمل عرض مباشر باستخدام خيار ملء الشاشة fullscreen. كما أنّك عندما تستخدم Balsamiq خلال المراحل الأولى لدى بناء حملتك البريدية ستشجع فريقك على تقديم التغذية الراجعة/ردود الفعل لأنّه بالفعل يبدو كرسم تخطيطي. وكذلك ستذكّر فريقك بأنّ أي اقتراح لإجراء تغييرات على التصميم هو موضع ترحيب عندما تقوم بعمل تصميم ببنية بسيطة وقليلة التفاصيل. من الخصائص الأخرى الرائعة في هذه الأداة هي أنّك تستطيع إجراء اختبارات المستخدم على النموذج مسبقًا قبل أن تكتب أي شيفرة. وهذا يتيح للفريق تحديد المناطق التي تحتاج إلى تغيير قبل البدء في بناء الرّسالة الإلكترونية. هذه الأداة غير مجانية كسابقتها، حيث يبلغ سعر الترخيص 79$ للمستخدم المفرد. كما تستطيع تجريب الاشتراك الشهري مقابل 12$/الشهر. ولمزيد من المعلومات عن Balsamiq قم بزيارة موقعهم. ثالثا: InVision للتعليقات والتغذية الراجعة بعد أن يقوم فريقك باتخاذ القرار النهائي حول التصميم والمخطط الأساسي لحملتك التسويقية، ستساعدك InVision على تحويل الرسم التخطيطي إلى نموذج تفاعلي بالكامل. ثم بعد صقل النموذج، تستطيع عرضه مباشرة على فريقك باستخدام أداة LiveShare (المشاركة المباشرة) التي توفرها InVision، وبذلك لن تحتاج إلى استخدام رسائل البريد الإلكتروني، إذ يمكنك التعاون ضمن نفس الصفحة وفي نفس الوقت، مما يعني إتاحة فرص أكثر لاقتراح الأفكار وتبادل الآراء حولها. تستطيع أنت وفريقك مواصلة النّقاش حول عناصر تصميم محددة، وكذلك حول خيارات الإنشاء، الوظائف، وغيرها الكثير. كما يستطيع أفراد الفريق إضافة التعليقات مباشرة أثناء العمل على إصدارات مختلفة لحملتك التسويقية. وستتحول التغييرات تلقائيًا إلى قائمة من المهام القابلة للتنفيذ بحيث يكون الجميع على اطلاع على التقدم خلال مراحل عملية البناء. أما بخصوص التسعير، توفر InVision إمكانية إنشاء مشروع واحد مجاني، أمّا أسعار المشاريع المتعددة فتتراوح من15$ إلى 100$/الشهر اعتمادًا على عدد المشاريع. وللمزيد حول هذه الأداة، قم بزيارة الموقع الخاص بها. رابعا: اختبارات التصميم والبريد المزعج عندما تصبح الرّسالة الإلكترونية جاهزة للإرسال، من المهم أن تقوم أولًا باختبار معاينة لحملتك للتأكّد من أنّ جميع العناصر تُعرض بصورة صحيحة. يمكنك القيام بهذا النوع من الاختبارات باستخدام Campaign Monitor التي توفر أداة مدمجة لعمل اختبارات للتصميم والبريد المزعج. تتيح لك هذه الأداة معاينة حملتك عبر أكثر من 20 تطبيق من تطبيقات البريد الإلكتروني الأكثر شعبية، بما في ذلك العديد من الأجهزة النقالة. ستتمكن من خلال نتائج الاختبارات من الحصول على نظرة متعمقة على المعاينة، عرض البريد الإلكتروني مع الصور أو بدونها، والحصول على تقرير عن أداء بريدك الإلكتروني مع مرشحات البريد المزعج. بالإضافة إلى ذلك تستطيع مشاركة نتائج اختبارات التصميم والبريد المزعج التي حصلت عليها، وهذه الخاصية مفيدة لطمأنة المدراء، العملاء والزملاء قبل أن تقوم بإرسال الحملة. خاتمة بإمكانك أن تضمن تفاعل الفريق عند استخدامك لهذه الأدوات الفعّالة لغرض التعاون على بناء حملات البريد الإلكتروني، والحصول على التغذية الراجعة منهم خلال عمليتي التصميم والبناء، وتتأكد من أنّ الجميع ملمّ ومتفق خلال مراحل عملية البناء. أخبرنا بدورك، ما هي الأدوات التي تستخدمها للتعاون مع فريقك على تصميم وبناء حملاتك التسويقية؟ شاركنا بآرائك واقتراحاتك عبر التعليقات. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Tools to help you collaborate on email marketing campaigns لصاحبه: Aaron Beashel. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  2. عندما تعمل على أنظمة غنو لينكس Gnu Linux فإن جميع البرامج والحزم التي تحتاجها ستجدها في المستودعات الرسميّة لتوزيعتك من خلال مدير الحزم، أو في مستودعات إضافيّة يقدمها المجتمع، لكنك قد تصادف في وقتٍ ما حاجتك إلى حزمة غير متوفرة في المستودعات بشكلها الثنائي الجاهز Binary package، أو أنك ترغب في الحصول على أحدث نسخة من برنامج ما فور صدوره، دون انتظار وصوله إلى المستودعات. في مثل هذه الحالات ستلزمك مهارة بناء وتثبيت الحزم من المصدر، وهي موضوع حديثنا في هذا الدرس، حيث سنعمل معًا على بناء تطبيق curl ابتداء من شِفرته المصدرية، وبالطبع فإن الأساسيات المستخدمة في هذا المثال تصلح أيضًا لمعظم الحالات الأخرى. المتطلباتتتضمن عملية البناء من المصدر تحويل شيفرة البرنامج إلى حزمة ثنائية، يمكن تركيبها باستخدام مدير الحزم في توزيعتك لنحصل على التطبيق بصيغة تنفيذيّة، تُسمى هذه العملية بالترجمة Compiling، وتعني ترجمة الشيفرة المصدرية إلى لغة الآلة. في البداية نحن نحتاج إلى مجموعة من الأدوات والحزم اللازمة في أي عملية بناء، والتي تُسمى بـ "build-essential" في دبيان والأنظمة المبنية عليها، بينما يُطلق عليها اسم "Development Tools" في RedHat و CentOS، والتي تتضمن مترجمات ++gcc/g ومكتبات أخرى ضرورية، لتركيب هذه الحزمة في دبيان و Ubuntu نفّذ الأمر التالي في الطرفيّة: apt-get install build-essentialأما على أنظمة rpm مثل CentOS: yum groupinstall "Development Tools" يتطلب تركيب بعض البرامج في غنو لينكس وجود حزم أخرى (تُسمى اعتماديات) مُثبّتة مسبقًا؛ حيث تلزم لتشغيل البرنامج بشكل صحيح، فإذا استخدمتَ مدير حزم (مثل apt-get) في عملية التركيب فإنه عادةً ما يقوم بجلب هذه الاعتماديات وتثبيتها بشكل تلقائي، أما في حال بناءك لبرنامج ما من المصدر فإنه يتوجب عليك قراءة ملف التعليمات المرفق معه والتحقق من وجود كافة الاعتماديات التي يتطلبها البرنامج مثبّتة على نظامك قبل بدء الترجمة. في مثالنا هنا عن بناء curl سوف تحتاج إلى صلاحيات الجذر root (عبر sudo مثلا) لتثبيت الحزمة بعد ترجمتها. مثال: الحصول على curl وبنائها من المصدرتنزيل الحزمةيتوجب علينا أولًا الحصول على الشيفرة المصدرية للأداة curl، وأمامنا طرق كثيرة لفعل ذلك، منها استخدام النسخة المتوفرة في موقع curl الرسمي وهي الطريقة التي سنستخدمها هنا، انتبه إلى زيارة الموقع لتتأكد من رقم الإصدار الحالي للبرنامج، النسخة المستخدمة في هذا المقال تحمل الرقم 7.43 وهي أحدث إصدار متوفر: wget -O curl.tar.gz http://curl.haxx.se/download/curl-7.43.0.tar.gz تعمل الأداة wget على جلب الحزمة من الرابط المرفق، وتحفظها في الدليل النشط. الخطوة التالية هي فكّ ضغط الحزمة، وسنستخدم لذلك الأداة tar: tar -xvzf curl.tar.gz وهكذا نحصل على المجلد curl-7.43.0 والذي يضم الشيفرة المصدرية لـ curl، نتحقق من ذلك: ls user@droplet:~/curl ls curl-7.43.0 curl.tar.gz كما هو متوقع أصبح لدينا المجلد المطلوب، والذي يُحدّد اسمه تبعًا للإصدار الذي حمّلته من الموقع، للدخول إليه استخدم الأمر cd: cd curl-7.43.0تهيئة وترجمة المصدرداخل المجلد السابق ستجد أنواعًا مختلفة من الملفات، ما يلزمنا الآن هو الملف المُسمى "configure"، وهو عبارة عن ملف تنفيذي (سكربت) يقوم بضبط بعض الإعدادات الخاصّة التي تساعد البرنامج في العمل على أجهزة الحاسوب المختلفة، لتشغيله نفّذ الأمر التالي: ./configure يتحقق السكربت السابق من وجود كافة المكتبات والحزم اللازمة لبناء وتشغيل البرنامج بشكل صحيح مثبّتة على جهازك، ويجمع بعض المعلومات عن النظام المستخدم لضبط البرنامج بما يوافقه، إضافةً لذلك يحدّد السكربت الدليل الذي سيُثبّت فيه البرنامج. عندما ينهي السكربت عمله بشكل صحيح فإنه يولّد ملفًا يدعى "Makefile" والذي يضم كافة المعلومات اللازمة للترجمة، إذا لم تنجح العملية السابقة فينبغي عليك التحقّق مرّةً أخرى من الاعتماديات التي يحتاجها البرنامج والمحاولة من جديد. الآن لبدء بناء البرنامج (ترجمته) نفّذ الأمر: make ستشاهد عشرات الأسطر على شاشة الطرفية تُطبع وتُنفّذ أثناء ترجمة البرنامج، انتظر قليلًا ريثما يتمّ العمل (سيحتاج إلى بضعة دقائق غالبًا)، عند الانتهاء من الترجمة سيكون بإمكانك تثبيت البرنامج على نظام التشغيل لديك، نفّذ الأمر التالي بصلاحيات الجذر root: make installيتّبع الأمر make التعليمات المتضمنة في الملف Makefile لتثبيت الحزمة المُترجمة. في معظم الحالات سيكون هذا هو كلّ شيء، يفترض أن تتمكن الآن من استخدام الأداة curl، للتحقق من ذلك يمكنك طباعة الأمر curl في الطرفية، وفي حال تمّ كل شيء بشكل صحيح ستحصل على خرج مشابه ما يلي: curl: try 'curl --help' or 'curl --manual' for more information لو حصلت على رسالة خطأ، جرّب الأمر التالي: ln -s /usr/local/bin/curl /usr/bin/curl والذي سينشئ اختصارًا للأداة curl من الدليل usr/local/bin/curl/ إلى usr/bin/curl/، مما سيسمح لك بتشغيلها بمجرد استدعاء الأمر curl في الطرفية من خلال. في معظم الحالات يجب أن يعمل ذلك بشكل تلقائي وكما هو متوقع، في بعض الحالات قد لا يستطيع سكربت configure إيحاد مكان التثبيت الصحيح. الآن يمكنك التحقّق من إصدار curl المثبت: curl -V يعيد الأمر السابق رقم الإصدار المثبّت ومعلومات إضافية تشبه هذه: user@droplet:~/curl curl -V curl 7.43.0 (x86_64-unknown-linux-gnu) libcurl/7.26.0 OpenSSL/1.0.1e zlib/1.2.7 libidn/1.25 libssh2/1.4.2 librtmp/2.3 Protocols: dict file ftp ftps gopher http https imap imaps ldap pop3 pop3s rtmp rtsp scp sftp smtp smtps telnet tftp Features: Debug GSS-Negotiate IDN IPv6 Largefile NTLM NTLM_WB SSL libz TLS-SRPتهانينا! لقد تمكّنت من بناء الحزمة من المصدر وتثبيتها بنجاح. الخلاصةاستعرضنا في هذا المقال الخطوات الأساسية لترجمة الشيفرة المصدرية وتحويلها إلى حزمة ثنائية جاهزة للتثبيت على نظامك، والتي يمكنك إعادة استخدامها مع معظم حالات البناء من المصدر، وأشدّد مجددًا على أهمية قراءة ملف التعليمات المرفق مع الحزم التي ترغب بتثبيتها، حيث تضم قائمة بالاعتماديات الواجب توفرها على جهازك قبل البدء بالبناء، كما قد تشمل تعليمات أخرى مهمة. عمومًا تذكّر أسلوبنا القياسي: ./configure make make installتُرجم وبتصرف من مقال How To Compile and Install Packages From Source Using Make on a VPS للكاتب Mathias Jensen.
  3. عامٌ ونصف قد مضت منذ بدء عملي على شركات ناشئة أو كمطور ويب أجير، كان ذلك عقب تخرّجي من جامعة وارويك؛ حيث عملت كمطوّر ويب، وإنه لمن دواعي سروري أن أشارككم بعض أفكاري حول كيفيّة إدارة الشركات الناشئة بدون تمويل خارجي؛ إذ سأتحدث في هذا المقال عن منهج "العمل وفق أمواج" (“working in waves”). أمواج؟تحول الكثير من الأسباب عادةً بينك وبين إطلاق شركتك الناشئة؛ سيقول البعض أن ما يجعل منك رياديًا ناجحًا هو أن تستمرّ بالعمل على فكرتك مع وجود هذه المخاوف؛ ولعلّ التمويل هو أحد أكبر المخاوف التي تواجهنا؛ إذ غالبًا ما نفكّر أننا بحاجة لمبلغ معيّن من المال قبل أن تتمكّن من الانطلاق. من الطرق التي تمكّنك من تحصيل ما يكفيك لتمويل مشروعك العمل بدوامٍ كامل (أو بشكل مكثّف جدًا) لمدّة ما بشكلٍ مأجور؛ تجمع من خلاله مبلغًا ماليًا يساعدك على قضاء الفترة التالية؛ متفرغًا للعمل على مشروعك فقط بوقتِ كامل (أو حتى أكثر من ذلك). أسمّي هذه الطريقة "العمل وفق أمواج". لماذا نختار هذا المنهج؟من الممكن أن يبدو "العمل وفق أمواج" فكرة جذّابة؛ إذ تسمح لك التركيز الكامل على مشروعك طيلة فترة محددة؛ ويعتمد طول هذه الفترة على المقدار الذي جنيته من المال في الفترة السابقة لها، ولكي تبقى في أمان مادي يتوجب عليك تخمين معدّل الاستنفاد burn rate* المتوقّع لمشروعك قبل الشروع بتنفيذه؛ الأمر الذي سيُطلعك على الوقت الذي تنفد فيه الأموال من جعبتك؛ ويجعلك تعمل تحت ضغط شديد لإطلاق المشروع أثناء "الموجة" الحالية. وهكذا يتيح العمل بهذا المنهج التركيز الكامل مع الضغط اللازم لإعلان الإنطلاقة؛ وهما مفردتان أساسيتان للنجاح، أليس كذلك؟ إذا كنت محظوظًا، لن تحتاج إلّا لموجة واحدةالسيناريو المثالي لهذا المنهج يتمثّل في ادّخارك لمالٍ كافٍ قبل الدخول في "موجة" مشروعك، ثم البدء بالعمل عليه، ليسيرَ بعدها كلُّ شيء وفقَ ما خطّطته حرفيًّا، وتبدأ بعذ ذلك في الحصول على الأرباح مُحققًا "ربحية الكفاف" بشكل ذاتيّ، أو تحصل على تمويل جديد قبل أن تنفذ الأموال من يديك. لستُ أدري بطبيعة الحال كيف تجري الأمور بالنسبة لكلّ منكم؛ لكنّني ومع بعض الخبرة بالشركات الناشئة؛ تعلّمت أن أقلّل فرضيّاتي قدر المستطاع؛ وأن أفحص هذه الافتراضات بصرامة. لذا أتوقّع أنه سيكون من المستبعد للغاية إطلاقُ شركتك بعد موجة عمل واحدة فحسب؛ حاولتُ شخصيًّا ذلك لكنني لم أنجح، يتحدّث ستيف بلانك كثيرًا عن هذا: "ما لم تكن محظوظًا بشكلٍ لا يُصدّق؛ فإن معظم افتراضاتك ستكون خاطئة، ما يحدث بعد ذلك سيكون مؤلمًا، متوقَّعًا، ويمكن تجنّبه، لكنه على الرغم من ذلك فهو مكوّن أساسي ضمن خطّة عمل أية شركة ناشئة". مشاكل العمل وفق أمواجتبعًا لتجربتي؛ فإن القضية الرئيسية في العمل الموجيّ أثناء بنائك شركتك الناشئة؛ هو أنّك ستحتاج حتمًا فترة أطول مما تعتقد؛ ما يعني أن الوقت -وبالتالي المال- سينفذ منك. ولعلّ نفاد المال -أو حتى الاقتراب من ذلك- من أكثر الأمور ضررًا بالشركات الناشئة؛ فهو يؤثر على إنتاجيتك، بصيرتك، وعلى حماستك أيضًا، إذ تعلم أنك ستحتاج قريبًا للعمل مجدّدًا بغية ادّخار النقود لموجة لاحقة من إتمام بناء مشروعك، وهذا يعني أيضًا أن حركة تطوير منتجك ستصبح أبطأ مما خطّطت له، لهذا أتساءل شخصيّا فيما إذا كان "العمل وفق أمواج" هو أحد المناهج الأقلّ تفضيلًا لبناء الشركات الناشئة من دون تمويل. طرقٌ أخرى لتمويل شركتك الناشئةبعد تجربتي لمنهجيةّ "العمل وفق أمواج"، والعمل على شركتك النّاشئة كمشروع جانبي، أتأمل حاليًّا فيما إذا كان هنالك مناهج أخرى لتمويل الشّركات النّاشئة، الأمر الذي يجعلني أفكّر أكثر فأكثر بـ "ربحية الكفاف"؛ أتساءل كم ستكون الأمور مختلفةً عندما تشعُر بأنّ الجانب المعيشيّ من حياتك مؤمَّن أثناء بنائك شركتك الناشئة، أعتقدُ أنّها ستصنع فارقًا كبيرًا في الأداء، وأتمنى أن أكون محظوظًا كفاية لتجربة هذا الفارق ومشاركتكم إياه. ما هي أفكاركم أو تجاربكم حول تمويل فكرة ما؟ يسعدني أن أسمع منكم. burn rate* أو معدّل الاستنفاد: مقياس لسرعة صرف أية شركة أو مشروع لرأس المال الخاص بها. تُرجم وبتصرّف عن مقال Ways to bootstrap a startup: "working in waves" لصاحبه Joel Gascoigne.