المحتوى عن 'المنتجات'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 2 نتائج

  1. كيف ستعلم إن كنت تمتلك فكرة تجارية جيدة أم لا؟ بالتأكيد، قد يساعدك حديثك مع الأصدقاء والعائلة بشأن ما تعمل عليه، ولكن حتى تقوم بتقديم فكرتك للمستخدمين الحقيقيين، فإنك ستبدو وكأنك تصوّب في الظلام. وكما يقول جيسون فريد مؤسس باسيكامب Basecamp: "لا يمكن أن تسأل الأشخاص الذين لم يدفعوا عن المبلغ الذي يمكن دفعه. فإجاباتهم غير مهمة بسبب عدم وجود تكلفة على كلامهم حين يقولون مثلًا "نعم" لـ "20 $" أو لا لـ "100 $". فالعبارتان لهما التكلفة ذاتها". "إن الإجابات الوحيدة المهمة هي مقدار الدولارات التي يتم إنفاقها. يقوم الناس بالإجابة عندما يدفعون مبلغًا ما. هذا هو الجواب الوحيد الذي يهمنا". ولكن عندما تكون في مرحلة التفكير بفكرة جديدة فإن الأمر قد يستغرق وقتًا طويلًا (ناهيك عن المبالغ النقدية) لخلق منتج يكون فيه الأشخاص مستعدون لدفع ثمنه. لذلك، بدلًا من إضاعة أسابيع أو أشهر أو حتى سنوات في العمل على شيء لا يريده أحد، ماذا لو كان هناك طريقة أفضل لتعلم إن كنت على الطريق الصحيح أم لا؟ إننا نسمي هذه العملية بعملية التحقق من الفعالية، ولعلّها أهم جزء من عملية تحويل فكرتك التجارية إلى واقع ملموس. دعونا نلقي نظرة على معنى التحقق من الفعالية ومن ثم دعونا نغوص مع عدد من الطرق الرئيسية لاختبار أفكارك. كيفية التحقق من فعالية فكرتك التجارية ماذا يعني التحقق من الفعالية؟ كما أوضح جيسون فريد، فإن التحقق من الفعالية يعني جعل الأشخاص يقومون بالتصويت عن طريق محفظاتهم. إن لم تستطع إيجاد عدد قليل من العملاء القادرين على الدفع لشراء منتجك فإنك بحاجة إلى إعادة النظر في وجهة نظرك بشأن العمل. دعونا نذهب أعمق من ذلك، حيث ترون هنا شرح ريان روبنسون، الريادي، الكاتب، وصديق Crew، عن عملية التحقق من الفعالية: التحقق من الفعالية هو ... إن عملية التحقق مصممة لتقدّم لك التأكيد على وجود جمهور مستدام ومتطور لعملك وقادر على الدفع وذلك خلال أيام أو أسابيع، بدلًا من إضاعة أشهر أو سنوات في العمل على المنتج النهائي الذي لن يدفع أحد ثمنه. إن الأمر عبارة عن طريقة تفكير أكثر ما يكون عبارة عن عملية يمكنك اتّباعها خطوة بخطوة. إن نتائج المحاولات النهائية لعملية التحقق تلك غالبًا ما تتطابق مع العدد المطلوب من الطلبات المسبقة أو عدد المشتركين ضمن قائمة الانتظار والذين يرغبون بشراء دليل أساسي عن مفهوم فكرتك – الحد الأدنى لقابلية المنتج على الحياة والذي يحل أبسط شكل للمشكلة التي تحاول حلّها. التحقق من الفعالية ليس ... التحقق من الفعالية ليس مجرد ضمان للنجاح وبالتأكيد فإنه ليس بالعملية السهلة. لا يعتبر التحقق عملية بسيطة مثل وضع قائمة للانتظار وتعليق الآمال على اكتشاف عرضك من قبل الأشخاص بأعجوبة ليقوموا بدفع أموالهم التي يحصلون عليها بصعوبة مقابل شيء غير موجود حتى الآن. عليك العمل بجهد كبير لبناء الثقة، والإلهام وإقناع المجتمع الذي سيكون قادرًا على الحصول على ما يكفي من القيمة مقابل السعر الذي تطلبه أنت. لقد تم تصميم عملية التحقق من الفعالية لتقدّم لك أول عدد من العملاء القادرين على الدفع والذين يعتبرون أساسًا لتطوير عملك في المستقبل. إذًا، إن عملية التحقق من الفعالية عبارة عن عملية بناء سريعة للمنتج بنسخته البدائية لتقوم بالاختبار، التعلم والتعديل بناء على ردود فعل من مستخدمين حقيقيين قاموا بالدفع مقابل المنتج. قبل أن تتمكن من اتخاذ أي قرار بشأن ما يريده جمهورك، فإنك بحاجة لتصميم منتج ما ليقوموا باستخدامه. بناء الحد الأدنى لقابلية المنتج للحياة MVP للتحقق من الفعالية من المحتمل أن يكون الحد الأدنى لقابلية المنتج للحياة مختلفًا عما هو عليه لدى المنتجات أو الأفكار الأخرى، وذلك بسبب مجموعة من العوامل (السوق، الحلول البديلة للمشكلة، وما إلى ذلك)، وفي هذه الحالة سيكون من المفيد أن نسأل: "ما الذي يمكننا أن نجعله في حده الأدنى لكي يقوم منتجنا بإثبات جدارته بحل المشكلة؟" قد يكون ذلك مدوّنة، صفحة هبوط، أو حتى عرض توضيحي للمنتج الذي تريد إنشاءه. إن المفتاح الأساسي هنا هو العثور على مشكلة منتجك الأساسية لتقوم بحلها بطريقة مميزة وخلّاقة، بالإضافة إلى ابتكار ما يساعدك في معالجة تلك المشكلة. عند بدء العمل، عليك أن تميل إلى محاولة القيام بكل شيء، وذلك بهدف خلق رؤية للمنتج الذي تحلم به. ولكن هذا عبارة عن فخ يجب أن تتجنبه بأي ثمن. وعوضًا عن ذلك، يمكنك أن تقوم ببناء أبسط وأرخص نسخة من فكرتك لتتأكد فيما إذا كان هناك طلب حقيقي عليها. إليك المثال التالي: قبل بضع سنوات، كنا بحاجة إلى صور لصفحة رئيسية جديدة لـ Crew وبعد أن شعرنا بالإحباط بسبب خيارات الصور التي لدينا على الإنترنت قررنا توظيف المصوّر الخاص بنا. إن الجودة المنخفضة، والأسعار المرتفعة للتصوير الفوتوغرافي كانت إحدى المشاكل الكبيرة التي واجهتنا وأعتقد أنها واجهت الآخرين أيضًا. وبعد الانتهاء من التقاط الصور قمنا بإتاحتها مجانًا على الإنترنت تحت رخصة المشاع الإبداعي على موقع يدعى Unsplash حيث كنا نقدم 10 صور عالية الدقة مجانًا كل 10 أيام. اليوم، وصل عدد مشاهدات الصور إلى أكثر من مليار مشاهدة على Unsplash وحتى أننا قمنا بفصلها لصالح الشركة الخاصة بها. لكننا لم نكن نعلم بأن الأمور ستسير بتلك الطريقة عندما أطلقناها. بدلًا من قضاء أسابيع أو حتى أشهر بإنشاء موقع على شبكة الإنترنت والذي من الممكن أن يكون الفشل من نصيبه، قمنا بإنشاء الحد الأدنى لقابلية المنتج للحياة على Unsplash باستخدام قوالب على موقع تمبلر بتكلفة 19 $. كانت تلك النسخة الأولى، وإن كانت بدائية نوعًا ما من Unsplash وقد تم تشغيلها خلال 3 ساعات. ترجمة –بتصرّف- لمقال How to validate your business idea لكاتبته Jory MacKay
  2. أن تحقق ربحًا من الإنترنت يعُد أمرًا سهلًا بعض الشيء، فعمليًا يُمكنك تحقيق الربح فقط من بيع خدمة واحدة وتقديمها بمقابل مادي، طبعًا إن أنفقت بعض الأموال في تطوير هذه الخدمة وبكل تأكيد ستستعيد تلك الأموال بعدما تبدأ في ممارسة عملك، ولكل هذه الأسباب يعد الربح عن طريق تقديم خدماتك للآخرين أسهل كثيرًا من بيع المنتجات، حيث أن الأمر هنا يستغرق وقتًا أقل وخطوات أقل بالمقارنة مع إنتاج منتج ما ثم تسويقه وبيعه. لنبحر أكثر في التفاصيل. لنفترض أنك تعلم كيف تكتب سِيَر الكُتاب والمؤلفين على أكمل وجه وهنا أقصد النبذة التي تكون بجانب اسم الكاتب سواء الطويلة أو القصيرة منها أو حتى السيرة الذاتية، وأن هذا الأمر كان صعبًا عليك، لكنك الآن تفعلها باحتراف، وهذا مثال يمكن أن يشمل كثيرًا من الأعمال، لكن لنفترض أنك ستعمل في هذه الوظيفة بدوام كامل، بكل تأكيد ستحتاج لسقف فوق رأسك، طعام وبعض متطلبات الحياة الأساسية. لنقل أن الإيجار يكلف 1000$ للشهر، الطعام يكلف 600$، والأشياء الأساسية الأخرى تكلف 600$ أخرى، حينها سيكون المجموع 2200$ في أفضل الأحوال كإجمالي النفقات، أي أنك ستحتاج خمس عملاء يدفع كل واحد منهم 500$ حتى تغطي نفقاتك ويتبقى لك 300$ فقط كل شهر، وذلك إذا أمضيت يومًا في إنهاء عملية البحث والتواصل ومن ثم إنهاء المهمة، سيكون من الممكن إنجاز العمل اعتمادًا على حقيقة أن معظم الشهور تتألف من ثلاثين يومًا، إذًا سيكون بإمكانك العمل لخمسة أيام وإمضاء خمسة عشر يومًا في إشهار نفسك وخدماتك وفي محاولة جذب عملاء جدد، وأخذ إجازة أسبوعية للراحة وتناول الطعام الصحي، لتبني نفسك في أي وظيفة من هذا النوع الذي تحدثنا عنه مع دفع أية ضرائب أو تكاليف إضافية يجب عليك محاولة استهداف عشر عملاء شهريًا، وسيتبقى لديك نصف الوقت لتستمر في محاولة إشهار نفسك وتقريب عملاء آخرين من أعمالك. الأمر يبدو في غاية السهولة أليس كذلك؟ لكن بلغة الرياضيات عندما يزداد حجم العمل سيزداد معه الصعوبة بكل تأكيد، وكلما زادت الصعوبة كلما زادت معها النفقات ولزيادة الربح وتوسيع الفارق بين الأموال الواردة والصادرة. كمثال: إن كنت تنفق 5000$ على موقع كجزء من عملية "التسويق"، هذا يعني أن المشاريع العشرة القادمة لن تساهم في مصاريف الإيجار، الطعام أو أساسيات الحياة الأخرى، بل سيتم إنفاقها كلها في الموقع، وإن كنت توظّف مدرِّبًا خاصًا بألف دولار شهريًا فستكون مضطرًا للبحث عن مشروعين إضافيين شهريًا لتغطي تكاليفه، وهذا كله مبني على افتراضنا أن المشروع يُربحك 500$ دولار، وبالطبع ربما يكون أكثر وربما يكون أقل، وإن كنت ستشتري حاسبًا محمولًا جديدًا سعره 2000$ فستحتاج أربعة مشاريع إضافية وهكذا، يبدو أن هدفك لإنهاء عشرة مشاريع شهريًا لتلبية احتياجاتك قد يتضخّم أحيانًا. أو من ناحية أخرى ربما تريد أن تعلّم الآخرين كيف يكتبون السيرة الخاصة بهم أو النبذة التعريفية -وهي فكرة رائعة نظريًا- إذًا فأنت حينها ستمضي ثلاثة أشهر لإعداد دورة تدريبية تشرح كيفية كتابة السيرة الذاتية وبالاستعانة ببعض الرياضيات فهذه الدورة ستستغرق وقتًا يعادل إنجاز عشرة مشاريع من البحث والعمل، حينها يجب أن تربح من هذه الدورة 5000$ حتي تصبح مربحة بالنسبة لك، هل هذا ممكن بالنسبة لك؟ وهل سيكون عمليًا وواقعيًا كفاية؟ إذًا قم به، لكن إذا لم يكون هناك اهتمام بالأمر من قبل الجمهور الذي يتابعك والشريحة التي تستهدفها ويوجد أي اهتمام جدّي بالمنتجات فمن الأفضل أن تلغي الفكرة، إذ إنّ عملك ككاتب سيرة ذاتية يعد "خدمة" أما دورة تعليم كتابة السيرة الذاتية تعد "منتج" لهذا من الأفضل أن تستمر في تقديم الخدمات لا المنتجات حتى ولو بشكل مؤقت ريثما يتسع جمهورك أكثر. لقد كنت في نفس الموقف، كنت أقدم الخدمات ومن ثم انتقلت لتطوير المنتجات، لكني كنت متأكدًا أني لا أمضي الكثير من الوقت على منتجاتي، خاصةً لأنها لا تُدخل لي سنتًا واحدًا أثناء تطويرها، أي أني كنت أقدم الخدمات حتى أحصل على ما يكفي من المال الكافي لحاجاتي الأساسية، فكنت -شهريًا- أنهي خدماتي المدفوعة أولًا حتى ؛صل على حاجتي من المال ومن ثم أبدأ في العمل على منتجاتي والتركيز عليها وبمجرد أن تكتمل تلك المنتجات وتتحول لمصدر جديد للأموال أبدأ في تقليل خدماتي المدفوعة -مثل كتابة السير الذاتية- بعض الشيء لأن منتجاتي بالفعل تحقق دخلًا، تحقق هذا كله معي في بضعة سنوات. المشكلة الأخرى التي يقع فيها الناس الذين يحاولون تحقيق الربح أنهم يقيسون المصروفات أحياناً بالتناسب مع الدخل. أنت ربحت 8000$ في الثلاثة أشهر الماضية وهم أكثر من الـ5000$ الذين تحتاجهم للحياة، إذًا هل تقوم بإنفاق المزيد؟ تأجير سيارة؟ حسنًا كان لديك شهر آخر ربحت فيه 10000$ فهل تقوم بشراء حاسب محمول؟ إنشاء موقع جديد؟ أعتقد أنه وحتى إن زادت أرباحك وزاد دخلك من الأفضل أن يبقى إنفاقك كما هو، أنا لا أقول أن إنفاق بعض الأموال على عملك أو على إنتاج منتجات جديدة يعد فكرة سيئة، كلا الأمرين مفيد، لكن حتى تصبح قادرًا على تحقيق الربح وحتى تصبح قادرًا على الاستمرار في تحقيق الربح يجب عليك أن تكون معتدلًا في مصاريفك ويجب عليك أن تقاوم الاستعجال والرغبة في رفع معدل انفاقك مع ارتفاع معدل دخلك. كثيرًا ما يُفترَض أن الربح ما هو إلا قياس لمبلغ المال الذي يتم كسبه، الربح الحقيقي هو أن تحقق أقصى مبلغ ممكن من أقل استثمار ممكن، إن كان هناك شخصان يعملان في نفس المجال وكلاهما يحقق 5000$ شهريًا لكن أحدهما ينفق 2600$ شهريًا والآخر ينفق 4600$، هنا سيكون الشخص الأول هو الأكثر ربحًا بالرغم من أن كلاهما يحققان نفس الدخل، وبحسبة أخرى إن كان أحدهم ينفق 600$ ويربح 2000$ والآخر ينفق 4600$ ويربح 5000$ فالأول يربح أكثر من الثاني أيضًا. لهذا دائما ما أفضّل وبشكل شخصي التركيز على الأموال ألتي أقوم بإنفاقها، أستطيع أن أعمل أقل إن قللت مصاريفي ومع ذلك سأبقى قادرًا على جمع نفس الكم من المال، ويتطلب الأمر أيضًا بعض الإبداع حيث يجب عليك أن تقرر ما هو المنتج الذي ستصنعه؟ ويجب أن تختار الأقل تكلفة بكل تأكيد، حتى ولو كحقل للتجارب. أنا لم أنفق أبدًا أي أموال على الإعلانات، ولم أحدّث الحاسب الذي أعمل عليه منذ أعوام، وأقوم بتركيز اجتهاداتي على دورات يمكنني إعدادها وبيعها في مجالات أنا خبير فيها بالفعل مثل الكتابة والتصميم ولا أقوم بالتركيز على شراء خدمات الإعلان والخدمات الأخرى التي يقدمها المستقلون إلا إذا كان الأمر لا بد منه. لا يجب عليك أن تعمل أكثر لتكسب 2000$ إضافيين، إن خفّضت مصاريفك ونفقاتك ولم تعد تشتري شيئًا حينها لن تعمل لوقت إضافي ولكن ستحصل على 2000$ أنت وفّرتهم بالفعل. ترجمة -وبتصرف- للمقال On being profitable لصاحبه Paul Jarivs حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik