المحتوى عن 'الرموز التعبيرية'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML5
  • CSS
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • استسراع النمو
  • المبيعات

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 2 نتائج

  1. إن رحلة إتقانك لمهنة التسويق من خلال البريد الإلكتروني ليست رحلةً سهلةً أبدًا، فتطوير استراتيجية صحيحة لعلامتك التجارية هو أمرٌ دقيقٌ للغاية، بالإضافة إلى ذلك، عليك أن تتعلم كيفية استخدام التكنولوجيا التي يتم تحديثها بشكل مستمر وتفكر أيضًا في كيفية تحقيق أقصى استفادة منها. لقد قطعنا شوطًا طويلًا في الإنترنت للوصول إلى عبارة: "مبروك لقد حصلت على البريد" لذلك يعد التسويق عبر البريد الإلكتروني وسيلة تسويق مهمة أكثر من أي وقت مضى، فأنت بحاجة إلى التسويق من خلال البريد الإلكتروني لكي تتمكن من توطيد علاقات دائمة مع المشتركين ولكي تحافظ عليهم أيضًا. ومثل بقية المسوقين عبر البريد الإلكتروني، فنحن نعتبر أنفسنا المسؤولين عن إيصال علامتنا التجارية للأشخاص الذين اختاروا أن يقرؤوا رسائلنا البريدية، ونحن نريد أن نعزز تجارب المشتركين لدينا بشكل فعال لبناء علاقات قوية معهم وهذا ما يساعدنا في الحفاظ على علاماتنا التجارية ، والتي بدورها تساعد شركاتنا في الوصول لعدد أكبر من المبيعات. دعونا نذكر لكم خمسة دروس سوف تتعلمونها عندما تصبحون مسوقين من خلال البريد الإلكتروني: 1. كيفية اختيار ESP المناسب: لكي تتمكن من تسخير جميع ميزات التسويق من خلال البريد الإلكتروني التي تتغير باستمرار فأنت بحاجة إلى مزود خدمة البريد الإلكتروني (ESP) والذي توفر لك كل ما تحتاجه لتحسين استراتيجية العمل في البريد الإلكتروني الخاص بك. قد يؤدي استخدام ESP بشكل خاطئ إلى حدوث صعوبة في تشغيل حملات تسويقية عالية الأداء، وسوف تكون خالية تمامًا من أي ميزات متقدمة مثل الرسائل الإلكترونية والمحتوى الديناميكي، بالإضافة إلى ذلك سوف تواجه صعوبة في الوصول إلى المشتركين والعملاء. في ما يلي أمثلة على أهم الميزات ذات المستوى العالي والتي يمكنك استخدامها لتنمية عائد الاستثمار التسويقي لديك عبر البريد الإلكتروني: الاستعانة بمنشئي البريد الإلكتروني الأتمتة السلوكية إرسال البريد في أوقات مناسبة الإحصاءات والتحليلات استخدام القوائم المخصصة القيام بإشراف شخصي على البريد الاعتماد على المحتوى النوعي المخصص 2. كيفية القيام بطلب الإذن هناك أمر مهم فيما يخص التسويق الإلكتروني الفعال وعلاقته بالرسائل غير المرغوب فيها، فإنك إذا اتجهت إلى مجلد الرسائل غير المرغوب، فسوف تجد العشرات من رسائل البريد الإلكتروني التي لا ترغب في تلقيها. يقدم التسويق عبر البريد الإلكتروني للمسوقين عائدًا استثماريًا مرتفعًا جدًا ويصل إلى 44 دولارًا لكل دولار يتم إنفاقه، ولكن يمكنه أن يتحول بسهولة إلى محتوى غير مرغوب فيه في حال لم يرغب المشتركون في تلقي ما ترسله لهم، هذا هو السبب الذي يجعل من طلب الإذن لوصول البريد أمرًا مهمًا وحاسمًا في عملية التسويق من خلال البريد الإلكتروني. تأكد من إمكانية المشتركين في قائمتك البريدية لأن يتلقوا رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك، وتأكد أيضًا من سهولة العثور على خيار إلغاء الاشتراك في رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك فذلك يساعد في الحفاظ على هذه الرسائل في مجلد الرسائل غير المرغوب فيها عند العملاء. إن عملية تحسين أداء البريد تعتبر وسيلة فعالة لمعرفة ما يريد العملاء تلقيه بالضبط. هناك أربعة عناصر يجب أن تتوفر في نموذج التمكين ليكون جيداً وهي: العنوان: ويجب أن يكون ملفتاً ومميزًا عرض المزايا: يمكنك بناء الثقة مع العملاء من خلال توضيح سبب أهمية الاشتراك في المحتوى التابع لك دعوة إلى إجراء: عبارة تحث المستخدم على اتخاذ قرار بشأن ما تريد أن يفعله الشخص نموذج إدخال البريد الإلكتروني وهو يساعدك في جمع المعلومات التي تحتاج إليها في عمليتك التسويقية 3. كيف تحافظ على سلامة عملك من المؤكد أن الأشخاص المشتركين في رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك يتوقعون أن يحصلوا على الميزات التي وعدتهم بها عندما قاموا بالاشتراك، فمن غير المعقول أن ترسل قائمة البريد الإلكتروني الخاص بك كل يومين بينما كان وعدك لهم أن ترسلها مرة في الأسبوع، وهو أيضًا أمر غير أخلاقي ومن المرجح أن يؤدي ذلك إلى إلغائهم للاشتراك بنشرتك البريدية أو حتى تقارير البريد المزعج. إن دعم السلامة في عملية التسويق عبر البريد الإلكتروني لا يشمل إعطاء القراء ما قاموا بالاشتراك به فقط ولكنه يشمل أيضًا توفير خيار إلغاء الاشتراك ويجب أن يكون ظاهرًا واضحًا، إن عدم القيام بذلك يرفع من فرص انتقال رسائلك إلى صناديق البريد المزعج عندهم. قم بتخصيص تذكير السماح الخاص بك قد ينسى بعض قراء البريد الإلكتروني لماذا يتلقون رسائل البريد الإلكتروني منك وهناك طريقة رائعة لتذكيرهم وذلك من خلال إخبارهم في تذييلات البريد الإلكتروني. قم بتذكير القراء لماذا يتلقون هذا البريد الإلكتروني، لا تخف أبدًا من إظهار اهتمامك في هذه النقطة من رسائل البريد الإلكتروني التي ترسلها لعملائك، إن مجرد تذكيرك لهم سوف يجعل منك عنصرًا نشطًا في ذهنهم. قم باستخدام مركز التفضيلات إذا كنت تعطي عملاءك كل ما تعدهم به ولا تزال تعاني من حالات إلغاء الاشتراك، فيوجد هناك طريقة رائعة لكي تحافظ على علاقة متينة مع جمهورك من خلال إرسال مادة مرئية إلى مركز تفضيلاتهم. يقدم مركز التفضيلات للقراء خيار تخصيص / تغيير الرسائل التي يرغبون في تلقيها بدلًا من إلغاء الاشتراك بشكل كامل، ويعد جمع بيانات تفضيلات العملاء أمرًا رائعًا للحفاظ على نجاح التسويق عبر البريد الإلكتروني وربط القراء بالرسائل التي يريدون تلقيها. باستخدام مركز تفضيلات، يمكن للقراء معرفة ما قاموا بالاشتراك به، ويمكن أيضًا تخصيص أشياء أخرى مثل: المواضيع التي يطلبونها المواقع التي يرغبون بها تغيير عنوان البريد الإلكتروني الخاص بهم عدد المرات التي سوف يتلقون فيها البريد الإلكتروني 4. كيفية تخصيص رسائل البريد الإلكتروني لقد مضى زمن الإيام التي ترسل فيها البريد الإلكتروني نفسه إلى قائمة العملاء واحدًا واحدًا. باستخدام التكنولوجيا التي تقدمها ESP اليوم، يمكننا أن نجعل رسائلنا أكثر أهمية للعملاء من أي وقت مضى، ويمكن ذلك من خلال تخصيص وتصنيف القوائم البريدية، حيث يمكنك تعزيز استراتيجية التسويق عبر البريد الإلكتروني. الحصول على الخصوصية إنه أمر مهم لمسوقي البريد الإلكتروني، ونحن الآن قادرون على جعل رسائلنا خاصة لأشخاص معينين لشخص، تعمل رسائل البريد الإلكتروني المخصصة على تحسين نسب الظهور عند العملاء بمعدل 14٪ والتحويلات بنسبة 10٪. التخصيص هو أمر حاسم في موضوع التسويق الإلكتروني وهو يساعدك في التركيز في رحلتك للوصول للاحتراف في تسويق البريد الإلكتروني. هناك العديد من مستويات الخصوصية بدءًا من إدراج الأسماء في مواضيع البريد الإلكتروني ووصولًا إلى تغيير محتوى البريد الإلكتروني استنادًا إلى بيانات المشترك، وهناك طرق عديدة لإنشاء بريد إلكتروني محدد إلى المتلقين. وتشمل الطرق المختلفة للتخصيص كل مما يلي: استخدام الموقع المشترك وإعطاء نصائح / اقتراحات إضافة اسم المشترك إلى الصورة استناد محتوى البريد الإلكتروني على سلوك المشترك نفسه تحسين وقت إرسال الرسائل إلى البريد استنادًا إلى مكان اشتراك المشترك تقسيم القوائم البريدية يمكن أن يساعدك تصنيف شرائح المشتركين أو تقسيمهم إلى مجموعات محددة على إرسال رسائل هادفة ومحددة. فقد وجد المسوقون زيادة بنسبة 760٪ في عائدات البريد الإلكتروني من الحملات المقسمة إلى عدة شرائح، فأرسل إلى المشتركين رسائل قريبة منهم، وقريبة من اهتماماتهم. باستخدام ESP مثل "مراقبة الحملة"، يمكنك تقسيم قائمتك بسهولة إلى مجموعات استنادًا إلى فئات معينة مثل: الجغرافيا (البلد، المدينة، اللغة) الخصائص الديمغرافية (الجنس، المهنة، العمر) علم النفس (المصالح والأنشطة والقيم) السلوك (تاريخ الشراء أو المشاركة أو فك الارتباط مع رسائل البريد الإلكتروني السابقة) 5. قم بإضافة التوابل إلى موضوعك الخاص حيث تفشل الكلمات، تتحدث الرموز التعبيرية يمكننا استخدام الرموز التعبيرية لتحريك عواطف العملاء وإبراز البريد الإلكتروني بشكل أكثر وضوحًا، وعلى سبيل المثال فإن إضافة بعض الرموز التعبيرية يمكن أن يحرض المشتركين لقراءة ما أرسلته وسوف يولد عندهم انطباعًا إيجابيًا لا ينسى. إن ما يقارب من 56٪ من العلامات التجارية التي تستخدم رموز تعبيرية ضمن مواضيع رسائل البريد الخاصة بهم تتمتع بمعدل ربح عالي، إن الرموز التعبيرية هي إضافة جذابة للموضوع الخاص بك والذي يضم الآلاف من المعاني في عبارة واحدة. إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كان استخدام الرموز التعبيرية يناسب لهجة الجمهور أو رسالته فإن اختبار A / B سوف يوضح لك كيف يتفاعل القراء مع رسائل البريد. إليك بعض الاعتبارات التي يجب اتخاذها عند استخدام الرموز التعبيرية في مواضيع البريد الإلكتروني الخاصة بك: هل تتلاءم الرموز التعبيرية مع رسالتي؟ هل يستجيب جمهوري بشكل إيجابي للرموز التعبيرية؟ هل تظهر هذه الرموز التعبيرية عند عملاء بريد إلكتروني مختلفين؟ هل موضوع البريد الإلكتروني الخاص بي يكون أفضل مع أو بدون الرموز التعبيرية (في حالة عدم تقديم الرموز التعبيرية)؟ الخلاصة الطريق إلى أن تصبح مسوق عبر البريد الإلكتروني قد يختلف من شخص لآخر، وذلك يتطلب فهم رغبات المشتركين في قناتك، ومدى رغبتهم بالوصول لعلامتك التجارية، ولذلك يتوجب عليك السعي للإستفادة من جميع التقنيات المتاحة لإنشاء حملات بريد إلكتروني ذات أداء عالٍ، إن الدروس الواردة أعلاه هي أمثلة للأشياء التي يتعلمها كل مسوق عبر البريد الإلكتروني عندما يبدأ في إنشاء إستراتيجيته المتميزة. ترجمة -وبتصرّف- للمقال 5 Lessons You Learn When Becoming an Email Marketer لصاحبته ANDREA ROBBINS
  2. هل استخدمت الرموز التعبيرية emoji في عناوين رسائل البريد الإلكتروني التي أرسلتها من قبل؟ هل تعلم أنّ عدد الشركات التي تستخدم الرموز التعبيرية أصبح متزايدًا؟ تسعى جميع أنواع الشركات إلى الاستفادة من الرموز التعبيرية التي أصبحت شائعة جدًا في الآونة الأخيرة، حتى أن فيس بوك أطلقت مؤخرًا خاصيّة Reactions والتي تمكّن المستخدمين من إضافة رموز تعبيرية للتعبير عن رد الفعل بالإضافة إلى أيقونة thumbs-up التي تعبّر عن الإعجاب. هل لاحظت صندوق الوارد الخاص بك مؤخرًا؟ ألا تظهر الرموز التعبيرية بشكل متكرر وتحديدًا في سطر عنوان الرسالة؟ سواء كنت تفكّر حول إضافة الرموز التعبيرية إلى عناوين رسائلك الإلكترونية، أو كنت تستخدمها بالفعل، سنغطي في هذا المقال فوائد الرموز التعبيرية، ما هي الأمور الواجب اعتبارها قبل استخدامها، وسنعطيك بعض النصائح لمساعدتك على جذب انتباه المشتركين، زيادة تفاعلهم، ودفعهم إلى فتح حملاتك عبر البريد الإلكتروني. فوائد استخدام الرموز التعبيرية في عنوان الرسالة يحرص الكثيرون على استخدام الرموز التعبيرية ليس لأنّها لطيفة فحسب، وإنما بسبب فوائدها الكبيرة، ومنها: زيادة معدل الفتح Open Rate لقد شهدت الشركات التي تستخدم الرموز التعبيرية في عناوين رسائلها زيادة في معدلات الفتح الفريدة Unique open rates بنسبة 45% حسب تقرير صدر عن Experian. كما لاحظنا أنّ مجتمع Growth Hackers بدأوا باستخدام الرموز التعبيرية فقط (بدون نصوص) في عناوين رسائلهم (خطوة جريئة جدًا) ويقومون بربط العنوان مع النص عبر جزء المعاينة preheader من الرّسائل. لقد تحدّثنا مع Anuj Adhiya، مدير التفاعلات والتحليلات، لمعرفة النتيجة التي توصّلوا إليها باستخدام هذا الأسلوب. يقول Adhiya إنّه بالرغم من أنّ هذا الأسلوب ما يزال جديدًا، إلا أنّهم شهدوا زيادة في فتح الرسائل من قبل المستلمين (ولديهم عدة نظريات حول السبب). وهذا بدوره يُترجم إلى المزيد من النقرات على محتوى البريد الإلكتروني. كما أشار إلى أنّهم ما زالوا يحاولون فهم التأثيرات الأخرى لهذا الأسلوب، لكنّهم حصلوا على التشجيع الكافي لمواصلة استخدام الرموز التعبيرية في الوقت الحاضر. توفير المساحة تعتبر المساحة من الأمور المهمة في عناوين الرسائل، خصوصًا إذا أخذنا في الاعتبار العدد المتزايد لرسائل البريد الإلكتروني الذي يُفتح على الأجهزة المحمولة. فإذا كنت تريد أن يتناسب عنوان الرسالة بالكامل مع عرض شاشة الجهاز المحمول، يجب ألّا يزيد عدد الحروف التي تستخدمها عن 30-40 كحد أقصى. وهنا يأتي دور الرموز في توفير المساحة. بإمكانك قول الكثير باستخدام رمز واحد، والذي يأخذ مساحة حرف واحد فقط. التعبير عن الشعور تسعى الشركات باستمرار إلى إنشاء تواصل عاطفي مع عملائها. لكن، قد لا تتمكّن دائًما من التعبير عن شعورك باستخدام الكلمات فقط، ولذلك وجدت الرموز التعبيرية التي تساعدك على إيصال شعورك وتحسين تواصلك مع العملاء. تتميز في صندوق الوارد المزدحم تمتلئ صناديق الوارد بازدياد، مما يصعّب تميّز وبروز رسائلك عن الرسائل الأخرى. ألقِ نظرة على العناوين أدناه. الأول، بدون رموز تعبيرية، من Ticketmaster. والثاني، الذي يحتوي على ثلاثة رموز تعبيرية، هو من Minibar. أيهما يجذب العين أكثر؟ بالتأكيد ذلك الذي يحتوي على رموز تعبيرية. الأمور التي يجب أخذها في الاعتبار قبل استخدام الرموز التعبيرية هناك الكثير من أنواع الرموز التعبيرية هذه الأيام، لكنّها ليست جيّدة جميعها، ولا يصلح استخدامها من قبل الجميع. لذلك قبل أن تقوم بإضافتها إلى عناوين رسائلك، يجب أن تأخذ في الاعتبار الأمور التالية: الأسلوب / النمط هل تتناسب الرموز التعبيرية مع أسلوبك؟ إذا كنت تملك شركة / علامة تجارية تعالج مواضيع جادّة، كالبيانات المالية مثلا، قد تبدو الرموز التعبيرية غير مهنية من وجهة نظر عملائك. اسأل نفسك فيما إذا كانت الرموز الطريفة أو الوجوه المبتسمة تناسب شركتك، وتأكّد من اختبارها على شرائح صغيرة من جمهورك لقياس كيفية تفاعل القاعدة الأكبر من المشتركين. التركيبة السكانية للجمهور إذا كنت تسوّق لجيل الألفية، سيصلح استخدام الرموز التعبيرية لأنّها أصبحت جزءًا من حياتهم اليومية. ولا يعني هذا أنّ العملاء الأكبر سنًا لن يألفوها أو يتقبّلوها، لكن إذا كنت تسوّق لفئة كبار السن الذين قد لا يجدونها جذّابة، تأكّد من اختبارها قبل اعتمادها. مشاكل عرض الرموز المحتملة ربّما تبدو العناوين أو العبارات التي تحتوي على علامات استفهام في غير محلّها مألوفة بالنسبة لك (مثل ▢ و ?). هناك الآلاف من الرموز التعبيرية للاختيار من بينها، لكن لا تُعرض جميعها بصورة صحيحة على الأجهزة المحمولة أو عملاء البريد الإلكتروني Email client المختلفة. وفي هذه الحالة سيرى المشترك علامة استفهام (؟) أو علامة ▢ أو مجرّد كلمة "emoji" بدلًا من الأيقونات التي قصدت استخدامها. وهذا الأمر ليس بالجيّد. إذًا كيف تعرف أيّ خدمات / عملاء البريد الإلكتروني التي تحتوي على إشكالية في عرض الرموز التعبيرية على وجه الخصوص؟ لدينا مخطط مفيد يوضّح خدمات البريد الإلكتروني التي تعرض الرموز التعبيرية بصورة صحيحة: جميع خدمات البريد الإلكتروني ذات علامة الصح الخضراء تعرض الرموز التعبيرية بصورة صحيحة. وكما تلاحظ، معظم خدمات البريد الإلكتروني الكبرى مثل Gmail ،Yahoo، و Hotmail لا توجد فيها مشكلة مع عرض الرموز التعبيرية. بينما يتم تحويل الرموز أحيانًا في خدمة Outlook.com وعلى أجهزة iPhone و iPad إلى كلمة "emoji". أمّا Outlook 2003 فلا يدعمها على الإطلاق، وهذا يعني عرض علامة ▢ بدلها. يجب أنّ لا يمنعك هذا الأمر من محاولة استخدام الرموز التعبيرية، وإنّما يعني فقط أنّ عليك اختبارها أولًا للتأكّد من عرضها بصورة صحيحة. نصائح لاستخدام الرموز التعبيرية بصورة صحيحة بعد أن أصبحت مطّلعًا على فوائد الرموز التعبيرية وعلى الأمور التي يجب أخذها في الاعتبار قبل استخدامها، لنتحدّث عن بعض من أفضل الممارسات. فيما يلي بعض النصائح للتأكّد من استخدام الرموز التعبيرية بطريقة تؤدي إلى جذب جمهورك وزيادة تفاعلهم. استخدم المواقع الإلكترونية للعثور على الرموز التعبيرية هل أنت محتار حول مصادر العثور على الرموز التعبيرية؟ بإمكانك العثور على مجموعات متنوّعة من الرموز التعبيرية على بعض المواقع مثل: Copypastecharcater.com Megaemoji.com Fsymbols وعلى هذا الرابط ستجد قائمة من مصادر الأيقونات أيضًا. ببساطة انسخ الرمز المرغوب وألصقه في عنوان الرسالة. استخدم الخيارات ذات الشعبية لقد كشف العاملون في Econsultancy أفضل وأسوء ثلاثة رموز يمكن أن تؤثر على معدل الفتح لرسائلك الإلكترونية. من كان يظن أنّ رجل الثلج هو الأكثر إقناعًا؟! استخدم الرموز ذات الصلة بعنوان الرسالة بالرغم من وجود عدد كبير من الرموز التعبيرية، إلا أنّك ستجد رمزًا واحدًا من شأنه أن يكمّل رسالتك. كما يجب أن لا تعتمد دائمًا على الرموز الأكثر شعبية. على سبيل المثال، استخدمت شركة Tynker التي تقدم دورات في البرمجة للأطفال أيقونة "باص المدرسة" في عنوان رسائلها للترويج لحملة العودة إلى المدرسة التي قامت بها مؤخرًا. كن ابتكاريا تتيح لك الرموز التعبيرية حرية استخدامها بشكل ابتكاري؛ استفد منها. على سبيل المثال، استخدم متجر Pottery Barn مؤخرًا أيقونة الساعة في عنوان الرسالة للدلالة إلى الوقت المحدود المتبّقي على انتهاء التخفيض. بينما جعلت شركة BevMo عنوان رسائلها مميزًا بتخصيصه (من خلال ذكر اسم المرسل إليه "Kim") وإضافة رمز النجمة في بداية ونهاية العنوان. اختبرها لتتأكد من استجابة جمهورك بشكل جيد لقد تحدّثنا عن اختبار الرموز التعبيرية سابقًا، ولكنّ الأمر يستحق التكرار. قبل استخدام الرموز التعبيرية قم بإجراء اختبارات الفصل Split tests (أو اختبارات A/B) لمعرفة كيفيّة تفاعل عملائك معها. في اختبار الفصل، قم بإرسال بريد إلكتروني إلى مجموعة من العملاء واستخدم رمزًا تعبيريًا في عنوانه، ثم قم بإرسال نفس البريد الإلكتروني إلى مجموعة أخرى بدون الرمز. بإمكانك استخدام الاختلاف في معدل الفتح لتقرر فيما إذا كانت مناسبة لجمهورك. اختبرها لتتأكد من أنها تعرض بصورة صحيحة من الأفضل أن ترى كيف ستُعرض الرموز التعبيرية في مختلف خدمات البريد الإلكتروني قبل أن تقوم بإرسال البريد الإلكتروني إلى مجموعة كبيرة. إذا كنت من عملاء Campaign Monitor، يمكنك استخدام خاصية Inbox Preview لمعاينة رسائل البريد الإلكتروني في أكثر من 25 عميل (تطبيق بريد إلكتروني) قبل أن تقوم بإرسال حملتك لضمان المظهر الجيّد لرسائلك. فمن الأفضل تحديد المشكلة في وقت مبكّر ومحاولة معالجتها قبل إرسال البريد الإلكتروني إلى المشتركين. لا تبالغ في استخدام الرموز التعبيرية صحيح أنّ استخدام الرموز التعبيرية له فوائد كبيرة، إلا أنّه لا يُحبّذ استخدام هذه الأيقونات الصغيرة اللطيفة في كل عنوان، وإلّا ستتعرض لخطر الملل من الرموز التعبيرية. باختصار، لا تبالغ في استخدامها. خاتمة يمكن أن تضيف الرموز التعبيرية عامل جذب بصري إلى عناوين رسائلك الإلكترونية وتساعد على زيادة تفاعل المشتركين وإقناعهم بفتح الرسائل. استخدمها بحكمة وستتمكّن من جني ثماره استخدامها. ترجمة -وبتصرّف- للمقال The real scoop on email emoji in subject lines لصاحبته: Kim Stiglitz.