المحتوى عن 'البيانات الوصفية'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 3 نتائج

  1. إن كنت قد قرأت المقال السّابق الذي يشرح ماهية metadata وكيفية استخدامها فأود أن أنوّه إلى أنني لم أخترع الأمثلة في الدرس السابق من عندي تمامًا، فهنالك اصطلاحات للبيانات الوصفية لتوصيف المعلومات الخاصة بالأشخاص، ومن السهل فعل ذلك. لنلقي نظرةً أقرب. أسهل طريقة لدمج البيانات الوصفية في موقعك الشخصي تكون في صفحة About، من المرجح وجود صفحة About لديك، أليس كذلك؟ إن لم تكن لديك صفحة، فيمكنك المتابعة معي في توسعة صفحة About الآتية ببعض البنى الهيكلية. لننظر أولًا إلى الشيفرة المصدرية، قبل إضافة أيّة خاصيات لها علاقة بالبيانات الوصفية: <section> <img width="204" height="250" src="http://diveintohtml5.org/examples/2000_05_mark.jpg" alt="[Mark Pilgrim, circa 2000]"> <h1>Contact Information</h1> <dl> <dt>Name</dt> <dd>Mark Pilgrim</dd> <dt>Position</dt> <dd>Developer advocate for Google, Inc.</dd> <dt>Mailing address</dt> <dd> 100 Main Street<br> Anytown, PA 19999<br> USA </dd> </dl> <h1>My Digital Footprints</h1> <ul> <li><a href="http://diveintomark.org/">weblog</a></li> <li><a href="http://www.google.com/profiles/pilgrim">Google profile</a></li> <li><a href="http://www.reddit.com/user/MarkPilgrim">Reddit.com profile</a></li> <li><a href="http://www.twitter.com/diveintomark">Twitter</a></li> </ul> </section> أول شيء عليك فعله دائمًا هو التصريح عن نوع الاصطلاحات الذي ستستعمله، ومجال (scope) الخاصيات التي تريد إضافتها. يمكنك القيام بذلك عبر إضافة خاصيتَي itemtype و itemscope إلى العنصر الأب الذي يحتوي على بقية العناصر التي تريد توصيف البيانات فيها، وهو في حالتنا العنصر <section>. <section itemscope itemtype="http://schema.org/Person"> يمكنك الآن البدء بتعريف خاصيات البيانات الوصفية من نوع الاصطلاحات http://schema.org/Person، لكن ما هي هذه الخاصيات؟ كما هو واضح، تستطيع رؤية كامل قائمة الخاصيات بزيارة الصفحة http://schema.org/Person في متصفحك. لا تتطلب مواصفة البيانات الوصفية أن توضع قائمة الخاصيات هناك، لكنني أرى أنَّ ذلك مستحسنٌ. فلو أردت مثلًا أن تجعل المطورين يستعملون نوع اصطلاحات البيانات الوصفية الذي أنشأته، فستحتاج إلى توثيقه. ولا يوجد مكانٌ أفضل لوضع التوثيق فيه من رابط نوع الاصطلاحات نفسه، أليس كذلك؟ الخاصية الشرح name الاسم additionalName الاسم الإضافي، قد يكون الاسم الأوسط أو اللقب image رابطٌ لصورةٍ له jobTitle المُسمَّى الوظيفي (مثلًا، مدير مالي [Financial Manager]) url رابط URL لصفحة ويب، مثل الصفحة الرئيسية لمدونة ذاك الشخص affiliation المنظمة التي يرتبط بها هذا الشخص (أن يكون -على سبيل المثال- موظفًا أو طالبًا فيها) address العنوان الفيزيائي للشخص. يمكن أن يحتوي على خاصيات أخرى مثل streetAddress وaddressLocality و addressRegion و postalCode و addressCountry knows علاقة اجتماعية بين الشخص الموصوف وشخصٍ آخر أول شيء نصادفه في صفحة About السابقة هي صورةٌ موضوعةٌ ضمن عنصر <img>، ولكي نُصرِّح أنَّ الصورة الموجودة هي صورة الشخص الموصوف، فكل ما نحتاج له هو إضافة itemprop="image"‎ إلى عنصر <img>. <img itemprop="image" width="204" height="250" src="http://diveinto.html5doctor.com/examples/2000_05_mark.jpg" alt="[Mark Pilgrim, circa 2000]"> أين هي قيمة خاصية البيانات الوصفية؟ إنها موجودةٌ في خاصية src، وإذا كنتَ تتذكر من النموذج الهيكلي للبيانات الوصفية في HTML5، "قيمة" خاصية البيانات الوصفية في عنصر <img> هي محتوى الخاصية src. ولكل عنصر <img> خاصية src -وإلا فلن تُعرَض الصورة- وخاصية src تحتوي على رابط URL دائمًا، أترى؟ إذا كنت تكتب HTML بشكلٍ صحيح، فاستعمال البيانات الوصفية سهلٌ جدًا. علاوةً على ذلك، العنصر <img> ليس موجودًا لوحده في الصفحة، فهو عنصر ابن للعنصر <section>، الذي عرَّفناه مع الخاصية itemscope. تُعيد البيانات الوصفية استعمال علاقة "الأب-الابن" بين العناصر في الصفحة لتعريف مجال (scope) خاصيات البيانات الوصفية. أي أننا نقول بالعربية: "العنصر <section> يُمثِّل شخصًا، وأيّة خاصيات للبيانات الوصفية التي تجدها في العناصر التي تكون ابنًا للعنصر <section> هي خاصياتٌ تابعةٌ لذاك الشخص". يمكنك تخيل الأمر على أنَّ العنصر <section> هو الفاعل في الجملة، والخاصية itemprop تمثِّل الفعل (وهو يُشبِه: "مُصوَّرٌ في")، وقيمة خاصية البيانات الوصفية هي المفعول به في الجملة. يجب تعريف "الفاعل" مرةً واحدةً فقط، وذلك بوضع الخاصيتين itemscope و itemtype في عنصر <section> الأب. أما "الفعل" فيُعرَّف بوضع الخاصية itemprop="image"‎ في عنصر <img>. أما "المفعول به" فلا يحتاج إلى أيّة شيفرات خاصة، لأنَّ النموذج الهيكلي للبيانات الوصفية في HTML5 يقول أنَّ قيمة خاصية البيانات الوصفية في عنصر <img> هي في خاصية src. سننتقل الآن إلى القسم التالي من الشيفرة، سنشاهد ترويسة <h1> وبداية قائمة <dl>. ليس من الضروري إضافة خاصيات البيانات الوصفية إلى عنصرَي <h1> و <dl>، فلا حاجة إلى وضع خاصية من خاصيات البيانات الوصفية في كل عنصر من عناصر HTML. الغرض من البيانات الوصفية هو "توصيف" البيانات وليس الشيفرات أو الترويسات التي تحيط بها. ترويسة <h1> لا تحتوي على قيمة، فهي مجرد ترويسة. وكذلك الأمر لعنصر <dt> الذي يحتوي على السلسلة النصية "Name» التي لا تمثل خاصية، وإنما لافتة (label) فقط. <h1>Contact Information</h1> <dl> <dt>Name</dt> <dd>Mark Pilgrim</dd> أين توجد المعلومات الحقيقية؟ في عنصر <dd>، وهنالك سنحتاج إلى وضع خاصية itemprop، لكن أيّ خاصية منها؟ إنها خاصية name، وأين قيمة الخاصية؟ هي النص الموجود ضمن العنصر <dd>، لكن ألا نحتاج إلى وضع القيمة في شيفرة خاصة؟ النموذج الهيكلي للبيانات الوصفية في HTML5 يقول لا، فلا يوجد معنى خاص لعناصر <dd>، وستكون قيمة الخاصية هي النص الموجود ضمن العنصر. <dd itemprop="name">Mark Pilgrim</dd> كيف نستطيع التعبير عما سبق بالعربية؟ "اسم هذا الشخص هو Mark Pilgrim". حسنًا، لنتابع. إضافة الخاصيتين التاليتين صعبٌ قليلًا، هذه هي الشيفرة قبل إضافة البيانات الوصفية: <dt>Position</dt> <dd>Developer advocate for Google, Inc.</dd> إذا نظرتَ إلى نوع اصطلاحات Person، فستجد أنَّ النص "Developer advocate for Google, Inc.‎" يحتوي على خاصيتين: jobTitle ‏(قيمتها "Developer advocate") و affiliation‏ ( قيمتها "Google, Inc.‎")، لكن كيف تستطيع أن تُعبِّر عن ذلك عبر البيانات الوصفية؟ الجواب المختصر: لا يمكنك فعل ذلك. لا توجد طريقة في البيانات الوصفية تمكِّنك من تقسيم سلسلة نصية إلى عدِّة خاصيات. لا يمكنك القول "أول 18 محرفًا من هذه السلسلة النصية هي خاصيةُ بياناتٍ وصفية، وآخر 12 محرفًا هي خاصيةٌ أخرى". لكن هذا لا يعني أنَّ الأمر مستحيلٌ. تخيل أنك تريد أن تُنسِّق النص "Developer advocate" بنوع خطٍ مختلف عن النص "Google, Inc.‎". حسنًا، CSS لا تستطيع فعل ذلك أيضًا، لكن ماذا كنتَ ستفعل؟ ستحتاج أولًا إلى وضع كل قسم من السلسلة النصية في حاويات مختلفة، مثل <span>، ثم تُطبِّق أنماط CSS على كل عنصر <span> على حدة. يمكنك تطبيق هذه التقنية أيضًا على البيانات الوصفية، فهنالك معلومتان منفصلتان هنا: jobTitle و affiliation. إذا وضعت كل معلومة في عنصر <span>، فستستطيع أن تقول أنَّ كل عنصر <span> هو خاصيةٌ مستقلةٌ من خاصيات البيانات الوصفية. <dt>Position</dt> <dd><span itemprop="jobTitle">Developer advocate</span> for <span itemprop="affiliation">Google, Inc.<span></dd> هذا يعني: "وظيفة هذا الشخص هي "Developer advocate". هذا الشخص يعمل لدى "Google, Inc.‎"". تلك جملتان، وخاصيتا بياناتٍ وصفية. صحيحٌ أننا وضعنا مزيدًا من الشيفرات، لكننا استفدنا منها خيرَ استفادة. سنستفيد أيضًا من نفس التقنية لتوصيف معلومات العنوان، يُعرِّف نوع الاصطلاحات Person الخاصية address، التي هي بدورها عنصرٌ من عناصر البيانات الوصفية، وهذا يعني أنَّ للعنوان نوعُ اصطلاحاتٍ خاصٌ به (http://schema.org/PostalAddress)، وله خاصياتٌ متعلقةٌ به. يُعرِّف نوع الاصطلاحات PostalAddress خمسَ خاصياتٍ: streetAddress و addressLocality و addressRegion و postalCode و addressCountry. إذا كنتَ مبرمجًا، فمن المرجح أنَّك تعرف كيف تفصل النقطة بين الكائنات وخاصياتها، تخيل أنَّ العلاقة كالآتي: Person Person.PostalAddress Person.PostalAddress.streetAddress Person.PostalAddress.addressLocality Person.PostalAddress.addressRegion Person.PostalAddress.postalCode Person.PostalAddress.addressCountry لنعد إلى مثالنا. العنوان بأكمله موجودٌ في عنصر <dd> وحيد (أكرِّر مرةً أخرى أنَّ العنصر <dt> هو لافتة، ولا يلعب دورًا في إضافة معلومات إلى البيانات الوصفية). من السهل الإشارة إلى خاصية address، كل ما عليك فعله هو إضافة الخاصية itemprop في عنصر <dd>. <dt>Mailing address</dt> <dd itemprop="address"> لكن تذكَّر أنَّ خاصية address هي بدورها عنصرٌ من عناصر البيانات الوصفية، هذا يعني أننا نحتاج إلى وضع الخاصيتين itemscope و itemtype أيضًا. <dt>Mailing address</dt> <dd itemprop="address" itemscope itemtype="http://schema.org/PostalAddress"> لقد رأينا هذا من قبل، لكن للعناصر من المستوى الأول (top-level). عنصر <section> يحتوي على itemtype و itemscope، وجميع العناصر الموجودة ضمن العنصر <section> التي لديها خاصيات للبيانات الوصفية هي ضمن "مجال" (scope) نوع اصطلاحات البيانات الوصفية. لكن هذه هي أول مرة نرى فيها "تشعّب" المجالات، أي تعريف itemtype و itemscope (في عنصر <dd>) داخل مجال موجود مسبقًا (في عنصر <section>). المجالات المتشعبة تعمل تمامًا كما تعمل شجرة DOM في HTML. العنصر <dd> يحتوي على عددٍ معيّنٍ من العناصر الأبناء، ويكون مجالها هو نوع الاصطلاحات المُعرَّف في العنصر <dd>، وبعد أن ينتهي العنصر <dd> عبر وسم الإغلاق <‎/dd> فسيرجع المجال إلى نوع الاصطلاحات المُعرَّف في العنصر الأب (الذي هو <section> في حالتنا). تُعاني خاصيات العنوان من نفس المشكلة التي واجهناها عند تعريف الخاصيتين jobTitle و affiliation، لكن السلسلة النصية للعنوان أطول قليلًا، وعلينا تقسيمها إلى خمس خاصيات للبيانات الوصفية. وسنستعمل نفس الآلية التي اتبعناها سابقًا: وضع كل قطعة من المعلومات في عنصر <span>، ثم توصيف تلك المعلومات عبر خاصيات البيانات الوصفية. <dd itemprop="address" itemscope itemtype="http://schema.org/PostalAddress"> <span itemprop="streetAddress">100 Main Street</span><br> <span itemprop="addressLocality">Anytown</span>, <span itemprop="addressRegion">PA</span> <span itemprop="postalCode">19999</span> <span itemprop="addressCountry">USA</span> </dd> بالعربية: "هذا الشخص يملك عنوانًا بريديًا. اسم الشارع لذاك العنوان البريدي هو "100 Main Street"، أما البلدة (locality) فهي "Anytown"، والإقليم (region) هو "PA"، والرمز البريدي (postal code) هو "19999"، واسم الدولة هو "USA"". س: هل صيغة العنوان البريدي خاصةٌ بالولايات المتحدة؟ ج: لا. خاصيات نوع الاصطلاحات PostalAddress عامةٌ لتتمكن من وصف أي عنوان بريدي في العالم. لكن لن يكون لجميع العناوين قيمٌ لكل خاصية من الخاصيات، لكن لا بأس بهذا. وقد تتطلب بعض العناوين وضع أكثر من "سطر" واحد في خاصية معيّنة، ولا بأس بهذا أيضًا. فمثلًا، لو كان يحتوي العنوان البريدي على عنوان الشارع ورقم البناء، فسيمثِّل كلاهما الخاصية streetAddress: <p itemprop="address" itemscope itemtype="http://schema.org/PostalAddress"> <span itemprop="streetAddress"> 100 Main Street Suite 415 </span> ... </p> بقي شيءٌ أخيرٌ في صفحة About: قائمةٌ بروابط URL. لدى نوع الاصطلاحات Person خاصيةٌ لهذا الغرض اسمها url، التي يمكن أن تحتوي على أيّ نوعٍ من أنواع الروابط (المهم أن يكون "رابطًا"). ما أقصده هو أنَّ تعريف الخاصية url غير مُحدَّد، ويمكن أن تحتوي على أيّة روابط متعلقة بالشخص: مدونة، أو معرض صور، أو حساب شخصي على موقعٍ آخر مثل فيسبوك أو تويتر. من المهم أن تلاحظ أنَّ الشخص الواحد قد يمتلك أكثر من خاصية url. تقنيًا، يمكن لأي خاصية أن تتكرر، لكن إلى الآن لم نستفد من هذا. على سبيل المثال، قد يكون لديك أكثر من خاصية image تُشير إلى روابط URL لصورتين مختلفتين. أريد هنا أن أذكر أربعة روابط URL مختلفة: المدونة، وحساب Google، وحساب Reddit، وحساب تويتر. هنالك قائمة في HTML فيها أربعة روابط موجودة في أربعة عناصر <a>، كلُ واحدٍ منها موجودٌ في عنصر <li> خاص به. سنُضيف الخاصية itemprop="url"‎ إلى كل عنصر من عناصر <a>. <h1>My Digital Footprints</h1> <ul> <li><a href="http://diveintomark.org/" itemprop="url">weblog</a></li> <li><a href="http://www.google.com/profiles/pilgrim" itemprop="url">Google profile</a></li> <li><a href="http://www.reddit.com/user/MarkPilgrim" itemprop="url">Reddit.com profile</a></li> <li><a href="http://www.twitter.com/diveintomark" itemprop="url">Twitter</a></li> </ul> وفقًا للنموذج الهيكلي للبيانات الوصفية في HTML5، سيُعامَل العنصر <a> معاملةً خاصةً، فقيمة خاصية البيانات الوصفية تؤخذ من الخاصية href، وليس من المحتوى النصي للعنصر. وسيتم تجاهل المحتوى النصي لكل رابط من قِبَل مُفسِّر البيانات الوصفية. وهذا يعني -بالعربية-: "هذا الشخص لديه رابط URL في http://diveintomark.org/‎ وهذا الشخص لديه رابط URL آخر في http://www.google.com/profiles/pilgrim وهذا الشخص لديه رابط URL آخر في http://www.reddit.com/user/MarkPilgrim وهذا الشخص لديه رابط URL آخر في http://www.twitter.com/diveintomark" المقتطفات المنسقة Rich Snippets ربما تتساءل : "لماذا نفعل هذا؟" هل نُضيف البنى الهيكلية عبثًا؟ لماذا نأبه للبيانات الوصفية ونستعملها؟ هنالك نوعان رئيسيان من التطبيقات التي تستخدم HTML، وبطريقها تستخدم البيانات الوصفية أيضًا: متصفحات الويب محركات البحث أما للمتصفحات، فهنالك واجهةٌ برمجيةٌ في DOM لاستخلاص عناصر البيانات الوصفية وخاصياتها وقيم تلك الخاصيات من صفحة الويب، لكن للأسف هذه الواجهة البرمجية غير مدعومة إلا من الإصدارات الحديثة لبعض المتصفحات، لهذا اعتبر أنَّ هذا الطريق مسدودٌ إلى أن تدعم جميع المتصفحات هذه الواجهة البرمجية. مستهلكٌ آخر لشيفرات HTML هو محركات البحث. ماذا يمكن لمحركات البحث فعله مع خاصيات البيانات الوصفية التي تتحدث عن شخصٍ ما؟ تخيل هذا: بدلًا من عرض عنوان الصفحة ومُلخَّص عن محتواها، فسيعرض محرِّك البحث بعض المعلومات الهيكلية الموجودة فيها، مثل الاسم الكامل، والمُسمى الوظيفي، والشركة التي يعمل بها، والعنوان، وربما سيعرض أيضًا صورةً مُصغَّرةً له. هل جذب ذلك انتباهك؟ يدعم محرك البحث Google البيانات الوصفية كجزءٍ من برنامج "المقتطفات المنسقة" (Rich Snippets)، فعندما يُفسِّر عنكبوت البحث في Google صفحتك ويجد خاصيات للبيانات الوصفية التي تتطابق مع نوع الاصطلاحات http://schema.org/Preson، فسيحاول تفسير تلك الخاصيات ويُخزِّن قيمها بجانب بقية بيانات الصفحة. لدى Google أداةٌ رائعةٌ لكي ترى كيف "يرى" Google خاصيات البيانات الوصفية في صفحتك، واختبارها على صفحة About التي نعمل عليها سيُعطي النتيجة: الشكل 1: معلومات البيانات الوصفية كما تُظهِرها أداة اختبار البيانات المنظّمة كل البيانات الوصفية موجودٌ هنا: خاصية image من <img src>، جميع روابط URL من قائمة عناصر <a href>، وحتى كائن العنوان (مذكورٌ في "address") والخاصيات الخمس المتعلقة به. الآن، كيف يستعمل Google كل هذه المعلومات؟ الأمر نسبيٌ، فلا توجد قواعد مُلزِمَة لكيفية عرض خاصيات البيانات الوصفية، ولا أيُّها سيُعرَض، وحتى لا توجد قواعد تحكم إذا كانت ستُعرَض هذه الخاصيات أم لا. إذا بحث أحدهم عن "Mark Pilgrim" ورأى Google أنَّ صفحة "About" تستحق الظهور في نتائج البحث، وقرر Google أنَّ خاصيات البيانات الوصفية الموجودة في تلك الصفحة تستحق أن تُعرَض، فعندها ستبدو نتيجة البحث مشابهةً لما يلي: الشكل 2: مثالٌ عن نتيجة البحث عن صفحة فيها بياناتٌ وصفيةٌ أول سطر "About Mark Pilgrim" هو عنوان الصفحة الموجود في عنصر <title>، ولكن هذا ليس أمرًا مثيرًا للاهتمام؛ لأن محرك Google يفعل هذا لكل صفحة، لكن السطر الثاني مليءٌ بالمعلومات المأخوذة مباشرةً من البيانات الوصفية التي أضفناها إلى الصفحة. "Anytown PA" هو جزءٌ من العنوان البريدي، الموصوف عبر نوع الاصطلاحات http://schema.org/PostalAddress، أما "Developer advocate" و "Google, Inc.‎" هما الخاصيتان من نوع الاصطلاحات http://schema.org/Person (الخاصية jobTitle و affiliation على التوالي وبالترتيب). هذا رائع! لا تحتاج إلى أن تكون شركةً كبيرةً تُبرِمُ اتفاقياتٍ خاصةً مع شركات محركات البحث لتخصيص طريقة عرض نتيجة البحث. كل ما تحتاج له هو عشر دقائق وبعض خاصيات HTML لكي توصِّف فيها بياناتك التي ستنشرها في صفحتك. س: فعلتُ كل ما قلتَه لي، لكن لم تتغير طريقة عرض نتائج البحث عن صفحتي في Google، ما الخطب؟ ج: "لا تضمن Google أنَّ الشيفرة الموجودة في أيّة صفحة أو موقع ستُستخدَم في نتائج البحث"، لكن بغض النظر أنَّ محرك Google قرر ألّا يستعمل البيانات الوصفية في صفحتك، فقد يستعملها محركُ بحثٍ آخر. فمعيار البيانات الوصفية (Microdata) هو معيارٌ مفتوحٌ يستطيع أيُّ شخصٍ توظيفه -كما هي بقية HTML5-. من واجبك توفير أكبر قدر من البيانات تستطيع تقديمه. ثم اترك الأمر للآخرين لكي يُقرِّروا ماذا يفعلون معها. ربما يفاجئوك! ترجمة -وبتصرّف- لجزء من فصل "Microdata" من كتاب Dive Into HTML5 لمؤلفه Mark Pilgrim.
  2. هنالك أكثر من 100 عنصر في HTML5، بعضها هيكليٌ تمامًا وبعضها مجردُ حاويةٍ لواجهةٍ برمجيةٍ. وعبر تاريخ HTML، تجادل كاتبو المعايير حول العناصر التي يجب تضمينها في اللغة، فهل يجب أن تحتوي HTML على عنصر <figure>؟ أو عنصر <person>؟ ماذا عن عنصر <rant>؟ اُتخِذَت القرارات، وكُتِبَت المعايير، وطوَّر المطورون تطبيقاتهم، وأضاف صانعو المتصفحات الميزات لمتصفحاتهم، ودُفِعَت عجلة تطوير الويب إلى الأمام. من المؤكَّد أنَّ HTML لن تستطيع إرضاء الجميع، إذ لا يستطيع أيُّ معيارٍ فعل هذا. لم تصل بعض الأفكار المقترحة إلى المستوى المطلوب، فمثلًا، لا يوجد عنصر <person> في HTML5 (وكذلك الأمر لعنصر <rant>)؛ لا يوجد شيءٌ يمنعك من إضافة عنصر <person> إلى صفحات الويب التي تكتبها، لكنها لن تكون سليمةً بنيويًا، ولن تعمل بشكلٍ متماثل في جميع المتصفحات، وقد تتعارض مع معايير HTML المستقبلية إن أضافتها لاحقًا. حسنًا، إن لم يكن الحل كامنًا في إنشاء عناصر جديدة، فماذا على مطوِّر الويب الذي يحب اتباع القواعد الهيكلية أن يفعل؟ كانت هنالك محاولاتٌ لتوسعة الإصدارات القديمة من HTML. أشهر طريقة هي microformats، التي تستعمل الخاصيتين class و rel في HTML. خيارٌ آخر هو RDFa، التي صُمِّمَت لتعمل في XHTML لكنها صُدِّرَت لاحقًا إلى HTML أيضًا. لدى Microformats و RDFa نقاطُ قوةٍ وضعف. إذ تأخذان طريقًا مختلفًا تمامًا لتحقيق نفس الهدف: توسعة صفحات الويب بإضافة بُنى هيكلية جديدة لا تُمثِّل جزءًا من أساس لغة HTML. لا أنوي أن أقلب هذا الدرس إلى حربٍ بين الصيغ؛ وإنما أريد أن أُركِّز على خيارٍ ثالثٍ طوِّرَ بعد تعلم الدروس من microformats و RDFa، وصُمِّمَ ليندمج جيدًا مع HTML5: إنه "البيانات الوصفية" (microdata). ما هي البيانات الوصفية؟ كل كلمة في الجملة الآتية مهمة، لذا انتبه جيدًا إليها: حسنًا، ماذا تعني الجملة السابقة العجيبة؟ لنبدأ من نهايتها إلى بدايتها. تتمحور البيانات الوصفية (microdata) حول "أنواع الاصطلاحات المخصصة" (custom vocabularies). تخيّل أنَّ جميع عناصر HTML5 هي نوعٌ وحيدٌ من الاصطلاحات. وهذا النوع يستطيع تمثيل "قسم" (section) أو "مقالة" (article)، لكنه لا يستطيع تضمين عناصر لتمثيل "شخص" أو "حدث". فإذا أردت تمثيل "شخص" في صفحة الويب، فعليك تعريف نوع اصطلاحاتٍ خاص بك. تسمح لك البيانات الوصفية (microdata) بذلك، حيث يستطيع أيُّ شخصٍ أن يُعرِّف اصطلاحات microdata خاصة به ويبدأ بتضمين خاصياته (properties) في صفحات الويب التي يطورها. النقطة الثانية التي عليك أن تعرفها عن البيانات الوصفية أنَّه تعمل وفق ثنائيات "الاسم/القيمة". فكل نوع اصطلاحات يُعرِّف مجموعةً من الخاصيات التي لها أسماءٌ معيّنة. على سبيل المثال، قد يتضمن نوع الاصطلاحات "person" خاصياتٍ مثل name و image. ولتضمين خاصية من خاصيات البيانات الوصفية (microdata) في صفحة الويب، عليك وضع اسم الخاصية في مكانٍ معيّن. واعتمادًا على العنصر الذي تضع فيه خاصيتك، هنالك قواعد حول كيفية استخلاص قيمة الخاصية (سنأتي على ذكرها في القسم التالي). بالإضافة إلى الخاصيات التي لها أسماء، تعتمد البيانات الوصفية كثيرًا على مفهوم "المجال" (scope). أبسط طريقة تستطيع تخيّل المجالات في البيانات الوصفية هي أن تتخيل علاقة "الأب-الابن" بين عناصر DOM. العنصر <html> يحتوي عادةً على عنصرين: <head> و <body>. العنصر <body> يحتوي عادةً على عدِّة أبناء وقد يحتوي كلٌ منها على أبناء خاصة به. على سبيل المثال، قد تحتوي صفحة الويب على عنصر <h1> موجودٌ ضمن عنصر <hgroup> موجودٌ داخل عنصر <header> الموجود داخل عنصر <body>. وقد يحتوي جدولٌ ما على خلية <td> موجودة ضمن <tr> الموجود ضمن <table> (الذي يتفرّع من <body>). تُعيد البيانات الوصفية استخدام هذه البنية الهيكلية لشجرة DOM لتوفير طريقة لقول "جميع الخاصيات ضمن هذا العنصر مأخوذةٌ من نوع الاصطلاحات المُحدَّد". وهذا يسمح لك باستخدام أكثر من نوع من أنواع الاصطلاحات في البيانات الوصفية في نفس الصفحة. تستطيع أيضًا أن تضع نوعًا من أنواع اصطلاحات البيانات الوصفية ضمن نوعٍ آخر، وذلك عبر إعادة استخدام البنية الهيكلية لشجرة DOM (سأريك عدِّة أمثلة عن تداخل أنواع الاصطلاحات في دروسٍ قادمة). تحدثتُ سابقًا عن موضوع DOM، لكن دعني أستفيض قليلًا فيه. مهمة البيانات الوصفية هي إضافةُ مزيدٍ من الهيكلية إلى البيانات الظاهرة في صفحة الويب. ليس الغرض من البيانات الوصفية أن تكون صيغةُ بياناتٍ تعملُ بمفردها، وإنما هي مكمِّلةٌ للغة HTML وتعتمد عليها. وكما سترى في القسم التالي، تعمل البيانات الوصفية بأفضل صورة ممكنة عندما تستعمل HTML استعمالًا سليمًا، لكن اصطلاحات HTML غير كافية للتعبير عن كل ما نريده، لذلك أتت البيانات الوصفية (microdata) للتحكم الدقيق في البُنى الهيكلية للبيانات الموجودة في شجرة DOM. إذا كانت البيانات التي تحاول توصيفها غير موجودةٍ في شجرة DOM، فربما عليك أن تتراجع وتعيد التفكير فيما إذا كانت البيانات الوصفية هي الحل الصحيح لمشكلتك. هل أصبحت هذه الجملة واضحةً الآن؟ "توصِّف البيانات الوصفية شجرة DOM بثنائياتٍ على شكل "الاسم/القيمة" آتيةٌ من أنواع اصطلاحاتٍ مُخصَّصة". أرجو ذلك، ولنرى تطبيقاتٍ عمليةً عليها في بقية هذا السلسلة. النموذج الهيكلي للبيانات الوصفية تعريف نوع اصطلاحات البيانات الوصفية الخاص بك سهلٌ. تحتاج أولًا إلى مجال أسماء (namespace) الذي هو URL. رابط URL لمجال الأسماء يمكن أن يُشير إلى صفحة ويب موجودة، لكن هذا ليس ضروريًا. لنقل أنَّك تريد إنشاء نوع اصطلاحات لوصف "شخص ما". إذا كنتُ أملك النطاق schema.org فسأستعمل رابط URL الآتي http://schema.org/Person كمجال أسماءٍ لنوع اصطلاحات البيانات الوصفية. هذه طريقة سهلة لإنشاء مُعرِّف فريد عالمي: اختر رابط URL في نطاقٍ تملكه. سأحتاج إلى تعريف بعض الخاصيات في نوع الاصطلاحات، لنبدأ بثلاث خاصيات أساسية: name (اسمك الكامل) image (رابطٌ لصورةٍ لك) url (رابطٌ لموقعٍ يتعلق بك، مثل مدونتك أو حسابك على Google) بعض الخاصيات السابقة هي روابط URL، وبعضها الآخر مجرد نص بسيط. وتربُط كلُ واحدةٍ منها نفسها بنوعٍ معيّن من الشيفرات، وحتى قبل أن تبدأ بالتفكير عن البيانات الوصفية أو الاصطلاحات أو إلى ما هنالك… تخيّل أنَّ لديك صفحة لحساب المستخدم أو صفحة "About"، من المحتمل أنَّك ستضع اسمك كترويسة (ربما في عنصر <h1>)، أما صورتك ففي عنصر <img> ذلك لأنَّك تريد أن يراها زوار صفحتك، وستضع أيّة روابط URL مرتبطة بك في عناصر <a> ذلك لأنَّك تريد أن يتمكن زوار صفحتك من النقر عليها. ولنقل أيضًا أنَّ كامل معلوماتك الشخصية موجودةٌ في عنصر <section> لفصلها عن بقية محتويات الصفحة. إذًا: <section> <h1>Mark Pilgrim</h1> <p><img src="http://www.example.com/photo.jpg" alt="[me smiling]"></p> <p><a href="http://diveintomark.org/">weblog</a></p> </section> النموذج الهيكلي للبيانات الوصفية هو ثنائيات على شكل "الاسم/القيمة". يُعرَّف اسم الخاصية التي تتبع لبيانات الوصفية (مثل name أو image أو url في مثالنا) دومًا ضمن عنصر HTML. ثم تؤخذ قيمة تلك الخاصية من شجرة DOM للعنصر. ولأغلبية عناصر HTML، تكون قيمة الخاصية هي المحتوى النصي للعنصر، لكن هنالك عددٌ لا بأس به من الاستثناءات. العنصر القيمة <meta> الخاصية content <audio> الخاصية src <embed> <iframe> <img> <source> <video> <a> الخاصية href <area> <link> <object> الخاصية data <time> الخاصية datetime جميع العناصر الأخرى المحتوى النصي "إضافة البيانات الوصفية" إلى صفحتك هي مسألة إضافة بعض الخاصية إلى عناصر HTML التي لديك. أول شيء عليك فعله هو التصريح عن نوع الاصطلاحات الذي ستستخدمه، وذلك عبر الخاصية itemtype، أما الشيء الثاني الذي عليك دائمًا فعله هو التصريح عن مجال (scope) نوع الاصطلاحات، وذلك عبر الخاصية itemscope. جميع البيانات التي نريد هيكلتها في المثال الآتي موجودةٌ في عنصر <section>، لذا سنُعرِّف الخاصيتين itemtype و itemscope في العنصر <section>. <section itemscope itemtype="http://schema.org/Person"> اسمك هو أول المعلومات الموجودة ضمن عنصر <section>، وهو موجودٌ ضمن عنصر <h1>، وعنصر <h1> لا يملك أيّ معنى خاص في النموذج الهيكلي للبيانات الوصفية في HTML5، لذلك سيُصنَّف تحت بند "جميع العناصر الأخرى" حيث تكون قيمة الخاصية هي المحتوى النصي الموجود ضمن العنصر (سيعمل ما سبق بشكلٍ مماثل إن كان اسمك موجودًا ضمن عنصر <p> أو <div> أو <span>). <h1 itemprop="name">Mark Pilgrim</h1> السطر السابق يقول بالعربية: "هذه هي خاصية name لنوع الاصطلاحات http://schema.org/Person، وقيمة تلك الخاصية هي Mark Pilgrim". الخاصية التالية هي خاصية image، التي من المفترض أن تكون رابط URL، ووفقًا للنموذج الهيكلي للبيانات الوصفية في HTML5، "قيمة" خاصية البيانات الوصفية الموجودة في العنصر <img> هي قيمة الخاصية src، لكن لاحظ أنَّ رابط URL لصورتك الشخصية موجودٌ في خاصية <img src>، فكل ما علينا فعله هو التصريح أنَّ العنصر <img> يُمثِّل خاصية image. <p> <img itemprop="image" src="http://www.example.com/photo.jpg" alt="[me smiling]"> </p> السطر السابق يقول بالعربية: "هذه هي قيمة خاصية image لنوع الاصطلاحات http://schema.org/Person، وقيمة الخاصية هي http://www.example.com/photo.jpg". في النهاية، الخاصية url هي رابط URL أيضًا، ووفقًا للنموذج الهيكلي للبيانات الوصفية في HTML5، "قيمة" خاصية البيانات الوصفية الموجودة في العنصر <a> هي قيمة الخاصية href، وهذا يتوافق توافقًا مثاليًا مع الشيفرة الموجودة عندك؛ فكل ما تحتاج له هو أن تقول أنَّ عنصر <a> الموجود مسبقًا يُمثِّل الخاصية url: <a itemprop="url" href="http://diveintomark.org/">dive into mark</a> السطر السابق يقول بالعربية: "هذه هي قيمة خاصية url لنوع الاصطلاحات http://schema.org/Person، وقيمة الخاصية هي http://diveintomark.org/‎". إذا كانت شيفراتك مختلفةً قليلًا فلن تُشكِّل لك مشكلةً بكل تأكيد. يمكنك إضافة خاصيات البيانات الوصفية وقيمتها إلى أيّ شيفرة من شيفرات HTML، حتى الشيفرات من القرن العشرين التي كانت تستعمل الجداول لإنشاء تخطيط الصفحة. وبغض النظر عن أنني لا أنصحك بتاتًا بكتابة مثل هذه الشيفرات، لكنها للأسف ما تزال شائعةً، وما يزال بإمكاننا إضافة خاصيات البيانات الوصفية إليها. <table> <tr><td>Name<td>Mark Pilgrim <tr><td>Link<td> <a href=# onclick=goExternalLink()>http://diveintomark.org/</a> </table> أضف خاصية itemprop في خلية الجدول التي تحتوي على الاسم لإنشاء الخاصية name. خلايا الجدول لا تملك أيّ معنى خاص في النموذج الهيكلي للبيانات الوصفية في HTML5، لذلك ستكون قيمة الخاصية هي المحتوى النصي الموجود ضمن الخلية. <tr> <td>Name<td itemprop="name">Mark Pilgrim إضافة الخاصية url أصعب بقليل، حيث لا تستعمل الشيفرة السابقة العنصر <a> استعمالًا سليمًا، فبدلًا من وضع رابط للصفحة الهدف في خاصية href، فستستعمل JavaScript والخاصية onclick لاستدعاء دالة (غير معروضة هنا) التي تستخلص رابط URL ثم تنتقل إليه. ولكي تُصاب بالغثيان، لنقل أنَّ تلك الدالة ستفتح الرابط في نافذة منبثقة صغيرة دون شريط تمرير. ألم يكن الويب مسليًا في القرن الماضي؟ على أيّة حال، ما يزال متوجبًا عليك إضافة خاصية البيانات الوصفية، لكن عليك أن تكون مبدعًا قليلًا. لا يمكنك استخدام عنصر <a> إذ أنَّ الرابط الهدف ليس موجودًا في خاصية href، ولا توجد طريقةٌ تستطيع فيها تجاوز القاعدة التي تقول "في العنصر <a>، ابحث عن قيمة خاصية البيانات الوصفية في href"، لكنك تستطيع إضافة عنصر ليحتوي الفوضى السابقة، وتُضيف الخاصية url إليه. <table itemscope itemtype="http://schema.org/Person"> <tr><td>Name<td>Mark Pilgrim <tr><td>Link<td> <span itemprop="url"> <a href=# onclick=goExternalLink()>http://diveintomark.org/</a> </span> </table> ولعدم وجود قاعدة خاصة تنطبق على العنصر <span>، فستُستعمَل القاعدة الافتراضية "قيمة الخاصية هي المحتوى النصي الموجود ضمن العنصر". "المحتوى النصي" لا يعني "جميع الشيفرات داخل العنص" (كالتي تحصل عليها عبر خاصية innerHTML في DOM على سبيل المثال)، وإنما تعني "النص فقط". وفي هذه الحالة يكون المحتوى النصي لعنصر <a> الموجود ضمن العنصر <span> هو http://diveintomark.org/‎. الخلاصة يمكنك إضافة خاصية البيانات الوصفية إلى أي شيفرة. وإذا كنتَ تستعمل HTML بشكلٍ صحيح، فستجد أنَّ إضافة البيانات الوصفية أسهل وأيسر فيما لو كانت شيفرة HTML مشوهةً، لكنك تستطيع إضافة البيانات الوصفية إليها على أيّة حال. ترجمة -وبتصرّف- لفصل "Microdata" من كتاب Dive Into HTML5 لمؤلفه Mark Pilgrim.
  3. ربما تتساءل: "كيف أستطيع البدء باستخدام HTML5 إن لم تكن تدعمها المتصفحات القديمة؟" لكن السؤال نفسه مُضلِّل، فليست HTML5 شيئًا واحدًا كبيرًا، وإنما هي مجموعة من الميزات المتفرقة، فلا يمكنك الكشف عن "دعم HTML5" لأن هذا غير منطقي، وإنما يمكنك الكشف عن دعم الميزات المتفرقة مثل canvas أو تشغيل الفيديو أو تحديد الموقع الجغرافي. تقنيات الاكتشاف عندما يُحمِّل متصفحك صفحة ويب، فإنه يُنشِئ ما نسميه "Document Object Model" (اختصارًا DOM)، الذي هو مجموعة من الكائنات التي تُمثِّل عناصر HTML الموجودة في الصفحة، فكل عنصر -كل وسم <p> أو <div> أو <span>- يُمثَّل في DOM بكائن مختلف (هنالك كائنات عامة مثل window و document، التي لا ترتبط بعناصر محددة). تتشارك جميع كائنات DOM بمجموعةٍ من الخاصيات المشتركة، لكن لبعض الكائنات خاصيات أكثر من بعضها الآخر. ويكون لدى بعض الكائنات خاصيات فريدة في المتصفحات التي تدعم ميزات HTML5؛ لذلك يكون من الكافي عادةً إلقاء نظرة على DOM لتعرف ما هي الميزات المدعومة. هنالك أربع تقنيات أساسية لاكتشاف دعم المتصفح لميزة مُحدَّدة، هذه هي بالترتيب من الأبسط إلى الأكثر تعقيدًا: التحقق من وجود خاصية معينة في كائن عام (مثل window أو navigator)، مثلما هو عليه الحال مع دعم تحديد الموقع الجغرافي. إنشاء عنصر، ثم التحقق من وجود خاصية معيّنة في ذاك العنصر، مثلما هو عليه الحال مع تحديد دعم canvas. إنشاء عنصر، ثم التحقق من وجود دالة (method) معينة في ذاك العنصر، ثم استدعاء تلك الدالة والتحقق من القيمة التي تُعيدها. مثلما هو عليه الحال مع معرفة صيغ الفيديو المدعومة. إنشاء عنصر، وضبط خاصية فيه إلى قيمةٍ معيّنة، ثم التحقق من أنَّ تلك الخاصية قد احتفظت بقيمتها. مثل ما هو عليه الحال مع معرفة أنواع حقول <input> المدعومة. Modernizr: مكتبة اكتشاف دعم ميزات HTML5 Modernizr هي مكتبة JavaScript مفتوحة المصدر مُرخَّصة برخصة MIT مهمتها اكتشاف الدعم للعديد من ميزات HTML5 و CSS3، وأنصحك باستعمال آخر إصدار منها دومًا. عليك -لاستعمالها- تضمينها عبر عنصر <script> في ترويسة (header) صفحتك كما يلي: <!DOCTYPE html> <html> <head> <meta charset="utf-8"> <title>Dive Into HTML5</title> <script src="modernizr.min.js"></script> </head> <body> ... </body> </html> سيعمل Modernizr تلقائيًا، فلا توجد هنالك دالة modernizr_init()‎ لكي تستدعيها. فعندما يُشغَّل السكربت، فإنه يُنشِئ كائنًا عامًا اسمه Modernizr يحتوي على مجموعة من الخاصيات المنطقية (أي True أو False) لكل خاصية يمكنه الكشف عن دعمها. فعلى سبيل المثال، إن كان متصفحك يدعم استخدام canvas، فإن قيمة الخاصية Modernizr.canvas ستكون True، وإن لم يكن متصفحك يدعمها، فستكون قيمة الخاصية Modernizr.canvas مساويةً إلى False. if (Modernizr.canvas) { // لنرسم بعض الأشكال } else { // لا يوجد دعم لخاصية canvas } الكشف عن دعم Canvas تُعرِّف HTML العنصر <canvas> على أنه "لوحة نقطية ذات أبعاد معينة يمكن استخدامها لعرض المخططات ورسومات الألعاب وغيرها من الصور المرئية برمجيًا". ويُمثِّل مستطيلًا في صفحتك حيث تستخدم JavaScript لرسم أي شيء تريده فيه، وتُعرِّف HTML5 مجموعةً من الدوال (تدعى "canvas API") لرسم الأشكال (shapes) وتعريف المسارات (paths) وإنشاء التدرجات اللونية وتطبيقات التحويلات (transformations) على العناصر. سنستخدم تقنية الكشف عن الدعم الثانية للتحقق من دعم المتصفح للعنصر canvas، فإن دعم متصفحك واجهة canvas البرمجية (API) فهذا يعني أن الكائن في DOM الذي يُمثِّل عنصر <canvas> سيملك الدالة getContext()‎، وإن لم يكن يدعم متصفحك واجهة canvas البرمجية، فسيملك الكائن المُنشَأ لعنصر <canvas> الخاصيات العامة لكل العناصر، وليس من بينها أي شيءٍ متعلقٍ بتقنية canvas. function supports_canvas() { return !!document.createElement('canvas').getContext; } تبدأ هذه الدالة عملها بإنشاء عنصر <canvas> لا حول له ولا قوة، لكن ذاك العنصر لن يرتبط مطلقًا بصفحتك، ولن يراه أحد، وإنما سيبقى عائمًا بالذاكرة دون أن يفعل شيئًا. return !!document.createElement('canvas').getContext; وبعد إنشاء عنصر <canvas>، ستختبر وجود الدالة getContext()‎، فستكون هذه الدالة موجودةً إذا كان المتصفح يدعم واجهة canvas البرمجية. return !!document.createElement('canvas').getContext; وفي النهاية، استعملنا علامة النفي المزدوجة (!!) كي تكون النتيجة قيمةً منطقية (أي true أو false). return !!document.createElement('canvas').getContext; تكتشف هذه الدالة الدعم لأغلبية مكونات واجهة canvas البرمجية، بما في ذلك الأشكال، والمسارات، والتدرجات اللونية والأنماط. لكنها لا تكتشف وجود المكتبة الخارجية explorercanvas التي تسمح باستخدام واجهة canvas البرمجية في متصفح Internet Explorer. وبدلًا من كتابة الدالة السابقة بنفسك، تستطيع استعمال Modernizr للكشف عن دعم واجهة canvas البرمجية. if (Modernizr.canvas) { // لنرسم بعض الأشكال } else { // لا يوجد دعم لخاصية canvas :( } هنالك اختبارٌ منفصلٌ للتحقق من دعم واجهة canvas text البرمجية، وذلك في الفقرة الآتية. الكشف عن دعم النصوص في عنصر Canvas حتى لو كان يدعم متصفحك واجهة canvas البرمجية، فقد لا يدعم واجهة canvas text البرمجية، فنَمَتْ واجهة canvas البرمجية على مر الزمن، وأُضيفت دوال النصوص في فترةٍ لاحقة، لهذا هنالك بعض المتصفحات التي تدعم canvas لكن قبل أن يكتمل العمل على دوال النصوص. سنستخدم تقنية الكشف عن الدعم الثانية للتحقق من دعم المتصفح للعنصر canvas، فإن دعم متصفحك واجهة canvas البرمجية (API) فهذا يعني أن الكائن في DOM الذي يُمثِّل عنصر <canvas> سيملك الدالة getContext()‎، وإن لم يكن يدعم متصفحك واجهة canvas البرمجية، فسيملك الكائن المُنشَأ لعنصر <canvas> الخاصيات العامة لكل العناصر، وليس من بينها أي شيءٍ متعلقٍ بتقنية canvas. function supports_canvas_text() { if (!supports_canvas()) { return false; } var dummy_canvas = document.createElement('canvas'); var context = dummy_canvas.getContext('2d'); return typeof context.fillText == 'function'; } تبدأ الدالة السابقة بالتحقق من دعم canvas باستخدام دالة supports_canvas()‎ التي رأيتها في القسم السابق، فإن لم يكن يدعم متصفحك واجهة canvas البرمجية، فهو بالتأكيد لن يدعم إضافة النصوص إلى عناصر canvas. if (!supports_canvas()) { return false; } ثم ستُنشِئ عنصر <canvas> جديد ثم تحاول الوصول إلى "لوحة الرسم" (drawing context)، ومن المؤكد أن ما سبق سيعمل دون مشاكل لأن الدالة supports_canvas()‎ قد تحققت من وجود الدالة getContext()‎ في جميع عناصر canvas. var dummy_canvas = document.createElement('canvas'); var context = dummy_canvas.getContext('2d'); وفي النهاية، ستتحقق إن كان لدى لوحة الرسم الدالة fillText()‎، فإن كانت تملكها، فهنالك دعمٌ للنصوص في canvas. return typeof context.fillText == 'function'; وبدلًا من كتابة الدالة السابقة بنفسك، تستطيع استعمال Modernizr للكشف عن دعم واجهة canvas text البرمجية. if (Modernizr.canvastext) { // لنضع بعض النصوص } else { // لا يوجد دعم لخاصية canvas text } الكشف عن دعم الفيديو أضافت HTML5 عنصرًا جديدًا هو <video> لتضمين مقاطع الفيديو في صفحات الويب، كان تضمين الفيديو في السابق من المستحيلات دون استخدام إضافات خارجية مثل Apple QuickTime®‎ أو Adobe Flash®‎. صُمِّمَ عنصر <video> ليُستعمَل دون الحاجة إلى أيّة سكربتات للكشف عن الدعم، فيمكنك تحديد عدِّة مسارات لمقاطع الفيديو، وستختار المتصفحات التي تدعم HTML5 video أحدها بناءً على الصيغ التي تدعمها. المتصفحات التي لا تدعم HTML5 video ستتجاهل وسم <video> تمامًا. لكنك تستطيع استخدام ذلك لصالحك بإخبارها أن تُشغِّل المقطع باستخدام إضافة خارجية. برمَج Kroc Camen حلًا اسمه Video for Everybody!‎ الذي يستخدم دعم الفيديو في HTML5 عند توفره، لكنه سيعود إلى استخدام QuickTime أو Flash في المتصفحات القديمة. لا يستعمل هذا الحل JavaScript مطلقًا، ويعمل نظريًا على أي متصفح، بما في ذلك متصفحات الهواتف المحمولة. إذا أردت القيام بأكثر من مجرد وضع الفيديو في صفحتك وتشغيله، فستحتاج إلى استخدام JavaScript، نستخدم التقنية الثانية للتحقق من دعم الفيديو. فإذا كان متصفحك يدعم HTML5 video، فإن كائن DOM الذي سيُنشئه المتصفح لتمثيل عنصر <video> سيملك الخاصية canPlayType()‎. وإن لم يكن يدعم متصفحك HTML5 video، فإن كائن DOM المُنشَأ لعنصر <video> سيملك الخاصيات العامة لأي عنصر. يمكنك التحقق من دعم الفيديو عبر هذه الدالة: function supports_video() { return !!document.createElement('video').canPlayType; } وبدلًا من كتابة الدالة السابقة بنفسك، تستطيع استعمال Modernizr للكشف عن دعم HTML5 video. if (Modernizr.video) { // لنشغل مقاطع الفيديو } else { // لا يوجد دعم للفيديو :( // ربما علينا استخدام QuickTime أو Flash بدلًا منه } سأشرح -في الدرس الخاص بالفيديو- حلًا آخر يستعمل تقنيات الكشف السابقة لتحويل عناصر <video> إلى مشغلات فيديو مبنية على تقنية Flash، وذلك لتشغيل الفيديو على المتصفحات التي لا تدعم HTML5 video. هنالك اختبارٌ منفصلٌ للتحقق من صيغ الفيديو التي يمكن للمتصفح تشغيلها، مشروحٌ في الفقرة الآتية. صيغ الفيديو مَثَلُ صيغ الفيديو كمَثَلِ اللغات المكتوبة، فقد تحتوي صحيفة إنكليزية على نفس المعلومات التي تحتويها صحيفة عربية، لكن إن كنت تقرأ اللغة العربية فقط، فستكون إحدى تلك الصحيفتين مفيدةً لك. ولتشغيل مقطع فيديو، يجب أن يفهم المتصفح "اللغة" التي كُتِبَ فيها هذا المقطع. تسمى "اللغة" التي تكتب فيها مقاطع الفيديو "بالمرماز" (codec) الذي هو الخوارزمية المستخدمة لترميز (encode) مقطع الفيديو إلى سلسلة من البتات، وهنالك عدِّة مرمزات، لكن أيها تستعمل؟ في الواقع، من المؤسف أن المتصفحات لم تتوافق على مرماز معيّن، لكنهم قللوا الخيارات إلى خيارين فقط. أحدهما يكلف مالًا (بسبب براءة الاختراع)، لكنه يعمل في متصفح Safari وفي iPhone (وهو يعمل أيضًا في مشغلات Flash إن كنت ستستعمل حلًا مثل Video for Everybody!‎). أما المزمار الآخر فهو مجاني ويعمل على المتصفحات مفتوحة المصدر مثل Chromium و Firefox. نستخدم التقنية الثالثة لمعرفة صيغ الفيديو المدعومة. وإذا كان متصفحك يدعم HTML5 video، فإن كائن DOM الذي سيُنشئه المتصفح لتمثيل عنصر <video> سيملك الخاصية canPlayType()‎. ستخبرك الطريقة الآتية إن كان متصفحك يدعم صيغة فيديو معينة. تتحقق هذه الدالة من دعم الصيغة المحمية بحقوق براءة الاختراع والمدعومة من أجهزة Mac و iPhone. function supports_h264_baseline_video() { if (!supports_video()) { return false; } var v = document.createElement("video"); return v.canPlayType('video/mp4; codecs="avc1.42E01E, mp4a.40.2"'); } تبدأ هذه الدالة بالتحقق من دعم HTML video في المتصفح، وذلك باستخدام الدالة supports_video()‎ التي رأيتها في القسم السابق. فإن لم يكن يدعم متصفحك HTML5 video، فهو بالتأكيد لن يدعم أيّة صيغة من صيغ الفيديو. if (!supports_video()) { return false; } ثم ستُنشِئ الدالة عنصر <video> (لكن دون أن تضيفه إلى الصفحة، أي أنه لن يكون مرئيًا) وتستدعي الدالة canPlayType()‎، من المؤكد وجود هذه الدالة لأن الدالة supports_video()‎ تحققت منها في الخطوة السابقة. var v = document.createElement("video"); في الواقع، "صيغة الفيديو" هي مجموعة من عدِّة أشياء، فبكلامٍ تقني، أنت تسأل المتصفح إن كان يستطيع تشغيل فيديو H.264 بنمط Baseline مع صوت AAC LC في حاوية MPEG-4. return v.canPlayType('video/mp4; codecs="avc1.42E01E, mp4a.40.2"'); لن تُعيد الدالة canPlayType()‎ القيمة true أو false، وإنما ستعيد سلسلة نصية آخذةً بعين الاعتبار الطبيعة المُعقَّدة لصيغ الفيديو: "probably" إن كان المتصفح واثقًا أنه يستطيع تشغيل هذه الصيغة "maybe" إن ظن المتصفح أنه يستطيع تشغيل هذه الصيغة "" (سلسلة نصية فارغة) إن كان المتصفح متأكدًا أنه لن يستطيع تشغيل هذه الصيغة أما الدالة الآتية فهي تتحقق من دعم صيغة الفيديو المفتوحة المدعومة من متصفح Firefox وغيره من المتصفحات مفتوحة المصدر. العملية مماثلة تمامًا لما سبق، لكن الاختلاف الوحيد هو في السلسلة النصية التي تمررها إلى الدالة canPlayType()‎. تقنيًا، أنت تسأل المتصفح إن كان قادرًا على تشغيل فيديو Theora مع صوت Vorbis في حاوية Ogg. function supports_ogg_theora_video() { if (!supports_video()) { return false; } var v = document.createElement("video"); return v.canPlayType('video/ogg; codecs="theora, vorbis"'); } في النهاية، WebM هو مرماز فيديو جديد ومفتوح المصدر (وغير محمي ببراءة اختراع) تم دعمه في الإصدارات الجديدة من المتصفحات الحديثة، بما في ذلك Chrome، و Firefox، و Opera. ويمكنك استخدام نفس التقنية السابقة لاكتشاف دعم صيغة WebM. function supports_webm_video() { if (!supports_video()) { return false; } var v = document.createElement("video"); return v.canPlayType('video/webm; codecs="vp8, vorbis"'); } بدلًا من كتابة هذه الدالة بنفسك، يمكنك استعمال Modernizr (الإصدار 1.5 أو ما بعده) لاكتشاف الدعم لمختلف صيغ الفيديو في HTML5. if (Modernizr.video) { // لنشغل مقاطع الفيديو! لكن ما صيغتها؟ if (Modernizr.video.webm) { // لنجرب WebM } else if (Modernizr.video.ogg) { // لنجرب Ogg Theora + Vorbis في حاوية Ogg } else if (Modernizr.video.h264){ // لنجرب H.264 video + AAC audio في حاوية MP4 } } التخزين المحلي Local Storage يوفر التخزين المحلي لمواقع الويب طريقةً لتخزين المعلومات على حاسوبك ثم استعادتها لاحقًا، مفهومها مشابه لمفهوم "الكعكات" (cookies)، لكنها مصممة لكمية معلومات أكبر، فالكعكات محدودة الحجم، ويرسلها المتصفح إلى خادوم الويب في كل مرة يطلب فيها صفحة جديدة (مما يأخذ وقتًا أطول ويستهلك بيانات التراسل). أما تخزين HTML5 فهو يبقى في حاسوبك، وتستطيع مواقع الويب الوصول إليه عبر JavaScript بعد أن يتم تحميل الصفحة. س: هل التخزين المحلي هو جزءٌ من HTML5؟ ولماذا وضعوه في معيار منفصل؟ ج: الجواب المختصر هو "نعم"، التخزين المحلي هو جزءٌ من HTML5. أما الجواب الأطول فهو أن التخزين المحلي كان جزءًا من معيار HTML5 الرئيسي، لكنه أصبح معيارًا منفصلًا بسبب شكوى بعض الأشخاص في مجموعة عمل HTML5 أن HTML5 أصبحت كبيرة جدًا. حتى لو كان ذلك يشبه تقسيم شطيرة إلى قطع صغيرة لتقليل كمية الحريرات :-| حسنًا، أهلًا بك في العالم العجيب للمعايير القياسية. سنستخدم تقنية الكشف الأولى للتحقق من دعم المتصفح للتخزين المحلي، فإن دَعَم متصفحك التخزين المحلي، فستكون هنالك خاصية localStorage في كائن window العام. وإن لم يكن يدعم متصفحك التخزين المحلي، فلن تكون الخاصية localStorage معرَّفةً. وبسبب علِّة في الإصدارات القديمة من Firefox، سيسبب هذا الخيار بحدوث استثناء (exception) إن كانت الكعكات (cookies) مُعطَّلةً، لذلك وضعنا الاختبار في عبارة try..catch. function supports_local_storage() { try { return 'localStorage' in window && window['localStorage'] !== null; } catch(e){ return false; } } بدلًا من كتابة هذه الدالة بنفسك، يمكنك استعمال Modernizr (الإصدار 1.1 أو ما بعده) لاكتشاف الدعم للتخزين المحلي. if (Modernizr.localstorage) { // متوفرة! window.localStorage } else { // لا يوجد دعم للتخزين المحلي // ربما تجرب Gears أو مكتبة أخرى } لاحظ أنَّ JavaScript حساسة لحالة الأحرف، إذ تُدعى خاصية Modernizr ‏"localstorage" (جميعها بأحرفٍ صغيرة)، أما خاصية DOM فهي window.localStorage (حرف S كبير). س: ما مدى أمان قاعدة بيانات التخزين المحلي في HTML5؟ هل يستطيع أحدٌ قراءتها؟ ج: أي شخص لديه وصولٌ فيزيائيٌ لحاسوبك قد يستطيع عرض (أو حتى تعديل) البيانات الموجودة في قاعدة بيانات التخزين المحلي في HTML5. ويستطيع أي موقع ويب قراءة وتخزين القيم الخاصة به، لكن لا يستطيع الوصول إلى القيم التي خزنتها المواقع الأخرى، وهذا يسمى same-origin restriction. Web Workers توفر ميزة Web Workers طريقةً قياسيةً لتشغيل JavaScript في الخلفية، إذ تستطيع تشغيل عدِّة "خيوط" (threads) التي تعمل في نفس الوقت تقريبًا (تذكر طريقة تشغيل الحاسوب لعدِّة تطبيقات معًا في آنٍ واحد)، تستطيع تلك الخيوط التي تعمل في الخلفية أن تجري عمليات حسابية معقدة، أو أن تجري طلبيات شبكيّة، أو أن تصل إلى التخزين المحلي في أثناء استجابة صفحة الويب إلى تفاعل المستخدم معها. نستعمل طريقة الاكتشاف الأولى لمعرفة إن كان المتصفح يدعم واجهة Web Worker البرمجية، وذلك إن وُجِدَت الخاصية Worker في الكائن العام window، وإن لم يكن يدعم متصفحك واجهة Web Worker البرمجية، فستكون خاصية Worker غير معرفة. function supports_web_workers() { return !!window.Worker; } بدلًا من كتابة هذه الدالة بنفسك، يمكنك استعمال Modernizr (الإصدار 1.1 أو ما بعده) لاكتشاف الدعم لواجهة Web Workers البرمجية. if (Modernizr.webworkers) { // window.Worker متوفرة! } else { // لا يوجد دعم لواجهة Web Workers :( // ربما تجرب Gears أو مكتبة أخرى } لاحظ أنَّ JavaScript حساسة لحالة الأحرف، إذ تُدعى خاصية Modernizr ‏"webworkers" (جميعها بأحرفٍ صغيرة)، أما خاصية DOM فهي window.Worker (حرف W كبير في Worker). تطبيقات الويب دون اتصال Offline Web Applications يمكن ببساطة قراءة صفحات الويب الثابتة دون اتصال: اتصل إلى الإنترنت، حمِّل صفحة الويب، اقطع اتصالك بالإنترنت، ثم سافر إلى بلدٍ آخر، واقرأ الصفحة في وقت فراغك (يمكنك تخطي خطوة السفر إلى بلدٍ آخر لتوفير الوقت). لكن ماذا عن تطبيقات الويب مثل Gmail أو Google Docs؟ الفضل يعود إلى HTML5، التي تُمكِّن الجميع (وليس فقط Google) من بناء تطبيقات ويب تعمل دون اتصال. تبدأ تطبيقات الويب التي تعمل دون اتصال كتطبيقات تعمل بوجود اتصال بالإنترنت، ففي أول مرة تزور فيها تطبيق ويب يدعم العمل دون اتصل، فسيخبر الخادومُ متصفحَك ما هي الملفات التي يحتاج لها كي يعمل دون اتصال. قد تكون هذه الملفات من أي نوع: صفحات HTML، أو JavaScript، أو الصور أو حتى مقاطع الفيديو. وبعد أن ينزِّل متصفحك كل الملفات الضرورية، ستستطيع إعادة زيادة موقع الويب حتى لو لم تكن متصلًا بالإنترنت، وسيلاحظ متصفحك أنَّك غير متصل وسيستعمل الملفات التي نزلها من قبل. وعندما تتصل مجددًا بالإنترنت، فيمكن رفع أيّة تعديلات أجريتها على خادم الويب البعيد. نستعمل طريقة الاكتشاف الأولى لمعرفة إن كان المتصفح يدعم تشغيل تطبيقات الويب دون اتصال، وذلك إن وُجِدَت الخاصية applicationCache في الكائن العام window، وإن لم يكن يدعم متصفحك تشغيل تطبيقات الويب دون اتصال، فستكون خاصية applicationCache غير معرفة؛ يمكنك التحقق من دعم تشغيل تطبيقات الويب دون اتصال مع هذه الدالة: function supports_offline() { return !!window.applicationCache; } بدلًا من كتابة هذه الدالة بنفسك، يمكنك استعمال Modernizr (الإصدار 1.1 أو ما بعده) لاكتشاف الدعم لتشغيل تطبيقات الويب دون اتصال. if (Modernizr.applicationcache) { // window.applicationCache متوفرة! } else { // لا يوجد دعم للتطبيقات دون اتصال :( // ربما تجرب Gears أو مكتبة أخرى } لاحظ أنَّ JavaScript حساسة لحالة الأحرف، إذ تُدعى خاصية Modernizr ‏"applicationcache" (جميعها بأحرفٍ صغيرة)، أما خاصية DOM فهي window.applicationCache (حرف c كبير في Cache). تحديد الموقع الجغرافي Geolocation يفيد تحديد الموقع الجغرافي في معرفة أين أنت في هذا الكوكب و (اختياريًا) مشاركة تلك المعلومات مع الأشخاص الذين تثق بهم، هنالك أكثر من طريقة لمعرفة أين أنت: عبر عنوان IP، أو عبر اتصال شبكتك اللاسلكية، أو أيّ برج تغطية خلوية تتصل منه، أو عبر عتاد GPS الذي يحسب إحداثيات موقعك الحالي عبر المعلومات التي ترسلها الأقمار الاصطناعية في السماء. س: هل تحديد الموقع الجغرافي جزءٌ من HTML5؟ ولماذا تتحدث عنه إذًا؟ ج: لقد أضيف دعم تحديد الموقع الجغرافي من المتصفحات مع ميزات HTML5 الجديدة. لكن إذا ابتغينا الدقة، يُوفَّر معيار تحديد الموقع الجغرافي من مجموعة عمل Geolocation، التي هي مجموعة عمل منفصلة عن مجموعة عمل HTML5، لكننا سنتحدث عن تحديد الموقع الجغرافي في هذه السلسلة على أيّة حال، لأنه جزءٌ من التطوير الذي يحدث في الويب في الوقت الراهن. نستعمل طريقة الاكتشاف الأولى لمعرفة إن كان المتصفح يدعم واجهة تحديد الموقع الجغرافي البرمجية، وذلك إن وُجِدَت الخاصية geolocation في الكائن العام navigator، وإن لم يكن يدعم متصفحك تحديد الموقع الجغرافي، فستكون خاصية geolocation غير معرفة؛ يمكنك التحقق من دعم تحديد الموقع الجغرافي مع هذه الدالة: function supports_geolocation() { return !!navigator.geolocation; } بدلًا من كتابة هذه الدالة بنفسك، يمكنك استعمال Modernizr لاكتشاف الدعم لتحديد الموقع الجغرافي. if (Modernizr.geolocation) { // لنكتشف أين أنت الآن! } else { // لا يوجد دعم لتحديد الموقع الجغرافي :( // ربما تجرب Gears أو مكتبة أخرى } إن لم يدعم متصفحك واجهة تحديد الموقع الجغرافي البرمجية داخليًا، فلا تيأس. فهنالك Gears التي هي إضافة مفتوحة المصدر للمتصفحات من Google التي تعمل على ويندوز و Mac OS X ولينُكس والهواتف العاملة بنظامَي ويندوز وأندرويد. حيث توفر ميزاتٍ للمتصفحات القديمة التي لا تدعم الأشياء الجديدة التي تحدثنا عنها في هذا الدرس. إحدى الميزات التي توفرها Gears هي تحديد الموقع الجغرافي، لكنها ليست مطابقة لواجهة navigator.geolocation البرمجية، لكنها تخدم نفس الغرض. هنالك واجهات برمجية لتحديد المواقع لأنظمة الهواتف القديمة مثل BlackBerry، و Nokia، و Palm، و OMTP BONDI. سيشرح الدرس الخاص بتحديد الموقع الجغرافي بالتفصيل كيفية استخدام مختلف الواجهات البرمجية السابقة. أنواع الإدخال في النماذج Input Types أنت تعرف الكثير عن نماذج الويب، صحيح؟ أنشِئ عنصر <form> ثم أضف بعض عناصر <input type="text"‎> إليه وربما عنصر <input type="password"‎>، ثم أنهِ النموذج بزر <input type="submit"‎>. حسنًا، ذلك جزءٌ يسيرٌ من النماذج، إذ أضافت HTML5 حوالي ثلاثة عشر نوعًا من أنواع المدخلات التي يمكنك استعمالها في نماذجك. <"input type="search"> لصناديق البحث <"input type="number"> لإدخال الأرقام <"input type="range"> للمزلاج (slider) لتحديد مجال <"input type="color"> لاختيار الألوان <"input type="tel"> لأرقام الهواتف <"input type="url"> لعناوين الويب <"input type="email"> لعناوين البريد الإلكتروني <"input type="date"> التقويم لاختيار التاريخ <"input type="month"> للأشهر <"input type="week"> للأسابيع <"input type="time"> لبصمات الوقت <"input type="datetime"> لبصمات الوقت والتاريخ بدقة <"input type="datetime-locale"> للوقت والتاريخ المحليين سنستخدم التقنية الرابعة لاكتشاف أنواع الحقول المدعومة في النماذج. في البداية سننشِئ عنصر <input> في الذاكرة، وسيكون نوع الحقل الافتراضي لجميع عناصر <input> هو "text"، وسيتضح لك لماذا هذا مهمٌ جدًا. var i = document.createElement("input"); ثم سنضبط خاصية type في عنصر <input> إلى نوع حقل الإدخال الذي تريد معرفة إن كان مدعومًا أم لا. i.setAttribute("type", "color"); إن كان يدعم متصفحك نوع حقل الإدخال المعين، فستحتفظ خاصية type بالقيمة التي ضبطتها، أما إن لم يكن يدعم متصفحك نوع الحقل المعيّن، فسيتجاهل القيمة التي ضبطتها وستبقى قيمة الخاصية type مساويةً إلى "text". return i.type !== "text" بدلًا من كتابة 13 دالة منفصلة يدويًا، تستطيع استخدام Modernizr لاكتشاف الدعم لجميع أنواع حقول الإدخال المُعرَّفة في HTML5. يُعيد Modernizr استخدام عنصر <input> وحيد لكي يكتشف ما هي أنواع حقول الإدخال المدعومة. ثم يبني جدولًا من نوع hash باسم Modernizr.inputtypes يحتوي على 13 مفتاح (خاصيات type في HTML5) و 13 قيمة منطقية (أي true إن كان الحقل مدعومًا، أو false إن لم يكن كذلك). if (!Modernizr.inputtypes.date) { // لا يوجد دعم لحقل <input type="date"‎> :( // ربما تستعمل مكتبة Dojo أو jQueryUI } النص البديل Placeholder بالإضافة إلى أنواع حقول الإدخال الجديدة، تضمنت HTML5 بعض الإضافات الصغيرة للنماذج. أحدها هو إمكانية وضع نص بديل (placeholder) في حقل الإدخال. يُعرَض النص البديل في حقل الإدخال لطالما كان الحقل فارغًا، وبمجرد أن تكتب شيئًا في الحقل، فسيختفي ذاك النص البديل. هنالك لقطات للشاشة في درس نماذج الويب يمكنك النظر إليها إن واجهت صعوبةً في تخيله. سنستخدم تقنية الكشف عن الدعم الثانية للتحقق من دعم المتصفح للنص البديل في حقول الإدخال، فإن دعم متصفحك النص البديل فهذا يعني أن الكائن في DOM الذي يُمثِّل عنصر <input> سيملك الخاصية placeholder (حتى لو لم تضع خاصية placeholder في شيفرة HTML)، وإن لم يكن يدعم متصفحك النص البديل، فلن يملك الكائن المُنشَأ لعنصر <input> الخاصية placeholder. function supports_input_placeholder() { var i = document.createElement('input'); return 'placeholder' in i; } بدلًا من كتابة هذه الدالة بنفسك، يمكنك استعمال Modernizr (الإصدار 1.1 أو ما بعده) لاكتشاف الدعم للنص البديل في حقول الإدخال. if (Modernizr.input.placeholder) { // يمكنك استعمال النص البديل في حقول الإدخال! } else { // لا يوجد دعم للنص البديل :( // استعمل سكربت لفعل ذلك } التركيز التلقائي على النماذج autofocus تستعمل مواقع الويب JavaScript للتركيز (focus) على حقل من حقول الإدخال في نماذج الويب. على سبيل المثال، الصفحة الرئيسية لمحرك البحث Google ستُركِّز تلقائيًا على حقل البحث كي تستطيع كتابة ما الذي تريد البحث عنه مباشرةً دون الحاجة إلى النقر على حقل الإدخال، ربما هذا ملائم للكثيرين، لكنه مزعج للمستخدمين المتقدمين أو لأولي الاحتياجات الخاصة، فإن ضغطت على زر المسافة (space) متوقعًا أن تُمرِّر إلى الأسفل، فلن يتم ذلك، لوجود المؤشر في حقل إدخال (وستُكتب مسافة فارغة في حقل الإدخال بدلًا من التمرير)، وإن ركزت على حقل إدخال مختلف في أثناء تحميل الصفحة، فسيحرك سكربت التركيز التلقائي التركيز إلى الحقل المُحدَّد بعد إكمال تحميل الصفحة، مما يؤدي إلى كتابتك في المكان الخاطئ. ولأن التركيز التلقائي كان يتم عبر JavaScript، فمن الصعب التعامل مع جميع الحالات الغريبة، وليس هنالك ملجأ من التركيز التلقائي للحقول لِمَن لا يريد ذلك! ولحل هذه المشكلة، قدَّمَت HTML5 خاصية autofocus في جميع عناصر نماذج الويب. وهذه الخاصية تفعل تمامًا كما هو واضح من اسمها: تنقل التركيز إلى حقل إدخال معين، ولأنها من شيفرة HTML بدلًا من كونها سكربت، فإن سلوكها سيكون متناغمًا ومتماثلًا في كل مواقع الويب، ويمكن لصانعي المتصفحات (أو مطوري الإضافات) توفير طريقة للمستخدمين لكي يُعطِّلوا إمكانية التركيز التلقائي. سنستخدم تقنية الكشف عن الدعم الثانية للتحقق من دعم المتصفح للتركيز التلقائي في حقول الإدخال، فإن دعم متصفحك التركيز التلقائي فهذا يعني أن الكائن في DOM الذي يُمثِّل عنصر <input> سيملك الخاصية autofocus (حتى لو لم تضع خاصية autofocus في شيفرة HTML)، وإن لم يكن يدعم متصفحك التركيز التلقائي، فلن يملك الكائن المُنشَأ لعنصر <input> الخاصية autofocus. يمكنك اكتشاف دعم التركيز التلقائي عبر هذه الدالة: function supports_input_autofocus() { var i = document.createElement('input'); return 'autofocus' in i; } بدلًا من كتابة هذه الدالة بنفسك، يمكنك استعمال Modernizr (الإصدار 1.1 أو ما بعده) لاكتشاف الدعم للتركيز التلقائي في حقول الإدخال. if (Modernizr.input.autofocus) { // التركيز التلقائي يعمل! } else { // التركيز التلقائي غير مدعوم :( // استعمل سكربت لفعل ذلك } البيانات الوصفية Microdata البيانات الوصفية (Microdata) هي الطريقة القياسية لتوفير هيكليّة معنوية لصفحات الويب. على سبيل المثال، يمكنك استعمال البيانات الوصفية لتصرِّح أن صورةً ما مرخَّصة بإحدى رخص المشاع الإبداعي. وكما سترى لاحقًا في هذه السلسلة، يمكنك استعمال البيانات الوصفية لتوصيف صفحة "معلومات عني"، فيمكن للمتصفحات –أو لإضافات المتصفحات– أو لمحركات البحث تحويل تلك البيانات الوصفية إلى vCard، التي هي صيغة معيارية لمشاركة معلومات الاتصال؛ يمكنك أيضًا تعريف أنواع خاصة بك من البيانات الوصفية. معيار البيانات الوصفية في HTML5 يتضمن شيفرات HTML (تستعملها محركات البحث بشكلٍ أساسي) ومجموعة من دوال DOM (تستعملها المتصفحات بشكلٍ أساسي). لا حرج في تضمين البيانات الوصفية في صفحات الويب، فهي مجرد خاصيات ذات معنى خاص، وستتجاهلها محركات البحث التي لا تستطيع تفسير البيانات الوصفية. لكن إن كنت تريد الوصول إلى أو تعديل البيانات الوصفية عبر DOM، فعليك أن تتحقق أن متصفحك يدعم واجهة البيانات الوصفية البرمجية (API). نستعمل طريقة الاكتشاف الأولى لمعرفة إن كان المتصفح يدعم واجهة البيانات الوصفية البرمجية، وذلك إن وُجِدَت الدالة getItems()‎ في الكائن العام document، وإن لم يكن يدعم متصفحك البيانات الوصفية، فستكون الدالة getItems()‎ غير معرفة. function supports_microdata_api() { return !!document.getItems; } بدلًا من كتابة هذه الدالة بنفسك، يمكنك استعمال Modernizr لاكتشاف الدعم للبيانات الوصفية. if (Modernizr.microdata) { // هنالك دعمٌ للبيانات الوصفية! } else { // البيانات الوصفية غير مدعومة :( } التأريخ History API واجهة التأريخ البرمجية في HTML5 هي طريقة معيارية لتعديل تأريخ (history) المتصفح عبر السكربتات، جزءٌ من هذه الواجهة -التنقل في التأريخ- كان متوفرًا في الإصدارات السابقة من HTML. أما الجزء الجديد في HTML5 هو طريقة إضافة مدخلات جديدة إلى تأريخ المتصفح، والاستجابة عندما تُحذَف تلك المدخلات عبر ضغط المستخدم لزر الرجوع، وهذا يعني أن URL سيبقى يعمل عمله كمُعرِّف فريد للمورد الحالي، حتى في التطبيقات التي تعتمد اعتمادًا كبيرًا على السكربتات التي لا تجري عملية تحديث لكامل الصفحة. نستعمل طريقة الاكتشاف الأولى لمعرفة إن كان المتصفح يدعم واجهة التأريخ البرمجية، وذلك إن وُجِدَت الدالة pushState()‎ في الكائن العام history، وإن لم يكن يدعم متصفحك واجهة التأريخ البرمجية، فستكون الدالة pushState()‎ ‎ غير معرفة. function supports_history_api() { return !!(window.history && history.pushState); } بدلًا من كتابة هذه الدالة بنفسك، يمكنك استعمال Modernizr (الإصدار 1.6 أو ما بعده) لاكتشاف الدعم لواجهة التأريخ البرمجية. if (Modernizr.history) { // يمكنك تعديل تأريخ المتصفح! } else { // لا يوجد دعم لتعديل التأريخ :( // استعمل مكتبة مثل History.js } مراجع إضافية مكتبات JavaScript: Modernizr، مكتبة اكتشاف الدعم لميزات HTML5 geo.js، مكتبة لإضافة الدعم لواجهة تحديد المواقع Video for Everybody!‎ ترجمة -وبتصرّف- للفصل Detecting HTML5 Features من كتاب Dive Into HTML5 لمؤلفه Mark Pilgrim.