المحتوى عن 'ادارة'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • السلوك التنظيمي
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
    • React
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • لغة C#‎
  • لغة C++‎
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • ‎.NET
    • ASP.NET
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
    • منصة Xamarin
  • سهولة الوصول
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح
  • مبادئ علم التسويق

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 2 نتائج

  1. نحن نعمل في أزمنة مثيرة للاهتمام، ندرك فيها ونتقبّل أنّه عندما ترغب في الحصول على ترقية في شركة ما، يجب أن تصبح مديرًا. لذلك تعني ترقية المنصب أن تُقلل من العمل الذي ستُصبح مسؤولًا عنه. وهذا يعني، بالنسبة لمدير التصميم، قضاء وقتٍ أكثر على البريد الإلكتروني وEvernote، ووقتٍ أقلّ على فوتوشوب وSketch. قد لا يبدو الأمر منطقيًا، ولكن هذا هو ما عليه الحال. لا أقول أننا لسنا بحاجة إلى المدراء، بل نحن في أمسّ الحاجة إلى الأكفاء منهم. لكنّني بدأتُ أفكّر بتسليمنا الأعمى بهذا الركن الأساسي من الشركات الحديثة، وأتحيّر فيما إذا كانت هناك طريقة لإنشاء نظام يقدّر قيمة العمل بقدر الإدارة، مع تحسين مهارات كلتي المجموعتين في نفس الوقت. لقد تحولّتُ إلى منصبي الإداري الأول منذ حوالي 6 سنوات. لا يمكنني أن أتذكر جيدًا الدافع وراءه، لكنّه كان مزيجًا من احتياجات الشركة ورغبتي في تطوير مهنتي (وربما القليل من الحيرة والتساؤل). كما كنتُ وافر الحظ بالعمل مع مدير بارع في إحدى وظائفي الأولى. وهذا كلّه فتح عينيَّ على التحديات والفرص في الإدارة، وجعلني أرغب في المساهمة في ذلك. كان هذا المنصب تجربة تعليمية عظيمة ومتواضعة، وأنا مسرور لخوضها. لكن، قبل بضع سنوات، أصبحت متضايقًا من عملي كمدير. كان في البداية مجرّد صوت داخلي منخفض يسألني: كيف يمكنك أن تصبح مدير تصميم جدير إن لم تعد تصمّم؟ حاولت أن أتجاهله، لكنّ ذلك الصوت بدأ يصبح أعلى بمرور الوقت، وفي نهاية المطاف كان عليّ أن أواجه هذا السؤال بشكل مباشر.المشكلة هي أنّك تملك فرصًا وظيفية أكثر إذا كنت مديرًا. فالمدير يترقّى إلى مدير أقدم، ومن ثم إلى رئيس، رئيس أقدم، وهكذا. أما إذا كنت مصممًا، فمعالم طريقك ستُصبح أقل وضوحًا. بالتأكيد هناك مناصب عليا وقيادية للمصممين، لكنّها نادرًا ما تكافئ التقدم الوظيفي الحقيقي. وهنا تكمن المشكلة. حيث يُجبر بعض المساهمين الأفراد على أن يصبحوا مدراء حتّى لو كانوا يفضّلون تولّي القيادة من قبل شخص آخر، مما يخلق ثقافة إدارية يمكن لها أن تصبح منقطعة الصلة بأنشطة التصميم اليومية إلى حد كبير. لهذا السبب بدأتُ بالتغيّر منذ نهاية العام الماضي؛ لأنني كنتُ متعبًا من ناحية، ولاختبار هذه النظرية من ناحية أخرى. بدأتُ بالابتعاد عن الإدارة، وأصبحتُ مجرّد مصمم من جديد. شعرتُ بالغرابة في البداية. أين ذهبت كل تلك الاجتماعات؟ ما هو ذلك السطح المنبسط الذي كنت أجلس عليه وأعمل في معظم أوقات اليوم؟ ولكن بعد ذلك سَكَنتْ الغرابة، وأصبح الأمر مبهجًا أكثر. أقضي الآن معظم أيامي في تصميم المنتجات، والحديث عن مساعدة الفرق في تنفيذ تلك التصاميم. أدركتُ أنّ مهاراتي في التصميم تراجعت قليلًا، لذا توجّهت إلى مرحلة التعلّم، وقد كان الأمر ممتعًا. ما معنى هذا؟ هل يعني أنني سئمتُ من الإدارة؟ هل كلّ من يختار حياة الإدارة محكوم عليه بالصداع واليأس؟ بالطبع لا! بل العكس، فالعودة إلى كوني مساهمًا فردًا عززّت اعتقادي بأنّ المدراء الأكفاء مهمّون، ونادرون أيضًا. وأتمنى بالتأكيد أن أشغل هذا المنصب مجددًا في المستقبل. لكن ليس الآن. إليك كيف يمكن أن تتماشى الإدارة مع العمل. أعتقد أنّنا بحاجة إلى نظام مهني يشجّع الناس على التأرجح بين دور المساهم الفرد، ودور المدير. ربّما يمكننا توفير "إجازة إدارية" حيث يمكن للمدير أن يصبح مساهمًا فردًا في الفريق لمدة 6 - 9 أشهر. أو ربّما يتسلّم المساهم الفرد دور المدير لمدة من الزمن (أو لمدة مشروع بأكمله) خلال إجازة المدير. لا أعلم على وجه اليقين كيف سيبدو عليه الأمر، لكنّني أعتقد أنّه من المهم أن ندرسه.أن تكون مساهمًا فردًا سيجعلك مديرًا أفضل لأنك تفهم بشكل أفضل ما يمرّ به الفريق يوميًا، كما يضمن تطوير مهاراتك الفنيّة باستمرار. أمّا أن تكون مديرًا فسيجعلك مصممًا أفضل لأنّك تفهم احتياجات قيادة الفِرق بشكل أفضل، مما يتيح لك التواصل بفعّالية أكبر. الإدارة والعمل أحدهما يغذّي الآخر، لذا يجب ألّا نُجبر على اختيار واحد فقط من المسارين. بالطبع هناك بعض التحذيرات، يجب ألا يُكرَه الناس على الإدارة بالادعاء بأنّ الإدارة فقط تساوي التقدّم الوظيفي. فبعض المدراء ليست لديهم الرغبة في أن يصبحوا مساهمين أفراد مجددًا، ولا يجب عليهم ذلك. الأمر كلّه يتمحور حول الاختيار. إذا قمنا بتشجيع (ومكافأة) الناس على حرية استكشاف أنواع مختلفة من الأدوار، فلا شك من أن ذلك سيعود بالنفع على الشركة، والأهم من ذلك، على المستخدمين. ترجمة-وبتصرّف-للمقال Managing and Making: It Doesn’t Have to Be One or the Other لصاحبه: Rian Van Der Merwe حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik
  2. تطبيق البريد Mail المثبت بشكل افتراضي على جميع هواتف iPhone هو من التطبيقات المهمة. حيث يوفّر خدمات البريد الإلكتروني المعتادة مثل قراءة الرسائل أو إرسالها، بالإضافة إلى بعض الخصائص المفيدة لعرض وتنظيم بريدك الإلكتروني. وبإمكانك ربط التطبيق بأكثر من حساب (مثل Gmail، Outlook، Yahoo!، إلخ) وإدارتها. سنغطي في هذا المقال كيفية استخدام تطبيق البريد وبعض الإجراءات الأساسية التي يمكنك تنفيذها عليه. ربط التطبيق بحساب جديد لكي تكون قادرًا على استخدام التطبيق، يجب أن تقوم أولًا بربطه بعنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. افتح التطبيق ثم اختر خدمة البريد الإلكتروني المزوّدة لحسابك: اتبع إرشادات تسجيل الدخول، ثم انقر على Save لإضافة الحساب. سيتم تحميل صندوق الوارد والصناديق الأخرى الخاصة بحسابك. وأصبح الآن بإمكانك إرسال واستقبال البريد الإلكتروني وإدارته. إذا كنت ترغب في ربط تطبيق البريد بعنوان بريد إلكتروني آخر، اذهب إلى الإعدادات Settings> البريد، جهات الاتصال، التقويمات Mail, Contacts, Calendars> إضافة حساب Add Account، ثم اتبع نفس الخطوات باختيار خدمة البريد الإلكتروني وإدخال معلومات تسجيل الدخول. واجهة التطبيق بسيطة جدًا، حيث تلاحظ أنّ الرسائل تُعرض بشكل قائمة مرتّبة من الأحدث إلى الأقدم، ويمثّل كل رسالة عنوان المرسل، عنوان الرسالة، مع مقتطف من محتواها. إذا قمت بربط التطبيق بأكثر من حساب، بإمكانك تحديد فيما إذا كنت ترغب في عرض الرسائل الواردة لحساب محدد أو لجميع الحسابات بالنقر على صناديق البريد Mailboxes في الجزء العلوي: اختر كل صناديق الوارد All Inboxes لعرض الرسائل الواردة لجميع الحسابات على النافذة الرئيسية للتطبيق، أو اختر أحد حساباتك لعرض الرسائل الواردة لهذا الحساب فقط. إنشاء رسالة جديدة انقر على أيقونة القلم واللوح في الجزء السفلي من نافذة تطبيق البريد لإنشاء رسالة جديدة: قم بإدخال عنوان البريد الإلكتروني للمستلم في حقل إلى To، وإذا قمت بربط التطبيق بأكثر من حساب، حدد الحساب الذي تريد إرسال الرسالة منه بالنقر على نسخة/نسخة مخفية، من Cc/Bcc, From، ومن ثم اختيار العنوان المرغوب من حقل من From: اكتب عنوان الرسالة في حقل الموضوع Subject. وإذا رغبت في استلام الإشعارات على شاشة القفل عندما يتم الرد على هذه الرسالة، انقر على أيقونة الجرس بجانب حقل الموضوع: بإمكانك إدراج صورة أو فيديو في الرسالة بالنقر بشكل مستمر داخل حقل تحرير الرسالة لكي يظهر شريط الخيارات الصغير. انقر على السهم الأبيض في الجانب للانتقال إلى المزيد من الخيارات ثم اختر إدراج صورة أو فيديو Insert Photo or Video: من نفس شريط الخيارات، بإمكانك إضافة مرفقات إلى الرسالة، كملف PDF مثلًا، إذا كانت محفوظة على خدمة iCloud Drive، أو غيرها من خدمات التخزين مثل Dropbox، Google Drive، إلخ. انقر على إضافة مرفق Add Attachment وستُعرض مجلداتك على iCloud Drive. انقر على المجلد الذي يحتوي الملف الذي تريد إرفاقه، ثم حدد الملف: إذا كان الملف الذي تريد إرفاقه محفوظ على خدمة أخرى غير iCloud Drive، يجب أن تقوم أولا بتنزيل التطبيق الخاص بالخدمة على هاتفك (أي تطبيق Dropbox، Google Drive، أو غيره). بعد ذلك اضغط بشكل مستمر داخل حقل تحرير الرسالة وانقر على إرفاق ملف. وبدلا من تحديد الملف ضمن مجلد iCloud كما في الخطوات السابقة، انقر على المواقع Locations في الجزء العلوي من النافذة: إذا كان تطبيق الخدمة غير مفعّل انقر على إضافي More ثم قم بتفعيله وانقر على تم Done: انقر من جديد على المواقع، حدد خدمة التخزين التي يحفظ عليها الملف المرغوب، حدد الملف وانقر على Done ليتم إرفاقه في الرسالة: بعد الانتهاء من تحرير الرسالة انقر على إرسال Send. تنظيم صناديق البريد توجد العديد من الخيارات السريعة والمفيدة لإدارة الرسائل في صندوق الوارد. قم بتمرير الرسالة إلى جهة اليمين لتنفيذ بعض الإجراءات السريعة مثل الأرشفة Archive، تعليم الرسالة Flag أو المزيد من الخيارات More (كالرد، النقر، التمييز، إلخ): ويتوفّر أيضًا خيار سريع لتحويل الرسالة إلى مقروءة/غير مقروءة Read/Unread عند تمرير الرسالة إلى جهة اليسار: ملاحظة: بإمكانك التحكّم في الخيارات التي تظهر عند تمرير الرسالة إلى جهة اليمين أو اليسار بالذهاب إلى إعدادات Settings> البريد، جهات الاتصال، التقويمات Mail, Contacts, Calendars> خيارات التمرير Swipe Options: ولتنفيذ الإجراء على أكثر من رسالة واحدة، انقر على تحرير Edit في الجزء العلوي، حدد الرسائل، ثم اختر الإجراء المرغوب من أسفل الواجهة (تمييز، نقل، أو حذف): يمكن أيضًا إنشاء مجلدات مخصصة لنقل الرسائل إليها لغرض تنظيم صندوق الوارد. على سبيل المثال، بإمكانك إنشاء مجلد لحفظ الرسائل التي تحتاج إلى متابعة في وقت لاحق، أو مجلّد لحفظ الرسائل المتعلّقة بمشروع معيّن. لإنشاء مجلد ضمن أحد حساباتك، انقر على صناديق البريد Mailboxes> حدد الحساب من قائمة الحسابات Accounts> تحرير Edit> صندوق بريد جديد New Mailbox: قم بإدخال اسم المجلد ثم انقر على حفظ Save> تم Done: لاحقًا، عندما تصلك رسالة ترغب في نقلها إلى المجلد الجديد، مرّرها إلى جهة اليمين، انقر على المزيد More واختر نقل الرسالة Move Message، ثم حدد المجلد. تخصيص توقيع الرسائل جميع الرسائل التي تقوم بإرسالها من على هاتفك ستحتوي على عبارة "من جهاز الـ iPhone الخاص بي" كتوقيع افتراضي في نهاية الرسالة. إذا كنت تريد تعديل التوقيع أو حذفه اذهب إلى إعدادات Settings> البريد، جهات الاتصال، التقويمات Mail, Contacts, Calendars> التوقيع Signature: بإمكانك استخدام توقيع واحد لكافة الحسابات، أو توقيع مخصص لكل حساب. قم بإدخال التوقيع المرغوب في الحقل المخصص، أو اتركه فارغًا إن لم تكن ترغب في استخدام توقيع. ربط تطبيق البريد بحساب بريد إلكتروني خاص إذا كان لديك حساب بريد إلكتروني على نطاق خاص وتريد ربطه بالتطبيق، اتبع الخطوات التالية: اذهب إلى الإعدادات Settings> البريد، جهات الاتصال، التقويمات Mail, Contacts, Calendars> إضافة حساب Add Account> أخرى Other> إضافة حساب في البريد Add Mail Account: قم بإدخال معلومات بريدك الإلكتروني: الاسم، عنوان البريد الإلكتروني، كلمة السر، والوصف المرغوب يفضّل استخدم اسم حسابك في حقل الوصف لأنّه سيظهر في قائمة الحسابات المرتبطة بالتطبيق. بعد ملء الحقول انقر على التالي Next: اختر خادوم IMAP أو POP3، علمًا أنّ الإعدادات نفسها لكلا الخادومين. ستجد أن حقول الاسم، البريد الإلكتروني، والوصف مملوءة مسبقًا. انتقل إلى قسم خادم البريد الوارد Incoming Mail Server ثم أدخل اسم المضيف Host Name، عنوان البريد الإلكتروني في حقل المستخدم User Name، وكلمة السر. كرر نفس الشيء على حقول خادم البريد الصادر Outgoing Mail Server ثم انقر على التالي Next: بعد أن يتم التحقّق من معلومات الخادوم التي أدخلتها، ستُعرض الخدمات التي يمكنك تفعيلها. تأكد من تفعيل خدمة البريد Mail لتتمكّن من إرسال واستقبال البريد الإلكتروني ثم انقر على حفظ Save. ستتم إضافة الحساب إلى قائمة المرتبطة بتطبيق البريد، انقر عليه مجددًا للمزيد من الإعدادات: انقر على الحساب Account> متقدم Advanced: ضمن إعدادات خادم البريد الوارد، وفي حال قمت باختيار IMAP في الإعدادات السابقة، سيكون بإمكانك استخدام نظام التشفير SSL على المنفذ 993 أو عدم استخدام SSL على المنفذ 143. أمّا إذا خترت POP3 عند ضبط الإعدادات، سيكون بإمكانك استخدام نظام التشفير SSL على المنفذ 995 أو عدم استخدام SSL على المنفذ 110. للانتقال إلى إعدادات خادم البريد الصادر، ارجع إلى الحساب، وانقر على SMTP تحت خادم البريد الصادر ثم ادخل إلى إعدادات الخادم الأساسي: بإمكانك استخدام نظام التشفير SSL أو عدم استخدامه على المنفذ 465: انقر على تم Done للانتهاء من الإعدادات. وبذلك أصبحت قادرًا على استخدام بريدك الخاص لإرسال واستقبال الرسائل. تطبيقات بديلة للتقويم القياسي إذا لم تكن ترغب في استخدام تطبيق البريد القياسي، هناك العشرات من البدائل المتوفرة على متجر التطبيقات، ولكل تطبيق مزاياها وعيوبه. سندرج أدناه بعض التطبيقات التي يمكنك استخدامها لإدارة البريد الإلكتروني لمساعدتك في العثور على بديل مناسب لك. myMail (مجاني) من التطبيقات ذات الواجهة الجميلة. يعرض الرسائل الواردة مع الصورة الشخصية للمرسل (أو أيقونة الخدمات الشهيرة) بالإضافة إلى اسمه، عنوان الرسالة، ومقتطف من نصها. يمكن أن يرتبط بأكثر من عنوان بريد إلكتروني، كما يتوفّر بعدة لغات. من خصائصه الرائعة، إمكانية تشغيل وضع عدم الإزعاج للتطبيق في أوقات محددة، وكذلك إمكانية قفل التطبيق برمز أو بصمة لأغراض الحماية والخصوصية. انقر هنا لتحميل التطبيق من متجر iTunes. Inbox by Gmail (مجاني) تصلنا رسائل البريد الإلكتروني يوميًا من مصادر مختلفة وتعالج أمورًا مختلفًا، كالنشرات الإخبارية، الرسائل الترويجية، الرسائل الشخصية، رسائل الشبكات الاجتماعية، إلخ. وما يميّز هذا التطبيق هو أنّه يقوم بتجميع الرسائل المتشابهة في مجموعة واحدة ليسهل عليك متابعتها وإدارتها. كما يوفّر غيرها من الخصائص المفيدة، مثل وضع تذكير للرسائل أو تأجيلها لمراجعتها في وقت لاحق، أو تثبيتها في أعلى رسائل صندوق الوارد إذا كانت الرسالة مهمة وتحتاج إلى متابعة دورية. انقر هنا لتحميل التطبيق من متجر iTunes. Airmail (5$) من التطبيقات المميزة الذي يوفّر مجموعة كبيرة من الخصائص الرائعة. يمكن ربطه بأكثر من حساب، ويتوفّر بـ 19 لغة، من ضمنها اللغة العربية. يزوّدك التطبيق بالعديد من الإجراءات التي يمكنك استخدامها لتنظيم رسائلك، من الأرشفة، إلى التذكيرات، إلى التفضيل، إلى التأجيل، وغيرها الكثير. كما توجد عدة خيارات لتصفية الرسائل (غير مقروءة، مؤشرة بنجمة، اليوم، وغيرها). يتكامل Airmail مع خدمات التخزين المختلفة (Google Drive، Dropbox، OneDrive...) لتسهيل إرفاق الملفات، ويدعم فتح الرسائل في متصفحات مختلفة (Safari، Chrome، Firefox...). كما يتيح الوصول السريع إلى بعض الإجراءات باستخدام خاصية 3D Touch. الكثير من خياراته قابلة للتخصيص، ويمكن مزامنة الإعدادات عبر الأجهزة التي تستخدم عليها هذا التطبيق لتجنّب تكرار تخصيصها. هناك المزيد مما يمكنك اكتشافه وتجربته عند استخدام التطبيق. انقر هنا لشرائه من متجر iTunes. Spark (مجاني) يعرض هذا التطبيق الرسائل بشكل بطاقات في صندوق الوارد الذي يدعى بـ "Smart Inbox" (صندوق الوارد الذكي). إذ يقوم تلقائيًا بتحديد نوع الرسالة (إشعار، نشرة إخبارية، رسالة شخصية، إلخ) ويجمع الرسائل ذات الصلة في بطاقة واحدة. وبذلك يمكنك التركيز على ما يهمك واتخاذ إجراءات تشمل جميع الرسائل في البطاقة الواحدة. وكما هو الحال مع التطبيقات الأخرى، يمكن أن يرتبط بأكثر من حساب. يوفّر Spark مجموعة خصائص مفيدة، مثل تطبيق الإجراءات القابلة للتخصيص بتمرير الرسائل إلى اليمين أو اليسار، وضع تذكيرات للرسائل لمراجعتها لاحقًا، أو تثبيت الرسائل المهمة. كما يقوم بجمع الملفات المرفقة في الرسائل المرسلة أو المستلمة في مجلّد واحد. ويمكن أن يتكامل مع الخدمات الأخرى التي تستخدمها مثل Google drive، Readability، OneNote، إلخ لتسهيل إرفاق الملفات من هذه الخدمات. انقر هنا لتحميل التطبيق من متجر iTunes. Microsoft Outlook (مجاني) Outlook هو تطبيق لإدارة البريد والتقاويم أيضًا. يعرض صندوق الوارد الرسائل المهمّة أولا، ويوفّر خاصية تمرير الرسائل إلى اليمين أو اليسار لتطبيق بعض الإجراءات السريعة. وعلى غرار Spark، يجمع Outlook الملفات المرفقة في مجلد واحد لتسهيل الوصول إليها. ويمكن ربط هذا المجلد بخدمات التخزين الأخرى مثل Dropbox، Google Drove، وغيرها. كما يقوم التطبيق بفتح مستندات ميكروسوفت أوفيس، مثل وورد، اكسل، إلخ، في التطبيقات ذات الصلة بشكل مباشر لتحريرها. الخاصية الأخرى المفيدة التي يوفّرها هي التقويم المضمّن الذي يساعدك على جدولة المواعيد والأحداث بسهولة. ويمكنك قفل التطبيق بالبصمة للمزيد من الخصوصية. انقر هنا لتحميل التطبيق من متجر iTunes.