المحتوى عن 'إعلان'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • سي شارب #C
    • منصة Xamarin
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 14 نتائج

  1. يحتاج المسوّقون لاستراتيجياتٍ للترويج للفعاليات عند استضافتها وتشجيع المزيد من الإقبال على حضور الفعاليات. ويُعتبر البريد الالكتروني واحدًا من الطرق المستخدمة لهذا الغرض. تظهرُ فعالية التسويق باستخدام البريد الإلكتروني في دفع المتابعين للتسجيل والحضور وكنتيجةٍ لذلك زيادة عائد الاستثمار للفعالية التي تُنظمها. فوفقاً لبحثٍ أُجري لصالح تسويق الفعاليات 2018: تقرير مؤشرات الأداء والاتجاهات، تبيّنَ أن معظم مُنظمي الفعاليات يجدون التسويق باستخدام البريد الإلكتروني أكثر الطرق فعاليةً في الترويج للفعاليات. ولكن ما هي الطريقة الصحيحة لإنشاء استراتيجيات تسويق بالبريد الإلكتروني تُساعدك في الوصول إلى أهدافك؟ قد لا يكون هنالك حل سحريٌّ لهذا ولكن توجد العديد من الاستراتيجيات التي أثبتت فاعليتها في الترويج للفعاليات. فيما يلي نُقدّم لك تسعة استراتيجيات بارزة للتسويق بالبريد الالكتروني مرفقة مع أمثلة لتوضيحها. 1. ليكن إعلانك مدروسًا إن الفعالية التي تُنظمها هي صفقة هامة لذلك احرص على إيصال ذلك لمن تتوقع حضوره وإرسال إعلان بالبريد الإلكتروني هو أمر في غاية الأهمية لزيادة الإقبال على التسجيل وحضور الفعالية. إن الخطوة الأساسية في هذه الإستراتيجية هو تقديم رسالتك على أنها أخبار عاجلة، وذلك لِتُشعر متابعيك بأنهم أوّلُ من يعلم بهذه الفعالية الرائعة وبذلك يستمر حماسهم. وكمثال على ذلك، قامت شركة C100 المستضيفة لفعالية 48hrs بعمل رائع في الإعلان عن فعاليتهم وعن الشركات التي ستكون محوراً لها. لاحظ كيف يُقدّمون التهاني وكأن الشركات الـ21 تسمع عن اختيارها لهذا الحدث لأول مرة. كل مافي الأمر أنه تعديل بسيط في كتابة الإعلان لخلق الحماس والمشاركة. 2. أضف مقطع فيديو على إعلانك وجدت دراسة من EyeView أن وجود مقطع فيديو في صفحةٍ ما يزيد المحادثات بنسبة 80%. وفي دراسة أُخرى من Vidyard وجد 70% من المسوّقين أن مقاطع الفيديو فعّالة أكثر من غيرها في زيادة المحادثات. إنّ إضافة مقطع فيديو ترويجي قصير يتضمن صورًا من الفعاليات التي نظّمتها سابقًا هو طريقة رائعة ليتفاعل متابعوك مع الحدث الذي تُنظمه. ويمكنك من خلاله إلقاء الضوء على أهم المتحدثين في فعاليتك وتبيّن للحضور ما يُمكنُ توقعه منها. وقد استطاعت شركة Influitive معالجة الأمر ببراعة في إعلان سلسة فعاليات Advocamp بتقديم مقطع فيديو تثقيفي وممتع قام به المستشار الرئيسي Buck. 3. اعرض توصيات الحضور السابقين على غرار إضافة مقطع فيديو لإعلانك، أثبت لمتابعيك مدى روعة الفعاليات التي تُنظمها بإضافة توصيات من حضر سابقاً. وقد قام فريق ClientSuccess بتقديم مثال رائع عن ذلك عند استضافتهم لسلسة فعاليات CS100. وبهذا تقدّم الفعالية نفسها من خلال أشخاص مثل بطلة الفعالية Elizabeth Doherty والتي تم اقتباس كلامها في البريد الإلكتروني التسويقي. في حال لم تستضف أي فعالية سابقاً، يمكنك إضافة توصيات من متحدثي الفعالية أو أشخاص من الحضور ليشاركوا حماسهم للفعالية. وإذا كنت تستضيف فعالية تُقام لمرة واحدة كافتتاح متجر ما، فباستطاعتك عرض التوصيات التي تُشير إلى مدى إعجاب الناس بمنتجاتك أو علامتك التجارية. وكمثال عل ذلك، لاحظ الطريقة التي استخدمت فيها Amy Porterfield، وهي مدربة مستقلة لرواد الأعمال، لتوصيات أخذتها من Facebook للترويج لبرنامجها التدريبي على الإنترنت. 4. اعرض قائمة بأهم المتحدثين إنّ تخصيص رسالة لعرض قائمة بالمتحدثين البارزين في الفعالية التي تُنظمها هو طريقة أُخرى لجذب اهتمام متابعيك ودفعهم إلى الضغط على زر RSVP وقبول الدعوة. وفي معظم الفعاليات، يُقدم المتحدثون أغلبية المحتوى، لذا من الطبيعي جداً أن يكون لهم الأثر الأكبر في اختيار المتابع للحضور أم لا. وهناك العديد من الطرق التي تستطيع بها جذب اهتمام المتابع لقائمة متحدثيك. وفي مقدورك أن تأخذ بعض الإلهام من شركة Wistia لاستضافة مقاطع الفيديو لإلقاء الضوء على أفضل المتحدثين لديك. كما تستطيع وضع المتحدثين في الصدارة إذا كانت الفعالية التي تُنظمها تفخر بتقديم بعض المشاهير المعروفين، كما فعل القائمون على مؤتمر Collision التقني في رسالة البريد الإلكتروني التالية: وتستطيع إتباع تكتيك إدراج قائمة بالمتحدثين في الفعالية لإظهار قيمة الفعالية. وكمثال على ذلك، لاحظ القائمة التالية لشركة 48hrs: 5. قدّم فرصة المشاركة كهدية أن تُعلِمَ الناس بأنّهم سيحصلون على الكثير بحضورهم للفعالية هو أمر جيد ولكن أن توفّر لهم فرصة المشاركة وتقديم ما لديهم فهو أمرٌ مميّز ورائع. حاول دائماً أن تُقدّم للناس فرصة المشاركة في الفعالية التي تستضيفها سواء كانت مؤتمراً أو فعالية داخل متجرك أو دورة تدريبية. فقيمة الفعالية الحقيقية تكمُن في المشاركين فيها، وبذلك يُدرك حضورك مدى أهميتهم لديك. وكمثال على ذلك، أعلنت شركة الاستثمار Vanguard مؤخراً عن تعيين مدير تنفيذي ومدير مكتب معلومات جديدين وذلك لضمان معرفة العملاء وارتياحهم للتغيير الحاصل. استضاف الفريق دورة تدريبية كان للحضور فيها فرصة طرح الأسئلة للمجلس الإداري والمدير التنفيذي الجديد. وعلى نفس الشاكلة، أرادت شركة Gainsight ‎ لمستقبلي بريدها الإلكتروني معرفة أن حضورهم لفعالياتها هو ليس مجرد حضور فقط بل مشاركة بها أيضاً. 6. قدّم تخفيضات للحجز المسبق إنّ تخفيضات الحجز المسبق هو أمر أساسي عندما يتعلّق الأمر بإعلانٍ يحثّ الناس على الاستجابة. في الواقع، يعتقد 64% من منظمي الفعاليات أن تخفيضات الحجز المسبق هي أفضل الطرق المتّبعة للترويج لفعالية ما، وذلك وفقاً لتقرير أعده BizBash و Eventbrite. فمن أكثر الطرق فعالية في زيادة الإقبال على حضور الفعالية هو إرسال التخفيضات لمتابعيك قُبيل موعد الفعالية. وبالطبع فإن تحديد موعد انتهاء هذه التخفيضات هو أمر أساسي للحصول على الاستجابة المرغوبة. لاحظ كيف استطاعت شركة Unbounce ‎ خلق حس من الترقب والعجلة في الإعلان عن مؤتمرها عبر ذكر عدد التذاكر المتبقي. جعلت شركة Dreamforce إعلانها يبدو وكأنه رسالة عاجلة. ففي حين يتمنى معظم منظمو الفعاليات نجاح تنظيمهم، استطاعت شركة Dreamforce جعل ذلك أكيداً من خلال إعلانها وهو أمر لا يخفيه المسوّقون. 7. روّج لفعاليتك في فعاليات أُخرى ما من شيء أفضل من الاستفادة من حضور المتابعين لفعالية ما في زيادة الإقبال على حضور فعالية مستقبلية. استفد من هذه الفُرض وحرّض الحضور على الحضور مجددًا من خلال إعلامهم بالعروض والفعاليات المستقبلية. وينجح هذا بشكل خاص في الفعاليات السنوية، خاصّة إذا قدّمت لحضورك عرضًا لا يُمكنهم رفضه وبذلك تضمن حضورهم في الفعاليات القادمة. وظّفت شركة CoinDesk ‎ هذا بطريقة لامعة في سلسة فعاليات Consensus التي ينظّمونها. 8. أرسل لمتابعيك جزءًا من محتوى الفعالية لإعطاء لمحة عما سيجدونه بعد إرسال أفضل ما لديك من تخفيضات الحجز المسبق، قوائم المتحدثين والتوصيات، فقد حان الوقت لإتباع أسلوب آخر وذلك بالعودة إلى أساسيات التسويق الضمني. فكّر بحبكة ممتعة، جذّابة وتثقيفية لإعلاناتك الترويجية على البريد الإلكتروني. ومن الأمثلة التي نحبّها هذه الحقائق الممتعة التي تُقدّمها شركة SaaStr المجتمعية لرواد الإعمال. إن هذه الحقائق ليست ممتعة وجذّابة للحضور المتوقع اهتمامهم بالفعالية فحسب، بل هي حقائق تُلقي الضوء على الحضور أنفسهم. 9. أرسل رسالة مباشرة من مدير الشركة أو من شخص ذو تأثير تُعتبر الرسائل المباشرة واحدةً من استراتيجيات التسويق بالبريد الإلكتروني. اطلب من المدير التنفيذي أو مدير التسويق أو المشرف على الفعالية إرسال رسائل مباشرة للمتابعين. فقد تكون رسالة البريد الإلكتروني الشخصية كل ما تحتاجه لكسر ضجيج الرسائل المليئة بالصور ومقاطع الفيديو الترويجية التي تملأ البريد الوارد لمستقبل الرسالة. وفيما يلي مقطعٌ من بريد إلكتروني من المدير التنفيذي لشركة لاختبار وسائل الإعلام الاجتماعية Mike Stelzner يُروّجُ فيها لفعاليتهم الرئيسية Social Media Marketing World وبدلاً عن ذلك، يُمكنك إرسال رسالة من شخصٍ ذو تأثير. فإذا كنت تستضيف افتتاح متجر ما على سبيل المثال، يُمكنك عرض شخص مشهور يرتدي بعض ملابس المتجر للترويج لها. ختامًا لا تنحصر استراتيجيات التسويق بالبريد الإلكتروني بما قد تم ذكره. فباستطاعتك الجمع بين عدّة منها والحصول على استراتيجيات رابحة. وننوه إلى أن بعض الاستراتيجيات قد تُحقق نجاحًا أكثر من نظيراتها لذلك ما عليك إلا التجربة والتقييم ومن ثم تطوير ما قمت به. ترجمة –وبتصرّف- للمقال Email Marketing Strategies for Driving Event Registrations لصاحبه Brandon Rafalson حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ VectorPortal
  2. قد تحلّق التوصيات الشفهية بشركتك الناشئة عاليًا؛ إلا أن الإعلان استثمار لا مفر منه في النهاية. إذًا كيف تجعل إعلانك مربحًا؟ يبدأ الأمر بالمقاييس. منذ زمن بعيد، أنفقت حوالي 10000$ على حملة AdWords. وبعد مضي عدة أسابيع، راجعت النتائج: 200 زيارة. أمسكت بمديري بكل حماس وأبلغته الأخبار، متوقعًا منه أن يضرب كفّه بكفّي، لكنه نظر إلي وسألني: “ما هو عدد العملاء الذين حصلت عليهم؟”. كان جوابي: “واحد”. نقر الناس على الإعلانات إلى أن وصلوا لموقعنا وبدأوا بتفحصه، لكن لم يكن لدي أدنى فكرة إن كان المنتج مناسبًا لهم. الإعلان يتعلق بالعملاء، وليس بالزيارات كان النظر إلى عدد الزيارات عوضًا عن عدد العملاء الذين اكتسبتهم مقاربةً خاطئةً. لا أحد يحب الزيارات السلبية. رئيسي لا يحبها. فريق مبيعاتنا بالتأكيد لا يحبها، لأنه سيضيّع الوقت والطاقة وهو يغربل هذه الزيارات التي لم تهتم بأكثر من الاطلاع على الإعلان. وبما أن الحصول على عميل واحد خلال الشهر الماضي تطلب خمس زيارات، فإن هذا لا يعني أن ذات الشيء سيحدث في المرة القادمة. فأحجام العينات الصغيرة تكون غير متوقعة. لن يجلب الاطلاع على الزيارات لوحدها العملاء بطريقة موثوقة، وعدم الحصول على العملاء يعني تقليص الميزانية المحدودة سلفًا. للحصول على الجانب المناسب من الربحية، عليك أن تركز على مجموعة مختلفة من المقاييس عوضًا عن ذلك. المقاييس الثلاثة التي تحتاج لمعرفتها دعنا نفترض أنك تقوم بإطلاق وإدارة استراتيجية إعلانية مدفوعة لمشروع إدارة شركة ناشئة تدعى ProjectStash.io وهي شركة صاعدة قالت عنها TechCrunch أنها Basecamp المقبلة. أعجبت شركة رأس مال مغامر تدعى Investment.io، بالعائدات الشهرية المتكررة لشركة ProjectStash؛ فأنت تتقاضى من العملاء 100$ شهريًا، وعملاؤك متواجدون على مدار العام – أي أنهم استثمروا 100000$. يفرح مؤسسا Project Stash جيل وجاك بنتائجك ويطلبان منك أن تنفق 20% من المال الذي استثمراه على إعلانات تجلب أرباحًا. حتى تضمن إعداد نفسك للنجاح في ذلك، إلى أي المقاييس ستنظر أولاً، وكيف ستبدأ في حسابها؟ هناك ثلاثة أرقام عليك أن تعرفها. لتوضيح بعض الأخطاء الشائعة التي قد ترتكبها الشركات الناشئة، وكيفية معالجتها، سنبسط حساباتها هنا. أولاً، عليك أن تعرف قيمة عملاء ProjectStash الوسطية. إن كنت تتقاضى 100$ من العملاء في الشهر الواحد، وهؤلاء العملاء متواجدون وسطيًا حوالي 12 شهر، فإن القيمة الدائمة للعميل (Customer Lifetime Value (CLV هنا هي 1200$. عليك أن تعرف أيضاً المبلغ الذي تنفقه على كل عميل Cost Per Customer. إن زاوجت بين هذين الرقمين ستحصل على مقياس فعّال وهو نسبة الربح Profit Ratio. إن كانت هذه النسبة أصغر من 1، فأنت تخسر المال. وإن كانت تساوي 1، فأنت تحقق التعادل. وإن كانت فوق 1، فأنت تحقق الربح. في ما يلي مثال واقعي. ستندرج كل حملة تطلقها دومًا في إحدى ثلاث فئات: حملات تنزف نقودًا وحملات تحقق التعادل وحملات تربح المال. كيف تعمل نسبة الربح بعد عدّة أسابيع أطلقتَ ثلاث حملات إعلانية لصالح Project Stash وأصبحت تملك معطيات كافية لتقرر ما إذا كانت هذه الحملات ناجحة أم لا. ها هي حملاتك: حملة إبداعية جدًا تفردت فيها عن غيرك. أنت تجرب أن يكون موضوع الحملة “ساعد أتباعك ليعملوا أفضل، جنبًا إلى جنب”. حملة تعليمية تخبر الناس طريقة استخدام برمجياتك. حملة تقديمية توضح منافع وميزات منتجك وتطلب من الناس تجربته اليوم. سنسمّي هذه الحملة “المال الكثير”. لتكتشف الحملة التي حققت لك المال من بين حملاتك الثلاث، إليك كيف تتعامل معهم مستخدمًا نسبة الربح. بالمناسبة، المبادئ التي نستخدمها لتحليل الحملات هي مبادئ عالمية في كل القنوات الدعائية، سواء كنت تستخدم إعلانات فيسبوك أو إعلانات جوجل أو لينكدإن أو غيرها. 1. الحملة المختلفة أنفقت 4000$ لتكسب عميلين قيمة كل منهما 1200$، وهذا يعني أنك أنفقت 4000$ لتكسب 2400$ في هذه الحملة. أنت تكسب 0.60$ من كل 1$ تنفقه. يظهر بوضوح أن هذه الحملة غير مربحة لأنك تخسر 0.40$ من كل 1$ تنفقه. مرة ثانية، إليك طريقة سهلة للنظر إلى الموضوع: قد تدرك بعد فوات الأوان، بالاعتماد على تحليلاتك، أن الكلام الغريب والفكاهي نوعًا ما في هذه الحملة لم يلقَ صدىً لدى أغلب الناس، لكنه نجح مع بعضهم. أحد هذه الإعلانات كان قريبًا من التعادل بنسبة ربح 0.8. قد تفكر بإعادة النظر في هذا الإعلان بالذات في المستقبل، بجعل اللغةِ مناسبةً عن طريق تغيير الفكرة الأساسية من “ساعد أتباعك ليعملوا أفضل ” إلى “ساعد زملاءك ليعملوا أفضل”، وبإطلاق تجربة جديدة قد تكون مربحة. 2. الحملة التعليمية لنفترض أنك أنفقت 6000$ على هذه الحملة الدعائية التي تخبر الناس بالطريقة التي يمكنهم فيها استخدام برمجيات Project Stash، وأنها جلبت لك خمسة عملاء. أنفقت 1200$ على كل عميل. وبما أن القيمة الدائمة للعميل في المتوسط هي أيضاً 1200$، نسبة الربح الخاصة بك هي 1 أي أنك حققت التعادل. أنت تعلم ،مع هذه المعطيات، أنك على وشك جني المال من هذه الحملة. فيما يلي بعض التحسينات لتفكر فيها كي تستطيع عبور الجسر: خفّض العرض الأعظمي، وهو المبلغ الذي أنت على استعداد لدفعه مقابل كل نقرة. ستحصل على عملاء أقل بسبب ذلك، لكن من تحصل عليهم سيكونون أرخص. إن قمت بهذه المناورة الصغيرة فستجني الأرباح بسهولة. إن استطعت جعل المزيد من الناس ينقرون على إعلانك، ستلاحظ خوارزمية العرض لقناتك الدعائية ذلك وتجعل النقرات أرخص. تستطيع إعلاناتك الجديدة أن تسأل هؤلاء مباشرة ليجربوا منتجك. إن كنت تستخدم جوجل أدوردز، على سبيل المثال، فقدم دعوة إلى إجراء Call to action كـ “جرّبه اليوم” (Try it today) في نسختك الإعلانية كالتالي. 3. حملة “المال الكثير” أنفقت 10000$ على حملة “المال الكثير” وكسبت 17 عميلاً جديدًا. كلفة العميل الواحد أقل من 600$ في حين أن القيمة الدائمة للعميل هي 1200$. خلال سنة واحدة من دورة حياة العميل ستجني ضعفي المبلغ الذي استثمرته في هذه الحملة الدعائية. من الواضح أنها مربحة. نقدم لك في ما يلي فكرة لتفكر بها كي تكسب المزيد من الزبائن وبسرعة، لكنها أقل كفاءة قليلاً: إن زدت العرض، ستدفع أكثر بقليل لتحصل على كل عميل جديد، لكنك ستحصل على عملاء أكثر. سترغب على الأغلب في زيادة العرض إلى النقطة التي تحقق فيها التعادل. لكنك لن ترغب في زيادته إلى النقطة التي تصبح فيها حملتك غير مربحة، لذا احسبها بعناية. بدلاً من أن تكسب 2$ من كل 1$ تنفقه، فإنك بزيادتك للعرض قد تكسب 1.50$ لكنك ستحصل على عملاء أكثر بكثير. الإعلانات المربحة هامة جدًا لشركتك الناشئة، لذا ركّز على نسبة الربح عند قياس نجاح أو فشل حملاتك. سترى فور معرفة مدى الربح الذي تقدمه لك قناة إعلانية معينة إن كان بإمكانك توسيع نطاق القناة وبالتالي تدفع بنمو شركتك. ترجمة - بتصرّف - للمقال Spending money to make money: How we measure our online advertising لصاحبه ANTHONY YU. حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik
  3. سواء أكنت راغبًا في البدء بمشروعك التجاري الجديد، أو في توسيع نشاطك الحالي، لا توجد طريقة أفضل من التمتّع بحضور جيّد في وسائل التواصل الاجتماعي. غير أنّ التمتّع بمثل هذا الحضور لم يعد أمرًا سهلًا كما كان في السابق، وهناك الكثير من الأمور التي يلزمك الاطلاع عليها لتطلق إعلانات ذات جودة عالية في وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة. وسنتكلم في هذا المقال عن الأمور الأساسية التي يجب عليك معرفتها لإطلاق حملة تسويقية في وسائل التواصل الاجتماعي. اختر وسائل التواصل الملائمة لعلامتك التجارية ولجمهورك لا تنطبق الحكمة القائلة: "زيادة الخير خيرين" بشكل دائم على وسائل التواصل الاجتماعي، لذا من الأفضل أن تبدأ التسويق في إحدى الوسائل التي تلائم الجميع مثل فيسبوك، والذي يعدّ أكبر شبكة تواصل اجتماعي في العالم حيث يصل عدد المستخدمين فيه إلى 1.5 مليار مستخدم، وهذا يعنّي أنّك ستجد جمهورك هناك بكلّ تأكيد. أما تويتر Twitter وإنستغرام Instagram فيتطلّبان المزيد من الالتزام، إذ يجب أن يكون النشر في هاتين الشبكتين بصورة منتظمة. يعدّ تويتر منصّة جيدة للتواصل مع عملائك بصورة سريعة من خلال وسوم hashtags والأوسمة، أما إنستغرام فيستخدم لنشر الصور، ولكن يجب عليك أن تكون فعّالًا جدًّا في هذه الشبكة لكي يلاحظك الآخرون. الأمر ذاته ينطبق على بنترست Pinterest إحدى شبكات التواصل الاجتماعي التي تعتمد على المحتوى البصري، ولكنّك لن تكون قادرًا على الاستفادة من هذه الشبكات إلا إذا كنت تمتلك صورًا رائعة لمشاركتها أو تثبيتها pinning. أما لو كنت ترغب في مشاركة نجاحات مشروعك التجاري أو الفرص التي حصلت عليها للتعامل مع الشركات الكبرى، فعليك بـ LinkedIn. تتّبع كل شبكة من هذه الشبكات أسلوبًا خاصًّا يميّزها عن الشبكات الأخرى، لذا يجب عليك أن تجري بعض البحوث لتحدّد الشبكة الاجتماعية الأكثر ملائمة لعلامتك التجارية. الإعلانات المموّلة أصبحت من الضروريات عامًا بعد آخر، يزداد التعقيد في مجال الإعلان على وسائل التواصل الاجتماعي؛ وهذا يعني بالضرورة أنّ الإعلانات المجّانية لن تقدّم إليك الشيء الكثير. وتشترط المنصات الكبرى للتواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر أن تدفع مبلغًا من المال إن كنت ترغب في ظهور إعلاناتك على صفحة آخر الأخبار newsfeed الخاصّة بمتابعيك، ففي الواقع، 10% فقط من متابعيك هم الذين يشاهدون منشوراتك المجّانية، أما في تويتر، فإن منشورك سيضيع إلى الأبد في زحمة المنشورات على صفحة آخر الأخبار بعد 15 دقيقة فقط. وعلى الرغم من أنّ الإعلانات المموّلة غير مكلفة، إلا أنّ من الواجب أن تعرف إلى أين يذهب كل فلس تدفعه لهذه الإعلانات. عليك التفكير في الشريحة التي ستوجّه إليها هذا الإعلان، ويمكنك البدء بشريحة صغيرة من الجمهور المستهدف ومن ثم التوسّع بصورة تدريجيّة. إضافة إلى ذلك، يجب أن تتحلّى إعلاناتك بمظهر جذّاب وجميل، لذا احرص على اختيار الصور والكلمات المناسبة. تعقّب الروابط لتتعرف على أداء منشوراتك ينبغي أن تحدّد المنشورات والروابط التي تجلب أكبر عدد من الزوّار، وتعقّب الروابط هو الوسيلة المثلى للقيام بذلك. فبعد أن تتعرف على الأمور التي تجذب اهتمام جمهورك وتحصل على أكبر عدد من النقرات، ستكون قادرًا على تهيئة المحتوى الذي تقدّمه إليهم وفقًا لذلك. هناك العديد من الأدوات المفيدة التي تساعدك على تعقب الروابط منها Google Analytics، Octopost وClickmeter. تزوّد هذه الأدوات كل رابط تقوم بمشاركته مع الجمهور بشيفرة تعقب، تتيح لك معرفة أداء ذلك الرابط بعد نشره للجمهور. لا تنس الاستفادة من الأشخاص المؤثرين الأشخاص المؤثرون هم أولئك الأشخاص الذين يمتلكون عددًا كبيرًا من المتابعين في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي وذلك بفضل المحتوى الجيد الذي يقدّمونه والاستخدام الأمثل لهذه الشبكات. ويمكنك الاتفاق مع أحد الأشخاص المؤثرين ليقوم بالترويج لمنتجك وخدمتك، وغالبًا ما يقوم بذلك مقابل مبلغ من المال. احرص على تحديد المعايير التي يجب على شريكك المؤثّر أن يحقّقها، ولا تختر أحدًا بالاعتماد على عدد متابعيه فقط، واحرص على أن ترسم أهدافك وما تريد الوصول إليه قبل أن تتواصل مع الشخص المؤثّر وتتعامل معه. وبعد أن يبدأ الشخص المؤثر بالترويج لمنتجك، سيتحوّل جمهوره إلى متابعتك بعد فترة وجيزة. كما ترى، تعتمد الإعلانات في وسائل التواصل الاجتماعي على الأهداف التي ترسمها لنفسك ومدى قدرتك على تحقيقها، وهناك العديد من الاستراتيجيات التي يمكنك اتباعها في هذا المجال، ولكن في جميع الأحوال، فإنّ نجاح إعلاناتك منوط بجودة المحتوى الذي تقدّمه وبكيفية استخدامك لهذا المحتوى بصورة جيدة. ترجمة - وبتصرّف - للمقال 101 on Advertising Your Business on Social Media لصاحبه Adam Ferraresi. حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik
  4. هل حملاتك الإعلانيّة الإلكترونيّة تُشعرك أنّك تضيع مالك؟ هذه الاستراتيجيات ستساعدك لزيادة العائد على الاستثمار (Return On Investment ROI) في إعلانات فيس بوك الخاصّة بمنتجك. مع زيادة عدد الشَّرِكات التي تعلن عن منتجاتها عبر فيس بوك كلّ عام، أصبحت المنافسة على فرص الإعلان جنونية بشكل غير مسبوق. ومع ازدياد المنافسة تزداد أسعار الإعلان (وقد ازدادت بمعدّل 123% خلال السنة الماضية، وفقًا لوول ستريت جورنال). المخيف في الأمر أنّ المسوّقين يرون ارتفاعات هائلة في أسعار حملاتهم الإعلانيّة عبر فيس بوك مقابل النقرة الواحدة إلا أنهم يرون أيضًا انخفاض نسبة النّقر إلى الظّهور Click through rate (أي عدد النّقرات على الإعلان مقسومًا على عدد مرّات ظهور الإعلان للجمهور المُستهدَف) وقلّة العوائد من الاستثمار RIO في هذه الإعلانات. قد يُخيَّل لكَ بعد معرفةِ هذا أنّ إعلانات فيس بوك غير فعّالة في مجال التّجارة الإلكترونيّة لكَثرة الذين يسلكون هذا الطّريق. لكن المشكلة ليست في فيس بوك، المشكلة تتعلّق بإعلانك! عندما تحتدم المنافسة، يكون الحلّ في التكيّف والتحسّن لتظلّ متقدّمًا على الآخرين ، وليس في الاستسلام. إليك 4 استراتيجيّات ناجحة لتجذب المزيد من النقَرَات لإعلانك، المزيد من الزوّار المستهدَفين لصفحة منتجِك، والأكثر أهميّة: المزيد من المبيعات الإلكترونيّة. 1. صمم إعلانا مناسبا لشخصية الزبونسمعتَ ذلك مرارًا: حدّد تفضيلات وشخصيّة الزبون واجعل إعلانك موجّهًا له بالتحديد. إعلانك عبر فيس بوك يتبع هذه القاعدة أيضًا. على كلّ حال، هذه الاستراتيجيّة هيَ ما جعلت متجر زابوس zappos يُحقق عوائد تقدّر بـ10 مليون دولار من الاستثمار في إعلانات فيس بوك. نهجهم بسيط: يستعملون بياناتٍ من موقعهم، من شبكات التواصل الاجتماعي ومن تعليقات زبائنِهم ومن ثمَّ يخلُقون إعلانات تناسبُ شخصيّات الزبائن المستهدفين. اطّلع على إعلانهم هذا والذي يُعلنون فيه عن أحذية UGG: عليك أن تبدأ الآن في معرفة شخصيّات وتفضيلات زبائنك إذا لم تفعل ذلك بعد. ومن ثم، يمكنك أن تجعل إعلانك متوافقًا معها. فيما يلي خيارات واسعة يتيحها لك فيس بوك لاستهداف المعلومات الديموغرافية، السلوكيات والاهتمامات. المعلومات الديموغرافية يسمح لك فيس بوك بتوزيع إعلاناتك بناءً على رؤيتك للمعلومات الديموغرافيّة. يسمح لك فيس بوك باستهداف الفئة العمريّة، الجنس، والموقع، وأيضًا فئات معيّنة مثل حديثي الزّواج، طلاب الجامعات، مديري المكاتب أو الآباء والأمهات الجُدد، وغير ذلك الكثير. عندما وجد متجر زابوس أن عميلتهم المستهدفة امرأة في منتصف العمر مع دخل فوق المتوسط صمموا إعلانهم ليناسبها. الاهتمامات يسمح لك فيس بوك بتوزيع إعلاناتك بناءً على رؤيتك للاهتمامات. حقل الاهتمامات له العديد من الخيارات للبحث وإنه لمن المغري أن تقوم بإدخال خدمتك أو منتجك هنا - ولكن كن حذرًا. حتّى الأشخاص الذين سيشترون الأحذية مثلًا لن يكتبوا في حقل اهتماماتهم أنهم مهتمّون بالأحذية! متجر زابوس أبحر في الأعماق قليلًا ووجد أن بعض العملاء يستمعون إلى الراديو الوطني العام NPR (وهو شبكة الإذاعة العامة في الولايات المتّحدة) واستعملوا هذه البيانات في إعلاناتهم. لا تضع احتمالات الاهتمامات مرتبطة مع منتجك مباشرةً، لا توزّع إعلاناتك في فيس بوك بهذه الطريقة. كُن واسع الأفق. يمكنك أن تستهدف المدوّنات التي يتصفّحها زبائنُك، الحسابات التي يتابعونها، وأيضًا الأشخاص المعجبين بصفحات المنافسين. السلوك يسمح لك فيس بوك بتوزيع إعلاناتك بناءً على رؤيتك لسلوك المستهلكين. خيارات الاستهداف السلوكي تسمح لك باستهداف الأشخاص بناءً على أنشطتهم عبر الشبكة، سفرهم، نوع الجهاز الذي يستخدمونه والمزيد. قد تستهدف الزبائن المتكررين، أو تفاصيل أكثر كانتماءاتهم مثلًا أو ما إذا كانوا يتسوّقون عادةً في المتاجر الراقية أم العاديّة. إن كنت لا تعلم من أين تبدأ من الثلاثة طرق السابقة، ابدأ بمعرفة شخصيّات الزبائن التفصيلية، الأبعاد المهمّة ستّضح أكثر بعد ذلك. 2. قم بتصفية الزبائن المحتملين عبر تضمين التسعير في الإعلانإلى الآن، إعلانك مستهدِف لفئة معينة وقمت باختيار المنتج الذي يناسب شخصية المشتري. تستطيع أن تحدّد الذين ينقرون على إعلانك بواسطة ذكر سعر المنتج بوضوح. اطّلع على هذا الإعلان عن دورة في إحدى لغات البرمجة الذي يقدمه موقع يوديمي Udemy والذي ظهر في صفحتي على الفيس بوك: هذا الإعلان من Udemy يقوم بتصفية النقرات التي تؤدي إلى دورة في إحدى لغات البرمجة. استُعملت في هذا الإعلان الألوان المُتباينة والصور البسيطة لجذب الانتباه. تعرفُ في الحال بمجرد النظر إلى الإعلان ما هو المنتج وكم سعره. إذا كنت مهتمًّا بتعلم لغة البرمجة هذه (وهذا من المرجَّح إن كان هذا الإعلان مستهدِفًا لك) ستريد قراءة المزيد. لكن ماذا عن السِّعر؟ إذا قمت باستهداف زبائنِك فلماذا تكون بحاجة لذكر السعر؟ ألن يقلل هذا نسبة النقر إلى الظّهور CTR؟ ذكرُ السِّعر بوضوح يصفِّي الذين ينقرون على إعلانك. إذا كان لديك منتج غالي الثمن، ذكر السِّعر سيصفّي الأشخاص الذين لا ينوون شراءه بذلك السعر، وهذا يعني أنهم لن ينقروا على إعلانك ولذلك لن تضطر للدَّفع مقابل نقراتهم. وهذا يقود إلى أن CPC أقل، أي أن تدفع أقل مقابل النقرات. اذكر السِّعر في إعلانك في فيس بوك لتقنّن النقَرات على إعلانك وتقلل ما تدفعه مقابل النّقرات. 3. شجع العملاء على اتخاذ القرار بالشراءالآن لديك إعلانك المستهدف لفئة معيّنة مهتمة بالمنتج الذي تقدّمه، لكن لا يزال هناك شيءٌ يوقِف العملاء عن الشراء. إنّهم لا ينقرون على إعلانك! حتى تجعل الزبائن قادرين على اتّخاذ القرار، يجب أن تقدّم لهم عرضًا لا يستطيعون رفضه ليحفّزهم للنقر على إعلانك. قدم حافزامهما كان إعلانك يصف منتجًا مفيدًا ورائعًا، النّاس يترددون دائمًا في دفع المال. يجب أن تحفّزهم ليتخذوا القرار بالشراء. طبّق موقع Udemy هذا في إعلانه بواسطة خصم 70% على سعر الدورة. معدلات الاستجابة للإعلانات التي تحتوي على عروض وتخفيضات مقابل الإعلانات العاديّة مذهلة. في أحد الاستبيانات، قال 67% من مستخدمي فيس بوك أنّهم عادةً ينقرون على الإعلانات التي تحتوي على تخفيضات. حصل موقع Hautelook للتسوُّق على نتائج مذهلة عندما عرضوا خصومًا في إعلاناتهم عبر فيسبوك بمقدار 50%. ونتج عن ذلك ثالث أكثر الأيام في المبيعات في تاريخهم. نقطةٌ أخيرة: تذكّر أن الخصم لا يكون فعّالًا إذا كان متوفرًا للأبد. أنتَ لا تريد الناس أن يؤجّلوا الشّراء للأسبوع المقبل فينسوا الأمر. المواعيد النهائيّة تشجّع الناس لاتّخاذ القرار بالشّراء حالًا. كان واضحًا أن موقع Udemy مدرك لهذا في الإعلان السابق لذا فقد زوّدوا إعلانهم بالحثِّ على الإسراع في استغلال العرض. إذا لم تدفع مقابل الدّورة في اليومين المقبلين، ستكون مضطرًا لدفع كامل السّعر. 67% من مستخدمي فيس بوك ينقرون على الإعلانات التي تحتوي على خصمٍ أو عرض، لكن من غير موعد انتهاء، العروض لا تكون فعّالة. أزرار دعوة الإجراء Call To Action CTAالآن إعلانك مناسب لشخصيّة المشتري ويحتوي على عرضٍ مغرٍ. الشيء الوحيد المتبقّي هو أن تشجّع المشتري وتدفعه لاتّخاذ القرار بالشِّراء. يقدّم لك فيس بوك خمس خيارات لأزرار دعوة الإجراء في إعلانك: "سجّل الآن"، "اعرف المزيد"، "احجز الآن"، "تسوّق الآن" و "قم بالتنزيل" . قد تتساءل ما الفائدة من وضع أحد أزرار دعوة الإجراء في إعلانك إذا كان مصمّمًّا لتحفيز الناس على النقر. قام موقع Heyo (وهو موقع يقدّم خدمات إعلانية عبر فيس بوك) باختبار A/B (وهو وسيلة يتم من خلالها مقارنة بدائل مختلفة للإعلان لاختيار الإعلان الأنسب) لرؤية كيف يؤثر إضافة أحد أزرار دعوة الإجراء في نسبة النقر إلى الظهور CTR . قاموا بتصميم إعلانين متماثلين تمامًا عن عرض لنسخة مجانيّة لأحد برمجيّاتهم إلا في كون أن واحدًا منهم احتوى على زر "اعرف المزيد" . بينما ظهر الإعلان الخالي من زر دعوة الإجراء لـ28 ألف شخص وقام بالنقر عليه 97 بواقع 1.22$ للنقرة الواحدة، كان الإعلان المحتوي على زر دعوة الإجراء هو الرّابح بوضوح : ظهر لـ24 ألف شخص وقام بالنقر عليه 136 بسعر 0.86$ للنقرة الواحدة. هذا يعني زيادة بمقدار 63.6% في التحويلات Conversions وانخفاض بمقدار 40% في CPC أي الدّفع مقابل النّقرة وتم هذا ببساطة بوساطة إضافة زر دعوة الإجراء للإعلان. إضافة زر دعوة إجراء لإعلانك على فيس بوك ينتج عنه زيادة بمقدار 64% في التحويلات اختبر الأنواع المختلفة من أزار دعوة الإجراء في إعلانك- كما حدث مع Heyo قد تجد أن الاختلافات الطفيفة في الإعلان قد تؤثر على التحويلات بطريقة مثيرة للإعجاب. 4 . استخدم صفحات هبوط مخصصةإعلانك المناسب لتفضيلات وشخصيّة الزبائن يحقق العديد من النقرات من الذين يريدون أن يستفيدوا من المنتج الذي تقدم خصمًا عليه، ينقرون ويصلون لصفحة المنتج ......... ومن ثَم يبدؤون في تصفّح باقي صفحات موقعك، وبعد خمسِ دقائق، يتركون الموقع دون أن يشتروا المنتج! ماذا حدث الآن؟ مشكلة الصفحات العاديّة التي يؤدي لها الإعلان أنها تسمح للزبائن بترك صفحة الإعلان وتصفُّح الموقع، لا بأس بهذا للزوّار الذين يصلون لموقعك عبر البحث أو السًّبُل الأخرى، لكنَّ هذا يأتي بنتائج عكسيّة مع الذين أتوا لموقعك عبر إعلان مدفوع لمنتج محدّد. على الجانب الآخر، صفحات التَّحويل click-through landing pages (وهي نوع من أنواع صفحات الهبوط) تزيل كل المُشتّتات، هذا يصبُّ تركيز الزَّبون على العرض – السبب الذي نقر على الإعلان من أجله- ويتركه مع خيارين: إمّا الشِّراء الآن أو إضاعة الفرصة للأبد. المسوقون لا يهتمون كثيرا بصفحات الهبوط landing pagesعلى الرَّغم من أنه لا يوجد العديد من المسوّقين الذين يستخدمون هذه الطريقة في إعلاناتهم على فيس بوك بعد، هناك مؤشّرات تظهر أنه أسلوبٌ فعّال في إعلانات الدفع مقابل النقرة Pay Per Click PPC. أقامت شركة Avis لتأجير السيّارات حملة إعلانيّة ناجحة على طريقة الدفع مقابل النّقرة PPC قادت العديد من الزوار لموقعهم- لكنّ هذا لم يزِد المبيعات. لذلك قاموا باختبار A/B الذي كشف عن جوهر المشكلة. الصفحة التي يقود لها الإعلان التي تحتوي على زر دعوة إجراء CTA واحد فقط ولا تحتوي على المشتّتات حققت مبيعات أكثر بنسبة 105%. الصفحة التي على اليسار حققت نسبة اهتمام ضئيلة، لأنها أعطت الزوار العديد من الخيارات التي قد تصرفهم عن الهدف الرئيسي للحملة الإعلانية.على الجانب الآخر، إعلانات الدفع مقابل النّقر PPC التي قادت إلى صفحة هبوط مخصّصة ولا تحتوي على مشتّتات (الصفحة على اليمين) أدت إلى زيادة التّحويلات Conversions بنسبة 105%. صفحة الهبوط Landing page يجب أن تتسق مع الإعلانثاني ميزة لصفحات التّحويل (والذي وظّفتهAvis أيضًا في المثال السابق) هي أنّك تستطيع تغيير العنوان ليتوافق مع إعلانك دون الحاجة لتغيير صفحة المنتج الأصليّة. عندما يحوَّلُ الزوّارُ إلى موقعك، يجب أن تُشعرهم أنّهم في المكان الصحيح. ومن أعظم الطرق لفعل هذا هو أن تجعل رسالتك الموجودة في الإعلان وصفحة الهبوط متناسقتين. هذا إعلان ظهر لي على فيس بوك من بليزارد Blizzard ، صاحبة لعبة World Of Warcraft (نعم، كنت من هواة ألعاب الفيديو!) . الإعلان كان يحتوي عنوانًا يمكن اعتباره زر "دعوة إجراء" أيضًا. كما أنّ الإعلان يركّز على كلمة "مجّاني" كحافز للنقر. بعد النّقر، يقودك الإعلان لصفحة هبوط تستطيع من خلالها التّسجيل في اللعبة. لا يوجد روابط أخرى أو قوائم جانبيّة للإبحار في الموقع. قالبٌ واحدٌ للتّسجيل. زرُّ دعوةِ إجراءٍ واحد. الرّسالة واحدة ومتّسقة: كلمة "مجّاني" كرّرت في الإعلان وفي الموقع. أكمل رسالتَك التي بدأتها في إعلانك عبر فيس بوك في صفحة الهبوط التي يقود لها الإعلان. اختر استراتيجية وابدأ العمل عليها اليومهذه الاستراتيجيات لا تقدِّم حلولًا خارقةً أو سريعة. الأمر يستغرق وقتًا حتّى تفهم شخصيّات عملائكَ وتصيغَ عرضًا مقنعًا يتوافق معها وتبني صفحات هبوطٍ جيّدة. على كلِّ حال، الطريقة الوحيدة لكي تحقّق استثماراتك في إعلانات فيس بوك عوائدَ أفضل أن تختار أحد الاستراتيجيّات السابقة وتبدأ اليوم. هل سبق لك أن استخدمت أحد هذه الاستراتيجيّات في إعلانك على فيس بوك أو إعلانات الدفع مقابل النَّقر ( Pay Per Click PPC) عبر مواقع التواصُل الأخرى؟ وما النتائج التي حقّقتها؟ أخبرنا عن تجربتكَ في خانة التعليقات. ترجمة –وبتصرف- للمقال: 4Strategies to Drive More E-Commerce Sales With Your Facebook Ads لصاحبه: Siddharth Bharath.
  5. عندما نفكر في مقدار اعتمادنا على الشبكات الاجتماعية للبقاء على اتصال مع الأصدقاء، التواصل مع الشركات، وبناء العلاقات مع المؤثرين، فإنّه من المهم أن نقرّ بأنّ هذه الشبكات متاحة لنا كمستخدمين مجانًا تمًاما، مثل فيس بوك، تويتر، وإنستجرام. ولكي تبقى هذه الشبكات متوفرة كأدوات مجانية للمستخدمين، هي بحاجة إلى اتباع أسلوب معيّن لتحقّق الأرباح، تمامًا كما هو الحال في شركتك. تعتمد هذه الشبكات على الإعلانات لتحقيق الربح، حيث تقوم الشركات (مثل شركتك) بدفع المال لها من أجل زيادة الوعي بالعلامة التجارية وكسب العملاء عبر نشر الإعلانات بين الجماهير ذات الصلة. وبما أنّ هذه الشبكات الاجتماعية تعرف الكثير عنك من خلال المعلومات التي قمت بتوفيرها بشكل مباشر أو من خلال سلوكك، تكون الإعلانات التي تراها ذات صلة باهتماماتك. ربّما تكون بعض هذه الإعلانات مزعجة لجانب المستهلك من شخصيتك، لكن من غير المحتمل أن يظهر لك إعلان غير ذي صلة باهتماماتك، وهذا ما يجعل بيئة الشبكات الاجتماعية أكثر استحسانًا ومتعة. ما علاقة كلّ ذلك بك وبشركتك؟ توفّر إعلانات إنستجرام فرصة للوصول إلى عملاء محتملين وجذبهم بطريقة مؤثرة وفعّالة. تابع الفقرات القادمة للمزيد من التوضيح. لماذا يجب أن تعلن على إنستجرام؟ لقد أعلن إنستجرام مؤخرًا أنّه تم إحداث تغيير على خوارزميته وأصبحت مشابهة لخوارزمية فيس بوك. فبدلًا من عرض المحتوى بترتيب زمني عكسي، يقوم إنستجرام بترتيب المنشورات اعتمادًا على احتمالية اهتمامك بمحتواها. أي يتم عرض المنشورات حسب علاقتك بالشخص الذي قام بنشرها بالإضافة إلى توقيت نشرها. وهذا يعني أنّ الشركات/العلامات التجارية يمكن أن تفقد الفرصة في الوصول إلى جمهور واسع على وسيلة تسويق موثوقة سابقًا، تمامًا كما حصل مع صفحات فيس بوك. إنّ السبب في هذا التغيير، وفقًا لإنستجرام، هو أنّ المستخدم العادي يفوّت 70% مما يوجد على الـمنشورات التي يتُابعها، بما في ذلك الصور التي يقوم أصدقاؤه المقربون بنشرها. وهذا يعني أيضًا تشجيع الشركات على استخدام الإعلانات في سبيل الوصول إلى جمهور كبير كفاية ليكون لها تأثيرًا كبيرًا. لماذا يعتبر الجماهير مهمّين على إنستجرام؟ وفقًا لدراسة حديثة أجرتها مؤسسة Forrester، يولّد إنستجرام التفاعل engagement أكثر من الشبكات الاجتماعية الرئيسية الأخرى، متفوقًا على فيس بوك، تويتر، Pinterest، Google+، ولينكدإن. كما تتخلص الإعلانات على إنستجرام من مشكلة الروابط المزعجة على المنصة. حيث لم يكن من الممكن في السابق إضافة الروابط مباشرة في المنشور، وكان عليك وضعه في النبذة التعريفية bio إذا رغبت في توجيه المستخدمين إلى موقعك. أما الآن فقد أصبح يتوفر مع الإعلانات زر "Learn More" الذي يمكنك من خلاله إضافة رابط إلى موقعك، وبذلك لم تعد هناك حاجة إلى توجيه المتابعين إلى النبذة التعريفية الخاصة بك في سبيل الوصول إلى الرابط. تتيح إعلانات إنستجرام إمكانية جذب انتباه العملاء المحتملين وتقديم عرض مباشر وموجّه. وإليك بعض الأمور التي تحتاج إلى معرفتها لإنشاء حملة إعلانية فعّالة على إنستجرام. إعداد الإعلان على إنستجرام إنستجرام هو تطبيق تابع لشركة فيس بوك، لذلك يجب أن تستخدم أداة Facebook Ad لإنشاء إعلانك. يتيح لك مدير إعلانات فيس بوك التحكّم الكامل بإنشاء الإعلان وإعداد التقارير، كما أنّه من أدوات الإعلانات التي يُمكنك استخدامها بنفسك، ولذلك يمكنك أن تبدأ العمل عليه في غضون دقائق. بالإضافة إلى ذلك، توفّر هذه الأداة تسعيرًا مرنًا ليناسب ميزانيتك، واستهدافًا محددًا جدًا للوصول إلى جمهورك المثالي. الخطوة 1 اذهب إلى منصة مدير إعلانات فيس بوك. الخطوة 2 انقر على Create Ad في الزاوية العليا اليمنى. الخطوة 3 اختر هدف حملتك الإعلانية؛ أي الإجراء الذي تريد من المشاهدين أن يتخذوه. لم تشاهد أي شيء يتعلّق بإنستجرام حتى هذه الخطوة، لكن لا تقلق سنأتي إليه لاحقًا. الخيارات المتوفرة لهدف الحملة هي: فيما يلي بعض السيناريوهات المحتملة لكل خيار لتحصل على فكرة أفضل حول هدف الحملة الأنسب لاحتياجاتك: Clicks to Website: إذا قمت بإطلاق منتج جديد وترغب في أن يقوم من يشاهد الإعلان بتعلم المزيد حوله. Website Conversion: إذا كنت تريد أن يشتري المشاهدون المنتج (أو الخدمة) الذي قمت بوضع صورته في إعلانك. Mobile App Installs: إذا كنت تريد أن يقوم المشاهدون بتحميل تطبيق المحمول الجديد. Mobile App Engagement: إذا كنت تريد أن يتفاعل المستخدمون الحاليون مع خاصية محددة في تطبيقك. Video Views: إذا كانت لديك حملة تمويل جماعي تريد عرضها، أو إذا كنت ترغب في عرض ثقافة شركتك من أجل حملة توظيف. Reach and Frequency: إذا كنت مهتمًا بالوعي بعلامتك التجارية وتريد مشاركة رسالة معيّن مع المزيد من الناس. Post Page Engagement: إذا لم تكن قد أطلقت مشروعك التجاري بعد ولكنّك ترغب في بناء قاعدة متابعين على إنستجرام في الوقت الحالي. خذ في الاعتبار أنّ خيارات أهداف الحملة على مدير إعلانات فيس بوك لا تنطبق جميعها على إنستجرام، فقط المذكورة أعلاه. ولمعرفة فيما إذا كان الخيار ينطبق على إنستجرام، قم بتمرير مؤشر الفأرة فوقه وسيظهر تلميح يخبرك بأنّه يمكن إنشاء هذا الإعلان على إنستجرام، كما موضّح في الصورة أدناه: ملاحظة: إذا كان الهدف من إعلانك هو توجيه المستخدمين إلى موقعك أو كان يركّز على التحويلات conversions على الموقع، يجب أن تقوم بتثبيت بكسل على موقعك ليولد تقارير التحويلات ويجمع البيانات حول كيفية استخدام الناس لموقعك. الخطوة 4: حدد جمهورك ستحدد في هذه الخطوة من الذي ستُعرض عليه إعلاناتك. بإمكانك اتباع الخطوات على فيس بوك لتحديد الجمهور على أساس التركيبة السكانية مثل العمر، الجنس، الموقع، إلخ. وبواسطة هذا الخيار يمكنك أيضًا استهداف الناس على أساس اهتماماتهم على فيس بوك، كالصفحات التي سجّلوا الإعجاب بها مثلا، وتفاعلهم (أو عدم تفاعلهم) مع صفحتك. يعتبر خيار اتباع خطوات فيس بوك لتحديد الجمهور من الخيارات الرائعة إذا كان هدفك من الإعلان هو بناء الوعي بعلامتك التجارية بين جمهور جديد والذي يعني التركيز على استهداف مجموعة واسعة من الناس ونشر الكلمة بينهم. الخيار الآخر هو إنشاء قاعدة جمهور مخصصة بالنقر على Create a Custom Audience: إذا كان هدفك من الحملة هو زيادة تفاعل الجمهور مع تطبيقك (أي استخدام الخيار Mobile App Engagement)، يمكنك إنشاء جمهور مخصص اعتمادًا على نشاط التطبيق لكي تستهدف المستخدمين الحاليين فقط. وإذا كان تركيزك منصبًا على توليد التحويلات من المستخدمين الذين قاموا بالفعل بزيارة موقعك، فيمكنك استخدام الخيار Website Traffic. وفي هذه الحالية يجب أن تقوم بتثبيت بكسل فيس بوك المذكور أعلاه. أما إذا كنت تريد استهداف عملائك الحاليين للإعلان عن حدث، زيادة التفاعل، أو عرض منتج أو خاصية جديدة، يمكنك أن ترفع قائمة عملائك. إذ سيصلهم إعلانك إذا استخدموا نفس المعلومات للاشتراك في منتجك/خدمتك وللاشتراك في فيس بوك. كما بإمكانك إنشاء جمهور مشابه lookalike audience. في هذه الحالة سيصل إعلانك إلى الناس الذين يشابهون عملاءك من حيث الاهتمامات، لكنّه لن يصل إلى عملائك أنفسهم. قد يبدو هذا الخيار شموليًا، لكنّه فعّال جدًا في الوصول إلى جماهير ذات صلة. الخطوة 5: حدد ميزانيتك عندما تقوم بإعداد ميزانية إعلانك الأول، ابدأ بميزانية منخفضة ثم قم بزيادتها بشكل يومي حسب النتائج التي تحصل عليها. تتيح لك هذه الطريقة إمكانية اختبار أكثر من متن (نصّ) copy، تصميم، إلخ، دون الحاجة إلى إنفاق الكثير من المال على إعلان غير فعّال. يوفّر فيس بوك العديد من أدوات الجدولة والميزانية المفيدة. يمكنك مثلا أن تدفع مقابل النقرة بدلا من الدفع مقابل الظّهور impression، لأنّك في النوع الأخير لا يمكن أن تتأكد فيما إذا كان المستخدم قد أولى اهتمامًا حقيقيًا بإعلانك. كما بإمكانك جدولة وقت ظهور إعلانك أو تسريع الإعلان ليظهر بوقت أقرب لأكثر عدد من المرات إذا كنت تشارك معلومات حساسة من ناحية الوقت. بعد أن قمت بتحديد جمهورك وإعداد ميزانيتك، بإمكانك البدء ببناء الإعلان. الخطوة 6: تصميم الإعلان نأتي إلى الجزء الممتع في إنشاء الإعلان، وهو اختيار الصور والإنشاء لحملتك. أولا، قم بإزالة جميع خيارات newsfeed (آخر الأخبار)، باستثناء الخاصة بإنستجرام، والموجودة في الجزء الأيمن من صفحة تصميم الإعلان (أو صفحة العناصر الإبداعية)، وذلك لأننا سنركّز على إنشاء حملة عبر إنستجرام. بعد ذلك انتقل إلى الجزء الأيسر من الصفحة واختر الحساب الذي ستقوم بالإعلان عليه، نص الإعلان، الصور (أقصى عدد مسموح به هو ثلاث صور)، وصف الصور، الرابط الذي سيتم التوجيه إليه بواسطة الإعلان، وزر الدعوة إلى إجراء call to action. الخطوة 7: مراجعة وتقديم طلب الإعلان قم بمراجعة طلبك بالنقر على Review Order، وإذا كنت راضيًا بتفاصيله، انقر على Place Order لتقديمه، وبذلك تكون قد انتهيت من إنشاء الإعلان. يجب أن يكون إعلانك مقنعًا، وتكون التجربة بعد أن يقوم المشاهد بالنقر عليه مدروسة لكي يبرز إعلانك أمام الجمهور ويجعلهم يرغبون في معرفة المزيد، التسوّق، الحجز، التنزيل، أو أيّ إجراء آخر تريد منهم اتخاذه. كيفية إنشاء إعلان مقنع على إنستجرام لا يخفى على الجميع أنّ العناصر المرئية تلعب دورًا رئيسيًا على إنستجرام، ولذلك يجب أن يكون إعلانك مقنعًا جدًا، أو مثيرًا للاهتمام على أقل تقدير. يمكن أن يكون الإعلان مقنعًا باستخدام صور جميلة ومذهلة، ميمات memes ظريفة، تحوير مبتكر على اتجاه حالي، متن/نص copy فريد، إلخ. ولا حاجة لذكر أنه يجب أن يكون مدروسًا واستراتيجيًا. تأكد من استخدام صور عالية الدقة، جذّابة وملفتة للانتباه. كما يجب أن تكون فريدة من نوعها لكي يتميّز إعلانك بين جميع الصور على إنستجرام. من الأمثلة على الإعلانات المقنعة إعلان Levis (شركة لتصنيع الملابس): هذا الإعلان فعّال لأنّه يبدو حقيقيًا (فهو يبدو نوعًا ما وكأنّه منشور يُنشر من قبل عملاء الشركة)، جميًلا، ويناشد جمهورهم المستهدف من الشباب المغامرين. يمكن أيضًا أن يكون الإعلان فعَالًا ببساطة إذا كان يؤثر على الجمهور المستهدف بصورة مباشرة وشخصية. من الأمثلة الأخرى إعلان Talkspace (تطبيق محادثة)، بسيط، مشرق (يجذب انتباهك)، ويوضّح ما يقدّمه بشكل جلي وواضح: هناك أيضًا إعلان Postmates (شركة توصيل محلي) الذي هو من الإعلانات الذكية. فهم يعرفون بحق جمهورهم، وقاموا باستخدام شيء يمكن أن يراه عملاؤهم بشكل متكرر على شكل محادثة طريفة بين صديقين. تأكّد، قبل أن تختار الزّاوية الإبداعية لإعلانك، أن تفهم جمهورك. تحدّث إلى عملائك الحاليين حول سلوكهم الاجتماعي وما الذي يثير اهتماماتهم. خذ بعين الاعتبار شخوص persona المستخدمين وما هي الأمور التي يحتمل أن يقوموا بها عند تصفّحهم إنستجرام في أوقات فراغهم. وكذلك يجب أن يبرز إعلانك بين الإعلانات الأخرى لأنّ إنستجرام قام بزيادة تواتر ظهور الإعلانات. اسأل نفسك: كيف يمكنني أن أجذب انتباههم خلال أحد أوقات فراغهم القصيرة؟ فكر في الخطوات التي تلي مشاهدة الإعلان بعد إنشاء إعلان مقنع وفعّال، يجب أن تفكّر في تجربة/رحلة المشاهد برمتها بعد أن يقوم بالنقر على إعلانك لتعلّم المزيد، تمامًا كما هو الحال في أي إعلان مدفوع (أو منشور طبيعي له نفس غرض الإعلان). أولًا وقبل كل شيء، يجب أن تكون الصفحة التي يوجّه إليها إعلان إنستجرام مهيأة ومحسنة للأجهزة المحمولة. كما يجب أن توفّر للعملاء المحتملين المعلومات الأكثر أهمية على المنطقة فوق خط الطي top-of-fold. ويجب أن تكون هذه المعلومات ذات صلة بالإعلان وتفي بما يعد به الإعلان. وستضر سمعتك فقط إذا حاولت استخدام تقنيات click-bait. على سبيل المثال إعلان West Elm (متجر أثاث): كان من الأهمية بمكان أن يوجه الإعلان مباشرة إلى الثريا التي يقوم بالترويج لها. قد يبدو لك الأمر بديهيًا وبسيطًا، لكن إذا كانت هذه غير مُتوفّرة للشّراء عندما يقوم المشاهد بالنقر، أو إذا لم تكن أول ما يشاهده عندما يتم توجيهه إلى الموقع وكان عليه التمرير للعثور عليها، ستكون تجربة المستخدم رديئة. من ناحية أخرى تحتاج صفحة الهبوط لإعلان Vnyl المزيد من العمل: إنّ فكرة استخدام صورة قام المستخدم بنشرها user-generated مع الإشارة إلى اسمه لحفظ حقوقه فكرة رائعة. مع ذلك، ستجد أنّ صفحة الهبوط تفتقر إلى بعض المعلومات المهمة عند النقر على Learn more. بصورة عامة يروقني المتن/النّص، وتبدو العبارة المتعلّقة بـ Jay-Z وكأنّها تعكس ما أشعر به حول منصات تشغيل الموسيقى، كما أنني شغوف بقوائم الموسيقى المنتقاة بواسطة الناس، إلخ. بالرغم من ذلك أودّ معرفة الكلفة، من هم الأشخاص القائمين على انتقاء الموسيقى، هل يمكنني اختيار النوع، إلخ. ولذلك أرى أنّ طلب التسجيل أتى قبل أوانه. فكّر في كل السيناريوهات المحتملة عندما تقوم بتصميم صفحة الهبوط، فأنت تعرف جمهورك وما هي المعلومات التي ستكون مهمة بالنسبة لهم قبل الشراء/التسجيل. جرب مختلف الصيغ، الصور، والنصوص بعد أن تعتاد على إنشاء إعلانات إنستجرام أساسية، ابدأ بتجربة مختلف الصيغ والعناصر الإبداعية لتحديد نوع الإعلان ذي الأداء الأفضل. على سبيل المثال، يوفّر إنستجرام الآن إعلانات Carousel Ads والتي تتيح إمكانية استخدام ما يصل إلى 4 صور على إنستجرام. بإمكانك استخدام هذه الإعلانات لعرض خصائص المنتج المختلفة أو سرد قصة ما. الفيديوهات أيضًا من صيغ الإعلانات الفعّالة المولّدة للتفاعل والتي تستحق الاختبار. إذ تستخدمها الشركات/العلامات التجارية لأغراض متعددة، من الترويج لمقاطع الأفلام أو الأفلام الموسيقية إلى مشاركة وصفات طعام بسيطة إلى تسليط الضوء على خطوط الأزياء. تأكّد، بعد أن تقوم بإعداد إعلانك بأيّة صيغة كانت، أن تتعقّب التقارير. قارن أداء الصيغ من حيث كلفة لكل نقرة، التسجيلات، عمليات الشراء، إلخ. وبمجرد أن تجد الصيغة الأكثر فعّالية مع جمهورك، واصل التجربة/التّكرار iteration على تلك الصيغة بعناصر إبداعية مختلفة، بمتن/نص مختلف، إلخ. فكّر في توسيع جمهورك أو اختبار الإعلان على شخوص مختلفة من العملاء لمعرفة ما الذي سيحدث بعد هذا التغيير. من الأشياء الممتعة جدًا عند العمل على الإعلانات هي القدرة على الاختبار، التكرار، وتعلّم ما يدفع جمهورك إلى النقر. حاول وجرّب واعثر على الطريقة التي تصلح مع جمهورك. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Everything you need to know about creating Instagram ads.
  6. الناس ليسوا مهتمين بشراء سرير؛ إنّ ما يريدونه هو أن يناموا في الليل قريري العَين ومُرتاحين. قد لا يمانع البعض في النوم على لوح من الخشب إذا كان هذا يعني أنهم سيفيقون نشيطين. هذا ما يجعلنا (كمسوقين) في مشكلة حقيقيّة نحتاج لحلّها. على الرياديين أن يذهبوا إلى أبعد من مجرد بناء منتج؛ عليهم أن يسوّقوا لما سيسمح مُنتجهم للزبائن بفعلَه. إذا لم يفعلوا هذا، فمن الواضح أنهم ليسوا من ذوي الخبرة. وهذا ما لخّصته المستثمرة Dina Routhier في قولها: لننظر إلى بعض الأمثلة عن كيف تساعد الفوائد في التسويق للمنتَج. "افقد 15 كيلوجراما في ثلاثين يوما!"من السهل على من هو جالس على أريكته يتابع التلفاز أن يستهزئ بأفضل البرامج التسويقيّة (infomercials) التي تعرضها قنوات التلفاز في وقت متأخر من الليل. ورغم هذا، تُحقِّق هذه الإعلانات مبيعات عادة تتخطّى بكثيرٍ تطبيقَ الوّب فائق الأناقة التي يتحدّث عنه الجميع ولكن لا أحد يرغب بأن يدفع مقابل استخدامه. حقيقة الأمر أنّ صناعة البرامج التسويقيّة تلك ما زالت تتزايد. حتى أنّها وصلت إلى درجة التغطية على الإعلام التلفازي ذاته. لماذا نذكر هذا الأمر؟ إذا كان هناك ما تتميز به هذه البرامج، فهو أنها تسوّق للفائدة المرجوة من المنتَج. وأحد أسباب ذلك هو أنّهم يعلمون أن بالإمكان استمالة الناس وليس دفعهم إلى شراء المُنتَج. سبق لـClaude C. Hopkins أن قال: بيع ما له علاقة برغبات موجودة أسهل من إنشاء رغبات جديدة. قد تبدو البرامج التسويقيّة كلها متشابهة، ولكنها ناجحة، لأنّها تسوّق لحلول مطلوبة دائمًا. الأمر شبيه بالطريقة التي تأتي بها أكثر الشركات الناشئة نجاحًا لتعمل على مشكلة موجودة بالفعل أو موجودة منذ زمن، وتجعل حلّها أسهل وأسرع وأرخص وفي متناول اليد أكثر من غيره. هناك أيضًا استخدام فعّال لنظام التسويق. "15 كيلوجرامًا في 30 يومًا" عبارة جدّابة لأنك تعلم ما ستحصل عليه. تستغل أقراص التخسيس السحرية هذا الأمر للخداع، ولكن اللغة نفسها بالنسبة للبرامج الرياضية الحقيقية، مثل P90X و Insanity. لا أحد يرغب بشراء برامج رياضيّة لذاتها، إنّ ما يريده المشتري هو عضلات مشدودة وتقوية أفضل ضمن نطاق زمني معقول. ما الذي سأحصل عليه؟لندع البرامج التسويقيّة جانبًا ونلاحظ فعالية التسويق للفائدة في عالم الأعمال "الحقيقيّ". هذه الطريقة تعمل بشكل جيّد. لقد فهمت Apple هذا الأمر عندما أطلقت أول إصدار من iPod. لم تكن مشغلات MP3 شيئًا جديدًا، فقد تفوّقت هذه المُشغّلات على الأقراصَ المضغوطة. لقد كانت المشكلة في التسويق؛ لم تُستخدَم الطريقة الصحيحة في توضيح كم ستكون حياة الزبائن أفضل عندما يملكون يستخدمون جهازًا مُماثلًا. كيف تظن Apple أبدعت في خلق أسطورة iPod ؟ هل بنَتها على القوة التقنيّة، أم على ما يمكن للمستخدم عمله بجهاز iPod ؟ لقد كانت الرسالة مقنعة لأنّها –على حدّ تعبير Seth Godin–: إن ما يدعو للسخرية هو أنّ أولئك المعجبين بشركة Apple ومديرها التنفيذي الراحل ستيف جوبز –وخاصة من في مجتمع الشركات الناشئة منهم– يعانون مشاكل جمّة في مجال التسويق. تمتلئ الكثير من مواضيع HackerNews بمعلقين ذوي انتقادات لاذعة يصرّون على أنّ من يذكر أكثر المزايا التقنيّة قوّة هو من يفوز. لقد وصلت هذه المشكلة إلى جعل Justin Jackson يكتب مقالًا مشهورًا جدًّا يذكّر فيه مطوري البرمجيات بأنّهم "ليسوا "عاديين" بالنسبة للزبائن. قد يفاجئك ذلك، لكن زيادة التحدّي التقنيّ عند بناء منتَج لن يضمن لك إمكانيّة بيع كميّة أكبر منه. بمُجرّد أن تخطر على بالك فكرة لمُنتج جديد، نشرع في التّفكير بالتقنيات التي قد نستخدمها لبنائه، وننجرف في هذا الاتجاه."يمكني أن أبني هذا على واجهة برمجة تطبيقات Twilio!". "يمكنني أن أتعلم الإطار البرمجيّ الجديد لـCSS!". "يمكنني استخدام هذه الأداة الجديدة التي اشتريتها للتو!"المشكلة هي أنّ كلّ هذا يدور حولنا نحن، المُؤسّسين، وليس حول الزبائن، المستهلكين. هناك ميل طبيعي لدى الحرفي لأن يتحدّث عن حرفته. لكن تذكّر أنّ الزبائن غالبًا لن يهتموا بالتروس الداخليّة التي تحرّك المنتَج. إن ما يهمهم معرفته هو "ما الذي سأستفيده من هذا المنتَج؟" نسخة محسنة منك إنّ الناس لا يشترون منتجات؛ إنّهم يشترون نسخة محسنة من أنفسهم. وكما قال Jason Fried: وكما هو الأمر بالنسبة للعديد من نواحي التسويق، يعود الأمر دائمًا إلى الحصول على عرض قويّ للقيمة. هذا ما يغقل عنه الكثيرون، وهذا ما يدفع بعض المُعلّقين لكتابة تعليقات مثل هذا التّعليق الذي يدّل على محدودية اطّلاع كاتبه: وكأن لسان حال هذا المُعلّق يقول: يجب أن عليك الجلوس في قبو منزلك وبناء أشياء دون أن تحاول أبدًا تسويقها للناس الذين هم بأشدّ الحاجة إليها. وكما هو واضح فإنّ هذا الأمر غير معقول. ألقِ نظرة على صفحة البداية لشركة عظيمة مثل Bidsketch: عندما تقرأها تجدها متخمة بـ"التسويق للفائدة" (benefit selling) الذي ناقشناه خلال هذا المقال. "التسويق" هنا مفيد لي كزبون: أفهم جيّدًا ما تقدّمه، وما يمكنني فعله به، دون الخوض في تفاصيل لا أحتاجها. وكمثال على ما عليك أن لا تفعله، مررت مرّة بتطبيق SaaS (لم يكنّ مصممًا للمطورين) ذُكِرَ تحت العنوان الرئيسيّ مباشرة "صُنِعَ بِفَخر باستخدام Ruby on Rails". "ماذا تعني Ruby on Rails؟ هل هي مرحلة في لعبة Mario Kart؟". 99 بالمئة من المستخدمين لن يعرفوا ولن يهتموا بالأمر. هذا أشبه بعرض مخطّطات الكهرباء والماء لشخص يزور شقّتك بغرض شرائها حتّى قبل أن يبدي اهتمامًا بالأمر. إليك أمثلة لشركات تميل لأن تفهم بعمق قيمة التسويق للفوائد (لأنهم يفهمون جيّدًا كيف يُجنى المال). لا يذكر Freckle حتى مجرّد ذكر لكلمة "برمجيّة" قبل أن يذكرك بمشكلتك الأكبر عند استخدامك لتطبيق تتبّع الوقت. و تعلم SerpIQ أن المستقبل سيجيب بنعم على أسئلتهم. بمجرد أنّ تكون الفوائد واضحة، سيعلمون كيف ولماذا هي أداة أسرع وأكثر دقّة. المزايا ما زالت مهمةمن الواضح أنّ المزايا تصف المنتَج. فبمجرّد أن تسوّق للآفاق التي يمكن أن تفعلها باستخدام تلك الفوائد، ستسهّل هذه التفاصيل اتخاذ القرار. خذ شراء سيّارة على سبيل المثال؛ ما تحتاجه هو سيارة واسعة وآمنة لعائلتك، ولكن عندما يتعلق الأمر بالقرار النهائيّ، فقد تختار تلك التي فيها تدفئة في المقاعِد. إلى أن تكون الفوائد واضحة، فهذه الأمور (التفاصيل الفنيّة المتعلّقة بالمزايا) هي مجرّد جماليّات. يمكن للمزايا في غالب الأوقات أن تضع النقاط على الحروف وتضع الفوائد ضمن سياق أكبر. هناك طريقتان لعمل هذا: التعليل: تستخدم شركات التأمين مقارنة الأسعار لتوضيح سبب كون تأمينهم أرخص (عبر المزايا). بمجرد أن يتم التسويق للفوائد، تُستخدَم المزايا لتوضّح لك كيف سيتم الأمر. إذا قالت شركة استضافة بأنّ موقعك آمن بالكامل. ستريك المزايا كيف أنّ هذا الادعاء صحيح ومضمون. سوّق للفوائد أولًا، ثم وضّح المزايا التي تقدّمها لإتمام الأمر.التمييز: وصف نقاطك المتعلقة بالوسائل وتفصيلها بتوضيح المزايا التي لديك. كثيرًا ما نخبر زبائن Help Scout كيف أن أغلب خدمات الدّعم الفنّي بوكلاء خارجيين لمساعدتهم في مراجعة رسائل البريد الإلكترونيّ. أما نحن فنقوم بذلك داخليًّا مما يسمح لنا بإضفاء تكامل بين البريد الإلكترونيّ ودعم البريد الصوتيّ وهو أمرٌ لا يستطيع الآخرون عمله (تغدو هذه الميزة مهمّة فقط بعد الحديث عن مشكلة "المشاكل التي تُسببها خدمات الدّعم الفني").لدى Claude Hopkins طريقة مفيدة تتعلق بكيفيّة عرض المزايا والفوائد بطريقة صحيحة: هناك طريقة واحدة وبسيطة للإجابة عن تساؤلات كثيرة حول الإعلانات. اسأل نفسك "هل سيساعد هذا مندوبَ المبيعات في بيع المُنتجات التي لديه؟ هل ستساعدني على بيعها إذا قابلت المشتري وجهًا لوجه؟" هل ستقوم –عند قيامك بالبيع بنفسك– بالخواص التّقنية للمُنتج التي ترغب في بيعه قبل أن تُخبره بفوائده؟ تذكّر أن قيامك بالتسويق غير المبني على الفوائد لا يخدم الزبائن. أعطهم ما يريدونه بأن تظهر لهم لماذا منتجك هو "الشيء الوحيد" الذي كانوا يبحثون عنه. أخيرًا ولكن –بالتأكيد– ليس آخرًا، احذر أن تبيع "فوائد مزيّفة"، أو أن تخفي المزايا التي لديك تمامًا، وخاصّة عندما تتحدّث إلى جمهور من الشركات أو التقنيين المتقدمين. المزايا هامّة، وهي ضروريّة لدعم الحلّ الذي تسوّق له والذي يجعل الفئة المستهدفة مهتمّة في المقام الأول. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Features Tell, but Benefits Sell لكتابه Gregory Ciotti. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  7. شاهدت مؤخرًا العديد من التصاميم ثلاثية الأبعاد للافتات نيون إعلانية تم تصميمها باستخدام برامج التصميم ثلاثي الأبعاد. أميل أكثر للتّصاميم ثنائية الأبعاد لذلك أريد أن أنتج تأثير نيون مشابه باستخدام الإليستريتور وفوتوشوب ولكن مع إضافة الحركة بواسطة صيغة GIF المتحركة. اتبع هذا الدرس لتتعلم عملية تصميم لافتة إعلانية لكوكب البيتزا مُستخدمًا أدوات فكتور الإليستريتور لإنشاء التصميم الأوّلي للافتة ثم فوتوشوب لإضفاء الحيوية على التصميم عبر أنماط الطبقات المتنوعة وتشكيل الحركة للملف. تأثير لافتة النيون سيتم إنشاؤه في الفوتوشوب باستخدام أنماط الطبقات عبر إنشاء توهجات نيون ملوّنة كما سيكون هناك طبقة قاتمة تكون عند إطفاء الأنوار والتي ستُضاف في إطار أثناء سير الحركة للملف لإضفاء الشعور بالواقعية على التأثير. لافتات النيون تعتمد على الأنابيب المنحنية لتشكيل أشكال التصميم لذلك سنستخدم الإليستريتور لصياغة مسارات فكتور بحيث لا تتقاطع الخطوط مع بعضها. افتح برنامج الإليستريتور وابدأ ملفًّا جديدًا. ارسم دائرة على لوح الرسم باستخدام أداة القطع الناقص Ellipse tool، ثم ألغِ لون التعبئة واترك فقط الحدود السوداء ظاهرة. غيّر إعدادات الحدود إلى 5pt مع نهايات مستديرة وزوايا مستديرة أيضًا. استخدم أداة النص Type tool لإضافة أي نص إلى لافتة النيون. أنا استخدمت خطًّا اسمه Darwin لكتابة Pizza Planet. اضبط حجم النص ليتوسط الدائرة ويتقاطع مع حدودها الخارجية ثم أمِلهُ بزاوية -10 درجة عموديًّا من القائمة: Object > Transform > Shear option ألغِ لون التعبئة للنص وأضف حدودًا سوداء مستخدمًا ذات الحجم 5pt مع النهايات المستديرة والزوايا المستديرة أيضًا. بالزر الأيمن اختر Convert to Outlines. ارسم دائرة صغيرة وقصّ المسار باستخدام أداة المقص Scissors tool في الجزء العلوي الأيسر. استخدم أداة التحديد المباشر Direct Selection tool لحذف المسار من النقطة السفلية إلى هذا القطع الجديد. اصنع نسخًا عديدة من هذا الشكل الأخير مع تعديل أحجامها وذلك لتعبئة المساحات الفارغة داخل الدائرة لتكوين فوهات وفتحات الكوكب. حدّد الدائرة الرئيسية للكوكب وانسخها CMD+C ثم ألصقها في المقدمة CMD+F. استمر بالضغط على ALT أثناء تمديد وضغط الشكل لتشكيل الحلقة حول الكوكب. ضاعف هذا الشكل الأخير وصغّر حجمه قليلًا بشكل يوازي الأصلي. ارسم شكلًا بيضويًّا في مكان ما على لوح الرسم ثم اسحب النقطة العلوية للأعلى باستخدام أداة التحديد المباشر Direct Selection tool لتمديد الشكل. استخدم أداة Convert Anchor Point tool الموجودة ضمن أدوات القلم لإزالة مقابض البيزير وترك النقطة حادة. أضف دوائر أخرى إلى الشكل لبناء شكل صاروخ بسيط. استخدم لوحة المحاذاة Align panel لتوسيط جميع العناصر مع جعل شكل جسم الصاروخ العنصر المفتاح عبر منحه نقرة إضافية. اصنع نسختين من الصاروخ وعدّل حجمها ودوّر كل صاروخ وضعهُ في موقعه في مدارٍ حول الكوكب مع جعلها أكبر في كل مرّة. التصميم يحوي العديد من المسارات المتداخلة فوق بعضها لذلك دعونا ننشئ المزيد من نماذج أنماط لافتة النيون. حدّد دائرة الكوكب الرئيسية ثم اذهب للقائمة: Object > Path > Offset Path ثم أدخل القيمة 3mm. انقر بالزر الأيمن على المسار الإضافي الجديد واختر Make Guides. تأكد من ظهور الأدلة عبر الضغط على CMD+; ومقفلة عبر الضغط على CMD+Alt+; استخدم أداة المقص Scissors tool لقص مسارات حلقات الكوكب في موقع تقاطعها مع الأدلة الجديدة. استخدم الأدلة الذكية Smart Guides عبر الضغط على CMD+U لتُسهّل عملية مطابقة هذه المنطقة. على الجانب الآخر فإن حرف P يتقاطع مع حدود الكوكب أيضًا لذلك ألغِ تجميع النص Ungroup من أجل تحديد هذا الحرف فرديًّا ثم أضف مسار إضافي بقيمة 3mm. الحرف P بشكل خاص بحاجة لخطوة إضافية من أجل إنشاء الأدلّة. انقر بالزر الأيمن ثم اختر Release Compound Path ثم احذف الجزء الداخلي قبل تحويل الخطوط الرئيسية إلى أدلّة. قص حلقات الكوكب عند تقاطعها مع المسار الإضافي لحرف P ثم احذف الأجزاء غير المرغوبة من المسارات. سنستخدم ذات التقنية في كل التصميم لإزالة جميع المسارات المتقاطعة ولكن بالنسبة للجزء السفلي من الحلقة فإن النص هو من يحتاج للتعديل للسماح للحلقة بالالتفاف حول الكوكب. ألغِ تجميع Ungroup عناصر النص الأخرى وأضف مسار إضافي للحرف الأول والأخير ثم أنشئ أدلّة من النتائج. تذكّر أن تحرر المسار المركب لحرف P ليصبح قابلًا للتحول إلى دليل. استخدم هذه الأدلة الجديدة لقص أي مسارات متداخلة مع بعضها وأزِل التداخلات في كل أنحاء التصميم. بالنسبة للمنطقة التي يتداخل فيها النص مع الحلقة سنحتاج إلى أدلة إضافية من مسارات الحلقة نفسها. استخدم أداة المقص Scissors tool لقص وحذف مناطق تواجد الحروف تحت الحلقة عبر خطوط الأدلة. من الضروري في بعض الأحيان تحرير المسارات المركبة للحروف من أجل تحديد وحذف الأجزاء غير المرغوبة من المسار. بعد إزالة جميع المسارات المتداخلة سيكون التصميم قد أخذ شكلًا أكثر واقعية كلافتة نيون. حدّد المسارات التي تُشكّل جزءًا محددًا وامنحها ألوانًا برّاقة للحدود كالأزرق، الأحمر، الأصفر والأبيض. افصل الألوان المختلفة داخل طبقاتها الخاصة عبر استخدام القائمة: Select > Same > Stroke Color ثم انسخ التحديد وألصقه في المقدمة. وضع الأجزاء التي ستكون متحركة في طبقات خاصة بها كالعناصر التي تُكَوِّن الصواريخ الثلاثة. اذهب إلى القائمة: File > Export وضع نوعية الملف PSD Photoshop وتأكّد من تفعيل خيار Write Layers. افتح الملف الذي تم تصديره من برنامج الإليستريتور في برنامج الفوتوشوب ووسِّع حجم العمل قليلًا. لوِّن الخلفية بالأسود وأضف خامة جدار الطوب. حدّد كل طبقات عناصر لافتة النيون ثم اضغط CMD+J لمضاعفتها ثم اضغط CMD+E لدمجها في طبقة واحدة. أعِد تسمية هذه الطبقة 'Off'. أضف سلسلة من أنماط الطبقة لجعل هذه الطبقة تبدو كالأنابيب بدون إضاءة، أي (تراكب لوني) Color Overlay، (توهج داخلي) Inner Glow و (الظلال) Drop Shadow. ضع هذه الطبقة أسفل جميع الطبقات بحيث لن تكون ظاهرة أثناء إضاءة العناصر وستظهر أكثر في العناصر المتحركة حيث ستنطفئ هذه العناصر عدة مرات. شَغِّل طبقة النيون الأولى عبر سلسلة من أنماط الطبقة. أضِف التوهُّج الداخلي لإضافة الأبيض البرّاق إلى المركز، والتوهُّج الخارجي لإطلاق الهالة الملونة، تليها المزيد من الظلال لتراكب التوهُّجات بأحجام مختلفة. كل هذه الأنماط للطبقات تُنتِج تأثيرًا واقعيًّا إلى حد كبير مشابهًا لإضاءة النيون وتأثيرات التوهُّج والتفاعل مع خلفية جدار الطوب. انسخ وألصق نمط الطبقة إلى الطبقة التالية ثم عدّل إعدادات التوهُّج حتى تناسب لون العنصر. وفّر الوقت عبر نسخ نمط الطبقة إلى باقي الطبقات التي تحمل ذات اللون. لافتة النيون ستبدو رائعة عند الانتهاء من وضع كافة أنماط الطبقات ولكننا سنضيف بعض الحركة على التصميم. اجمع عناصر كل صاروخ معًا بحيث سيكون من السهل تشغيل وإيقاف أي صاروخ أثناء الحركة. أظهر لوحة Timeline من قائمة Window ثم أنشئ إطار جديد New Frame Animation. في هذا الإطار الأول ستكون اللافتة متوقفة عن العمل لذلك سنُظهر فقط الطبقة الداكنة مع خلفية جدار الطوب. عدّل المدة الزمنية لهذا الإطار الأول إلى ثانية واحدة. أضف إطار جديد تظهر فيه أول طبقة نيون. لا تضف أي زمن لظهور هذا الإطار وبذلك سيظهر هذا الضوء على الفور. أضف إطارين بعدها بدون مدة زمنية لإضافة الأضواء الحمراء والزرقاء بحيث ستضيئ اللافتة تباعًا بسرعة. في الإطار التالي أظهر طبقة الصاروخ الأول مع جعل المدة الزمنية لعرض هذا الإطار ثانية واحدة. في الإطار التالي أخفِ الصاروخ الأول وأظهر الثاني لإعطاء الانطباع عن حركة الصاروخ. أضف إطار جديد للصاروخ الثالث من أجل إظهاره وإخفاء الصاروخ الثاني. ضاعف هذه الإطارات الثلاثة الأخيرة لتُطيل مدة الحركة. أو بدلًا من ذلك يمكن جعل هذه الطبقات الثلاثة تضيء باستمرار إلى ما لا نهاية بدون وجود الطبقة الأولى للافتة المتوقفة عن العمل. قم بتصدير العمل كملف GIF من خلال Save for Web أو أرسله إلى برنامج تعديل فيديو لتصنع حركة مستمرة أفضل. ترجمة -وبتصرّف- للمقال: How To Create an Animated Neon Sign Effect لصاحبه: Chris Spooner.
  8. كثيرًا ما تقرأ في مدوّنات التسويق حول أهميّة التخطيط الدّقيق للحملات التّسويقيّة. لكنّ العديد من تلك المدوّنات لا تشير إلى أنّ الحملات التّسويقية لا تقتصر على إطلاق المنتجات. فإذا كنت ترغب في تحقيق نتائج قابلة للقياس، عليك أن تعامل كل جزء من أنشطة التّسويق على أنّه حملة تسويقيّة. عند بدايتك لكل مشروع هدفه صناعة فرق في عملك يجب عليك أن تمتلك خطّة رئيسيّة؛ مجموعة من الأهداف الواضحة، تواريخ بداية ونهاية محدّدة، ومجموعة من الوسائل لتتبّع نجاحك في المشروع أو إخفاقك. إذًا ماهي الإعدادات الإضافيّة التي ترافق "عقليّة الحملة"؟ ما هو الترتيب المثالي لتنفيذ العمليّات؟ وماهي المصادر الإضافيّة التي تحتاجها؟ سنستعرض في هذا المقال برنامجًا مُفصّلًا خطوة بخطوة لتخطيط وإطلاق حملتك القادمة مع مجموعة مختارة من الأدوات التي تساعدك في كل خطوة. أولا: الفكرة، الدراسة وتحديد الهدفأستطيع الجزم بأنّك تمتلك أفكار مذهلة تدور في ذهنك أكثر مما تدرك، لكن هل حصلت تلك الأفكار على الانتباه والاهتمام الذي تستحقّه؟ إنّ تنظيم الأفكار يساعدك على تحديد الفرص في الأمر الأكثر احتمالًا. يمكنك أن تستخدم لوحة Trello لتنظيم أفكارك التّسويقيّة التي تحتوي على أعمدة لكل مرحلة من عملية التخطيط: لوحة Trello لحملة تسويقيّة خاصّة بفريق Unbounce. تمت إزالة أفكار الحملة "الرائعة" للخصوصيّة. ابدأ بإضافة بطاقات الأفكار إلى عمود "الأفكار"، وقم بتحديد غرض المشروع لكل فكرة: كم سيستغرق المشروع؟ماهي المصادر التي يتطلّبها تنفيذ المشروع؟ما نوع النتائج التي تتوقعها؟عندما تبدأ بالفعل بتنفيذ الحملة حرّك البطاقة عند كل مرحلة من عملية التّخطيط، من التحقق من "صلاحية الفكرة Validating" إلى "قيد التنفيذ Underway"، وابق على عمود "انتهى Done" لكي تستطيع تتبع تقدّم العمليّة وتتأكد من أنّك انتهيت منها. إنّ تنظيم الأمور بهذه الطريقة يساعدك على تحديد الأولويّات ويجعلك مسؤولًا عن أفكارك من البداية حتّى النهاية. اعرف جمهورك وما الذي يجذبهمحاول دائمًا إبقاء جمهورك نصب تفكيرك عندما تقوم بتقييم أفكارك. اسأل نفسك: أي جزء من مسارات التّسويق تستهدف؟ ما هو نوع المحتوى أو الحملة التي تستقطب العملاء المحتملين؟ما هو المواضيع التي تحظي بشعبيّة بين جمهورك؟ ماهي الحملة التي قمت بها في السّابق وتلقّت اقبالًا؟ وأي تلك الحملات فشلت؟ما الشّيء الذي يحتاج الجمهور إليه؟ هل هنالك أسئلة متكررة في صندوق تعليقات المدوّنة، وسائل التواصل الاجتماعي، أو مع فريق دعم العملاء الخاص بك؟اسأل نفسك دائمًا كيف تستطيع إيصال ذلك الشيء القيّم إلى عملائك المحتملين. هنالك سبب وراء القول: "إنّ العميل دائمًا على حق"؛ ففي نهاية اليوم سيشكرك العملاء عن طريق التحويلات إذا قمت بإعطائهم ما يريدونه. كن محددا قدر الإمكان عند تحديد أهدافككن محدّدًا جدّا حول ما تتوقّعه من الحملة التّسويقية في اللحظة التي تحدد فيها فرصة مواتية. لا أقول إنّه يجب أن تعلن أنّك "تريد المزيد من المبيعات"، لكن يجب أن تكون محدّدًا قدر الإمكان لكي تستطيع قياس نجاحك لاحقًا. على سبيل المثال، عندما قمنا بإطلاق دليل مسوّق التحويل لكتابة الإعلانات في صفحات الهبوط، كانت النتائج المتوقّعة هي: 5,000 تنزيل للكتاب1,000 من العملاء المحتملين الجدد100 من البدايات التجريبيّة الجديدةاسأل نفسك ماهي مؤشّرات الأداء الأساسية التي تهمّ في عملك وما هي النتائج التي تتوقعها. وإذا لم تقم بحملة سابقة يمكنك اتّخاذها كمرجع فعليك بالأخذ بأفضل تخمين. أسوء ما يمكن أن يحدث في هذه الحالة هو أن تخطئ تخميناتك، وسيكون لديك توقّعات أكثر واقعية في المرّة القادمة. ثانيا: بناء واختبار صفحة الهبوط الخاصة بالحملةيجب أن يكون الهدف من الحملة واضح تمامًا إذا كنت تريد منها أن تدفع المستخدمين إلى إجراء معيّن. ففي النهاية هم يستحقّون تجربة تسويق سارّة وسلسة، أليس كذلك؟ إذا كنت تتفق مع الكلام أعلاه عليك أن تنشئ صفحة هبوط مخصّصة لكل حملة تسويق تطلقها. لأنّ صفحات الهبوط تتيح لك إمكانية توجيه العملاء المحتملين نحو الهدف بطريقة مختصرة ومقنعة، وهذا يمكّنك من تتبّع نجاح الحملة. استخدم العناصر الخمسة لصفحات الهبوط ذات التحويل العالييجب أن تجعل أي صفحة هبوط خاصّة بحملة ما العملاء المحتملين يتساءلون: "ماذا يوجد لأجلي في هذه الصفحة؟" وهذا يشمل الحديث عن الفوائد وليس الميزات، والتأكّد من توفير جميع المعلومات الضّرورية التي يحتاجها العملاء المحتملون لاتّخاذ القرار. ألقِ نظرة على صفحة الهبوط التي قمنا بإنشائها لإطلاق ميزة التجاوب مع الهواتف النقّال: لاحظ كيف أنّ جميع العناصر الخمسة لصفحة الهبوط تظهر فور تحميل الصّفحة دون الحاجة إلى التّمرير (above the fold): عرض قيمة فريدة من نوعها unique value propositionلقطة البطل Hero Shot (صورة أو فيديو يعرض بوضوح فوائد وسياق الاستخدام)الفوائد benefitsالدليل الاجتماعي social proof (التأثير الإيجابي الذي يتوّلد عندما يعرف الناس أنّ "الجميع يفعل ذلك")الدّعوة إلى إجراء call to actionلا تنسً أن تختبر الصفحة بعد جمع كل هذه العناصر فيها. كما أنّه لا يكفي وجود عنصر "لقطة البطل"، وإنّما يجب أن تتأكّد من أنّها "لقطة البطل الأمثل". هل يمكن للفيديو أن يضيف قيمة إلى الصفحةفي بعض الأحيان من الصّعب تلخيص العرض في المنطقة فوق خط الطّي above the fold. فقد يكون العرض معقّد، أو أنّك ترغب في عرض منتجك مع بعض الحركة لكي يستطيع الزبائن المحتملون تصوّر أنفسهم يقومون باستخدامه. بإمكانك تضمين مقطع فيديو في الصفحة (بمساعدة بعض الخدمات مثل Wistia)، وبذلك تستطيع مواجهة الشكاوى التي يمتلكها العملاء المحتملون عندما لا يستطيعون استيعاب العرض الذي تقدّمه. قررنا عندما قمنا بإطلاق ميزة التجاوب مع الهواتف النقّالة أن نعرض فيديو ضمن صفحة الهبوط. لقد أردنا أن نضيف القليل من البهجة بالإضافة إلى التّوضيح الدقيق لما ستكون عليه الميزة (وما يبدو عليه التطبيق): برأيك هل نجح الفيديو في ذلك؟ بإمكاني أن اشير إلى دراسة حالة مقنعة تثبت أن الفيديوهات يمكن أن تزيد التحويلات conversions في صفحات الهبوط. كذلك بإمكاني أن أشير إلى دراسة تثبت عكس ذلك. لكن هنالك شيء واحد مؤكّد: اختبار A/B هو صديقك الدائم. تذكّر عندما تقرر إضافة فيديو أنّه مشروع يقتضي الوقت والمصادر الكثيرة. تأكّد من أنّك لن تهمل العناصر الأخرى المهمّة في صفحة الهبوط. والسّبب هو أنّ الفيديو لن يبرز إذا كان المحتوى الرئيسي غير فعّال. قم بالإعداد لآلية التسليمقم بإنشاء قائمة بريديّة أو شريحة مخصّصة لتلك الحملة لكي تستطيع تتبّع التسجيلات بسهولة والبقاء على تواصل مع الزبائن. يمكنك إضافة الزبائن إلى تلك القائمة بعد أن يقوموا بملء النموذج في صفحة الهبوط (تستطيع إنشاء القوائم عن طريق أحد مزوّدات خدمة البريد الإلكتروني مثل AWeber). بعدها قم بإضافة رسائل متابعة follow-up message التي تقوم بتسليم العروض، أو قم بتسليمها عن طريق صفحة تأكيد confirmation page. الأمر المهم هو ألّا تترك زبونًا معلّقًا. ثالثا: إعداد متتبعات الهدفإذا كنت ستستثمر الوقت والمصادر في أفكارك المذهلة عليك أن تختبر أداء الحملة. تعتبر تحليلات Google من الأدوات المفيدة في التتبّع الواضح للأهداف والتحويلات (مثل عدد مرات تحميل كتاب إلكتروني). لكن أحيانًا تشتمل الحملات على أكثر من نقطة اتّصال touchpoint مع العملاء المحتملين. تعمق في التحليلاتتزوّد بعض الأدوات مثل KISSmetrics ببعض التحليلات التي يُحبَط المسوّقون (خصوصًا مسوّقو SaaS) من عدم وجودها في تحليلات Google. تسهّل KISSmetrics عليك تحديد بيانات الحملة وإنشاء تقرير مخصّص وبسيط لعرض النتائج. كما وجدنا أنّه من الميزات القيّمة التي توفّرها هذه الأداة هي أنّها تسمح لك سحب بيانات العملاء المحتملين من نظام الفوترة بحيث يمكنك تتبّع تقدّمهم بدقّة على طول مسار التّحويل conversion funnel، وحتّى بعد أن يصبحوا فعلًا زبائن. بإمكانك إعداد أحداث لكل جزء صغير من عملية التحويل. مثلًا يمكنك إعداد حدث عندما يقوم العميل المحتمل بإتمام كل من الخطوات التالي: زيارة صفحة الهبوط الخاصّة بالحملة.التسجيل لفترة 30 يوم تجريبيّة مجّانيّة.استخدام المنتج.يمكنك بعدها إنشاء تقارير المسارات ورؤية النقاط التي ينخفض عندها عدد الزبائن، ومن ثمّ التّحسين تبعًا لذلك. إنّ تقرير كهذا (تم سحبه من KISSmetrics) يعطيك نظرة حول النقاط التي ينخفض فيها عدد العملاء المحتملين على طول مسار التّحويل. مصدر الصورة. رابعا: التوزيع والترويجبعد الانتهاء من إنشاء كل ما سبق وإعداد المتتبّعات، ينبغي عليك إعداد خطة للترويج للحملة. ماهي الوسائل التي ستقوم بالتّرويج عن طريقها؟ البريد الإلكتروني، التّسويق المشترك، شبكات التّواصل الاجتماعي، النشرات الصحفية، أو ربّما عن طريق مسابقة؟ تذكّر أنّ عملية التّوزيع والتّرويج يجب ألّا تكون متأخّرة مهما كانت الطريقة التي ستروّج بها. كما يجب أن يكون هذا العمل التّحضيري متزامنًا مع إنتاج المحتوى لكي تستطيع إنهاء الكثير من الأعمال الصعبة قبل موعد الإطلاق. الإعلان عن الحملة على وسائل التواصل الاجتماعيإنّ المعجبين في وسائل التّواصل الاجتماعي قاموا بمتابعتك لأنهم مهتمّون بما تفعله وبما تقوله، لذلك أخبرهم ما الذي يجري. يجب أن تمتلك كل حملة تسويقيّة حملة تابعة على وسائل التّواصل الاجتماعي لإشهارها بالكلمة، وعلى الأقلّ يجب عليك: إنشاء حسابات تواصل اجتماعي متنوّعة لها نفس قصد ورسالة صفحة الهبوط التي قمت بإنشاء سابقًا.عمل وسوم للعناوين URLs التي تستخدمها لتوزيع المحتوى على شبكات التّواصل الاجتماعي لكي تستطيع قياس نتائج الحملة.جدولة الرسائل التّرويجية مسبقًا باستخدام أدوات مثل Hootsuite لتتصادف مع موعد الإطلاق ولتتجنّب اللخبطة والعجلة في اللحظة الأخيرة.البقاء على اطّلاع على ما يحدث في شبكات التّواصل الاجتماعي لجمع ردود الأفعال أو الآراء والإجابة على التّعليقات أو الأسئلة حول الحملة الخاصّة بك.الإعلان عن الحملة في مقالات المدونةلماذا لا تستخدم المدوّنة كمنصّة للترويج عن الحملة إذا كانت لديك مجموعة من القرّاء المتفاعلين؟ بإمكانك كتابة مقال عن الحملة لغرض إثارة اهتمام القرّاء، ثم قم بإدراج زرّ الدّعوة إلى إجراء في نهاية المقال. أو بإمكانك كتابة مقال يُعلن ببساطة عن موعد الإطلاق بدلًا من ذلك. عندما قمنا بإطلاق الكتاب الإلكتروني وجدنا أنّ الإعلان الصّريح عن الإطلاق (بدلًا من إدراج زرّ الدّعوة إلى إجراء في مقال ذي صلة) أدّى إلى زيادة في الجّلسات sessions والتّنزيلات: الإعلان الصّريح عن إطلاق الكتاب الإلكتروني أدّى إلى مشاهدات أكثر لصفحة الهبوط الخاصّة بالحملة ونسبة تنزيل أعلى للكتاب. قد يكون للحملة مواعيد بداية ونهاية محددة، لكنّ مقال المدوّنة قد يدوم للأبد، لذلك تأكّد من إعطاء الاهتمام الكافي لـ SEO واختر الكلمات المفتاحيّة المناسبة. إذا كانت الحملة التي تقوم بها دائمة، عليك أن تأخذ في الاعتبار تهيئة صفحة الهبوط لمحركات البحث لكي يستطيع الأشخاص العثور عليها بشكل طبيعي. (يمكن لبعض الأدوات مثل Moz مساعدتك إذا كنت مبتدئ SEO). الإعلان عن الحملة بواسطة القائمة البريديةسيكون من السهل الإعلان عن الحملة عبر القائمة البريديّة إذا كنت بالفعل تمتلك واحدة، لأنّ الأشخاص الذين تمتلكم في القائمة هم بالفعل من المهتمّين بما تفعله. إليك أفضل الممارسات التي تساعدك على بدء الحملة عبر القائمة البريديّة: تأكّد من أن محتوى البريد الإلكتروني مطابق لما يوجد في صفحة الهبوط.يجب أن يكون لسطر عنوان الرسالة وظيفة واحدة وهي دفع العملاء المحتملين إلى فتح البريد الإلكتروني. حيث يجب أن يجذب انتباه القرّاء، لكن باختصار ووضوح. اختبر العديد من العناوين لمعرفة أيّها يدفع المشتركين إلى فتح البريد الإلكتروني.يجب أن يكون المحتوى الأساسي موجزًا ويشرح بوضوح الفوائد من الحملة. لأنّ وظيفته هي جعل القرّاء يضغطون على زرّ الدّعوة إلى إجراء في البريد الإلكتروني.يجب أن يبرز زرّ الدّعوة إلى إجراء ويوضّح ما الذي سيحصل عليه الأشخاص عند النقر عليه. جرّب نصوص زرّ الدّعوة إلى إجراء التي تجيب على السؤال: "أريد أن ..." من السهل رصد زرّ الدّعوة إلى إجراء في إعلان webinar وهو يكمل الجملة "أريد أن ..." هنالك العديد من الطرق التي يمكن استخدامها للترويج للحملة، حتّى أنّ هنالك طرق مدفوعة؛ مثل الدفع مقابل كل نقرة pay per click (يمكن أن تساعدك أداة مثل WordStream في هذا النوع من الإعلان). يجب أن تعرف الوسائل التي تفيدك ثمّ إيجاد الطرق لتنفيذها بشكل أفضل من أي شخص آخر. خامسا: رعاية العملاء المحتملينإنّ عملك لا ينتهي بعد إطلاق الحملة. يجب أن تحافظ على علاقتك مع العملاء مهما كانت أهدافك، لكي تستطيع تحويل العملاء المحتملين إلى زبائن، والزبائن إلى زبائن متكررين. إنّ رعاية العملاء تعني بناء الثّقة والعلاقات المتبادلة مع عملائك المحتملين. وستتوطّد تلك العلاقة كلما زادت نقاط الاتصال بين العملاء المحتملين والعمل. يجب أن تحرص على تتبّع تفاعلك مع العملاء (تستطيع استخدام أدوات إدارة علاقات العملاء مثل HubSpot، حيث ستسهّل عليك هذا العمل)، ومن ثم إيجاد الطرق للاستمرار في تقديم القيمة لهم. الاستمرار في تقديم القيمة للعملاءكلّما زادت التفاصيل التي تعرفها عن عملائك المحتملين ستزداد فرصك في ارسال العروض التي ترضيهم، وستزيد من احتماليّة اتمامهم العمل معك. عندما قمنا بإطلاق حملة الكتاب الإلكتروني، قمنا بإعداد حملات تسويقيّة بريديّة منفصلة لإطلاقها اعتمادًا على الإجابات التي يقدّمها العملاء المحتملون في نماذج opt-in: فمثلًا لو كانت الإجابة على السؤال أعلاه: "لا استخدم صفحات الهبوط"، نقوم بإرسال بريد متابعة لتوعيتهم حول أهميّة صفحات الهبوط (واخبارهم عن Unbounce في نفس الوقت). تعطينا هذه الطريقة فكرة عن سلوك كل مشترك، وتسمح لنا بتوجيه عروض متتابعة اعتمادًا على إجاباتهم. إذا كنت تصغي إلى عملائك المحتملين جيّدًا ستتكون لديك فكرة جيّدة عما يريدونه، وهذا يضعك في موضع فريد لمنحهم ما يحتاجونه بالضّبط. سادسا: ادرس النتائج وكرر حتى تحقق الهدفعندما تقترب حملتك من النهاية، عندها يحين الوقت لإعادة النظر في النتائج. اعقد اجتماعًا مع جميع المعنيين لمناقشة النجاحات وأوجه القصور في الحملة؛ مثلًا: هل حقّقت الحملة الأهداف الموضوعة في الخطوة الأولى؟ما الذي كان من الممكن القيام به بطريقة مختلفة؟بالنسبة للأمور التي لم تجرِ كما ينبغي، ما هو أفضل تخمين حول سبب الفشل؟كيف يمكنك تجنّب الأخطاء والقيام بالحملة بطريقة أفضل في المرة القادمة؟ما الذي تعلّمته عن جمهورك؟إنّ عقد اجتماعات مثل هذه والاحتفاظ بالملاحظات يسمح لكل فرد من الفريق أن يتعلّم من أخطاء الآخرين وأن يطوّر نفسه ليصبح مسوّق أفضل. وهذا سيجعل حملتك التّسويقيّة القادمة أروع بكثير. عامل كل نشاط تسويقي على أنه حملة مميزةلا يوجد هنالك ما يُدعى بالحملة التّسويقيّة المثاليّة. هنالك دائمًا مجال للتّكرار والتّطوير، ناهيك عن الزيادة في التّحويلات. تستطيع أن تكوّن تصوّرا واضحًا عمّا يمكن أن ينجح أو يخفق إذا كنت متأنيًّا في جميع الأنشطة التّسويقية وقمت بتقسيم العمل إلى دفعات صغيرة قابلة للتعامل معها. وهذا يقرّبك خطوة ممّا تظنّه بعيد المنال. فيما يلي قائمة مختصرة للأدوات التي ذكرتها في هذا المقال: Trello لتتبّع جميع أفكارك الرائعة.Unbounce لإنشاء صفحات هبوط ناجحة ذات تحويل عالي.Wistia لإضافة عنصر توضيحي وفيديوهات للمنتجات لزيادة معدّلات التّحويل.AWeber لتجميع عناوين البريد الإلكتروني، تسليم العروض، ومتابعة العملاء المحتملين لاحقًا.KISSmetrics للحصول على تقارير دقيقة حول مسارات التّحويل ومعرفة نقاط تناقص العملاء المحتملين.Hootsuite للترويج عن الحملة على وسائل التّواصل الاجتماعي.WordStream للترويج عن الحملة عن طريق الإعلانات المدفوعة.Moz للتأكّد من أنّ مقالات الإعلان عن الحملة وصفحات الهبوط مهيّأة لمحركات البحث.HubSpot لرعاية عملائك المحتملين وتحويلهم إلى زبائن.تُعتبر هذه مقدّمة حول بدء حملة تسويقيّة، هنالك العديد من الاعتبارات الأخرى التي لم أتطرّق إليها في هذا المقال. كما أنّ هنالك العديد من الأدوات الأخرى التي تستطيع استخدامها في التّخطيط لحملتك التّسويقية (في Unbounce، نفضّل استخدام RealtimeBoard وBasecamp على سبيل المثال لا الحصر). ماذا عنك، ماهي الأساليب والأدوات القيّمة التي تستخدمها في إدارة حملاتك التّسويقيّة؟ ترجمة –وبتصرّف- للمقال A Step-by-Step Guide to Running Successful Marketing Campaigns + 9 Tools to Help لصاحبته: Amanda Durepos. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  9. سنتعلّم معًا كيفيّة صناعة شريط إعلاني ببضع خطوات بسيطة، حيث سنصمّم شريطًا إعلانيًّا من الصّفر وفي غضون دقائق. سنسعى كذلك لجعل هذا الشّريط متعدد الاستخدامات لتتمكّن من استخدامه في اﻹعلان عن أي مشروع من مشاريعك الخاصّة. الخطوة 1أحد المقاسات الأكثر شيوعًا في مجال تصميم اﻷشرطة اﻹعلانية هو 300px * 250px. افتح برنامج فوتوشوب Photoshop وأنشئ مستندًا جديدًا بخلفيّة رماديّة وبمقاسات أكبر. الخطوة 2ارسم مستطيلًا رماديًّا داكنًا باستخدام أداة المستطيل (U)، وكما قلنا سابقًا فإنّ أبعاد المستطيل يجب أن تكون 300px * 250px. أضف تأثير التوهّج الخارجيّ Outer Glow باللون (#343434). الخطوة 3طبّق كذلك تأثير التوهّج الداخليّ، قد يبدو التّأثير مشوّشًا اﻵن ولكنه سيعطي لمسة جميلة للمستطيل في النّهاية. الخطوة 4سنطبّق نقشًا على المستطيل وسيكون شفّافًا تقريبًا، لذا سنطبّق نمط المزج Soft Light وشفافيّة بمقدار 5%. الخطوة 5سننهي العمل على المستطيل بإضافة تأثير الحدّ الخارجيّ Stroke، بحجم 1px بلون أغمق من لون المستطيل اﻷساسيّ. الخطوة 6يمكن استخدام أي مجموعة زخرفيّة تتوفّر لديك، ويتوفّر الكثير من هذه المجاميع مجّانًا على شبكة اﻹنترنت وبمختلف الأشكال واﻷنواع. سنعتمد الخطّ (Bebas Neue) بحجم 48px كخطّ للعنوان، ثمّ نطبّق تأثير الظلّ Drop Shadow على العنوان وعلى اﻷشكال الزخرفيّة كذلك. الخطوة 7ارسم مستطيلاً باﻷبعاد 260px * 125px بواسطة أداة المستطيل مدوّر الحوافّ Rounded Rectangle Tool بمقدار 2px، ثم طبق تأثيرّ الظلّ عليه، سنضاعف الشّكل مرّتين، ثمّ نقلّل حجم الشكل اﻷوّل بنسبة 1% والثّاني بنسبة 2%. الخطوة 8سنعتمد الخطّ (Museo Slab) باللّون (#887e7e)، اختر اﻷيقونات التي ترغب بها وباﻷبعاد 16px * 16px من مجموعة IconSweets 2 وضعْها في أماكنها المخصّصة لها. ارسم خطّين دقيقين باللّون (#e6e6e6)، ليكونا بمثابة حدّ فاصل للحدود الخارجيّة للنص. الخطوة 9ارسم مستطيلًا أحمر اللّون (#dc4027) بواسطة أداة المستطيل مدوّر الحواف (U)، سيكون الشكل اﻷساسي الذي سيمثّل زرّ اﻹجراء. طبّق تأثير الظلّ Drop Shadow. الخطوة 10طبّق تأثير الظلّ الداخليّ Inner Shadow بشفافيّة مقدارها 15%. الخطوة 11طبّق تأثير التّدرّج اللونيّ Gradient Overlay ونمط مزج الطّبقة Soft Light بشفافيّة مقدارها 35%. الخطوة 12طبّق تأثير الحدّ الخارجيّ على الزرّ، واختر التدرّج اللونيّ من قائمة نوع التّعبئة Fill Type لكي نطبّق لونًا أحمر غامق للجزء السفليّ من الزرّ ولونًا فاتحًا للجزء العلويّ منه. الخطوة 13اكتب بعض الكلمات على الزرّ مستخدمًا الخطّ (Bebas Neue)، يمكن أن تكتب ما تشاء، وسنختار العبارة (Sign Up)، ثمّ طبّق تأثير الظلّ على النصّ. الخطوة 14أخيرًا سنضيف بعض النّصوص التي تشبه كتابة اليد إلى زرّ اﻹجراء، ويمكن استخدام الخطّ (Journal) للحصول على هذا التّأثير. إضافة السّهم سهلة كذلك، إذ يمكن رسم أيّ شكل، خطّ مائل على سبيل المثال، ثمّ باستخدام خاصّيّة لوي النّص Warp Text للحصول على هذا التّأثير. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Create an All-Purpose Banner in Photoshop لصاحبه Dainis Graveris.
  10. من الأمور الأساسيّة عند كتابتك لأيّ رسالة موجّهة إلى عميل أو مُستخدم لمُنتجك هو أن تعرف بالضّبط ما الذي تريد تحقيقه من خلالها قبل إرسالها. وهذا الأمر مهمّ ليس في صياغة الرّسالة المناسبة فحسب، وإنّما للحصول على الإجابة التي تبحث عنها. تتطلّب الرّسائل المختلفة مستويات مختلفة من التّفاعل والالتزام من قبل المستخدمين. يجب أن تكون واضحًا حول هدف الرّسالة منذ البداية سواءً كنت تنشر استبيانًا أو تطلق منتجًا جديدًا. لأنّ الهدف الواضح يعطي فكرة عن موضع الاهتمام في الرّسالة. بإمكانك استخدام أداة Intercom’s Message Goals التي تتيح لك معرفة تأثير الرّسالة على منتجك. ولمواجهة الأمر، كيف بإمكانك معرفة فيما إذا كانت الرّسالة ناجحة أم لا بدون هدف واضح؟ فببساطة لا يمكنك التّواصل بدون هدف محدّد. لا بُدّ لنا أن نسأل، في عصر تتشاحن فيه المقاييس ويتسارع فيه النمو بلا قيود، ما الذي يشكّل الهدف الحقيقي في أي رسالة؟ الهدف لا يقتصر على معدّلات الفتح open rates ومعدّلات النّقرة click-through rates مع أنّها من الخطوات الوسيطة الفعّالة، ألا أنّها ليست الهدف النهائي مطلقًا. كما أنّه من غير المفيد التقيّد بالإحصائيّات التي توضّح تفاعل المستخدمين مع رسالتك. إنّ الأهداف الحقيقيّة يجب أن تتمحور حول التغيير الذي تحاول أن تجريه على المستخدمين. هل تريد منهم استخدام منتجك بشكل متكرر؟ هل تريد منهم تحديث تفاصيل الفوترة الخاصّة بهم؟ هل تريد منهم تجربة ميزة جديدة؟ لنلقِ نظرة على بعض السياقات المختلفة لإرسال الرّسائل للمستخدمين والأهداف التي يمكن أن تتضمّنها تلك الرّسائل. تفاعل المستخدمين engagement وتهيئتهم onboardingإنّ الهدف من هذه الرّسائل هو جعل المستخدمين يجرّبون الحصول على قيمة من منتجك، أو جزء معيّن منه. تتمحور كثير من هذه الحالات حول المستخدمين الذين يجرّبون المُنتج مجّانًا، ولكنّك تأمل في تحويلهم إلى زبائن يقومون بالدفع بعد أسبوعين، شهر، أو عدّة أشهر. في عالم البرمجيّات كخدمة (SaaS)، يمكن تكون الرّسائل التي ترسلها أثناء الفترة التّجريبيّة هي المحتوى الوحيد الذي يربط بينك وبين العملاء، لذلك من الضّروري جعل تلك الرّسائل إيجابيّة وفعّالة، ويتوقّف فعل ذلك بصورة صحيحة على استراتيجيّة كثيرًا ما يُغفل عنها: سؤال المستخدمين عن الشيء الذي يريدون تحقيقه من استخدام منتجك.صياغة الرّسائل لتتناسب مع الأهداف المتنوّعة للمستخدمين.تطوير جديد للمنتجقد يبدو الهدف من هذا النوع من الرّسائل مشابهًا جدًّا لتهيئة المستخدمين أو إنعاش تفاعلهم، ولكن هنالك فرق مهم جدًّا الذي سيوضّح الفكرة من رسالتك. في هذه الحالة أنت تحاول جعل المستخدمين يجرّبون شيئًا جديدًا لم يألفوه من قبل. يجب أن توضّح في هذه الرّسالة الفوائد التي سيحصل عليها المستخدم عند استعمال الميزة الجديدة وليس الجهود التي بذلتها عند بنائها. هنالك هدفان شائعان لهذا النوع من سياق الرّسائل: زيادة معدّل تبنّي المنتج adoption rate؛ أي زيادة عدد مستخدميه.زيادة تكرار استخدام المنتج؛ أي الحصول على مستخدمين يستخدمون المنتج في أحيان كثيرة.إنّ معظم عملك في التّواصل مع العملاء سيصب على: "حمل الأشخاص على استخدام الميزة الجديدة"، "الحصول على عدد أكبر من الأشخاص الذين يستخدمون الميزة الجديدة"، أو "حمل الأشخاص على زيادة استخدام الميزة الجديدة"، وبطبيعة الحال، ستبقى تكافح لإصابة الهدف ما لم تعرف الشيء الذي تصوّب نحوه. الإعلان announcementنستخدم مصطلح "الإعلان" في هذا السياق ليشمل أمور مثل تغييرات الحساب، تحديثات الفوترة، أو تغييرات في الشروط والأحكام الخاصّة بك. يمكن أن تكون هذه الرّسائل ركيكة في اللهجة ولكّنها مهمّة جدًّا للمستخدمين. يجب أن تتأكّد من أنّ المستخدمين قد استلموا الرّسالة وفهموا المضامين التي تشملهم. كما إنّه من الضّروري أن يعرف المستخدمون الإجراء المطلوب منهم (إن وجد) وكيف يحصلون على المساعدة إن احتاجوا إليها. في هذه السياقات من الأفضل أن تكون لغة الرّسالة واضحة بدلًا من أن تكون حذِقة. الرسائل الإخبارية، الاستعراض أو التحديثقد يكون هذا هو السيّاق الأكثر إثارة للنقاش. جميعنا يتفق على أنّ هنالك العديد من الفوائد من التواصل المنتظم مع المستخدمين المحتملين والحاليين، الزبائن، العملاء المحتملين، المستخدمين السّابقين، أو مع أولئك الذين يهتمون بعملك أو المحتوى الذي تنتجه. لكن من الصّعب أن يتّفق الجميع على ماهيّة أهداف هذه الرّسائل. هنالك ثلاثة أهداف مختلفة التي من المحتمل أن تشتمل عليها الرّسائل الإخباريّة: أن تبقى أول ما يخطر بالبال top of mind بالنسبة للعملاء (على أمل دفهم لتسجيل الدّخول مرة أخرى).مجازاة ولاء العملاء الذين يقومون بالدفع مقابل المنتج بإعطائهم إمكانيّة استخدام ميزة أو محتوى حصري.استرجاع بعض المستخدمين الذين توقّفوا عن استخدام المنتج وإتاحة اطلاعهم عليه وعرض الإضافات الرائعة التي قمت بإضافتها منذ آخر وقت استخدموا فيه المنتج.استطلاع، اختبار، بحث، أو سؤالقد تظنّ أنّ الهدف من إخبار الأشخاص عن الاستطلاع أو الاختبار الذي تُجريه هو دفعهم إلى الإجابة. بالطبع سيكون من الرائع إذا استطعت دفعهم إلى ذلك، لكن من جديد، يُعتبر هذا هدفًا وسطيًّا فحسب. إنّ الهدف الحقيقي هو جمع بيانات تعطيك فكرة أو تدفعك إلى إجراء تغييرات مُعتبرة في منتجك أو عملك. إنّ الأمر لا يقتصر على الحصول على المزيد من الردود، كما لا يقتصر على زيادة معدّلات فتح open rates وهميّة باستخدام عناوين ملفّقة. جرّب وأضف عبارة "اربح ساعة Apple" إلى سطر عنوان الرّسالة وسترى عدد الردود التي ستحصل عليها، لكن ما مدى فعّالية النتائج التي ستحصل عليها؟ يجب عليك أن تتأكّد من جودة البيانات قبل أن تجري على أساسها تغيير معيّن في عملك أو منتجك. إن وقت ومكان استلام الرّسالة له تأثير كبير على نوعيّة وكميّة الردود التي تحصل عليها. كما يجب أن تُعطي الرّسالة انطباعًا عن قدر الأهميّة التي توليها أنت للردود. الزُبدة هي أنّ الهدف من هذا السياق من الرّسائل هو النوعيّة مقابل الكميّة، بالإضافة إلى القيمة الكامنة في البيانات، وما الذي يمكنك تحقيقه من خلالها فيما بعد. ما الذي تريد تحقيقه؟إنّ معرفة الشيء الذي تريد تحقيقه قبل التواصل مع عملائك هو أمر جوهري لصياغة الرّسائل والحصول على النتائج التي تسعى إليها. حدّد هدفًا مناسبًا منذ البداية وستعود عليك الردود بمكاسبها. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Effective Messages Have Real Goals لصاحبه: John Collins.
  11. إذا كنت تودّ أن تظهر مشاركتك بشكل مكثف على شبكة فيس بوك، فستسمع غالبًا نصيحة مثل: ادفع مالًا مقابل الوصول للعملاء عبر إعلانات فيس بوك. تبدو الإعلانات المدفوعة على فيس بوك إحدى أكثر الطّرق الفورية التي تؤثّر على وصول محتواك، رغم أنها تطرح عدة تساؤلات مثل: ما مدى نجاعتها؟ أيّ نوع من التّفاعل يطرأ عنها؟ وما الذي يمكنك توقّعه مقابل المال الذي ستدفعه؟ لقد جرّبنا إعلانات فيس بوك لفترة عبر إحدى الاستراتيجيّات من أجل أن نرى ما الذي يمكن تحقيقه من خلال ميزانية صغيرة، وهذا ما يمكن أن تحصل عليه من إعلانات فيس بوك بـ5 دولارات. ما الذي تشتريه 5 دولارات على فيس بوكلقد جرّبنا ثلاثة أنواع مختلفة من إعلانات فيس بوك، كلّ نوع صُمّم من أجل غرض معيّن، هذه هي النّتائج التي حصلنا عليها: إعجابات الصّفحة – 0.57 دولار للإعجاب الواحد.الضّغطات المؤدّية إلى صفحة هبوط – 4.01 دولار للضّغطة الواحدة.المنشور المروّج – 6.35 دولار للوصول لـ1000 شخص إضافي.عندما نعرض ما سبق من حيث ما يمكن أن نشتريه بـ5 دولارات في اليوم، يتمخّض لدينا التالي: إعجابات الصّفحة – 9 إعجابات في اليوم.عدد الضّغطات لصفحة الهبوط – ضغطة واحدة في اليوم.وصول المنشور المُروّج – الوصول لـ787 شخص. كيف يتماشى هذا مع تجربتك مع إعلانات فيس بوكسوف نتعرّف على تفاصيل تجربتنا وكيفيّة تجربة ذلك بنفسك أيضًا، كما قد يكون من المفيد مقارنة تجربتنا مع اختبارات إعلانات فيس بوك الشّاملة، والتي يمكن العثور عليها في هذا الموضوع الذي يضمّ كذلك الجدول الآتي: يمكن مقارنة نتائجنا مع نتائج الاختبارات الأخرى في هذا الجدول: متوسّط نسبة النقر للظّهور: 0.2%المتوسّط الذي حصلنا عليه: 0.95%متوسّط سعر النّقرة: 0.20 دولارًاالمتوسّط الذي حصلنا عليه: 0.97 دولارًامتوسّط سعر الظهور لألف مستخدم: 0.38 دولارالمتوسّط الذي حصلنا عليه: 6.35 دولارنتائجنا تبدو بعيدة عن الاختبارات الأخرى، وذلك راجع لعدّة عوامل منها أنّ تجربتنا التي أجريتها كانت أوّل تجربة لي مع إعلانات فيس بوك، بالإضافة إلى عدم قضاء وقت كاف في تحسين الحملات الإعلانيّة، لذا فغالبًا ما ستكون نتائج تجربتك أنت كذلك مختلفة. كيف تبدأ حملة إعلانات فيس بوكتعمل كافة حملات فيس بوك الإعلانيّة عبر أداة إعلانات فيس بوك، التي يمكنك ولوجها عبر الرّابط المباشر: facebook.com/ads، من خلال الضغط على "إدارة الإعلانات" في القائمة المنسدلة في حسابك على الشّبكة الاجتماعية. وتتوفّر عدّة طرق مختلفة للطريقة التي ستصل بها إعلاناتك إلى العملاء المستهدفين، هذه الطّرق يمكن تقسيمها إلى ثلاثة تصنيفات: التّفاعل: يتيح إعلانك ومحتواك في الصّفحة الرّئيسة للمستخدمين التّفاعل معه بنفس الطّريقة التي يتفاعلون بها مع المحتوى الآخر على الشّبكة الاجتماعية.الوصول: وسّع نطاق وصولك لعملاء محتملين جدد يمكنهم التّفاعل مع محتواك عبر التّعليق، الإعجاب، التّفضيل، إعادة التّغريد وما إلى ذلك.المتابعون: تشير العلامات التّجارية إلى زيادة ملحوظة في عدد المتابعين عبر خيارات الإعلان الاجتماعي هذه، حيث يزداد بروز العلامة التّجارية بشكل ملحوظ.لذوي الميزانيات المحدودة، سيكون خيار التّرويج لمنشوراتك أكثر فعاليّة لهم، حيث وجد اختبار موقع Moz أن دولارًا واحدًا يوميًّا يمكنه تنمية متابعيك لغاية 4000 شخص (وهو ما لم يتطابق مع تجربتنا، لكنّه يستحقّ التّجربة). في صفحة إدارة الإعلانات، يمكنك التّنقّل عبر القائمة الموجودة على الجهة اليسرى، حيث يمكنك البدء بإنشاء إعلانك الأول عبر الضّغط على الزّر الأخضر المتمركز أعلى يمين الصفحة. عندما تضغط لإنشاء إعلان فيس بوك جديد، سيتمّ تحويلك إلى صفحة حيث تستطيع اختيار هدف حملتك، هنالك 10 خيارات لما قد تود تحقيقه: التّرويج لمنشوراتكالتّرويج لصفحتكإرسال مستخدمين إلى موقعكزيادة التّحويلات إلى موقعكالحصول على تنصيبات لتطبيقكزيادة التفاعل في تطبيقكالوصول إلى أناس قريبين من مقر عملكزيادة عدد الحضور في حدثكجذب أناس أكثر لطلب عرضكالحصول على مشاهدة أكثر لمقطع فيديو لن أتعمّق في حيثيّات كل هذه الخيارات كوننا لم نجرّب سوى الخيارات الثلاثة الأولى، لكن هنالك بعض المصادر الجيّدة الأخرى التي تتعمّق في الخيارات الأخرى. كيف تنشئ حملة إعلانية لإعجابات صفحة فيس بوكاختر الخيار الثّاني من قائمة إنشاء إعلان: ترويج صفحتك.اختر الصّفحة التي تودّ ترويجها في الصّفحة الموالية.اختر الشّريحة التي ستشاهد إعلانك.يمكن تخصيص الجمهور الذي يشاهد الإعلان بناءً على الخصائص الديمغرافيّة التّالية: المكان: بدءًا بالدّولة، الولاية، المدينة، الرّمز البريدي أو العنوان، مع إمكانية تضييق المنطقة المحدّدة من خلال خيار يحدّد مساحة قطر دائرة حول المكان المحدد.السّنالجنساللّغاتالاهتمامات: ينظر فيس بوك إلى اهتمامات المستخدم، نشاطه، الصّفحات التي أعجب بها والمواضيع القريبة لهالسّلوكيّات: أشياء مثل سلوك وغرض الشّراء، إلى جانب طريقة استخدام الجهازالاتّصالات: اختر عرض الإعلان للمتّصلين بموقعك أو غير المتّصلينهذا ويمكن من خلال هذا الخيار كذلك اختيار استهداف متقدّم يتيح لك تضمين أو استثناء مستخدمين متّصلين بصفحات، تطبيقات أو أحداث معينة. كيف اخترنا جمهور إعلاننا المستهدفيوصي فيس بوك بتضييق وصولك بطريقة مُستهدفة من أجل زيادة تأثير إعلانك، وذلك ما فعلناه في تجربتنا هذه باختيارنا للخصائص الدّيمغرافية التّالية: المكان: الولايات المتّحدةالاهتمامات: التّواصل الاجتماعيالشّريحة المُستثناة: المستخدمين الذين سجّلوا إعجابهم بالفعل بموقع Bufferالسّن: ما بين 18 و65 سنة فما فوقاللّغة: الإنجليزية (الأمريكية)أدّى هذا إلى حصولنا على نسبة وصول قُدّرت بـ 3200 شخص من بين 14 مليون شخص، هؤلاء الـ 3200 شخص هم الذين يمكننا أن نتوقع تواجدهم على الانترنت في أي يوم ومشاهدتهم لإعلاننا. اختر المبلغ الذي تودّ إنفاقه. اختر صورة لإنشاء الإعلان. يمكنك الاختيار من صورك، البحث أو رفع صورة جديدة، إذا كان بإمكانك رفع عدة صور فستكون قادرًا على إنشاء نسخ إعلانات متعددة ستكون جزءًا من حملتك، ما سيتيح لك التّعرف على نسخة الإعلان التي تعمل بشكل أفضل. يتمثّل حجم الصور الموصى به في 1200x444 بكسل. أكتب النص والعنوان يمكنك كتابة نصّ لا يتجاوز 90 حرفًا لمشاركة رسالة سريعة تظهر فوق صورتك، يمكنك اختيار بديل لاسم صفحتك في العنوان – الذي يكون مخفيًّا تحت زرّ خيارات متقدّمة – والذي يظهر بشكل افتراضي، على ألّا يتجاوز عدد أحرف العنوان البديل 25 حرفًا. كيف كتبنا النص والعنوانلقد تركنا عنوان الصفحة كما هو –Buffer- رغم أنه كان بإمكاننا تجربة عنوان آخر مثل Buffer – التّواصل الاجتماعي أو تطبيق Buffer. أما النّص، فقد استهدفنا عنوانًا وصفيًّا يساعد المستخدمين على فهم ما الذي نقدّمه لهم، وبما أننا قد استهدفنا مستخدمين مهتمّين بالتّواصل الاجتماعي، كان من المنطقي أن نجعل الرّسالة تتوافق والجمهور الموجّهة إليه: "أفضل النّصائح والأدوات للمشاركة على الشّبكات الاجتماعية." هذا هو الشكل النهائي للإعلان: كيفية إنشاء حملة ترويج لمنشوراتكاختر الخيار الأوّل من قائمة إنشاء إعلان: ترويج منشوراتك.بعدها اختر الصفحة التي تودّ استخدامها، ثم اضغط على المنشور الذي تودّ ترويجه.اختر الأشخاص الذين سيظهر إعلانك لهم.لديك نفس خيارات حملة إعجابات الصّفحة. كيف نختار جمهورًا لإعلاناتنااخترنا في هذه التّجربة تصنيفًا ديمغرافيًّا مستهدفًا: شباب من مدينة سان فرانسسكو مهتمّون بالتقنية. المكان: دائرة قطرها 50 ميلا من سان فرانسسكو.المُستثنون: مستخدمون سجّلوا إعجابهم بالفعل بموقعنا Buffer.السّن: يتراوح بين 21 و40اللّغة: الإنجليزية (الأمريكية والبريطانيّة)أدّى هذا الاستهداف إلى مجموعة مستهدفة بشكل رائع بلغ عدد الأشخاص المستهدفين حوالي 2800 شخص يوميًّا. اختر المبلغ الذي تودّ إنفاقه. راجع منشورك. في هذا القسم، يمكنك رؤية استعراض لمنشورك كما سيظهر في خلاصة الأخبار على أجهزة الحاسوب والأجهزة المحمولة كذلك في العمود الأيمن من شاشات الحواسب، مع إمكانية تعطيل ظهور استعراضات إعلانك. كيف نختار ما نعرضهيوفّر فيس بوك استعراضات مفيدة لكيفية ظهور إعلانك في أماكن متنوّعة، حيث أن الأماكن الثّلاثة الأهمّ هي: خلاصة الأخبار على أجهزة الحواسيب.خلاصة الأخبار على الأجهزة المحمولة.العمود الأيمن على شاشات أجهزة الحواسيب. تبيّن لنا عند اختيار ترويج هذا المنشور أنّ أفضل مكان غالبًا هو خلاصة الأخبار بدلا من القائمة الجانبيّة، فعندما استعرضنا المحتوى على القائمة الجانبيّة، تم اقتطاع العنوان والوصف، حتّى أنّ النّصّ بذاته كان من الصّعب رؤيته، لذا فإنّ أنسب مكان لإعلاننا لم يكن القائمة الجانبيّة بل خلاصة الأخبار. كيف تنشئ حملة لإرسال أشخاص إلى موقعكاختر الخيار الثّالث من قائمة إنشاء إعلان: إرسال الأشخاص إلى موقعك على الويببعدها ضع رابط الموقع الذي تود أن يتم إرسال الزوار إليهاختر الأشخاص الذين سيظهر إعلانك لهمكيف اخترنا جمهور إعلاننااخترنا أسلوبًا مختلفًا في هذا الإعلان لاختيار الجمهور، حيث اخترنا استهداف جمهور محدّد – مشتركي قائمتنا البريديّة على MailChimp – باستخدام خاصيّة الجمهور المخصص على فيس بوك. لإنشاء جمهور مخصص، اخترنا خيارًا من جزء اختيار الجمهور في إعلان فيس بوك. يمكنك اختيار إنشاء جمهور مخصّص من ثلاثة خيارات: قائمة عملاء (مثل قائمة بريدية)زوّار موقعنشاط تطبيقاخترنا استخدام قائمة عملاء في جزء الجمهور، حيث قمنا بتصدير قائمة مشتركينا من خدمة MailChimp وقمنا باستيرادها إلى فيس بوك، لتتحوّل قائمتنا التي يبلغ عدد مشتركيها 39 ألف مشترك إلى 23900 مشترك على موقع فيس بوك، بعدها قسّمنا القائمة إلى تصنيفات ديمغرافيّة حسب المكان، السّن واللغة، لم نشعر بالحاجة إلى تقسيم الاهتمامات بما أنّ كلّ هؤلاء يبدون مهتمّين بـ Buffer كونهم مشتركين بقائمتنا البريديّة. اختر المبلغ الذي تودّ إنفاقه اختر كيف تودّ أن يظهر الإعلان بالاعتماد على الصور التي تودّ إضافتها إلى إعلانك، يمكنك اختيار عرض صورة واحدة مع إعلانك أو عرض معرض صور من 5 صور يمكن للمستخدمين التمرير من أجل مشاهدتها. اربط إعلانك بصفحة فيس بوك يتيح هذا الخيار للإعلان الظهور في حيّز خلاصة الأخبار وكأنه منشور عادي من إحدى الصّفحات، في حين مازال الإعلان نفسه يوجّه إلى رابطك المختار. اكتب عنوانًا لا يتجاوز 25 حرفًا. اكتب وصفًا نصّيًّا لا يتجاوز 90 حرفًا. اختر زرًّا نصّيًّا من قائمة خيارات فيس بوك تسوّق الآناحجز الآنمعرفة المزيدسجّلتحميلأضف نصا إضافيا لإعدادات رابطك المتقدمة اختر المكان الذي سيتمّ عرض الإعلان فيه بالإضافة إلى الخيارات السّابقة لحيّز خلاصة الأخبار والقائمة الجانبيّة، يضم هذا النوع من الإعلان خيارًا للظهور في شبكة جمهور فيس بوك التي تضم تطبيقات أجهزة محمولة تنتمي لطرف ثالث. كيف اخترنا ما سيعرضه الإعلاناخترنا إعلانًا لصفحة هبوط خدمة Buffer للشّركات على أمل تشجيع أيّ مشترك حاليّ في قائمتنا البريدية على إلقاء نظرة مفصّلة على خططنا للشركات. بالنّظر إلى الأمر الآن، يمكنني أن أرى أنّ العنوان تنقصه معلومات حول ما يقدّمه موقع Buffer، فلا توجد هنالك أي فائدة للمستخدم، لذا إذا كنت سأنشئ إعلانًا مستقبلاً فسأحرص على أن أتّبع تعليمات هذا المقال حول إعلانات فيس بوك. العنوان: هَبْ شيئًا مجّانيًّا.النّص: دليل اجتماعي يظهر السّبب الذي يدفع القارئ للاهتماموصف رابط الإعلان في حيّز خلاصة الأخبار: إضافة زرّ للمستخدمين ليستفيدوامثال: ختامًا، يبدو أنّ إعلانات فيس بوك ستكون مفيدة لنا بشكل أكبر عند استخدامنا لخيار ترويج المنشورات، حيث استطعنا جذب أكثر من 750 زائرًا جديدًا للاطّلاع على محتوانا بتكلفة 5 دولارات فحسب. لا تتردد في مشاركتنا بتجربتك الخاصة مع إعلانات فيس بوك. ترجمة -وبتصرّف- للمقال What $5 Will Buy You On Facebook Ads لصاحبه Kevan Lee. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.
  12. تدفعني أحيانًا حملات التّسويق إلى الاستجابة لها فقط لأرى كيف تمّ تنظيمها، لربّما يكون قد أثار فضولي سطرٌ ما في الموضوع فأمسك دفتري وأبدأ بكتابة الملاحظات، أو ربّما يكون العرض مميّزًا بالفعل، ومهما كان الدّافع فإنّه يثير فضولي بما يكفي لأنقر على الرّابط الإعلانيّ. قامت شركة Easypurl مؤخّرًا بحملةٍ إعلانيّةٍ دفعتني لمتابعتها حتّى نهايتها، فأردت أن أقوم بتحليل السّبب، لذا عدت إلى المكان الذي وجدت الإعلان فيه للمرة الأولى وقمت بتحليل الحملة بشكل كامل، من اللمسة الأولى إلى الأخيرة، وقد كان فيما وجدته عبرة لكلّ المسوّقين: كيف يمكن لخطأ صغير أن يضعف حملةً إعلانيّةً كانت ستكون رائعةً لولاه، يناقش هذا المقال إيجابيّات الحملة، سلبيّاتها، والعبَر المستخلصة من تحليلها. اللمسة الأولى: الرسالة على البريد الإلكترونيبدأت الرّحلة مع الحملة الإعلانيّة من قراءة رسالة وصلت على بريدي الإلكتروني. كانت الرّسالة ممتازةً كلمسةٍ أولى، العنوان جيّدٌ، كُتب بصيغة وصفيّةٍ واحتوى على الكلمة المفتاحية PURLs (هي طريقة تسويقية جديدة تقوم على إنشاء صفحة إنترنت خاصّة لكلّ زبون يتم التّواصل معه) كما يضيف العنوان وعدًا بزيادة كفاءة التّسويق مما سيثير انتباه القارئ الذي لا يعرف مسبقًا عن PURLs، كما أنّ تنسيق الرّسالة جيّد أيضًا، ألوانه لطيفة، ويمكن استيعاب محتواه بلمحة واحدة، ولا ننسى العنوان المتميّز أيضًا، والّذي نستخلص منه الفائدة التّالية: كلّما أمكنك وضع الأعداد والنّسب المئوية في العنوان، خصوصًا إن كان ذلك العدد مميّزًا مثل 375% فافعل ذلك، إلّا أنّني أتخوّف أحيانًا من أعدادٍ تنتهي بـ5 أو 0 حيث يبدو وكأنّه قد تمّ تقريب هذا العدد، لذلك حاول استخدام أعدادٍ تبدو وكأنّها أكثر دقّة مثل 374% أو 376%. كلّ ما سبق (سطر الموضوع، العنوان والتّنسيق) كانت كافيةً لتقوم الرّسالة بوظيفتها، ولكنّ أكثر ما لفت انتباهي هو رابط المتابعة، فالرّسالة لا تتحدّث عن PURLs فقط، بل تطبّقها أيضًا، لاحظ أنّ الرابط الّذي عليّ نقره يحتوي على اسمي. أعرف كمسوّق أنّ الرّسالة لم تحتوي على اسمي عبثًا، ولأكون صادقًا فقد كنت سأحذف الرّسالة لو لم أرى اسمي ضمن الرّابط الذي تطلب منّي الرسالة أن أزوره، لقد كان لـPURL أثرٌ كبير في جعلي أنقر على الرّابط الذي يحوي اسمي، وبذلك تفاعلت مع الإعلان ونقرت عليه، لأهبط في صفحة الهبوط. اللمسة الثانية: صفحة الهبوط أوّل ما ستلاحظه في صفحة الهبوط أنّ لها نفس المظهر والإحساس العامّ للرسالة، وهذا يشعرك بأنّك في المكان الصّحيح دون شك، نفس الألوان والتّصميم، والعنوان الرّئيسيّ هو نفسه ذاك الّذي لفت نظري في الرّسالة وتعليماتٌ واضحة تدلّني على الخطوة التّالية الّتي عليّ القيام بها: املأ الخانات التّالية لتحصل على كتابك الإلكترونيّ المجّانيّ. لاحظتُ أيضًا أنّ كلمة "مجّانيّ" قد وُضع تحتها خطٍّ، لقد وضّح الموقع بأنّه لا يوجد أيّ التزامٍ ماليّ عند الحصول على الكتاب الإلكترونيّ وهذا يبني الثّقة بين الزّبون والموقع ويزيل أيّ حواجز بينه وبين الاستجابة للعرض. إنّ تخطيط الصّفحة جميلٌ أيضًا، وصورة الكتاب توضّح لك ما الّذي ستحصل عليه بعد ملء استمارة التّسجيل وبجانبه ملاحظةٌ جانبيّة لطيفة مكتوبٌ فيها اسم الزّبون، وأكثر ما أعجبني هو أنّ الاستمارة أصلًا قد تمّ ملؤها دون جهد منّي، كلّ ما عليّ القيام به هو الضّغط على زرّ التّحميل. لاحظتُ أيضًا أن طلب التّحميل قد تم تلوينه بالأزرق، فبما أنّ الصّفحة يغلب عليها اللون البرتقاليّ فربّما يتمّ تجاهل زرٍّ برتقاليّ، وبذلك كان الزّرّ الأزرق واضحًا، والعثور عليه سهلًا، وكأنّه ينتظر منك نقرة. اللمسة الثالثة: صفحة التأكيد كانت الأولويّة عندي في هذه المرحلة هي تحميل الكتاب مباشرةً، لذلك شعرت ببعض الإحباط عندما وجدت الصّفحة تطلب انتظار رسالة على البريد الإلكتروني للحصول على الكتاب، إلّا أنّ الصفحة كانت جيّدة على أيّ حال. من الواضح أيضًا أنّ الصّفحة لها نفس التّصميم والإحساس الخاصّ بالصّفحات السّابقة، كما أنّ صورة الكتاب تعطيك انطباعًا بأنّك ستحصل على مبتغاك، ورسالة الشّكر واضحةٌ وملائمة في هذا الموضع، وتعلِمُك بأنّ عليك انتظار رسالة على بريدك الإلكترونيّ لاستلام الكتاب. اللمسة الرابعة: الرسالة الأخيرة بالرّغم من أنّ هذه الرّسالة قد تجرّدت من الألوان، إلّا أنّها لا تزال تعطي الانطباع العامّ للحملة، وسيكون سهلًا عليك تمييزها عند رؤيتها ومتابعة إجراء التّحميل. يؤدّي عنوان الرّسالة وظيفته في إعلام المستلم بأنّ هذه الرّسالة هي ما كان ينتظره، ولقد لفت نظري تحديدًا عبارة "كتاب PURL الخاصّ بك" وهذا يعطي انطباعًا في اللاوعي بأنّ عليّ الحصول على "ما هو لي"، وهذا يزيد رغبتي في نقر زرّ التّحميل. كما ذكرتُ سابقًا، فإنّ بريدي الإلكترونيّ مليءٌ بالرّسائل الواردة، ولذلك كنت أتمنّى أن تتمّ عمليّة التّحميل عندما دخلت إلى الموقع، إلّا أنّ هذه السّلبيّة لم تدفعني إلى إلغاء رغبتي في الحصول على الكتاب، لقد نقرت زرّ التحميل، وإليك ما حصلت عليه. اللمسة الخامسة: الكتاب الإلكتروني لقد خيّبت الحملة هنا طموحاتي، فهذا ليس كتابًا إلكترونيًّا، ربّما هناك تشابه بين ما حصلت عليه وبين الكتاب الإلكترونيّ، ولكنّني كنت أنتظر كتابًا إلكترونيًّا حقيقيًّا، له غلاف وفهرس، وبعض المعلومات العميقة في مجال PURL كما أنّني كنت أتمنّى ما هو أكثر من 8 صفحات، وإذا استذكرنا ما رأيناه سابقًا فهذا ليس كالصّورة الّتي كانت معروضةّ في الرّسالة ولا في الموقع، لقد كنت محبطًا وغير راضٍ أبدًا عن ذلك، فبعد حملةٍ إعلانيّة مثاليّة، كان هذا الكتاب مخيّبًا للآمال. هل تسأل عن استجابتي لهذه الصّدمة؟ بمجرّد تصفّحي السّريع للكتاب تركته جانبًا، لم يكن فيه ما يشدّني ولم أرغب حتّى بالتّواصل مع الموقع مجدّدًا، للأسف لقد خسرني موقع Easypurl بعد هذا المستوى المتدنّي للكتاب. اللمسة السادسة: المكالمة الهاتفية غير المتوقعةتلقّيت مكالمة هاتفيّة من مدير خدمة الزّبائن وذلك بعد بضعة أيّام من تحميل الكتاب، لم تكن هذه المكالمة متوقّعة، وقد غيّرت نظرتي مرّة أخرى للحملة الإعلانيّة، لقد سألني عن رأيي في الكتاب فأخبرته، لقد كان لطيفًا وشكرني لتقييمي للكتاب، ثم تابع المكالمة ليملأ الفجوة التي سبّبها الكتاب بيني وبين الموقع، شكراً لك يا مدير خدمة الزّبائن. العبر المستفادة من هذه التجربةمن السّهل أن تفشل في جزءٍ أو جزأين عندما تدير حملةً إعلانيّة تصل إلى الزّبون عبر أكثر من طريقة وتتفاعل معه بأكثر من وسيلة، وستحتاج إلى الكثير من التّخطيط لتكون جميع تفاصيل الحملة صحيحة. لقد كان الكتاب هو الفشل الوحيد الفعليّ في الحملة الإعلانيّة الّتي ناقشناها في هذا المقال، وكان يجب أن يكون هو الأعلى جودةً ضمن مكوّنات الحملة باعتباره المرحلة الأخيرة منها، وأقترح لتحسينه النّقاط التّالية: يجب أن يكون غلاف الكتاب مشابهًا للغلاف المعروض في الرّسالة وفي صفحة الهبوط في الموقع، ليس من الضّروريّ أن يكون نفس الغلاف، ولكن من الجميل أن يكون له نفس التّصميم والألوان.يجب أن تحتوي الصّورة في الرّسالة وفي صفحة الهبوط في الموقع على الغلاف الحقيقيّ للكتاب.ربّما يجب تغيير كلمة "كتاب" إلى "نشرة معلومات" أو إلى "تقرير خاصّ"، أما إن أرادوا تسميته كتاباً فلا بدّ أن يتم تسمين هذا الكتاب قليلًا أو إعادة تنسيقه ليستحقّ هذه التّسمية.لقد حصلت هذه الحملة في نظري على علامات عالية، فقد كانت مخطّطة بشكلٍ جيّد وقد تم الاهتمام بتفاصيل عديدة، ويمكنني تلخيص ما أعجبني فيها بالنّقاط التّالية:قد كان أوّل رابطٍ يُطلب منّي نقره حاويًا على اسمي، أي أنه محقّق لأسس PURL، وهذا دافع كبير للنّقر، وكما نعلم فبمجرّد أن يبدأ الزّبون بالنّقرة الأولى فسيتابع النّقر على الرّوابط التّالية كما يُطلب منه.انت الألوان المستخدمة في الحملة الإعلانيّة متماثلةً في جميع الصّفحات، ممّا يعطي ترابطًا بين أجزاء الحملة لإيصال الرّسالة الرّئيسيّة.إن كلّ جزء من الحملة واضحًا، وفي كلّ مرحلة كنت أعلم ما الذي عليّ القيام به وما الذي عليّ توقّعه بعد ذلك.كان الجزء الأخير اتّصالًا بشريًّا مباشرًا مع مدير خدمة الزّبائن، لقد ناقشني في حوارٍ فعليّ ممّا أعطاه أكبر قدر من المعلومات عن نظرتي إلى الحملة، ولم يكن من الممكن الحصول على هذه المعلومات بطريقة أخرى.لقد رغبت في أن تكون الرّسالة الإلكترونيّة الأخيرة محقّقة لأسس PURL أيضاً، لتكون مترابطة مع الرّسالة الأولى ومحقّقة لأهداف الحملة، فهي عن PURL أوّلًا وأخيرًا. كيف يمكنك القيام بحملة أفضلبالرّغم من أنّ موقع Easypurl قد نظّم حملةً إعلانيّة جيّدة، إلا أنّه خسرني كمتابع بسبب الكتاب ذو الجودة المنخفضة، وهذا يعطيك فكرةّ عن صعوبة عمل حملةٍ إعلانيّة متعدّدة الوسائل للوصول إلى الزّبائن، ويجب أن ترى الآن كم أنّ التّفاصيل مهمّة للوصول إلى حملة مثاليّة، لذا عليك التّركيز على النّقاط التّالية لتبدأ بداية صحيحة: ابدأ بالهيكل العامّ للحملة الإعلانيّة، اكتب النّصوص الأساسيّة وحدّد كيفيّة انتقال الزّبون بين أجزاء الإعلان، وبعد ذلك انتقل إلى تصميم التّفاصيل.حدّد تصميمًا للحملة واختر الألوان المناسبة ولا تغيّرها في جميع الصّفحات الأخرى، فهذا يعطي انطباعًا بالتّناسق ويزيد ثقة الزّبون بك.قدّم تعليماتٍ واضحةً للزّبون ليعرف في كلّ مرحلة كيف عليه الاستجابة لطلباتك، وأعلمه بما عليه أن يتوقّعه في نهاية كلّ مرحلة.تأكّد من أنّك ستحقّق وعودك للزّبائن في نهاية الحملة الإعلانيّة.ترجمة بتصرّف للمقال How to make your Ebook Marketing Compaign *Almost* perfect لكاتبته: Kathryn Aragon. حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik, Designed by Freepik.
  13. كمطور، لابد أنك تفخر بمنتجاتك التي أمضيت ساعات عديدة على تطويرها، وتريد لها النجاح. ولكن ماذا لو لم تجد النتائج التي كنت تأملها بعد كل المجهود الذي بذلته؟ ماذا لو لم يشترِ أحد منتجك؟ هذا سيكون مُحبطًا بالطبع. لكن قبل أن تتخلى عن طموحاتك وأحلامك، اسأل نفسك، هل فعلت كل ما في وُسعك لتسويق منتجك بكفاءة؟ إذا أثار السؤال العديد من علامات الاستفهام لديك، فالإجابة حتمًا هي "لا". بناء خطة تسويق جيدة من شأنها أن تلعب دورًا كبيرًا أيّا كان المُنتج الذي ترغب في بيعه. وفي حالة مجتمع ووردبريس التنافسي، فإنها ضرورية للغاية. قبل أن تفقد الأمل من إمكانية نجاح منتجك، جرّب هذه النصائح التي أفادت مطورين آخرين، فقد تكون دليلك إلى خطة تسويقية ممتازة. قدّم إصدارًا مجّانيًاعادة ما ينفر الناس من تجربة أشياء جديدة، ويزداد الأمر سوءًا إن لم يكونوا قد سمعوا بصاحبها من قبل. لذا، إذ كنت مطورًا جديدًا على السّاحة وكنت بصدد إطلاق منتجك الأول، فمن المستحسن أن تقدم "شيئًا" مجّانيًا في البداية، هذا الأمر أعطى نتائج جيّدة مع جايسون هولوتّ. قدّم هولوتّ إصدارين من إضافته، واحد مجاني والآخر بمقابل مادي. لم يحتوِ الإصدار المجاني على خصائص كثيرة لكنه كان وسيلة لتجربة الإضافة. أثبت نموذج التجربة قبل الشراء نجاحه لفترة طويلة ومهّد للعديد من المطورين انطلاقة جيدة في السوق. ركّز على مجال معينوفقًا لتشارلي باتل، مؤسس Gabfire Themes فإنّ إحدى أفضل الخطط التسويقية هي التركيز على مجال بعينه. هذه الخطة ساعدت Gabfire Themes على إثبات كفاءتها في سوق التّصميم المُوجّه للصحافة والمجلات بشكل سريع، بالإضافة إلى بناء مجتمع وفيّ لعلامتهم التجارية. التركيز على مجال بعينه قد يكون صعبًا، خاصة إذا كنت تمتلك العديد من الأفكار وتريد تنفيذ جميعها. لكنها فكرة تستحق التّجربة. ينصح باتل في هذا الموضوع بأن تبحث عن نقاط قوتك وتركّز على استغلالها وتقويتها، ويطرح مثالًا لكيفية التركيز في مجال معين: الأمر كله يعتمد على الكيف أكثر من الكمّ، إذ يقول باتل أنهم لا يعملون على توفير عدد معين من القوالب شهريًا، ولا ينوون تقديم المئات من القوالب فقط لامتلاك مثل هذا العدد، بل يقدمون قوالبهم بشكل يمكّن المستخدم من تعديلها لتناسب احتياجاته الشخصية، فالأكثر لا يعني الأفضل بالضرورة. توفير محتوى وافٍعند التعريف بمنتجك، يجب أن توفر كافة المعلومات الممكنة عنه في صفحة المنتج على موقع ووردبريس، شاملًا صفحات مثل الأسئلة الشائعة واللقطات screenshots. بالإضافة إلى توفير مُحتوى مُفيد للزّوّار. حيث يجب أن توفّر في موقعك مدونة، صفحة للأسئلة الشائعة، أمثلة لاستخدام الإضافة، دراسات تحليلية، وما شابه وفقًا لنصيحة هولوتّ. فكلما وفرت محتوى أكثر فائدة، ظهرت في صورة أكثر احترافيّة. توفير المحتوى لموقعك سيشجع الناس على معاودة الزيادة مجددًا. ويذكر باتل أنه من الممكن استغلال هذه الميزة في إنشاء "محتوى موسمي"، مثلًا نشرة بريدية شهرية ستكون طريقة جيدة لإطلاع المستخدمين على آخر الأخبار، وإعلامهم بالتحديثات، وتوفير استبيان لمعرفة الآراء. المحتوى هو طريق الويب. يُحدّد كيف يعثر الناس على موقعك ويهتمون بعروضك. ويرشد محركات البحث إليك. هذه أسباب كافية للاهتمام بخطة للمحتوى تتضمن مقالات أصيلة ذات جودة عالية. جرب تنفيذها في مدونتك ويمكنك كتابة تدوينات دعائية في المدونات الأخرى للوصول إلى الاستفادة القصوى. توفير الدعملن تتخيل مدى أهمية هذه النقطة. هناك العديد من مصممي القوالب والإضافات ممّن ينشئون منتجًا ثم يمضون في طريقهم. ولكن هذا يقود إلى الفشل الذريع. في سوق القوالب والإضافات الخاصّة، يمكن أن يبني الدعم الفنّي سمعتك أو أن يدمرها. يذكر باتل فخرهم بمستوى دعمهم للمستخدمين، إذ يتفق المعظم على أن الدعم المتوفر لهم يفوق تكلفة المنتج نفسه. ويمكنك توفير الدعم عن طريق تخصيص وقت للرد على البريد الإلكتروني وتذاكر الدعم، تقديم تحديثات دورية للمنتج، وحتى التواجد على الأقل من أجل مستخدميك، فإن الدعم هو جزء من منتجك الذي تبيعه. خطّط لانطلاقة تسويقية للمنتجعندما يكون منتجك على وشك الانطلاق، فمن الهام أن تركز جهودك حول موعد إطلاقه. بالنسبة لهوارد يه، المؤسس الشريك لـ ContactUs.com، التي أطلقت إضافة Contact Form by ContactUs.com لووردبريس والذي تمّ تحميلها أكثر من 89,000 مرّة، هذا يعني تنفيذ "خطة تسويقية لزيادة عدد مرات تحميل الإضافة". ويقول هوارد أنّه يحرص على الإشارة إلى أي مراجعات أو تدوينات من أشخاص آخرين عن الإضافة على صفحة الإضافة الرسمية. ولنفعل هذا بكفاءة، فإن فريق هوارد يُسهّل المهمّة عبر توفير وصف للإضافة، إضافة إلى صور/لقطات والأسئلة الشائعة. وفوق ذلك فهم يأخذون بالحسبان كل مراجعة تصلهم، بما فيها السلبية منها. وهذا يدخل ضمن جزئية "تقديم الدعم" التي تحدثنا عنها سابقًا ويثبت أنك مستعد للاستماع إلى ردود الفعل، حتى لو كانت غير مشجعة دومًا. استخدام الشبكات الاجتماعيةهذا يٌفترض أن يكون بديهيًا ولكني عادة ما أقابل مطورين أقصى ما وصلوا إليه في التسويق عن طريق الشبكات الاجتماعية هو إنشاء حساب تويتر لإضافتهم. وهذا خطأ فظيع، خاصة إذا أخذت في الاعتبار أنك توفر منتج متاحًا على الإنترنت فقط. من الهام للمطورين المبتدئ منهم والخبير الظهور، والأهم التفاعل، على الشبكات الاجتماعية. مثلًا Elegent themes لهم أداء جيد على تويتر وفيس بوك، وأيضًا Yoast مثال جيد آخر على التفاعل الاجتماعي. المشاركة في الشبكات الاجتماعية بانتظام توسّع جمهورك أنت ومنتجاتك. بالإضافة إلى حس الانفتاح والدعم. كلما تعددت وسائل تواصل شركتك مع المستخدمين، صرت أفضل. لا يعني ذلك أنك تحتاج للمشاركة في كل الشبكات الاجتماعية. فمن الأفضل أن تختار الشبكة الاجتماعية المناسبة وتلتزم بها بدلًا من التشتت بين الشبكات الاجتماعية المختلفة. خاتمةالتسويق هو خطوة كثيرًا ما يغفل عنها في تطوير إضافات وقوالب ووردبريس. وهذا خاطئ ستعرف إضافتك زيادة مُعتبرة من حيث مرّات التّحميل (أو المبيعات) لو خصّصت وقتًا أكثر لوضع خطة تسويقية. مترجم بتصرف من مقال How to Market WordPress Plugins and Themes للكاتبة Brenda Barron.
  14. لقد كنت أفكر كثيرًا مؤخرًا عن الوقت المناسب لبداية التسويق لشركة ناشئة. في شركتي الناشئة السابقة، كنا مترددين في محاولة استقطاب الإعلام مبكراً. حيث كنا دائماً نننتظر إلى أن يصبح منتجنا "جاهزًا" أعتقد أن هذا غالبًا تفكير شائع. كي أزيل بعض المخاوف من التسويق المبكر وأزكي المنافع. سأشارك بعضًا من انطباعاتي عن مرحلة التسويق المبكر بناءً على تجربتي مع شركتي الناشئة حاليًا: Buffer. لم نتردد في التسويق في مرحلة مبكرة؟مثل كل شيء، من السهل أن تفكر في أسباب عدم البدء في تسويق شركة ناشئة. 1- نعتقد أن المنتج غير جاهز للتسويقفي مرحلة مبكرة، تعرف حتماً أن أشياء مثل مسارات التسجيل signup funnel وعملية تهيئة المُستخدمين الجدد onboarding process يمكن لها أن تتطور كثيرًا. بناءً على هذه الحقيقة الطبيعية، مع انتشار اتجاه الشركة الناشئة اللينة lean startup على مجال واسع الآن فإننا جميعا يستحسن بنا أن ننشر منتجاتنا بأبكر ما يمكن. إذ أنه من الطبيعي أن تعتقد أن التسويق يجب أن يبدأ حين يكون المنتج جاهزًا، ولكني أعتقد أننا نعيق أنفسنا بالانتظار. 2- نعتقد أن هناك فرصة واحدة فقطأعتقد أنه من المنطقي جدًا أن تتخوف من امتلاك فرصة واحدة مع المستخدمين المستهدفين عند التخطيط لتسويق منتج. إذ أن فكرة تكوين أحد ما قراره النهائي بناءً على الانطباع الأولي فكرة يمكن تصديقها للغاية. وقد اكتشفنا أن هذا الأمر بعيد تمامًا عن الحقيقة. 3- نعتقد أن المستخدمين المستهدفين سينفدونلقد اكتشفت مع Buffer أنه أحيانًا عندما كنا نصل لمرحلة مستقرة في معدل التسجيل في الموقع، وبينما كان الحل الواقعي هو تجربة طرق جديدة لتسويق فكرتنا، أو محاولة الارتقاء بطرقنا الحالية لمستويات أعلى، كان الاسلوب الأسهل هو الاعتقاد أننا وصلنا لنقطة التشبع ولم يعد بمقدورنا الوصول إلى المزيد من الناس. نعرف الآن، كما ستكتشف لاحقًا بالأسفل، أننا لن نصل أبداً لنقطة لا نستطيع أن نحضر فيها المزيد من التسجيلات الجديدة. لم يجب علينا التسويق حتى لو كان الوقت مبكراً جداًأدركت مع مرور الوقت، أنّه حتى حين نطلق منتجاتنا مبكراً، يجب علينا أن نهدف إلى تسويق شركتنا الناشئة مبكرًا جدًا. أعتقد أن ما يبدو مبكرًا جدًا هو في الحقيقة وقت ممتاز لبداية التسويق. معظم الناس غالبًا يتأخرون كثيرًا عما يجب. 1- أفضل طريقة لتطوير المنتج هي استخدامهمات مولينوِج Matt Mullenweg، مؤسس Wordpress، عبر عن هذا بشكل أفضل مما كنت سأفعل مطلقًا: ما اكتشفناه مع Buffer هو أن معاملتنا للتسويق كوسيلة لتبادل النقاشات بدلًا من كونه قناة إذاعية، قد جعل التسويق أفضل طريقة لتقوية الإعلان بالإضافة إلى تطوير المنتج. أجرينا العديد من التجارب مع إعلاننا وكان هناك الكثير لتحسينه في المنتج، وقد أصبح التطور السريع أسهل بكثير إذ كان شريكي ليو يكتب عدة مقالات أسبوعيًا عن Buffer لمجموعة متنوعة من المدونات. 2- لا يسجل الناس دائمًا في المرة الأولى التي يسمعون بها عن منتجكعندما بدأنا ننجح في إبراز Buffer في عدد من المدونات، اكتشفنا من المحادثات في التعليقات أن العديد من الناس قد سمعوا بالفعل عن Buffer. وما حدث هو أنه بينما كان بعض الناس يسجلون في المرة الأولى التي يسمعون بها عن Buffer، انتظر الآخرون حتى يسمعوا عنها عدة مرات. أعتقد الآن أن عددًا كبيرًا من الناس لا يسجلون في الخدمات التي يسمعون بها لأول مرة. ولهذا السبب، يجب أن نعمل على بروز اسم منتتجنا مرارًا على نطاق واسع. إذ أن هناك نقطة تحول للناس يقررون فيها التجربة. يجب عليك العمل للوصول إليها. 3- لن ينفذ عدد المستخدمين المستهدفينأدركت مؤخرًا أننا لن نصل لنقطة لا نستطيع فيها جلب المزيد من التسجيلات الجديدة في Buffer. إذ أننا في الأساس أداة لمستخدمي Twitter، يمكنك أن تتخيل سرعة نمو سوق تويتر لتدرك أننا لن نواجه مشكلة التشبع. لمزيد من الوضوح، ألقٍ نظرة على هذا المخطط الذي يظهر إحصائيات تسجيلات Evernote منذ ستة أشهر مضت: منذ ستة أشهر كانت Evernote تسجل حوالي 2000 مستخدم جديد كل ساعة. وقد أعلنوا مؤخرًا أنهم زادوا من 6 مليون مستخدم مسجل في وقت هذا المخطط إلى أكثر من 10 مليون مستخدم مسجل اليوم. وأتوقع أن ايفرنوت قد تسجل حوالي 100.000 مستخدم جديد يوميًا. لكي تحصل على نمو كهذا يجب عليك العمل باستمرار على التسويق. أعتقد أنه عند بناء شركة ناشئة يجب التركيز على التسويق وتطوير المستخدم مثلما نركز على تطوير المنتج. هل بدأت بتسويق منتجك بعد؟ وإن لم تكن، فلم تؤخره؟ بانتظار تعليقاتكم على هذه المقالة. ترجمة -وبتصرّف- للمقال Why you should start marketing early لصاحبه جويل غاسكوين (مؤسّس خدمة Buffer).