المحتوى عن 'إعادة التصميم'.



مزيد من الخيارات

  • ابحث بالكلمات المفتاحية

    أضف وسومًا وافصل بينها بفواصل ","
  • ابحث باسم الكاتب

نوع المُحتوى


التصنيفات

  • التخطيط وسير العمل
  • التمويل
  • فريق العمل
  • دراسة حالات
  • نصائح وإرشادات
  • التعامل مع العملاء
  • التعهيد الخارجي
  • التجارة الإلكترونية
  • الإدارة والقيادة
  • السلوك التنظيمي
  • مقالات ريادة أعمال عامة

التصنيفات

  • PHP
    • Laravel
    • ووردبريس
  • جافاسكريبت
    • Node.js
    • jQuery
    • AngularJS
    • Cordova
    • React
  • HTML
    • HTML5
  • CSS
  • SQL
  • لغة C#‎
  • لغة C++‎
  • بايثون
    • Flask
    • Django
  • لغة روبي
    • Sass
    • إطار عمل Bootstrap
    • إطار العمل Ruby on Rails
  • لغة Go
  • لغة جافا
  • لغة Kotlin
  • برمجة أندرويد
  • لغة Swift
  • لغة R
  • لغة TypeScript
  • ‎.NET
    • ASP.NET
  • سير العمل
    • Git
  • صناعة الألعاب
    • Unity3D
    • منصة Xamarin
  • سهولة الوصول
  • مقالات برمجة عامة

التصنيفات

  • تجربة المستخدم
  • الرسوميات
    • إنكسكيب
    • أدوبي إليستريتور
    • كوريل درو
  • التصميم الجرافيكي
    • أدوبي فوتوشوب
    • أدوبي إن ديزاين
    • جيمب
  • التصميم ثلاثي الأبعاد
    • 3Ds Max
    • Blender
  • نصائح وإرشادات
  • مقالات تصميم عامة

التصنيفات

  • خواديم
    • الويب HTTP
    • قواعد البيانات
    • البريد الإلكتروني
    • DNS
    • Samba
  • الحوسبة السّحابية
    • Docker
  • إدارة الإعدادات والنّشر
    • Chef
    • Puppet
    • Ansible
  • لينكس
  • FreeBSD
  • حماية
    • الجدران النارية
    • VPN
    • SSH
  • مقالات DevOps عامة

التصنيفات

  • التسويق بالأداء
    • أدوات تحليل الزوار
  • تهيئة محركات البحث SEO
  • الشبكات الاجتماعية
  • التسويق بالبريد الالكتروني
  • التسويق الضمني
  • التسويق بالرسائل النصية القصيرة
  • استسراع النمو
  • المبيعات
  • تجارب ونصائح
  • مبادئ علم التسويق

التصنيفات

  • إدارة مالية
  • الإنتاجية
  • تجارب
  • مشاريع جانبية
  • التعامل مع العملاء
  • الحفاظ على الصحة
  • التسويق الذاتي
  • مقالات عمل حر عامة

التصنيفات

  • الإنتاجية وسير العمل
    • مايكروسوفت أوفيس
    • ليبر أوفيس
    • جوجل درايف
    • شيربوينت
    • Evernote
    • Trello
  • تطبيقات الويب
    • ووردبريس
    • ماجنتو
  • أندرويد
  • iOS
  • macOS
  • ويندوز

التصنيفات

  • شهادات سيسكو
    • CCNA
  • شهادات مايكروسوفت
  • شهادات Amazon Web Services
  • شهادات ريدهات
    • RHCSA
  • شهادات CompTIA
  • مقالات عامة

أسئلة وأجوبة

  • الأقسام
    • أسئلة ريادة الأعمال
    • أسئلة العمل الحر
    • أسئلة التسويق والمبيعات
    • أسئلة البرمجة
    • أسئلة التصميم
    • أسئلة DevOps
    • أسئلة البرامج والتطبيقات
    • أسئلة الشهادات المتخصصة

التصنيفات

  • ريادة الأعمال
  • العمل الحر
  • التسويق والمبيعات
  • البرمجة
  • التصميم
  • DevOps

تمّ العثور على 2 نتائج

  1. ليست جميع المواقع الإلكترونية صالحةً لأن تستمر بالقوالب التي صممت عليها لوقتٍ طويلٍ جدًا، وهنا لابد من التفكير بشكلٍ أوسعٍ بخصوص ما الذي ينبغي عمله. سيتطرق المقال لشرح طريقة إدارة عملية إعادة التصميم للمواقع الإلكترونية القائمة بدءًا بالحديث عن الطرق الخاطئة التي تتبعها المؤسسات أثناء عملية إعادة تصميم المواقع الإلكترونية. لماذا تخطئ المؤسسات في إدارة عملية إعادة تصميم المواقع الإلكترونية القائمة عادةً ما تبدأ عملية إعادة تصميم المواقع الإلكترونية باستنتاجٍ شخصيٍ لفردٍ ضمن تلك المؤسسة بضرورة إعادة التصميم بغض النظر عن السبب. مع ذلك، نادرًا ما يعتمد هذا الاستنتاج على أي بياناتٍ محددة. عادةً ما يكون السبب وراء تلك الخطوة هو الشعور بأن التصميم قد أصبح قديمًا أو أن التكنولوجيا غير مناسبة للغرض. وذلك لأن المؤسسات ليس لديها أي فكرةٍ واضحةٍ عن مؤشرات الأداء الرئيسية لموقعها. وما يثير القلق أكثر أن قرار إعادة التصميم غالبًا ما يؤدي إلى التخلص من الموقع بأكمله والبدء من جديد. ويبدو أن هناك محاولةً صغيرةً لعزل المشكلة وحلها. بعد ذلك، يجتمع مختلف أصحاب المصلحة لتحديد ما يحتاجه الموقع الجديد من حيث الأداء الوظيفي. مرةً أخرى، نادرًا ما يعتمد أصحاب المصلحة على أساسٍ قويٍّ من البيانات أو تحليل احتياجات المستخدمين. إنهم يتخذون قرارهم بناءً على ملاحظاتهم و استنتاجاتهم. فقط بمجرد اتخاذ هذه القرارات، تجلب المؤسسة خبراء رقميين. غالبًا ما يكون ذلك في صورة تكليف من وكالة خارجية، ولكن يمكن أن يشمل أيضًا نقل الملخصات إلى فريق عملٍ داخليٍ يُعامل غالبًا على أنه ليس أكثر من قسم خدمات يُتوقع منه أن ينشئ الموقع. في كلا الحالتين، تُحدد مواصفات إعادة تصميم الموقع الحالي دون أي مدخلاتٍ من أولئك الذين يفهمون معظم الإمكانات والمحددات الرقمية. في هذه المرحلة، تُعطى عروض الأسعار وتُعيّن الجداول الزمنية مع مناقشاتٍ محدودةٍ فقط حول ما إذا كان المشروع ضروريًا أم أن أهدافه ونطاقه صحيح. بمجرد قبول السعر يبدأ العمل ويتمثل الخطر في نطاق الزحف كما وأن المواعيد النهائية غير قابلةٍ للتأجيل. لا يترك ذلك أي مجال في إعادة تصميم موقع ويب حالي للتعلم والتكيف أثناء مرحلة البناء. نعم، قد يتم إجراء بعض التعديلات الطفيفة على طول الطريق، ولكن مع قيود المواصفات والمواعيد الزمنية والميزانية المحددة، لن يحدث تغييرٌ حقيقيٌ كبير. مرةً أخرى يتم تجاهل تعليقات المستخدمين إلى حدٍ كبير. والنتيجة هي أن المنظمة ليس لديها وسيلةً لمعرفة ما إذا كان كل هذا الجهد والمال يستحق العناء حتى بعد إطلاق الموقع. عندها فقط سيعرفون ما إذا كان موقع الويب الجديد يعمل بشكلٍ أفضل من الموقع القديم، على افتراض أن لديهم أي مقاييس لقياس نجاحه. والأسوأ من ذلك أنه بمجرد إطلاق موقع الويب، فإن الأموال تجف، وينتقل الأشخاص، مما يعني أنه لا توجد موارد لإصلاح أي مشكلاتٍ رئيسيةٍ قد تطرأ. نعم، سيكون هناك بعض الصيانة البسيطة، لكن هذا كل شيء. كيف يمكن إذن تجنب هذه المشاكل؟ 10 خطوات لإعادة التصميم الناجح لموقع ويب موجود إن مفتاح الحل لإعادة التصميم الناجح لموقع ويب حالي هو إدراك أنه لا ينبغي تشغيل المشروعات الرقمية مثل المشروعات التقليدية. مع التكنولوجيا الرقمية، من السهل التعرف على ما يصلح وما لا يصلح، وكذلك التكيف بسرعةٍ مع ما نتعلمه. مع وضع ذلك في عين الاعتبار، إليك الخطوات العشر لاتباعها عند إعادة تصميم موقع ويب موجود. امتلك أهدافًا واضحة قبل أن تفكر في إعادة تصميم موقع ويب حالي، أنشئ رؤيةً واضحةً لما سيبدو عليه النجاح. بدون أهدافٍ واضحة، لن تتوفر لديك أي فكرةٍ عما إذا كنت بحاجةٍ لإجراء إعادة التصميم أو ما الذي يجب على الموقع الجديد تحقيقه. ستحتاج إلى جعل هذه الأهداف قابلةً للقياس حتى تتمكن من تقييم الموقع الحالي وإبلاغ الاختبارات أثناء تطوير الموقع الجديد. من الجيد التركيز على ثلاثة مجالاتٍ أساسية: مقاييس معدل التحويل. مقاييس المشاركة. مقاييس قابلية الاستخدام. بمجرد أن أتمكن من التعبير بوضوحٍ عن أهداف عمل موكلي من حيث المقاييس القابلة للقياس، أقوم بتحويل انتباهي عما يريده العمل إلى ما يحتاجه المستخدم. أجري بحث المستخدم الخاص بك لتشجيع الأشخاص على التفاعل مع موقعٍ ما فأنت بحاجةٍ إلى معرفتهم. ما هي التساؤلات التي تنتابهم، وما هي المهام التي يريدون إنهائها وكيف يودّون التفاعل مع موقع العميل. هذا يعني أنه من المهم أن تُجري عملية بحث المستخدم قبل أن تبدأ التفكير في مواصفات المشروع. ليس من المنطق أن تحدد المحتوى والوظائف قبل أن تتعرف على نوعية المستخدمين ممن هم بحاجتها. تحقق من الموقع الإلكتروني الموجود خذ مؤشرات الأداء الرئيسية وأبحاث المستخدم التي عملت عليها مع العميل واستخدمها لتقييم الموقع الحالي. بإمكانك أيضًأ أن تجري بعض اختبارات قابلية الاستخدام على موقع الويب أيضًا وتطلع في بعض الأحيان إلى المنافسة للحصول على إطارٍ مرجعي. القيام بذلك يوفر لك رؤيةً أكثر موضوعيةٍ لحالة الموقع، بدلًا من مجرد إلقاء عبء إعادة تصميمه على كاهل العميل. حتى لو كان من الواضح أن إعادة التصميم مطلوبة وواجبةً لا تزال هذه الخطوة مستحسنة. قد يكون العميل مخطئًأ، وحتى لو لم يكن الأمر كذلك، فإن تقييم موقع الويب الحالي سيُساعد في التأكد من حجم التصميم المطلوب إعادة النظر فيه. حدد ما الذي من الممكن الاحتفاظ به (إن وُجد) ليس من الحكيم أن ترجع إلى نقطة الصفر، بإمكانك الاستفادة من تصميم الموقع الحالي وتجديده. فإذا كان محتوى الموقع جيدًا فاحفظه، وإذا كانت منصة التكنولوجيا تقوم بمهمتها فلا تغيرها لمجرد أن المطورين يرغبون بلعبة جديدة لامعة. الأهم من ذلك كله ألا تبدأ بتصميم جديد كليًا إذا كان بإمكانك تطوير التصميم الحالي. هذا ليس مجرد اعتبارٍ نقدي. هذا أيضًا لأن المستخدمين الحاليين لا يستجيبون جيدًا عند إجراء التغييرات. يمكنك كسر النموذج العقلي للموقع وبالتالي زيادة الحمل المعرفي. إذا كان ذلك ممكنًا فمن الأفضل تجنب ذلك. من المهم أيضًا التأكد من عدم وجود سببٍ تحتاجه لتغيير كل شيءٍ دفعةً واحدة. في بعض الأحيان يكون من السهل ترقية موقع الويب على مراحل. يجب أن تتخذ هذا الحكم على أساس كل حالةٍ على حدة وهنا لا توجد قواعد صارمةٍ وسريعة. ابدأ بالمحتوى يبدو أن المحتوى هو الجزء الأكثر إهمالًا في أي إعادة تصميم لموقع ويب حالي. غالبًا ما يكون العملاء غير راغبين في دفع أموال لأحد المحترفين لإنشاء محتواهم، وغالبًا ما يكون هذا هو العنصر الأخير في إعادة تصميم موقع ويب موجود يعالجه العميل. يعد هذا الموقف تجاه المحتوى خطيرًا لأنه السبب الذي يجعل المستخدمين يزورون موقع الويب الخاص بك وليس بدافع التصميم أو التكنولوجيا. أيضًا من المستحيل إنشاء واجهة مستخدمٍ جذابة لموقع ويب دون فهم المحتوى الذي سيدعمه. لذلك ابدأ عملية إعادة تصميم موقع ويب موجود بالمحتوى وتأكد دائمًا من أن المحتوى يبدأ باحتياجات المستخدم وليس فقط ما ترغب الشركة في قوله عن نفسها. لا تفكر في التصميم إلى حين حصولك على المسودة الأولى لبعض المحتوى على الأقل، ستحتاج أيضًا إلى مخططٍ تفصيليٍ لجميع المحتويات التي تحتاج إلى إنشاء من أجل هيكلة بنية المعلومات. العمل على هيكلة المعلومات بمجرد فهم المحتوى الذي يحتاج إلى إنشاء، ابدأ في معالجة بنية المعلومات. غالبًا ما يحدث هذا قبل التصميم، لأنك ستعتمد على عملية إنشاء بنية المعلومات لإنشاء التسلسل الهرمي المرئي. من الممكن الاعتماد على تحليل المهام العليا وفرز البطاقات لإنشاء بنية المعلومات الخاصة بك. وهذا يضمن أن تتوافق مع النموذج العقلي للمستخدم ويعالج أسئلتهم. النموذج الأولي واختبار الواجهة قد لا تكون الاستكشافات الأولى في مرحلة إعادة التصميم للموقع الحالي أكثر من بضعة رسومات. ومع ذلك يمكن اختبارها لمعرفة ما إذا كان المستخدم يفهم الفرضية الأساسية للموقع وبرى المكونات الهامة. في بعض الأحيان من الممكن الانتقال إلى الرسومات للبدء في تحسين التصميم. يمكن اختبار هذه النماذج الأولية باستخدام اختبارات الفلاش واختبارات التفضيل وغيرها من أشكال اختبار التصميم. ومع ذلك فإن المشكلة في أدوات مثل الاسكتش أو الفوتوشوب في أنها ربما تكون أسوأ طريقةٍ لإظهار الطبيعة التفاعلية والديناميكية لموقع الويب. لهذا السبب انتقل بسرعةٍ إلى المتصفح. بمجرد الدخول إلى المتصفح بإمكانك البدء في إنشاء نموذجٍ أوليٍ لبُنية الموقع وحتى إدخال أول تمرير للمحتوى. قد يفتقر هذا النموذج الأولي إلى تصميمٍ مصقول، ولكنه سيسمح لك بإجراء اختبار قابلية الاستخدام على بنية المعلومات وإمكانية العثور على المحتوى. تدور مرحلة النماذج الأولية هذه حول الاختبار والتكرار مع تقدم النماذج الأولية بشكلٍ متزايدٍ نحو نهجٍ يمكنك الوثوق به. سيصبح التكرار النهائي لهذا النموذج هو القالب الذي سيبنى الموقع النهائي منه. يحل هذا محل المواصفات، ولكنه بدلاً من ذلك يعتمد على الأدلة ويسمح لك بتجنب النقاش والحوار اللانهائِيين. بمجرد أن تثق في النموذج الأولي الخاص بك، انتقل إلى بنية إعادة التصميم النهائية للموقع الحالي. بناء Beta يستخدم الإصدار التجريبي أساسًا النموذج الأولي كنقطة انطلاقٍ ولكنه ينتج عنه مستوى جاهز للإصدار مع وظائف كاملةٍ وقدرةٍ على العمل على نطاقٍ واسع. اعمل مع العميل على تحسين محتواها وبعد الاختبار اقضِ بعض الوقت مع المطورين لمساعدتهم على فهم النموذج الأولي وكن واضحًا بشأن ما يقومون ببنائه. قضاؤك المزيد من الوقت مع العميل والمُطورين والمصممين الذين ينشئون نظام تصميمٍ ومكتبة أنماطٍ مرتبطةٍ للموقع المعاد تصميمه. يعد هذا جزءًا مهمًا من العملية حيث سيُساعد ذلك على ضمان تطور الموقع الإلكتروني بعد الإطلاق. لا تنتظر أن يكون الموقع مثاليًا قبل البث المباشر وهذا ما يجعل النقطة السابقة مهمة. إطلاق منتج قابل للنمو بالحد الأدنى الكثير من عمليات إعادة التصميم تأخرت نظرًا لأن المتورطين قد قاموا بتعديل لا نهاية له. وهذا مذهلٌ بشكلٍ سخيف لأنه في معظم الحالات يكون الموقع بالفعل أفضل بكثيرٍ مما هو موجود حاليًا. أعتقد أن هذا ينبع من عقلية الطباعة والشعور بأنه بمجرد نشرها لن تتاح لك الفرصة لتغيير الأشياء. لكن لا ينبغي أن يكون هذا هو الحال مع الويب إذا كان لديك الموقف الصحيح والتمويل والعلاقة مع المطورين. في معظم الحالات تعامل مع لحظة البدء المباشرة على أنها حوالي ثلثي الطريق على المشروع بدلًا من النهاية. بدلًا من إطلاق موقع مثالي، ابدأ بمنتج الحد الأدنى القابل للتطبيق. يخشى بعض العملاء من أنهم قد ينفرون المستخدمين إذا أطلقوا موقع ويب أقل من الكامل. في مثل هذه الحالات ابدأ بإصدار تجريبي عام. في هذا السيناريو يظل الموقع الحالي متصلًا بالانترنت ويدعى المستخدمون إلى تجربة الموقع الجديد. في كلتا الحالتين راقب عن كثب سلوك المستخدم عند البدء بالعمل حتى تتمكن من التعلم والتكرار عليه. احتضان التكرار المستمر بمجرد تشغيل موقعٍ ما، من الجيد القيام بالتحليلات واستخدام الأدوات مثل Fullstory لمشاهدة جلسات المستخدم. إذا كان الموقع تجريبيًا مفتوحًا، شاهد عن كثبٍ عدد المستخدمين الذين يقومون بمراجعة الموقع الجديد وعدد الذين يعودون إلى الموقع السابق. ولكن سواءً كان الإصدار التجريبي المفتوح أو الموقع المباشر، اتبع المقاييس المحددة مع العميل في البداية لتحديد مدى أداء الموقع مقارنةً بالإصدار السابق. بناءً على ما تلاحظه ابدأ في تحسين الموقع وإدخال التحسينات. إذا اكتشفت شيئًا ما أقل أداءً أجري اختبار A/B باستخدم الإصلاحات الممكنة ومعرفة ما إذا كان أداؤها أفضل. بمرور الوقت قد تتراجع لكن العمل مستمرٌ مع تولي العميل دور مراقبة الموقع واختبار التحسينات الممكنة. من خلال التحسين المستمر والتكرار على الموقع الحالي فإنه يتجنب الدخول إلى حالةٍ يحتاج فيها إلى إعادة تصميمٍ كاملةٍ مرةً أخرى. بالطبع للتأكد من أن الموقع سيستمر في الحصول على الاهتمام الذي يحتاجه سوف يحتاج إلى فريقٍ من الأشخاص الذين يعملون عليه باستمرار. سينتقل الموقع من حساب رأس المال إلى حساب تشغيلي. على الأقل سيحتاج الموقع إلى مالكٍ منتجٍ يكون مسؤؤلًا في النهاية عن نجاحه. لسوء الحظ غالبًا وعلى الرغم من بعض التحذيرات من الممكن أن تتعثر مواقع الويب بمجرد العودة إلى الوراء فلا أحد يكرس نفسه لنجاحها. بدلًا من ذلك من الممكن تقسيم المسؤولية بين الكثيرين وبالتالي تنتهي في أسفل قائمة مهام الجميع. لذلك تأكد من إنهاء الواجبات الرئيسية للتأكد من أن إعادة التصميم التالية هي آخر عملية إعادة تصميم. المفاتيح الرئيسية تجنب إعادة تصميم موقع الويب الخاص بك إذا كان ذلك ممكنًا. بدلًا من ذلك أجري عليها التطويرات اللازمة كما هو مطلوب. التوقف عن التعامل مع موقع الويب الخاص بك على أنه مصدر لرأس المال كل بضع سنوات وبدلًا من ذلك استثمر فيها بشكلٍ مستمر. امتلك أهدافًا واضحةً لموقع الويب الخاص بك. تحقق واختبر كل مرحلة أثناء تقدمك في العمل. استخدم النماذج الأولية بدلًا من كتابة المواصفات الطويلة. ابدأ بالمحتوى. تأكد من أن شخصًا ما يمتلك الموقع ويكون مسؤولًا عن نجاحه. إذن كانت هذه لمحة سريعة عن منهجي عمل قد تساعدك خلال عملية إعادة التصميم التالية. ترجمة -وبتصرف- للمقال How to Redesign an Existing Website the Right Way لصاحبه Paul Boag
  2. إذا كنت مثلي، ترغب في إعادة تصميم موقعك كل سنة أو سنتين، فلقد قمتُ بإعادة تصميم موقعي للتو ليعكس التغييرات على الخدمات التي أقدمها ونوع الكتابة التي أكتبها. لكن لن تحصل على مال عند إعادة تصميم موقعك، لذلك سترغب بجعل العملية أسهل وأسرع ما يمكن. في هذا المقال، سأريك تقنية بسيطة يمكنك إتباعها باستخدام إضافتين تابعتين لنا (Snapshot Pro و Cloner). سنستخدم إضافة Cloner كثيرًا، لكن إضافة Snapshot Pro مهمة أيضًا، ستعمل هذه التقنية إذا كنت تشغّل WordPress Multisite مع موقعك كواحد من المواقع (ربما الموقع الرئيسي) في الشبكة. سأوضح لك كيف يمكنك استخدام Cloner لإنشاء نسخة من موقعك القديم، ومن ثم العمل على هذه النسخة لتطوير وتجربة موقعك الجديد، ثم ستستخدم Cloner مجددًا لنقل ما فعلته في الموقع القديم. يجب عليك أيضًا استخدام Snapshot Pro لإنشاء النسخ الاحتياطيّة واستيراد البيانات أو الملفات التي تحتاج إليها. الشروع في العمل قبل البدء، ستحتاج إلى بعض الأشياء: شبكة Multisite (متعددة المواقع) تشّغل موقعك حيث أنك مشرف المواقع عليها. إضافة Cloner مثبّتة ومفعّلة. إضافة Snapshot Pro مثبّتة ومفعّلة. لن تحتاج إلى كتابة أي شيفرة برمجية في هذا المقال، لذلك لن تحتاج إلى محرر شيفرات برمجيّة، وصول FTP أو أي شيء مثل هذا. نسخ موقعك القديم الخطوة الأولى هي إنشاء نسخة من موقعك القديم، ومن ثم يمكنك العمل على هذه النسخة، والتبديل عندما تكون النسخة الجديدة جاهزة. أنصح دائمًا بإجراء الجزء الأكبر من أعمال إعادة تطوير على نسخة محلية من موقعك، لذلك قد يكون لديك بالفعل ثيم أو/و إضافات التي طوّرتها أو التخصيصات التي ترغب في رفعها، هذه التقنية تعني أنه يمكنك رفع هذه وتجربة عمل كل شيء في الخادم عن بعد قبل تطبيق التغييرات على الموقع الحي، وربما لديك الكثير من المحتوى الذي لم تنسخه في الموقع المحلي الذي تطوّره، بالإضافة إلى القدرة على التجربة في نسخة من موقعك على شبكتك يعني التأكد من العمل مع جميع البيانات من موقعك الرئيسي. في شبكة Multisite، اذهب إلى Network Admin‎‏ > Sites وستجد العديد من المواقع في شبكتك: الآن، مرر المؤشر على الموقع الذي تريد نسخه، سترى 4 خيارات Edit، Dashboard، Visit و Clone، اضغط على Clone. سيأخذك هذا إلى شاشة Clone Site: ستحتاج هنا إلى تحديد بعض الخيارات لنسخ موقعك: إنشاء موقع جديد/استبدال الموقع الحالي: ترغب في إنشاء موقع جديد لذلك اختر هذا الخيار، واكتب slug لموقعك الجديد. عنوان الموقع: يمكنك اختيار استخدام نفس العنوان القديم كموقعك الجديد أو إنشاء واحد جديد، ولتجنب الإرباك، أُعْطيه دائما اسم حتى أعرف أنه مجرد نسخة، فإذا كان اسم موقعي الأصلي هو Rachel McCollin، فسأدعو الموقع الجديد RM Dev Site، وحاول استخدام عنوان له نفس طول الأصلي بحيث يتلاءم في الرأس (header) بالطريقة نفسها. إمكانية رؤيته من محركات البحث: اختر خيار تثبيط المحركات البحث من فهرسة موقعك، فلا تريد أن يعثر الناس على موقعك الجاري تطويره بدلا من الذهاب إلى النسخة الحيّة من موقعك. خيارات متقدمة: إذا كنت تستنسخ الموقع الرئيسي، يمكنك اختيار جداول قاعدة البيانات للشبكة بدلا من الموقع، ولن ينسخ محتواها. في النهاية، اضغط على زر Clone Site لإنشاء الموقع الجديد، اجلس وانتظر حتى يعمل Cloner سحره، وسيخبرك Cloner بتقدم النسخ: تستغرق الوسائط المتعدّدة بعض الوقت، لذلك إذا كان يحتوي موقعك على الكثير من الصور، اذهب واشرب قهوة في الوقت الذي تنتظر فيها Cloner لإنشاء النسخة، وبما أن موقعي كبير فسأقوم بذلك وأنا أكتب. بعد انتهاء Cloner، ستنّقل إلى لوحة التحكم لنسخة موقعك: إعادة تطوير موقعك لا يمكنني إعطاءك الكثير من التوجيهات في الخطوة التالية، يمكنك إما رفع قوالب أو إضافات جربتها أو طوّرتها محليًا، أو يمكنك تجربة قوالب خارجية على نسخة موقعك. تأكد من أداء موقعك، حيث يمكنك تجربة الموقعين باستخدام Hummingbird للتأكد من أن موقع الجديد سريع على الخادم. بمجرد أن ترضى عن أداء الموقع الجديد، حان الوقت لنقله إلى موقعك الأصلي. عمل نسخ احتياطية لكن انتظر، قبل أن تتحمّس كثيرًا، دعونا ننتظر للحظة حتى نقوم بعمل نسخة احتياطيّة. في شاشات شبكة المدير، اذهب إلى Snapshot‏ >Snapshots وأنشئ لقطتين جديدتين: واحدة للموقع الأصلي وواحدة للموقع الذي طوّرته. إذا تمت إضافة أي محتوى أو رفع جديد إلى موقعك الأصلي في الوقت الذي تجرّب فيه الموقع الذي تطّوّره، ستحتاج إلى عمل لقطة جديدة للموقع الأصلي لاستيراد البيانات بعد نسخ الموقع المطوّر، اعمل نسخة احتياطية بالملفات والجداول التي تحتاج إلى استيرادها فقط. إذا لم تتم إضافة أي محتوى أو رفع جديد فلن تحتاج إلى فعل هذا، لكن يجب عليك إنشاء نسخة احتياطيّة للاحتياط. ملاحظة: أوصي باستخدام هذه التقنية لتجربة الشيفرة البرمجيّة التي تتطلّب وقتًا لإنشاءها في الموقع التطوير المحلي، وهذا يعني أنك ستنشئ النسخة الثانية في وقت ليس ببعيد من النسخة الأصلية ولم يتغير المحتوى والملفات في الموقع، سأخبرك ماذا تفعل إذا لم تكن هذه حالتك في آخر هذا المقال لكن يمكنك أن تعقد الأمور وهي خطيرة، لذلك لا أنصح بها. حصلّت على لقطاتك؟ جيّد، لنستنسخ. نسخ الموقع المُطوَّر حان الآن وقت نسخ موقعك الجديد المعاد تصميمه إلى موقعك الجديد، في شبكة المدير اذهب إلى شاشة Sites ومرر المؤشر على الموقع الجديد الذي تعمل عليه ثم اضغط على خيار Clone. ستجد نفسك في شاشة Clone Site مجددًا لكن ستختلف الخيارات التي ستختارها: إنشاء موقع جديد/استبدال الموقع القديم: اختر Replace existing site واترك الحقل فارغ للنسخ إلى الموقع الرئيسي إذا كان هذا ما تفعله، أو اكتب slug للموقع إذا لم يكن هذا موقعك الرئيسي. عنوان الموقع: اختر Overwrite blog title واكتب اسم الأصلي للمدونة. إمكانية رؤية محركات البحث: لا تختر خيار تثبيط محركات البحث من فهرسة موقعك، فأنت تريد بالتأكيد أن يتمكن الأشخاص من العثور على موقعك مباشرةً. خيارات متقدّمة: لن تطبّق هذه لأنك لم تستنسخ الموقع الرئيسي هذه المرّة. بمجرد انتهاءك من هذا، اضغط على Clone Site واذهب مرة أخرى واعمل قهوة مجددًا. استرد المحتوى إذا كنت بحاجة إلى ذلك إذا تغيّر محتوى موّقعك أثناء إجراء إعادة تصميم أو عند رفع أي ملفات وسائط متعدّدة جديدة فستحتاج إلى استيراد هذه إلى نسخة الحيّة الجديدة من موقع باستخدام اللقطة التي أنشأناها قبل نسخ الموقع المطوّر. في شاشة مدير الشبكة، اذهب إلى Snapshot > ‏Snapshots وابحث عن اللقطة التي أنشأتها من موقعك الأصلي (وليس لقطة موقع المطوّر). تسمى لقطتي بـ Pre-cloning snapshot: مرر المؤشر فوق النقاط الثلاثة على يمين اللقطة وانقر على Restore، وسيسترد Snapshot الملفات و/أو الجداول مع اللقطة. ملاحظة: إذا غيّرت أية إعدادات أثناء قيامك بعمل إعادة التطوير، ستحتاج إلى تعديل هذا يدوّيا، لا تسترد اللقطة لجدول wp-options وإلا سيلغي التغييرات على الثيم وإعدادات الإضافات عند إعادة تصميم موقعك. تجربة موقعك في النهاية، جرّب موقعك، تأكد من عمل جميع الروابط، تحميل الوسائط المتعددة بشكل صحيح وأن كل شيء يعمل جيّدًا. عندما تكون سعيدًا بموقعك الجديد، احذف الموقع المُطوَّر، فلا تريد تشويش الشبكة أو الارتباك، اذهب إلى شاشة Sites في شاشة شبكة المدير واضغط على Delete لذلك الموقع. سرّع إعادة تصميم موقعك باستخدام Cloner و Snapshot هذه التقنيّة ستجعل عملية إعادة تصميم موقعك سريعة وسهّلة، وهي مفيدة عند تجربة قوالب من مصدر خارجي أو إضافات يمكنك تثبيتها على الموقع الذي تطوّره، أو عندما تمتلك الشيفرة البرمجية التي جربتها في النسخة المحليّة عند تطوير موقعك وتريد اختباره في بيئة الموقع الحيّة. إذا كانت التغييرات التي تجريها على موقعك مهمة، فقد تفضّل استخدام موقع تجريبي لتجربة الأشياء قبل كتابتها على موقعك الأصلي، لكن إذا أردت تعديل القوالب أو تغيير إعدادات الإضافة، على سبيل المثال، فهذه طريقة سريعة وسهلة للقيام بذلك. ترجمة -وبتصرّف- للمقال How to Make a Multisite Redesign Pain-Free with Cloner and Snapshot لصاحبه Rachel McCollin