• 0

كيف أتعامل مع كثرة الرسائل الإلكترونية التي أصبحت تزعجني في عملي الحر؟

إن كثرة الرسائل الإلكترونية أصبحت تزعجنا في العمل، إذ أدركت مؤخرا الحجم الكبير الذي تؤثر به الرسائل والإيميلات على عملنا بحيث إضافة إلى الوقت الكبير الذي تأخذه منا، فإنها تتطلب منا مجهودات كبيرة في قراءتها والإجابة عليها، وبالتالي نجد أنفسنا في الأخير نتعب من دون أن نتقدم في أهدافنا الحقيقية.

فكيف نتعامل كمستقلين أمام هذا الوضع؟ 

تمّ تعديل بواسطة Soheib

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0
 

أتّبع عمليّة بسيطة من سبع خطوات كلّما فتحت صندوق البريد الوارد الخاصّ بي وهي كما يلي :

  1. افتح الرّسالة الأولى في صندوق بريدك الوارد.
  2. إذا كانت الرّسالة تحتاج قطعا لجواب فوريّ، تعامل مع الأمر.
  3. إذا كان يمكن التّعامل معها في أقلّ من دقيقتين فافعل.
  4. انتقل إلى الرّسالة التالية في صندوق البريد الوارد.
  5.  كرّر الخطوات من 2 إلى 4 حتى تنتهي من كافّة رسائل البريد الإلكتروني.
  6. عد إلى الرّسالة الأولى في صندوق البريد الوارد الخاصّ بك وتعامل معها.
  7. استمر على نفس المنوال حتى تنتهي منها جميع أو لا يبقى لك متسع من الوقت.

إنك تنجز ثلاثة أمور باتّباع العمليّة السّابقة

  1. تتمّ معالجة الرّسائل ذات الأهميّة البالغة أولّا

  2. من المفروض أن تتمكّن من مطالعة جميع رسائلك قبل أن ينفذ وقتك المخصّص لذلك (انظر التّالي)

  3. أنت لا تضيّع الوقت على رسائل البريد الإلكتروني ذات الأولويّة المنخفضة ممّا سيتيح لك القيام بأمور أكثر أهميّة.

وللمزيد اطلع على هذه المقالة: كمستقل، كيف تخفض الوقت الذي تخصصه للبريد الإلكتروني إلى النصف

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن