• 0

كيف يمكن معرفة ما يدور في رأس العميل سواء كنت مسوق أو بائع؟

اريد مشورتكم في استراتجيات البحث عن مايدور في راس العميل 

1 شخص أعجب بهذا

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 1

معرفة مايدور في رأس العميل أمر سهل في حال قام التعامل بين الطرفين على الصراحة التامة

و الحوار المهني بعيدًا عن المجاملات أو الكذب ، عليك قبل كل شيء أن تقدم نفسك تقديمًا 

يجعلك أهلًا للثقة في نفس العملاء والثقة تنبع من الصدق المهني أولا وثانيًا من جودة المنتج فالكذب والغش على العميل أو المشتري أو صاحب الحاجة هي في الأساس من الأمور المنهي عنها شرعًا فعن إِسْمَاعِيلَ بْنِ عُبَيْدِ بْنِ رِفَاعَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ أَنَّهُ خَرَجَ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلَى الْمُصَلَّى ، فَرَأَى النَّاسَ يَتَبَايَعُونَ فَقَالَ : ( يَا مَعْشَرَ التُّجَّارِ ) ، فَاسْتَجَابُوا لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَرَفَعُوا أَعْنَاقَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ إِلَيْهِ فَقَالَ : ( إِنَّ التُّجَّارَ يُبْعَثُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فُجَّاراً ، إِلاَّ مَنِ اتَّقَى اللَّهَ وَبَرَّ وَصَدَقَ ) .

رواه الترمذي ( 1210 ) وابن ماجه ( 2146 ) ، وصححه الألباني في " صحيح الترغيب " ( 1785 ) .

وحتى تعرف مايدور في رأس العميل حول جودة المنتج أو الخدمة يمكنك أن تقوم بعمل استبيان يوضح لك مدى رضا العملاء تجاه المنتج أو من خلال استقبال مقترحاتهم و استفساراتهم أو شكواهم إذا وجدت عبر البريد الإلكتروني من أجل العمل من جانبك على تحسين أداء المنتج أو الخدمة المقدمة من قبلك لهم.

وقبل كل ذلك ضع نفسك مكان العميل واطرح على نفسك العديد من الأسئلة فأنت مثلًا ماذا تحب في المنتجات التي ترغب بشرائها  أو ماهي المقومات التي تكون موجودة في خدمة معينة وتجعلك ترغب بتجربتها وتدفع عليها مالك مرة أخرى بكل رضا وغبطة وسرور؟

فليس كل عميل أو زبون يكون تاجرًا لكن كل تاجر يمكن أن يكون عميلًا أو زبونًا ويحتاج لشراء منتجات غير متوفرة لديه لذا فإن نفسك هي من ستدلك بصدق على مايدور في رأس العملاء إذا وضعت نفسك في مقام العميل.

دمت بحفظ الرحمن ورعايته

1 شخص أعجب بهذا

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

من وجهة نظري الافضل أن أعرف ماذا يريد العميل والبي له طلبه 

أقوم بسؤاله عن هدفه واحاول تحقيقه له

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

ببساطة سلمك الله

 

ضع نفسك مكان العميل

في نفس مستواه ومركزه واحتياجاته والضغوط التي عليه والمسؤوليات المتطلبة منه  ، والعروض التي من الممكن أن تكون عرضت عليه ، والمشاكل التي يخاف منها تجاه المنتج ، والفائدة المرجوه من منتجك ، ستعرف كل ما يدور برأسه 10000%

1 شخص أعجب بهذا

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0
بتاريخ On 1/22/2018 at 03:12 قال عبدالاله المطيري:

اريد مشورتكم في استراتجيات البحث عن مايدور في راس العميل 

وقد يسميها أصحاب الاختصاص بتحديد حاجات العميل خدمة العملاء تبدأ فور حصول العميل على منتجات أو خدمات الجهة. 

ولكي تعرف ما يدور في رأس العميل استخدم نموذج يحتوي على اغلب الاسئلة التي تطرح مثال 

حينما تتصل على خدمة هاتفية تسمع الموظف يسالك قائلا كيف يمكنني مساعدتك أو كيف يمكنني أن أخدمك وهذا السؤال هو المفتاح الأول 

وتبدأ رحلة التحقق من فهم مزود الخدمة الى أن العميل قصد كذا أو كذا فيطرح سؤالين أو ثلاثة للتأكد من صحة استنتاجه في تحليل شكوى العميل 

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن