• 0

ما هي أفضل طريقة للتعامل مع الشكّ وعدم اليقين بنجاح المشروع قُبيل إطلاقه؟

هل يعدّ من الطبيعي الشكّ بفكرة شركتي الناشئة قُبيل إطلاقها، والتراجع عن ذلك؟ ما هي أفضل الإستراتيجيات التي تنصحون بها في مثل هذه الحالات؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

هناك مصطلح بالإنكليزيّة يُدعى "cold feet" أي القدم الباردة التي تواجه أي شخص عند الإقدام على أيّ خطوة جديدة في حياته، كنايةً عن التردد وهو أمرٌ طبيعيّ للغاية يرافق كلّ خطوة كبيرة في الحياة.

ولذلك عندما يبدأ شعور التردد أو الشكّ بالتسرب إلى قلبك وعقلك لا تسمح له بامتلاكك والسيطرة، إليك بعض الإستراتيجيات لخداع هذا الإحساس الزائف.

  • راجع أهداف شركتك والمخططات التي وضعتها وتأكد من تنفيذك لكافة الخطوات بدقّة والتزام.
  • تأكد من أنّّ الفريق الذي يعمل معك يؤدي واجبه على أكمل وجه، وأن إيمانه بالعمل والفكرة لم يتزعزع.
  • طمئن نفسك بالإطلاع على تفاصيل التنفيذ كافة، والمنتج النهائي وإستراتيجيات التسويق، وإن صادفك ما لم تجده مقنعًا لا تتردد في طرح ذلك وتغييره حتى إن تطلب الموضوع عمل إضافيّ. فالعمل الإضافيّ الآن أهون من الندم لاحقًا.
  • استعن برأي صديق. عندما يبدأ الشك يتسلل إلى تفكيرنا من المهمّ التسلّح بالأصدقاء والمقربين، من المهمّ أن تأخذ رأي صديق فهو لن يبخل عليك برأيه الحقيقيّ.
  • استرخي. على الرغم من صعوبة الموضوع أحيانًا إلى أن الابتعاد قليلًا عن جوّ العمل من شأنه أن يخفف توترك ويجعلك تشاهد الأمور بصورة أوضح.
  • إذا شعرت أن كلّ شيء على ما يرام سارع في التنفيذ لتبديد جميع مخاوفك.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن