• 0

ماهو الوقت الذي يُمكنني تخصيصه لخلق المحتوى على الإنترنت كموظف دوام لثمان ساعات في اليوم؟

أنا موظف ثمان ساعات في اليوم، لا أجد الوقت للتركيز على مدونتي في كتابة المحتوى، غالبا ما أقول عندما أخرج من العمل مساءا أقوم بذلك لكن بعدها أحس بتعب كبير ولا أستطيع التركيز، ماهو الوقت المناسب لكتابة المحتوى في حالتي هذه؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 1

كتابة المحتوى كما تعلم يحتاج إلى الراحة والتركيز والهدوء كي تبدع محتوى يصل إلى قرائك بطريقة سلسة ومميزة، وبالتالي أفضل وقت لكاتبة المحتوى هو عندما تكون في حالة نفسيّة سعيدة وإيجابيّة تمكّنك من القيام بذلك.

من المهمّ أن ندرك أنّ أي مدونة بحاجة إلى التزام في نشر المواضيع والمقالات ذات الجودة العالية والمواضيع المميزة، وذلك كي لا تخسر القاعدة الجماهيريّة التي سعيت إلى جذبها. وبالتالي يمكنك بما أنّك موظّف بدوام طويل أن تسجّل الأفكار التي تأتيك بأي لحظة من اليوم على مفكّرة أو على جوالك كي لا تنساها، وتطوّرها عندما تتاح لك فرصة الكتابة. بالإضافة إلى أنّ هذه الإستراتيجيّة ستؤمن لك مواد للكتابة بشكلٍ دائم، ووجود الفكرة الأساسيّة يسهّل علينا كتابة المقال.

وقت نشر المقالات لا يعدّ بأهميّة وصولها إلى القرّاء بالأوقات التي تناسبهم، وبالتالي استثمر مواقع التواصل الاجتماعيّة كي تعلم قرّاءك بأن هناك مقال جديد على المدوّنة. تعدّ مواقع التواصل الاجتماعيّ عامل أساسيّ وفعّال للغاية في انتشار المدونات ونجاحها.

إن كانت الكتابة شغفك لا تجعلها تتحول إلى عامل ضغط يندرج تحت ضغوط الحياة الأخرى، فيجب أن تبقى ذاك العالم الذي من شأنه أن ينسيك كلّ الأزمات أو التعب، اعمل على أخذ قسطٍ من الراحة وتناول وجبة مغذّية قبل البدء في الكتابة ودومًا أرفقها بالموسيقى أو المشروب الذي تحب.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

بما أنك موظف وليس لديك الكثير من الوقت، كما أن الاعتماد على ما بعد الوظيفة للقيام بمهامك في التدوين يعد صعبا، أنصحك في هذه الحالة بأن تنهض ساعة أو حتى نصف ساعة قبل الوقت المعتاد، حاول أن تكسب هذه العادة الجديدة وساعد نفسك بالنوم مبكرا،

الساعة أو نصف ساعة التي تربحها بالنهوض قبل وقتك المعاد للذهاب للعمل استثمرها في كتابة المحتوى أو أي عمل تريد أن تعمله لصالح مدونتك أو عملك على الإنترنت.

العمل في الصباح الباكر مفيد جدا لأنك تكون مرتاح ذهنيا، كما أن الذهاب للعمل بعد قيامك بهدفك سيجهلك مرتاحا طيلة اليوم، بل ستكون شغوف عندما تدخل للمنزل ورؤية تفاعل الزوار مع مقالك أو الفيديو الجديد.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن