• 0

كيف أتعامل مع عملاء يطلبون مني كتابة مقالات تتعارض وقناعاتي؟

أقع أحيانا في إحراج أمام بعض الطلبات التي تخص كتابة المقالات، أحيانا يطلب مني كتابة مواضيع تتعارض وآرائي خاصة في المواقف السياسية أو في بعض الأمور الأخرى، فكيف أتعامل مع هذا الموقف، هل أقبل وأكتب وفق رغبة المشتري وأعتبره مجرد تجارة، أم كيف يجب أن أتصرّف؟

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

تحتاج الأمور من هذا النوع إلى الكثير من الهدوء والحكمة للتعامل معها. إن كان لديك قناعات ومبادئ ثابتة وغير قابلة للتفاوض عندئذٍ لا مجال سوى للإعتذار عن العمل بكلّ احترافيّة ودون تجريح بالطرف الآخر فقط لأنه يختلف معنا بالقناعات، وذلك لأن التنازل عن القناعات مقابل العمل والمقابل الماديّ يسئ إلى سمعة الكتاب. ولكن إن كان من الممكن كتابات المقالات مع التزام الحياديّة أي عدم التنازل عن مبادئك وبنفس الوقت طرح وجهة نظر الطرف الآخر عندئذٍ يمكنك القيام بالعمل بكلّ أريحيّة. الأمر إذًا يتعلّق بنوع المبادئ التي ترى أنك ستخالفها، هل هي جوهرية أم ثانوية. من وجهة نظري، ككاتب يجب عليك التعامل مع كافة شخصيات العملاء والكتابة في مختلف المواضيع لأن هذا الأمر من شأنه إغناء تجربتك الشخصيّة.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

يمكنك الكتابة في مواضيع تعارضها بشكل عادي فهذا لا يعتبر سوى تجارة لكن ليس في كل الأحوال، فهناك خطوط حمراء لكل شخص لا يجب عليه تجاوزها فمثلا أنا لا أكتب في أمور تختلف عن قناعاتي الدينية بحيث لا أقبل أن أكون مساعدا على الترويج لبعض المعتقدات الخاطئة مثلا.

أما من الناحية السياسية فيمكنك أن تكتب مقالا تعارض مبادئه لكن بشروط فمثلا أنا لا يمكنني الدفاع عن مجرم وطاغية مثلا 

على العموم هناك بعض الخطوط الحمراء التي لا يمكن تقبلها أخلاقيا، وكل شخص له رأيه الخاص.

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن