• 1

ما هو الحل في مواقف محرجة تكون فيها الانضار موجهة اليك

عند توجيه الانظار لك سواء في خطاب او انتضار شيء او مسؤولية فان العقل يتأرجح و يهبط وعيه الى الاسفل و يشعر بالتردد و الخوف و نقص الثقة .... لماذا ؟؟؟

هل لانه مشغول فقط بالموقف القادم سواء قبل هذا الموقف او قبيله مباشرة لذلك فيصبح العقل يضع افتراضات لما سيؤوول له الامر و اصدار احكام قبلية ؟؟؟ 

فما هو الحل في مواقف محرجة تكون فيها الانضار موجهة اليك ؟؟

تمّ تعديل بواسطة Mohamed Lamouri
1 شخص أعجب بهذا

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 2
بتاريخ 1 ساعة قال Mohamed Lamouri:

عند توجيه الانظار لك سواء في خطاب او انتضار شيء او مسؤولية فان العقل يتأرجح و يهبط وعيه الى الاسفل و يشعر بالتردد و الخوف و نقص الثقة .... لماذا ؟؟؟

هل لانه مشغول فقط بالموقف القادم سواء قبل هذا الموقف او قبيله مباشرة لذلك فيصبح العقل يضع افتراضات لما سيؤوول له الامر و اصدار احكام قبلية ؟؟؟ 

فما هو الحل في مواقف محرجة تكون فيها الانضار موجهة اليك ؟؟

مرحباً محمد
التوتر شيئ طبيعي وهو رد فعل طبيعي لعقلك لأهمية ما أنت مقبل عليه ويحدث التوتر عادة من الآتي: 

  1. أنك تفكر أنك سوف تفشل أمام الجمهور فيما ستفعل أو تقول.
  2. أنك تكون مضغوط من كثرة التفكير.
  3. عدم الخبرة فيما أنت مقبل عليه.

فسؤالي هو هل قارنت نفسك وأنت تتحدث مع أصدقاؤك بالتحدث مع أشخاص مثلاً ( قدوتك - زملاؤك في العمل - مديرك ) ؟ أنا متأكد أنك مع أصدقاؤك لا تلقي بالاً لما تقول حتي لو أخطأت لعلمك المسبق وخبرتك من التعامل معهم وتوقعك لردود أفعالهم ... إذاً فهذه عوامل جعلتك تتعامل معهم علي نفس الأساس.
 

  • أولاً لايوجد في سؤالك أي شيئ يتعلق بأن الموقف محرج ولكن أنت ترهب الموقف لا أكثر ؟
  1. في حالة الخطاب : انت تقلق من أن تتعثر وأنت تلقي الخطاب أو أن تنسي المحتوى وألا يعجب المستمعين وتخاف ردود أفعالهم وهذا أمر طبيعي ويحدث لكل البشر لأنها غريزة ( لأن الإنسان عدو ما يجهل ) ..... الحل هو : أن تجهز الخطاب وتلقيه على أسرتك وبكل جدية وبعد ذلك على أصدقاؤك وتناقش مثلاً شخص لديه الإهتمام بموضوعك وتدعوه لحضور المحاضرة التي ستلقيها وتجعل تركيزك عليه حتى ترتاح وتندمج في الإلقاء لأنه عامل أساسي أن تشعر الجمهور أنك مهتم بهم وأن تتدرب علي طريقة الإلقاء لأنها ستعطيك الثقة.
     
  2. اما عن انتظار شيئ : فأعتقد أنك تنتظر وظيفة أو أمراً هاما تريده بشدة ولذلك يزيد توترك وهذا بسبب أنك تفكر بالسلب ( كالطالب الذي خرج من الإمتحان ولم يتذكر ما كتب في الورقة ولذلك هو يضع إحتمالات لرسوبه  ) ...... الحل : يجب في هذه النقطة أن تتفاءل لو الأمر لم يحدث بعد وتترك كل شيئ علي الله ( كما قال صلى الله عليه وسلم : تفاءلوا بالخير تجدوه ) وإذا لم تكن واثقاً أنك ستحصل علي ماتريد لا تضع توقعات عاليه على أنك ستحصل عليه وتبني أفكارك على هذا الأساس حتى لا تؤذي نفسك بتوقعاتك.
     
  3. أما عن المسؤلية: فهي أكثر شيئ يجب أن تشعر فيه بالقلق والتوتر وهذا أمراً طبيعياً لأغلبنا إن لم يكن جميعنا وذلك بسبب أننا جميعنا نقلق أننا لن نكون على قدر من المسؤلية لتحملها أو أننا سنفشل فيها وأنها أكبر مما نحن نستطيع ...... الحل هو أن لا تحكم علي شيئ قبل أن تراه وأن لا تعطي نفسك الشحنة السلبية عن طريق التفكير الرجعي ولا تقول لا أستطيع إتمام هذه المسؤلية بل قل أنه تم إختياري لما لي من مؤهلات تؤهلني لإتمام هذه المسؤلية .... ولن يعطيك أحد مسؤلية إن لم تكن تستحقها

     

شكراً لك.

1 شخص أعجب بهذا

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0
بتاريخ 10 ساعات قال Mohammed Saber:

الحل : يجب في هذه النقطة أن تتفاءل لو الأمر لم يحدث بعد وتترك كل شيئ علي الله ( كما قال صلى الله عليه وسلم : تفاءلوا بالخير تجدوه ) وإذا لم تكن واثقاً أنك ستحصل علي ماتريد لا تضع توقعات عاليه على أنك ستحصل عليه وتبني أفكارك على هذا الأساس حتى لا تؤذي نفسك بتوقعاتك.

فعلا لا يجب ان نضع توقعات عالية احيانا شكرا جزيلا على الطرح

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

الثقة في النفس لا مفر

تمّ تعديل بواسطة Mohamed Mohamed Ben Ali

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة
  • 0

اعتقد المواقف الصعبة هي من تخلق الرجال وسوف تجعله قادرا على الوقوف على قدميه مهما بدا ذلك من صعوبات وانا بصفتي مدرب معتمد في التنمية البشرية وباحث اكاديمي متميز ارى انه لزاما ان يعيد الانسان افكاره مليا ويحدد وجهته إلى اين يتجه؟؟؟

أ.محمود فلسطين ماجستير في الادارة

انشر على الشّبكات الاجتماعية


رابط هذه المساهمة

يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن