مدخل إلى html5 التعامل مع التأريخ في HTML5


عبد اللطيف ايمش

أعتبرُ أنَّ شريط العنوان في المتصفح هو أشهرُ عنصرٍ من عناصر الواجهات الرسومية في العالم، إذ أصبحت تُعرَض روابط URL على اللوحات الإعلانية، وعلى جوانب الطرقات، وحتى في الكتابات على الجدران؛ مجتمعًا مع زر الرجوع إلى الخلف –أحد أهم الأزرار في المتصفح– ستحصل على مقدرةٍ على التنقل إلى الأمام وإلى الخلف في شبكة المعلومات الكبيرة التي نسميها الويب.

main.png

الواجهة البرمجية للتعامل مع التأريخ في HTML5 هي طريقةٌ معياريةٌ لتعديل تأريخ (history) المتصفح باستخدام السكربتات. جزءٌ من هذه الواجهة البرمجية (التنقل في التأريخ) موجودٌ في الإصدارات السابقة من HTML؛ أما الأجزاء الجديدة في HTML5 تضمَّنت طرائق لإضافة مدخلات إلى تأريخ المتصفح، ولتغيير رابط URL الظاهر في شريط المتصفح (دون الحاجة إلى تحديث الصفحة)، وإضافة حدث سيُفعَّل عندما تُحذَف تلك المدخلات من المكدس (stack، وهذه هي آلية التعامل الداخلية مع التأريخ) بوساطة المستخدم عند ضغطه لزر الرجوع في المتصفح. وهذا يعني أنَّ رابط URL في شريط العنوان في المتصفح سيستمر بأداء عمله كمُعرِّف فريد للمورد الحالي (current resource)، حتى في التطبيقات التي تعتمد اعتمادًا كبيرًا على السكربتات التي لن تُجري تحديثًا كاملًا للصفحة.

السبب وراء تعديل التأريخ

لماذا تريد تعديل تأريخ المتصفح يدويًا؟ بكل بساطة، يمكن لرابطٍ بسيطٍ أن ينقلك إلى URL جديد؛ وهذه هي الطريقة التي عَمِلَ بها الويب لأكثر من 25 سنة، وسيستمر بذلك. هذه الواجهة البرمجية لن تحاول تقويض الويب، وإنما العكس. ففي السنوات الأخيرة، وجَدَ مطورو الويب طرائق جديدة ومثيرة لتخريب الويب دون أي مساعدة من المعايير الناشئة. صُمِّمَت واجهة التأريخ البرمجية في HTML5 للتأكّد من أنَّ روابط URL ستستمر بأداء وظيفتها وأن تبقى مفيدةً حتى في تطبيقات الويب التي تعتمد تمامًا على السكربتات.

بالعودة إلى المفاهيم الأساسية، ما وظيفة رابط URL؟ إنَّه يُعرِّف موردًا فريدًا (unique resource). يمكنك إضافة رابط مباشر إليه، أو وضع علامة مرجعية إليه، ويمكن لمحركات البحث فهرسته، ويمكنك نسخه ولصقه في رسالةٍ عبر البريد الإلكتروني لشخصٍ ما، الذي يستطيع أن يضغط عليه ويرى نفس المورد الذي رأيته أنت. هذه الميزات الرائعة تُريك أهمية روابط URL.

حسنًا، نحن نريد أن تكون للموارد المختلفة روابط URL فريدة. لكن المتصفحات تُعاني من قصورٍ أساسي: إذا غيّرتَ رابط URL، حتى باستخدام السكربتات، فستطلب من خادوم الويب البعيد تحديثًا لكامل الصفحة. وهذا يأخذ وقتًا ومواردَ، وسيبدو لك كم أنَّ ذلك مُبدِّدٌ للموارد إذا كانت الصفحة التي ستنتقل إليها شبيهةً جدًا بالصفحة الحالية. ستُنزَّل كل أجزاء الصفحة الجديدة، حتى الأجزاء المُماثِلة للصفحة الحالية. لا يوجد هنالك طريقةٌ لتغيير رابط URL وتنزيل نصف الصفحة فقط.

أتت الواجهة البرمجية للتعامل مع التأريخ في HTML5 لحل هذه الإشكالية. فبدلًا من تحديث كامل الصفحة، يمكنك أن تستخدم سكربتًا لتنزيل «نصف صفحة». هذه الخدعة صعبة قليلًا وتحتاج إلى قليلٍ من العمل…

لنقل أنَّ لديك صفحتان، الصفحة A و الصفحة B. الصفحتان متماثلتان بنسبة 90%؛ وهنالك 10% فقط من المحتوى يختلف بين الصفحتين. زار المستخدمُ الصفحةَ A، ثم حاول الانتقال إلى الصفحة B، لكن بدلًا من تحديث الصفحة تحديثًا كاملًا، حاولتَ اعتراض هذه العملية وإجراء الخطوات الآتية يدويًا:

  1. تحميل 10% من الصفحة B المختلفة عن A (ربما باستخدام XMLHttpRequest)، وهذا سيتطلب بعض التعديلات من جهة الخادوم لتطبيق الويب الخاص بك. إذ ستحتاج إلى كتابة شيفرة لكي تُعيد 10% فقط من الصفحة B المختلفة عن A، وربما تفعل ذلك عبر رابط URL مخفي أو عبر تمرير وسيط في الطلبية الذي لا يستطيع المستخدم النهائي رؤيته في الحالات العادية.
  2. تبديل المحتوى الذي تغيّر (عبر استخدام innterHTML أو دوال DOM الأخرى)، قد تحتاج أيضًا إلى إعادة ضبط أيّة دوال لمعالجة الأحداث المرتبطة بالعناصر الموجودة في المُحتوى المُبدَّل.
  3. تحديث شريط العنوان في المتصفح لكي يحتوي على رابط URL للصفحة B، وذلك عبر دالة خاصة من الواجهة البرمجية للتعامل مع التأريخ في HTML5 التي سأريك إياها بعد قليل.

في نهاية هذه الخدعة (إذا طبّقتها تطبيقًا صحيحًا)، سينتهي الأمر بحصول المتصفح على شجرة DOM مماثلة لتلك التي سيحصل عليها لو انتقل إلى الصفحة B مباشرةً. وسيُصبِح العنوان في شريط المتصفح مساويًا لرابط URL للصفحة B، كما لو أنَّك انتقلت إلى الصفحة B مباشرةً. لكنك في الحقيقة لم تنتقل إلى الصفحة B ولم تُجرِ تحديثًا كاملًا للصفحة. وهذه هي الخدعة التي كنت أتحدث عنها. لأنَّ الصفحة النهاية مماثلةٌ تمامًا للصفحة B ولها نفس رابط URL للصفحة B، لكن المستخدم لم يلاحظ الفرق (ولم يكن ممنونًا لك على جهودك لتحسين تجربته مع التطبيق).

طريقة تعديل التأريخ

يوجد في واجهة التأريخ البرمجية عددٌ من الدوال في كائن window.history، بالإضافة إلى حدثٍ وحيد في الكائن window. يمكنك استخدامها لاكتشاف الدعم لواجهة التأريخ البرمجية، وهنالك دعمٌ لا بأس به من أغلبية المتصفحات الحديثة لهذه الواجهة البرمجية.

IE Firefox Safari Chrome Opera iPhone Android
10+ 4.0+ 5.0+ 8.0+ 11.5+ 4.2.1+ *4.3+

* من المفترض أنَّ هنالك دعمٌ لواجهة التأريخ البرمجية في الإصدارات السابقة من متصفح أندرويد، لكن لوجود عدد كبير من العلل البرمجية في تطبيق هذا الدعم في إصدار 4.0.4، فسنعتبر أنَّ الدعم «الحقيقي» لواجهة التأريخ البرمجية قد بدأ منذ الإصدار 4.3.

«Dive Into Dogs» هو مثالٌ بسيطٌ وعمليٌ لكيفية الاستفادة من الواجهة البرمجية للتأريخ في HTML5. حيث يُبرِز مشكلةً شائعةً: مقالةٌ طويلةٌ يرتبط بها معرضُ صورٍ. سيؤدي الضغط على رابط «Next» أو «Previous» في معرض الصور إلى تحديث الصورة آنيًا وتحديث رابط URL في شريط العنوان في المتصفح دون الحاجة إلى تحديث كامل الصفحة. أما في المتصفحات التي لا تدعم واجهة التأريخ البرمجية –أو في المتصفحات الداعمة لها، لكن المستخدم عطَّل السكربتات– سيعمل الرابطان «Next» و «Previous» كرابطين اعتياديين، ويأخذانك إلى الصفحة التالية بعد تحديث كامل الصفحة.

وهذا يثير النقطة المهمة الآتية:

Quote

إذا لم يتمكن تطبيقك من العمل في حال تعطيل المستخدم للسكربتات، فيجب نفيك إلى كوكبٍ آخر على الفور!

لنتعمّق في مثال «Dive Into Dogs» ونرى كيف يعمل. هذه هي الشيفرة التي تُستعمل لعرض صورة وحيدة:

<aside id="gallery">

<p class="photonav">

<a id="photonext" href="casey.html">Next ></a>

<a id="photoprev" href="adagio.html">< Previous</a>

</p>

<figure id="photo">

<img id="photoimg" src="gallery/1972-fer-500.jpg"

alt="Fer" width="500" height="375">

<figcaption>Fer, 1972</figcaption>

</figure>

</aside>

لا يوجد شيءٌ غير اعتياديٍ فيما سبق. الصورة نفسها هي عنصر <img> موجودٌ ضمن عنصر <figure>، جميع الروابط هي عناصر <a>، وكل شيء محتوىً في عنصر <aside>، من المهم أن نلاحظ أنَّ هذه الروابط العادية تعمل عملًا صحيحًا. جميع الشيفرات التي تتحكم بالتأريخ موجودةٌ بعد سكربت لاكتشاف الدعم، فإن لم يكن متصفح المستخدم داعمًا للواجهة البرمجية للتأريخ، فلا حاجة إلى تنفيذ الشيفرات المتعلقة بها، وكذلك الأمر للمستخدمين الذي عطَّلوا تنفيذ السكربتات بالمجمل.

الدالة الرئيسية تحصل على كل رابط من تلك الروابط وتمرِّره إلى الدالة addClicker()‎، التي عملها هو إعداد دالة خاصة للتعامل مع الحدثclick.

function setupHistoryClicks() {

addClicker(document.getElementById("photonext"));

addClicker(document.getElementById("photoprev"));

}

هذه هي دالة addClicker()‎ التي تأخذ عنصر <a> وتُضيف إليه دالة للتعامل مع الحدث click، التي يحدث فيها أمرٌ مثيرٌ للاهتمام.

function addClicker(link) {

link.addEventListener("click", function(e) {

swapPhoto(link.href);

history.pushState(null, null, link.href);

e.preventDefault();

}, false);

}

الدالة swapPhoto()‎ تقوم بأول خطوتين من الخطوات الثلاث التي تحدثنا عنها. أول قسم من الدالة swapPhoto()‎ يأخذ جزءًا من URL لرابط التنقل –أي casey.html و adegio.html وهكذا…– ويبني رابط URL جديد يُشير إلى صفحةٍ مخفيةٍ التي لا تحتوي إلا على الشيفرة اللازمة لعرض الصورة التالية.

function swapPhoto(href) {

var req = new XMLHttpRequest();

req.open("GET",

"http://diveintohtml5.org/examples/history/gallery/" +

href.split("/").pop(),

false);

req.send(null);

هذا مثالٌ عن الشيفرات التي تُنتِجها تلك الصفحات (يمكنك التأكد من ذلك في متصفحك بزيادة الرابط السابق مباشرةً).

<p class="photonav">

<a id="photonext" href="brandy.html">Next ></a>

<a id="photoprev" href="fer.html">< Previous</a>

</p>

<figure id="photo">

<img id="photoimg" src="gallery/1984-casey-500.jpg"

alt="Casey" width="500" height="375">

<figcaption>Casey, 1984</figcaption>

</figure>

هل تبدو الشيفرة السابقة مألوفةً لديك؟ هذا طبيعي، لأنها نفس الشيفرة التي استخدمناها في صفحتنا الرئيسية لعرض أول صورة.

القسم الثاني من دالة swapPhoto()‎ يجري الخطوة الثانية من الخطوات الثلاث التي تحدثنا عنها: وضع الشيفرة الجديدة التي نُزِّلَت في الصفحة الحالية، تذكَّر أنَّ هنالك عنصر <aside> محيطٌ بالصورة والشرح التوضيحي لها، لذلك تكون عملية إضافة شيفرة الصورة الجديدة بسيطةً عبر ضبط خاصية innterHTML لعنصر <aside> إلى خاصية responseText من كائن XMLHttpRequest.

if (req.status == 200) {

document.getElementById("gallery").innerHTML = req.responseText;

setupHistoryClicks();

return true;

}

return false;

}

لاحظ أيضًا استدعاء الدالة setupHistoryClicks()‎، وهذا ضروريٌ لإعادة ضبط دوال التعامل مع الحدث click في روابط التنقل الجديدة، لأن ضبط المحتوى باستخدام innerHTML سيمسح كل آثار الروابط القديمة مع دوال التعامل مع أحداثها.

لنعد الآن إلى الدالة addClicker()‎، فبعد النجاح بتغيير الصورة، هنالك خطوةٌ إضافيةٌ علينا عملها من الخطوات الثلاث: ضبط رابط URL في شريط عنوان المتصفح دون تحديث الصفحة.

history.pushState(null, null, link.href);

تأخذ الدالة history.pushState()‎ ثلاثة وسائط:

  1. state: يمكن أن يكون أي بنية من بُنى بيانات JSON، وستُمرَّر إلى الدالة التي تتعامل مع الحدث popstate، الذي ستتعلم المزيد من المعلومات عنه بعد قليل. لا نحتاج إلى تتبع أي حالة في هذا المثال، لذا سأترك القيمة مساويةً إلى null.
  2. title: يمكن أن يكون أي سلسلة نصية. لكن هذا الوسيط غير مدعوم من أغلبية المتصفحات الرئيسية، فإذا أردت ضبط عنوان الصفحة، فعليك تخزينه في الوسيط state ثم ضبطه يدويًا في الدالة التي تتعامل مع الحدث popstate.
  3. url: يمكن أن يكون أي رابط URL، وهو الرابط الذي سيظهر في شريط العنوان في متصفحك.

استدعاء الدالة history.pushState سيؤدي إلى تغيير رابط URL الظاهر في شريط العنوان في المتصفح على الفور، لكن أليست هذه نهاية القصة؟ ليس تمامًا، بقي علينا أن نتحدث عمّا سيحصل إذا ضغط المستخدم على الزر المهم «الرجوع».

الحالة العادية عندما يزور المستخدم صفحة جديدة (بتحميلها كلها) هي إضافة المتصفح لرابط URL الجديد في «مكدس» التأريخ (history stack) ثم يُنزِّل ويعرض الصفحة الجديدة. وعندما يضغط المستخدم على زر الرجوع إلى الخلف، فسيزيل المتصفح الصفحة الحالية من مكدس التأريخ ويعرض الصفحة التي تسبقها، لكن ماذا سيحدث عندما عبثتَ بهذه الآلية لكي تتفادى تحديثًا لكامل الصفحة؟ حسنًا، لقد زيّفتَ «التقدم إلى الأمام» إلى رابط URL جديد، وحان الوقت الآن لتزييف «الرجوع إلى الخلف» إلى رابط URL السابق. والمفتاح نحو تزييف «الرجوع إلى الخلف» هو الحدث popstate.

window.addEventListener("popstate", function(e) {

swapPhoto(location.pathname);

}

بعد أن استخدمتَ الدالة history.pushState()‎ لإضافة رابط URL مزيّف في مكدس التأريخ الخاص بالمتصفح، سيُطلِق المتصفح الحدث popstate في الكائن window عندما يضغط المستخدم على زر الرجوع. وهذه هي فرصتك لإكمال عملك في إيهام المستخدم أنَّه انتقل فعلًا إلى تلك الصفحة.

في هذا المثال، عملية إعادة الصفحة السابقة بسيطةٌ جدًا، فكل ما عليك فعله هو إعادة الصورة الأصلية، وذلك باستدعاء الدالة swapPhoto()‎ مع تمرير رابط URL الحالي لها. لأنَّه عند استدعاء الدالة التي تُعالِج الحدث popstate، يكون رابط URL الظاهر في المتصفح قد تغيّر إلى رابط URL السابق. وهذا يعني أيضًا أنَّ قيمة الخاصية العامة location قد حُدِّثَت لرابط URL السابق.

لكي أساعدك في تخيل الوضع، دعني أتلو عليك العملية «السحرية» من بدايتها إلى نهايتها:

  • يُحمِّل المستخدم الصفحة http://diveintohtml5.org/examples/history/fer.html ويشاهد القصة وصورةً للكلب Fer.
  • يضغط المستخدم على الرابط المُعَنوَن «Next»، الذي هو عنصر <a> تكون قيمة خاصية herf فيه هي http://diveintohtml5.org/examples/history/casey.html.
  • بدلًا من الانتقال إلى http://diveintohtml5.org/examples/history/casey.html مباشرةً وتحديث الصفحة تحديثًا كاملًا، فستعترض دالة خاصة للحدث click عملية الضغط على عنصر <a> وتُنفِّذ شيفرةً خاصةً بها.
  • تستدعي تلك الدالة التي تُعالِج الحدث click الدالةَ swapPhoto()‎، التي تُنشِئ كائن XMLHttpRequest لكي ينُزِّل جزء HTML الموجود في http://diveintohtml5.org/examples/history/gallery/casey.html بشكل تزامني.
  • الدالة swapPhoto()‎ تضبط الخاصية innerHTML للعنصر الذي يحوي الصورة (عنصر <aside>)، وبهذا ستُبدَّل صورة Casey بصورة Fer.
  • في النهاية، ستستدعي الدالةُ التي تتعامل مع الحدث click الدالةَ history.pushState()‎ لتغيير رابط URL يدويًا في شريط عنوان المتصفح إلى http://diveintohtml5.org/examples/history/casey.html.
  • يضغط المستخدم على زر الرجوع في المتصفح.
  • يلاحظ المتصفح أنَّ رابط URL قد تغيّر يدويًا وأُضيف إلى مكدس التأريخ (عبر الدالة history.pushState()‎) وبدلًا من الانتقال إلى رابط URL السابق وإعادة تحديث الصفحة، فسيُحدِّث المتصفح الرابط الموجود في شريط العنوان إلى رابط URL للصفحة السابقة (http://diveintohtml5.org/examples/history/fer.html) ثم يُطلِق الحدث popstate.
  • الدالة التي تُعالِج الحدث popstate ستستدعي الدالة swapPhoto()‎ مرةً أخرى، لكن هذه المرة مع تمرير الرابط القديم إليها الذي أصبح موجودًا الآن في شريط عنوان المتصفح.
  • ثم باستخدام XMLHttpRequest مرةً أخرى، ستُنزِّل الدالة swapPhoto()‎ جزءًا من صفحة HTML الموجودة في http://diveintohtml5.org/examples/history/gallery/fer.html ثم ستضبط الخاصية innerHTML للعنصر الذي يحوي الصورة (عنصر <aside>)، وبهذا ستُبدَّل صورةFer بصورة Casey.

اكتملت خدعتنا، جميع الأدلة الظاهرة (محتوى الصفحة، وعنوان URL في المتصفح) تُشير إلى أنَّ المستخدم قد انتقل إلى الأمام صفحةً وإلى الخلف صفحةً. لكن لم يحصل تحديثٌ كاملٌ للصفحة.

مصادر إضافية

ترجمة -وبتصرّف- لفصل History من كتاب Dive Into HTML5 لمؤلفه Mark Pilgrim



1 شخص أعجب بهذا


تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن