أمير شراب

الأعضاء
  • المساهمات

    2
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • Days Won

    8

السُّمعة بالموقع

56 Excellent

1 متابع

  1. Version 1.0.0

    44,417 تحميلات

    هذا الكتاب ليس وصفةً سريعةً للثّراء! وهو لا يَعِدُكَ بجنيِ آلافِ الدولاراتِ منْ خلالِ بقائكَ نائمًا في البيت. لا يُقدّم الكتاب وَصفاتٍ سحريّةً للحُصولِ على 500$ خلالَ ساعتين من خلال مواقعَ خطيرة. ولا يعرض نماذجَ لأناسٍ حصلوا على مليون دولار في عامهم الأوّل بعد قراءة الكتابْ! هذا الكتاب، كتابٌ واقعيٌّ. يلامسُ الحقيقةَ الصعبة بأنّهُ مِن الصّعبِ الحُصولُ على وظيفة في الكثير من الدُّولِ العربيّة. ويخبرك بأن هناكَ أملًا وبديلًا. بل بديلًا قويًّا قَد يكون أفضل من الوظيفة بمراحل. ويبرهن على ذلك بعرض قصص نجاحٍ لأشخاصٍ مثلك، عاشوا ظروفك نفسها، ومن بلدك، ويعانون من جميع المصاعب التي تعاني منه، وبدأوا بمؤهِّلاتٍ قريبةٍ جدًا من مؤهلاتك، وامتلكوا بعضَ المهاراتِ التي تَمتلكها، ولربما كنتَ تُحسِنُها أكثر مِنْ بَعضِهم. ولكنَّ الفرقَ الوحيد (ليس طبعا أنّهم قرأوا الكتاب)، الفرقُ الوَحيدُ أنّهُم وَجَدوا طَريقَهُم للعملِ عَبْر الأنترنت وتحقيقِ مصدرِ دخلٍ كافٍ ومستمرٍّ لأنفسهم، بعضهم – بل الكثير منهم – يحقِّقُ ضِعف الرّاتِبِ الّذي تَحلُمُ بِه شَهريا. يَستعرضُ الكِتابُ قِصصَ النَّجاح بغرضِ إلهامكَ ومَنحِكَ الدَّافِع لتنجح كما نَجحُوا. ويؤكد أنّهم نجحوا ليس لأنّهم تعلّموا المُعادلة السِّحرية للنَّجاح، وليس لأنّهم وجدوا الوصفة السّرية لعصيرِ النّجاح فأعدّوه وشربوه، وليس لأنّ هناك (واسطةً) أخدتْ بأيديهم وعبرت بهم إلى طريقِ النّجاح. إنّما نجَحوا لأنّهم عَمِلوا وتَعبوا وصَابروا وواصَلوا حتّى وَصَلوا. يعرض عليك الكتابُ فرصةَ أنْ تنجح كَما نجحوا، بَل ويَضَعك في ظروفٍ أَفضَل مِن ظُروفهم. وذلك بشرحِ الخُطواتِ اللّازمِ اتّخاذها لبدءِ عملكَ عبر الأنترنت. فالكثير مِنهم لم تُتَح لَه فرصة الحصول على تلك المعلومات، وإنما جرّبوا فأخطأوا فتعلّموا فجرّبوا ثانيةً فنجحوا. وهنا – في هذا الكتاب – نختصر عليك الطّريق، فنعرضُ لكَ تجارِبَهم وأخْطاءَهُم وأَفْضلَ ما حقَّقُوه. يبدأ الكتاب بتعريفِ العمل الحرّ، ومجالاتِه، ومُميّزاتهِ وعُيوبِه. ثمّ يُرشِدُكَ إِلى الكيفيّةِ التي تَبدأُ بِها عملكَ الحُرّ بخطواتٍ بسيطةٍ وسهلةِ التّطبيق. ويُتابِع معك هذِه الخُطوات خُطوة بخطوة. فيقدّم لكَ النَّصائِحَ حولَ إِنشاءِ ملفِّكَ الشّخصيّ، ويُحدثك عَن الطّريقة التي تُقدّمُ بها عروضَ العمل، ويُعلّمكَ كيفيّة تحديدِ السِّعرِ المُناسِب للمشروع، وكيفيّة تَقدير الزّمن اللّازِم لتنفيذه. ويُواسيكَ في حال عدمِ حُصولِكُ عُلى مَشاريع. يَعرضُ الكتابُ عَددًا مِنَ المَهاراتِ اللّازِمة للعَملِ الحُرّ عبرَ الأنترنت، فيستعرضُ مهاراتِ التّواصلِ معَ الزّبائن، ومهاراتِ التّفاوُضِ والإِقْناعْ، ومهاراتِ إدارةِ وتنظيمِ الوقتْ. الكتابُ لا يَدّعي أنّهُ المرجعُ الشاملُ لكلِّ ما لهُ علاقةٌ بالعملِ الحُرّ، إنَّما يرجو مُؤلّفُ الكتابِ أنْ تَكونَ كلماتُهُ قُد لامستْ مَواطنَ الإرادةِ فِي قَلبك. وفُصولَه قدْ شَقّتْ لكَ طريقًا واضحًا للعملِ الحرِّ عبر الأنترنت. وأن يَكونَ ركيزةَ البدايةِ والخُطوة الأولَى في عملكَ عبْر الأنْترنَت. أُمنِيَتُنا في هَذا الكِتاب، أَنْ تَكونَ قِصّةَ نجاحٍ ملهمةً يُحتَفَى بِها، وتُذكَرُ في إصْداراتٍ لاحقةٍ مِنَ الكِتاب. ضَعْ ذَلكَ نُصبَ عَيْنيكْ خِلالَ قِراءتِكَ للكِتابْ.
  2. عندما تبدأُ رحلة الإنسان في البحث عن مصدر للدّخل، فإنّه يتوجّه إلى أحد أساليب العمل. الأسلوب التّقليديّ المعروف لدى الجميع هو "الوظيفة". لكنّ الوظيفة ليست أُسلوب العمل الوحيد. هناك مثلا من يمتلك فكرة، ويبدأُ مشروعه بناء عليها وبذلك يتوجّه إِلى ريادة الأَعمال. وهناك من يمتلك مهارة معيّنة مثل التّصميم أو البرمجة أو التّرجمة أَو إِعداد خطط الأَعمال أَو إِدخال البيانات... إلخ من المهارات، ويعمل هذا الشّخص الذّي يمتلك تلك المهارة بشكل مسّتقّل وليس لصالح شركة أَو جهة مشغّلة ما. فهو بذلك يعمل بشكل حرّ. إذًا، العمل الحرّ هو أَحد أساليب العمل. لكنّ العمل الحرّ أسلوب عمل فريد من نوعه، ويترك أثرا في جميع نواحي حياة الذي يعمل بشكل حرّ، لذلك يعتبر العمل الحرّ أَكثر من أُسلوب عمل، يعتبر أُسلوب حياة. لتوضيح العمل الحرّ بشكل أَكبر، دعنا نبحر في هذا المفهوم قليلا. تعريف العمل الحرّيسمّى الشّخص الذي يعمل بشكل حرٍّ باللّغة الانجليزيّة "فريلانسر" (Freelancer). وكلمة "فريلانسر" – حسب تعريف ويكيبيديا تعني الشَّخص الذي يعمل لحسابه الخاصّ (أيّ ليس لصالح شركة أَو مؤسّسة أو جهة معيّنة). وهذا الشّخص ليس ملتزما على المدى الطّويل (سنة أو سنتين أو خمس سنوات) مع جهة مشغلة بحدّ ذاتها. إذًا، كلُّ شخص يعمل بدون التزام على المدى الطّويل مع جهة معينة، فهو يعمل بشكل حرّ، وهذا النّظام من العمل منتشرٌ عادة بين المهرة والحرفيّين مثل النّجّارين والبنّائِين والمقاولين. ولكنّه بدأَ ينتشر في جميع الأَعمال التي يتمّ تنفيذها عن طريق الحاسوب وتسليمها عن طريق الأنترنت. العمل الحرّ والحريّةكلمة "فريلانسر" (FREELANCER) تحمل الكثير من معاني الحرّية (FREEDOM) فالفريلانسر لديه الكثير من الحريّة من حيث: - حريّةٌ في اختيار المشاريع التي يرغب بالعمل عليها. - حريّةٌ في اختيار الأماكن التي يعمل فيها: يمكنه أن يعمل في البيت، أو في المقهى، أو في المكتب، أو حتّى على شاطئ البحر أو من الطّائِرة، حريّةٌ مطلقةٌ طالما تحمل معك حاسوبك المحمول (Laptop) الذي تنجز العمل من خلاله. - حريّة في اختيار أوقات العمل: بإمكانك كفريلانسر العمل صباحا أو مساء، العمل في الإجازات أو التّوقف عن العمل في أوقات العمل العاديّة. اعمل وقتما يحلو لك. - حرّيّة في اختيار الأشخاص (الزبائن) الذين تودّ العمل معهم: إذا كنت ترغب في استهداف زبائن من أمريكا بإمكانك ذلك، أو من الصّين، من أوروبا أو من العالم العربيّ. بإمكانك اختيار الفئة المستهدفة التي ترغب بالعمل معها دون قيود. العمل الحرّ أسلوب حياةإذًا العمل الحرّ، سمّي بذلك، لأنّه يتضّمن حريّة أكبر بكثير من الطّريقة التّقليديّة في العمل ألا وهي الوظيفة. وهذه الحرّيّة تؤثّر على جميع نواحي حياتك بمعنى لو اخترت لنفسك مثلا العمل ليلا والنّوم نهارا فإن ذلك يترك أثرا على أُسلوب حياتك، ولذلك فهو يعتبر أُسلوب حياة. العمل الحرّ شركةٌ مكونةٌ من شخص واحديمكن اعتبار العمل الحرّ شركة مكونة من شخص واحد فقط أو كما يسمّى بالإنجليزيّة (One-man Band) أي فرقةٌ مكونةٌ من رجل واحد فقط.. فأنت كمُستقل مسؤولٌ عن كلّ ما يتعلّق بالعمل، من تسويق للزّبائِن وعقد اتّفاقات معهم، وتنفيذ العمل نفسه، واستلام الأَموال، والمتابعة مع الزّبائِن، وتنظيم وقتك، وتطوير مهاراتك التّقنيّة. منصّات العمل الحرّمن أهمّ وأشهر منصّات العمل الحرّ عبر الأنترنت: مستقل (عربي)أوديسكفريلانسرإيلانستعتمد إيلانس وأوديسك وفريلانسر اللّغة الانجليزيّة في ربط التّواصل بين صاحب العمل ومنفّذ العمل، ويعرضون مواقعهم بواجهة انجليزيّة. قد يشكّل إِتقان اللّغة الانجليزيّة عائقا لدى بعض العرب الرّاغبين بالعمل عبر الأنترنت. يعتبر موقع "مستقل" منصّة عربيّة تحاكي مواقع العمل الحرّ العالميّة ولكن بواجهة عربيّة. موقع "مستقلّ" يستهدف الأسواق العربيّة وموجّهٌ لمن تمثّل اللّغة الانجليزيّة عائقا أمامهم وبذلك يساهم في تخطّي تلك العقبة. لذلك فإنّ هذا الكتاب سيتّخذ منصّة "مستقلّ" مرجعا في شروحاته لتخطّي عقبة اللّغة الانجليزيّة. للتّعرف أكثر على موقع مستقلّ، أقترح عليك أن تقوم بجولة بسيطة فيه، تطّلع فيها على طبيعة المشاريع الموجودة به، وتطّلع على المشاريع التي تتطلب المهارات التي لديك. وترى ما هي المهارات التي يطلبها الزّبائن، وما هي الميزانيّات التي يضعونها للمشاريع. ثمّ تختار مشروعا معيّنا من ضمن تلك المشاريع لتقرأه بشكل كامل لتتعرّف على ما يطلبه أصحاب المشاريع. أيضا، تطّلع على عروض المستقلّين. ماذا يكتبون في عروضهم؟ وما هي الأسعار التي يطلبونها؟ وما هي المدّة الزّمنيّة التي يحددونها لتنفيذ المشاريع. مسمّيات صاحب العمل (Business Owner)تستخدم مواقع العمل الحرّ العالميّة عدّة مصطلحات لتدلّ على الطّرفين. يعرف صاحب العمل بالمسميّات التّالية: 1. المشتري (Buyer) 2. المشغّل (Employer) 3. العميل (Client) مسمّيات المستقلّ (Freelancer)بينما يعرف منفذ العمل بالمسمّيات التّالية: 1. المتعاقد (Contractor)، لأنّه يتعاقد مع صاحب العمل على تنفيذ مشروع ما أو عمل ما. 2. المزود (Provider)، لأنّه يزوّد صاحب العمل بخدمة ما. 3. البائع (Seller)، لأنّه يبيع لصاحب العمل خدمته. من بين المسمّيات سابقة الذكر يعدُّ مصطلح فريلانسر (Freelancer)، الأكثر رواجا في عالم العمل الحرّ ويعنى به "مستقلّ" لذا سنعتمد مصطلح "مستقلّ" في هذا الكتاب للدلالة على كلمة (Freelancer) مجالات العمل الحرّالعمل الحرّ يتضمّن كلّ عمل يمكن إِنجازه بالكمبيوتر وتسليمه عبر الأنترنت مثل تكنولوجيا المعلومات (Information Technology) بكافّة فروعها، والهندسة، التسويق، المبيعات، الأمور الإدارية والمالية، الكتابة، الترجمة وإدخال البيانات. تفرّعات تكنولوجيا المعلومات تشمل -على سبيل المثال لا الحصر -كل من: البرمجة، وتطوير الويب أو الهاتف المحمول، الشّبكات، التّصميم، الملتميديا. وتشمل تخصّصات الهندسة – على سبيل المثال -: رسم المخططات الهندسيّة، حساب الكمّيّات، تصميم المنتجات. كما أن هناك بعض المشاريع البسيطة التي يمكن لأيّ شخص – تقريبا - أَن يقوم بها، مثل مشاريع التّفريغ الصّوتي، وطباعة وتحرير النّصوص، وإِدخال البيانات. وهذا يساعد المبتدئين ممّن ليس لديهم مهاراتٌ قويّةٌ في العمل عبر الأنترنت. مميّزات وعيوب العمل الحرّكما ذكرنا سابقا أنّ الإنسان يختار من بين عدّة أساليب لتحقيق مصدر دخل، ولكن ما الذي يجعله يفضّل أحد هذه الأساليب على البقيّة؟ لنرى ذلك بشيء من التفصيل. لماذا يختار معظم النّاس الوظيفة؟ببساطة يرجع ذلك للأسباب التالية: 1. لأنّ الوظيفة ليس فيها مخاطرة. فأنت كموظّف تحصل على راتب ثابت نهاية كلّ شهر، سواء حصلت الشّركة أو المؤسّسة التي تعمل فيها على مشاريع أو لم تحصل. 2. مهامُّ الوظيفة معروفةٌ ومحدّدة، ممّا يجعل الموظّف معتادا على روتين معيّن في العمل لا يتضمّن الكثير من التّغيير. 3. توفّر الكثير من الوظائف ضمانا اجتماعيّا متمثّلا في راتب التّقاعد أو مكافئة نهاية الخدمة. 4. العمل في الوظيفة يتطلّب مسئوليّة أقلّ، فأنت كموظف مسؤولٌ عن جزء محدّد من العمل مثل جزئيّة التّصميم وليس من مسئوليّاتك متابعة الزّبائن واستلام الدّفعات أو التّسويق. 5. الشّعور بالاستقرار، وذلك لأنّك مطمئنّ أنّه في نهاية كلّ شهر ستحصل على راتب ثابت. لماذا ينتقل الناس إلى العمل الحرّ؟العمل الحرّ يمنحك مساحة أوسع للإِبداع والشّعور بالتّميز، فلو كنت تعمل كموظّف في شركة فإنّ إبداعك ينحصر فيما يطلب منك من مهامّ، بينما في العمل الحرّ بإمكانك اختيار أَعمال لنفسك لتظهر فيها إبداعك بشكل أكبر. فإذا كانت لديك الرّغبة في الإبداع والتّميز ... فالعمل الحرّ هو سبيلك إلى ذلك. أيضا، من أهمّ الدّوافع التي تشجّع النّاس على الانتقال إلى العمل الحرّ، هو الرّغبة بتحقيق دخل أعلى، سواء كان العمل الحرّ مصدرا أساسيّا للدّخل بديلا عن الوظيفة أم مصدرا إضافيّا للدّخل إلى جانب الوظيفة. ولكنّ هذه الزّيادة في الدّخل لا تأتي بسهولة منذ البداية، بل تتطلّب بعض المهارات الخاصّة بالعمل الحرّ. كما يتميّز العمل الحرّ بالتّخلص من الالتزام، الالتزام بأوقات محدّدة للدّوام، الالتزام بمكان محدّد للعمل، أو حتّى الالتزام بزيّ العمل الرّسمي. إذا كنت تعمل بشكل حرّ فلك الحرّيّة أن تعمل أينما شئت، وقتما شئت. هذا المقال هو جزء من كُتيّب "طريقك إلى العمل الحُرّ عبر الإنترنت” الذي يُمكنك تحميله مجّانًا من هنا