Mohamed Lahlah

الأعضاء
  • المساهمات

    39
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السُّمعة بالموقع

22 Excellent

المعلومات الشخصية

  • النبذة الشخصية محمد لحلح- مهندس برمجيات وكاتب تقني، شغوف بالتقنيات الحديثة. يمكنك التواصل معي عبر الرسائل أو عبر البريد الالكتروني mohamed.lahlah.0@gmail.com

4 متابعين

  1. سنناقش في هذا المقال أنواع المتاجر الإلكترونية وسنتطرق أيضًا لنماذج ربح تطبيقات التجارة الإلكترونية بمختلف أشكالها سواء أكانت متاجر لبيع المنتجات أو شركات الخدمات الاستشارية أو شركات بث الفيديو عبر الإنترنت باختصار أي شركة تعمل على الإنترنت وتستفيد من منظومة الشبكة العنكبوتية. نماذج إيرادات المتاجر الإلكترونية تختلف طريقة عمل أنظمة التجارة الإلكترونية عن بعضها البعض وبين تفاصيل هذا الاختلاف نرى الإبداع في توليد نماذج إيرادات قوية وفعالة لتحقيق الأرباح لهذه الشركات، وإذا افترضنا أن أي نظام تجارة إلكتروني قائم على ثلاث مكونات أساسية وهي على الشكل التالي: البائع المُنتَج المُستهلك وتكون طريقة تفاعل هذه المكونات الثلاثة بسيطة جدًا إذ يبدأ البائع بتصنيع المُنتَج ويجهزه للمستهلك ويرى المستهلك المنتج فيعجبه ويشتريه ويسلم المال للبائع ويعد هذا المثال من أبسط سيناريوهات التجارة التقليدية (وحتى التجارة الإلكترونية)، وطبعًا يمكننا إضافة مكونات أخرى للصورة لزيادة تعقيد السيناريو السابق وجعله واقعيًا أكثر، فمثلًا إذا أضفنا المُصنّع والمُستورد والمُوزع ومندوب المبيعات سنُلاحظ أن العديد من المنتجات الّتي نراها في الأسواق تخضع لهذا السيناريو. وبالتأكيد هنالك سيناريوهات أخرى أكثر تعقيدًا من ذلك، ولكن لنعود للفرضية الأولى الّتي طرحناها وهي ثلاثية (البائع - المُنتَج - المستهلك) يمكننا تجميع كلّ نماذج إيرادات شركات التجارة الإلكترونية تحت أربع فئات رئيسية وهي على الشكل التالي: نظام الدفع المباشر (الدفع المسبق) نظام الإشتراك (الشهري أو السنوي) نظام الدفع حسب الاستخدام النظام المجاني 1. نظام الدفع المباشر (الدفع المسبق) يعد نظام الدفع المباشر من أقدم أنظمة التعاملات التجارية وأشهرها، ويكون طريقة التعامل في هذه النظام هي دفع المستهلك سعر المنتج أولًا بأول قبل الحصول عليه ولمرة واحدة فقط، وعندما يحتاج إلى هذا المنتج مرة أخرى فسوف يدفع من جديد. ومن إيجابيات هذا النظام نذكر: سهلة وخالية من التعقيد: لأن الشركة لن تحتاج الشركة لدراسة وبناء خطة شهرية مناسبة لشريحة العملاء أو أي دراسات أخرى وإنما ستعكف مباشرة على تسعير المنتج أو الخدمة. خالية من الالتزامات طويلة الأمد: لن تحتاج الشركة الالتزام مع العميل بخطة زمنية. تحكم مالي قوي: يمكن التدفق المالي المباشر عند دفع المستهلك ثمن المنتج مباشرة إلى زيادة السيطرة على التجارة. معرفة المنتجات المناسبة للعملاء: يمكننا هذا النظام من قياس ومعرفة أي من المنتجات لها عائد استثمار كبير وبتالي زيادة الانتاج والتصنيع والترويج وأيها ضعيفة لإيقافها أو تحسينها. ومن سلبياتها أيضًا: ارتفاع الرهان على تحسن الإيرادات: من الصعب التنبؤ بالإيرادات. الاحتفاظ بالعملاء: تزداد صعوبة المحافظة على العملاء الحاليين مما يتطلب بناء وإصدار منتجات جديدة تمنح العميل سببًا قويًا للعودة. المنافسة الشديدة: فتح الأبواب للمنافسين في كسب العملاء الغاضبين. يعمل هذا النظام مع المنتجات الّتي نادرًا ما تكون مطلوبة أو مع المنتجات الّتي لا تحتاج للاستخدام بمعدل زمني متكرر. أمثلة على شركات تستخدم هذا النوع: شركات المواد الغذائية، شركات تصنيع القطع وأدوات الغيار للسيارات ..إلخ. 2. نظام الإشتراك (الشهري أو السنوي) يعد نظام الاشتراك نظامًا جديدة نسبيًا لتحقيق الإيرادات وهو نموذج مبتكر من نماذج توزيع المنتجات أو الخدمات، وفعلًا أثبت هذا النظام جودته فهو مريح وموثوق للعميل. وتخلق علاقة ثابتة بين العميل والشركة. ويعكف معظم المستهلكين على الاشتراك في هكذا النوع من الخدمات من أجل السهولة أو الراحة أو الموثوقية أو للحد من هدر الوقت في شراء منتجات نحتاجها بصورة متكررة. ومن إيجابيات هذا النوع من الأنظمة نذكر: المشاركة المنتظمة: إن التكرار الدوري لهذه الخدمة يجعل العملاء يعودون بصورة منتظمة إلى المتجر مما يعزز اندماجهم ويخلق روابط الألفة والتعود على هذا النوع من الجودة والتعامل. انخفاض سعر الخدمة: غالبًا ما تكون خدمات ذات المعتمدة على نظام الاشتراك رخيصة بالموازنة مع إجمالي سعر الخدمات منفصلة وهذا يشكل مصدر قوة لهذا النظام ويعزز من حب المستهلكين بالخدمة. سهولة توقع الإيرادات: أن نظام الاشتراكات يخلق أساسًا ماليًا مريحًا لمدير المتجر مما يسمح له بالتركيز على زيادة جودة الخدمات وتطويرها. إدارة المخزون: يمكننا هذا النظام من إدارة المخزون بطريقة فعالة نتيجة لمعرفتنا بعدد الاشتراكات وبالتالي يمكننا توقع الإنفاق بصورة أدق من السابق. يشترك العملاء مرة واحدة ويستلمون المنتج (سواء أكان رقميًا أو ماديًا) بطريقة دورية والمعدلات الشائعة في تكرار الاشتراك تكون على الشكل التالي: شهرية ربع سنوية نصف سنوية سنوية ولا يتعين على العملاء تذكر القيام بأي شيء وإنما يجدد اشتراكهم بطريقة تلقائية مالم يشترطون خلاف ذلك، ويمكّننا هذا النظام من تذكير العملاء بانتظام بفوائد منتجاتنا، وبالنسبة للعملاء سيمكنهم هذا النظام من إدارة ميزانياتهم بصورة أسهل. لأنهم يعرفون تكلفة منتجك ومتى يخصم من رصيدهم. يعزز هذا النظام من ولاء العملاء وسيتعين على الشركة تطوير المنتج أو البحث عن خدمة إضافية مجانية تقدمها للمشتركين ليكونوا سعداء ومخلصين للعلامة التجارية. كما يجعل هذا النظام عملية تقييم الشركة قائمة على أساس عدد المشتركين وليس على أساس مقاييس غير ثابتة نسبيًا مثل (معدل التحويل ومعدل الارتداد وعدد الزوار ..إلخ) كما يسمح للشركات أيضًا بتقليل القلق بشأن الحاضر والتفكير على المدى الطويل بدون ضغوط تفكيرهم ببيع الأسهم والحصول على المال بالمقابل، كما يمكنهم هذا النظام من التنبؤ بصورة أفضل بالمستقبل وتحديد كيفية التعامل معه. ولكن بالطبع يوجد له سلبيات كما لكل نظام آخر نذكر منها: الحزم غير المدروسة: إن سوء تجميع الخدمات لتشكيلها بصورة حزم يمكن أن يتسبب بوضع خدمات زيادة عن الحاجة مما يؤدي لزيادة تكلفة غير منطقة للعميل والذي سوف يضطر في نهاية المطاف لدفع ثمن أكثر من اللازم. سهل الإلغاء: لا يمكن ضمان أن يستمر العميل مع المتجر أكثر من شهر (في حال كانت أقل مدة هي شهر) وبذلك لا بد من تجريب العديد من التشكيلات لحزم الخدمات للتأكد من رضا العميل. ضغط التطوير المستمر: لا بد من الاستمرار في البحث عن تقديم قيمة إضافية للعميل مما سيشكل تحديًا حقيقيًا في مرحلة ما. من الجدير بالذكر أن شركة أمازون طبقت هذا نظام الاشتراك في منتجها أمازون برايم (Amazon Prime) وكانت نتائجه رائعة جدًا فبحسب إحصائية أعدت في الولايات المتحدة لمعرفة مقدار الأموال الّتي يصرفها المستهلكين المشتركين في خدمة أمازون برايم والمستهلكين غير المشتركين في هذه الخدمة، وخلُصت الإحصائية إلى أن المستهلكين غير المشتركين في خدمة أمازون برايم كان إنفاقهم السنوي الوسطي 600 دولار أمريكي، بينما ارتغع معدل إنفاق المستهليكن المشتركين بخدمة أمازون برايم إلى 1400 دولار أمريكي وهذا دليل دامغ على جدوى هذا النوع من الأنظمة الإيرادات في تعزيز ولاء العميل. يستخدم هذا النوع من الأنظمة في المنتجات الضرورية والّتي نحتاجها بصورة دورية وأيضًا أو في حال كان شراء هذه المنتجات يصرف من وقت العملاء مما يجعلهم يتطلعون بالاشتراك لتوفير أوقاتهم. وبقدر سهولة الاشتراك من السهل جدًا إلغاء الاشتراك أيضًا. بالرغم من وجود دليل على أن متاعب تبديل الخدمات أو إلغاء الاشتراك ستكون كثيرة ولن يحبها العملاء أبدًا ولكنها بالتأكيد ستصب في مصلحة الشركة، إلا أنه في النهاية المطاف لا يوجد ما يمنع العملاء من تركك. أمثلة على شركات تستخدم هذا النوع: شركة أمازون في خدمة أمازون برايم، شركة شوبيفاي ..إلخ. 3. نظام الدفع حسب الاستخدام غالبًا ما يستخدم هذا النظام في أنماط التجارة المعتمدة على الخدمات (مثل استضافة المواقع - الاستشارات - واجهات التطبيقات البرمجية (API) …إلخ)، وفي هذا النوع من الأنظمة لن تضطر إلى تحمل تكاليف سعر الخدمة أو اشتراكها الشهري أو السنوي، وإنما ستحاسب فقط على ما استخدمته من الخدمة فقط. ويمكن أن يُحسب معدل صرفك للخدمة بعدة طرق نذكر منها: عدد الساعات المستخدمة: أو حتى الدقائق أحيانًا في حال كانت مقدم الخدمة مشغل الهواتف المحمولة في الدولة أو المدينة. عدد الطلبات المرسلة: في حال كانت الخدمة هي واجهة التطبيقات البرمجية (API). حجم تراسل البيانات: في حال كانت الخدمة طلب بيانات من مخدم سحابي كما هو الحال مع خدمات أمازون السحابية (AWS). يستهدف هذا النظام شريحة معينة من العملاء ويمكن ألا يتناسب مع الجميع لذا من الأفضل أن يكون خيارًا إضافيًا من بين خيارات أخرى، ومن إيجابيات هذا النوع من الأنظمة نذكر: انخفاض تكاليف الخدمة: بما أنك ستدفع فقط لما ستستخدمه فلن تضطر لدفع ثمن خدمة لن تستخدمها كلها (يحدث ذلك في خطط الباقات الشهرية). حرية الانتقال إلى خدمة أخرى: لست مقيدًا بعقد خدمة طويل، لذا يمكنك تغيير مُقدم الخدمة في أي وقت. التحكم: بعض الشركات تمنحك الإمكانية لتحديد التراسل أو تحديد عدد ساعات معين مما يعطيك التحكم في الاستخدام والإنفاق. وكما أن له إيجابيات لا بد أن يكون له بعض السلبيات أيضًا نذكر منها: التكلفة عالية بالموازنة مع الخطط الشهرية أو السنوية: يمكن أن تكون هذا النوع من الخدمات تكلفتها عالية على الدقيقة أو الساعات أو الحجوم الّتي تستخدمها إذا وازنتها مع الخطط الشهرية وتكون فائدتها فقط إذا لم تستخدم الخدمة بكثرة. عدم إمكانية التحكم: في بعض الأحيان لا تسمح لك الشركات بتحديد كمية الاستخدام الّتي تريدها، وتكون هذه الشركات أيضًا. تضاعف أسعار الخدمة في حال الاستهلاك الكبيرة لذلك يمكن أن تواجه فاتورة فلكية في نهاية الشهر إذا لم تكن خدمة التحكم متاحة. الخدمة مقسمة لأجزاء كثيرة: في حال أردت استخدام الخدمات الإضافية سيتوجب عليك دفع المزيد من المال فمثلًا إذا استخدمت مزود اتصالات لهاتفك الذكي وكنت تريد استخدام هاتفك لأكثر من مجرد مكالمات، فسيتعين عليك الدفع مقابل خدمة بيانات الهاتف النقال والدفع أيضًا لإرسال واستقبال الرسائل النصية أو التحقق من البريد الإلكتروني ..إلخ. يلقى هذا النوع من الأنظمة رواجًا في بعض الخدمات الإلكترونية أو يكون خيار جانبيًا في طرق الاشتراك بالخدمات ويُستخدم الناس هذا النوع من الخدمات إما لتجريب الخدمة أو في حال عدم قدرتهم على الالتزام بعقود طويلة وغالبًا ما يكون ذلك بسبب السفر. أمثلة على شركات تستخدم هذا النوع: شركة أمازون في خدمات الوب السحابي، مشغلي الهواتف الذكية ..إلخ. 4. النظام المجاني لا يتقاضى مقدموا الخدمة أو المنتج في هذا النوع مالًا من المشتري وإنما يسمحون لهم باستخدام الخدمة أو المنتج بصورة مجانية تمامًا، وبعضهم يلجأ لخيارات الربح من خلال عدة طرق نذكر منها: الإعلانات الميزات المدفوعة ومن إيجابيات هذا النوع من الأنظمة نذكر: تعاظم الأرباح: في حال استطاعت الشركة في جذب الملايين من العملاء لخدماتها وتطبيقاتها ونجاحها أيضًا في إيجاد طريقة ما لتحقيق إيرادات من هؤلاء العملاء فستقفز إيرادات الشركة بين ليلة وضحاها. لا يخسر العميل أي أموال: لا يوجد ما يمنع العملاء من استخدام الخدمة وخصيصًا أنها مجانية. التعلّق بالعلامة التجارية: تستفيد الشركة من كثرة استخدام عملائها لتطبيقاتها مما سيعزز ولائهم للشركة وللعلامة التجارية ككلّ. ومن سلبيات هذا النوع من الأنظمة نذكر: ارتفاع معدل إنفاق التشغيلي للشركة: ستعاني الشركة في البداية من خسارات كبيرة نتيجة سياسة التوسع وزيادة المصاريف التشغيلية على الموظفين المخدمات ..إلخ. ضغط التوسع في الأسواق الجديدة: ستواجه الشركة العديد من التحديات أثناء دخولها في أسواق جديدة مما سيُشكل ضغطًا عليها خوفًا من أخذ الشركات المنافسة حصتها من هذا السوق المستهدف. جمع البيانات: غالبًا ما يعتمد هذا النوع من الشركات على جمع بيانات المستخدمين لتحليلها وعرض الإعلانات المناسبة لهم والذي يمكن أن يكبد الشركة خسائر كبيرة في حالة استغلال المعلومات المجموعة من قِبل أطراف خارجية. تحديات الوصول لسقف توقعات العملاء: لا بد للشركة المواصلة في الحفاظ على جودة خدماتها ومحاولة مواكبة التطورات الجديدة لكي لا تخسر شريحة العملاء الّتي لديها لصالح المنافسين. إن هذا النوع من الشركات تعمل على الخطط طويلة الأمد ويكون هدفها في البداية تعويد المستخدم على المنتج وكسب ثقته ليتعلق لاحقًا بالعلامة التجارية ويتأقلم عليها مما سيصعب عليه الانتقال إلى الخيارات الأخرى الّتي يقدمها المنافسين فيصبح بذلك هذا المنتج المجاني قناة لجذب العملاء وطريقة للتسويق بصورة مختلفة عن الشركات الأخرى. أمثلة على شركات تستخدم هذا النوع: شركة فيسبوك، قوالب وملحقات ووردبريس المجانية ..إلخ. كيفية اختيار النظام الأمثل ولكن كيف ستحدد ما هو المناسب لك؟ في الحقيقة لا توجد إجابة جاهزة تناسب جميع الأنشطة التجارية على الإنترنت، وإنما يمكنك التجريب والاختبار والتحليل ورؤية المنافسين والتعلم منهم أو التغلب عليهم بطريقة مبتكرة في نموذج إيرادات الشركة الّتي تريد بناءها وعمومًا إليك بعض الأشياء الّتي يجب عليك التفكير بها عند اتخاذ هذا القرار: أيهما أكثر منطقية من وجهة نظر العميل؟ إذا لم تستطع أن تشرح للعملاء لماذا نموذج التسعير الخاص بك مناسبًا لهم، فلن يكونوا عملاء لفترة طويلة جدًا. وإذا كان لديك عملاء حاليون، فتحدث معهم وانظر إلى ما يفكرون به. وإذا كنت لا تزال في المراحل الأولية من بناء المشروع وتبحث عن الطريقة الأنسب لتحقيق الإيرادات فيفضل في هذه الحالة التحدث إلى العملاء المحتملين أو الأشخاص الّذين تعتقد أنهم السوق المستهدف. هل يمكنك تجزئة صفحات الأسعار لمعرفة أي منها أكثر نجاحًا؟ يمكنك أيضًا تجربة بعض الحيل لمعرفة الأسلوب الأنسب في كسب رضا العميل من خلال تجربة اختبار الانقسام (A/B Testing) ويعرف أيضًا باختبار A/B وهو طريقة لإنشاء نسختين مختلفتين (ستكونان الصفحة A والصفحة B) من صفحة معينة في متجرنا (في حالتنا ستكون صفحة الدفع أو الاشتراك) والهدف الأساسي لهذا الاختبار هو قياس التغيير الناتج في حال عرض الصفحة A وقياس التغيير في حال عرض الصفحة B، وبناء على هذا الاختبار يمكننا معرفة أي من هذه الصفحات تجذب العملاء وتدفعهم للاشتراك أو شراء المنتج الخاص بنا. ما هو النموذج الّذي يجعلك أقرب لإنشاء عمل مستدام؟ يمكن أن تبدو الأنشطة التجارية الّتي تركز على نظام الاشتراك الخيار الأمثل هنا (وعلى افتراض أنه يمكنك تجنب إرهاق نظام الاشتراك، يمكن أن تكون رائعة لتحقيق إيرادات متكررة). ولكن بغض النظر عن النموذج الّذي تستخدمه، يجب أن تركز على النموذج الّذي يحقق لك الاستدامة والاحتفاظ بالعملاء. ويمكن أن تدرك لاحقًا أن طبيعة منتجك تجعل من الصعب الاحتفاظ بالعملاء لمدة طويلة. فإذا كان الأمر كذلك، فإن نموذج الدفع المباشر سيكون بديلًا رائعًا. تذكر دائمًا أن جوهر أي نشاط تجاري ناجح هو التجريب ومراقبة النتائج والتعلم من الأخطاء. مهما كان النموذج الّذي تقرره لتجارتك الإلكترونية يجب عليك الانتباه دائمًا إلى المقاييس المهمة لنشاطك التجاري وكن مستعدًا لتعديل إستراتيجيتك وفقًا لذلك. بما أننا تعرفنا على أشهر نماذج الإيرادات لنتعلم أشهر أنواع المتاجر الإلكترونية وما هي الفروق بينها. أنواع المتاجر الإلكترونية تختلف أنواع المتاجر الإلكترونية في عملها فمنها من يكون لبائع واحد ومنها ما يكون لمجموعة من البائعين الموثوقين ومنا ما يكون مثل الأسواق التقليدية ومع اختلاف عملها تختلف نماذج إيراداتها وعمومًا هنالك ثلاث أنواع من المتاجر وهي على الشكل التالي: متجر إلكتروني لبائع واحد. متجر إلكتروني لمجموعة بائعين موثوقين. الأسواق الإلكترونية. 1. متجر إلكتروني لبائع واحد يتخصص هذا المتجر في بيع السلع أو الخدمات لفرد واحد أو لشركة واحدة وإن تقع معظم مواقع التجارة الإلكترونية تندرج تحت هذا الصنف من المتاجر. يحقق هذا المتجر عائداته من خلال بيع المنتجات الشركة ويركز هذا المتجر على بناء علامة تجارية قوية والتأكد من رضا المستخدم عن جودة المنتجات وهل وصلت لسقف توقعاته أم لا. من الأمثلة على هذا النوع من هو متجر أديداس ومتجر آبل. 2. متجر إلكتروني لمجموعة بائعين موثوقين يتكون هذا المتجر من عدد محدد من العلامات التجارية يتجمعون تحت سقف متجر واحد، في هذا النوع من المتاجر لا يوجد خيار للتسجيل كبائع ويمكن أن يكون بين هذه الشركات عقود شراكة أو إتفاقيات تعاون مشترك من أجل تلبية كافة احتياجات المستخدم من منتجات عالية الجودة مثلًا أو المنتجات الأرخص ثمنًا أو المنتجات الأكثر شعبية ..إلخ، وتصبح هذه الطريقة عنصر تميز لهكذا نوع من المتاجر. 3. الأسواق الإلكترونية تتيح الأسواق الإلكترونية للبائعين الخارجيين بالبيع عبر المنصة ويمكن للبائعين المختلفين تسويق منتجاتهم للعملاء. لا يمتلك مالك السوق المخزون وإنما مهمة السوق في هذه الحالة عرض المنتج وضمان مستوى جودة الخدمة لكلا الطرفين، وتتدخل الشركة إذا كان هناك نزاع بين البائع والمستهلك؛ أي أنها على غرار ما نراه في الأسواق الفعلية. من الأمثلة على هذا النوع سوق إتسي (Etsy) للمنتجات المصنعة يدويًا، وموقع إيباي (eBay) للمنتجات المستعملة. ولكن هل هذه الاختلافات هي الوحيدة بين هذه المتاجر والأسواق أم أن هنالك اختلافات أعمق بكثير في كيفية استهداف المستهلكين ومنهجية التوسع للمتجر ..إلخ. وبما أننا مقدمين على اتخاذ قرار لا بد لنا أن نناقش هذه الاختلافات بالتفاصيل. الاختلافات بين المتاجر والأسواق الإلكترونية إن الاختلافات بين المتاجر (ذات البائع الواحد أو متعددة البائعين) والأسواق الإلكترونية كثيرة ومتنوعة، وبالرغم من أن كلاهما يستخدم لأغراض تجارية إلا أن هناك بعض الاختلافات الأساسية بينهما. ولا يمكن أن ينظر لهما بنفس الطريقة نهائيًا ولأنه يجب علينا الإلمام بجميع الجوانب الخاصة بالمتجر الإلكتروني الّذي نريد بناءه لا بد لنا من مناقشة الأفكار التفصيلية الّتي سنواجهها عند افتتاحنا للمتجر الإلكتروني، وعمومًا ستكون الاختلافات الّتي سنناقشها على الشكل التالي: نهج التسويق والاستهداف قابلية التوسع إدارة المخزون الوقت والمال حجم المبيعات مؤشرات اتجاه السوق تفاعل الجمهور كيفية كسب ثقة العميل كيفية تصفح المتجر 1. نهج التسويق والاستهداف من المهم جدًا أن يكون لديك مفهوم واضح حول منهجية التسويق والاستهداف عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي. فمثلًا في حال كنت تملك متجرًا إلكترونيًا فيجب عليك حينها التركيز على استهداف المشترين وحسب، أما في الأسواق الإلكترونية فلا يجب عليك جذب المشترين فقط بل البائعين أيضًا لأنهم سيكونون قلب السوق الخاص بك ومحوره. وأيضًا في المتاجر الإلكترونية يتعين على التاجر الفردي (أو مجموعة التجار) إنفاق المزيد من الأموال لجذب زوار أكثر للمتجر وبمجرد أن يجد المشتري شيئًا ما يعجبه تكون عملية الاختيار أبسط إذ أن الاختيار من يحصل بين المنتجات الّتي تقدمها شركة واحدة فقط (أو الشركات المتعاونة). ولكن بالنسبة للأسواق الإلكترونية فالأمر مختلف فمن خلال سعي كلّ بائع في هذا السوق التسويق وجذب المزيد من الزوار لرؤية منتجاته وشرائها، ويستفيد السوق الإلكتروني من ذلك كثيرًا إذ يزداد الوعي الخاص بهذا السوق، ويبدأ السوق بالانتشار الفيروسي بين الناس مما يؤدي لزيادة إقبال الناس على الشراء عبر هذا السوق وبالتالي زيادة رضا المشترين، وزيادة قاعدة العملاء والّتي هي شريان الحياة في الأسواق الإلكترونية. 2. قابلية التوسع بما أن الأسواق الإلكترونية تعمل كوسيط بين البائع والمشتري وبالتالي فإنها لا تبيع أو تشتري أي منتجات من البائعين وإنما تعرض بضاعتهم فقط وتساعدهم على تحقيق المبيعات لذلك فهي تنطوي على مخاطر مالية أقل بكثير من المتاجر الإلكترونية الّتي يتعين عليها الاستثمار باستمرار في تحسين إدارة المخازن وتجميد رأس المال في تصنيع المنتجات وتطويرها والذي يمكن أن يضطرها للمخاطرة في طرح أسهمها للاكتتاب العام وأسهمها للبيع وانتظار المشترين أو المضاربين لتحديد القيمة السوقية لهذه الأسهم والشركة على حد سواء ويمكن أيضًا ألا تستطيع أن تبيع أسهمها على الإطلاق. لذلك كانت الأسواق الإلكترونية الأقوى والأسرع في التوسع لأنها لا تجمد الكثير من الأموال. ويمكن أيضًا أن تحتاج الأسواق الإلكترونية البحث عن بائعين جدد في حال زيادة عدد الزوار بصورة كبيرة إلا أنها لن تعاني من إنفاق الأموال الكثيرة على المخزون أو أماكن التخزين أبدًا. 3. إدارة المخزون لا يخفى على أحد أهمية المخزون بالنسبة للمتاجر الإلكترونية فلا يمكن أن يخاطر التاجر بجلب واستقطاب الزبائن بدون أن يكون لديه المخزون الكافي لتغطية كافة الطلبيات المحتملة ولأنه كلما زاد المخزون زادت احتمالية رضا الزبون عن تجربة التسوق الخاصة بهذا المتجر وتنفيذ طلبه مباشرة. إلا أنه يوجد مخاطرة كبيرة تنطوي على هذا الأمر وهي كساد المنتجات في المخزن لأن بعض المنتجات تحتاج ظروف خاصة لتخزينها (مثل المواد الغذائية) لذلك إن هذا الأمر يشكل تحديًا كبيرًا في وجه نمو المتاجر الإلكترونية. وفي هذا السياق لا بد لنا من الإشارة إلى مبدأ باريتو والمعروف أيضًا باسم قاعدة 80/20 في طريقة تعاملنا مع منتجات الّتي ستكون في المخازن إذ أن أقلية من المنتجات ستحصل على غالبية المبيعات. في بعض الأحيان يمكن لا تكون الخطورة في سوء تخزين المنتجات وإنما تكون في تجميد رأس المال في هذا المنتجات غير المرغوب بها أو ذات الطلب الضعيف؛ لذلك ينص مبدأ باريتو أنه سيتعين عليك التخلص من المنتجات غير المباعة في مرحلة ما سواء من خلال خفض أسعارها أو تقديم كوبونات تشجيعية لشرائها أو حتى تقديمها كهدية في حال تجاوز سلة المشتريات مبلغًا معينًا. على العكس من ذلك لا تواجه الأسواق الإلكترونية هذا التحدي وإذا كان هناك أي منتج لا يلقى قبول الناس ولا اهتماماتهم فلن يضر مدير السوق الإلكتروني بشيء لأنه ببساطة لم يشتري المنتجات مطلقًا فلذلك لا توجد تكاليف إضافية لذلك بل العكس يمكن أن يدفع البائع الّذي تعاني بضاعته من قلة المبيعات مبلغ مالي لصاحب السوق من أجل أن تتصدر منتجاته الصفحة الرئيسية وبذلك تتحول النقمة إلى نعمة لهذا السوق الإلكتروني. 4. الوقت والمال إن المتاجر الإلكترونية بطبيعتها وخصيصًا المتاجر ذات البائع الواحد تكون سهلة البناء والصيانة، وبالتأكيد يمكن أن تكون أيضًا معقدة بسبب كثرة متطلبات التاجر. وبذلك لا تتطلب الكثير من الوقت لإنجازها أو لصيانتها. ولكن بالنسبة للأسواق الإلكترونية فالأمر مختلف تمامًا إذ هنالك الكثير من الميزات الضرورية للسوق الإلكتروني ولا يمكن المجازفة أبدًا في إظهار السوق الإلكتروني هزيلًا للبائعين أو للمشترين على حد سواء لذلك يتطلب تطوير سوق إلكتروني متكامل وقوي الكثير من الوقت والجهد بل والأمر من ذلك الكثير من المال. ولكن من ناحية أخرى تشكل هوامش الربح الّتي تضعها الأسواق الإلكترونية على المنتجات الّتي تباع عن طريقها مردودًا أسرع من المتاجر الأمر الّذي يوازن الكفة بين المتاجر والأسواق الإلكترونية. 5. حجم المبيعات تحتاج الأسواق الإلكترونية إلى بيع كميات كبيرة من المنتجات لأن هوامش الربح تكون قليلة بالنظر إلى هوامش الربح في المتاجر الإلكترونية، في المتاجر الإلكترونية تكون الطلبات والمعاملات قليلة ولكن هامش الأرباح كبير، ونتيجة لذلك لا بدّ للأسواق الإلكترونية التعامل مع الكثير من الطلبات والمعاملات والّتي من الضروري جدًا التركيز على أتمتة أنظمتها قدر الإمكان. ويجب عليها أيضًا التركيز على إتمام الطلبية بأي شكل من الأشكال لتحقيق دورة الأرباح الّتي تسعى لها. 6. مؤشرات اتجاه السوق تستفيد الأسواق الإلكترونية من مؤشرات اتجاهات الأسواق، وذلك لأن لديها الكثير من المنتجات والسلع وبمختلف الفئات السعرية مما يشكل لها قاعدة بيانات كبيرة تستند إليها في معرفة اتجاه السوق الأسعار المناسبة من وجهة نظر المشتري بل ستعرفُ هذه الأسواق أيضًا ما هو تكرار معدل الشراء بعض المنتجات، وما هي المنتجات الّتي يشتريها المستهلكون مع بعضها بعضًا، ومن هم أفضل البائعين في مجال الأدوات المنزلية أو الأدوات الكهربائية وبذلك تستطيع اتخاذ قرارات أذكى وأكثر فاعلية في لترتيب الصفحات الرئيسية لديها وتحقيق المبيعات. أما المتاجر الإلكترونية وخصيصًا متاجر البائع الواحد تفتقر جدًا إلى هذه المعلومات المهمة ولذلك تكون جميع تحركاتها في دائرة صغيرة بل ومغلقة أيضًا! 7. تفاعل الجمهور يعد إشراك الجمهور أمرًا مهمًا وحيويًا جدًا في الأعمال التجارية عبر الإنترنت سواء بالنسبة للمتاجر أو الأسواق الإلكترونية، من الملاحظ أن المتاجر الإلكترونية تتفوق على الأسواق في إمكانية بناء علامة تجارية قوية بينها وبين المستهلكين، وإن إمكانية تفاعل الجمهور مع المتجر الإلكتروني أكبر من الأسواق الإلكترونية، وفي حال وجد أي مشتري على سوق إلكتروني جديد نفس المنتج الّذي يبحث عنه بسعر أرخص من السوق الّذي اعتاد على الشراء منه فإن إمكانية شرائه من السوق الجديد كبيرة جدًا لأنه في نهاية المطاف هدف المشتري هو المنتج وليس المنصة إلا في حال كانت المنصة لديها اشتراكات خاصة تمكن المشتري من استلام المنتج في غضون ساعات مثلما هو الحال في خدمة أمازون برايم فعندها يمكن أن تتغير قواعد اللعبة. ولكن عمومًا يكون محور التركيز الخاص بالمتاجر هو الجمهور ومحور التركيز الخاص بالأسواق من ناحية المشترين هو تشجيعهم على الشراء بأكبر قدر ممكن ومن ناحية البائعين هو تحفيزهم لإضافة المزيد من المنتجات أو الخدمات. 8. كيفية كسب ثقة العميل إن بناء الثقة بين البائع والمشتري من أكثر المواضيع الهامة والضرورية في المتاجر والأسواق الإلكترونية وتعد الثقة جزءًا أساسيًا من تجربة الشراء عبر الإنترنت. تتفوق المتاجر على الأسواق الإلكترونية في عملية بناء الثقة بين المستهلك والمتجر الإلكتروني وخصيصًا متاجر البائع الواحد وذلك من كون أن المتجر لديه جودة موحدة للمنتجات وعقلية واحدة للتصنيع ورسالة واضحة يريد إيصالها لجميع المستهلكين سواء كانت الرسالة هي الجودة مع رخص الأسعار أو الأناقة مع ارتفاع الأسعار فمهما تكن الرسالة الّتي يريد المتجر إيصالها ستكون ناجحة أكثر من الأسواق الإلكترونية الّتي يخشى الكثير من المتسوقين تجربة بائعين جدد بسبب الخوف من أن يكون المنتج مخالفًا للمواصفات أو أن الصور لا تعكس حقيقة المنتج والكثير من الأسئلة الّتي يحتاج المتسوق إيجاد الإجابة عليها قبل أن يشتري المُنتج من البائع على السوق الإلكتروني. لذلك بدأت بعض الأسواق في تنفيذ سياسة قوية لمحاربة التزييف والاحتيال من خلال الاحتفاظ بالمال الّذي أودعه المشتري لشراء المنتج وبعد وصول المنتج إلى المشتري يؤكد على أن المنتج وصل بحالة سليمة ومطابق تمامًا للمواصفات عندها فقط يُرسل المال إلى البائع وتستكمل عملية البيع بنجاح. وبالتأكيد هنالك الكثير من الخطوات الّتي يمكن أن تعزز ثقة المستهلك بالمتجر الإلكتروني (مثل: الاهتمام بصفحة من نحن وإضافة صور من المكتب الرسمي للمتجر وإضافة صور الفريق والاهتمام بتفاصيل عرض المنتج والكثير غيرها الّتي سنناقشها في مقالة منفصلة). 9. كيفية تصفح المتجر غالبًا ما يكون التنقل في المتاجر الإلكترونية (E-Commerce Navigation) أسهل من الأسواق الإلكترونية وعود السبب في ذلك لأن عدد الفئات والمنتجات قليل بالموازنة مع الأسواق الّتي تحتوي على مئات الآلاف بل أحيانًا الملايين من المنتجات الّتي تُغرق المستخدم في حفرة لا يمكن الخروج منها بعملية شراء واحدة أبدًا. يناقش عالم النفس باري شوارتز (Barry Schwartz) في كتابه معضلة الاختيار (The Paradox of Choice) مسألة مهمة جدًا ووهي لماذا أصبحت عملية الاختيار صعبة جدًا في عصرنا الحالي. فمثلًا عندما تذهب لأحد المتاجر التقليدية لشراء بنطال جينز، فتجد أمامك العشرات أو حتى المئات من البناطيل الجينز المتاحة للشراء، وفي كلّ بنطال هنالك ميزة تشجعك على شرائه وسيئة تنفرك من شرائه. ومباشرة يبدأ العقل في الموازنة بين المميزات والعيوب لكل بنطال على حدة لكي يستطيع القرار بأي من الخيارات هي الأفضل بين جبل الخيارات المتاحة. عندها يصاب العقل بحالة تُدعى شلل التحليل (Analysis Paralysis) وهي حالة العجز عن اتخاذ القرار بسبب كثرة الخيارات المتاحة. إن حالة شلل التحليل موجودة أيضًا في الأسواق الإلكترونية ولذلك يجب أن تسعى هذه الأسواق جاهدةً لتحسين تجربة التنقل من خلال تنظيم المنتجات في فئات واضحة وعرض المنتجات بطريقة تبعد المشتري عن حالة شلل التحليل، ووضع مربع البحث والفلاتر الخاصة لتخصيص البحث في مكان واضح في المتجر، وتطوير عملية البحث لتصبح ذكيًة وتدعم الاستكمال التلقائي من أجل مساعدة المستهلك على إكمال عملية البيع بكل يسر وسلاسة. الخاتمة تعرفنا في هذا المقال على أشهر نماذج إيرادات شركات التجارة الإلكترونية واستعرضنا بعدها أنواع المتاجر الإلكترونية وبينا الفرق بين المتاجر والأسواق الإلكترونية وختامًا من الجيد دائمًا بناء الصورة الكاملة قبل البدء بأي عمل تجاري جديد، وكنصيحة نهائية ابدأ أولًا بتحديد احتياجاتك وتفضيلاتك والجمهور المستهدف من المتجر، وبعدها سيكون من السهل عليك معرفة فيما إذا كنت تريد دخول المتاجر أو الأسواق الإلكترونية.
  2. حققت التجارة الإلكترونية نموًا كبيرًا بالموازنة مع غريمتها التجارة التقليدية (مثل متاجر البيع بالتجزئة) ففي دراسة أجريت في مطلع عام 2020 توقعت بأن تنمو التجارة الإلكترونية لتبلغ 16.5% نهاية العام بينما توقعت إحصائية أخرى بأن ينخفض معدل نمو التجارة التقليدية إلى ما دون الصفر ليبلغ ‎-5.7%. لماذا يجب علينا الدخول إلى عالم التجارة الإلكترونية؟ إن هذا النمو الهائل يجب أن يحفز الشركات على بناء استراتيجية للدخول إلى هذه الأسواق لأنه وبكل تأكيد لن تحقق المتاجر التقليدية الجزء الأكبر من المبيعات. ولكن بعيدًا عن الأرقام هيا بنا نستعرض أبرز المحفزات الّتي تشجعنا على دخول أسواق التجارة الإلكترونية: 1. توافر فرص التمويل وشركات رأس المال المخاطر كان رواد الأعمال منذ زمن ليس ببعيد يعانون كثيرًا لإيجاد الفرص الّتي تساعدهم على بدء مشاريعهم الناشئة بل وكانت المنافسة محتدة جدًا للحصول على رأس المال الكافي لبدء مشروعهم التجاري، ولم يكن حتى لهؤلاء الرواد أي منجم معلومات يساعدهم على اتخاذ قرارات حكيمة تساعدهم في المضي قدمًا في مشاريعهم. كانت الحلول تتدرج من صعبة إلى مستحيلة، أما الآن فقد اختلف الأمر كثيرًا فمعظم تحديات الماضي لم تعد موجودة وبعض التحديات أصبحت سهلة للغاية فالحصول على رأس المال أصبح سهلًا جدًا. إذ يمكننا الآن وبكل سهولة العثور على أشخاص من جميع أنحاء العالم مستعدين للمساعدة في تمويل مشروعك التجاري فها هي منصة المشاريع الناشئة Kickstarter والتي تعتمد على التمويل أو التعهيد الجماعي (Crowdsourcing) للمشارع الناشئة. تمثل هذه المنصات دفعة كبيرة لرواد الأعمال في كلّ مكان للبدء بتجارتهم الآن وبدون أي تأخير. سواء أكنت بحاجة لقرض خالٍ من الفوائد من أحد البنوك أو ترغب في الحصول على تمويل جماعي فلا يوجد وقت أفضل من الآن. بل وحتى يمكنك التطلع إلى شركات رأس المال المخاطر (Venture capital) الّتي أصبحت موجودة بكثرة الآن وستجد فيها الكثير من أصحاب رؤوس الأموال المتحمسين للمساهمة في فكرتك، طالما لديك فكرة مبتكرة وخطة عمل قوية لا تتردد وابدأ الآن في تحضيرها والعمل عليها لكي لا يسبقك أحد ويأخذ الحصة الأكبر من الكعكة. 2. تطور التكنولوجيا في صفك تعد التكنولوجيا محورًا رئيسيًا في عالم التجارة الإلكترونية، ولم تكن هناك تقنيات صديقة للأعمال أكثر مما هي عليه اليوم. بل وأفضل مافي الأمر أن هذه التقنيات في تحسن وتطور مستمر، فكما نلاحظ كيف أن التطبيقات وتقنيات الدفع الإلكتروني الجديدة جعلت الأمور أسهل للشركات. ومع حلول الدفع بالعملات الإلكترونية ستكون الأمور أبسط وأسهل وبالتالي يمكننا بسهولة تأمين أنواع مختلفة من طرق الدفع بسرعة كبيرة. فكما نلاحظ أنه انخفضت تكلفة ممارسة الأعمال التجارية دوليًا بينما ارتفع مستوى الراحة. لم يقتصر الأمر على تطور تطبيقات التجارة الإلكترونية أو طرق الدفع فحسب بل تعدى الأمر إلى أبعد من ذلك فسواء أكنت تريد تنظيم اجتماعات أو مؤتمرات المرئية فهي موجودة بسهولة الآن وإن كنت تريد أدوات تنظيمية فعالة فالخيارات أمامك كثيرة وجميعها تلبي الحاجة وأكثر. لم تعد مضطرًا لدفع ثمن الرحلات الجوية لمقابلة العملاء فببساطة يمكنك مقابلتهم من خلال خدمات البث المباشر أو من خلال المؤتمرات المرئية، ولست مضطرًا أبدًا لمغادرة المنزل. 3. تمايز المستهلكين واتساع الأسواق لكل التجار إن التنوع الثقافي والجغرافي واللغوي بين أطياف المجتمعات سيصب حتمًا في مصلحة رواد الأعمال إذ يمكنهم الآن استهداف شرائح صغيرة في المجتمع واكتسابها بالكامل وبدون أن تدخل في حروب خاسرة مع عمالقة التجارة الإلكترونية. يمكن للشركات ذات رأس المال المحدود الآن وأكثر من أي وقت مضى الدخول في الأسواق وحجز مكان لا بأس به. يمكنك الآن مع ازدهار منصات التواصل الإجتماعي أن تعرف بالضبط كيف تقضي الشريحة المستهدفة وقتها على هذه المنصات وما هي الصفحات والمجموعات الّتي تحبها، ويمكنك أن تقترب من عملائك بطريقة لم نكن نتخيلها من قبل. أي يمكنك بسهولة الدخول للأسواق بطريقة عمودية (أي التركيز على شريحة واحدة من المجتمع) وبالتأكيد يمكنك أيضًا الدخول للأسواق بطريقة أفقية ولكن يتوجب عليك آنذاك منافسة العمالقة. 4. الجميع متصل بالإنترنت ويمكنك بسهولة الوصول إلى جمهورك يتزايد عدد مستخدمي الإنترنت حول العالم باستمرار، ويتزايد معه أيضًا عدد المستهلكين الّذين يتسوقون عبر الإنترنت باستمرار. وهذا يعني أن الفرصة اليوم أفضل من أي وقت مضى للاستثمار في هذه الجماهير الغفيرة المتواجدة على الإنترنت. يمكنك الآن التسويق واستهداف قاعدة جماهيرة ضيقة من المستهلكين ومناسبة تمامًا للمنتج الّذي تريد بيعه، كما سيساعدك أيضًا الحضور الإلكتروني على منصات التواصل الإجتماعي (فيسبوك، ويوتيوب، وتويتر ..إلخ.) على التقرب أكثر من المستهلكين ومعرفة ردود أفعالهم حول المنتج أو الخدمات الّتي تقدمها وهذا الأمر كان صعبًا جدًا او شبه مستحيل في الماضي وخصيصًا للمنتجات الاحترافية أو المخصصة لمهنة معينة. 5. سهولة البدء وانخفاض التكاليف عندما كانت المتاجر التقليدية هي اللاعب الأساسي في سوق بيع المنتجات كانت تكاليف بناء متجر جديد مرتفعة جدًا؛ إذ كان عليك أن تدفع إيجارًا للمحل، وأن تدفع فواتير الكهرباء والماء والمرافق العامة الأخرى، كما يجب عليك أن تشتري تأمينًا لهذه المرفقات لتغطية الأضرار في حال حدوث سرقات أو حدوث كوارث طبيعية الأمر الذي سيزيد تكلفة بناء المتجر (هذا بحسب كل دولة وقوانينها). أما مع المتاجر الإلكترونية فلا داعي للقلق بشأن أي مما سبق. حتى إنشاء موقع الوِب الخاص بك يمكن أن يكون مجانيًا إذا كنت تستخدم البرمجية المناسبة. عندما تبدأ في جني الأموال، يمكنك اختيار أدوات تطوير جديدة بناءً على ميزانيتك. الأمر متروك لك تمامًا في مقدار الأموال الّتي تريد أن تخصصها لفتح مشروعك الخاص. أصبح إنشاء متجر إلكتروني أسهل وأرخص من أي وقت مضى نظرًا للتكنولوجيا المحسّنة وأدوات المتاحة عبر الإنترنت مثل متاجر شوبيفاي تجعل تجربة افتتاح متجر إلكتروني سهلة جدًا ورخيصة نسبيًا، بغض النظر عن مدى ضآلة معرفتك بالتكنولوجيا الكامنة وراءها ستكون سهلة جدًا للبدء بها. علاوة على ذلك، هناك مجموعة متنوعة من المنصات المخصصة لبدء متجرك الإلكتروني مجانًا مثل ووكومرس (WooCommerce) أو ماجنتو (Magento) وما شابهها من تقنيات مفتوحة المصدر. جميع هذه الخيارات تسهل عليك افتتاح متجرك الإلكتروني بدون معرفة كبيرة بالتقنيات الكامنة وراء هذه المنصات مما يسمح لك بالتركيز على المبيعات والأفكار بدلًا من التعامل مع المهام التقنية. 6. ازدياد نسبة إغلاق المتاجر التقليدية بمعدلات قياسية لم يعد الناس يتعاملون مع المتاجر التقليدية للبيع بالتجزئة كما كان من قبل؛ إذ أصبح التوجه العالمي نحو التسوق الإلكتروني عن بعد، وهذا ما تثبته الأرقام، فبحسب إحصائية منشورة على موقع statista جاء فيها عدد إغلاقات متاجر البيع بالتجزئة في الولايات المتحدة لوحدها عام 2018 حوالي 6897 متجر وأما عام 2019 فأغلق حوالي 9832 متجر ويتوقع أن يشهد عام 2020 إغلاق من 20000 متجر إلى 25000 متجر. لا نزال في الحقيقة نحتاج للمتاجر التقليدية بالرغم من هذه الإغلاقات ولكن طبعًا ليس بهذه الكثرة، لأن المستهلكين بداؤا يدركون بسرعة أنهم لن يحتاجوا لقيادة سياراتهم للوصول لمتاجر البيع بالتجزئة والانتظار بعدها في طوابير طويلة للحصول على المنتجات الّتي يمكن ألّا تكون موجودة. ومع تجربة المستهلكين للمتاجر الإلكترونية لم تعد نظرتهم للمتاجر التقليدية كما كانت عليه سابقًا. 7. ليس هنالك حاجة لوجود مخازن للمنتجات ولا حتى معدات تصنيع بغض النظر عن ما تبيعه ولمن تبيعه لم يعد هنالك حاجة في أن تضعه في مخزنك الخاص إذ أصبح يوجد مجموعة متنوعة من خيارات التخزين لمساعدتك. فمثلًا مع البرنامج المقدم من شركة أمازون (Amazon FBA) والّتي تسمح لك بوضع المنتجات الّتي صنعتها في مستودعات شركة أمازون، وبالتالي لن تحتاج إلى مخازن خاصة ومكلفة للمنتجات الّتي تريد تخزينها، كما توفر لك أمازون أيضًا إمكانية تغليف المنتجات بالنيابة عنك وشحنها للعميل الّذي يريد شراءها، وتكون هذه الخدمات كلها مقابل عمولة تأخذها على سعر هذا المنتج. في الحقيقة ليس المخازن هي الوحيدة الّتي لم تعد بحاجة لها بل حتى معدات التصنيع لم تعد بحاجة لها أيضًا وخصيصًا في حال استيرادك منتجات جاهزة فمثلًا يمكنك تصفح موقع علي إكسبريس (AliExpress) ومشاهدة المنتجات الّتي يبيعونها التجار وبعدها تطلب هذه المنتجات وتشحنها إلى مخازن أمازون ويغلفونها وثمّ يشحنونها إلى المستهلك وأنت ما زلت جالسًا في غرفتك! مع مثل هكذا الحلول أصبح يمكننا الاستفادة من هذه المستودعات ومعدات ليست لنا وأنظمة توصيل متقدمة واحترافية. وفي حال لم ترغب بالعمل مع عملاق التجارة أمازون أو علي إكسبريس فهناك الكثير من الشركات الأخرى الّتي توفر حلولًا مشابهة موثوقة وذات تقنية عالية. وبالتأكيد جميع هذه الخيارات أرخص بكثير من تكلفة بناء مستودعات وشراء معدات التصنيع ولذلك فهي فرصة عظيمة لبدء العمل مباشرة والتوقف عن المماطلة. 8. إمكانية التوسع وحرية المرونة والتنقل نظرًا كون متجرك الإلكتروني على الإنترنت فإن إمكانية التوسع لا حدود لها تقريبًا. فبمجرد أن تبدأ في تحقيق النجاح يمكنك فوريًا توسيع مساحة المخزن الّذي تستأجره من شركة أمازون كما يمكنك أيضًا تطوير المتجر الإلكتروني ليتحمل كمية زيارات كبيرة عليه، ومع ظهور مواقع التوظيف عن بعد (مثل موقع بعيد) ستتمكن من توظيف خبراء التصميم أو البرمجة أو خدمة العملاء من أي مكان في العالم ولست مضطرًا أبدًا لتوظيف الأشخاص الّذين يعيشون في منطقة المتجر فقط. ويمكنك أيضًا توسيع القاعدة الجماهيرية الخاصة بمشروعك لتنميته وتطويره، وإذا رغبت في تغيير مدينتك أو مكان سكنك أو حتى السفر حول دول العالم فلك الحرية المطلقة في فعل ذلك؛ إذ يمكن إدارة متجرك كليًا عبر حاسوبك الشخصي. الأمر متروك لك تمامًا في الحجم الّذي تريد أن يصبح عملك، وكلّ ما عليك فعله هو تجهيز الخطط الخاصة بمشروعك والبدء في تحليل وترتيب الأفكار اللازمة لبدء العمل. 9. المزايا الضريبية لن تحتاج إلى إنفاق مالك على الضرائب ولا على الأثاث وأجهزة الحواسيب ولا حتى الفواتير التجارية للكهرباء والماء والمرافق العامة، ولن تحتاج أيضًا لدفع تأمين صحي أو تقاعدي لموظفيك (مع العلم أن بعض الشركات تدفع ذلك من باب استقطاب المواهب)، وبالتالي انخفض معدل النفقات التشغيلية لمشروعك بصورة كبيرة الأمر الّذي سيساعد على الصمود أكثر في السوق وإثبات جدارتك في هذا المجال. في الحقيقة هناك مجموعة كبيرة من الأسباب الّتي تدفعك للانخراط في أسواق التجارة الإلكترونية، والآن هو أفضل وقت للقيام بذلك. إنه مسعى منخفض التكلفة ومنخفض المخاطر ويمكن أن ينتهي به الأمر ليصبح مجزيًا للغاية، ويساعدك على جني الأموال الّتي لطالما تمنيتها الحصول عليها. ليس هذا فقط بل سيكون لديك الحرية في امتلاك شركتك الخاصة والعمل في وقتك الخاص، وتحقيق النجاح الّذي طالما حلمت به. والآن لا بدّ لنا أن نعود خطوة إلى الوراء لنعرّف جميع المفاهيم والمصطلحات الّتي ستواجهنا في عالم التجارة الإلكترونية، ولتكوين نظرة شمولية تساعدنا على فهم التجارة الإلكترونية من كلّ جوانبها. تعريف التجارة الإلكترونية إن مفهوم التجارة الإلكترونية أوسع من أن يكون مجرد متجر إلكتروني فحسب بل يوجد العديد من النشاطات عبر الإنترنت الّتي تندرج تحت مسمى التجارة الإلكترونية، وعمومًا إن التجارة الإلكترونية (Electronics Commerce): والتي يشار إليها اختصارًا (E-Commerce)، هي طريقة لبيع وشراء وتبادل المنتجات أو الخدمات، ولتحويل الأموال، ولإدارة سلسلة التوريد ولمعالجة البيانات لتنفيذ المعاملات عبر الإنترنت، وأصبحت هذه الطريقة شائعة في الأعمال التجارية الحديثة، لأنها تلبي حاجة الشركات والبائعين والعملاء وتقليل التكلفة وتُحسين جودة السلع والخدمات مع زيادة سرعة التسليم. يشير مصطلح التجارة الإلكترونية عبر الهواتف الذكية (Mobile Commerce) ويشار إليه أيضًا (mCommerce)، إلى عملية شراء المنتجات أو الخدمات وبيعها عبر الأجهزة المحمولة على الإنترنت. هذه الأجهزة المحمولة يمكن أن تكون هواتف ذكية أو أجهزة لوحية أو المساعد الرقمي الشخصي (مثل سيري). وببساطة يقصد بهذا المفهوم إمكانية وضع "منفذ بيع بالتجزئة في جيب العميل". هنالك العديد من المصطلحات الأخرى المتعلقة بالتجارة الإلكترونية والتي سنخصص لها مقالًا منفصلًا لشرحها أما الآن لنتعرف على محاسن ومساوئ التجارة الإلكترونية. محاسن التجارة الإلكترونية عمومًا توفر التجارة الإلكترونية ميزات عديدة نذكر منها: أنظمة الدفع الإلكترونية: تتيح التجارة الإلكترونية استخدام طرائق الدفع غير النقدي مثل بطاقات الائتمان (Credit Cards) وبطاقات الخصم (Debit Cards) والبطاقات الذكية (Smart Cards) والتحويل الإلكتروني للأموال (EFT) عبر الموقع الرسمي للبنك وبعض الطرق الدفع الإلكترونية الأخرى مثل الدفع بالعملات المشفرة (Bitcoin). توفير الخدمة على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع 24/7: تسهل التجارة الإلكترونية أتمتة أعمال المؤسسات التجارية، والطريقة الّتي تقدم بها الخدمات لعملائها من خلال توفير الخدمة بدون انقطاع وفي أي وقت وفي أي مكان. الإعلان والتسويق: تستفيد منظومة التجارة الإلكترونية من الشبكات الإعلانية الجديدة مثل وسائل التواصل الاجتماعي والإعلان عن المنتجات والخدمات بطريقة سهلة تساعدنا في إدارة التسويق الحملات بصورة أفضل ممّا كانت عليه سابقًا. تحسين المبيعات: إن الأتمتة الّتي تقدمها التجارة الإلكترونية تتيح إنشاء الطلبات بصورة آلية في أي وقت ومن أي مكان وبدون التدخل البشري مما يزيد من إمكانية التعامل مع لأحجام الكبيرة من المبيعات. نظام الدعم للعملاء: توفر طرقًا مختلفة لتقديم المساعدة للعملاء سواء أكانت خدمات ما قبل البيع (Pre-Sales)، أو خدمات ما بعد البيع (Post-Sales)، وبذلك تعزز التجارة الإلكترونية من تجربة العملاء وزيادة التعلّق بالعلامة التجارية. إدارة المخزون: توفر منظومة التجارة الإلكترونية القدرة على أتمتة إدارة المخزون. إذ يمكننا إنشاء التقارير فورًا وعند الحاجة. لتصبح بذلك إدارة المخزون فعالة جدًا وسهلة الصيانة. تحسين الاتصال: تجعل التجارة الإلكترونية طرق التواصل سريعة وفعالة وموثوقة سواء مع العملاء أو الشُركاء. هذه ليست المحاسن الوحيدة الّتي تقدمها لنا منظومة التجارة الإلكترونية وإنما هنالك محاسن تفصيلية أخرى يمكن تصنيفها في ثلاث فئات رئيسية على الشكل التالي: المحاسن الخاصة بالشركات. المحاسن الخاصة بالمستهلكين. المحاسن الخاصة بالمجتمع. المحاسن الخاصة بالشركات تتيح للشركات توسيع أسواقها من الأسواق الوطنية إلى الأسواق الدولية بأقل استثمار لرأس المال. إذ يمكن للشركات بسهولة جلب المزيد من العملاء، والتعامل مع أفضل الموردين في جميع أنحاء العالم. تساعد الشركات على تقليل تكلفة إدارة العمليات والتوزيع والتخلص من التعاملات الورقية عن طريق رقمنة المعلومات. تعمل على تحسين صورة العلامة التجارية للشركات. تساعد الشركات على تقديم خدمات أفضل للعملاء. تبسّط العمليات التجارية وتجعلها أسرع وأكثر كفاءة. تزيد إنتاجية الشركات وتدعم إدارة سلاسل التوريد. المحاسن الخاصة بالمستهلكين تمكن العملاء من الاستعلام عن أي منتج أو خدمة وتقديم الطلبات في أي وقت ومن أي مكان في العالم، كما يوفر دعمًا على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع. توفر المزيد من الخيارات للمنتجات وطرق التسليم وذلك بحسب رغبة الزبون وإمكانياته. توفر العديد من الخيارات للموازنة ومعرفة الخيار الأرخص والأفضل. يمكن للمستهلكين وضع تعليقات المراجعة على أحد المنتجات الموجودة في المتجر ويمكن لجميع المستهلكين رؤية هذه المراجعات لمعرفة ردود أفعال المستهلكين السابقين حول المنتج قبل إجراء عملية الشراء النهائية. توفر خيارات المزادات الإلكترونية. توفر معلومات تفصيلية للعميل في غضون ثوان بدلًا من الانتظار لأيام أو أسابيع. تزيد من حدة المنافسة المنافسة بين الشركات التجارية ونتيجة لذلك نرى الكثير من الخصومات والعروضات الكبيرة للعملاء. المحاسن الخاصة بالمجتمع لا يحتاج العملاء للسفر لشراء منتج معين، وبالتالي تقليل حركة المرور على الطرق وانخفاض تلوث الهواء. تساعد في تقليل تكلفة المنتجات، لذلك يمكن للأشخاص ذوي الدخل المحدود تحمل تكلفة المنتجات. تمكن المناطق الريفية من الوصول إلى الخدمات والمنتجات الّتي لم تكن متاحة في السابق. تساعد الحكومات على تقديم الخدمات العامة بتكلفة منخفضة وبطريقة أفضل، مثل خدمات الرعاية الصحية، والتعليم، والخدمات الاجتماعية. مساوئ التجارة الإلكترونية يمكن تصنيف مساوئ التجارة الإلكترونية في فئتين رئيسيتين وهما: مساوئ تقنية مساوئ غير تقنية المساوئ التقنية يمكن أن يكون هناك نقص في أمان النظام أو موثوقيته بسبب سوء بناء المتجر الإلكتروني. لا تزال صناعة تطوير البرمجيات تتطور وتتغير بسرعة. يمكن أن يتسبب انخفاض سرعة الإنترنت في بعض البلدان بحدوث مشاكل في استخدام منظومة التجارة الإلكترونية. يمكن أن تتطلب عملية تطوير برمجيات التجارة الإلكترونية أنواعًا خاصة من خوادم الوِب أو برامج مخصصة أخرى، مما يؤدي إلى فصل تطبيقات التجارة الإلكترونية عن خوادم الشبكة لفترة زمنية. يصعب في بعض الأحيان دمج برامج التجارة الإلكترونية أو مواقع الوِب مع تطبيقات أو قواعد البيانات الموجودة مسبقًا. يمكن أن نواجه مشاكل توافقية في أحد البرامج أو الأجهزة أو أنظمة التشغيل أو أي مكون آخر. المساوئ غير تقنية التكلفة الأولية: يمكن أن تكون في بعض الأحيان تكلفة إنشاء تطبيق أو متجر إلكتروني مرتفعة، ويمكن أن يكون هناك تأخير في إطلاق تطبيق التجارة الإلكترونية بسبب الأخطاء وقلة الخبرة. مقاومة المستخدم: يمكن جدًا ألّا يثق المستهلكون في موقع التجارة الإلكترونية بسبب سوء طريقة عرض العلامة التجارية للمتجر أو بعض المشاكل الأخرى، وفي بعض الأحيان يكون من الصعب إقناع المستهلكين التقليديين بالانتقال إلى المتاجر الإلكترونية. الأمان والخصوصية: من الصعب ضمان الأمان أو الخصوصية في المعاملات الإلكترونية. غياب إمكانية فحص المنتج: إن عدم ملامسة المنتجات أو الإحساس بها أثناء التسوق يكون له أثر على اتخاذ قرار الشراء عبر الإنترنت. صعوبة إيجاد خبراء: لا تزال تطبيقات التجارة الإلكترونية تتطور وتتغير بسرعة مما سيصعب من عملية البحث عن مهندس برمجيات خبير ومناسب لتطوير المتجر وفهم احتياجاته. ارتفاع سعر خدمات الإنترنت أو عدم وجودها: تعاني العديد من البلدان من ارتفاع سعر الوصول إلى الإنترنت مما سيؤدي لخسارة العديد من العملاء المحتملين وفي بعض الأحيان لا يوجد منظومة إنترنت مثل أولئك الّذين يعيشون في القرى النائية. الفروق بين والتجارة الإلكترونية التجارة التقليدية لتقريب الصورة أكثر ولتوضيح الأمر هيا بنا نلخص الفروقات الواضحة بين التجارة الإلكترونية والتجارة التقليدية: وجه الموازنة التجارة الإلكترونية التجارة التقليدية النظام الداخلي للمتجر أصبح تبادل المعلومات سهلًا عبر قنوات الاتصال الإلكترونية مثل التواصل الرسمي بين موظفي المتجر عبر نظام دردشة داخلي أو الاستعانة بأنظمة الإدارة الجاهزة مما يقلل من الأخطاء الناتجة عن تبادل المعلومات بين الأفراد. تعتمد التجارة التقليدية اعتمادًا شديدًا على التواصل الشخصي وتبادل المعلومات بين أفراد الشركة أو المتجر مما يؤدي إلى ظهور بعض المشاكل مثل نسيان جزء من المعلومات والتأخير وانخفاض الموثوقية والتهرب من المساءلة ..إلخ. قابلية التوسع والنمو يمكن إجراء الاتصالات أو الصفقات (في النظام الداخلي للمتجر) بطريقة غير متزامنة من خلال الاستعانة بنظام إلكتروني ينجز هذه المعاملات وكافة الطلبات والصفقات بطريقة آلية لتصل الطلبية مباشرة إلى المخزن وتُشحن إلى العميل مما يسرع وصول المنتج إلى الزبون ويعزز من قدرة النظام على تحمل الزيادة الكبيرة في الطلبات والصفقات في أيام الأعياد والمناسبات. يعتمد التواصل وإنجاز الصفقات أو الطلبيات (في النظام الداخلي للمتجر) على موظف المبيعات وتجري هذه العملية بطريقة متزامنة. أي مطلوب تدخل يدوي لموظف المبيعات عند كلّ اتصال أو صفقة والذي بدوره سيمرر هذه الطلبية إلى مسؤول المخزن مما سيشكل تأخيرًا كبيرًا وتقليل ملحوظًا في الإنتاجية. قابلية تطبيق الأنظمة والمعايير يمكن بسهولة إنشاء استراتيجية موحدة والحفاظ عليها في التجارة الإلكترونية نتيجة لتقليل الاعتماد على الموظفين في جميع المهام. من الصعب وضع ممارسات معيارية في التجارة التقليدية والحفاظ عليها نتيجة للاعتماد على عدد كبير من الموظفين في تسيير التجارة. آلية إتمام الطلبات لا يعتمد إتمام الصفقات والطلبيات في التجارة الإلكترونية (في معظمها) على تدخل بشري يكون مؤتمت بصورة كاملة. يعتمد إتمام الصفقات والطلبيات على المهارات الفردية لموظف المبيعات مما سيؤدي إلى تدهور كبير في الأرباح في حال مغادرة أحد موظفي المبيعات الماهرين في المتجر. تأثير عدد الموظفين يوفر موقع التجارة الإلكترونية منصة متكاملة للمدير توفر له جميع المعلومات في مكان واحد وبطريقة سهلة وسلسة. عدم توفر منصة موحدة لقياس تقدم المتجر لأن التجارة التقليدية بطبيعته يعتمد اعتمادًا كبيرًا على التواصل الشخصي لذلك سيحتاج الأمر إلى توظيف المزيد من الموظفين للقيام بأدوار مثل موظف الجرد ...إلخ. القدرة على التحليل والتطوير توجد خدمات متخصصة في التجارة الإلكترونية لإنتاج الإحصائيات والمقاييس للمتجر ولتحليل سلوك العميل أيضًا مما سيضفي فهمًا أكبر للعميل وتلبية احتياجاته بطريقة أفضل. لا توجد إمكانية لتحليل سلوك المستهلك داخل المتجر وإنما يعتمد الأمر على دقة ملاحظة الموظفين وتحليلاتهم الشخصية على سلوك العميل مما سيؤدي إلى الوقوع في بعض الأخطاء نتيجة للفهم الخاطئ للموظف. إتاحية المتجر المتجر متاح على مدار الساعة وبكافة أيام الأسبوع أي: 24×7×365 المتجر متاح بأوقات محدودة التفاعل مع العملاء شاشة لوجه وجها لوجه نطاق تغطية المتجر إمكانية الوصول إلى جميع أنحاء العالم. يقتصر على منطقة جغرافية معينة. التركيز على الموارد تركز التجارة الإلكترونية على جانب الطلب. تركز التجارة التقليدية على جانب العرض. طريقة الدفع بطاقة الائتمان وتحويل الأموال وما إلى ذلك. نقدًا أو بشيك أو ببطاقة ائتمان إلخ. طريقة توصيل البضائع للعميل تأخذ وقتًا فوريًا table { width: 100%; } thead { vertical-align: middle; text-align: center; } td, th { border: 1px solid #dddddd; text-align: right; padding: 8px; text-align: inherit; } tr:nth-child(even) { background-color: #dddddd; } الخاتمة تعرفنا في هذا المقال على أبرز الأسباب الّتي تدفعنا للدخول لعالم التجارة الإلكترونية وتوسعنا في فهم الصورة الكاملة للأمر من خلال التعرّف على مفهوم التجارة الإلكترونية عمومًا ومحاسنها بالنسبة للشركات والمستهلكين والمجتمع وتحدياتها التقنية وغير التقنية كما ألقينا الضوء على أبرز الفروقات بين التجارة الإلكترونية والتجارة التقليدية وختامًا نرجو بأن تكون الصورة الشمولية للتجارة الإلكترونية اتضحت أكثر وأن تكون قادرًا على تحديد المجال المناسب لك في هذا السوق الإلكتروني الجديد. اقرأ أيضًا واقع التجارة الإلكترونية في العالم العربي والعوامل المؤثرة فيها
  3. تحدثنا في المقال السابق عن تاريخ التجارة الإلكترونية من البدايات وحتى عام فقاعة الدوت كوم وسنكمل في هذا الجزء بقية تاريخ التجارة الإلكترونية وسنستعرضُ أهم الأحداث المميزة الّتي جرت كما سنناقش الطفرات المهمة الّتي غيرت مسار التجارة الإلكترونية. إخلاء مسؤولية: إن تركيزنا على بعض الشركات أو الدول أو المنتجات دونًا عن غيرها لا يعني بالضرورة أننا نسوق لها، وإنما لأسباب تتعلق بسهولة الوصول للإحصائيات الدقيقة والمعلومات الكاملة، كما أن جميع الأرقام والإحصائيات المذكورة يتحمل مسؤوليتها أصحابها، وإن تسلسل الأحداث المذكورة تعبر عن وجهة نظر الكاتب، وليس لأكاديمية حسوب أي هدف من تسليط الضوء عليها إلا لأهداف تعليمية. 2002: إطلاق خدمات جديدة ومتاجر تجزئة أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: استحواذ شركة إيباي على شركة الدفع الإلكتروني باي بال (PayPal) بمبلغ 1.5 مليار دولار. إطلاق متاجر البيع بالتجزئة CSN وNetShops المشهورة عدة منصات للبيع الإلكتروني بدلًا من أن تكون محصورة بمنصة واحدة. أطلقت شركة Safeway خدمتها للتوصيل عبر الإنترنت تعد شركة Safeway من أشهر شركات السوبر ماركت عالمية تأسست عام 1915 في الولايات المتحدة الأمريكية ولها فروع في عديد من دول العالم. استمرار تطوير أمازون لخدماتها من خلال إطلاقها النسخة الأولى من موقعها المتجاوب مع الأجهزة المحمولة، كما أنها توسعت لتشمل أسواق جديدة من خلال طرحها نسخة خاصة لموقعها لسكان لكندا. 2003: إطلاق منصة ووردبريس ودخولها سوق المنافسة أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: أطلقت شركة غوغل أداتها الجديدة غوغل أدسنس (Google AdSense) والّتي تمكن أصحاب المواقع والمدونات وصناع المحتوى عمومًا من عرض إعلانات داخل مواقعهم وتحقيق الربح من المحتوى الّذي يقدّمونه على الإنترنت، وتقدم هذه الخدمة للمعلنون الذين يريدون ترويج منتجاتهم إنشاء الإعلانات ودفع تكاليفها إمكانية عرض إعلاناتهم في مواقع ذات صلة بالمنتجات الّتي يريدون بيعها. ولأن هؤلاء المعلنين يدفعون أسعارًا مختلفة للإعلانات المختلفة، فسيتفاوت المبلغ الّذي تربحه من إعلان إلى آخر. أدرك جاك ما قوة الإنترنت في جمع البائعين والمشترين في موقع واحد، وأعلن إطلاقه لموقع "تاوباو" المخصص لتجارة التجزئة ويوفر الموقع إمكانية فتح متجر خاص لكل من الأعمال الصغيرة والأفراد المبادرين لتلبي احتياجاتهم وتربطهم مع المستهلكين، كان الموقع مخصص في البداية للصين ولاحقًا توفر لجميع بلدان العالم لينافس بذلك موقع إيباي. تطوير شركة آبل لمشغل الأغاني iPod من خلال إضافة سعات تخزين أكبر أو أحجامًا أصغر وشاشات ملونة وميزات تشغيل الفيديو. كما بدأت الشركة في بيع نسخ قابلة للتنزيل من أغاني شركات التسجيل الكبرى بتنسيق MP3 عبر الإنترنت. وبحلول عام 2006، بيعت أكثر من مليار أغنية ومقطع فيديو. صدور أول نسخة من الووردبريس وزيادة شهرة المنتجات مفتوحة المصدر مع صعوبة إنشاء مواقع من خلال تعلم تقنيات التصميم الخاصة بالوِب ولغات برمجيّة أُخرى دعت الحاجة إلى البحث عن خيارات أفضل لتسهيل طريقة إنشاء مواقع وكان من المشاريع الناشئة هي نظام إدارة المحتوى ووردبريس (WordPress) والذي أطلق على يد كلّ من مات مولينويج ومايك ليتل. في الحقيقة أن هذا النظام أُنشأ بالأصل من أجل إدارة موقع إلكتروني بإحترافية بدون الحاجة إلى خبرات سابقة فى إدارة مواقع الانترنت، وكان هدفه في البداية تسهيل عملية نشر المدونات على الإنترنت، ولكن سرعان ما تطور ليدعم إمكانية إنشاء أنواع أخرى من المواقع مثل المواقع الإخبارية والمتاجر الإلكترونية والمواقع القائمة على نظام العضويات وأنظمة إدارة التعلم (LMS)، وتوسعت لاحقًا لتضيف إمكانية إنشاء متاجر إلكترونية. 2004: إطلاق فيسبوك أشهر منصات التواصل الاجتماعي أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: تتوسع شركة أمازون لتشمل أسواق جديدة وذلك من خلال طرحها نسخة من موقعها مخصصة للصين، وبلغ إجمالي المبيعات عبر موقع أمازون 6.92 مليار دولار أمريكي. ولأول مرة تنهي أمازون مرحلة الخسارة ولكن بدون صافي أرباح أيضًا ولكن عمومًا كان ذلك إثبات لنجاح رؤية إدارة الشركة في منهجية التوسع. إطلاق منصة Alipay وهي منصة دفع عبر الإنترنت والهاتف المحمول تابعة لمجموعة علي بابا ومؤسسها جاك ما. تدعي Alipay أنها تعمل مع أكثر من 65 مؤسسة مالية بما في ذلك فيزا (Visa) وماستر كارد (MasterCard) لتقديم خدمات الدفع لمواقع التجارة الإلكترونية مثل Taobao وTmall بالإضافة إلى أكثر من 460.000 شركة صينية محلية وشركات عبر الإنترنت. إطلاق أشهر منصة تواصل اجتماعي أعلن كلّ من مارك زوكربيرغ وزميله في جامعة هارفارد إدواردو سافيرين إطلاقهم موقع الفيسبوك (theFacebook) وهو منصة تواصل إجتماعي مخصصة لطلاب الجامعات والكليات. وأقدم أكثر من نصف الطلبة الّذين لم يتخرجوا بعد من الجامعة بالتسجيل في هذه المنصة وبعد فترة وجيزة انضم إلى زوكربيرغ كلّ من داستن موسكوفيتز (مبرمج) وأندرو ماكولام (رسام جرافيك) وكريس هيوز لمساعدته في تطوير الموقع. وافتتح الموقع أبوابه لاحقًا أمام جامعات أخرى مثل ستانفورد وكولومبيا وييل. وبعد ذلك اتسع الموقع أكثر وفتح أبوابه أمام جميع كليات مدينة بوسطن وشيئًا فشيئًا أصبح متاحًا للعديد من الجامعات في كندا والولايات المتحدة الأمريكية (عُدل الأسم لاحقًا وحُذفت "the"). 2005: تطور الهواتف المحمولة أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: مع انتشار الكبير للإنترنت قررت شركة علي بابا عقد صفقة لإمتلاك موقع ياهو (Yahoo) الصيني مقابل استثمار شركة ياهو مليار دولار وحصولها عليهم على شكل أسهم في شركة علي بابا. بلغ إجمالي المبيعات عبر أمازون 8.49 مليار دولار أمريكي. وبلغ صافي الأرباح مبلغًا قدره 359 مليون دولار أمريكي. تطوير خدمات التوصيل في شركة أمازون أعلنت شركة أمازون عن خدمة جديدة أسمتها أمازون برايم (Amazon Prime) وهي خدمة اشتراك مدفوعة تمنح المستخدمين حق الوصول إلى خدمات إضافية غير متوفرة للعملاء العاديين (أو متوفرة بشكل استثنائي أحيانًا للعملاء العاديين). وتقدم هذه الخدمة لمشتركيها إمكانية شحن السلع الّتي يطلبونها بقيمة مخفضة وفي بعض الأحيان تكون مجانية تمامًا خلال يومين من الطلب، كما تمكنهم من الاستفادة من خدمات تحميل أو بث الموسيقى ومقاطع الفيديو والكتب الصوتية وقدمت لاحقًا العديد من المميزات الأخرى للمشتركين في هذه الخدمة تشكل بذلك مجموعة من العملاء الأوفياء. اهتمام شركة غوغل بأنظمة تشغيل الهواتف المحمولة استحوذت شركة غوغل على نظام التشغيل أندرويد (Android) في صفقة قدرت بنحو 50 مليون دولار، ويعد نظام أندرويد نظام تشغيل محمول يعتمد على نسخة معدلة من نواة نظام لينوكس (Linux kernel) ومجموعة من البرامج الأخرى مفتوحة المصدر، وصُمم بصورة أساسية للأجهزة المحمولة الّتي تعمل باللمس. 2006: دخول منصة شوبيفاي على سوق المتاجر الإلكترونية أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: أعلنت أمازون عن شرائها شركة مختصة في مجال إدارة المخازن وهي شركة كيفا (Kiva Systems) في صفقة قدرت بمبلغ 775 مليون دولار، تعد شركة كيفا من الشركات الرائدة في مجال صناعة الروبوتات وتخصيصها لأغراض معينة كما تعمل أجهزتها على أتمتة واجبات مهام المخازن. وبلغ إجمالي المبيعات عبر أمازون 10.71 مليار دولار أمريكي. وبلغ صافي الأرباح 190 مليون دولار أمريكي. استمرت منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك بالنمو وأعلنت الشركة عن فتح أبوابها أمام جميع الأفراد البالغين من العمر ثلاثة عشر عامًا على الأقل ولديهم بريد إلكتروني للتسجيل بالموقع والاستفادة من مميزاته. ظهور شركات تسهل فتح المتاجر الإلكترونية إطلاق موقع شوبيفاي (Shopify) كمنصة مخصصة لتسهيل التجارة الإلكترونية من خلال إتاحة المستخدمين إنشاء متاجرهم الخاصة بخطوات بسيطة جدًا وشمل المتجر أيضًا خدمات أخرى مثل تسيهل دمج نظام الدفع وبعض الأدوات التسويقية الأخرى. تركز المنصة بصورة رئيسية على أتمتة المهام التقنية من خلال تأمينها لك بصورة مدمجة مع المتجر أي أنك لا تحتاج لشراء استضافة والإهتمام بالأمور التقنية ولا حتى الاهتمام بتصمم المتجر من الصفر وإنما تقدم لك تصاميم جميلة جاهزة (على شكل قوالب جاهزة) يمكنك تفعيلها على متجرك بسهولة تامة، وطبعًا مع إمكانية تخصيص القوالب إن أردت ذلك. 2007: توسع أمازون وتطور الهواتف المحمولة أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: إطلاق شركة فليب كارت (Flipkart) موقعها الإلكتروني كمنصة للتجارة الإلكترونية منافسة لأمازون في السوق الهندي، وركزت الشركة في البداية على بيع الكتب، قبل أن تتوسع لاحقًا في العديد فئات المنتجات الأخرى مثل الإلكترونيات الاستهلاكية والأزياء والضروريات المنزلية ومنتجات محلات البقالة. إطلاق شركة آبل جهاز أيفون (iPhone) وهو هاتف خلوي مزود بإمكانيات تشغيل ملفات MP3 ومقاطع الفيديو والوصول إلى الإنترنت كما يعمل هذا الجهاز باللمس على الشاشة. مع أن الجهاز لم يكن أول جهاز يعمل باللمس إلا أنه كان الأكثر أناقة في السوق ومكن هذا الجهاز المستخدمين من القدرة على تصفح مواقع الوِب كما يفعلون ذلك حواسيبهم المكتبية تمامًا. استمرار أمازون في منهجيتها بالتوسع أطلقت أمازون خدمة أمازون فريش (Amazon Fresh) وهي خدمة توصيل البقالة إلى المنازل، وهي متوفرة الآن في معظم المدن الأمريكية الكبرى، وتوسعت لتكون متاحة في ألمانيا، وتخطط لأن تتوسع في جميع أوروبا. بلغ إجمالي المبيعات عبر موقع أمازون 14.84 مليار دولار أمريكي. وبلغ صافي الأرباح 476 مليون دولار أمريكي. كما بدأت الشركة في بيع أجهزة القراءة الإلكترونية الخاصة بها كيندل (Kindle E-readers)، والذي غير لاحقًا سوق النشر والكتب تمامًا بصورة جذرية. وأعلنت شركة أمازون أيضًا أن خدماتها السحابية تحتوي على أكثر من 905 مليار ملف. واستخدم منافسي أمازون (مثل نتفليكس) خدماتها أيضًا من S3 و EC2 من أجل تحسين عملية بث الفيديو عبر الإنترنت. صعود سوق الهواتف الذكية في بداية تسعينيات القرن الماضي كان هناك بعض الأسئلة الّتي أرقت المستثمرين وشككتهم في جدوى الاستثمار في التجارة الإلكترونية نذكر منها: هو كيف لنا أن ننقل المستهلكين من الأسواق العادية إلى الأسواق الإلكترونية؟ بل وكيف سنقنعهم بشراء أجهزة تمكنهم من الإتصال بالإنترنت إن كانت غير ضرورية لنمط حياتهم الشخصية؟ والأهم من ذلك كيف سنجعلهم يثقون في طريقة آمنة لإرسال أموالهم إلكترونيًا؟ وحتى مع وجود الحواسيب الشخصية آنذاك، هل يمكننا إقناع المستهلكين بشراء حواسيب بآلاف الدولارات لكي يستطيعوا الوصول إلى مواقع التجارة الإلكترونية؟ وما هو حجم هذه الشريحة من المجتمع الّتي سنتمكن من استقطابها؟ وما هي النسبة الّتي ستُشكلها من إجمالي التعداد السكاني؟ هل سنتمكن من تحقيق العوائد المادية من هذه الشريحة الضيّقة؟ الكثير من المستثمرين كانوا يتلهفون لسماع أجوبة مقنعة عن هذه الأسئلة، إلا أن معظم لم يكن لديهم المعرفة الشمولية أو الإطلاع الكافي لاستشفاف أن الأجهزة الإلكترونية تتطور بسرعة رهيبة وأن قانون مور (Moore's law) نبوءة ذاتية التحقق، لذا كانت تحركاتهم عشوائية في سوق الأسهم بل كانوا حرفيًا يمشون مع التيار بدون أي معرفة عميقة لمجريات الأمور فلم يستطيعوا أن يتنبأوا بالمستقبل بطريقة تخدم مصالحهم. إلا أنه على كوكب آخر وتحديدًا في مختبرات شركات الهواتف الذكية السرية كانت الهواتف في أوج تطورها، وتسابقت الشركات في تطويع التكنولوجيا الحديثة ودمجها في هواتفها الذكية وعمومًا كانت الشركات العملاقة (مثل شركة نوكيا وبلاكبيري وسوني وأريكسون) هم من يقودون دفة السفينة الخاصة بتطوير الهواتف الذكية، ولكن هذا الحال لم يستمر طويلًا وخصيصًا عندما جاء ستيف جوبز وأغرق السفينة بمن فيها عندما أعلن عام 2007 عن تحفته في عالم الأجهزة الذكية وهو جهاز آيفون (iPhone)، الّذي جاء بشاشة قابلة للمس وميزات كثيرة ومتنوعة وأقل ما يمكن وصفها آنذاك أنها خارقة. لم يتوقف دهاء ستيف جوبز (أو شركة آبل ككلّ) عند هذا الحد بل إن الحملة التسويقية الّتي رافقت الإعلان عن الجهاز أوجدت الكثير من الأتباع المخلصين لهذه الشركة والمستعدين لشراء هذا الجهاز رغم ثمنه المرتفع للغاية (499 دولار أمريكي). سرعان ما تكاثر هؤلاء الأتباع وأصبحوا جيشًا كبيرًا من المتعصبين لشركة آبل لهم منتدياتهم ومجموعاتهم بل وحتى لديهم علماء نفس يحللون ولاءهم الأعمى! بعد أن غير ستيف جوبز مجريات اللعبة سارعت كلّ الشركات الأخرى في تقليد أجهزة آيفون ومحاولة أخذ أكبر قدر من السوق بعد هذه النقلة النوعية، فتارة تجد بعض الشركات اختصت في تصنيع أجهزة رخيصة الثمن من أجل تحقيق سياسة الانتشار والتوسع (مثل شركة سامسونغ وهواوي لاحقًا)، وتارة أخرى تجد بعض الشركات ركزت على مجموعة من المميزات الّتي لها جمهورها الخاص الّذي يشكل عدد لا بأس به (مثل شركة سوني وتركيزها على الكاميرات في هواتفها المخصصة لعشاق التصوير). ومع كثرة المنافسة بين هذه الشركات انخفضت أسعار الهواتف الذكية ليصبح بمقدور معظم سكان الأرض تحمل تكاليفها وشرائها (وهذا ما ستُلاحظه في ارتفاع أعداد مستخدمي الهواتف الذكية سنويًا). إلا أنه الرابح الأكبر في هذه المنافسة هو عمالقة التجارة الإلكترونية إذ استطاعوا أن يشبكوا الكثير من الناس بأنظمة التجارة الإلكترونية دون أن يدفعوا قرشًا واحدًا لينكسر بذلك حاجزًا من أعظم الحواجز الّتي شكلت عائقًا في تقدم التجارة الإلكترونية. والآن لنعود بالزمن ولنستكشفَ ما الّذي حدث بعد ذلك. 2008: إطلاق منصة ماجنتو ودخولها السوق أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: استمرار أرباح شركة أمازون وبلغ إجمالي المبيعات عبر أمازون 19.17 مليار دولار أمريكي. وبلغ صافي الأرباح 645 مليون دولار أمريكي. بلغ حجم تراسل البيانات العالمي على المتصفح الشهير أوبرا ميني (Opera Mini) رقم قياسي وهو 53.9 تيرا بايت. طرح شخص أطلق على نفسه الاسم المستعار "ساتوشي ناكاموتو" فكرة جديدة عن عملة إلكترونية أسماها البيتكوين وذلك في ورقة بحثية، ووصفها بأنها نظام نقدي إلكتروني يعتمد في التعاملات المالية على مبدأ الند للند (Peer-to-Peer) أي أن التعامل المباشر بين مستخدم وآخر بدون وجود وسيط (مثل البنوك). كانت هذه الورقة البحثية شرارة البدء لسوق للعملات الإلكترونية. إطلاق منصة ماجنتو مفتوحة المصدر أطلقت شركة Varien منصة ماجنتو (Magento) وهي عبارة عن منصة تجارة إلكترونية مفتوحة المصدر مكتوبة بلغة PHP. تأتي منصة ماجنتو مع العديد من المميزات مثل تعدد المتاجر التوافقية مع محركات البحث إمكانية تنزيل قوالب وتصميمات مجانية وأخرى مدفوعة على المتجر الخاص بك، كما يمكننا أيضًا من بناء المتجر بسرعة كما يسمح لنا أيضًا بوضع الإضافات البرمجية المجانية منها والمدفوعة للتحكم في المتجر. 2009: تحسن سرعات الإنترنت أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: بدء عمليات التداول الفعلية لعملة البتكوين. أطلقت شركة أمازون أول خط نشر لها Amazon Encore المخصص للكتب الشعبية المنشورة ذاتيًا، والّتي نفدت طبعاتها. كما سمحت أيضًا للأفراد إمكانية نشر كتبهم الإلكترونية.كما نشطت عملياتها في الاستحواذ أو الاستثمار في العديد من تجار التجزئة عبر الإنترنت مثل متجر بيع الأحذية المشهور Zappos، والّذي اشترته الشركة مقابل 847 مليون دولار أمريكي، وبلغ إجمالي المبيعات عبر أمازون 24.51 مليار دولار أمريكي. وبلغ صافي الأرباح 902 مليون دولار أمريكي. إطلاق منصة بيغ كومرس (BigCommerce) وهي منصة مشابهة جدًا لشوبيفاي تتيح للمستخدمين من بناء متجرهم الإلكتروني مع توفير العديد من الخيارات بما يتعلق بالقوالب و التصاميم والميزات الأخرى وتعمل هذه المنصة بنظام الإشتراكات الشهرية ويختلف سعر كلّ اشتراك بعدد الميزات المتاحة فيه. إطلاق أوبن كارت (OpenCart) وهو نظام إدارة متجر مفتوح المصدر مبني بواسطة لغة PHP وباستخدام نظام قواعد البيانات MySQL. وتوفر أوبن كارت الدعم الكامل لمعظم لغات العالم وتدعم أيضًا مختلف العملات. إطلاق مشغل الهواتف المحمولة TeliaSonera خدمات إنترنت الجيل الرابع 4G لأول مرة تجاريًا في العالم في مدينتي استوكهولم وأوسلو (عاصمتي السويد والنرويج). وتمكننا هذه الخدمة المستخدمين الوصول إلى سرعة النطاق العريض للأجهزة المحمولة وبسرعة أعلى بمقدار ثلاثة أضعاف من سرعة الجيل الثالث Turbo-3G،إذ يمكن أن تصل السرعة إلى 80 ميجابت/ثانية في الظروف المثلى للاتصال. تطور سرعات الإنترنت على الهواتف الذكية رغم تطور الهواتف الذكية بشكل كبير وتعزيز تجربة المستخدم بالكثير من التطويرات الّتي أنتجتها شركات الهواتف من ناحية سرعة الأجهزة وسعات التخزين العالية وحجوم الذاكرة العالية الّتي سهلت تصفح برامج التجارة الإلكترونية مع بعضها البعض وحتى منصات التجارة الإلكترونية كان لها مساهماتها أيضًا فالعديد من المتاجر سهلت تجربة التصفح في مواقعها وتطبيقاتها وزادت من الخصائص المتقدمة في هذه المتاجر إلا أن هنالك عنصر مهم من عناصر تجربة المستخدم ما زال ضعيفًا ألا وهو السرعة ولأن معظم مواقع التجارة الإلكترونية تعتمد اعتمادا وثيقًا على الصور لمعاينة المنتجات فإن عنصر السرعة هنا ستتضاعف أهميته، وبحسب شركة غوغل أن 53% من الزوار سيتركون الموقع إذا استغرق تحميله أكثر من 3 ثوانٍ وسيتجهون عوضًا عن ذلك لمواقع أخرى بديلة. أما بلغة الأرقام فإن حجم خسارة شركة أمازون بعد كلّ ثانية من الثلاث ثواني الأولى لتحميل الموقع تكلفها خسارة مقدارها 1.6 مليار دولار أمريكي بحسب موقع fastCompany. ومع استبعاد طريقة تصفح المتاجر الإلكترونية بدون صور لأنها بالتأكيد لن تنجح لم يبقَ أمامنا سوى أن نطور سرعة الإنترنت للهواتف المحمولة وفعلًا كان ذلك فمع ظهور الجيل الثالث من الإتصالات في بدايات القرن الحادي والعشرين تحسن أداء المواقع بصورة ملحوظة إلا أن ظهور خدمات الإنترنت من الجيل الرابع عام 2009 ومع سرعة تصل إلى 80 ميجابت/ثانية عزز كثيرًا من قوة منظومة الإتصالات وتجربة المستخدمة على حدٍ سواء. لم يتوقف تطور سرعات الإنترنت على الهواتف المحمولة بل تسارع جدًا وفي عام 2016 ظهرت خدمات الإنترنت من الجيل الخامس 5G والّتي ستصل سرعتها إلى في الظروف المثالية إلى 1.8 جيجابت/ثانية، الأمر الّذي سيفتح أفاقًا جديدة ليس فقط في منظومة التجارة الإلكترونية وحسب بل ستتيح أيضًا لمنظومات أخرى بالإنتشار مثل إنترنت الأشياء وتقنيات الواقع المعزز والكثير غيرها. أما في يومنا الحالي فأعلنت الصين أنها تعمل على تطوير منظومة الجيل السادس من الإنترنت والّتي يمكن أن تصل سرعتها إلى 95 جيجابت/ثانية لنسجل بذلك تطويرًا آخر على هذه المنظومة الّتي أصبحت مهمة جدًا في حياتنا اليومية. 2010: دخول موقع علي إكسبريس سوق التجارة الإلكترونية أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: بلغ إجمالي المبيعات عبر أمازون 34.2 مليار دولار أمريكي. وبلغ صافي الأرباح 1.152 مليار دولار أمريكي. تتوسع شركة أمازون لتشمل أسواقًا جديدةً وذلك من خلال طرحها نسخة من موقعها مخصصة لإيطاليا. إطلاق كيفن سيستروم ومايك كريجر شبكة اجتماعية لمشاركة الصور والفيديو أسموها أنستغرام وكانت هذه الشبكة الإجتماعية في البداية مقتصرة على حاملي أجهزة الأيفون ولكن مع ذلك لم تنتهي السنة إلا وحققت هذه الشبكة نموًا هائلًا إذ كسر عدد المستخدمين المليون مستخدم. إطلاق موقع علي إكسبريس أطلقت مجموعة علي بابا موقعًا جديدًا يخص التجارة الإلكترونية وهو موقع علي إكسبريس والذي يسمح للصينيين ببيع السلع لجميع أنحاء العالم أي أنه يستهدف المشترين الدوليين لذلك لا يسمح للعملاء في الصين بالشراء منه. إذ يعتمد على خاصيتي الإستيراد والتصدير ويتعامل مع الشركات الصينية الكبرى والشركات العالمية أيضًا مع مراعاة الجودة، والأسعار حسب الدول المستوردة ويمكن أن تكون بعض السلع متاحة لدول معينة والبعض الآخر غير متاح وذلك بحسب السياسات الخاصة بالدول. ومن بين المميزات الرائعة الّتي يقدمها الموقع هي خدمة أي سكرو (ESCROW) والتي تنص على أنك تستطيع إرسال ثمن البضائع الّتي اشتريتها إلى الموقع ولكن الموقع لا يسلم ثمن البضائع إلى البائع حتى تستلم أنت البضائع وتتأكد من أنها مطابقة للمواصفات والشكل المتفق عليها مع البائع لتعود بعدها أنت بتأكيد عملية الشراء ويحول المبلغ للتاجر. 2011: تطور طرق الدفع وإطلاق إضافة ووكومرس للتجارة الإلكترونية أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: قدمت شركة آبل (Apple) لأول مرة المساعد الشخصي سيري (Siri) والّذي يمكنه الرد على الأوامر والأسئلة المنطوقة، كما طرحت إصدارات جديدة من منتجات السابقة مثل آيفون iPhone 4S ويحتوي هذا الأخير على المساعد الشخصي سيري. استحواذ شركة إيباي (Ebay) على شركة ماجنتو (Magento) وهي الشركة المسؤولة عن تطوير منصة التجارة الإلكترونية مفتوحة المصدر ماجنتو، وتأتي هذه الخطوة في سعي شركة إيباي على تعزيز حلول التجارة الإلكترونية، ولبسط سيطرتها على أكبر شريحة ممكنة من هذا السوق. إطلاق شركة ستريب (Stripe) على يد جون وباتريك كوليسون وهي شركة مخصصة لمعالجة المدفوعات عبر الإنترنت وأنشأت في الأصل للمطورين. تستمر شركة أمازون بالنمو في الأسواق وهذه المرة من خلال طرحها لخدمة جديدة في مجال الكتب الإلكترونية أسمتها Amazon Publishing، والتي تهدف تطوير ونشر كتب خاصة بها. كما أعلنت أن كتب كيندل الإلكترونية تفوقت على جميع الكتب المطبوعة. بينما يستمر العديد من ناشري الكتب في جني إيرادات كبيرة من خلال المبيعات على موقع أمازون، لم تعد دور النشر تنظر إلى أمازون كمجرد دار نشر أخرى وإنما هي الآن أيضًا منافس رئيسي في صناعتهم ويمكن جدًا أن تنهي عملهم. من جانب آخر تتوسع شركة أمازون لتشمل أسواق جديدة وذلك من خلال طرحها نسخة من موقعها مخصصة لإسبانيا، كما بلغ إجمالي المبيعات عبر أمازون 48.08 مليار دولار أمريكي، وبلغ صافي الأرباح 631 مليون دولار أمريكي. زيادة شعبية وسائل التواصل الإجتماعي أعلنت شركة انستغرام عن تخطيها حاجز 10 مليون مستخدم نشط وإطلاقها أيضًا نسخة مخصصة لأجهزة الأندرويد وحظي البرنامج بمليون عملية تحميل في أقل من يوم محطمًا بذلك رقمًا قياسيًا آخر في معدل النمو. وأعلنت شركة فيسبوك أيضًا عن تخطيها حاجز 845 مليون مستخدم نشط، وطرحت الشركة لأول مرة المنشورات الدعائية كشكل من أشكال الاختبار المبكر للميزة وستُساعد هذه الميزة أصحاب صفحات الأعمال من خلال ترويجهم منشورات دعائية. باستخدام حملات ترويج مدفوعة، وبتالي يمكن لشركات التجارة الإلكترونية الوصول إلى جماهير محددة والدخول في صفحة آخر الأخبار لمختلف الجماهير المستهدفة. حلول الدفع بالهواتف الذكية أعلنت شركة غوغل عن إطلاقها أول محفظة إلكترونية (Google Wallet) وهي آلية تسهل عملية الدفع الإلكتروني عن طريق تطبيق في الهاتف المحمول. تكتسب المحافظ الرقمية من جانب الخادم شعبية بين كبار تجار التجزئة بسبب الأمان والكفاءة والمزايا الإضافية الّتي توفرها للمستخدم النهائي، مما يزيد من رضاه عن الشراء الإجمالي تتكون المحافظ الإلكترونية في الأساس من قاعدة بيانات لمعلومات خاصة بالمستخدم مثل بما في ذلك أرقام بطاقات الائتمان وتواريخ انتهاء الصلاحية وأرقام الأمان ومعلومات أخرى. إطلاق إضافة ووكومرس WooCommerce أطلق فريق WooThemes الملحق WooCommerce المخصص للمواقع الّتي تعمل بالووردبريس وهي ملحق (أو أداة) مجاني مفتوح المصدر يزود المواقع الّتي تعمل بالووردبريس بإمكانية إنشاء متجر بسهولة كبيرة، ويُمكّنك من تخصيص المتجر وفق ما تريد، ويحتوي على العديد من التصاميم والقوالب المجانية والمدفوعة، ومما يجعل هذه المنصة متميزة هي شهرة نظام إدارة المحتوى ووردبريس المبنية عليه وكثرة مستخدميه، وأمانه واستقراره. كما توفر الأداة إمكانية لتوسيع المتجر وتنميته وسهولة إضافة التقارير والتحليلات والإحصائيات. 2012: فيسبوك شركة عامة أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: استحواذ شركة فيسبوك على شركة انستغرام في صفقة بلغت مليار دولار أمريكي. وطرح فيسبوك للاكتتاب العام بسعر السهم 38 دولارًا للسهم، مقدّرًا الشركة بمبلغ 104 مليار دولار. أعلنت شركة أمازون أن أجهزة كيندل فاير (Kindle Fire) شكلت 50% من الأجهزة اللوحية المباعة الّتي تستخدم نظام التشغيل أندرويد (Android). وتستمر شركة أمازون بالتوسع لتشمل أسواق جديدة وهذه المرة السوق البرازيلي من خلال طرح نسخة من موقعها مخصصة للبرازيل، وبلغ إجمالي المبيعات عبر أمازون 61.09 مليار دولار أمريكي. وانخفض صافي الأرباح لتصبح قيمته بالسالب فبلغ‎ -39 مليون دولار أمريكي (أي أن الشركة تخسر المال بدل أن تحقق أرباح). بلغ عدد مستخدمي فيسبوك 1.056 مليار مستخدم نشط. كما طرحت شركة فيسبوك أسهمها للاكتتاب العام في شهر شباط من العام 2012 لتُصبح شركة عامّة، وجمع الطرح العام الأوليّ ما قيمته 16 مليار دولار أمريكي، وبلغت قيمة الشركة السوقيّة 102.4 مليار دولار أمريكي، وقُدِّرت أرباح زوكربيرج في نهاية اليوم الأول من تداول الأسهم بأكثر من 19 مليار دولار أمريكي. ازدياد شعبية الهواتف المحمولة وبلغ عدد مستخدمي الهواتف المحمولة 1.06 مليار مستخدم. بلغ إجمالي المبيعات عبر موقع إتسي (Etsy) مبلغ 74.6 مليون دولار أمريكي. وأما صافي الأرباح فهو سالب وبلغ ‎-2.39 مليون دولار أمريكي. 2013: توسع الشركات وزيادة نموها أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: بلغ عدد مستخدمي الهواتف المحمولة 1.31 مليار مستخدم. تتوسع شركة أمازون لتشمل أسواق جديدة وذلك من خلال طرحها نسخة من موقعها مخصصة للهند، وبلغ إجمالي المبيعات عبر أمازون 74.45 مليار دولار أمريكي. وبلغ صافي الأرباح 274 مليون دولار أمريكي. بلغ إجمالي المبيعات عبر إيباي 8.257 مليار دولار أمريكي. وبلغ صافي الأرباح 2.856 مليار دولار أمريكي. بلغ إجمالي المبيعات عبر موقع إتسي (Etsy) مبلغ 125.02 مليون دولار أمريكي.وأما صافي الأرباح فهو سالب وبلغ ‎-0.8 مليون دولار أمريكي. كانت نسبة الشراء عبر الهاتف المحمول كبيرة ووصلت إلى 30% من إجمالي المبيعات عبر الموقع. استثمار مجموعة علي بابا في شركة اللوجستيات العالمية "كيانياو سمارت لوجيستك نتورك"، وتشحن هذه الشركة في الوقت الحالي 55 مليون طرد يوميًا، وذكرت الشركة أن هذا الاستثمار في شبكة اللوجستيات العالمية تهدف لتحقيق توصيل الطلبات داخل الصين خلال 24 ساعة وإلى أي مكان في العالم خلال 72 ساعة. 2014: المزيد من التوسع والتحسن في الخدمات أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: أطلقت شركة آبل تطبيق الدفع الإلكتروني Apple Pay. بلغ عدد مستخدمي الهواتف المحمولة 1.57 مليار مستخدم. لأول مرة يتجاوز استخدام الإنترنت عبر الهاتف المحمول استخدام الإنترنت على الحواسيب المكتبية في الولايات المتحدة. لا تزال شركة أمازون ماضية في توسعها لتشمل هذه المرة الأسواق الهولندية وذلك من خلال طرحها نسخة من موقعها مخصصة لهولندا، وبلغ إجمالي المبيعات عبر أمازون 88.99 مليار دولار أمريكي. وانخفض صافي الأرباح انخفاضًا قويًا لتصبح قيمته بالسالب وبلغ ‎-241 مليون دولار أمريكي. بلغ إجمالي المبيعات عبر إيباي 8.790 مليار دولار أمريكي. وانخفض صافي الأرباح انخفاضًا شديدًا فبلغ 46 مليون دولار أمريكي فقط. بلغ إجمالي المبيعات عبر موقع إتسي (Etsy) مبلغ 195.59 مليون دولار أمريكي. وأما صافي الأرباح فهو سالب وبلغ ‎-15.24 مليون دولار أمريكي. وارتفعت نسبة الشراء عبر الهاتف المحمول لتصل إلى نسبة قدرها 37% من إجمالي المبيعات. أطلق كلّ من رجل الأعمال مارك لور مع مايك هانراهان ونيت فاوست المتجر الإلكتروني Jet والذي أراد أن يدخل السوق من باب الأسعار الرخيصة (الذي باع شركته السابقة Diapers إلى شركة أمازون) يذكر أن المتجر استحوذت عليه شركة ولمارت بصفقة بلغت قيمتها 3 مليار دولار أمريكي في خطوة منها لمنافسة عملاق التجار الإلكترونية أمازون. يذكر أن مارك لور سبق وأن باع شركته السابقة Quidsi إلى أمازون بمبلغ 545 مليون دولار. 2015: تطور طرق الدفع عبر الهاتف المحمول أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: ازدهار سوق الهواتف المحمولة وبلغ عدد مستخدمي الهواتف المحمولة 1.86 مليار مستخدم. إطلاق شركة سامسونغ تطبيق الدفع الإلكتروني Samsung Pay. بلغ إجمالي المبيعات عبر أمازون 107.01 مليار دولار أمريكي. وبلغ صافي الأرباح 596 مليون دولار أمريكي. بلغ إجمالي المبيعات عبر إيباي 8.592 مليار دولار أمريكي. وعاد صافي الأرباح في الارتفاع ليبلغ 1.725 مليار دولار أمريكي. بلغ إجمالي المبيعات عبر موقع إتسي (Etsy) مبلغ 273.5 مليون دولار أمريكي. وأما صافي الأرباح فهو سالب وبلغ ‎-54.06 مليون دولار أمريكي. وارتفعت نسبة الشراء عبر الهاتف المحمول لتصل إلى نسبة قدرها 43% من إجمالي المبيعات عبر الموقع. الإعلانات عبر وسائل التواصل الإجتماعي إعلان شركة إنستغرام عن إتاحة نشر الإعلانات المدفوعة عبر منصتها للجميع (بعدما اختبرته في الولايات المتحدة الأمريكية لمدة عامين)، كما بلغ عدد مستخدمي هذه الشبكة 400 مليون مستخدم أغلبهم من الولايات المتحدة الأمريكية. لتصبح بذلك وسيلة إعلان قوية في ساحة التجارة الإلكترونية لتمكين التجار من زيادة الوعي بعلاماتهم التجارية أو الترويج لمنتجاتهم وما إلى ذلك من نشاطات تسويقية. ارتفاع عدد عمليات الدفع عبر الهواتف المحمولة على الرغم من الحلول المطروحة في مجال الدفع الإلكتروني مثل الاشتراك في خدمات باي بال أو أي من هذه المشابهة إلا أن هذه الطرق لم ترقَ لطموحات الشركات الكبرى وذلك لأن لعدة أسباب أهمها أن طول الإجراءات المتبعة لعمليات الدفع قد تمنع المستهلك من إكمال عملية الدفع وتحقيق أجمل أحلام التاجر وهو شراء المنتج، ناهيك عن وسائل الحماية الّتي يطبقها بعض الخدمات للتحقيق من الشخص في حال تسجيله من جهاز آخر أو أحيانًا تغيير المتصفح، والمشكلة الأخرى الّتي يتفق عليها معظم أصحاب المتاجر أن الناس بطبيعتها تنسى كلمات المرور (وأنا واحدٌ منهم) لذلك يعكف الكثير من أصحاب المواقع الكبرى على زيادة طرق استعادة الحساب في حال نسيانك لكلمة السر. هل سألت نفسك لماذا هذا الكم الهائل من طرق استعاد حساب فيسبوك؟ ببساطة لأن الشركة تعلم أنك ستنسى هذه الكلمة مع الأيام ولا يمكن أن تخاطر بأن تخسر عميل مثلك (ومثل ملايين الناس الذين ينسون كلمات السر الخاصة حساباتهم)، بل إن شركة فيسبوك فهمت اللعبة أكثر من ذلك لاحظ عند تسجيلك لحساب جديد لن تسألك الشركة مطلقًا عن تأكيد كلمة المرور لأنها تعرف تمامًا بأنك ستنساها! إن معرفتنا بهذه العوائق لا بد أن ينتج عنها تحرك سريع في استنزاف خسارة الزبائن وتحقيق أسهل تجربة شراء للعميل لذلك لجأ أصحاب الشركات الكبيرة إلى الحلول الّتي توفر ثلاث نقاط أساسية وهي: السرعة. السهولة. الأمان. لم يكن هنالك حل أقوى من طريقة عمل البطاقات الإئتمانية الّتي نستخدمها في المتاجر الكبير إذ لا تتطلب كلمات سر وإنما فقط نمررها على الآلة لتتم عملية الدفع، وفعلًا تحقق ذلك عندما أنشأت مجموعة شركات علي بابا شركة AliPay المسؤولة تأمين خدمات الدفع عن طريق الهواتف الذكية بطريقة سهلة من خلال إنشاء تطبيق يحتوي على حافظة لجميع بطاقاتك الائتمانية وغيرها من أنواع البطاقات وتوفير هذا التطبيق طريقة للدفع في المتاجر الإلكترونية وحتى في المتاجر الحقيقية أيضًا. لاقى هذا الحل قبول كبيرًا بين أوساط المستخدمين وفي الحقيقة دائمًا ما تلاقي الحلول السهلة لمشكلة صعبة قبولًا كبيرًا، لم يترك أصحاب المتاجر الأخرى شركة AliPay تستحوذ على قلوب المستخدمين بهذا الحل وإنما عكفت معظم الشركات على تقليد هذه الآلية كان أبرزهم شركة أمازون وغوغل وآبل وسامسونغ وشركة وي شات (WeChat). وفي دراسة أجريت بداية عام 2020 توقعت أن نسبة المدفوعات عبر الهواتف الذكية ستصل لمبلغ 1 مليار دولار أمريكي وتوقعت نفس الدراسة أنه في عام 2024 أن يصل هذا المبلغ 3.081 مليار دولار أمريكي، ومن المعروف في الأسواق العادية عمومًا وفي الأسواق الإلكترونية خصوصًا أنه من يأتي أولًا يستحوذ على القسم الأكبر من السوق لذا كان نصيب شركة AliPay أكبر قدر من المستخدمين بعدد وصل عام 2019 إلى 1.2 مليار مستخدم تليها شركة WeChat بعدد مستخدمين وصل إلى 1.151 مليار مستخدم وبعدها شركة آبل بخدمتها Apple Pay والتي وصل عدد مستخدميها إلى 441 مليون مستخدم. ومع سعي بعض الدول على تطبيق سياسة التخلص من الكاش (مثل السويد) فكانت هذه الحلول من أقوى الحلول الموجودة في ساحة حلول الدفع الإلكتروني وهذا ما أثبته هذا التقرير. لاحظ انخفاض عمليات الدفع بالكاش عالميًا وصعود طريقة الدفع باستخدام الهواتف الذكية، وبالتأكيد لا تزال طرق الدفع القديمة مثل البطاقات الإئتمانية لها شعبيتها أيضًا. ولا ننس طرق الدفع عن طريق العملات الرقمية مثل البتكوين والتي لها روادها أيضًا. والآن لنعود ونستكشف ما الّذي حدث بعد ذلك. 2016: زيادة الأرباح من التجارة الإلكترونية أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: بلغ إجمالي المبيعات عبر أمازون 135.99 مليار دولار أمريكي. وبلغ صافي الأرباح 2.371 مليار دولار أمريكي. بلغ عدد مستخدمي الهواتف المحمولة 2.5 مليار مستخدم. بلغ إجمالي المبيعات عبر إيباي 9.298 مليار دولار أمريكي. وبلغ صافي الأرباح 7.266 مليار دولار أمريكي. بلغ إجمالي المبيعات عبر موقع إتسي (Etsy) مبلغ 364.97 مليون دولار أمريكي. وأما صافي الأرباح فهو سالب وبلغ ‎-29.9 مليون دولار أمريكي. وارتفعت نسبة الشراء عبر الهاتف المحمول لتصل إلى نسبة قدرها 48% من إجمالي المبيعات. 2017: أمازون تدخل إلى السوق العربي أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: بلغ عدد مستخدمي الهواتف المحمولة 2.7 مليار مستخدم. بلغ إجمالي المبيعات عبر إيباي 9.927 مليار دولار أمريكي. وانخفض صافي الأرباح للشركة ليصبح بالقيمة السالبة فبلغ ‎-1.017 مليار دولار أمريكي. بلغ إجمالي المبيعات عبر موقع إتسي (Etsy) مبلغ 441.23 مليون دولار أمريكي. وأما صافي الأرباح فهو لأول مرة في تاريخها موجب وبلغ 81.8 مليون دولار أمريكي. وارتفعت نسبة الشراء عبر الهاتف المحمول لتصل إلى نسبة قدرها 51% من إجمالي المبيعات عبر الموقع. أمازون تدخل الأسواق العربية وتستمر بتطوير خدماتها استحوذت شركة أمازون على شركة سوق دوت كوم (Souq.com) هو أكبر منصة للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط ويقع مقرها في دبي. وبلغت الصفقة 580 مليون دولار أمريكي. وأعادت أمازون بناء العلامة التجارية من خلال دمج سوق دوت كوم مع نسخة أمازون الإمارات وأمازون السعودية. أعلنت شركة أمازون عن شرائها سلسلة محلات سوبر ماركت العالمية Whole Foods Market. في صفقة تزيد قيمتها على 13 مليار دولار. وتوسعت الشركة لتشمل أسواقًا جديدة وذلك من خلال طرحها نسخة من موقعها مخصصة لسنغافورة ونسخة أخرى لأستراليا. كما أعلنت في نفس السنة عن إطلاقها الإصدار التجريبي من خدمتها الجديدة Amazon Fresh Pickup وهو متجر بقالة مخصص لمشتركي خدمة أمازون برايم (Amazon Prime) وتتيح هذه الخدمة التسوق للبقالة عبر الإنترنت وحجز أوقات لالتقاط البقالة، وتحميلها في سياراتهم في المتجر. أطلقت أمازون خدمة التوصيل (Amazon key) لتوصيل الطلبات إلى داخل المنزل بأمان وتتطلب الخدمة أن يكون على باب قفلًا ذكيًا من نوع Kwikset أو Yale وإصدارًا خاصًا من كاميرا أمان Amazon's Cloud Cam، وذلك من أجل أن يمنح العملاء نافذة زمنية مدتها أربع ساعات لتسليم الطرد. بمجرد أن يفتح موظف توصيل الطلبات الباب تبدأ مباشرة كاميرا Cloud Cam بتسجل مقطعًا إلى أن يتم قفل الباب، ويرسل المقطع إلى صاحب المنزل، ويمكن للمشاركين في الخدمة أيضًا استخدام تطبيق Amazon Key المصاحب لنظامي iOS و أندرويد لقفل وفتح الباب ومراقبة الكاميرا وإصدار مفاتيح افتراضية. وهذه الخدمة متاحة للأعضاء المشتركين في خدمة أمازون برايم. يمكن أيضًا استخدام خدمة Amazon Key للسماح للأشخاص الذين تثق بهم بالدخول لمنزلك مثل الأصدقاء أو حتى عمال التنظيف أو الصيانة، ولن تضطر لترك أي مفتاح معهم كما هو الحال في الأنظمة التقليدية، وبالطبع ستكون قادرًا على رؤيتهم في منزلك من خلال الكاميرا. بلغ إجمالي المبيعات عبر أمازون 177.87 مليار دولار أمريكي. وبلغ صافي الأرباح 3.033 مليار دولار أمريكي. التسوق عبر وسائل التواصل الإجتماعي إعلان إنستغرام عن ميزة جديدة التسوق عبر إنستغرام (Instagram Shopping) تتيح المستخدمين التسوق عبر تطبيقها وذلك بالتعاون مع منصة بيغ كومرس (BigCommerce) كشريك للتجارة الإلكترونية. منذ ذلك الحين، توسعت الخدمة لتشمل أنظمة تجارة إلكترونية إضافية وتسمح لمستخدمي إنستغرام بالنقر على منتج معين لينقله فورًا إلى صفحة المنتج الخاصة بالشراء. 2018: أمازون حوت عابر للقارات لا ينازع أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: بلغ عدد مستخدمي الهواتف المحمولة 2.9 مليار مستخدم. بلغ إجمالي المبيعات عبر إيباي 10.746 مليار دولار أمريكي. وعاد صافي الأرباح للارتفاع ليبلغ 2.530 مليار دولار أمريكي. بلغ إجمالي المبيعات عبر موقع إتسي (Etsy) مبلغ 603.69 مليون دولار أمريكي. وأما صافي الأرباح فبلغ 77.49 مليون دولار أمريكي. وارتفعت نسبة الشراء عبر الهاتف المحمول لتصل إلى نسبة قدرها 55% من إجمالي المبيعات. عجلة تطوير منتجات أمازون لا تتوقف تعلن شركة أمازون عن تخصيص خدمة لتوصيل الطرود إلى داخل صندوق السيارة (Amazon Key In-Car)، وهي خدمة مشابهة لخدمة التوصيل لداخل المنزل، إلا أنه هنا لست مضطرًا لأن تشتري أجهزة إضافية، يذكر أن الخدمة متاحة لمالكي السيارات ذات الطراز شفروليه وبويك وجي إم سي وكاديلاك وفولفو الأحدث المصنعة عام 2015 أو أحدث والموجود فيها خدمة سيارات المتصلة بالإنترنت مثل OnStar أو Volvo On Call، الخدمة متاحة في نفس المناطق مثل خدمة التوصيل داخل المنزل. بلغ إجمالي المبيعات عبر أمازون 232.89 مليار دولار أمريكي. وصافي الأرباح 10.073 مليار دولار. تتوسع شركة أمازون لتشمل أسواق جديدة وذلك من خلال طرحها نسخة من موقعها مخصصة لتركيا. تطور طرق التوصيل وتأثيرها على المستهلك مع بداية نشأة التجارة الإلكترونية كان لخدمات التوصيل الدور الأساسي والمحوري في تعزيز قوة هذه المنظومة بل إن الكثير من المستهلكين يرغبون بطلب المنتجات إلكترونيًا بسبب خدمات التوصيل وخصيصًا المجانية منها. لم تغفل شركة أمازون عن هذا الجانب أبدًا فنرى دائمًا سعيها المتواصل في تقديم خدمات التوصيل بأسرع وقت ممكن ولكن هل تبالغ شركة أمازون في تعظيم أهمية خدمات التوصيل؟ هل فعلًا أن جودة خدمات التوصيل وسرعتها كفيلة بالاستحواذ على مال المستهلك -أقصد قلبه-؟ أم أن شركة أمازون تبالغ في تبذير أموالها في اللوجستيات؟ قبل أن أجيب على هذه الأسئلة سأعرض بعرض الإحصائيات عن توقعات المستهلكين من خدمات التوصيل الّتي تقدمها شركات التجارة الإلكترونية. كشفت إحصائية على أنه 70٪ من المستهلكين في الولايات المتحدة ينحازون لشراء البضائع من متجر إلكتروني آخر إذا وجدوا فيه خيارات توصيل متعددة. وبحسب نفس التقرير جاء أن 70٪ من المستهلكين يعدون الشحن المجاني الملائم والسهل من أهم أسباب التسوق عبر الإنترنت. بحسب تقرير آخر فإن 41٪ من المستهلكين على استعداد لدفع رسوم إضافية لإستلام المنتجات في نفس اليوم، بينما قال ما يقرب من ربع المتسوقين (24٪) إنهم مستعدين للدفع أكثر لاستلام الطرود والمنتجات في غضون ساعة أو ساعتين من شرائها إلكترونيًا. كما أشار نفس التقرير السابق أن 72٪ من مستخدمي أمازون برايم (Amazon Prime) أن السبب الرئيسي لاشتراكهم في هذه الخدمة هو التوصيل المجاني غير المحدود. وبحسب تقرير آخر فإن 42% من المستهلكين في الولايات المتحدة مستعدين لدفع من 1 إلى 10 دولار بينما أعرب 23% منهم أنهم مستعدين لدفع من 10 إلى 20 دولار أمريكي وحوالي 8% أنهم مستعدين لدفع أكثر من 20 لقاء التوصيل بنفس اليوم. كما كشف تقرير آخر على أن 80٪ من المستهلكين المشاركين في الاستطلاع والقاطنين في الولايات المتحدة كانوا على استعداد لشراء المزيد من المنتجات للاستفادة من خيار "التوصيل المجاني" المرتبط بحد أدنى من الإنفاق. وكما كشف نفس التقرير أيضًا أن 71٪ من جميع المستهلكين المشاركين في الاستطلاع مستعدين للإنفاق أكثر للوصل لخيار الشحن المجاني. ولكن ما الوقت الّذي يعده المستهلكون شحنًا سريعًا؟ وفقًا لتقرير فإن 97٪ من المستهلكين يعتبر الشحن في نفس اليوم "شحنًا سريعًا"، بينما أعرب 95٪ منهم أن الشحن في اليوم التالي يعدّ شحنًا سريعًا أيضًا. والآن لا بدّ أنك غيرت نظرتك عن أهمية التوصيل وما لها من تأثير بالغ في تعزيز تجربة المستهلكين ورضاهم عن الخدمة، وكيف يمكنك أن تلامس توقعات المستهلكين عندما يتعلق الأمر بالتوصيل. بل كيف لعب التوصيل السريع في نفس اليوم دورًا رئيسيًا في اتخاذ قرارات الشراء للمستهلك أيضًا. وبالتأكيد إن هذه الإحصائيات ستفتح لنا باب جديدًا للمنافسة في أسواق التجارة الإلكترونية وسد هذه الفجوة قبل أن تغتنم الفرصة شركة أمازون وتغطي حاجة السوق تمامًا ويا ليتها تكتفي بذلك بل سترفع من سقف توقعات المستهلكين مع خدماتها الجديدة مثل (Amazon Key) الّذي يتيح التوصيل إلى داخل المنزل والتوصيل إلى داخل صندوق السيارة وهو خيار ممتاز لمن يريد أن تصله المنتجات إلى منزله وبدون أن يبقى وينتظر عامل التوصيل، ومما لا شك فيه أن المنافسة ستصبح أصعب على الشركات الناشئة للدخول في مثل هذه الأسواق بحضور العملاقة. وعمومًا يعد توفير خيارات التوصيل السريع أمرًا ضروريًا وحيويًا في وقتنا الحاضر، كما أن المستهلكين يعتقدون أن التسليم السريع أصبح شيئًا أساسيًا وليس ميزة إضافية! وبالتأكيد هنالك التحديات الّتي تواجهها منظومة التوصيل السريع والّتي سنحاول أن نخصص لها مقالًا مفصلًا يناقشها بالتفصيل، أما الآن لنستكشف ما حدث في الأعوام اللاحقة. 2019: عام الازدهار أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: بلغ إجمالي المبيعات عبر إيباي 10.800 مليار دولار أمريكي. بصافي أرباح 1.786 مليار دولار أمريكي. بلغ إجمالي المبيعات عبر موقع إتسي (Etsy) مبلغ 818.79 مليون دولار أمريكي. وأما صافي الأرباح فبلغ 95.89 مليون دولار أمريكي. وارتفعت نسبة الشراء عبر الهاتف المحمول لتصل إلى نسبة قدرها 58% من إجمالي المبيعات عبر الموقع. بلغ عدد مستخدمي الهواتف المحمولة عالميًا 3.2 مليار مستخدم. أعلنت شركة أمازون في مؤتمر CES عن إطلاقها لميزة جديدة تتيح إمكانية توصيل الطلبيات إلى داخل كراج -مرآب- السيارات الخاص بالمنازل ولكن يجب على هذه الكراجات أن يكون لديها نظام myQ الّتي يتيح فتح الكراج من خلال تطبيق الهاتف، وبلغ عدد زوار موقع أمازون في جميع أنحاء العالم 2.729 مليار زائر، أما بالنسبة لإجمالي المبيعات عبر موقع أمازون فبلغت 280.52 مليار دولار أمريكي. وبصافي أرباح قدره 11.59 مليار دولار. إزدهار متاجر WooCommerce على عكس ما هو شائع بأن متاجر WooCommerce للمتاجر الصغيرة فقط وإنما في حال أردنا التوسع يجب أن ننتقل لنظام إدارة متاجر آخر أو حتى برمجة متجر من الصفر جاءت الإحصائيات لتخبرنا بأنه من نسبة عدد متاجر WooCommerce من أصل أفضل مليون متجر حول العالم بحسب الشهرة ومعدل الزيارات بلغ 29% أي ما يعادل 259046 متجر وهذا رقم مفاجئ بالنسبة لنظام إدارة متاجر عمره 9 أعوام فقط، أما بالنسبة لبقية المتاجر فبلغت متاجر شوبيفاي 19% كما بلغت متاجر ماجنتو 10% أما الباقي فكان لمختلف طرق برمجة المتاجر المتاحة على الإنترنت. وهذا الأمر يعطينا تصور واضح لمعالم التجارة الإلكترونية العالمية. أرقام قياسية لمجموعة متاجر علي بابا حطم يوم العزاب الصيني رقمًا قياسيًا جديدًا إذ كان اليوم الأكثر ربحًا للشركة في عام 2019، ويوم العزاب وهو مهرجان صيني شهير يعمل كنقيض لعيد الحب يحتفل العزاب الصينيون في جميع أنحاء البلاد بكونهم عازبين وفخورين بذلك وتكون مراسم من خلال تقديم الهدايا لهم. وطُلب على كلّ من متجري Tmall و تاوباو أكثر من 1.3 مليار طلب بقيمة مبيعات تصل إلى 38.4 مليار دولار أمريكي تقريبًا. بلغ عدد المستخدمين النشطين على أجهزة هواتف المحمولة على مواقع علي بابا 824 مليون مستخدم نشط. حال السوق العربي في التجارة الإلكترونية تشهد الأسواق العربية نموًا ملحوظًا في انتقالها للأسواق الإلكترونية بل وأصبح في العديد من البلدان العربية هي خيار الشراء الأنسب بحسب المتسوقين، سهلت العديد من الدول العربية مرحلة الانتقال إلى التجارة الإلكترونية كما لعب أيضًا وعي المستهلكين في التكنولوجيا الحديثة دورًا هامًا في هذه النقلة في الأسواق وبما أننا خصصنا مقالًا لمناقشة تطورات التجارة الإلكترونية العالمية فلا بد لنا من مناقشة الأسواق العربية في مقال مفصل آخر. الخاتمة أعتقد الآن بأنك كونت صورة شاملة للتجارة الإلكترونية، ورغم أني لم أجيبك كيف أصبح جيف بيزوس (مؤسس عملاق التجارة الإلكترونية أمازون) أغنى رجل في العالم؛ إلا أنني متأكد من استطاعتك على ربط التفاصيل وتحليلها لمعرفة سرّ ثروته (وممكن أن نخصص لاحقًا سلسلة نناقش فيها العقل الكامن وراء أكبر متجر إلكتروني في حال وجدنا اهتمامًا من القرآء يمكنك أخبرنا بالتعليقات إذا كنت مهتمًا بهذه السلسلة) وختامًا لن نستطيع اختصار جميع الأحداث الّتي حصلت في تاريخ التجارة الإلكترونية في مقال واحد، وذلك لأنه حافلًا جدًا بالإنجازات، ومليئًا بالقفزات النوعية الّتي تحتاج منا الكثير من الوقفات والمناقشة والتأمل والتعلم. المصادر Number of monthly active Facebook users worldwide as of 4th quarter 2020 Annual net revenue of Amazon from 2004 to 2020 Annual e-commerce revenue of Alibaba from financial year 2010 to 2020, by region EBay Net Income 2006-2020 | EBAY Number of mobile monthly active users across Alibaba's online shopping properties from 4th quarter 2017 to 4th quarter 2020 Annual revenue of Etsy Inc. from 2012 to 2019 Annual net income of Etsy Inc. from 2012 to 2019 Mobile share of Etsy Inc.'s gross merchandise sales volume from 2013 to 2019 Sales of grocery delivery and pickup in the United States in August 2019 and March to November 2020 Britannica: Facebook American Company The evolution of the mobile payment Amazing Stats Demonstrating The Unstoppable Rise of Mobile Payments Globally Britannica: Cloud computing Number of smartphone users worldwide from 2016 to 2021 Combined desktop and mobile visits to Amazon.com from May 2019 to September 2020 Most popular payment methods of online shoppers in selected regions as January 2019 2015 Letter from Tobi
  4. سنستعرض تاريخ التجارة الإلكترونية على مقالين منفصلين أهم النقلات النوعية في تاريخ التجارة الإلكترونية، وسنسلط الضوء على أبرز الأحداث الّتي غيرت معالمها، وعمومًا سنركز في الجزئين على هذه النقاط: تطور الإنترنت الّذي مهّد لظهور التجارة الإلكترونية. المشاكل الّتي تعرضت لها التجارة الإلكترونية في بداياتها. تاريخ بعض عمالقة التجارة الإلكترونية (أمازون - إيباي - إتسي - علي بابا). مناقشة أسباب حدوث فقاعة الدوت كوم (Dot-com bubble). الوقوف على أسباب إفلاس بعض الشركات على أثر فقاعة الدوت كوم. عودة الإهتمام بالتجارة الإلكترونية على المستوى العالمي (ولكن هذه المرة بحذر). تسليط الضوء على أبرز عمليات الاستحواذ الّتي غيرت معالم التجارة الإلكترونية. تطور طرق الدفع عبر الزمن (بيبال - Apple Pay - Google Pay). صعود أجهزة الهواتف المحمولة. تأثير شركات الهواتف المحمولة (مثل شركة آبل) على التجارة الإلكترونية. ارتفاع نسبة المعاملات عبر الهواتف المحمولة على مجمل معاملات التجارة الإلكترونية العالمية. تطور طرق التوصيل عبر الزمن (أمازون برايم - أمازون Key) وتأثيرها على المستهلك. صعود شبكات التواصل الإجتماعي (فيسبوك - إنستغرام). التسّوق عبر شبكات التواصل الإجتماعي. تسليط الضوء على بعض الشركات البرمجية الخاصة الّتي سهلت التجارة الإلكترونية (مثل شوبيفاي Shopify- بيغ كومرس BigCommerce). ظهور أدوات مفتوحة المصدر لبناء المتاجر الإلكترونية (ووكومرس WooCommerce - أوبن كارت OpenCart - ماجنتو Megento). ملاحظة: سيستعرض المقال أهم الأحداث الّتي حلصت منذ نشأة التجارة الإلكترونية وحتى تاريخ كتابة هذا المقال، وسيناقش باختصار الأحداث الّتي حصلت قبل عام 1995، وأما الأحداث الّتي حدثت بعد هذا العام سنُناقشها بالتفصيل بحسب ورودها، كما سيكون لنا وقفات بين الأعوام لنوضح بعض الأفكار الّتي أحدثت تغييرًا جذريًا في تاريخ التجارة الإلكترونية. إخلاء مسؤولية: إن تركيزنا على بعض الشركات أو الدول أو المنتجات دونًا عن غيرها لا يعني بالضرورة أننا نسوق لها، وإنما لأسباب تتعلق بسهولة الوصول للإحصائيات الدقيقة والمعلومات الكاملة، كما أن جميع الأرقام والإحصائيات المذكورة يتحمل مسؤوليتها أصحابها، وإن تسلسل الأحداث المذكورة تعبر عن وجهة نظر الكاتب، وليس لأكاديمية حسوب أي هدف من تسليط الضوء عليها إلا لأهداف تعليمية. البدايات: التجارة الإلكترونية قبل عام 1995 نشأت التجارة الإلكترونية في الستينيات القرن الماضي، إلا أنها لم تكن مثلما نعرفها اليوم. إذ كانت تعرف آنذاك باسم تبادل البيانات الإلكترونية (Electronic Data Interchange)، وتسمح هذه الطريقة للشركات بالتبادل مستندات التجارية مع أجهزة الحواسيب الخاصة بالشركات الأخرى. كما ساعدت في انتشار عملية تبادل أنواع معينة من المستندات الضرورية بين الشركات وهي طلبيات الشراء والفواتير. مما عزز بدوره دور التقنية في إكمال المعاملات التجارية وتقليل الاعتماد على التبادل الورقي. خلال تلك الفترة نفسها، حدث قفزة أخرى ساعدت على ظهور التجارة الإلكترونية بالشكل الّذي نراه الآن. وهو ظهور مشروع أربانت (ARPANET) خلال الحرب الباردة، إذ احتاج القادة العسكريون إلى نظام اتصالات حاسوبي بدون نواة أو موقع أو قاعدة مركزية؛ ويجب على هذا النظام أن يكون غير قابل للاختراق أو التدمير بسهولة في حال حدوث أي هجمة للعدو. أنشأت وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة (DARPA)، وهي قسم تابع لوزارة الدفاع الأمريكية، شبكة أربانت وتعدّ هذه الشبكة من أوائل الشبكات الّتي استُخدمت لتوصيل أجهزة الحاسوب في المؤسسات البحثية الممولة من البنتاغون عبر خطوط الهاتف. كان الهدف الأساسي لشبكة أربانت أكاديميًا أكثر منه عسكريًا، الأمر الّذي سمح لمزيد من المؤسسات الأكاديمية بالاتصال بهذه الشبكة. تأتي أهمية هذه الشبكة من كونها تستخدم بروتوكول (TCP/IP)، وهو نفس البروتوكول المستخدم للاتصال بالإنترنت في يومنا الحالي. أي دون اختراع شبكة الأربانت لن يكون لدينا من الأساس الشبكة الّتي نسميها الآن شبكة الإنترنت. استمرت التطورات الجديدة في التكنولوجيا بالتقدم بخطى ثابتة حتى عام 1970 عندما ابتكرت خدمة (Videotex) وهي خدمة تراسل نصية ثنائية الاتجاه تُعرض على شاشة. في تلك الأثناء سارعت العديد من الصحف البريطانية مثل فاينانشال تايمز لتوفير القصص الصحفية عبر الإنترنت من خلال هذا الخدمة. كما ظهر مفهوم جديد وهو التسوق عن بعد أو التسوق عبر الإنترنت وكان ذلك في المملكة المتحدة عام 1979 على يد مايكل ألدريتش، وكان يدعم نمطين من التجارة الإلكترونية وهما: التجارة الإلكترونية من شركة إلى مستهلك (B2C). التجارة الإلكترونية من شركة إلى شركة (B2B). ظهور شبكة الوب العالمية لم تظهر شبكة الوِب العالمية والتي تعرف أيضًا WWW وهي اختصارًا (World Wide Web) حتى أوائل تسعينيات القرن الماضي، وذلك عندما نشر عالم الحاسوب تيم بيرنرز لي مع صديقه روبرت كايليو اقتراحًا "لمشروع النصوص التشعبية" يسمى "WorldWideWeb". باعتبار هذه المشروع شبكة من مستندات النصوص التشعبية يمكن تصفحها من خلال المتصفحات (Browsers) بالاعتماد على تقنية خادم-عميل (Client-Server)، ليكون هذا المشروع شرارة البدء بعصر الوِب والمواقع الإلكترونية، والأهم من ذلك المتاجر الإلكترونية! أول متصفح وِب في التاريخ أنشأ تيم بيرنرز لي باستخدام حاسوب NeXT أول خادم وِب في العالم، وبنى أول متصفح وَب بعد فترة قصيرة. بعدها بدأ ظهور خدمة الوِب في 6 من شهر آب عام 1991 كخدمة متاحة للجمهور على الإنترنت. وعندما رفعت مؤسسة العلوم الوطنية (NSF) قيودها على الاستخدام التجاري للشبكة في عام 1991 شهد الإنترنت والتسوق عبر الإنترنت نموًا ملحوظًا. ولاحقًا في شهر أيلول عام 1995، بدأت NSF في فرض رسوم على تسجيل أسماء النطاقات. كان هناك 120 ألف اسم نطاق مسجل آنذاك، وخلال 3 سنوات نما هذا العدد ليصبح أكثر من 2 مليون نطاق. في عام 1994 كشفت نتسكيب (Netscape) النقاب عن متصفح الوِب (Netscape Navigator) على يد كلّ من مارك أندريسن وجيم كلارك، ويعمل هذا المتصفح على نظام التشغيل ويندوز مما أكسبه شعبية قوية آنذاك، كما تضمن هذا المتصفح أهم ميزة آنذاك، وهي التشفير باستخدام طبقة المقابس الآمنة (SSL)، والّتي ساعدت بدورها على تشفير وتأمين المعاملات على الإنترنت. بدأ جميع التجار بالتفكير في افتتاح المتاجر الإلكترونية إلا أن كثرة العقبات والتحديات وضعف الرؤية المستقبلية لهذا النوع من التقنيات جعلت الكثير من التجار والمستثمرين وأصحاب الأموال تتمهل قليلًا لرؤية من الّذي سيغامر ويكون إما فأر تجارب أو قائد دفة التغيير في الأسواق. ولكن بعضًا من المغامرين أقدموا على هذه المخاطرة ومنهم تشارلز ستاك (Charles Stack) والّذي افتتح متجره الإلكتروني "Book Stacks Unlimited" المخصص لبيع الكتب عام 1992. ليكون بذلك أول شخص يبيع كتابًا على الإنترنت. استشعرت تيرا زيبورن وجيم سنايدر حال الأوضاع الحالية في السوق ونشرا في عام 1992 وجهة نظرهما على شكل كتاب أطلاقّا عليه اسم "مستقبل المتاجر": كيف ستُغير التقنيات طريقة تسوقنا وشرائنا. كان لهذين الكاتبين نظرة ثاقبة وتوقعات حول مستقبل النزعة الاستهلاكية، كما ناقش الكتاب واقع التجارة التقليدية، وأنه ومنذ مئات السنين لاتزال الأسواق التقليدية تزداد تعقيدًا وإرباكًا للمستهلكين، وكيف أن تقنيات الجديدة بجانب السياسات العامة المبتكرة ستساعد المستهلكين على التغلب على هذا المشاكل. لا تزال رؤية الكاتبين بشأن مستقبل المتاجر يتردد صداها حتى يومنا الحالي. التحديات التي واجهتها التجارة الإلكترونية ظهرت العديد من التحديات والتي شكلت سدًا منيعًا أمام تقدم التجارة الإلكترونية، تنوعت هذه التحديات فمنها لوجستية ومنها تقنية ومنها سلوك العملاء والمستهلكين! وإليكم بعضًا من أبرز هذه التحديات: مشاكل الدفع: لم يتواجد حلول قوية من أجل الدفع الإلكتروني، وإنما كانت منظومة الدفع تعمل بطريقة بدائية مثل الدفع عند التسليم والّتي شكلت مشكلة حقيقة للتاجر بسبب تقليصها لنمو التجارة عدا عن المنتجات المرتجعة بعد التوصيل بسبب عدم رضا العميل عنها والخسارة الناتجة عنها. مشكلة التوصيل: عدم وجود شركات شحن متخصصة وموجهة للمتاجر الإلكترونية أدى للكثير من المشاكل اللوجستية الّتي انعكست لاحقًا على زيادة التكلفة التشغيلية للمتجر الإلكتروني مما شكل عقبة أخرى في تقدم التجارة الإلكترونية. عدم وجود جهاز إلكتروني بسعر معقول للوصول للإنترنت: إن ارتفاع سعر أجهزة الحواسيب آنذلك شكل أزمة حقيقة في تقدم التجارة الإلكترونية، والّذي أدى لضعف نمو التجارة بسبب عدم رؤية المستثمرين جدوى من ذلك الاستثمار المحفوف بالمخاطر. صعوبة إيجاد المحتوى على الإنترنت: على الرغم من وجود بعض محركات البحث آنذاك إلا أنها كانت تعاني من عدة مشاكل أبرزها كثرة المفردات المترادفة وغموض الكلمات وعدم طرح الأسئلة الصحيحة من قبل المستخدمين، أي باختصار لم يكن في ذلك الوقت محركات بحث ذكية، وكان لا بد من معرفة الزبون عنوان الموقع الإلكترونية الخاص بالشركة الّتي سيشتري منها منتجاته الأمر الّذي شكل صعوبة للمشاريع الناشئة آنذاك. عدم وجود طريقة فعالة لترويج المنتجات: عدم وجود طريقة رخيصة وتحقق معدل تحويل مرتفع لترويج المنتجات على الإنترنت أدى أيضًا إلى تباطئ عجلة التطور لهذا المجال. صعوبة تغيير عقلية العميل: لم يكن العملاء حينها معتادين على التسوق الإلكتروني، ومعظمهم كان يفضل الذهاب إلى المتاجر التقليدية وشراء حاجياتهم بأنفسهم. بالإضافة إلى ذلك عدم ثقة العملاء بإيداع أموالهم إلكترونيًا خوفًا من سرقتها من قبل مجهولين. بالطبع كان هناك العديد من التحديات الأخرى المخفية ولكن كانت هذه أبرزها آنذاك. لم تشهد الأعوام اللاحقة الكثير من الأحداث سوى عام 1994 الّذي شهد انطلاقة شركة أمازون (Amazon) على يد جيف بيزوس، في البداية كان هدفه الأساسي إتاحة شراء الكتب إلكترونيًا، أي أن الموقع يعتمد فعليًا على نمطين من التجارة وهما من شركة إلى مستهلك (B2C) ومن مستهلك إلى مستهلك (C2C). من الجدير بالذكر أن موقع أمازون يعدّ من أوائل المواقع الّتي أضافت مراجعات المشترين كمقياس لتصنيف المنتجات. وهي الطريقة تصنف الآن أكثر الطرق فاعلية لزيادة عدد المبيعات. توسعت الشركة لاحقًا لتبيع عدة منتجات أخرى غير الكتب، وأما اليوم فأصبحت من أكبر متاجر الإلكترونية في العالم وهي تبيع حاليًا كلّ شيء من الموسيقى والفيديو مرورًا بالأدوات الإلكترونية والملابس والأثاث وحتى الطعام أيضًا لتأكل بذلك العديد من الحصص السوقية ولتُشكل أيضًا إمبراطورية خاصة بها. 1995: إطلاق شركة إيباي eBay شهد عام 1995 إطلاق عملاق من عمالقة التجارة الإلكترونية وهو موقع إيباي (eBay) على يد بيير أوميديار، كان موقع إيباي مخصص للمزادات الإلكترونية إذ يمثل الوسيط بين البائع والمشتري؛ أي أن الموقع اعتمد على نمط التجارة من مستهلك إلى مستهلك (C2C) أساسًا لعملياته والموقع مفتوح لأي شخص كي يعرض بضاعته للبيع أو يشتري بضاعة من شخص آخر. 1996: إطلاق شركة توصيل البقالة إلى المنزل WebVan أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: وصلت قيمة المعاملات على موقع أمازون 15.7 مليون دولار. إطلاق أول هاتف محمول في فنلندا والّذي بإمكانه الإتصال بالإنترنت كان Nokia 9000 Communicator. لكن في الحقيقة كانت إمكانية الوصول إلى الإنترنت محدودة في البداية بسبب الأسعار المرتفعة للغاية من قبل المشغلين. كانت لدى لويس بوردرز فكرة مجنونة للسماح للناس بطلب البقالة عبر الإنترنت وتسليمها إلى منازلهم. وفعلًا قررت بناء شركة WebVan واستطاعت هذه الشركة جمع 3.5 مليون دولار في جولة التمويل الأولى لها من خلال عدة مستثمرين عام 1997، واستثمرت لاحقًا شركة سيكويا لرأس المال المخاطر (Sequoia Capital) مبلغًا قدره 50 مليون دولار واستثمر أيضًا شركة سوفت بانك (Softbank Capital) مبلغ قدره 160.3 مليون دولار. 1997: أمازون شركة عامة أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: طرحت شركة أمازون أسهمها للإكتتاب لتصبح بذلك شركة عامة، سارع المستثمرين لشراء هذه الأسهم مباشرة وباعت شركة أمازون السهم آنذاك بسعر 18 دولار أمريكي مما رفع قيمتها السوقية إلى 54 مليون دولار أمريكي في بورصة ناسداك. ساعد هذا الطرح في البورصة الشركة على تأمين المال اللازم لعمليات النمو والاستحواذ على الشركات الناشئة أو حتى المنافسة! كما وصل عدد المستخدمين في موقع أمازون إلى المليون، ووصلت قيمة المعاملات على الموقع 148 مليون دولار أمريكي. يستمر ازدهار أسواق المزادات الإلكترونية الممثل بموقع إيباي ويحقق مليون عملية بيع بنجاح. 1998: إطلاق محرك البحث غوغل Google وإطلاق موقع باي بال PayPal بدأت شركة أمازون بيع الموسيقى والفيديوهات، كما بدأت أيضًا في التوسع دوليًا وذلك بالاستحواذ على بعض بائعي كتب عبر الإنترنت في المملكة المتحدة وألمانيا، ووصلت قيمة المعاملات عبر موقع أمازون إلى 610 مليون دولار. كما توسعت الشركة لتشمل أسواق جديدة وذلك من خلال طرحها نسخة من موقعها مخصصة لألمانيا ونسخة أخرى للمملكة المتحدة. إطلاق محرك البحث غوغل Google أطلق لاري بيج وسيرجي برين (وهما طالبين من طلاب الدكتوراه في علوم الحاسوب في جامعة ستانفورد) محرك البحث غوغل رسميًا للعلن، عملت الشركة بواسطة خوارزمياتها على فهرسة المواقع والصفحات الإلكترونية بطريقة تسهل للمستخدمين إمكانية البحث والوصول إلى معلومة معينة بطريقة سهلة جدًا. مع أنه كان هنالك محركات بحث أخرى إلا أنهما كانا يعتقدان بأن محرك البحث الّذي يقوم بتحليل العلاقات بين مواقع الشبكة الإنترنت من شأنه أن يوفر ترتيبًا أفضل لنتائج البحث من النتائج الّتي كانت توفرها المحركات المشهورة آنذاك وهي طريقة ترتيب النتائج بحسب عدد مرات ظهور المصطلح الّذي تبحث عنه في صفحات الإنترنت. وبالفعل اختبرا هذه الفرضية كجزء من دراستهما للدكتوراه وبالفعل أعطت نتائج جيدة. ليسطروا بذلك إحدى أهم محركات البحث في العالم الأمر الّذي أضاف سهولة بالغة في آلية الوصول للمواقع والمتاجر الإلكترونية. إطلاق موقع باي بال PayPal كنظام دفع للتجارة الإلكترونية أطلق موقع باي بال لتقديم حلول الدفع الإلكتروني، وهو موقع وِب تجاري يسمح للمستخدم بتحويل المال عبر الإنترنت إذ يمكن للمستخدم إرسال المال إلى الآخرين أو استقبال أموال. تعد خدمة العملة الإلكترونية بديلة عن الطرق الورقية التقليدية كالشيكات أو الحوالات المالية. يذكر أن شركة باي بال ناتجة عن دمج شركة Confinity للدفع الإلكتروني مع شركة X.com ليعاد بناء العلامة التجارية لاحقًا في عام 2000 وتصبح رسميًا باي بال PayPal لتكون بذلك الشركة الرائدة لتحويل المال إلكترونيًا بطريقة آمنة. 1999: إطلاق شركة علي بابا Alibaba أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: تستمر شركة أمازون بالتوسع وتضيف إلى متجرها الإلكترونيات الاستهلاكية وألعاب الفيديو والبرامج وأدوات تحسين المنزل والألعاب. أصبحت التجارة الإلكترونية حديث الساعة وبدأ العديد من المستثمرين وأصحاب الأموال في التفكير بالدخول في هذا السوق الناشئ للحصول على أكبر حصة ممكنة. إطلاق شركة علي بابا Alibaba للتجارة الإلكترونية أسس جاك ما مع 17 صديقًا له جمعهم كلهم في شقته في مدينة هانغتشو ليكشف لهم عن فكرة إنشاء شركة جديدة للتجارة الإلكترونية وافق الجميع على المشروع وجمعوا 60 ألف دولار أمريكي لإطلاق موقع من أنجح الأسواق الإلكترونية على الوِب أسماه علي بابا (Alibaba). ومن ناحية طريقة عمله يعمل الموقع كسوق عبر الإنترنت للشركات لبيع منتجاتها لشركات أخرى أي (Business to Business). لكنها لم تنطلق لتبيع منتجات إلى المستهلك حتى بدأت سوق تاو باو (Taobao) وذلك عام 2003، والذي يبيع فيه التجار البضائع والمنتجات مباشرة إلى المستهلكين. 2000: إطلاق منصة OsCommerce للتجارة الإلكترونية وأداة Google AdWords أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: أتاحت أمازون الفرصة للتجار لعرض منتجاتهم وبضاعتهم كما استمرت الشركة بالتوسع لتشمل أسواق جديدة وذلك من خلال طرحها نسخة من موقعها مخصصة لليابان، ونسخة أخرى لفرنسا. استطاع جاك ما مؤسس شركة علي بابا من جمع 20 مليون دولار أمريكي من المستثمرين بقيادة مجموعة "سوفت بانك" اليابانية وذلك بعد عام واحد فقط من تأسيس الشركة. الإعلان عن تطوير خدمات الجيل الثالث 3G للهواتف الذكية. مما جعل أشياء كثير ممكنة مثل عقد المؤتمرات عبر الفيديو وإرسال مرفقات بريد إلكتروني كبيرة ممكنة. إلا أنه كانت هذه الخدمة غالية الثمن. وعلى الرغم من انخفاض أسعار الأجهزة إلى حدود 300 - 700 دولار أمريكي ولكن أدى هذا الإعلان لزيادة الرهان على مستقبل سوق الهواتف الذكية أما بالنسبة لخدمة الجيل الثالث فكانت غالية نسبيًا ولم يتشجع الكثير من الناس لشراء هذه الخدمة. منصة OsCommerce التجارة الإلكترونية مفتوحة المصدر أطلق هارالد بونس دي ليون مشروع جانبي -على حد قوله- أسماه مشروع التبادل OsCommerce وهو ومنصة مخصصة للتجارة إلكترونية وهي مفتوحة المصدر تتيح بناء متجر إلكتروني على الإنترنت ويمكن تشغيلها على أي خادم وِب مثبتٌ عليه لغة البرمجة PHP ونظام قواعد البيانات MySQL. إطلاق أداة غوغل أدوردز Google AdWords قدمت شركة غوغل عام 2000 أهم أداة ساعدت على تقدم التجارة الإلكترونية ألا وهي أداة غوغل أدوورد والتي أتاحت لشركات التجارة الإلكترونية الإعلان عن متاجرهم ومنتجاتهم إلى الأشخاص الذين يبحثون عنها في محرك البحث غوغل. سرعان ما بدأت معظم المتاجر الإلكترونية باستخدام هذه الأداة، وتكون طريقة الدفع لشركة غوغل فقط عندما يقوم الأشخاص بالنقر على إعلانك أي كان الإعلان الدفع بالنقرة (Pay Per Click). 2001: عام مليء بالمفاجآت أبرز الأحداث في الأسواق والمتاجر الإلكترونية: الإعلان رسميًا عن إتاحة خدمات الجيل الثالث 3G للمستخدمين في اليابان كإصدار تجريبي من قبل شركة NTT DoCoMo. إعلان متجر Costco التقليدي عن افتتاحه متجر إلكتروني المخصص للبيع بالجملة للتجار أي يعمل الموقع نموذج من شركة إلى شركة (Business to Business). حققت شركة باي بال نموًا هائلًا إذ بلغ عدد المستخدمين النشطين على منصة باي بال 10.2 مليون حساب شخصي و2.6 مليون حساب تجاري في 39 دولة حوال العالم، كما بلغت التعاملات المالية 3.1 مليار دولار أمريكي، يعزوا معظم المحللين أن السبب الأساسي للنمو هو أنها رخيصة جدًا إذ كانت أرخص حتى من حوالة بريدية والطوابع الخاصة بها كما أن السبب الأخر هو عدم الحاجة لبطاقة إئتمان كما قدمت الشركة في خريف عام 2001 أول ضمان للمستهلك: نص على أن العملاء الّذين فشلوا في استلام البضائع المشتراة من بائعي يستخدمون حسابات باي بال معتمدة سيعوضون بتكلفة المنتجات بالكامل من قبل الشركة. إلا أنه كانت تعاني الشركة من مشكلة حقيقة في قسم خدمة العملاء والذي أدى لظهور منافسين لها. افتتاح شركة سكريل (Skrill) وعرفت نفسها على أنها مزود محفظة رقمية تتيح مجموعة من خدمات الدفع وتحويل الأموال عبر الإنترنت وموجه للمملكة المتحدة وأوروبا. بعد نجاح فكرة موقع أمازون في جعل موقعها سوق إلكتروني عكف متجر إيباي أيضًا لإضافة هذه الميزة وسمح للبائعين بفتح متجر داخلي خاص بهم لعملائهم على أساس منتظم، مما يحاكي الشهرة المتزايدة لحلول التجارة الإلكترونية المماثلة عبر الإنترنت. تطوير برنامج iTunes من شركة آبل قدمت شركة برنامج ايتونز (Apple iTunes)، وهو برنامج حاسوب لتشغيل وتحويل الموسيقى إلى صيغة رقمية مضغوطة وهي MP3 مضغوط، والّتي كانت شائعة الاستخدام في أجهزة الحاسوب والأجهزة الرقمية الأخرى. في وقت لاحق من نفس العام، بدأت شركة آبل في بيع جهاز iPod، وهو مشغل محمول خاص للموسيقى ذات الصيغة MP3، والذي سرعان ما أصبح الرائد في سوق. والآن يتوفر تطبيق آي تيونز طريقة لشراء الأغاني والأفلام والبودكاست المفضلة لديك. الحلول التي مهدت لانفجار فقاعة الإنترنت هل تذكر التحديات الّتي تعرضت لها منظومة التجارة الإلكترونية؟ لاحظ أن معظمها وجد له حلّ مخصص واحترافي ساعد على بلورة الفرص الموجودة في هذا السوق. زاد إقبال الناس على إنشاء الشركات الإلكترونية وتحديدًا الشركات الّتي لها موقع إلكتروني والّتي كانت تعرف آنذاك بشركات الدوت كوم في إشارة لوجودها الإلكتروني. انتشرت ثقافة ريادة الأعمال بين شباب الجامعات وكانت هنالك العديد من القصص لشباب أصبحوا أثرياء بهذه الطريقة، ولتسريع نموهم يحصل هؤلاء على قروض من البنوك لتمويل مشاريعهم، فيما نجح كثيرون في إقناع المستثمرين بالاستثمار في مشاريعهم. أصبحت الشركات الإلكترونية حديث الشارع الأمريكي لم يقتصر الحديث بين المستثمرين فقط وإنما كان حديث كلّ الناس. العديد من الشباب في ذلك الوقت وخصيصًا طلاب الجامعات الأمريكية كانوا يتحدثون عن أفكارهم وكيف يحاولون الدخول في هذا السوق الجديد، وكيف سيتمكنون من إنشاء شركة ناشئة قائمة على فرد واحد أو فريق صغير من الأصدقاء تقدم منتجًا أو خدمة عبر الإنترنت، وتحصل على تمويل من المستثمرين بالدخول إلى البورصة وعالم الاكتتاب والمال والملايين. ولجأ الكثير من الشباب إلى بناء هذه الشركات من غرف نومهم أو من مواقف سياراتهم دون أن يفكروا حتى في أن يكون لشركاتهم مقرات أو حتى أن يسجلوها كشركة رسمية على الأقل، وإنما اقتصر نظرهم على وجودها القائم على الإنترنت من خلال موقعها الإلكتروني. تساهل البنوك والبورصات والمستثمرين مع الشركات الناشئة لم يكُن مبالغة الناس لتصوراتهم عن مستقبل هذه الشركات أمرًا مستغربًا لأنه حتى البنوك والبورصات آنذاك قدمت العديد من التسهيلات لهذا النوع من الشركات وفتحت بورصة ناسداك والبورصات الأمريكية أبوابها أمام هذه المؤسسات للحصول على استثمارات لمواصلة عملها. تجاهل العديد من المستثمرين بحماقة القواعد الأساسية للاستثمار في سوق الأوراق المالية، مثل تحليل نسب السعر إلى الربحية، ودراسة اتجاهات السوق، ومراجعة مخطط الأعمال ونموذج العمل. وبدلًا من ذلك أصبح المستثمرون وأصحاب المشاريع مشغولين بالأفكار الجديدة الّتي لم تثبت نجاحها في السوق بعد. حتى من كان يملك بضعة آلاف من الدولارات من الناس وسمع بهذه الظاهرة لجأ فورًا إلى استثمار أمواله في تلك الشركات. التدفق الكبير للأموال من خلال شراء الأسهم الشركات أدى لرفع سعر هذه الشركات بصورة كبيرة، لتصبح لدى الشركات قيمة سوقية كبيرة في فترة زمنية قصيرة. المبالغة في التسويق بدون اكتمال بناء الشركات الكثير من الشركات الناشئة الّتي ظهرت لم يكن لدى القائمين عليها خطة لاستخلاص الأرباح وتحقيقها، معظم الشركات كانت تخسر المال وما تحصل عليه من المستثمرين يذهب في التكاليف التشغيلية. كان هناك حديث على أن الأرباح ستأتي مستقبلا وأنها مسألة وقت فقط، بينما الخسائر كانت هي الّتي تتزايد شهرا بعد آخر. في تلك الحقبة شهد التلفزيون الكثير من الإعلانات لتلك الشركات، وركزت معظمها على التسويق والتوسع أملًا منها في تحقيق حصة سوقية جيدة ولكن بدون التفكير في طريقة فعالة لجني الأرباح، وكما نعلم فإن تلك الإعلانات تكلف الملايين من الدولارات أضف إليها التكاليف التشغيلية ليزداد بذلك معدل استنزاف المال في تلك الشركات. شركات جمعت الملايين ظهرت العديد من الشركات المغمورة في هذه الفترة وكان من بينها هي شركة Pets.com المتخصصة في بيع مستلزمات الحيوانات الأليفة، وكان هنالك رهانات كبيرة عليها إلا أنه من الملاحظ غياب النموذج الربحي لهذه الشركة، إذ كان القائمون على هذه الشركة يرغبون فقط في أخذ حصة سوقية جيدة من 24 مليار دولار الّتي ينفقها الأمريكيون على الحيوانات الأليفة. فقط وبهذه السهولة وصلت القيمة السوقية للشركة إلى 300 مليون دولار أمريكي! هناك أيضًا شركة Webvan الّتي تحدثنا عنها سابقًا والّتي استطاعت جميع الكثير من الأموال وذلك لأنها حلت مشكلة توصيل الطلبات الّتي كانت عقبة كبيرة في نمو التجارة الإلكترونية وهذا الأمر ساعد على نموها وتشجيع المستثمرين في ضخ أموالهم فيها. كانت مبيعات الشركة تبلغ 178.5 مليون دولار أمريكي، ولكن كان لها أيضًا حجم إنفاق كبير وقدره 525.4 مليون دولار، ومع ذلك لم يكن ذلك ليثني من عزيمة المستثمرين والمضاربين في وضع أموالهم فيها وبلغت قيمتها السوقية قبل فقاعة الدوت كوم حوالي 4.8 مليار دولار أمريكي. من الجدير بالذكر أن شركة WebVan أعلنت إفلاسها في عام 2001 خلال فقاعة الدوت كوم وذلك بسبب منهجية التوسع الّتي فرضها المستثمرين، بالإضافة إلى سوء إدارة الشركة، وبلغت خسائر الشركة حوالي 800 مليون دولار، وتبرعت بجميع الأطعمة غير القابلة للتلف لبنوك الطعام المحلية. وكذلك شركة Pets أعلنت إفلاسها أيضًا. عمومًا كانت توقعات الناس لمستقبل هذا النوع من الشركات الإلكترونية غير واقعية نهائيًا. ومع استمرار أصحاب المشاريع الناشئة بالمبالغة بإمكانيات هذه الشركات على أمل منهم أن يصبحوا من أصحاب الملايين أو أصحاب المليارات مثل مارك كوبان الّذي باع شركته (Broadcast.com) بمبلغ 5.7 مليار دولار أمريكي وأصبح مليارديرًا بين ليلة وضحاها، ومن نمو الكبير للشركات أيضًا مثل شركة أمازون وشركة إيباي، متناسين بذلك أن كلّ شركة من هذه الشركات لم تكن لتحقق ما حققته لولا تبنيها لإستراتيجيات قوية ومحكمة تناقش كافة الأمور المتعلقة بالجانب الربحي والتشغبلي والإداري وو..إلخ للوصول إلى هذا النجاح. انفجار فقاعة الدوت كوم مع بداية الألفية الثانية اكتشف العديد من المستثمرين أن رهاناتهم خاطئة وأن هناك مبالغة كبيرة في أسعار الأسهم، وأن الشركات العاملة في هذا المجال لا تربح، وذلك بسبب غياب النموذج الربحي عن معظم هذه الشركات ومع الإنفاق الكبير لرأس المال بسبب المصاريف التشغيلية ازدادت الأمور سوءًا، والأمر الّذي زاد الوضع تعقيدًا أن الكثير من القائمين على هذه الشركات لا يملكون خبرة في القطاع المالي ولا الإداري لتسيير أمور شركاتهم، وبعضهم سقط في تبذير أموال المستثمرين بالإعلانات والحفلات والمؤتمرات الّتي لا طائل منها. فشلت تلك الشركات في البدء بحصد الأرباح بعد سنوات قليلة من انشائها ودمر ازدياد الخسائر حماسية المستثمرين تمامًا وبث في نفوسهم الخوف والرعب ولجأوا فورًا إلى خيار الإنسحاب. كانت شرارة الإنفجار بدأت مع ظهور التقارير الّتي تحذر من هذه الفقاعة في الصحف الأمريكية والبريطانية؛ لذا تسابق حاملي الأسهم من المستثمرين والمضاربين على بيع الأسهم عند الذروة لتحقيق أرباح جيدة والخروج من السوق بسلاسة الأمر الّذي أدى في نهاية المطاف إلى انهيار كبير لأسهم تلك الشركات، ولأن تلك الشركات قائمة على الأموال الّتي يحصلون عليها من المستثمرين فقد انهارت وأعلنت الكثير منها إفلاسها. اندلعت الأزمة ووصلت الخسائر الإجمالية إلى 5 تريليونات دولار أمريكي على الأقل، وتضررت مختلف الشركات بدون استثناءات خلال هذه الفترة العصيبة، وشركات كثيرة أعلنت افلاسها، أما بعضها الآخر فقد سعى للخروج من سوق الأسهم مع تراجع قيمتها السوقية بنسب وصلت إلى 80 في المئة. ويذكر أن سهم أمازون تراجع من 100 دولار إلى 4 دولارات أمريكية للسهم مع خسارة أغلب قيمتها السوقية خلال هذه الفترة. وحتى شركات أخرى لم يكن لها صلة مباشرة بشركات الدوت كوم، مثل شركة الإتصالات كوالكوم (Qualcomm) إذ انخفضت قيمة سهمها إلى 13 دولار بعد أن كان 70 دولار أمريكي، وشركة التكنولوجيا العملاقة سيسكو (Cisco) انخفضت سهمها إلى 15 دولار بعد أن كان 74 دولار أمريكي عمومًا الكثير من الشركات تضررت من هذه الأزمة بالرغم من أنها من الشركات الناجحة. استمرت تأثيرات الأزمة على أسواق المال حتى 2002 و2003 ليبدأ مؤشر ناسداك في التعافي تدريجيًا، ويتجاوز العالم قصة المئات من الشركات الناشئة المفلسة، وليبقى عدد من الشركات على قيد الحياة وإن تضررت كثيرًا وهذا لأنها تملك خطة واستراتيجية منطقية لتحقيق الأرباح. من الجدير بالذكر أنه عندما انتهت أزمة الدوت كوم عكف المستثمرون على نقل استثماراتهم في أماكن أخرى بغرض استثمارها في أصول آمنة أكثر من شركات الدوت كوم، وكانت التوجه الآمن -من وجهة نظرهم- آنذاك هي العقارات، لتبدأ بذلك عملية غرس بذور أزمة جديدة تلوح في الأفق، ولأنه لا أحد يتعلم من التاريخ ولا حتى من أخطائه دخل العالم في منحدر سحيق آخر. وبدأ الشغف مرة أخرى بالاستثمار العقاري يتزايد يومًا بعد يوم، وبدأت عملية النفخ في فقاعة جديدة، كانت هذه الفرصة رائعة للمهووسين بالمضاربة، ومرة أخرى، لم يكن المستثمرون يعلمون أنهم ينفخون في أكبر فقاعة للأصول بعد حادثة الكساد الكبير، أخذت أسعار العقارات بالارتفاع بمعدلات غير مسبوقة سنويًا، لتنفجر فقاعة جديدة أيضًا في 2007 ولتنهار أسعار العقارات بشكل مدوٍ في نهاية مأساوية. ومن يدري لعلنا نشهد إنفجار فقاعة جديدة ولكن هذه المرة ليست في شركات الدوت كوم، ولا حتى في العقارات، وإنما في شركات الذكاء الصنعي! الخاتمة تعرفنا في هذا المقال على جزء من تاريخ التجارة الإلكترونية وتوسعّنا في فهم الصورة الكاملة لبعض الأحداث المؤثرة الّتي غيرت مجرى تاريخ التجارة الإلكترونية وتعرفنا على المشاكل الّتي واجهتها التجارة الإلكترونية وانتهينا بذكر الحلول الّتي مهدت لانفجار فقاعة الدوت كوم. وختامًا عاد الاهتمام مرة أخرى في القطاع التقني عمومًا وقطاع التجارة الإلكترونية خصوصًا، كما شهد أيضًا عودة أصحاب الأموال من بنوك التمويل والمستثمرين المغامرين للاهتمام بهذا النوع من الشركات ولكن هذه المرة بحذر شديد. سنكمل في المقال القادم ما حدث في السنوات اللاحقة وسنرى كيف تطورت التجارة الإلكترونية لتصبح كما هي عليه في يومنا الحالي.
  5. أهلا عادل يسعدني جدًا انك استفدت من هذا المحتوى وأرجو أن تستطيع أن تترجم هذه المعرفة إلى استفادة حقيقية في حياتك العملية. وكن على يقين أنه بقدر ما يسعدني تعليقك بقدر ما يحملني مسؤولية أكبر ويحثني على إنتاج محتوى دقيق ومركز وعالي الجودة يليق بقرّاء مثلك. بالنسبة لسؤالك بخصوص الأخطاء فيمكنك جمعها وإرسالها إلى بريد الأكاديمية ليعدلها فريق التحرير المسؤول: academy@hsoub.com أما بالنسبة لإمكانية نشر المحتوى فإن جميع المحتوى الموجود في أكاديمية حسوب خاضع لرخصة المشاع الابداعي أي يمكنك نشر المقال بدون تعديله مع ذكرك لمصدره. أشكرك مرة أخرى على هذا الإطراء وعلى مشاركتنا رأيك وأفكارك في تحسين المقال.
  6. هذا المقال جزء من سلسلة «مدخل إلى الذكاء الاصطناعي»: الذكاء الاصطناعي: أهم الإنجازات والاختراعات وكيف أثرت في حياتنا اليومية الذكاء الاصطناعي: مراحل البدء والتطور والأسس التي نشأ عليها المفاهيم الأساسية لتعلم الآلة تعلم الآلة: التحديات الرئيسية وكيفية التوسع في المجال يمكنك قراءة السلسلة على شكل كتاب إلكتروني بالانتقال إلى صفحة الكتاب، مدخل إلى الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة. كما هو الحال مع جميع المجالات العلمية لا بدّ من وجود بعض المشاكل والعقبات في رحلة الوصول إلى المعلومة الصحيحة والكاملة، ومجال تعلّم الآلة ليس استثناءً وانطلاقًا من كون أن مهمتنا الرئيسية عند مواجهتنا أي مسألة تنحصر بين شيئين أساسيين وهما: اختيار البيانات المناسبة. اختيار الخوارزمية (الطريقة) المناسبة. نجد أن أغلب المشاكل الّتي تواجه هذا المجال إما أن تكون بسبب الخوارزمية السيئة أو البيانات السيئة، في البداية لنبدأ باستعراض أهم التحديات الّتي تواجهنا مع البيانات. كمية غير كافية من بيانات التدريب تتجلى إحدى إمكانيات قوة العقل البشري على قدرته على التعلّم من خلال بيانات قليلة جدًا، فمثلًا لكي يتعلم الطفل الصغير معنى التفاح، كلّ ما عليك فعله هو تحضر أمامه تفاحة، وأن تشير إلى تفاحة وتقول "هذه تفاحة" (وربما تكرر هذه العملية أكثر من مرة حتى يتعلم الطفل). إلا أنه من المفاجئ -من وجهة نظر الآلة- أن الطفل سيكون قادرًا على التعرف على جميع أنواع وألوان وأشكال التفاح من خلال تعلمه شكل تفاحة واحدة فقط، وفي بعض الأحيان من زاوية رؤية واحدة (مثلما يحدث عندما تعرض صورة ما على طفلك وتعلمه ما يوجد بها). طفلٌ عبقري! هذا حتمًا ما ستقوله الآلة عن طفلك. إن الميزات التلقائية الموجودة في طفلك (وفي كلّ أطفال العالم)، والقادرة على تعميم التعلّم، واستنباط النموذج الخاص بأي كائن (مثل استنباط شكل التفاح في مثالنا السابق)، والعديد من الميزات الأخرى الّتي لم يسبق لنا تعلمها وإنما وجدناها مثبتة تلقائيًا في عقولنا للأسف لا تكون موجودة تلقائيًا في تعلّم الآلة. بل إن معظم خوارزميات تعلّم الآلة تحتاج للكثير من البيانات حتى تستطيع العمل بصورة صحيحة. وحتى بالنسبة لأبسط المشكلات على العقل، ستحتاج خوارزميات تعلّم الآلة عادةً لآلاف الأمثلة الصحيحة كي تتعلّم، أما بالنسبة للمشكلات المعقدة مثل التعرف على الصور أو الكلام المنطوق، فغالبًا ما ستحتاج لملايين الأمثلة الصحيحة (باستثناء الحالات الّتي نستطيع فيها إعادة استخدام أجزاء من نموذج موجود). من الجدير بالذكر أنه للقاعدة السابقة بعض الاستثناءات إذ في بعض الحالات تكون كمية بيانات صغيرة نوعًا ما ولكن فعاليتها قوية وهذا يعود إلى عدة ميزات لهذه البيانات مثل: شمولية البيانات لكافة الحالات الممكنة للشيئ المدروس. عدم وجود ضجيج أو قيم فارغة أو شاذة. في الحقيقة إن هذه البيانات هي حلم لكل مهندسي تعلّم آلة. في بحث مشهور نشر في عام 2001، أظهر باحثا مايكروسوفت ميشيل بانكو وإريك بريل أن خوارزميات تعلّم الآلة المختلفة جدًا ببنيتها وصعوبتها وطريقة تعاملها مع البيانات، ووحتى الخوارزميات البسيطة إلى حد ما، كان أداؤها متطابقًا تقريبًا عند حلها لمشكلة معقدة تنتدرج تحت مسائل معالجة اللغة الطبيعية (المحكية) وتوضيحها، وذلك بمجرد إعطاء هذه الخوارزميات البيانات الكافية فقط. نلاحظ من خلال الشكل السابق أهمية البيانات مقابل الخوارزميات. على حد تعبير المؤلفين: "تشير هذه النتائج إلى أننا قد نرغب في إعادة النظر في هذه المفاضلة بين إنفاق الوقت والمال على تطوير الخوارزمية مقابل إنفاقها على طريقة تطوير وتحسين البيانات". بيانات التدريب المتحيزة من الأهمية بمكان استخدام مجموعة تدريب تمثل جميع الحالات الّتي تريد التعميم عليها. غالبًا ما يكون هذا أصعب مما يبدو: وخصيصًا إذا كانت العينة صغيرة جدًا، فسيكون لديك ضوضاء في أخذ العينات (أي البيانات متحيّزة نتيجة للصدفة البحتة)، ولكن حتى العينات الكبيرة جدًا يمكن أن تكون متحيزة أيضًا إذا كانت المشكلة في طريقة تجميع البيانات (أخذ العينات). هذا يسمى تحيز آخذ العينات. من أحد الأمثلة المشهورة في تحيز البيانات (العينات) وهو ما حدث أثناء الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 1936، والّتي تنافس فيها لاندون مقابل روزفلت: إذ أجرت مجلة The Literary Digest استطلاعًا كبيرًا جدًا، إذ أرسلت بريدًا لحوالي 10 ملايين شخص. تطلب منهم رأيهم في المرشح المناسب للرئاسة حصل هذا الاستطلاع على 2.4 مليون إجابة، وتوقع بثقة عالية أن لاندون سيحصل على 57٪ من الأصوات. ولكن كانت المفارقة عندما فاز روزفلت بنسبة 62٪ من الأصوات. ولكن كيف حدث ذلك؟ في الحقيقة وبعد التدقيق في حيثيات الموضوع تبين أن العيب كان في طريقة تجميع البيانات (وتسمى أحيانًا طريقة أخذ العينات) وكانت المشاكل على الشكل التالي: البيانات (أو العينات) محصورة بفئة محددة من الشعب: حصلت المجلة على العناوين الأشخاص الّذين سترسل لهم الاستطلاع من خلال أدلة الهاتف، وقوائم المشتركين في المجلات، وقوائم عضوية الأندية، وما شابه من ذلك. ولكن من المُلاحظ أن جميع الأشخاص يندرجون تحت الطبقة الغنية من المجتمع، والّذين هم أكثر عُرضة للتصويت على المرشح الجمهوري (ومن هنا لاندون كان المرشح المثالي). نسبة عدد المشاركين: في الحصيلة الكلية للاستطلاع أجاب أقل من 25٪ من الناس الذين أرسل لهم الاستطلاع. وهذا تحيز في طريقة جمع البيانات، من خلال استبعاد الأشخاص الّذين لا يهتمون كثيرًا بالسياسة، والأشخاص الّذين لا يحبون الاشتراك في المجلة وما إلى ذلك. هذا هو نوع خاص من التحيز لأخذ العينات يسمى تحيز عدم الاستجابة. ولكن من ناحية أخرى، كيف يمكننا الحصول على مجموعة بيانات تدريب كبيرة وصحيحة وشاملة لكلّ الحالات؟ لا بد أن ذلك سيكلفنا الكثير من الوقت والجهد والمال! البيانات ذات جودة ضعيفة في حال كانت بيانات التدريب الخاصة بك مليئة بالأخطاء، والقيم المتطرفة، والضوضاء (التي يمكن أن تحدث بسبب القياسات ذات الجودة الضعيفة والمنخفضة)، فسيصعب على النظام اكتشاف الأنماط الأساسية، لذلك من غير المرجح أن يعمل نظامك بصورة جيدة. غالبًا ما يستثمر مهندسي وعلماء البيانات جهدهم ووقتهم في تنظيف بيانات التدريب في محاولة منهم للحصول على بيانات نستطيع من خلال تعليم الآلة. فمثلًا: إذا كانت بعض الأمثلة واضحة بأنها شاذة، فقد يكون من الأفضل تجاهلها أو محاولة إصلاح الأخطاء الموجودة بها يدويًا. إذا كانت بعض الحالات تفتقد بعض الميزات (على سبيل المثال، لم يحدد 5٪ من عملائك أعمارهم)، فيجب عليك أن تقرر ما إذا كنت تريد تجاهل هذه السمة تمامًا، أو تجاهل هذه الحالات بالمجمل، أو تريد ملء القيم المفقودة (بقيم مثل: متوسط أعمار العملاء، أو بأي طريقة أخرى تراها مناسبة لاستبدال القيم الفارغة)، أو يمكنك أيضًا تدريب نموذج واحد مع هذه الميزة ونموذج آخر بدونها والموازنة بين النتائج، وهكذا. الميزات التي لا علاقة لها بالموضوع يشاع قول في مجتمع العلمي لتعلم الآلة وهو: "المدخلات الخاطئة تؤدي حتمًا لمخرجات خاطئة" وهذه نقطة دقيقة جدًا. في الحقيقة إن الميزات الّتي لا علاقة لها بموضوع المسألة أو المشكلة لن توصلنا إلى النتائج المرجوة أبدًا، ولن يكون نظامك قادرًا على التعلّم إلا إذا كانت بيانات التدريب تحتوي على ميزات كافية وذات صِلة، وليس الكثير من الميزات الّتي لا علاقة لها بالموضوع. هذه الجزئية مهمة جدًا في نجاح مشروع التعلّم الآلة. ومن كثرة أهميتها أوجد بعض الباحثين مسمى خاص يتضمن كافة العمليات الّتي تندرج في هذا السياق وهي هندسة الميزات، وغالبًا ما تتضمن عمليات هذه الهندسة على ما يلي: اختيار الميزة: اختيار أكثر الميزات المفيدة والتي لها علاقة بالموضوع لتدريب الخوارزمية عليها من بين جميع الميزات الأخرى الموجودة. استخراج الميزات: دمج بعض الميزات الموجودة لإنتاج ميزة أكثر فائدة. إنشاء ميزات جديدة: إنشاء ميزات جديدة من خلال جلب بيانات جديدة. والآن بعد أن اطلعنا على العديد من الأمثلة على التحديات الّتي تواجهنا في طريقة التعامل مع البيانات، لنلقِ نظرة على بعض التحديات الّتي تواجهنا في طريقة تعاملنا مع الخوارزميات. فرط تخصيص بيانات التدريب لنفترض أنك تزور بلدًا أجنبيًا، واقدم سائق سيارة الأجرة على سرقتك. فغالبًا ما ستميل للقول بأن جميع سائقي سيارات الأجرة في ذلك البلد لصوص. في الواقع إن التعميم المفرط هو شيئ نقوم به نحن معشر البشر في كثير من الأحيان، وللأسف يمكن أن تقع الآلات في نفس الفخ إذا لم نكن حذرين. في تعلّم الآلة، يُطلق على هذه المشكلة اسم فرط التخصيص (Overfitting): وتشير هذه المشكلة إلى أن النموذج يؤدي عملًا جيدًا مع بيانات التدريب، ولكنه لا يستطيع أن يعمّم التعلّم على البيانات الجديدة. يحدث فرط التخصيص عندما يكون النموذج معقدًا جدًا بالنسبة لكمية بيانات التدريب وضجيجها. بعض الحلول الممكنة في هذه الحالة هي: تبسيط النموذج عن طريق تحديد نموذج بمعلمات أقل (فمثلًا، نختار نموذج خطي بدلًا من نموذج متعدد الحدود عالي الدرجة)، عن طريق تقليل عدد السمات في بيانات التدريب أو عن طريق تقييد النموذج. جمع المزيد من بيانات التدريب. تقليل الضوضاء في بيانات التدريب (مثل إجراء عملية إصلاح أخطاء البيانات وإزالة القيم المتطرفة وما إلى ذلك). قلة تخصيص بيانات التدريب إن قلة التخصيص (Underfitting) هو عكس فرط التخصيص: ويحدث ذلك عندما يكون نموذجك بسيطًا جدًا في طريقة تعرفه على البنية المخفية في البيانات. وإليك بعض الطرق الّتي تساعدنا على إصلاح هذه المشكلة هي: اختيار نموذج أكثر قوة، مع المزيد من الوسطاء (Parameters). تغذية النموذج بميزات أفضل لخوارزمية التعلّم (الاستعانة بمختص هندسة الميزات). تقليل القيود على النموذج. هناك موضوع آخر مهم جدًا وهو أنه بمجرد قيامك بتدريب نموذج، هذا لا يعني بأن النموذج سيتمكن حتمًا من التعميم على كافة الحالات الجديدة. إذ يجب علينا أن نفحصه واختباره وتقييمه لمعرفة ذلك وأحيانًا سنحتاج لإعادة ضبطه إذا لزم الأمر. لنرى كيف سننفذ ذلك. عملية الاختبار والتحقق إحدى الطرق المستخدمة لمعرفة مدى تعميم نموذج على الحالات الجديدة هي بتجربته مباشرة على الحالات الجديدة. وذلك بنشر النموذج للمستخدمين ومراقبة مدى جودة أدائه. يمكن أن يكون هذا الخيار جيدًا، ولكن تعسفيًا جدًا لأنه إذا كان النموذج الخاص بك سيئًا للغاية، فحتمًا سيشتكي المستخدمون منه - لذا فهذا الخيار مستبعد. الخيار الأفضل هو تقسيم بياناتك إلى مجموعتين: مجموعة للتدريب ومجموعة للاختبار. كما تلاحظ من الأسماء، يتدرب النموذج الخاص بك من خلال مجموعة التدريب، ويختبر ما تعلمه على مجموعة الاختبار. يسمى معدل الخطأ في الحالات الجديدة خطأ التعميم، ومن خلال تقييم نموذجك في مجموعة الاختبار، تحصل على تقدير لهذا الخطأ. تخبرك هذه القيمة بمدى جودة أداء نموذجك في الحالات الّتي لم يراها من قبل. من الشائع استخدام 80٪ من البيانات لمجموعة بيانات التدريب (Training) و20٪ لمجموعة بيانات الاختبار (Testing). كما أنه يوجد العديد من الطرق الأخرى للتقسيم مثل طريقة تقسيم البيانات إلى ثلاث مجموعات: مجموعة للتدريب، مجموعة للاختبار، ومجموعة للتحقق (Validation) والّتي تستخدم لاختيار أفضل الإعدادات لخوارزميات تعلّم الآلة. (مثلًا لاختيار hyper-parameters). ولكي لا يخرج الكتاب عن عنوانه الرئيسي سنكتفي بهذه الطرق مبدأيًا وسنحاول التطرق لها لاحقًا بالتفاصيل الكاملة عند ورودها. المفاهيم الضرورية للتوسع بمجال تعلم الآلة إلى الآن لا نزال في طور الحديث عن مدخل بسيط لمجال تعلّم الآلة ولا بدّ أنك تسأل نفسك ماذا لو أردت أن أحترف هذا المجال؟ ما الّذي يتوجب علي تعلمه من المجالات الأخرى مثل الإحصاء والرياضيات؟ هل فعلًا يمكنني إكمال طريقي في هذا المجال بدون أن أتعلم المفاهيم الأساسية في الإحصاء والرياضيات؟ في الحقيقة لا يوجد إجابة موحدة لهذا السؤال لنستطيع فيها تعميم الأمر على كلّ المتعلمين، وذلك لأن الأمر مرهون بمدى سرعتك في التعلم وخلفيتك العلمية السابقة، فبعض المتعلمين يستطيعون الدخول في هذا المجال إذا كانوا قادمين من هندسة علوم الحاسب بسهولة نسبية وبدون أن يطلعوا على المفاهيم الرياضية والإحصائية؛ لأنهم غالبًا تعلموها أثناء دراستهم للهندسة، والبعض الأخر من المتعلمين لديهم سرعة بديهة عالية وشغف قوي لهذا المجال فيتعلمون الفكرة الإحصائية أو الرياضية بمجرد تطبيقهم لها في مثال ما. لذا فإن الأمر يعتمد اعتمادًا كليًا عليك، ولكن ولكي لا نبقِ للكسول أية حجة سنستعرض أهم الأفكار الرئيسية الّتي يتوجب عليك معرفتها قبل إكمال رحلتك التعليمية. سنعتمد على نفس الركائز الّتي تتبناها شركة غوغل أثناء عند تعليمها للمبتدئين في هذا المجال. ملاحظة: أغلب المراجع باللغة الإنكليزية. المتطلبات المعرفية الأساسية عمومًا يفضل أن يكون لديك معرفة جيدة للمتغيرات والمعادلات الخطية والرسوم البيانية (Graphs) للدوال والتوابع والمخططات أو المُدجات البيانية (Histograms) والوسائل الإحصائية. بالإضافة إلى ذلك من الناحية المثالية يجب أن تكون إمكانياتك البرمجية جيدة إلى حد ما. كما يفضل أن تكون لك معرفة بلغات البرمجة الخاصة بتعلم الآلة (مثل لغة البايثون ولغة R). إلا أنه إذا لم يكن لديك معرفة بها فلا بأس بذلك إذ يمكنك تعلم الأساسيات فقط وإكمال طريقك في تعلّم الآلة. الجبر المتغيرات الرياضية، المعاملات الرياضية والدوال الرياضية. المعادلات الخطية. اللوغاريتمات، والمُعادلات اللوغاريتمية. الدالة السينية. الجبر الخطي الموتر (tensor)، ورتبة الموتر. ضرب المصفوفات. علم المثلثات دالة الظل الزائدية tanh، نتعرف عليها باعتبارها دالة التنشيط ولا حاجة لمعرفة متعمقة بها. الإحصاء المتوسط، والوسيط، والقيم المتطرفة أو الشاذة، والانحراف المعياري. القدرة على قراءة المخططات والتدرجات البيانية. أساسيات البرمجة ولتكن بلغة بايثون عمومًا يجب أن نتعلم المفاهيم الأساسية لأي لغة برمجة وسنضرب مثلًا عن لغة البايثون: كتاب البرمجة بلغة بايثون. توثيق لغة بايثون. فالمواضيع الأساسية التي يجب أن تتقنها (والمشمولة بالمرجعين السابقين) هي: تعريف التوابع وكيفية استدعائها، وكيفية استخدام الطرق المختلفة للمعاملات. أنواع البيانات وأهمها القواميس Dictionaries، القوائم Lists، المجموعات Sets، وطرق (إنشائها والوصول إليها وكيفية المرور عليها). الحلقات التكرارية بأنواعها. الكتل الشرطية، والتعابير الشرطية. تنسيق السلاسل النصية. المتغيرات، وطرق الإسناد، وأنواع البيانات الأساسية. فهم كيفية استعمال list comprehensions (متقدم واختياري). التعامل مع الطرفية المحلية والسحابية لتشغيل تمارين البرمجة على جهازك المحلي أو في وحدة تحكم سحابية، يجب أن تتعلم كيفية العمل مع كلّ طرفية: توثيق الطرفية Bash. مدخل إلى طرفية لينكس. سلسلة مدخل إلى كتابة سكربتات الصدفة. حساب التفاضل والتكامل (اختياري) للمواضيع المتقدمة مفهوم الاشتقاق (لن تضطر إلى حسابه وإنما لفكرته). التدرج أو الانحدار. الاشتقاق الجزئي (التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالتدرجات أو الإنحدار). قاعدة السلسلة Chain rule (من أجل فهم كامل وشامل لخوارزمية backpropagation المختصة بتدريب الشبكات العصبية). الخلاصة والآن بعد أن تعرفنا على الكثير من الأفكار حول تعلّم الآلة. قد يراودك شعور بأنك مشوشٌ بعض الشيء وهذا أمر طبيعي جدًا يفضل أن تراجع الفقرات الّتي تعتقد بأنك لم تركز عليها كثيرًا أو يمكنك ببساطة التركيز على ما يهمك من هذا الكتاب فقط، وعمومًا لنراجع أبرز ما تحدثنا عنه، ونلقي نظرة على الصورة الكاملة للأمر، عمومًا تكون خطوات بناء أي نظام يعتمد على تعلّم الآلة على الشكل التالي: جمع البيانات وإعدادها: كلّ شيء بدءًا من اختيار مكان الحصول على البيانات، مع التركيز على مدى نظافتها وشموليتها. اختيار الميزات المناسبة: وتعرف أيضًا بهندسة الميزات وهي جميع التغييرات الّتي تطرأ على البيانات من لحظة تنظيفها وإعادة بنائها في بعض الحالات إلى حين إدخالها في نموذج تعلّم الآلة. اختيار خوارزمية تعلّم الآلة المناسبة وتدريب نموذجنا الأول. اختبار وتقييم نموذجنا: ويشمل ذلك اختيار المقاييس المناسبة إلى جانب التقييم الفعلي. التغيير والتبديل للنماذج وضبطها: تشمل عملية تحسين النموذج إلى أقصى حد ممكن. ولا ننسَ أيضًا بعض الملاحظات الأخرى المهمة: تعلّم الآلة يتعلق بجعل الآلات تتحسن بأداء بعض المهام من خلال تعلّمها من البيانات، بدلًا من الاضطرار إلى ترميز القواعد بشكل صريح. هناك العديد من الأنواع المختلفة لأنظمة تعلّم الآلة لا يمكننا أبدًا الإدعاء بأنه يوجد طريقة أفضل من جميع الطرق الأخرى في جميع الحالات، فهذا الإدعاء خاطئ تمامًا. إذ يعتمد الأمر كله على الحالة الّتي تواجهها فمثلًا يمكنك الأخذ بعين الاعتبار على البيانات أولًا، وعلى ما نريد من الآلة أن تتعلمه منها ثانيًا والسرعة المطلوبة للخوارزمية ثالثًا وما إلى ذلك من المحددات. من الأفضل دومًا أن تناقش كيفية التغلب على التحديات الموجودة في البيانات والخوارزميات لأن ذلك سوف يختصر عليك الكثير من الوقت والجهد، والمال! إلى هنا نكون انتهينا من جميع الأفكار الأساسية لهذا المجال، الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، فأرجو أنك حظيت برحلة ممتعة وشيّقة، وأسأل الله أن أكون قد وفقت في نقل المعلومات الأساسية والكاملة لهذا المجال بطريقة سهلة ومبسطة، وأتمنى بأن تساعدك هذه السلسلة على تحديد وجهتك القادمة. وأخيرًا قد تكون هذه هي النهاية بالنسبة لهذه السلسلة، ولكنها حتمًا بداية الرحلة بالنسبة لك : ) المراجع كتاب Hands on Machine Learning with Scikit Learn Keras and TensorFlow الطبعة الثانية. الدورة التدريبية لتعلم الآلة المقدمة من غوغل اقرأ أيضًا المقال السابق: المفاهيم الأساسية لتعلم الآلة النسخة الكاملة من كتاب مدخل إلى الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة
  7. ملاحظة مهمة: هذه الشرح لميزات اللغة المتقدمة، إذ تتناول هذه المقالة موضوعًا متقدمًا، لفهم بعض الحالات الهامشية بطريقة أفضل. مع العلم أنها ليست مهمة. والعديد من المطورين ذوي الخبرة الجيدة ينفذون مشاريعهم بدون معرفتها. ولكن إذا أردت معرفة كيفية عمل الأشياء تحت الطاولة فتابع القراءة. إن استدعاء التابع المقيم ديناميكيًا يمكن أن يفقد قيمة this. فمثلًا: let user = { name: "John", hi() { alert(this.name); }, bye() { alert("Bye"); } }; user.hi(); // works // لنستدعي الآن ‫user.hi أو user.bye بحسب الاسم _(user.name == "John" ? user.hi : user.bye)(); // خطأ يوجد في السطر الأخير معامل شرطي يختار إما user.hi أو user.bye. في هذه الحالة تكون النتيجة user.hi. ثم تستدعى الدالّة ذات الأقواس () على الفور لكنها لن تعمل بطريقة صحيحة! كما تلاحظ، نتج عن الاستدعاء بالطريقة السابقة خطأ، وذلك لأن قيمة this داخل الاستدعاء تصبح غير معرفة undefined. نلاحظ هنا أن هذه الطريقة تعمل بصورة صحيحة (اسم الكائن ثم نقطة ثم اسم الدالّة): user.hi(); أما هذه الطريقة فلن تعمل (طريقة تقييم الدالّة): (user.name == "John" ? user.hi : user.bye)(); // Error! لماذا حدث ذلك؟ إذا أردنا أن نفهم سبب حدوث ذلك، فلنتعرف أولًا على كيفية عمل الاستدعاء obj.method()‎. شرح النوع المرجعي بالنظر عن كثب، قد نلاحظ عمليتين في العبارة obj.method()‎: أولًا، تسترجع النقطة '.' الخاصية obj.method. ثم تأتي الأقواس () لتنفّذها. إذًا كيف تنتقل المعلومات الخاصة بقيمة this من الجزء الأول إلى الجزء الثاني؟ إذا وضعنا هذه العمليات في سطور منفصلة، فسنفقدُ قيمة this بكل تأكيد: let user = { name: "John", hi() { alert(this.name); } } // جزّء استدعاء التوابع على سطرين let hi = user.hi; hi(); // خطأ لأنها غير معرّفة إن التعليمة hi = user.hi تضع الدالّة في المتغير، ثم الاستدعاء في السطر الأخير يكون مستقلًا تمامًا، وبالتالي لا يوجد قيمة لـ this. لجعل استدعاءات user.hi()‎ تعمل بصورة صحيحة، تستخدم لغة جافاسكربت خدعة - بأن لا تُرجع النقطة '.' دالة، وإنما قيمة من نوع مرجعي. إن القيمة من نوع مرجعي هو "نوع من المواصفات". لا يمكننا استخدامها بطريقة مباشرة، ولكن تستخدم داخليًا بواسطة اللغة. إن القيمة من نوع مرجعي هي مجموعة من ثلاث قيم (base, name, strict)، ويشير كلُّ منها إلى: base: وهو الكائن. name وهو اسم الخاصية. strict تكون قيمتها true إذا كان الوضع الصارم مفعلًا. إن نتيجة وصول الخاصية user.hi ليست دالة، ولكنها قيمة من نوع مرجعي. بالنسبة إلى user.hi في الوضع الصارم، تكون هكذا: // قيمة من نوع مرجعي (user, "hi", true) عندما تستدعى الأقواس () في النوع المرجعي، فإنها تتلقى المعلومات الكاملة حول الكائن ودواله، ويمكنهم تعيين قيمة this (ستكون user في حالتنا). النوع المرجعي هو نوع داخلي خاص "وسيط"، بهدف تمرير المعلومات من النقطة . إلى أقواس الاستدعاء (). أي عملية أخرى مثل الإسناد hi = user.hi تتجاهل نوع المرجع ككلّ، وتأخذ قيمة user.hi (كدالّة) وتمررها. لذا فإن أي عملية أخرى تفقد قيمة this. لذلك وكنتيجة لما سبق، تُمرر قيمة this بالطريقة الصحيحة فقط إذا استدعيت الدالّة مباشرة باستخدام نقطة obj.method()‎ أو الأقواس المربعة obj['method']()‎ (الصياغتين تؤديان الشيء نفسه). لاحقًا في هذا السلسلة التعليمية، سنتعلم طرقًا مختلفة لحل هذه المشكلة مثل الدالّة func.bind()‎. الخلاصة النوع المرجعي هو نوع داخلي في لغة جافاسكربت. فقراءة خاصية ما، مثل النقطة . فيobj.method()‎ لا تُرجع قيمة الخاصية فحسب، بل تُرجع قيمة من "نوع مرجعي" خاص والّتي تخزن فيها قيمة الخاصية والكائن المأخوذة منه. هذه طريقة لاستدعاء الدالة اللاحقة () للحصول على الكائن وتعيين قيمة this إليه. بالنسبة لجميع العمليات الأخرى، يصبح قيمة النوع المرجعي تلقائيًا قيمة الخاصية (الدالّة في حالتنا). جميع هذه الآليات مخفية عن أعيننا. ولا تهمنا إلا في الحالات الدقيقة، مثل عندما نريد الحصول على تابع ديناميكيًا من الكائن ما، باستخدام تعبير معيّن. المهام التحقق من الصياغة الأهمية: 2 ما هي نتيجة هذه الشيفرة البرمجية؟ let user = { name: "John", go: function() { alert(this.name) } } (user.go)() انتبه. هنالك فخ .anntional__paragraph { border: 3px solid #f5f5f5; margin: 20px 0 14px; position: relative; display: block; padding: 25px 30px; } الحل سينتج عن تنفيذ الشيفرة السابقة خطأ! جربها بنفسك: let user = { name: "John", go: function() { alert(this.name) } } (user.go)() // error! لا تعطينا رسالة الخطأ في معظم المتصفحات فكرة عن الخطأ الّذي حدث. يظهر الخطأ بسبب فقدان فاصلة منقوطة بعد user = {...}‎. إذ لا تُدرج لغة جافاسكربت تلقائيًا فاصلة منقوطة قبل قوس ‎(user.go)()‎، لذلك تُقرأ الشيفرة البرمجية هكذا: let user = { go:... }(user.go)() ثم يمكننا أن نرى أيضًا أن مثل هذا التعبير المشترك هو من الناحية التركيبية استدعاء للكائن ‎{ go: ... }‎ كدالة مع الوسيط (user.go). ويحدث ذلك أيضًا على نفس السطر مع let user، لذلك إن الكائن user لم يُعرّف حتى الآن، ومن هنا ظهر الخطأ. إذا أدخلنا الفاصلة المنقوطة، فسيكون كل شيء على ما يرام: let user = { name: "John", go: function() { alert(this.name) } }; (user.go)() // John يرجى ملاحظة أن الأقواس حول (user.go) لا تفعل شيئًا مميزًا هنا. وهي عادةً تعيد ترتيب العمليات، ولكن هنا تعمل النقطة . أولًا على أي حال، لذلك ليس هناك أي تأثير لها. الشيء الوحيد المهم هو الفاصلة المنقوطة. اشرح قيمة this الأهمية: 3 في الشيفرة أدناه، نعتزم استدعاء التابع obj.go()‎ لأربع مرات على متتالية. ولكن لماذا الندائين (1) و(2) يعملان بطريقة مختلفة عن الندائين (3) و(4)؟ let obj, method; obj = { go: function() { alert(this); } }; obj.go(); // (1) [object Object] (obj.go)(); // (2) [object Object] (method = obj.go)(); // (3) undefined (obj.go || obj.stop)(); // (4) undefined الحل إليك تفسير ما حدث. هذا هو الطريقة العادية لاستدعاء تابع الكائن. نفس الأمر يتكرر هنا، الأقواس لا تغير ترتيب العمليات هنا، النقطة هي الأولى على أي حال. هنا لدينا استدعاء أكثر تعقيدًا ‎(expression).method()‎. يعمل الاستدعاء كما لو كانت مقسمة على سطرين: f = obj.go; // يحسب نتيجة التعبير f(); // يستدعي ما لدينا هنا تُنفذ f()‎ كدالة، بدون this. مثل ما حدث مع الحالة (3) على يسار النقطة . لدينا تعبير. لشرح سلوك (3) و(4) نحتاج إلى أن نتذكر أن توابع الوصول (accessors) للخاصيات (النقطة أو الأقواس المربعة) تُعيد قيمة النوع المرجعي. أي عملية نطبقها عليها باستثناء استدعاء التابع (مثل عملية الإسناد = أو ||) تحولها إلى قيمة عادية، والّتي لا تحمل المعلومات التي تسمح لها بتعيين قيمة this. ترجمة -وبتصرف- للفصل Reference Type من كتاب The JavaScript language
  8. هذا المقال جزء من سلسلة «مدخل إلى الذكاء الاصطناعي»: الذكاء الاصطناعي: أهم الإنجازات والاختراعات وكيف أثرت في حياتنا اليومية الذكاء الاصطناعي: مراحل البدء والتطور والأسس التي نشأ عليها المفاهيم الأساسية لتعلم الآلة تعلم الآلة: التحديات الرئيسية وكيفية التوسع في المجال يمكنك قراءة السلسلة على شكل كتاب إلكتروني بالانتقال إلى صفحة الكتاب، مدخل إلى الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة. إن سبق وحاولت قراءة أي مقالٍ على الإنترنت يتحدث عن تعلّم الآلة، فلا بدّ من أنك عثرت على نوعين من المقالات؛ فإما أن تكون سميكة وأكاديمية ومليئة بالنظريات (عن نفسي لم أستطع حتى تجاوز نصف مقال)، أو عن القصص الخيالية المريبة حول سيطرة الذكاء الصنعي على البشر، أو منهم من يتحدث عن البيانات وتأثيرها الساحر على مجالات العلوم الأخرى أو البعض الآخر من المقالات يتحدث عن كيفية تغيّر وظائف المستقبل. لم يكن هنالك أي كتاب يضعني على بداية الطريق لكي أتعلم أبسط الأساسيات لأنتقل بعدها إلى المفاهيم المعقدة واثق الخطى. لذا كان لا بدّ لي من كتابة مقالٍ بسيط ومفهوم وواقعي لطالما تمنيت وجوده. سيكون هذا المقال مقدمة بسيطة لأولئك الّذين أرادوا دومًا فهم طريقة عمل مجال تعلّم الآلة. بتطبيق أفكاره على أمثلة من مشاكل العالم الحقيقي، والحلول العملية المطبقة، بلغة بسيطة ومفهومة، وتجنب النظريات الصعبة قدر الإمكان. ليستطيع الجميع فهم ماهيّة هذا العِلم سواءً أكانوا مبرمجين أو مدراء بل وحتى لأي شخص كان. فهرس المحتويات لماذا نريد من الآلات أن تتعلم؟ المكونات الرئيسية لتعلم الآلة 1. البيانات (Data) 2. الميّزات (Features) 3. الخوارزميات (Algorithms) الفرق بين التعلم (Learning) والذكاء (Intelligence) تعلم الآلة التقليدي التعلم الموجه (Supervised Learning) التصنيف (Classification) أشجار القرار (Decision Trees) الانحدار (Regression) التعلم غير الموجه (Unsupervised learning) التجميع (Clustering) خوارزمية K-mean خوارزمية DBSCAN تقليل الأبعاد (Dimensionality Reduction) تعلم قواعد الربط (Association Rule Learning) التعلم المعزز (Reinforcement Learning) طريقة المجموعات 1. طريقة التكديس (Stacking) 2. طريقة التعبئة (Bagging) 3. طريقة التعزيز (Boosting) الشبكات العصبية (Neural Networks) والتعلم العميق (Deep Leaning) الشبكات العصبية (Neural Networks) الشبكات العصبية التلافيفية (Convolutional Neural Networks) الشبكات العصبية المتكررة (Recurrent Neural Networks) التعلم العميق (Deep Learning) الفرق بين الشبكات العصبية والتعلم العميق الخلاصة المراجع وإليك المخطط الرئيسي للمواضيع التي سنتناولها في هذه المقالة ملخصة بالصورة التالية: لماذا نريد من الآلات أن تتعلم؟ هذا صديقنا أحمد يريد شراء سيارة ويحاول حساب مقدار مبلغ المال الّذي سيحتاجُ لتوفيره شهريًا. واستعرض عشرات الإعلانات على الإنترنت وعلم بأن السيارات الجديدة يبلغ سعرها حوالي 20000 دولار، والسيارات المستعملة لعام واحد يبلغ سعرها 19000 دولار، والمستعملة لعامين يبلغ سعرها 18000 دولار وهكذا دواليك. يبدأ أحمد -محللنا الرائع- بملاحظة نمط معين لسعر السيارات؛ إذ يعتمد سعر السيارة على مدة استخدامها، وينخفض سعرها بمقدار 1000 دولار مقابل كلّ عام من عمرها، لكن سعرها لن ينخفض أقل من 10000 دولار. في هذه الحالة وطبقًا لمصطلحات تعلّم الآلة يكون أحمد قد ابتكر ما يُعرفُ بالانحدار (Regression): وهي طريقة لتوقع قيمة (أو سعر) معيّن على أساس بيانات قديمة معروفة. أغلب الناس تؤدي هذا الأمر طوال الوقت دون أن تشعر به، فمثلًا عند محاولتنا لتقدير السعر المعقول لجهاز أيفون مستعمل على موقع eBay، أو أثناء محاولتنا معرفة وزن اللحوم المناسب والكافي لبلوغ حدّ الشبع لكلّ شخص من المدعوين على عزومة الغداء. فعندها سنبدأ بتقدير الأمر ونسأل أنفسنا، هل 200 غرام كافي للشخص؟ أم 500 غرام أفضل؟ سواءً اعترفنا بذلك أم لا، أغلبنا يؤدي هذه المهمة لا شعوريًا. سيكون من الجميل أن يكون لدينا صيغة بسيطة مثل هذه لحلّ كلّ مشكلة في العالم. وخاصة بالنسبة لعزومة الغداء. ولكن لسوء الحظ هذا مستحيل. لنعود إلى مثال السيارات. المشكلة الحقيقية في هذا المثال هو وجود تواريخ تصنيع مختلفة، وعشرات الأنواع من السيارات، والحالة الفنية للسيارة، بالإضافة لارتفاع الطلب الموسمي على سيارة معينة، والكثير من العوامل المخفية الأخرى الّتي تؤثر بسعر السيارة. وبالتأكيد لن يستطيع صديقنا أحمد الاحتفاظ بكلّ هذه البيانات في رأسه أثناء حسابه للسعر. معظم الناس كسالى بطبعهم ولذلك سنحتاج حتمًا لآلات لتأدية العمليات الرياضية. لذا لنجاري الوضع الحاصل ولِنتجه باتجاه توفير آلة تؤدي هذه المهمة الحسابية الّتي واجهناها. ولنُوفر لها بعض البيانات اللازمة وسنطلبُ منها العثور على جميع الأنماط المخفية المتعلقة بالسعر. الجميل في الأمر أن هذه الآلة ستُؤدي هذه المهمة بطريقة أفضل بكثير مما سيُؤديه بعض الناس عند تحليلهم بعناية لجميع التبعيات المتعلقة بالسعر في أذهانهم. في الحقيقة كان هذا النوع من المشاكل المحفز الأساسي لولادة تعلّم الآلة. المكونات الرئيسية لتعلم الآلة لو أردنا اختصار جميع الأهداف الكامنة وراء مجال تعلّم الآلة فسيكون الهدف الوحيد هو توقع النتائج معينة بناءً على البيانات المدخلة (أي التعلّم من البيانات المدخلة). وهذا خلاصة الأمر. إذ يمكن تمثيل جميع مهام تعلّم الآلة بهذه الطريقة. كلّما زاد تنوع البيانات (تسمى في بعض الأحيان بالعينات) المجمعة لديك، كلّما كان مهمة العثور على الأنماط ذات الصلة والتنبؤ بالنتيجة أسهل نسبيًا. لذلك، فإن أي نظام يستخدم تعلّم الآلة سيحتاجُ لثلاثة مكونات رئيسية وهي: 1. البيانات (Data) هل تريد الكشف عن رسائل البريد الإلكتروني المزعجة؟ احصل على عينات من الرسائل هذه الرسائل المزعجة. هل تريد التنبؤ بالتغيرات الّتي تطرأ على أسعار الأسهم؟ ابحث عن سجلات أسعار الأسهم. هل تريد معرفة ما هي تفضيلات المستخدم؟ حللّ أنشطته على الفيسبوك، واعتقد بأن مارك زوكربيرج ماهرٌ جدًا في ذلك. كلما كانت البيانات أكثر تنوعًا، كانت النتيجة أفضل. في بعض الأحيان تكون عشرات الآلاف من سجلات البيانات هي الحد الأدنى لاستنتاج معلومة معينة. وفي البعض الآخر نحتاج إلى ملايين العينات. هناك طريقتين رئيسيتين للحصول على البيانات: الطريقة اليدوية. الطريقة الآلية. تتميز البيانات المجمّعة يدويًا باحتوائها على أخطاء أقل بكثير بالموازنة مع نظيرتها الآلية، ولكنها بالمقابل تستغرق وقتًا أطول في التجميع مما يجعلها أكثر تكلفة عمومًا. أما الطريقة الآلية فتكون أرخص إذ كلّ ما سنفعله هو جمع كلّ ما يمكننا العثور عليه على أمل أن تكون جودة هذه البيانات مقبولة. تستخدم بعض الشركات مثل غوغل عملائها لتصنيف البيانات لهم مجانًا. هل تعلم لماذا طريقة التحقق البشري ReCaptcha (المستخدمة في أغلب المواقع) تجبرك على "تحديد جميع لافتات الشوارع الموجودة في صورة معينة"؟ في الحقيقة إن هذه الطريقة ما هي إلا وسيلة لتصنيف البيانات وتعظيم الاستفاد منها. إذ يستغلون حاجتك للتسجيل في الموقع معين ويسخّرونك مجبرًا للعمل لديهم وبالمجان. مدعين بأنهم بهذه الطريقة يختبرونك بأنك بشري! نعم هذا بالضبط ما يفعلونه! تبًا لهم الأشرار! أراهن لو أنك بمكانهم فستُظهر رمز التحقق البشري أكثر منهم بكثير. أليس كذلك؟ بيد أن من الصعوبة بمكان الحصول على مجموعة جيدة من البيانات -والتي تسمى عادةً مجموعة بيانات (Dataset). وهذه المجموعات مُهمّة للغاية بل إن مجموعة البيانات ذات الجودة العالية هي في الواقع كنز حقيقي لصاحبها لدرجة أن الشركات يمكن أن تكشف أحيانًا عن خوارزمياتها، إلا أنها نادرًا ما تكشف مجموعات البيانات الخاصة بها. 2. الميزات (Features) تُعرف أيضًا باسم المعاملات (Parameters) أو المتغيّرات (Variables). والتي يمكن أن تعبر عن المسافة المقطوعة بالسيارات، أو جنس المستخدم، أو سعر السهم، أو تكرار كلمة معينة في النص. بعبارة أخرى، هذه هي الميزات الّتي يجب أن تنظرَ لها الآلة. عندما تكون البيانات مخزنة في الجداول، يكون الأمر بسيطًا - فالميّزات هي أسماء الأعمدة. ولكن ماذا لو كان لديك 100 غيفابايت من صور القطط؟ بكلّ تأكيد لا يمكننا اعتبار كلّ بكسل ميزّة. هذا هو السبب بكون اختيار الميّزات الصحيحة يستغرق عادة وقتًا أطول من أي خطوة أخرى في بناء نظام يعتمد على تعلّم الآلة. وهذا أيضًا هو المصدر الرئيسي للأخطاء. ولذلك دائمًا ما تكون الاختيارات البشرية غير موضوعية. إذ يختارون فقط الميّزات الّتي يحبونها أو تلك الّتي يجدونها "أكثر أهمية". ولذا من فضلك تجنب أن تكون بشريًا! 3. الخوارزميات (Algorithms) وهو الجزء الأسهل والأكثر وضوحًا. إذ يمكن حلّ أي مشكلة بطرق مختلفة. بيد أن الطريقة الّتي تختارها ستُؤثر على دقة النموذج النهائي وأدائه وحجمه. هناك فارق بسيط واحد مهم: إذا كانت البيانات سيئة فلن تساعدك حتى أفضل خوارزمية موجودة. في بعض الأحيان يشار إليها بمصطلح "الدخل السيئ سيؤدي إلى نتائج سيئة". لذلك لا تهتم كثيرًا لنسبة الدقة، وحاول الحصول على المزيد من البيانات كبداية. من الجدير بالذكر أن مصطلح نموذج (Model) يشير إلى ما خلاصة ما تعلمته من البيانات، ويكمننا في بعض الأحيان استخدام نموذج جاهز وتمرير البيانات له أو تحسين نموذج حالي. الفرق بين التعلم (Learning) والذكاء (Intelligence) إن سبق ورأيت مقالًا بعنوان "هل ستحلّ الشبكات العصبية محل تعلم الآلة؟" أو على شاكلته من العناوين الّتي تنشرها بعض المواقع التابعة لوسائل إعلامية على الإنترنت. دائمًا ما يسمي رجال الإعلام هؤلاء أي انحدار خطي (Linear Regression) على أنه ذكاء اصطناعي، بل إن بعض وسائل الإعلام تضخم الأمور لدرجة يصعب تصديقها حتى أصبحنا نخاف من الذكاء الصنعي كما خاف أبطال فيلم Terminator من الروبوت SkyNet. وإليك صورة توضح المفاهيم وتفض الالتباس الموجود: علوم الحاسب (Computer Science): عمومًا هو دراسة أجهزة الحاسب بما فيها من أسس نظرية و حسابية، كما تشتمل على دراسة الخوارزميات، وبُنى المعطيات وأساسيات تصميم الشبكات ونمذجة البيانات ..وغيرها. الذكاء الاصطناعي (Artificial Intelligence): وهو فرع من فروع علوم الحاسب يهدف إلى تعزيز قدرة الآلات والحواسيب على أداء مهام مُعينة تُحاكي وتُشابه تلك الّتي تقوم بها الكائنات الذكيّة؛ كالقدرة على التفكير، أو التعلُم من التجارب السابقة، أو غيرها من العمليات الأُخرى الّتي تتطلب عمليات ذهنية. تعلم الآلة (Machine Learning): وهو جزء مهم من الذكاء الاصطناعي، وهو أحد فروع الذكاء الاصطناعي الّذي يُعنى بجعل الحاسوب قادرًا على التعلُم من تلقاء نفسه من أيّ خبرات أو تجارب سابقة، مما يجعله قادرًا على التنبؤ واتخاذ القرار المُناسب بصورة أسرع، ولكن تعلم الآلة ليس الفرع الوحيد الّذي يؤدي هذه المهمة. الشبكات العصبية الاصطناعية (Artificial Neural Networks): وهي من أحد أشهر الطرق الشعبية في مجال تعلّم الآلة، ولكن هناك طرق أخرى جيدة أيضًا. التعلم العميق (Deep Learning): هو طريقة حديثة لبناء وتدريب واستخدام الشبكات العصبية. وهي بالأساس هيكلية جديدة للشبكات العصبية. وحاليًا لا أحد يفصل التعلم العميق عن "الشبكات العصبية العادية". حتى أننا نستخدم نفس المكتبات لهم. من الأفضل دومًا تسمية نوع الشبكة وتجنب استخدام الكلمات الرنانة. من المهم دائمًا تذكر بأنه لا توجد طريقة واحدة أبدًا لحل مشكلة معينة في مجال تعلّم الآلة. بل هناك دائمًا العديد من الخوارزميات الّتي يمكنها حل نفس المشكلة، وتبقى مهمة اختيار الطريقة أو الخوارزمية الأنسب عائدة إليك. إذ يمكنك حلّ أيّ شيء باستخدام شبكة عصبية اصطناعية، ولكن من الّذي سيدفع لك ثمن استئجار (أو حتى شراء) بطاقة معالجة الرسوميات (GPU) من نوع GeForces؟ لنبدأ بنظرة عامة أساسية على الاتجاهات الأربعة السائدة حاليًا في مجال تعلّم الآلة. تعلم الآلة التقليدي جاءت الطرق الأولى لتعلّم الآلة من مجال الإحصاء البحت في خمسينات القرن الماضي. إذ اعتمد العلماء على حلّ معظم المهام الرياضية الرسمية من خلال البحث عن الأنماط في الأرقام، وتقييم قرب نقاط البيانات، وحساب اتجاه المتجهات. يعمل حاليًا نصف الإنترنت على هذه الخوارزميات. فعندما ترى قائمة بالمقالات المرشحة لك قراءتها في أحد المواقع، أو عندما يحظر البنك الّذي تتعامل معه بطاقتك عند تمريرك إياها على الآلة في محطة وقود عشوائية في مكان مجهول بعيدة عن سكنك، فعلى الأرجح هذه الأفعال ناتجة عن خوارزميات تعلّم الآلة. تعد الشركات التكنولوجيا الكبرى من أكبر المعجبين بالشبكات العصبية، إذ أنها تستطيع الاستفادة منها بقدر أكبر من الشركات الناشئة. فمثلًا يمكن لدقة صغيرة ولتكن 2٪ لإحدى خوارزمياتها الحساسة أن تعود بالنفع على إيرادات الشركة بمبلغ مالي ضخم يبلغ 2 مليار دولار. ولكن عندما تكون شركتك صغيرة وناشئة، فهذه النسبة ليست ذات فائدة كبيرة. فإذا أمضى المهندسين في فريقك البرمجي سنة كاملة يعملون على تطوير خوارزمية توصية جديدة لموقع التجارة الإلكترونية الخاص بك، مع معرفتهم بأن 99٪ من الزيارات تأتي من محركات البحث. عندها ستكون فائدة الخوارزمية قليل جدًا إذ لم عديمة الفائدة تمامًا وخصيصًا أن معظم المستخدمين لم يفتحوا الصفحة الرئيسية. فهذا سيكون أكبر هدر لطاقة فريقك البرمجي وبذلك سيكون أسوء استثمار لهذه العقول خلال هذه السنة. بصرف النظر عن ما يقال عن هذه الطرق إلا أنها سهلة سهولة كبيرة. بل إنها مثل أساسيات الرياضيات وأغلبنا يستخدمها يوميًا بدون أن يفكر بها. ينقسم تعلّم الآلة الكلاسيكي إلى فئتين وهما التعلّم الموجّه (ويسمى أيضًا التعلّم الخاضع للإشراف) و التعلّم غير الموجّه (ويسمى أيضًا التعلّم غير الخاضع للإشراف). التعلم الموجه (Supervised Learning) تحتوي الآلة على "مشرف" أو "مُعلّم" يزود الآلة بجميع الإجابات الصحيحة والدقيقة، مثل تحديد فيما إذا كان الشكل في الصورة لقطة أو كلب. قسّم (أو صنّف) المعلم بهذا الطريقة فعليًا البيانات إلى قطط وكلاب، ويستخدم الجهاز هذه الأمثلة الصحيحة للتعلم منها. واحدًا تلو الآخر. أما التعلم غير الموجّه فأن سيترك الآلة بمفردها مع كومة كبيرة من صور الحيوانات ومهمتها ستكون تصنيف هذه الصور. وذلك لأن البيانات غير مصنفة، ولا يوجد معلّم يحدد لنا ما الشكل الموجود في هذه الصور، ولذلك ستحاول الآلة بمفردها العثور على أي أنماط في الصور لتحديد الفوارق ومعرفة ما الموجود في الصور. سنتحدث عن هذه الطرق في التعرف على الأنماط لاحقًا. من الواضح أن الآلة ستتعلم أسرع بكثير مع معلّم، لذلك فالتعلّم الموجّه مستخدمٌ بكثرة في المهام الواقعية. هناك نوعين رئيسيين لطريقة التعلم الموجّه وهما: التصنيف (Classification): التنبؤ بصنف كائن معين. الانحدار (Regression): التنبؤ بنقطة معينة على محور رقمي. التصنيف (Classification) تقسيم الكائنات أو العناصر بناءً على إحدى السمات المعروفة مسبقًا. افصل الجوارب بحسب اللون، والمستندات بحسب اللغة، والموسيقى بحسب الأسلوب. وعمومًا يستخدم التصنيف من أجل: تصفية البريد الإلكتروني من الرسائل المزعجة. كشف عن اللغة المستخدمة. البحث عن وثائق مماثلة. تحليل المشاعر. التعرف على الحروف والأرقام المكتوبة بخط اليد. الكشف عن الغش. ومن بعض الخوارزميات الشائعة المستخدمة للتصنيف: خوارزمية بايز أو المصنّف المعتمد على قانون بايز في الاحتمالات Naive Bayes. خوارزمية شجرة القرار Decision Tree. خوارزمية الانحدار اللوجستي Logistic Regression. خوارزمية الجار الأقرب K-Nearest Neighbours. خوارزمية الدعم الآلي للمتجه Support Vector Machine. ويوجد أيضًا العديد من الخوارزميات الأخرى. غالبًا ما يعتمد مجال تعلّم الآلة على تصنيف الأشياء. إذ تكون الآلة في هذه الحالة مثل طفل يتعلم كيفية فرز الألعاب: فها هي الدمية، وهذه هي السيارة، وهذه هي الشاحنة …إلخ ولكن مهلًا. هل هذا الأمر صحيح؟ هل سيعرف الطفل المعنى الحقيقي للدمية أو للسيارة؟ ليستطيع بعدها تمييز أي دمية مهما اختلف شكلها ولونها وطريقة صنعها؟ أي بعبارة أخرى، هل سيستطيع أن يعمم ما تعلمه؟ في التصنيف سنحتاج دائمًا لمعلّم. ويجب تصنيف البيانات بميّزات (Features) حتى تتمكن الآلة من تعيين الأصناف المناسبة بناءً على هذه الميّزات. في الحقيقة يمكننا تصنيف كلّ شيئ تقريبًا ابتداءً من تصنيف المستخدمين بناءً على اهتماماتهم (كما تفعل خوارزمية فيسبوك)، والمقالات المستندة إلى اللغة أو الموضوع (وهذا أمر مهم لمحركات البحث)، والموسيقى المبنية على الأسلوب سواءً أكانت موسيقى جاز أو هيب هوب …إلخ (هذا الأمر نشاهده في قوائم تشغيل الخاصة بتطبيق Spotify)، وحتى تصنيف رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك. في تصفية الرسائل المزعجة وغير المرغوب بها، تستخدم خوارزمية بايز Naive Bayes على نطاق واسع. إذ تحسبُ الآلة عدد الكلمات الجيدة في الرسالة وعدد الكلمات الاحتيالية أيضًا بناءً على تصنيف سابق للكلمات موجود في قاعدة بيانات أو مجموعة بيانات (Dataset)، ومن ثمّ تضرب الاحتمالات باستخدام معادلة بايز، وتجمعُ النتائج النهائية وبهذه البساطة أصبح لدينا جهاز يستفيد من طرق تعلّم الآلة من أجل أن يزيد ذكائه ومعرفته. بعدها بفترة وجيزة تعلم مرسلو البريد العشوائي كيفية التعامل مع هذه المرشحات -إن صح التعبير- والّتي تعتمد على خوارزمية بايز فعكفوا على إضافة الكثير من الكلمات المصنّفة على أنها "جيدة" في نهاية البريد الإلكتروني لتُتضاف هذه الكلمات إلى العملية الحسابية الخاصة بحساب احتمالات كون الرسالة مزعجة أم لا. ومن المفارقة أن هذه الثغرة سمّيت لاحقًا بتسمم بايز. دخلت خوارزمية بايز التاريخ باعتبارها من أوائل الخوارزميات الأنيقة والمفيدة عمليًا في ترشيح رسائل البريد الإلكتروني، ولكن في وقتنا الحالي لا تستخدم هذه الخوارزمية وإنما تستخدم خوارزميات أكثر قوة وذكاءً معتمدًا على الشبكات العصبية الاصطناعية لتصفية رسائل البريد العشوائي المزعج. إليك مثال عملي آخر على تطبيقات خوارزميات التصنيف. لنفترض أنك بحاجة لاقتراض بعض المال عن طريق بطاقتك الائتمانية. كيف سيعرف البنك إذا كنت تريد فعلًا أن تسدد هذا القرض أم لا؟ وبالتأكيد لا توجد طريقة مباشرة لمعرفة ذلك، مثل أن يسألك مثلًا. ولكن لدى البنك الكثير من الملفات الشخصية لأشخاص اقترضوا مالًا في الماضي. في الواقع لدى البنك جميع البيانات المهمة حول أعمار الأشخاص المقترضين ومستوى تعليمهم ومهنهم ورواتبهم -والأهم من ذلك- حقيقة أن هل هؤلاء المقترضين سددوا القرض أم لا. وهذه البيانات مهمة جدًا إذ يمكننا تمريرها للنظام الداخلي للبنك الّذي يعتمد على تعلّم الآلة للعثور على الأنماط المحددة الموجودة في الأشخاص الّذين يسددون القروض، وبذلك يمكننا الحصول على الإجابة المبنية على هذه البيانات السابقة. في الواقع لا توجد مشكلة حقيقية في الحصول على إجابة من هذه البيانات. وإنما تكمن المشكلة في أنه لا يستطيع البنك أن يثق في إجابة الآلة ثقةً عمياء. فماذا لو حدث فشل في النظام أو في جزء منه مثل تعطل أحد الاقراص الصلبة المخزن عليها قواعد البيانات المطلوبة، أو أن أحد قراصنة الإنترنت هجم على الخادم وتلاعب بالخوارزميات أو البيانات. فما الّذي سيحدث في هذه الحالة؟ للتعامل مع هذه الحالة لدينا خوارزمية شجرة القرار. والتي ستقسّم جميع البيانات تلقائيًا إلى أسئلة أجوبتها نعم أو لا. قد يبدو الأمر غريبًا بعض الشيئ من منظور بشري، فمثلًا ما المشكلة إذا كان الدائن يكسب أكثر من 128.12 دولارًا أمريكيًا؟ بالرغم من ذلك تضع الآلة مثل هذه الأسئلة لتقسيم البيانات بشكل أفضل في كلّ خطوة. وهكذا تُصنعُ شجرة القرار. كلما كان الفرع أعلى كلما كان السؤال أعم. يمكن لأي محلل أن يأخذ ناتج الخوارزمية ويعلّم تمامًا ما هو القرار المناسب. يمكن ألا يشعر بأن كلّ تفاصيلها منطقية إلا أنه يستطيع أن يبني عليها قراره. أشجار القرار (Decision Trees) تستخدم خوارزمية شجرة القرار على نطاق واسع في المجالات ذات المسؤولية العالية مثل: التشخيص والطب وفي الأمور المالية. من أكثر الخوارزمات شيوعًا لتشكيل الأشجار هما خوارزمية CART وخوارزمية C4.5. ونادرًا ما تستخدم طريقة بناء أشجار القرار الأساسية الصرفة في وقتنا الحالي. إلا أنها غالبًا ما تضع حجر الأساس للأنظمة الكبيرة، بل إن المُجمّعات (Ensembles) المعتمدة على أشجار القرار تعمل بطريقة أفضل من المجمعات المعتمدة على الشبكات العصبية الاصطناعية (سنتحدث لاحقًا في هذا المقال عن كلّ جزء منهم بالتفصيل). عندما تبحث عن شيء ما في غوغل، فما يحدث بالضبط هو أن مجموعة من الأشجار ستبحث عن إجابة أو مجموعة من الإجابات المناسبة لك. وهذه الأشجار سريعة جدًا، ولذلك تحبها محركات البحث. تعدّ خوارزمية الدعم الآلي للمتجه (Support Vector Machines) والتي يشار إليها اختصارًا (SVM) هي الطريقة الأكثر شيوعًا للتصنيف الكلاسيكي. والمستخدمة لتصنيف كلّ شيئ موجود تقربيًا مثل: النباتات حسب مظهرها في الصور، والوثائق بحسب الفئات …إلخ. الفكرة وراء خوارزمية الدعم الآلي للمتجه بسيطة جدًا إذ تحاول رسم خطين بين نقاط البيانات الخاصة بك مع أكبر هامش بينهما. هناك جانب مفيد جدًا من خوارزميات التصنيف وهو الكشف عن البيانات الشاذة. فعندما لا تتناسب الميزة مع أيّ من الفئات، فإننا نبرزها. وتستخدم هذه الطريقة حاليًا في الطب وتحديدًا في أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي، تبرز الحواسيب جميع المناطق المشبوهة أو انحرافات الاختبار. كما تستخدم أيضًا في أسواق الأسهم للكشف عن السلوك غير الطبيعي للتجار لمعرفة ما يحدث وراء الكواليس. الجميل في الأمر أنه عندما نعلّم الحاسب الأشياء الصحيحة فنكون علمناه تلقائيًا ما هي الأشياء الخاطئة. القاعدة الأساسية هي كلّما زاد تعقيد البيانات، زاد تعقيد الخوارزمية. بالنسبة للنصوص والأرقام والجداول سنختار النهج الكلاسيكي. إذ النماذج الناتجة ستكون أصغر، وتتعلم أسرع وتعمل بوضوح أكبر. أما بالنسبة للصور ومقاطع الفيديو وجميع أنواع البيانات المعقدة الأخرى، سنتجه بالتأكيد نحو الشبكات العصبية. منذ خمس سنوات فقط كان بإمكانك العثور على مصنف للوجه مبني على خوارزمية الدعم الآلي للمتجه (SVM). حاليًا أصبح من السهل الاختيار من بين مئات الخوارزميات المعتمدة على الشبكات العصبية المدربة مسبقًا. أما بالنسبة لمرشحات البريد العشوائي فلم يتغير شيئ. فلا تزال بعض الأنظمة مكتوبة بخوارزمية الدعم الآلي للمتجه (SVM). الانحدار (Regression) وهو طريقة لرسم خط بين مجموعة نقاط. نعم، هذا هو التعلّم الآلة! يستخدم الانحدار حاليًا في تطبيقات متعددة، مثل: توقعات أسعار الأسهم. تحليل حجم الطلب والمبيعات. التشخيص الطبي. أي ارتباطات عددية. ومن الخوارزميات الشائعة نذكر: خوارزمية الانحدار الخطي Linear. خوارزمية االانحدار متعدد الحواف Polynomial. الانحدار هو في الأساس آلية للتصنيف ولكن هنا نتوقع رقمًا بدلًا من فئة. ومن الأمثلة على ذلك توقع سعر السيارة من خلال المسافة المقطوعة، وتوقع حركة المرور بحسب وقت محدد من اليوم، وتوقع حجم الطلب من خلال نمو الشركة، وما إلى ذلك. ويكون من الواجب استخدام الانحدار عندما تعتمد مشكلة معينة على الوقت. كلّ من يعمل في مجالات التمويل والتحليل المالي يحب خوارزميات الانحدار. حتى أن معظمها مدمج في برنامج مايكروسوفت إكسل (Excel). وطريقة استخدامها سلسة جدًا من الداخل إذ تحاول الآلة ببساطة رسم خط يشير إلى متوسط الارتباط (Average Correlation). على عكس الشخص الّذي يحاول رسم شكل الانحدار يدويًا على السبورة، فإن الآلة ترسم الشكل بدقة رياضية عالية جدًا، بحساب متوسط الفاصل الزمني لكل نقطة. عندما يكون خط الانحدار مستقيمًا فيكون هذا الانحدار خطيًا، أما عندما يكون خط الانحدار منحنيًا فيكون الانحدار متعدد الحواف (Polynomial). وهذه الأنواع الرئيسية من الانحدار. والبعض الآخر أكثر غرابة مثل الانحدار اللوجستي (Logistic Regression) وسيكون شكله مميز كتميز الخروف الأسود في قطيع غنم. ولكن لا تدعه يخدعك، لأنه مجرد طريقة تصنيف وليس انحدارًا. لا بأس في الخلط بين الانحدار والتصنيف. إذ يتحول العديد من المصنّفات لتنفيذ عملية انحدار بقليل من الضبط والإعداد. وعمومًا تستخدم طرق الانحدار عندما لا يمكننا تحديد فئة الكائن، وإنما يمكننا تحديد ومعرفة مدى قربه من هذه الفئة، وهنا بالضبط تأتي مهمته. في حال أردت التعمق أكثر في التعلم الموجّه، فراجع هذه السلسلة: Machine Learning for Humans. التعلم غير الموجه (Unsupervised learning) ظهر التعلّم غير الموجّه بعد ظهور التعلّم الموجّه بقليل، وتحديدًا في التسعينيات. ويستخدم أقل من التعلّم الموجّه، ولكن في بعض الأحيان لن يكون لدينا خيار آخر سوى استخدامه. تعدّ البيانات المصنّفة نوع فاخر من البيانات. ولكن ماذا لو كنت رغبت في إنشاء تصنيف مخصص للحافلات (الباصات)؟ هل يجب عليك التقاط صور يدويًا لمليون حافلة في الشوارع وتصنيف كلّ واحدةٍ منها؟ مستحيل، سيستغرق هذا الأمر عمرًا بأكمله. في هذا النوع من التعلم من منظورنا نحن نعطيها أومر معينة للتجميع أو تقليل الأبعاد وهي تؤدي هذه المهمة من خلال تحليلها لقيم الميّزات (Features) ومحاولة الربط بينها ومعرفة العلاقات أو الارتباط بين هذه البيانات. كما يمكن أن تكون البيانات معقدة للغاية، ولذلك لا يمكن لهذه الخوارزميات التكهن بالنتيجة المطلوبة بصورة صحيحة. في تلك الحالات نحاول تنظيم بياناتنا أو إعادة هيكلتها في صيغة منطقية أكثر من السابق من أجل معرفة فيّما إذا استطاعت هذه الخوارزميات استنتاج شيئ ما، وبذلك الأمر له عدة جوانب للحلّ ومتعلّق بنوعية البيانات وطريقة تنظيمها وجودتها. ولكن هناك بعض الأمل إذ لدينا الملايين من المنصات الّتي توفر خدمات رخيصة نسبيًا تبدأ من 5 دولار أمريكي، وغالبًا نعتمد عليها لمساعدتنا في تصنيف البيانات وهذه الطريقة المعتمدة الّتي تجري وفقها أمور تطوير البيانات في هذا المجال. بعض الأنواع للتعلّم غير الموجّه: التجميع (Clustering). تقليل الأبعاد أو التعميم (Dimensionality Reduction). تعلم قواعد الربط (Association rule learning). التجميع (Clustering) تُقسّم عملية التجميع الكائنات على أساس ميّزات غير معروفة. إذ تختار الآلة أفضل طريقة لفرز الميّزات الّتي تراها مناسبة. هذه بعض التطبيقات لعملية التجميع في وقتنا الحالي: تقسيم السوق (أو تقسيم أنواع العملاء، أو طريقة ولائهم للعلامة التجارية). دمج نقاط قريبة على الخريطة. ضغط الصورة. تحليل وتسمية البيانات الجديدة. الكشف عن السلوك غير الطبيعي. ومن بعض خوارزميات الشائعة للتجميع: خوارزمية K-mean_clustering. خوارزمية Mean-Shift. خوارزمية DBSCAN. تعدّ عملية التجميع فعليًا عملية تصنيف ولكن المفارقة هنا أنها لا تحتوي على فئات محددة مسبقًا. مشابهة جدًا لعملية تقسيم الجوارب في الدرج بحسب ألوانهم، وذلك عندما لا تتذكر كلّ الألوان الّتي لديك فعندها ستجلب الجورب الأول ذو اللون الأسود وتضعه جانبًا وتأخذ الجورب الثاني ..وهكذا. تحاول خوارزميات التجميع العثور على كائنات متشابهة (بحسب بعض الميزات) ودمجها في مجموعة. تُجمّع الكائنات الّتي لديها الكثير من الميزات المماثلة في فئة واحدة. وتسمح لنا بعض الخوارزميات حتى تحديد العدد الدقيق للمجموعات الّتي نريدها. من أحد أشهر الأمثلة على التجميع هي تجميع العلامات (أو المؤشرات) على خرائط الوِب. فمثلًا عندما تبحث عن جميع المطاعم النباتية المحيطة بك، سيجمّعُ محرك البحث الخاص بالخريطة جميع المطاعم على شكل أرقام. ولو أنه لم يجمّعها لك فحتمًا سيتجمد متصفحك بعد عملية البحث لأنه سيحاول رسم جميع المطاعم النباتية الموجودة على سطح الكرة الأرضية وعددهم سيكون كبير بكلّ تأكيد. ومن بعض الاستخدامات الأخرى لخوارزميات التجميع تطبيقات الهواتف المحمولة مثل: Apple Photos وGoogle Photos إذ كِلاهما يستخدمان خوارزميات تجميع معقدة أكثر من المثال السابق، وذلك لإنهم يبحثان عن الوجوه المميزة في الصور بهدف إنشاء ألبومات خاصة لأصدقائك. لا يعرف التطبيق عدد أصدقاؤك ولا حتى كيف تبدوا أشكالهم، ولكنه مع ذلك يحاول العثور على ميزات صريحة في وجوههم، والموازنة بينها لمعرفة عددهم، وعرض الألبومات وفقًا لذلك. ومن بعض الاستخدامات الأخرى هي ضغط الصورة فعند حفظ الصورة بلاحقة PNG، يمكنك ضبط مجموعة الألوان وليكن عددها 32 لونًا. هذا يعني أن آلية التجميع ستأخذ جميع البكسلات "المحمرة" وتحسب قيمة "المتوسط الأحمر" وتضبطه على جميع البكسلات الحمراء. وبذلك يكون لدينا ألوان أقل، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى حجم ملف أقل، وبذلك تنخفضُ مصاريف التخزين المحلي أو السحابي. ومع ذلك يمكن أن نواجه بعض مشاكل في الألوان مثل الألوان القريبة من لونين بنفس الوقت مثل لون الأزرق السمائي (Cyan). إذ لا يمكننا تصنيفه فيما إذا كان أخضرًا أم أزرق؟ هنا يأتي دور خوارزمية K-Means. خوارزمية K-mean إذ تعيّن خوارزمية K-Means مجموعة من النقاط اللونية والبالغ عددها 32 نقطة لونية بطريقة عشوائية في مجموعة الألوان. وتسمى هذه النقاط (أو الألوان) بالنقاط المركزية (Centroids). وتُحدد النقاط المتبقية على أنها مخصصة لأقرب نقطة (لون) مركزي. وبعدها سنُلاحظ أننا حصلنا نوعًا ما على ما يشبه المجرات حول هذه الألوان 32. ثم ننقل النقطة المركزية إلى وسط مجرتنا، ونكرر ذلك حتى تتوقف النقطة المركزية عن التحرك. نفذنا جميع المهام بنجاح. ولدينا 32 مجموعة محددة ومستقرة. وإليك شرحًا كرتونيًا وتفصيليًا لما جرى: البحث عن الألوان المركزية مريح. إلا أن التجميعات في الحياة الواقعية ليست دائمًا على شكل دوائر. لنفترض أنك عالم جيولوجيا. وتحتاج للعثور على بعض المعادن المتماثلة على الخريطة. في هذه الحالة، يمكن تشكيل تجميعات بطريقة غريبة وحتى متشعبة. ولا يمكنك أيضًا أن تعرف عددهم فهل هم 10؟ أم 100؟ بكل تأكيد أن خوارزمية K-means لن تتناسب مع هذه الحالة، وإنما ستكون خوارزمية DBSCAN مفيدةً أكثر. خوارزمية DBSCAN لنفترض أن النقاط لدينا هم أناس في ساحة البلدة. اَبحث عن أي ثلاثة أشخاص يقفون بالقرب من بعضهم البعض واطلب منهم أن يمسكوا أيديهم. ثم اطلب منهم البدء في الإمساك بأولئك الجيران الّذين يمكنهم الوصول إليهم. وهكذا دواليك. إلى أن نصل لشخص لا يستطيع الامساك بأي شخص آخر. هذه هي مجموعتنا الأولى. كرر هذه العملية ليُجمعُ كلّ الناس بمجموعات. ملاحظة: الشخص الّذي ليس لديه من يمسك يده - هو فعليًا مجرد بيانات شاذة. إليك رسم توضيحي يبين لك كيف سيبدو الحل: وإن كنت مهتم بخوارزميات التجميع؟ يمكنك الاطلاع على هذه المقالة The 5 Clustering Algorithms Data Scientists Need to Know. نلاحظ أن التجميع مشابه تمامًا للتصنيف، إذ يمكن استخدام المجموعات للكشف عن الحالات الشاذة. هل لاحظت بأن المستخدم يتصرف بطريقة غير طبيعية بعد اشتراكه بموقعكK أو بخدمتك؟ دع الآلة تحجبه مؤقتًا، وتنشئ تذكرة للدعم الفني لفحص هذا النشاط المريب لاتخاذ القرار المناسب. فربما يكون روبوت آلي يحاول إشغال الخادم الّذي تحجزه لموقعك. في الحقيقة لن نحتاج حتى لمعرفة ماهيّة "السلوك الطبيعي" للمُستخدم وإنما سنأخذ جميع أفعال ونشاطات المستخدم ونحملها إلى نموذجنا ونترك الآلة تقرر ما إذا كان هذا المستخدم "نموذجيًا" أم لا. يمكن أن لا يعمل هذا النهج بطريقة جيد بالموازنة مع التصنيف، ولكن القرار النهائي سيُبنى على المحاولة والتجربة. تقليل الأبعاد (Dimensionality Reduction) وتعرف أيضًا بالتعميم (Generalization) وهي عملية تجميع ميّزات محددة بداخل ميّزات ذات مستوى أعم وأعلى. ومن بعض التطبيقات العملية لهذه الطريقة نجد: أنظمة التوصية. التصورات (المحاكاة) الجميلة. نمذجة الموضوعات والبحث عن وثائق مماثلة. تحليل الصور المزيفة. إدارة المخاطر. ومن بعض الخوارزميات الشائعة لتطبيقها: خوارزمية تحليل المكونات الرئيسية Principal Component Analysis ويشار لها اختصارًا (PCA). خوارزمية تحليل القيمة المفردة Singular Value Decomposition ويشار لها اختصارًا (SVD). خوارزمية Latent Dirichlet allocation. خوارزمية التحليل الدلالي الكامن Latent Semantic Analysis ويشار إليها اختصارًا (LSA أو pLSA أو GLSA). خوارزمية t-SNE (التي تستخدم في مجال الرؤية الحاسوبية). استخدم علماء البيانات المتعصبون سابقًا هذه الأساليب، وكان عليهم العثور على "شيئ مثير للاهتمام" في أكوام ضخمة من الأرقام. وعندما لم تساعدهم مخططات إكسل بهذه المهمة أجبروا الآلات على العثور على الأنماط. حتى حصلوا على طريقة تقليل الأبعاد أو ميّزة تعلّم كيفية تقليل البعد. من الأفضل دائمًا استخدام التلخيص أو التجريد (Abstractions)، عوضًا عن مجموعة من الميزات المجزأة. فمثلًا، يمكننا دمج كلّ الكلاب ذات الآذان مثلثية الشكل والأنوف الطويلة والذيل الكبير ليصبح لدينا تلخيص لشكل كلب لطيف وهو كلب "شبيرد". نعم فقدنا بعض المعلومات حول الصفات المميزة الخاصة بالكلب شبيرد، إلا أن التلخيص الجديد يعدّ أكثر فائدة لتسمية الأغراض وتوضيحها. بالإضافة إلى ذلك، إن النماذج المُلخAصة تتعلّم بطريقة أسرع، ولا تظهر لديها مشكلة "فرض التخصيص" (Overfitting) -الّتي سنتحدث عنها بالتفصيل لاحقًا- بكثرة وهي تستخدم عددًا أقل من الميّزات. أصبحت هذه الخوارزميات أداة مذهلة "لنمذجة المواضيع". إذ يمكننا تلخيص مواضيع من كلمات محددة لمعانيها. هذا ما تفعله خوارزمية التحليل الدلالي الكامن. تعتمد على عدد مرات تكرار كلمة معينة في موضوع محدد. مثل: استخدام كلمة "تقنية" بكثرة في المقالات التقنية، وبالتأكيد سنعثر على أسماء الأشخاص السياسيين بكثرة في الأخبار السياسية وهكذا. كما يمكننا بكل تأكيد إنشاء مجموعات من جميع الكلمات في المقالات، ولكننا سنفقد جميع الروابط المهمة بين معاني الكلمات خصيصًا العلاقة بين الكلمات ذات المعنى نفسه مثل البطارية (Battery) والبطارية المقصود بها المدخرات الكهربائية - (Accumulator) الموجودة في مستندات مختلفة. إلا أن خوارزمية التحليل الدلالي الكامن ستتعامل معها بالطريقة الصحيحة، ولهذا السبب تحديدًا سمّيت "بخوارزمية التحليل الدلالي الكامن". لذلك نحن بحاجة إلى ربط الكلمات والمستندات في ميزة واحدة للحفاظ على هذه الاتصالات الكامنة واتضح لنا بأن خوارزمية التفكيك المفرد (Singular decomposition) تؤدي هذه المهمة بقوة، مما يشفُ عن فائدة المجموعات المجمعة بحسب الموضوع الّتي تحدثنا عنها سابقًا. من الاستخدامات الشائعة الأخرى هي أنظمة التوصية (Recommender Systems) والتصفية التعاونية (Collaborative Filtering) من أجل تقليل الأبعاد. مما يبدو أنه إذا كنت تستخدمه في تلخيص تقييمات المستخدمين، فستحصل على نظام رائع للتوصية بالأفلام والموسيقى والألعاب بل وحتى أي شيئ تريده. للمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع نوصيك بالكتاب الرائع "برمجة الذكاء الجمعي" Programming Collective Intelligence. بالكاد سنتمكن من فهم فهمًا كاملًا لفكرة التلخيص (أو التجريد) الآلي، ولكن من الممكن رؤية بعض الارتباطات عن قرب. إذ يرتبط بعضها بعمر المستخدم فمثلًا يلعب الأطفال لعبة ماين كرافت (Minecraft) ويشاهدون معها الرسوم المتحركة بكثرة، ويرتبط بعض المستخدمين الآخرين بنوعية فيلم معينة أو بهوايات مخصصة وهكذا. تستطيع الآلات الحصول على هذه المفاهيم التجريدية عالية المستوى من دون حتى فهم ماهيتها، بناءً فقط على معرفة تقييمات المستخدم. تعلم قواعد الربط (Association Rule Learning) وهي طريقة للبحث عن الأنماط في تدفق الطلبات. حاليا تستخدم في عدد من المجالات مثل: التنبؤ بالمبيعات والخصومات. تحليل البضائع المشتراة معًا. معرفة كيفية وضع المنتجات على الرفوف. تحليل أنماط تصفح الإنترنت. الخوارزميات الشائعة لها هي: خوارزمية Apriori. خوارزمية Eclat. خوارزمية FP-growth. وتستخدم هذه الطريقة لتحليل عربات (سلّات) التسوق الإلكترونية أو الواقعية، كما تستخدم أيضًا لأتمتة استراتيجية التسويق، والمهام الأخرى المتعلقة بمثل هذه الأحداث. وتحديدًا عندما يكون لديك تسلسل لشيئ معين وترغب في إيجاد أنماط فيه - جرب هذه الأشياء. لنفترض أن العميل سيأخذ ستة عبوات من العصائر ويذهب إلى طاولة المحاسبة ثم إلى باب الخروج. هل يجب أن نضع الفول السوداني بجانب الطريق المؤدي إلى طاولة المحاسبة؟ وفي حال وضعناها، كم مرة سيشتريها الناس بالمجمل؟ لربما تتماشى العصائر مع الفول السوداني، ولكن ما هي التسلسلات الأخرى الّتي يمكننا التنبؤ بها اعتمادًا على البيانات؟ هل يمكن لتغييرات بسيطة في ترتيب البضائع أن تؤدي إلى زيادة كبيرة في الأرباح؟ وينطبق نفس الشيء على التجارة الإلكترونية. إذ المهمة هنا أكثر حماسية وإثارة للاهتمام، فما الّذي سيشتريه العميل في المرة القادمة؟ هل سيشتري المنتجات النباتية؟ أم الحيوانية؟ تعتمد الأساليب الكلاسيكية لتعلم الآلة على نظرة مباشرة على جميع السلع المشتراة باستخدام الأشجار أو المجموعات. يمكن للخوارزميات البحث عن الأنماط فقط، ولكن لا يمكنها تعميمها أو إعادة إنتاجها بما يتوافق مع الأمثلة الجديدة. أما في العالم الحقيقي فإن كلّ متجر تجزئة كبير يبني حلًا خاصًا ومناسبًا له، لذلك لا نرى تطورات كبيرة في هذا المجال. وعلى المستوى التقني فإن أعلى مستوى من التقنيات المستخدمة هي أنظمة التوصية (أو تسمى أحيانًا الأنظمة الناصحة). التعلم المعزز (Reinforcement Learning) وهو عملية رمي روبوت في متاهة وتركه بمفرده ليجد طريق الخروج بنفسه. من بعض التطبيقات العملية المستخدمة حاليًا: السيارات ذاتية القيادة. روبوت تنظيف الأرضية. الألعاب. أتمتة التداول. إدارة موارد المؤسسة. من أبرز الخوارزميات الشائعة لها: خوارزمية التعلم المعزز وفق النموذج الحر Q-Learning. خوارزمية خطة ماركوف للتعلّم المعزز لاتخاذ القرار SARSA. خوارزمية التعلم المعزز العميق وفق النموذج الحر DQN. خوارزمية الناقد المميز غير المتزامن A3C. الخوارزمية الجينية Genetic algorithm. أخيرًا وليس آخرًا، نصل إلى شيئ يشبه الذكاء الحقيقي. في كثير من المقالات نرى خطأ شائعًا بأن يصنف التعلّم المعزز تحت قسم التعلّم الموجّه أو أحيانًا في قسم التعلّم غير الموجّه. لذا وجب التنويه إلى كونه طريقة تعلّم منفصلة. يستخدم التعلّم المعزز في الحالات الّتي لا تتعلق فيها مشكلتك بالبيانات على الإطلاق، وإنما لديك بيئة افتراضية تتعامل معها. مثل عالم ألعاب الفيديو أو مدينة افتراضية للسيارات ذاتية القيادة. إن معرفة جميع قواعد الطرقات الجوية في العالم لن تعلّم الطيار الآلي كيفية القيادة على بأحد الطرق الجوية. بغض النظر عن مقدار البيانات الّتي نجمعها، لا يزال يتعذر علينا توقع جميع المواقف المحتملة. وهذا هو السبب الأساسي لهدف التعلم المعزز وهو ** تقليل الخطأ، وليس التنبؤ بجميع التحركات المحتملة**. إن البقاء على قيد الحياة في البيئة الافتراضية هي الفكرة الأساسية للتعلم المعزز. إذ سنعتمد على ترك الروبوت الصغير الفقير يتجول في الحياة الافتراضية ونُعاقبه على الأخطاء ونُكافؤه على الأفعال الصحيحة. بنفس الطريقة الّتي نعلم بها أطفالنا، أليس كذلك؟ الطريقة أكثر فعالية لتدريب الروبوت هي بناء مدينة افتراضية والسماح للسيارة ذاتية القيادة بتعلم كلّ طرق القيادة وحيلها فيها أولًا. في الحقيقة هذه هي الطريقة المعتمدة في تدريب الروبوت الموجودة في السيارات ذاتية القيادة. إذ ننشئ في البداية مدينة افتراضية استنادًا لخريطة المدينة الحقيقية، ونضيف إليها أناس افتراضيين يمشون في الشوارع (لمحاكاة الواقع) ونترك السيارة تتعلم بمفردها وذلك بوضع هدف نصب أعيننا وهو "تقليل العدد الّذي تقتله من الناس بأقل ما يمكن" وهكذا يستمر الروبوت في التدرب إلى أن يصل لمرحلة لا يقتل بها أحد. عندما يؤدي الروبوت أداءً جيدًا في لعبة GTA عندها سنُحرره ونختبره في الشوارع الحقيقية. قد يكون هناك نهجان مختلفان للتعلم المعزز وهما: نهج قائم على نموذج (Model-Based). نهج غير قائم على نموذج أو النهج الحر (Model-Free). إن النهج القائم على نموذج يعني أن السيارة بحاجة لحفظ كامل الخريطة أو أجزائها. هذا نهج قديم جدًا لأنه من المستحيل بالنسبة للسيارة الفقيرة ذاتية القيادة أن تحفظ الكوكب بأكمله. أما في النهج غير القائم على نموذج فلا تحفظ السيارة كلّ حركة ولكنها تحاول تعميم المواقف، ومحاولة التصرف بعقلانية إلى جانب محاولتها الحصول على أقصى مكافأة. هل تذكر الأخبار المتداولة حول خسار بطل العالم بلعبة Go أمام الذكاء الصنعي؟ هل تعلم بأن عدد التركيبات القانونية المحتملة للعبِ بهذه اللعبة أكبر من عدد الذرات الموجودة في الكون كلّه؟ حتى أن العلماء أثبتوا ذلك لاحقًا. ولكن هل سنطلب من هذا الروبوت المسكين حفظ كلّ ذلك؟ في الواقع أن الآلة لم تتذكر جميع التركيبات المحتملة للعب ومع ذلك فازت بلعبة Go، إذ حاولت تطبيق أفضل حركة في كلّ دور على حدة (تمامًا كما فعلت في لعبة الشطرنج عندما هزمت غاري كاسباروف في المباراة الشهيرة سنة 1997 والّتي سميت بمباراة القرن). هي فعليًا اختارت ببساطة أفضل حركة (من ناحية المكسب) لكلّ حالة، وقد فعلت ما يكفي للتغلب على البشر. يعد هذا النهج مفهومًا أساسيًا أدى لظهور التعلّم المعزز وفق النموذج الحرّ (Q-learning) وهو فرع من فروع التعلّم المعزز بل وظهور الخوارزميات مثل خوارزمية خطة ماركوف للتعلّم المعزز لاتخاذ القرار (SARSA) وخوارزمية التعلّم المعزز العميق وفق النموذج الحرّ (DQN). ومن الجدير بالذكر أن حرف "Q" يشير إلى "الجودة" (Quality) إذ يتعلم الروبوت أداء الفعل الأكثر "نوعية" في كلّ حالة ويحفظ جميع المواقف على أنها سلسلة ماركوفية بسيطة. يمكن للآلة اختبار مليارات المواقف والحالات في البيئة افتراضية، ويمكنها تذكر جميع الحلول الّتي أدت لمكافأة أكبر. ولكن كيف يمكنها أن تميز المواقف الّتي رأتها مسبقًا عن المواقف الجديدة كليًا؟ فمثلًا إذا كانت السيارة ذاتية القيادة في إحدى التقاطعات بين الشوارع وكانت إشارة المرور حمراء وتحولت فجأة الإشارة الخضراء فهل هذا يعني أنها يمكن أن تسير مباشرة؟ ماذا لو كانت هناك سيارة إسعاف تسير في شارع قريب وتطلب من السيارات الأخرى إفساح الطريق لها؟ الإجابة الحالية على هذا السؤال وفق المعطيات المتاحة إلى يومنا هذا هو "لا أحد يعرف ما الّذي ستفعله هذه السيارة ذاتية القيادة". فعليًا لا توجد إجابة سهلة. لطالما استمر الباحثون في المحاولة للعثور على إجابة، ولكن في الوقت نفسه لا يجدون سوى الحلول المؤقتة لبعض الحالات. إذ يعتمد البعض على محاكاة جميع المواقف يدويًا الّتي تنتج حلًا للحالات الاستثنائية، مثل: مشكلة العربة. والبعض الآخر يتعمق أكثر من ذلك ويترك للشبكات العصبية مهمة اكتشافها. وهذا قادنا لتطور التعلم المعزز وفق النموذج الحر (Q-learning) إلى شبكات التعلم المعزز العميق (Deep Q-Network). لكنها ليست بالحل المثالي أيضًا. طريقة المجموعات وهو مجموعة أشجار غبية تتعلّم تصحيح أخطاء بعضها البعض. من بعض تطبيقاتها العملية في وقتنا الحالي: جميع التطبيقات الّتي تعمل على الخوارزميات الكلاسيكية (الفارق هنا أنها تقدم أداء أفضل). أنظمة البحث. الرؤية الحاسوبية. الكشف عن الأغراض. من أبرز الخوارزميات الشائعة لها: خوارزمية الأشجار العشوائية (Random Forest). خوارزمية التدرج المعزز (Gradient Boosting). حان الوقت للأساليب الحديثة والكبيرة. تعدّ المجمعات والشبكات العصبية مقاتلان رئيسيان يمهدان طريقنا نحو التفرد في عملية التعلّم. واليوم ينتجون أكثر النتائج دقة ويستخدمون على نطاق واسع في جميع الأحداث. على الرغم من فعاليتها العالية إلا أن الفكرة الكامنة وراءها بسيطة للغاية. إذ تعتمد على أخذ مجموعة من الخوارزميات ذات الفعالية العادية، وتجبرها على تصحيح أخطاء بعضها بعضًا، فستكون الجودة الإجمالية للنظام أفضل من أفضل خوارزميات تعمل بطريقة منفردة. ستحصل على نتائج أفضل إذا أخذت أكثر الخوارزميات تقلبًا في النتائج، والّتي تتوقع نتائج مختلفة تمامًا في حالة حدوث ضوضاء صغيرة على بيانات الدخل. مثل خوارزميات أشجار القرار وأشجار الانحدار. هذه الخوارزميات حساسة للغاية، حتى أنه يمكن لقيمة شاذة واحدة خارجية مطبقة على بيانات الدخل أن تجعل النماذج يجن جنونها. في الحقيقة هذا بالضبط ما نحتاجه. هنالك ثلاث طرق لبناء المجمعات: طريقة التكديس (Stacking). طريقة التعبئة (Bagging). طريقة التعزيز (Boosting). سنشرح كلّ واحدٍ منهم على حدة: 1. طريقة التكديس (Stacking) تُمرر مجموعة من النماذج المتوازية كمدخلات للنموذج الأخير والّذي سيتخذ القرار النهائي. تَنتجُ هذه النماذج من تطبيق خوارزميات مختلفة وكلمة "مختلفة" تعني أي أن خلط تكديس نفس الخوارزميات على نفس البيانات لن يكون له أي معنى أو أهمية. وإن عملية اختيار الخوارزميات أمر متروك لك مطلق الحرية في اختباره. إلا أنه بالنسبة للنموذج المعني باتخاذ القرار النهائي، عادة ما يكون الانحدار خيارًا جيدًا لخوارزميته. 2. طريقة التعبئة (Bagging) وهي معروفة أيضًا باسم Bootstrap Aggregating. في هذه الطريقة نستخدم نفس الخوارزمية، ولكن ندربها على مجموعات فرعية مختلفة من البيانات الأصلية. في النهاية نحسب متوسط الإجابات فقط. يمكن أن تتكرر البيانات في مجموعات فرعية عشوائية. فمثلًا، يمكننا الحصول على مجموعات فرعية من المجموعة "1-2-3" مثل: "2-2-3" و"1-2-2" و"3-1-2" وما إلى ذلك. نستخدم مجموعات البيانات الجديدة هذه لتعليم الخوارزمية نفسها عدة مرات، ثمّ نتوقع الإجابة النهائية عن طريق خوارزمية البسيطة التصويت بالأغلبية. أشهر مثال على استخدام طريقة التعبئة هي خوارزمية الغابات العشوائية (Random Forest) والتي ببساطة تعبأ باستخدام أشجار القرار (الّتي سبق وأن وتحدثنا عنها في الفقرات السابقة). فمثلًا عند فتحك لتطبيق الكاميرا الخاص بهاتفك ورؤيتك لمربعات مرسومة حول وجوه الأشخاص فيجب أن تسأل نفسك، كيف حدث ذلك؟ في الحقيقة من المحتمل أن تكون هذه النتيجة بفضل خوارزمية الغابات العشوائية. وذلك لأن الشبكات العصبية بطيئة جدًا عند تشغيلها في الزمن الحقيقي (Real-time)، وبالمقابل تكون طريقة التعبئة مثالية بهذه الحالات لأنه يمكنها أن تبني أشجار القرار على جميع البطاقات الرسومية الضعيفة والقوية بل وحتى على المعالجات الجديدة الفاخرة الخاصة بتعلّم الآلة! في بعض المهام، تكون الاستراتيجية المتبعة هي التركيز على قدرة الغابة العشوائية على العمل بالتوازي مثلما يحدث عند استخدام الشبكات العصبية الاصطناعية أما طريقة التجميع لا تستطيع العمل بالتوازي، والبعض الآخر من التطبيقات تتطلب السرعة الّتي تستطيع تحققها طرق المجموعات بغض النظر عن أسلوب تطبيقها وتحديدًا في المهام الّتي تتطلب معالجة بالزمن الحقيقي. ولكنها في النهاية مسألة مفاضلة بين خياري الدقة أو السرعة وذلك بحسب كلّ مهمة. 3. طريقة التعزيز (Boosting) وهي الطريقة الّتي تعتمد على تدريب الخوارزميات واحدةً تلو الآخرى. وكلّ خوارزمية لاحقة تولي معظم اهتمامها لنقاط البيانات الّتي أخطأت الخوارزمية السابقة في تفسيرها. وتكرر هذه العملية إلى أن تصبح النتيجة مرضية. كما هو الحال في طريقة التعبئة، تستخدم الخوارزمية مجموعات فرعية متنوعة من بياناتنا ولكن هذه المرة لن نُنشئها بطريقة عشوائية. وإنما في كلّ عينة فرعية، نأخذ جزءًا من البيانات الّتي فشلت الخوارزمية السابقة في معالجتها. وبذلك نُنشئ خوارزمية جديدة لتتعلم كيفية إصلاح الأخطاء الموجودة في الخوارزمية السابقة. الميزة الرئيسية في طرق التجميع هي الدقة الممتازة بالموازنة مع الوقت المأخوذ، وتعد أسرع بكثير من الشبكات العصبية. تقريبًا الأمر أشبه ما يمكن بسباق بين سيارة وشاحنة على المضمار. يمكن للشاحنة أن تؤدي المزيد من الأفعال، ولكن في حال أردت أن تسير بسرعة فحتمًا ستأخذ السيارة. لالقاء نظرة على مثال حقيقي لاستخدام طرق التجميع (وتحديدًا طريقة التعزيز) افتح موقع فيسبوك أو موقع غوغل واكتب أي استعلام في مربع البحث. هل يمكنك سماع جيوش من الأشجار تزأر وتتحطم معًا لفرز النتائج حسب الصلة؟ ذلك بسبب أن هذه الشركات يستخدمون طريقة التجميع باستخدام التعزيز. حاليًا هناك ثلاث أدوات شائعة لتطبيق طريقة التعزيز، يمكنك قراءة هذا التقرير المفصل الّذي يوازن بينها CatBoost مقابل LightGBM مقابل XGBoost. الشبكات العصبية (Neural Networks) والتعلم العميق (Deep Leaning) الشبكات العصبية (Neural Networks) الشبكات العصبية: وهي عبارة عن مجموعة من الخلايا العصبية الاصطناعية الموجودة في طبقاتٍ متوضعةٍ فوق بعضها بعضًا، ولها طبقة أولية، وطبقة النهائية، تتلقى الطبقة الأولية المعلومات الخام، وتعالجها لتُمررها لاحقًا للطبقة الّتي تليها وهكذا إلى أن نحصل على الخرج من الطبقة النهائية. بعض أشهر تطبيقاتها العملية المستخدمة في وقتنا الحالي: تحديد الكائن في الصور ومقاطع الفيديو. التعرف على الكلام والتراكيب اللغوية. معالجة الصور وتحويل التنسيق. الترجمة الآلية. بالإضافة إلى أنه يمكنها أن تعمل عوضًا عن جميع تطبيقات طرق تعلّم الآلة السابقة. من بعض الهيكليات الشائعة للشبكات العصبية: الشبكات العصبية بيرسيبترون (Perceptron). الشبكات العصبية التلافيفية (CNN). الشبكات العصبية المتكررة (RNN). الشبكات العصبية ذات الترميز التلقائي (Autoencoders). إن أي شبكة عصبية اصطناعية هي في الأساس مجموعة من الخلايا العصبية الاصطناعية (Neurons) و الاتصالات (Connections) الّتي بينهم. وإن الخلية العصبية الاصطناعية: هي مجرد تابع لديه مجموعة من المدخلات وخرج وحيد. وتتمثل مهمة الخلية العصبية الاصطناعية في أخذ جميع الأرقام من مدخلاتها، وأداء الوظيفة المنوطة إليها وإرسال النتيجة للخرج. الاتصالات تشبه إلى حدٍ ما القنوات بين الخلايا العصبية الحقيقية. إذ تربط مخرجات خلية عصبية معينة لمدخل خلية عصبية أخرى حتى يتمكنوا من إرسال الأرقام والنتائج لبعضهم بعضًا. وكلّ اتصال له وسيط واحد فقط وهو الوزن (Weight). وهو مشابه لقوة الاتصال للإشارة. فعندما يمر الرقم 10 من خلال اتصال بوزن 0.5 يتحول إلى 5. هذه الأوزان تطلب من الخلية العصبية الاصطناعية أن تستجيب أكثر للدخل ذو الوزن الأكبر، وأقل للدخل ذو الوزن الأقل. تُعدل هذه الأوزان عند التدريب وهكذا تتعلّم الشبكة العصبية الاصطناعية. فيما يلي مثال لخلايا عصبية اصطناعية بسيطة ولكنها مفيدة في الحياة الواقعية: ستجمع جميع الأرقام من مدخلاتها وإذا كان هذا العدد أكبر من N فستُعطي النتيجة 1 وإلا ستعطي النتيجة 0. لمنع حدوث فوضى في الشبكة، ترتبط الخلايا العصبية بطبقات، وليس بطريقة عشوائية. لا ترتبط الخلايا العصبية داخل الطبقة الواحدة، وإنما تتصل بالخلايا العصبية للطبقات التالية والسابقة (الأعلى والأسفل). تتحرك البيانات في الشبكة العصبية الاصطناعية تحركًا صارمًا باتجاه واحد من مدخلات الطبقة الأولى إلى مخرجات الطبقة الأخيرة. إذا وضعت عددًا كافيًا من الطبقات ووضعت الأوزان بطريقة صحيحة، فستحصل على النتيجة المرجوة وإليك مثلًا يوضح الأمر، تريد أن تكتشف ما هو الرقم المكتوب بخط اليد في الصورة الممررة، ستمرر الصورة إلى الشبكة عن طريق مدخلات الطبقة الأولى، وبعدها فإن البكسلات السوداء ستُنشّط الخلايا العصبية المرتبطة بها، وهي بدورها ستُنشّط الطبقات التالية المرتبطة بها، وهكذا حتى يضيء أخيرًا المخرج المسؤول عن الرقم أربعة. إذا هكذا وصلنا للنتيجة المرجوة (سنأخذ هذا المثال بوضوح أكبر وبكلّ تفاصيله الدقيقة في الجزء الثاني من هذه السلسلة). في الواقع عند برمجة الخلايا العصبية على الحاسب لا نكتب عمليًا الخلايا العصبية والوصلات المرتبطة بها. وإنما يمثل كلّ شيء كمصفوفات وتحسب النتيجة بناءً على ضرب المصفوفات ببعضها بعضًا للحصول على أداء أفضل. يبسط هذا الفيديو كيف تحدث عملية التعلّم في الخلايا العصبية الاصطناعية، وكيف تحدد عملية الضرب دقة الشبكة العصبية الّتي لدي (لا تنس أن تغعّل خيار التعليقات التوضيحية لأن الفيديو مترجم إلى اللغة العربية). تحتوي الشبكة على طبقات متعددة لها روابط بين كلّ خلية عصبية تسمى الشبكات العصبية بيرسيبترون المتعددة (Multilayer Perceptron) وتسمى اختصارًا (MLP) وتعد أبسط بنية مناسبة للمبتدئين. بعد إنشاء الشبكة، ستكون مهمتنا هي تعيين الطرق المناسبة لتتفاعل الخلايا العصبية مع الإشارات الواردة بطريقة صحيحة. وسنُعطي الشبكة بيانات الدخل أو "مدخلات الشبكة العصبية" صورة الرقم المكتوب بخط اليد وبيانات الخرج أو "مخرجات الشبكة العصبية" ستكون الرقم الموافق للصورة المُمررة عبر مدخلات الشبكة. أي سنقول للشبكة "عدلي أوزانك بالطريقة الصحيحة حتى تستطيعين معرفة الصورة الممررة لك على أنها صورة للرقم 4". في البداية تُسند جميع الأوزان بطريقة عشوائية. بعد أن نعرض لها رقمًا معينًا، إذ تنبعث منها إجابة عشوائية لأن الأوزان ليست صحيحة حتى الآن، ونوازن مدى اختلاف هذه النتيجة عن النتيجة الصحيحة. ثم نبدأ في بالرجوع للخلف عبر الشبكة من المخرجات إلى المدخلات ونخبر كلّ خلية عصبية، لقد تنشطت هنا وأديت عملًا رهيبًا وهكذا. بعد مئات الآلاف من هذه الدورات "الاستدلال ثمّ التحقق ثمّ التغيير" المتتالية هناك أمل في أن تُصحح الشبكة العصبية أوزانها وتجعلها تعمل على النحو المنشود. الاسم العلمي لهذه المنهجية هي "منهجية الانتشار العكسي" (Backpropagation). يبسط هذا الفيديو كيف تَحدثُ عملية التعلّم بالتفاصيل الدقيقة في الطبقات المخفية وكيف تتعلم من أخطائها (مرة أخرى لا تنسَ أن تغعّل خيار التعليقات التوضيحية لأن الفيديو مترجم إلى اللغة العربية). يمكن للشبكة العصبية المدربة تدريبًا جيدًا أن تنوب عن عمل أي من الخوارزميات الموضحة في هذا الفصل (بل وغالبًا ما يمكنها أن تعمل بدقة أكثر منهم). وهذا ما جعلها شائعة الاستخدام على نطاق واسع. اتضح لاحقًا أن الشبكات الّتي تحتوي على عدد كبير من الطبقات تتطلب قوة حسابية لا يمكن تصورها آنذاك (عند بداية ظهور الشبكات العصبية). أما حاليًا فأي حاسوب مُخصص للألعاب يتفوق بالأداء على أداء مراكز البيانات الضخمة آنذاك. لذلك لم يكُ لدى الناس أي أمل في أن تصبح هذه القدرة الحسابية متوفرة ذلك الحين، وكانت فكرة الشبكات العصبية مزعجة بضخامتها. سنتاول في شرحنا أهم الهياكل المشهورة للشبكات العصبية في الوقت الحاضر. الشبكات العصبية التلافيفية (Convolutional Neural Networks) أحدثت بنية الشبكات العصبية التلافيفية والتي تدعى اختصارًا (CNN) ثورة في عالم الشبكات العصبية حاليًا. إذ تستخدم للبحث عن الكائنات في الصور وفي مقاطع الفيديو، كما تستخدم أيضًا للتعرف على الوجوه، وتحويل التنسيق، وتوليد وتحسين الصور، وإنشاء تأثيرات مثل التصوير البطيء وتحسين جودة الصورة. باختصار تستخدم بنية الشبكات العصبية التلافيفية في جميع الحالات الّتي تتضمن صورًا ومقاطع فيديو. يمكنك ملاحظة كيف استطاعت تقنيات تعلم الآلة الّتي طورتها شركة فيسبوك من تحديد الكائنات الموجودة في الصورة بدقة ممتازة. من أبرز المشاكل الرئيسية الّتي تواجهنا عند التعامل مع الصور هي صعوبة استخراج الميزات منها. على عكس سهولة الّتي نجدها عند التعامل مع النصوص، إذ في النصوص يمكنك ببساطة تقسيم النص بحسب الجمل، والبحث عن الكلمات ذات سمات معينة، وما إلى ذلك. ولكن في الصور الأمر أعقد من ذلك بكثير إذ يجب تصنيف الصور تصنيفًا يدويًا لكي تتمكن برامج تعلّم الآلة من معرفة مكان آذان القطط أو ذيولها في هذه الصورة المحددة والمنصفة. سميت هذه المنهجية لاحقًا باسم "صناعة الميزات يدويًا" وكان يستخدمها الجميع تقريبًا. ولكن الأمر لم يتوقف إلى هذا الحد فحسب وإنما ظهرت العديد من المشاكل مع منهجية صناعة الميزات يدويًا.فمثلًا في البداية إذا كانت تعرفت الشبكة العصبية على أذني القطة وأبعدت هذه القطة عن الكاميرا فنحن في مشكلة لأن الشبكة لن ترى شيئًا (بسبب تغيّر حجم أذن القطة). ثانيًا لنحاول تسمية 10 ميزات مختلفة تميّز القطط عن بقية الحيوانات الأخرى (في الحقيقة أنا أول من فشل في هذه المهمة)، ولكن مع ذلك عندما أرى نقطة سوداء تُسرعُ من جانبي أثناء تجولي في الشارع عند منتصف الليل - حتى لو لمحتها فقط في زاوية عيني - سأستطيع أن أحدد بأنها قطة وليست فأر. والسبب بسيط جدًا إذ لا شعوريًا يصنف دماغنا العديد من الميزات الخاصة بالقطط ولا ينظر إلى شكل الأذن أو عدد الأرجل فقط وذلك بدون أي جهد مني ولا حتى تفكير. وبناءً على ذلك سيصعب الأمر جدًا عند محاولتي لنقل هذه المعرفة إلى الآلة. لذا فهذا يعني أن الآلة ستحتاج إلى تعلّم هذه الميزات بمفردها، وإنشاء هذه الميزات اعتمادًا على الخطوط الأساسية للصورة. سننفذ ما يلي: سنقسم الصورة بأكملها إلى كتل ذات حجم 8×8 بكسل. سنخصص لكل نوع من أنواع الخطوط على الصورة رمزًا معينًا - سواء أكان الخط أفقيًا سيكون الرمز [-] أو رأسيًا سيكون الرمز [|] أو قطريًا سيكون الرمز [/]. يمكن أيضًا أن يكون العديد منها مرئيًا للغاية - وهذا يحدث ولذلك لسنا دائمًا على ثقة تامة. سيكون الناتج عدة جداول من الخطوط الّتي هي في الواقع أبسط الميزات الّتي تمثل حواف الكائنات على الصورة. إنها صور بمفردها ولكنها مبنية من الخطوط. وهكذا نستمر في أخذ كتلة ذات حجم 8×8 ونرى كيف تتطابق معًا. ونعيدها مرارًا وتكرارًا. تسمى هذه العملية بعملية الإلتفاف أو الطيّ (Convolution)، مستمدة هذا الاسم من تابع الطيّ المطبق فيها. يمكن تمثيل عملية الطيّ كطبقة من الشبكة العصبية، لأنه في نهاية الأمر يمكن لكلّ خلية عصبية أن تكون بمثابة تابع يؤدي أي وظيفة أريدها. عندما نغذي ونزود شبكتنا العصبية بالكثير من صور القطط، فإنها ستعيّن تلقائيًا أوزانًا أكبر لمجموعات الخطوط الّتي تتكرر كثيرًا في هذه النوع من الصور. لا تهتم الآلة ما إذا كان ظهر القطة خطًا مستقيمًا أو جسمًا هندسيًا معقدًا مثل وجه القطة، وبالمجمل ستكون بعض مجموعات الخطوط ستكون نشطة دائمًا. كمخرجات ستنظر هذه الشبكة العصبية الاصطناعية ذات البنية التلافيفية لأكثر المجموعات نشاطًا في هذه الصور وستبني عليها قرارها فيما إذا كانت الصور لقطة أو لكلب. يكمن جمال هذه الفكرة في أن الشبكة العصبية ستبحث عن الميزات الأكثر تميزًا للكائنات بمفردها. لسنا بحاجة لاختيارها يدويًا. يمكننا تزويد الشبكة بكمية كبيرة من الصور لأي كائن فقط من خلال البحث في غوغل عن مليارات من الصور المشابهة وهكذا سوف تنشئ شبكتنا خرائط مميزة من الخطوط وتتعلم كيفية تمييز أي كائن بمفردها. الشبكات العصبية المتكررة (Recurrent Neural Networks) تعدّ الشبكات العصبية المتكررة والتي يشار لها اختصارًا (RNN) من أكثر البُنى الهيكلية للشبكات العصبية الاصطناعية شيوعًا في وقتنا الحاضر. وذلك لفوائدها الجمّة إذ أعطتنا الكثير من الأشياء المفيدة مثل: الترجمة الآلية، والتعرف على الكلام، وتركيب صوت مميز للمساعد الشخصي مثل المساعد سيري (Siri). وعمومًا تعدّ هذه البنية من أفضل الخيارات الموجودة للبيانات التسلسلية مثل: الصوت أو النص أو الموسيقى. هل تذكر القارئ الصوتي الخاص الموجود في نظام التشغيل ويندوز إكس بي (Windows XP)؟ هذا الرجل المضحك يبني الكلمات حرفًا بحرف، محاولًا لصقها معًا. الآن وازن بين صوته وصوت المساعد الشخصي أليكسا الخاص بشركة أمازون، أو المساعد الشخصي الخاص بغوغل، فرق كبير بينهم، أليس كذلك؟ إنهم لا ينطقون الكلمات بوضوح فقط وإنما يضيفون لكنة خاصة مناسبة لهم! إليك هذا الفيديو اللطيف لشبكة عصبية تحاول أن تتحدث. كلّ ذلك لأن المساعدين الصوتيين الحديثين مدربون على التحدث على عبارات كاملة دفعة واحدة وليس حرفًا بحرف، يمكننا أخذ مجموعة من النصوص الصوتية وتدريب شبكة عصبية لإنشاء تسلسل صوتي أقرب إلى الكلام الأصلي. بمعنى آخر، سنستخدم النص كمدخل للشبكة العصبية الاصطناعية وصوت الشخص المجرّد كخرج لهذه الشبكة. نطلب من الشبكة العصبية إنشاء بعض الأصوات لنص محدد، ثم موازنته بالصوت الأصلي ومحاولة تصحيح الأخطاء للاقتراب قدر الإمكان من الصوت الأصلي المثالي. تبدو عملية التعلم بسيطة وكلاسيكية أليس كذلك؟ حتى الشبكات العصبية ذات التغذية المُسبقة تستطيع فعل ذلك. ولكن كيف يجب تعريف مخرجات هذه الشبكة؟ هل سيكون بلفظ كلّ عبارة ممكنة موجودة في اللغة الإنكليزية؟ بالتأكيد هذا ليس خيارًا جيدًا. هنا ستساعدنا حقيقة أن النص أو الكلام أو حتى الموسيقى؛ ما هي إلا تسلسلات من المعلومات. تتكون من وحدات متتالية (مثل المقاطع اللفظية للكلمات الإنكليزية). تبدو جميعها فريدة من نوعها ولكنها تعتمد على مقاطع سابقة. ألغِ هذا الاتصال بين هذه المقاطع وستحصل على مقطع موسيقي من نوع دبستيب (Dubstep). يمكننا تدريب الشبكة العصبية بيرسيبترون لتوليد هذه الأصوات الفريدة، ولكن كيف ستتذكر الإجابات السابقة؟ لذا تكمن الفكرة في إضافة ذاكرة خاصة لكلّ خلية عصبية اصطناعية، واستخدامها كمدخل إضافي عند تشغيل المقطع التالي. يمكن للخلايا العصبية أن تدون ملاحظات لنفسها مثل اكتشافها لحرفٍ متحرك، ولذلك يتوجب عليها أن تُظهر المقطع الصوتي التالي بنبرة أعلى (في الحقيقة إنها مجرد مقاربة بسطية للغاية). بهذه الطريقة ظهرت الشبكات المتكررة. كان لهذا النهج مشكلة كبيرة وهي عندما تتذكر جميع الخلايا العصبية نتائجها السابقة، يصبح عدد الاتصالات في الشبكة ضخمًا جدًا لدرجة أنه من المستحيل -من الناحية الفنية- ضبط جميع الأوزان. لذلك عندما لا تستطع الشبكة العصبية نسيان بعض الأشياء غير الهامّة فلن تتمكن من تعلّم الأشياء الجديدة (حتى نحن البشر لدينا نفس المشكلة نسيان بعض المعلومات غير الهامة، أو لعلّها ميزة؟ وخصيصًا إذا كانت هذه الأشياء هي ذكريات مؤلمة!). كان التحسين الأول بسيطًا جدًا وذلك بتحديد حجم معين لذاكرة الخلية العصبية الاصطناعية. لنقل بأن الشبكة ستحفظ آخر 5 نتائج فقط. ولكن أليست هذه الفكرة مناقضة للفكرة الأساسية الّتي انطلقنا منها (وهي تذكر ما تعلمته الشبكة بالكامل)؟ بعد تحديثاتٍ وتطويرات كثيرة جاء لاحقًا نهج أفضل بكثير، والّذي سيستخدم خلايا خاصة، تشبه إلى حدٍ ما ذاكرة الحاسوب. يمكن لكلّ خلية إمكانية تسجيل رقم معين أو قراءته أو إعادة تعيينه. وسميت هذه الخلايا بخلايا الذاكرة طويلة وقصيرة الأجل (LSTM). والآن عندما تحتاج الخلية العصبية إلى تعيين منبه لتذكر هذا المقطع، فإنها ستضع راية (Flag) في تلك الخلية. مثل "كان الحرف ساكنًا في الكلمة، استخدم المرة التالية قواعد نطق مختلفة". عندما لا تستدعي الحاجة لاستخدام الرايات، سيُعاد ضبط الخلية تاركة فقط الاتصالات "طويلة الأجل" للشبكة العصبية. وبعبارة أخرى، ستُتدربُ الشبكة العصبية ليس فقط لكي تتعلّم كيفية ضبط الأوزان وإنما لتتعلّم أيضًا كيفية ضبط الرايات (وهي أشبه ما يمكن بالمنبهات) في الخلايا العصبية. قد يبدو الحل بسيط جدًا ومع ذلك يعمل بكفاءة عالية. لكن ماذا لو دمجنا إمكانية تعديل مقاطع الفيديو باستخدام الشبكات العصبية التلافيفية (CNN) مع إمكانية تعديل الصوت باستخدام الشبكات العصبية المتكررة (RNN) على ماذا سنحصل؟ هل حقًا سنحصل على الرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية؟ إليك هذا الفيديو لتكتشف الأمر. التعلم العميق (Deep Learning) إذا أردنا أن نختصر التعلم العميق بجملة واحدة وواحدة فقط ستكون حتمًا: "التعلّم العميق هو شبكة عصبية اصطناعية كبيرة". من بعض التطبيقات العملية للتعلم العميق: التعرف على الصور والأصوات. تحليل بيانات الأرصاد الجوية. تحليل بيانات الأبحاث البيولوجية. مجال التسويق واختيار الجمهور المستهدف من الإعلانات. من بعض الهيكليات الشبكة العصبية الاصطناعية المستخدمة بكثرة في التعلّم العميق نجد: شبكات بيرسيبترون متعددة الطبقات (Multilayer Perceptron Networks). الشبكات العصبية التلافيفية (Convolutional Neural Networks). الشبكات العصبية المتكررة ذات الذاكرة قصيرة وطويلة الأمد (Long Short-Term Memory Recurrent Neural Networks). والعديد من البنى الأخرى للشبكة. بعد بناء العلماء والباحثين للعديد من البُنى (المعماريات) الخاصة بالشبكات العصبية في محاولة منهم للعثور على البنية الأنسب لاكتشاف الأنماط في البيانات، ومن بين أبرز هذه البُنى (المعماريات) كانت البنية الخاصة بالشبكة التعلم العميق، ويذكر أن أول مرة ظهر فيها مفهوم التعلم العميق كان في عام 2006، وعرفت في ذلك الوقت على أنها مجال فرعي من مجالات تعلّم الآلة (مع أنها تندرج تحت نفس فئة الشبكات العصبية)، إلا أنها لاقت الاهتمام الواسع عندما طبق جيفري هينتون وزملائه بنية الشبكة الخاصة بالتعلّم العميق في مسابقة ImgNet وحققوا آنذاك نتائج مبهرة، إذ استطاعوا تحقيق دقة أفضل بـ10% من البُنى القديمة في التعرف على الصور. بعد هذا النجاح المدوّي استطاعت بجدارة لفت الأنظار حولها وبدأت بالظهور العديد من التطبيقات والأبحاث الجديدة الخاصة بالتعلم العميق، مما أدى إلى تطورها تطورًا كبيرًا، كما أنها أثببت جودتها بتحقيقها نتائج مذهلة في العديد من التطبيقات، وبذلك أوجدت لنفسها مكانة لا يستهان بها في مجال الذكاء الصنعي عمومًا ومجال تعلم الآلة خصوصًا. يعتمدُ مفهوم التعلم العميق في أساسه على طريقة تعلّم مؤلفة من عدّة طبقات من التمثيلات المقابلة لبنيةٍ هرمية من السمات، ويتم تعريفُ السِّمات والمفاهيم عالية المستوى نزولًا إلى المفاهيم ذات المستوى الأدنى، وهي تعمل أيضًا نمط التعلم الموجه وغير الموجه إلا أنها تعمل عملًا ممتازً مع البيانات المصنفة (أي مع التعلّم الموجّه). إن للتعلم العميق علاقة وطيدة مع البيانات إذ لا بدّ من الحصول على كميات كبيرة من البيانات إذا أردنا استخدام هذا النوع من التعلّم. ومع ازدياد البيانات سوف تتحسن الدقة تحسنًا كبيرًا مما سيؤدي لنتائج أفضل في نهاية المطاف. الفرق بين الشبكات العصبية والتعلم العميق في الحقيقة إن التعلم العميق ما هو إلا بنية مخصصة من الشبكات العصبية، ولكنها سميت بالتعلم العميق نسبة إلى عدد الطبقات الّتي تحتويها هذه البنية الشبكية، وبما أنها أكبر من عدد الطبقات الخاصة بالشبكات العادية آنذاك فلذلك سُميت بهذا الإسم. تكمن قوة التعلم العميق في إمكانيته في تعلّم الميزات (Features) بطريقة هرمية، أي تتعلّم التسلسل الهرمي للميزات انطلاقًا من ميزات من مستوى عالٍ مرورًا بميزات بمستوى أخفض وهكذا إلى أن نصل لآخر الميزات ذات المستوى الأدنى، مما يعطي لأسلوب التعلم هذا مستوًى جديدًا من التجريد للنظام وخصوصًا مع الوظائف والمفاهيم المعقدة من خلال بنائها من المفاهيم الأبسط فالأبسط. من الشكل السابق نلاحظ كيف أن التعلم العميق يستطيع تعلم التمثيلات الهرمية للبيانات. الّتي تربط المدخلات مع المخرجات مباشرة من البيانات دون الاعتماد على الميزات الّتي حددها الإنسان. أي تستطيع استنتاج كميات كبيرة من الميزات ومحاولة تحليلها وبطها بالصورة الكاملة للمشكلة. يطلق على هذا النوع من طريقة تعلّم الميزات الخاصة بالبيانات بتعلم الميزات (Feature learning). ومن بين أبرز الطفرات العلمية الّتي شهدها التعلم العميق كان على يد شركة ديب مايند (والتي استحوذت عليها شركة ألفابت)، إذ استطاعت شركة ديب مايند أن تدمج بين التعلم العميق مع التعلم المعزز من أجل حلّ المشاكل المعقدة مثل لعب الألعاب. أطلقوا لاحقًا على طريقتهم هذه اسم شبكات التعلم المعزز العميق (Deep Q-Network)، بعدها اصبح التعلّم العميق في أغلب البنى الخاصة بالشبكات العصبية. ومن الملاحظ مما سبق أن طريقة التعلم العميق تتطلب أجهزة حاسب قوية جدًا، وذلك لأنها تتعامل مع كميات كبيرة من البيانات. هنالك العديد من البنى الخاصة بالشبكات العصبية لدرجة أننا نحتاج لكتاب كامل لتغطية كافة أنواعها ومميزاتها وسلبياتها وطرق عملها ..إلخ، إلا أنه وبما أنك استطعت تعلم الأساسيات فحتمًا ستستطيع تعلم أصعب البنى الشبكية، ولإعطاء نظرة دقيقة للأمر إليك الصورة التالية: كما يمكنك ايضًا الرجوع إلى هذا المقال لمزيد من المعلومات. الخلاصة بعد تعرفنا على أهم الأساسيات الخاصة بتعلّم الآلة، وكيف تختلف عن بعضها بعضًا، وما هي النقاط الّتي يجب علينا التركيز عليها عند اختيارنا لطريقة ما على حساب الأخرى، وتعرفنا أخيرًا على الشبكات العصبية والتعلم العميق، لا بدّ لنا من أن نسأل أنفسنا، ما هي المشاكل الّتي يُواجهنا هذا المجال؟ ما نوع هذه المشاكل؟ وكيف نستطيع تجاوزها؟ في مقالنا القادم سنحاول الإجابة على هذه الأسئلة ونتعلم أيضًا بعض الأمور المهمة والّتي ستساعدنا في المضي قدمًا في هذا المجال. المراجع مقال Machine Learning for Everyone. كتاب Hands on Machine Learning with Scikit Learn Keras and TensorFlow الطبعة الثانية. مقال What is Deep Learning?. اقرأ أيضًا المقال التالي: تعلم الآلة: التحديات الرئيسية وكيفية التوسع في المجال المقال السابق: الذكاء الاصطناعي: مراحل البدء والتطور والأسس التي نشأ عليها النسخة الكاملة من كتاب مدخل إلى الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة
  9. ملاحظة مهمة: هذه إضافة حديثة للغة، لذا قد تحتاج المتصفحات القديمة لترقيع هذا النقص. التسلسل الاختياري .? هو طريقة مقاومة للأخطاء للوصول إلى خصائص الكائن المتداخلة، حتى إذا كانت الخاصية الوسيطة غير موجودة. المشكلة إذا كنت قد بدأت للتو في قراءة هذه السلسلة التعليمية وتتعلم جافاسكربت، فلربما لم تواجه هذه المشكلة بعد، لكنها شائعة جدًا. فمثلًا، يمتلك بعض من المستخدمين لدينا يمتلكون عناوين، لكن هنالك قليل منهم لم يقدمها. لذا لا يمكننا قراءة user.address.street بأمان. هكذا: let user = {}; // تحدث للمستخدم ‫user في حالة كان ليس لديه عنوان alert(user.address.street); // خطأ!‫ أو عند تطويرنا لموقع وِب، ونرغب في الحصول على معلومات حول عنصر ما في الصفحة، لكنه قد لا يكون موجودًا: // إذا كان نتيجة ‫querySelector(...)‎ فارغًا let html = document.querySelector('.my-element').innerHTML; قبل ظهور "‎?.‎" في اللغة، كان يستخدم المعامل && للتغلب على المشكلة. فمثلًا: let user = {}; // إذا كان ‫user لا يملك عنوان alert( user && user.address && user.address.street ); // undefined (أي ليس خطأً) وكونها تتطلب كتابة طويلة للتأكد من وجود جميع المكونات، لذلك كان استخدامها مرهقًا. تسلسل اختياري التسلسل الاختياري "‎?.‎" يوقف التقييم ويعيد غير معرّف undefined إذا كان الجزء قبل "‎?.‎" غير معرّف undefined أو فارغ null. **للإيجاز سنفترض في هذه المقالة أن شيئًا ما "موجود" إذا لم تكن القيمة "فارغة" null أو غير معرّفة undefined. ** إليك الطريقة الآمنة للوصول إلى user.address.street: let user = {}; // إذا كان ‫user لا يملك عنوان alert( user?.address?.street ); // undefined (ليس خطأً) إن قراءة العنوان باستخدام هذه الطريقة user?.address ستعمل حتى ولو كان الكائن user غير موجود: let user = null; alert( user?.address ); // undefined alert( user?.address.street ); // undefined الرجاء ملاحظة أن: صياغة جملة .? تجعل القيمة الموجودة قبلها اختيارية، ولكن ليس القيمة الّتي تأتي بعدها. في المثال أعلاه، تسمح التعليمة "user?.‎" للكائن user فقط بأن يكون غير معرف أو فارغ "null/undefined". من ناحية أخرى، إذا كان الكائن user موجودًا، فيجب أن يحتوي على خاصية user.address، وإلا فإن user?.address.street ستُعطي خطأ في النقطة الثانية. ملاحظة: لا تفرط في استخدام التسلسل الاختياري. يجب أن نستخدم .? فقط في حالة عدم وجود شيئ ما. فمثلًا، بحسب منطق الشيفرة خاصتنا يجب أن يكون الكائن user موجودًا، ولكن الخاصية address اختيارية، بهذه الحالة سيكون user?.address.street أفضل. لذلك، إذا حدث أن كان الكائن user غير معرف بسبب خطأ ما، فسنُعرف عنه ونصلحه. خلاف ذلك، يمكن إسكات أخطاء الترميز عندما لا يكون ذلك مناسبًا، ويصبح تصحيحها أكثر صعوبة. ملاحظة: يجب التصريح عن المتغير الموجود قبل .? إذا لم يكن هناك متغير user على الإطلاق، فإن التعليمة user?.anything ستؤدي حتمًا إلى حدوث خطأ: // ReferenceError: إن المستخدم ‫user غير معرًف user?.address; يجب أن يكون هناك تعريف واضح للمتغير let / const / var user. لأن التسلسل الاختياري يعمل فقط للمتغيرات المصرح عنها. اختيار الطريق الأقصر كما قلنا سابقًا، ستوقف .? فورًا (أي سيحدث قصر في الدارة) إذا لم يكن الجزء الأيسر موجودًا. لذلك، إذا كان هناك أي استدعاءات دوالّ أخرى أو آثار جانبية، فلن تحدث: let user = null; let x = 0; user?.sayHi(x++); // لا يحدث شيئ alert(x); // ‫0, لم تزداد القيمة حالات أخرى ()?. و []?. إن التسلسل الاختياري ‎.? ليس مُعامل، ولكنه طريقة معينة لصياغة تعليمة، يعمل أيضًا مع الدوالّ والأقواس المربعة. فمثلًا، تُستخدم ().? لاستدعاء دالّة قد لا تكون موجودة. نلاحظ في الشيفرة أدناه، أنه لدى بعض مستخدمينا التابع admin والبعض ليس لديه: let user1 = { admin() { alert("I am admin"); } } let user2 = {}; user1.admin?.(); // I am admin user2.admin?.(); هنا، في كلا السطرين، نستخدم النقطة . أولًا للحصول على خاصية admin، لأن كائن المستخدم user يجب أن يكون موجودًا، لذا فهو آمن للقراءة منه. ثم يتحقق ().? من الجزء الأيسر: إذا كانت دالّة المسؤول موجودة، فستنفذ (على الكائن user1). وبخلاف ذلك (بالنسبة للكائن user2) يتوقف التقييم الشيفرة بدون أخطاء. تعمل الصياغة [].? أيضًا، إذا أردنا استخدام الأقواس [] للوصول إلى الخصائص بدلًا من النقطة .. على غرار الحالات السابقة، فإنه يسمح بقراءة خاصية بأمان من كائن قد لا يكون موجودًا. let user1 = { firstName: "John" }; let user2 = null; // Imagine, we couldn't authorize the user let key = "firstName"; alert( user1?.[key] ); // John alert( user2?.[key] ); // undefined alert( user1?.[key]?.something?.not?.existing); // undefined كما يمكننا استخدام .? مع delete: delete user?.name; // احذف المستخدم ‫user.name إذا كان موجودًا ملاحظة: يمكننا استخدام .? للقراءة الآمنة والحذف، ولكن ليس الكتابة التسلسل الاختياري .? ليس له أي فائدة في الجانب الأيسر من المهمة: // فكرة الشيفرة أدناه أن تكتب قيمة ‫user.name إذا لم تكن موجودة user?.name = "John"; // خطأ لن تعمل الشيفرة // لأن الإسناد بين ‫undefined = "John"‎ الخلاصة يتكون بناء جملة التسلسل الاختياري .? من ثلاثة أشكال: obj?.prop - ستُعيد obj.prop إذا كان الكائن obj موجودًا، وإلا ستعيد القيمة undefined. obj?.[prop]‎ - ستُعيد obj[prop]‎ إذا كان الكائن obj موجودًا، وإلا ستُعيد undefined. obj?.method()‎ - تستدعي obj.method()‎ إذا كان الكائن obj موجودًا، وإلا ستُعيد undefined. كما رأينا كل الطرق واضحة وسهلة الاستخدام. تتحقق .? من الجزء الأيسر بحثًا عن قيمة فارغة أو غير معرفة null/undefined ويسمح للتقييم بالمتابعة إذا لم يكن كذلك. تسمح سلسلة .? بالوصول الآمن إلى الخصائص المتداخلة. ومع ذلك، يجب أن نطبق .? بحذر، وفقط في الحالات الّتي يكون فيها الجزء الأيسر غير موجود، حتى لا نخفي عن أنفسنا الأخطاء البرمجية إذا حدثت. ترجمة -وبتصرف- للفصل Optional chaining '?.' من كتاب The JavaScript language
  10. أحد الاختلافات الأساسية بين الكائنات (objects) وأنواع البيانات الأولية (primitives) هو تخزينها ونسخها "بالطريقة المرجعية" (by reference). قيم أنواع البيانات الأولية: هي سلاسل وأرقام وقيم منطقية - تُسند أو تنسخ "كقيمة كاملة". فمثلًا: let message = "Hello!"; let phrase = message; نتيجة لتنفيذ الشيفرة السابقة لدينا متغيرين مستقلين، كلّ واحد يُخزن السلسلة "Hello!‎". أما الكائنات ليست كذلك. لا يخزن المتغيّر الكائن نفسه، وإنما "عنوانه في الذاكرة"، بمعنى آخر "مرجع" له. هذا هو وصف الكائن: let user = { name: "John" }; هنا يُخزن الكائن في مكان ما في الذاكرة. والمتغير user له "مرجع" له. عند نسخ متغير نوعه كائن - ينسخ المرجع، ولا يتم تكرار الكائن. فمثلًا: let user = { name: "John" }; let admin = user; // نسخ المرجع الآن لدينا متغيرين، كل واحد له إشارة مرجعية لنفس الكائن: يمكننا استخدام أي متغيّر للوصول إلى الكائن وتعديل محتوياته: let user = { name: 'John' }; let admin = user; admin.name = 'Pete'; // غيرت القيمة من خلال المتغير ‫admIn المرجعي alert(user.name); // ‫'Pete' ظهر التغيير على المتغير "user" المرجعي يوضح المثال أعلاه أن هناك كائنًا واحدًا فقط. كما لو كان لدينا خزانة لها مفتاحان واستخدمنا أحدهما وهو (admin) للوصول إليها. بعد ذلك، إذا استخدمنا لاحقًا مفتاحًا آخر وهو (user)، فيمكننا رؤية التغييرات. الموازنة بحسب المرجع إن معاملات المساواة == والمساواة الصارمة === الخاصة بالكائنات تعمل بأسلوب واحد. الكائنين يكونان متساويان فقط إذا كانا يشيران لنفس الكائن. هنا يشير المتغيرين لنفس الكائن، وبالتالي فإنهما متساويان: let a = {}; let b = a; // نسخ المرجع alert( a == b ); // ‫true, كِلا المتغيّرين يشيران إلى الكائن نفسه alert( a === b ); // true وهنا نلاحظ أن الكائنان مستقلان ولذلك غير متساويين،علمًا أن كلاهما فارغ: let a = {}; let b = {}; // كائنان منفصلان alert( a == b ); // false لإجراء المقارنات مثل obj1> obj2 أو المقارنة مع قيمة obj == 5 البدائي، تحولّ الكائنات لعناصر أولية. سوف ندرس كيفية عمل تحويل الكائنات قريبًا، ولكن في الحقيقة، نادرًا ما تحدث مثل هذه المقارنات، عادةً نتيجة لخطأ في الشيفرة البرمجية. الاستنساخ والدمج يؤدي نسخ متغير يخزن كائن إلى إنشاء مرجع آخر لنفس الكائن. ولكن ماذا لو احتجنا إلى تكرار كائنٍ ما؟ إنشاء نسخة مستقلة تمامًا، أي استنساخه؟ هذا ممكن أيضًا، ولكنه أكثر صعوبة نوعًا ما، لأنه لا توجد طريقة مضمنة في لغة جافاسكربت لتأدية ذلك. في الواقع، نادرًا ما تكون هناك حاجة لذلك. وإن نسخ المرجع جيد في معظم الأوقات. ولكن إذا كنا نريد ذلك حقًا، فنحن بحاجة لإنشاء كائن جديد وتكرار بُنية الكائن الذي نريد نسخه من خلال تكرار خصائصه ونسخها على مستوى قيم الأنواع البدائية. هكذا: let user = { name: "John", age: 30 }; let clone = {}; // كائن فارغ جديد // ‫لننسخ كلّ الخاصيات الموجودة في user إليه for (let key in user) { clone[key] = user[key]; } // الآن الكائن ‫clone هو نسخة مستقلة تمامًا لديه نفس خاصيات الكائن user clone.name = "Pete"; // غيرنا البيانات بداخله alert( user.name ); // ما يزال الاسم ‫John في الكائن الأساسي كما يمكننا استخدام الطريقة Object.assign لذلك. وتكون صياغتها هكذا: Object.assign(dest, [src1, src2, src3...]) الوسيط الأول dest هي الكائن المستهدف. الوسيط التالي src1, ..., srcN (يمكن أن تكون كثيرة بحسب الحاجة) هي كائنات مصدر. تُنسخ خصائص جميع الكائنات المصدر src1، ...، srcN إلى الهدف dest. بمعنى آخر، تنسخ خصائص جميع الوسطاء الّتي تبدأ من الثانية في الكائن الأول. يعيد الاستدعاء الكائن dest. فمثلًا، يمكننا استخدامه لدمج عدة كائنات في واحد: let user = { name: "John" }; let permissions1 = { canView: true }; let permissions2 = { canEdit: true }; // نسخ جميع الخاصيات من ‫permissions1 و permissions2 إلى user Object.assign(user, permissions1, permissions2); // now user = { name: "John", canView: true, canEdit: true } إذا كان اسم الخاصية المنسوخة موجودًا بالفعل، فعندها سيُستبدل: let user = { name: "John" }; Object.assign(user, { name: "Pete" }); alert(user.name); // now user = { name: "Pete" } يمكننا أيضًا استخدام التابع Object.assign لاستبدال حلقة for..in للاستنساخ البسيط: let user = { name: "John", age: 30 }; let clone = Object.assign({}, user); تُنسخ جميع خصائص الكائن user في الكائن الفارغ ويُعاد. الاستنساخ متداخل حتى الآن افترضنا أن جميع خصائص الكائن user تكون قيم أولية. لكن ماذا عن الخصائص يمكن أن تكون مراجع لكائنات أخرى؟ كيف سنتعامل معها؟ هكذا: let user = { name: "John", sizes: { height: 182, width: 50 } }; alert( user.sizes.height ); // 182 الآن لا يكفي نسخ clone.sizes = user.sizes، لأن user.sizes كائن، سينسخه بالطريقة المرجعية. لذا فإن clone وuser سيتشاركان نفس الأحجام: هكذا: let user = { name: "John", sizes: { height: 182, width: 50 } }; let clone = Object.assign({}, user); alert( user.sizes === clone.sizes ); // ‫true, نفس الكائن // إن ‫user و clone لديهما نفس الحجم user.sizes.width++; // غير خاصية من مكان معين alert(clone.sizes.width); // ‫51, تفقد هل الخاصية تغيرت في المكان الآخر (بالتأكيد) لإصلاح ذلك، يجب علينا استخدام حلقة الاستنساخ والّتي تفحص كلّ قيمة من قيم user[key]‎، فإذا كانت كائنًا، فعندها تُكرر هيكلها أيضًا. وهذا ما يسمى الاستنساخ العميق (Deep Cloning). هناك خوارزمية قياسية للاستنساخ العميق تتعامل مع الحالة المذكورة أعلاه وحالات أكثر تعقيدًا، تسمى خوارزمية الاستنساخ المهيكل (Structured cloning algorithm). كما يمكننا أيضًا استخدام العودية لتنفيذها. أو ببساطة ليس علينا إعادة اختراع العجلة، إذ يمكننا أخذ تطبيق جاهز لهذا الأمر، مثل التابع ‎_.cloneDeep(obj)‎ الموجود في مكتبة Lodash. الخلاصة تُسند الكائنات وتنسخ بالطريقة المرجعية. بمعنى آخر، لا يخزن المتغير "قيمة الكائن"، ولكن "المكان المرجعي" (العنوان في الذاكرة) للقيمة. لذا فإن نسخ مثل هذا المتغير أو تمريره كوسيط لدالة يُنسخ هذا المرجع وليس الكائن. تُنفذُ جميع العمليات من خلال المراجع المنسوخة (مثل إضافة / إزالة الخاصيات) على نفس الكائن الفردي. لعمل "نسخة حقيقية" (نسخة مستقلة)، يمكننا استخدام Object.assign لما يسمى "بالنسخة السطحية" (إذ تُنسخ الكائنات المُتداخلة بالطريقة المرجعية) أو يمكننا النسخ من خلال دالّة "الاستنساخ العميق"، مثل الدالّة ‎_.cloneDeep(obj)‎. ترجمة -وبتصرف- للفصل Object copying, references من كتاب The JavaScript language
  11. ملاحظة مهمة: هذه إضافة حديثة للغة، لذلك تحتاج بعض المتصفحات القديمة لترقيع هذا النقص لأن ما سنشرحه هو إضافة حديثة للغة. يوفر عامل الاستبدال اللاغي ?? (Nullish coalescing operator) صيغة قصيرة لاختيار أول متغير معرّف (defined) من القائمة. نتيجة a ?? b هو: سيُعيد a إذا لم تكن فارغة null أو غير معرّفة undefined، وإلا سيُعيد b. إذًا x = a ?? b هي اختصار: x = (a !== null && a !== undefined) ? a : b; إليك مثال أطول لتوضيح الأمر. تخيل أن لدينا مستخدم، وهناك متغيرات FirstName وlastName أو nickName لاسمهم الأول واسم العائلة أو اللقب. وويمكن أن تكون جميعها غير معرفة (undefined)، إذا قرر المستخدم عدم إدخال أي قيمة. نرغب في عرض اسم المستخدم: في حال أدخل أحد هذه المتغيرات الثلاثة، أو إظهار الإسم "مجهول" إذا لم يعيّن أي شيئ. دعنا نستخدم العامل ؟؟ لتحديد أول متغيّر معرّف: let firstName = null; let lastName = null; let nickName = "Supercoder"; // سيعرض أول قيمة غير فارغة أو غير معرفة alert(firstName ?? lastName ?? nickName ?? "Anonymous"); // Supercoder استخدام العامل || يمكن استخدام العامل || بنفس طريقة استخدام ??. في الواقع، أي يمكننا استعمال || مكان ؟؟ في الشيفرة أعلاه والحصول على نفس النتيجة، كما شرحناها في مقال العاملات المنطقية في لغة جافاسكربت. الفرق المهم هو: إن || تُعيد القيمة الحقيقية الأولى. بينما تُعيد ?? أول قيمة معرّفة. هذا مهم جدًا عندما نرغب في التعامل مع القيم غير المعرفة أو الفارغة (null/undefined) بطريقة مختلفة عن القيمة 0. فمثلًا، إليك هذا الحالة: height = height ?? 100; تعيّن هذه الشيفرة البرمجية المتغير height بالقيمة 100 في حال كان غير معرّف. دعونا نوازنه بالعامل ||: let height = 0; alert(height || 100); // 100 alert(height ?? 100); // 0 هنا، height || 100 يعامل الارتفاع الصفري على أنه غير معرّف، تمامًا مثل القيمة الفارغة null أو غير المعرفة undefined أو أي قيمة خاطئة أخرى. إذًا ستكون النتيجة هي 100. أما height ?? 100 يُعيد 100 فقط إذا كان المتغيّر height فارغًا null أو غير معرّف undefined. لذلك ستعرضُ الشيفرة السابقة قيمة الارتفاع 0 كما هي. يعتمد السلوك الأفضل على حالة الاستخدام الّتي نواجهها. عندما يكون الارتفاع صفر تكون القيمة صالحة، فمن الأفضل أن يكون العامل ??. أولوية العامل ?? إن أولوية العامل ?? منخفضة نوعًا ما: 5 في جدول MDN. إذًا تقيّم ?? بعد معظم العمليات الأخرى، ولكن قبل = و ?. إذا احتجنا إلى اختيار قيمة بالعامل ?? في تعبير معقد، ففكر في إضافة الأقواس، هكذا: let height = null; let width = null; // هام: استخدم الأقواس let area = (height ?? 100) * (width ?? 50); alert(area); // 5000 وإلا إذا حذفنا الأقواس، فإن عملية الضرب * لها أسبقية أعلى عامل ?? وستُنفذ قبلها. سيكون ذلك مشابه لهذا المثال: // يمكن أن تكون غير صحيحة let area = height ?? (100 * width) ?? 50; هناك أيضًا قيود متعلقة باللغة. لأسباب تتعلق بالسلامة، يُحظر استخدام العامل ?? مع العاملات && و ||. لاحظ الخطأ في الصياغة الموجود في الشيفرة أدناه: let x = 1 && 2 ?? 3; // خطأ في الصياغة بالتأكيد إن القيد قابل للنقاش، ولكنه أُضيف إلى المواصفات القياسية للغة بغرض تجنب الأخطاء البرمجية، إذ يبدأ الناس في التبديل من || إلى ??. استخدم الأقواس الصريحة لتجنب الأمر، هكذا: let x = (1 && 2) ?? 3; // تعمل دون أخطاء alert(x); // 2 الخلاصة يوفر عامل الاستبدال اللاغي ?? طريقة مختصرة لاختيار قيمة "معرّفة" من القائمة. يستخدم لتعيين القيم الافتراضية للمتغيرات: // أسند القيمة 100 إلى المتغير ‫height إذا كان هذا الأخير فارغًا أو غير معرًف height = height ?? 100; عامل ?? له أولوية منخفضة جدًا، وأعلى قليلًا من العاملات ? و=. يحظر استخدامه مع العاملات || أو && بدون أقواس صريحة. ترجمة -وبتصرف- للفصل Nullish coalescing operator '??'‎ من كتاب The JavaScript language
  12. هذا المقال جزء من سلسلة «مدخل إلى الذكاء الاصطناعي»: الذكاء الاصطناعي: أهم الإنجازات والاختراعات وكيف أثرت في حياتنا اليومية الذكاء الاصطناعي: مراحل البدء والتطور والأسس التي نشأ عليها المفاهيم الأساسية لتعلم الآلة تعلم الآلة: التحديات الرئيسية وكيفية التوسع في المجال يمكنك قراءة السلسلة على شكل كتاب إلكتروني بالانتقال إلى صفحة الكتاب، مدخل إلى الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة. بعد كلّ ما تعرفنا عليه من إنجازات الذكاء الاصطناعي وإمكانياته منقطعة النظير في جميع جوانب حياتنا اليومية، لا بدّ لسائل أن يسأل؛ كيف بدأ الأمر كله؟ كيف وصلنا إلى ما وصلنا إليه؟ كيف استطاع الذكاء الاصطناعي التفوق على مُعلمه (الإنسان) في بعض المجالات (مثل الألعاب وغيرها)؟ كيف اكتسب هذه القوة الرياضية الهائلة؟ لفهم واضح وكامل لهذا المجال لا بدّ لنا من الغوص عميقًا في جحر الذكاء الاصطناعي ونبش تاريخه وأسراره لفهمه جيدًا، ومعرفة الأسس الّتي وضعَ عليها إلى أن تكتمل الصورة في أذهاننا ولنستطيعَ بعدها التعرف على تفاصيلٍ أعمق تمكننا من الدخول في هذا المجال الشيّق. في البداية من الضرورة بمكان المرور على تاريخ مجال الرياضيات المرتبط بالذكاء الاصطناعي، والّذي جعل من الذكاء الاصطناعي قابلًا للوجود، بالإضافة إلى ذلك تأتي أهمية الرياضيات من كونها العلم الّذي سيساعدنا في بناء ذكاء البرنامج. وما طرق الاستنتاج والاستنباط المستخدمة في معظم الخوارزميات إلا خير مثال على ذلك. لذا فإن أي تقدم علمي في الرياضيات سيُساعد في تقدم الذكاء الاصطناعي بطريقة أو بأخرى، وبالطبع الرياضيات ليس العلم الوحيد الّذي شارك في تقدم الذكاء الاصطناعي بل شاركت علوم أخرى مثل الفلسفة الّتي حاولت وصف عملية التفكير البشري على أنها معالجة ميكانيكية للرموز، وغيرها من العلوم مثل علم الإحصاء والاحتمالات. سنركز على أهم النقلات النوعية الّتي ترتبط ارتباطًا مباشرًا مع الذكاء الاصطناعي وسنحاول تجنب أي تفاصيل أخرى ليس تقليلًا من شأنها ولكن في نهاية المطاف هدفنا التركيز على تاريخ الذكاء الاصطناعي وليس تاريخ الرياضيات ككلّ. القرن التاسع عشر والبدايات شهد الربع الثاني من القرن التاسع عشر بداية ظهور بذور الذكاء الاصطناعي على الرغم من أن الحواسيب لم تكُ موجودة بعد، إلا أن الذكاء الاصطناعي -كمنطق رياضي- أوجد لنفسه المكان المناسب وشقّ طريقه في الوسط العلمي فعندما قدم لنا العالم جورج بول نظريته الخاصة في المنطق الجبري والّتي سميت لاحقًا بالجبر البولياني وهي نظرية تعتمد في أساسها على تمثيل أي متغيرات في أي عملية رياضية على قيمتين فقط وهما 1 و0، وتشكل مجموعة متغيرات عبارات منطقية. ويمكن كتابة هذه العبارات وإثبات صحتها بطريقة مماثلة تمامًا للطرق المستخدمة في الجبر العادي. وكانت هذه النظرية الأساس الّذي نشأت عليها علوم الحاسب أيضًا. التحديات الجديدة للرياضيات والآفاق المستقبلية في هذه الأثناء كانت الرياضيات غير واضحة المعالم وكانت هنالك جهود كبيرة في تنظيم الطرق الرياضية ومن بين هذه الجهود كان هنالك المؤتمر الدولي للرياضيات والّذي ساعد في توحيد الجهود المبذولة وفي النسخة الثانية من هذا المؤتمر وتحديدًا في عام 1900 عرض عالم الرياضيات الألماني ديفيد هيلبرت في ذلك المؤتمر الذي أقيم في باريس 23 مسألة رياضية عصية على الحلّ (والتي تسمى أيضًا معضلات هيلبرت). وقال هيلبرت إن هذه المسائل ستُحدد شكل الرياضيات في الـ100 سنة المقبلة، لأنه اختار مسائل ذات صلات وجذور بفروع متعددة في الرياضيات، بحيث أن السعي لحلها سوف يولد نظريات ونتائج جديدة. حُلّت حتى يومنا الحالي 16 مسألة. وأدى ذلك إلى بروز فروع رياضية جديدة. ويرى المتمعن في طريقة تطور رياضيات القرن العشرين أن سببها الرئيسي هو حلّ تلك المسائل مما أدى إلى حدوث ثورة عارمة في هذا العلم طيلة القرن الـ 20 وأعطته دفعة قوية ترتب عليها إنتاج غزير في جميع الاختصاصات الرياضية. الدرس الّذي يمكن أن نتعلمه من مسائل هيلبرت أو من العقلية الكامنة بطريقة تفكيره هو أنه قد يكون من الصعب جدًا تحديد جميع الافتراضات الّتي تستخدم في أي فرع من الرياضيات. ولكن هذا الأمر لم يرق إلى عالمين من علماء الرياضيات وهما برتراند راسل وألفريد نورث وايتهيد وإنما حثهم على اعتناق هذا التحدي ومحاولة تجميع كلّ الفرضيات والمسلمات الرياضية بناءً على المنطق الجبري لجوتلوب فريجه الّذي كان حاضرًا بشدة آنذاك، وذلك في ثلاثة مجلدات تحت اسم "مبادئ الرياضيات" (Principia Mathematica) نُشرت عام 1910-1912-1913 على التتالي جاءت محاولة هاذين العالمين لتمثيل مجموعة من البديهيات وقواعد الاستنتاج في منطق الرموز، لنستطيع من خلالها -من حيث المبدأ على الأقل- إثبات جميع الحقائق الرياضية، كما حاولا من خلال هذا الكتاب تحديد الأسس الرياضية بدقة ليكون بذلك أول كتاب يناقش المبادئ الرياضية بتلك الطريقة آنذاك. أحدث هذا الكتاب جلَبة كبيرة في الوسط العلمي لذا بدأت تظهر مجموعة من الأسئلة والتحليلات. وإحدى الأسئلة الّتي طرحت عمومًا في هذا الصدد وبعيدًا عن وضع البديهيات كحقائق منطقية عن أي منظومة رياضية، مثل مبادئ الرياضيات (Principia Mathematica): ماذا لو كان بإمكاننا استنتاج تناقض من البديهيات؟ (وهذا هو السؤال الّذي حفز العلماء على إيجاد مسألة عدم الاتساق). وماذا لو كان هناك بيان رياضي لا يمكن إثباته من خلال هذه المنظومة؟ (وهذا هو السؤال الّذي حفز العلماء على إيجاد مبرهنة عدم الاكتمال). وفي عام 1931، نشر عالم رياضيات نمساوي شاب يدعى كورت غودل ورقة بحثية أحدثت صدمة ترددت أصداؤها في أنحاء مجتمع الرياضيين وأجبرتهم على إعادة النظر في علمهم. كانت هذه الورقة تحتوي على مبرهنة عدم الاكتمال. والّتي تحثُّ على التشكيك في معنى افتراض أن أمرًا ما صحيح في الرياضيات. كان التغير الناتج في فهمنا للرياضيات مثيرًا بقدر التغيير الّذي حدث في إدراكنا للهندسة، عند اكتشاف الهندسة غير الإقليدية في القرن التاسع عشر. اشتمل هذان الاكتشافان الكبيران على نظمٍ بديهية، ولا يمكن فهم كليهما على نحو صحيح دون تقدير ما يعنيه الرياضيون بكلمة «بديهي» والدور الّذي تلعبه المسلمات في الرياضيات. أحدثت نظرية عدم الاكتمال ثورة في الرياضيات وألهمت أشخاص مثل جون فون نيومان، الّذي ابتكر نظرية الألعاب، وآلان تورنغ، الّذي يعد الأب الروحي للذكاء الاصطناعي وعلوم الحاسوب. في وقت لاحق، أصبحت نظريات غودل لا تقدر بثمن فيما يتعلق بعلوم الحاسوب، لأن الاعتراف بأن هناك أشياء لا يمكن إثباتها يضع حدًا لما يمكن للحواسيب حله، وتجنب ضياع الوقت في محاولة عمل المستحيل. الأخطاء في نص أحد المسائل يفتح آفاقًا جديدة بالعودة لعام 1928 أعاد العالم ديفيد هيلبرت عرض المسائل مرة أخرى، وكان من بين هذه المسائل مسألة إثبات أنه هل يمكن الحصول على منهج أو مجموعة إجراءات يمكننا من خلالها الحكم على عبارة رياضية بأنها صحيحة أو خاطئة (أطروحة التقرير أو الحكم). لفتت هذه المسألة نظر الشاب آلان تورنغ وقرر أن يعتنق هذا التحدي ويبدأ بحل هذه المسألة وفي إطار حله لهذه المسألة احتاج آلان لآلة ذكية تستطيع أن تقرأ وتتعامل مع مخرجاتها. كان هذا يعني أن تتعامل الآلة مع رموز وحركات محددة تمكنها من القيام بعملها آليًا. آلة كاملة قادرة على فهم لغة مكونة من الأرقام 1 و 0 للقيام بهذه المهمة. من خلال استعانته بعمل جورج كانتور (وهو العالم الّذي حاول حلّ هذه المسألة قبل تورنغ). توصل تورنغ إلى أن الآلة الّتي يفكر فيها والمطلوبة لإنجاز مسألة هيلبرت تحتاج لخطوات لا منتهية، وبالتالي فهي عاجزة عن إنتاج أي جواب. وإن وصول الآلة لجواب يعني أنها تتحرك في حلقة مغلقة بدايتها السؤال ونهايتها الجواب، وهذا يعني عدد منتهِ من الخطوات. آلة تيورينغ متورطة في خطوات لا منتهية وبالتالي فلا أمل من وصولها إلى جواب. واستنتج لاحقًا خطأ مسألة (معضلة) هيلبرت. وعندما عَمِلَ في محطة بليتشلي بارك (وهي حديقة خصصت في الحرب العالمية الثانية لتكون المقر الرئيسي لعمليات فك الشيفرة الألمانية)، تمكن من تحقيق خمسة إنجازات مهمة في مجال تحليل الشفرات، وأثناء الحرب العالمية الثانية استطاع بناء جهاز كهروميكانيكي للمساعدة في فك شفرة الإشارات الخاصة بجهاز إنجما الألماني (Enigma Machine).سمي هذا الجهاز لاحقًا بآلة تورينغ وساعدت هذه الآلة على اختصار مدة الحرب بمدة 2-4 سنوات على الأقل. حاول آلان تورنغ بهذه الآلة إيجاد حلّ لمعضلة هيلبرت. وكان لآلة تورنغ الإثبات الحقيقي لقدرة الآلة على العمل بالمنطق الرياضي بدون تدخل البشر وفقًا لمدخلات وأوامر مسبقة. على الرغم من أن تورنغ برهن بآلته خطأ مسألة هيلبرت وذلك بإثباته عدم قدرة الرياضيات على حلّ جميع المشاكل عدا المشاكل القابلة للحلّ بحد ذاتها، إلا أنه استطاع أن يركز فقط على ما يستطيع تحقيقه باستخدام آلته الفكرية، ووصلوا بذلك لاستنتاج بأن أي مسألة تخضع للمنطق الرياضي يمكن تمثيلها بالقيمتين 0 و1. أول شبكة عصبية اصطناعية لم يكن آلان تورينغ الوحيد في المضمار (مضمار تطور الذكاء الاصطناعي) وإنما انضم لمرافقته بعض العلماء الأخرين مثل: عالم الفيزيولوجيا العصبية وارن ماكولوتش وعالم الرياضيات الشاب والتر بيتس عندما نشرا ورقة علمية في عام 1943 تتحدث عن كيفية عمل الخلايا العصبية ونمذجوا للمرة الأولى شبكة عصبية بسيطة باستخدام دوائر كهربائية ولهما تنسب الفكرة الأساسية للخلايا العصبية الإصطناعية الّتي نستخدمها في أيامنا الحالية. وفي الخمسينيات بدأ علماء الحواسيب بتطبيق هذه الفكرة في عملهم. وكان من بينهم العالم الأمريكي أرثر سامويل عندما أنشأ برنامج يُعلّم نفسه بنفسه لعبة الداما (checkers)، كما أنه أول من أبتكر مصطلح تعلّم الآلة وكان ذلك في عام 1952. تكاتف الجهود ومحاولة توحيد المصطلحات في ورقة بحثية نشرها تورنغ عام 1950 أثناء عمله بقسم الحاسوب بجامعة مانشستر، عبّر تورنج عن تساؤلاته حول قدرة أي آلة أو برنامج أو حاسوب على القيام بأفعال وتصرفات تدل على وجود ذكاء حقيقي ووعي خاص بها. ولكن كان لا بدّ في البداية الإجابة على بعض الأسئلة مثل: ما هو الوعي؟ هل يمكن لآلة اصطناعية التفكير حقًا؟ هل يتألف العقل من خلايا عصبية في الدماغ فقط؟ أم أن هناك شرارة غير ملموسة في جوهره؟ كانت هذه الأسئلة أساسية للكثير من الناس من أجل تحديد ماهيّة الوعي والذكاء ولكن ألان تورنغ قرر التغاضي عن جميع الأسئلة واستبدالها بسؤال واحدٍ أبسط بكثير من تلك الأسئلة: وهو هل يمكن للحاسوب التحدث مثل البشر؟ ولمعرفة ذلك اقترح تورنج لعبة تجمع فردين أحدهما حاسوب ذكي، والآخر محقق أو حكم، وكلّ منهم في غرفة منفصلة ويتواصلون سويًا عبر شاشة حاسوب ولوحة مفاتيح بدون معرفتهم بالشخص المقابل الّذي يحدثونه. وتهدف اللعبة لأن يميز الحكم بين الإنسان والحاسوب وعرفت لاحقًا باختبار الذكاء، طوّر هذا الاختبار لاحقًا وقُصر على حكمٍ واحدٍ وحاسوبٍ واحد، ومن خلال توجيه أسئلة مباشرة لكلّ منهما وتحليل الإجابة سيُحاول الحكم استنتاج إن كان شخصًا حقيقيًا أم مجرد حاسب. أي بعبارة أخرى، سيُعدُّ الحاسوب ذكيًا إن كان يصعب تمييز محادثته عن محادثة الإنسان. ظهرت العديد من الاختبارات الأخرى لاحقًا، ومن الجدير بالذكر أنه لم يستطع أي حاسب اجتياز اختبار تورنغ حتى عام 2014 عن طريق حاسب يُدعى يوجين جوستمان (Eugene Goostman) إذ استطاع اقناع 33% من الحكام بأنه طفل روسي عمره 13 سنة. بالعودة إلى وقت طرح اختبار تورنغ لم يكن في ذلك الوقت حديث عن إعطاء المصطلحات المناسبة للمفاهيم الموجودة. في الحقيقة إن البداية الرسمية لظهور مصطلح الذكاء الاصطناعي (Artificial Intelligence) كانت في عام 1956 وتحديدًا في كلية دارتموث في ولاية هانوفر في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بفضل ورشة عقدت حرم الكلية ناقش فيها مجموعة من العلماء معظمهم من شركة IBM -نتيجة ازدهار الشركة آنذاك- البرمجيات الذكية والبرمجيات القادرة على التفكير حتى أطلقوا في نفس الورشة المصطلح الرسمي وهو الذكاء الاصطناعي لهذا المجال العلمي الصاعد. بعدها توالى الاهتمام في هذا المجال وضخت الولايات المتحدة أموالًا طائلة لدعم المشاريع المتعلقة بهذا المجال، وبدى هناك تفائل كبير جدًا في هذا العلم الجديد، إذ في عام 1959 اطلق برنارد ويدرو ومارسيان هوف من جامعة ستانفورد نموذجًا لشبكة عصبية قادرة على إزالة صدى الصوت من المكالمات عبر خطوط الهاتف التقليدية لتكون بذلك أول شبكة عصبية تحلّ مشكلة في عالمنا الحقيقي، وأطلقوا عليها اسم مادلين (MADALINE) ولا تزال هذه الشبكة مستخدمة حتى يومنا الحالي. التطور السريع لأشباه الموصلات في هذه الأثناء كان العمل متواصلًا على تطوير تقنية أشباه الموصلات، وتحسين إمكانياتها التطبيقية مما جذب العديد من وسائل الإعلام على تغطية أخبار هذا المجال، ومن بين وسائل الإعلام كانت «مجلة إلكترونيكس» تجهز عددها 35 وعندما طلبت المجلة من الدكتور غوردون مور كتابة مقال مفصل يتناول فيه الحديث عن توقعاته حول ما سيحدث في صناعة مكونات أشباه الموصلات في الأعوام الـ10 القادمة. أحدثت هذه المقالة نقلة نوعية في طريقة تعامل العاملين في هذا القطاع مع آلية تطوير أشباه الموصلات مع العلم بأن هدف الدكتور غوردون من المقال لم يكن بناء الأساسات العلمية والمثبتة لطريقة تطوير هذه التقنية، وإنما فقط لقياس واستنباط طريقة تطورها في الماضي، وجعلها أوضح للعيان، ولكن اتخذت الأمور منعطفًا حادًا آخر بعد هذا المقال وأصبحت المقالة خارطة الطريق المستقبلية لهذا المجال. بدء حدوث شتاء الذكاء الاصطناعي ومن جانب آخر لم يكن على الصعيد الإعلامي العالمي سمعة قوية لمجال الذكاء الاصطناعي، إذ كان هذا المجال جديدًا وغير واضح المعالم إلى حد ما، ولكن تغيرت الأمور كثيرًا بعد أن زار المخرج السينمائي ستانلي كوبريك العالم مارفن مينسكي في مختبر الذكاء الاصطناعي التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) وذلك للسؤال عما إذا كان الحاسب الذكي الّذي كان يتخيله سيكون موجودًا فعلًا بحلول عام 2001. أكد له مينسكي بتفاؤل أنه سيكون موجودًا. أدى ذلك ذلك لولادة فيلم جديد أطلق عليه اسم A Space Odyssey ناقش هذا الفيلم الذكاء ااصطناعي بطريقة مختلفة ممّا جعل من مجال الذكاء الاصطناعي موضوعًا عالميًا وحديث الساعة. في ذلك الوقت لم تكثر الأقاويل والمبالغات والشائعات من وسائل الإعلام فقط، وإنما تعدى ذلك إلى العلماء ليبالغوا في تفاؤلهم ونظرتهم المستقبلية. حتى أن أحد العلماء وهو هيربرت سايمون صرّح علانية بعام 1965 متحدثًا عن مستقبل الذكاء الاصطناعي فقال: لم يقتصر الأمر عليه فقط وإنما انضم إليه العالم مارفن مينسكي الّذي أدلى عام 1967 بالتصريح التالي: أضف إلى ذلك أنه في ذلك الوقت كانت الولايات المتحدة في خضم الحرب الباردة، وكانت سياسة أعضاء الكونجرس أن يستثمروا مبالغ كبيرة في الذكاء الاصطناعي بصفته جزءًا من إستراتيجية أمنية شاملة، وتركزت الاستثمارات في تلك الفترة على الترجمة، خصوصًا الترجمة بين اللغتين الروسية والإنجليزية، وكان ذلك في السنوات ما بين 1954 و1966، واعتقد الكثير من العلماء البارزين بحتمية تحقيق إنجازات هامة، كما فاض مجال الذكاء الاصطناعي بالتبرعات من المموِّلين الأثرياء غير أن الإنجازات لم تتحقق بسرعة كما كان يعتقدون. وفي عام 1966 نشر سبعة علماء من اللجنة الاستشارية حول المعالجة الآلية للغة تقريرًا بطلب من الحكومة، وخلُص هذا التقرير إلى أن الترجمة الآلية كانت أبطأ وأكثر تكلفة وأقل دقة من الترجمة البشرية، وبعدها فرض الكونجرس على وكالة المشاريع والأبحاث الدفاعية المتقدمة (داربا) أن تقتصر في تمويلها على المشاريع ذات التأثير المباشر على المجهود العسكري؛ مما أدى إلى انتهاء العمل على الكثير من المشاريع العلمية الاستكشافية والأساسية، بما في ذلك أبحاث الذكاء الاصطناعي، والّتي كانت داربا تمولها بسخاء. تنوعت العوائق الّتي تراكمت في طريق تطور الذكاء الاصطناعي ومع الأخذ بعين الاعتبار بأن الحواسيب كانت في ذلك الوقت غالية جدًا وبطيئة وغير قادرة على تحقيق ما يصبوا إليه أولئك العلماء. اتضح لاحقًا أن العلماء فشلوا في إدراك مدى صعوبة بعض المشاكل الّتي واجهتهم. وفي عام 1974، وردًا على انتقادات جيمس لايتهيل على تمويل أبحاث الذكاء الاصطناعي والضغط المستمر من الكونغرس لتمويل مشاريع أكثر إنتاجية، قطعت الحكومتين الأمريكية والبريطانية تمويلهما لمعظم الأبحاث الاستكشافية المتعلقة بمجال الذكاء الاصطناعي، وكانت تلك أول انتكاسة كبيرة تشهدها أبحاث الذكاء الاصطناعي. الشتاء الأول للذكاء الاصطناعي 1974-1980 شكّل هذا الزخم الإعلامي الهائل في ظل الإنجازات المتواضعة الّتي حققها العلماء في تقدم الذكاء الاصطناعي إلى إحباط كبير للمجتمع الداعم لهذا المجال، وأدى ذلك لانخفاض تمويل مشاريع الذكاء الاصطناعي ليدخل مجال الذكاء الاصطناعي في مرحلة رقود كبيرة امتدت بين العام 1974-1980 وكان ذلك أول شتاء يواجهه الذكاء الاصطناعي منذ بدايته. ومن بين المشاكل الّتي واجهها آنذاك هي: ضعف سرعة المعالجة الحاسوبية: نتيجة التقنيات القديمة المستخدمة في تركيب المعالجات. ذاكرة التخزين المحدودة: والّتي كانت عنصرًا أساسيًا في تخزين المعلومات الّتي ستتدربُ عليها خوارزميات الذكاء الاصطناعي. عدم وجود كمية بيانات كافية: نتيجة عدم وجود ذاكرة تخزين كافية. الخوارزميات الرياضية: كان هناك صعوبات عديدة في إيجاد حلول مناسبة للعمليات الرياضية الّتي تقود إلى إيجاد الحل الأمثل في خوارزمية معينة، وتم إيجاد العديد من هذه الحلول لاحقًا ومن بينها Stochastic Gradient Descent. أدت هذه المشاكل الرئيسية والكثير من المشاكل الأخرى إلى إعادة هيكلة مجالات متعددة متعلقة بمجال علوم الحاسوب والعمل على تطوير جوانب كثيرة مهمة رسمت لنا تاريخ تطور الحواسيب والذكاء الاصطناعي في آن واحد. فترة الإزدهار بعد الشتاء الأول الّذي مرّ به مجالة الذكاء الاصطناعي، وفقدِ الاهتمام من جميع الباحثين في هذا المجال تحولت الانظار إلى الأنظمة الخبيرة عندما أعادت الأمل في هذا المجال وكان بعض تطبيقاتها مثل أنظمة Xcon، والّتي حظت بشعبية كبيرة باعتبارها أنظمة متخصصة تحاكي عملية إتخاذ القرار مثل الخبراء المختصين، وقادرة على حلّ مشاكل محددة دقيقة مثل تشخيص الأمراض المعدية، أو تحديد المركبات الكيميائية، وذلك لأن المنطق الّتي تعتمد عليه هذه الأنظمة آنذاك هو الحلقات الشرطية "if-else" والّتي تخالف الفكرة الأساسية للذكاء الاصطناعي، ألا وهي القدرة على اتخاذ قرار من تلقاء نفسها أي بدون برمجة هذا القرار. ومع ذلك قفزت استثمارات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي من بضعة ملايين من الدولارات في عام 1980 إلى مليارات الدولارات في عام 1987، ظهرت في تلك الفترة قفزة معتبرة عندما أعلن تيري سيجنوسكي وتشارلز روزنبرغ من جامعة هوبكنز عن تطويرهما لشبكة عصبية اصطناعية قادرة على تعليم نفسها نطق الكلمات الجديدة والّتي أسموها شبكة NetTalk، تتألف هذه الشبكة من ثلاثة طبقات، واستطاعت تعلّم كيفية نطق 20000 كلمة بطريقة صحيحة في أسبوع واحد. ومع استمرار تدريبها أصبحت طريقتها في نطق الكلمات أكثر وضوحًا، وكان ذلك انجازًا متميزًا في ذلك الوقت. ولكن الأجهزة المختصة بالذكاء الاصطناعي آنذاك لم تكن عملية إذ كانت مكلفة جدًا ومعقدة ومع ظهور الحواسيب المكتبية من تطوير شركة IBM وشركة آبل Apple، والّتي تفوقت بمراحل على جهاز ليسب (Lisp) الخصص للذكاء الاصطناعي والّذي صممه ريتشارد جرينبلات أحد أعضاء الفريق البحثي في الذكاء الاصطناعي الخاص بمعهد (MIT)، ونظرًا لتراكم المشاكل الخاصة بأجهزة الذكاء الاصطناعي بدءًا من تكلفتها العالية، وانتهاءً بصعوبة تحديثها، ولأن المستهلكين لم يعودوا بحاجة إلى شراء آلالات باهظة الثمن متخصصة فقط في تشغيل أجهزة الذكاء الاصطناعي أدى ذلك إلى انهيار في سوق هذه الأجهزة عام 1987 وبذلك انهار خط تصنيع كامل لتبدأ بذلك مرة أخرى فترة ركود ثانية يواجهها هذا المجال. الشتاء الثاني للذكاء الاصطناعي 1987-1993 امتدت الفترة الثانية من شتاء الذكاء الاصطناعي بين عامي 1987-1993 كما أن معظم الناس فقدت اهتمامها بهذا المجال، وكان ذلك جليًا من خلال انخفاض عدد الحاضرين في مؤتمر AAAI الخاص بالذكاء الاصطناعي إلى 2000 زائر في عام 1991 بينما بلغت نسبة الحضور للمؤتمر في عام 1986 حوالي 6000 زائر، وبالمثل يمكن ملاحظة الزيادة في المقالات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي منذ عام 1987 والوصول إلى أدنى نقطة لها في عام 1995 في صحيفة نيويورك تايمز. وبالنظر إلى المخطط السابق الّذي يستعرض عدد تكرار الكلمات الدلالية الخاصة بالذكاء الاصطناعي والمتواجدة في 16625 ورقة بحثية علمية متعلقة بخوارزميات وتقنيات الذكاء الاصطناعي الموجودة آنذاك، نلاحظ أنه ظهرت العديد من الأوراق البحثية والخوارزميات الواعدة في تلك الفترة إلا أن الاهتمام الحقيقي ما زال منخفضًا بالموازنة مع السنوات الماضية وبهذا استمرت فترة الركود العلمي في مجال الذكاء الاصطناعي. عودة الذكاء الاصطناعي إلى الساحة في عام 1997 ولأول مرة في تاريخ البشرية تمكن جهاز حاسوب من التغلب على أقوى لاعب شطرنج في العالم وهو غاري كاسباروف في مباراته المشهورة مع حاسوب ديب بلو (Deep Blue)، كان هذا الحدث ما أشعل فتيل الاهتمام مرة أخرى ليتصدر الذكاء الاصطناعي في ذلك الوقت جميع عناوين الصحف والمجالات وليكون الحدث الأبرز في نشرات الأخبار. وبعد هذا الحدث ظهر في نفس العام قفزة جديدة أخرى تحسب للذكاء الاصطناعي، وهي ظهور أول نظام للتعرف على الكلام (Speech Recognition) وسمّي Dragon NaturallySpeaking ويستطيع هذا النظام أداء ثلاث مهام رئيسية وهي: التعرف على الكلام. تحويل النص إلى كلام (Text-To-Speech). التعرف على الأوامر المنطوقة. طورت هذا النظام شركة (Dragon Systems) والّذي أصبح لاحقًا جزءًا من نظام الويندوز Windows 95. كان هذا النظام حجر الأساس ومن الخطوات الكبيرة في مجال تفسير اللغة المنطوقة. وفي عام 1999 استطاع مجموعة من العلماء في جامعة شيكاغو في تطوير آلية للتشخيص بمساعدة الحاسب (Computer-Aided Diagnosis) والّتي تعرف اختصارًا (CAD)، استعرضت هذه الآلية 22000 صورة شعاعية لسرطان الثدي، واستطاعت الكشف عن السرطان بدقة بلغت نسبتها 52٪، وعبر الدكتور كيونو دوي أستاذ الأشعة في جامعة شيكاغو أنه يمكن اعتبار هذه الآلية كرأي ثانٍ لفحص الصور الشعاعية للثدي، وبهذا يمكننا التغلب على الأخطاء البشرية الناتجة عن قلة خبرة الأطباء، أو عندما يكونوا مرهقين جدًا وتستطيع مساعدتهم من خلال إظهار نتائج بيانية للصور. وآنذاك، بدأت العناصر الأساسية لتطوّر الذكاء الاصطناعي بالاكتمال وهي: التأثير النفسي لقانون مور تتمتَّع قلة قليلة من ظواهر الكون الرقمي بتأثيرٍ عميق على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مثلما يعادل تأثيرَ قانونِ مور. ويمكن صياغة هذا القانون بإيجازٍ: "يتضاعف عددُ الترانزستور على الدوائر المدمجة كلَّ عامين تقريبًا". يتناول د. ييل بات -عالِم حاسوب بجامعة تكساس في أوستن- قانونَ مور في محاضراته بطرحه السؤال التالي على الحضور: ما هو موضوع قانون مور؟ (أ) الفيزياء؟ (ب) تكنولوجيا معالجة الحاسوب؟ (جـ) المعمارية الدقيقة للحاسوب؟ (د) علم النفس؟ الإجابة الصحيحة بحسب د. بات هي (د) علم النفس. يستند رأي الدكتور بات على أن قانون مور أصبح نبوءة تتحقَّق من تلقاء نفسها (أيِ اعتقادًا يعتقده الكثيرون وينتظرون تحقُّقَه وينسبون إليه ما يحدث). فمصمِّمو الدوائر المدمجة (ومديروهم) بشركات إنتل وهيتاشي وإيه إم دي وغيرها من مصنِّعي الشرائح تأقلموا نفسيًّا مع توقُّع أنه سيوجد جيلٌ جديد من الشرائح كلّ ١٨–٢٤ شهرًا، يتمتع بضِعْف سعة الإصدارات السابقة. وإنْ لم تطرح شركةُ إنتل رقاقاتٍ جديدةً بسعة محسَّنة؛ فإن مسئوليها التنفيذيين يُدرِكون أن شركة إيه إم دي أو غيرها من المنافسين سيطرحون رقاقاتٍ جديدةً. المعالجات السريعة وظهور المعالجات المتخصّصة انعكس تطور في صناعة أشباه الموصلات على طريقة تصنيع المعالجات فأصبح لدينا معالجات سريعة جدًا، وكلّ سنة تتضاعف هذه السرعة بفضل قانون مور، بالإضافة إلى ذلك أدى ظهور وحدات معالجة الرسوميات (GPU) إلى تعظيم عمل البرامج على المعالجة المتوازية مما أعطى سرعة أكبر على تنفيذ خوارزميات الذكاء الاصطناعي، وكان التنافس بين شركتي نيفيديا (Nvidia) وشركة ATi المختصين في بناء بطاقات المعالجة الرسومية محتدًا جدًا في هذه الفترة، بل وازدادت كثيرًا في مطلع القرن الواحد والعشرين، وكان جهد كِلا الشركتين منصبًا على زيادة مميزات البطاقات الرسومية خاصتها من خلال زيادة قدرتها على المعالجة المتوازية، وإضافة مختلف المزايا الأخرى، وكان لهذه المنافسة فضل كبير على تسريع عجلة تطور الذكاء الاصطناعي. وشهد عام 2007 ظهور أول بطاقة معالجة رسوميات مخصصة للأغراض العامة والّتي استخدمت من أجل عمل أبحاث على البيانات الضخمة وفي مجال الذكاء الاصطناعي وتعلّم الآلة والتنقيب في البيانات، بالإضافة إلى ذلك تستخدم هذه البطاقات في يومنا الحالي في تعدين البتكوين. هل سبق وأن سمعت عن مزارع البتكوين؟. تطور طرق التخزين وظهور حلول التخزين السحابي لم يكن التطور الحاصل على مستوى رفع قوة المعالجة فقط، وإنما رافقه أيضًا تطورًا في طرق التخزين الموجودة ففي عام 1990 ظهر نوع جديد من الأقراص الصلبة بسعة تصل إلى 1.5 غيغابايت، ولم يكن هذا القرص الأول الّذي خرج إلى الساحة بل إن الأقراص الصلبة ظهرت منذ عام 1953، وطورت شركة ناسا في عام 1993 مكتبة تخزين كبيرة معتمدة على الأشرطة فقط تبلغ سعتها الإجمالية 1.2 تيرابايت، واستمر تطوّر السعات التخزينة بوَتيرة منخفضة إلى أن شهدنا انتشار شبكة الوِب الأمر الّذي دفع عجلة التطور للتقدم بسرعة كبيرة وبدأت تظهر آنذاك الحلول المتقدمة مثل الحلّ الّذي طرحته شركة أمازون للتخزين السحابي EC2، وخدمة التخزين البسيطة لأمازون (Amazon Simple Storage Service) وتدعى S3، وبذلك لم تعد سعة التخزين تشكل مشكلة كبيرة. انتشار شبكة الوِب عالميًا والبيانات الضخمة تزامنت بدايات القرن الواحد والعشرين مع انتشار شبكة الوِب (World Wide Web) انتشارًا عالميًا كبيرًا مما نتج عنه ظهور شركات ساعدت على تطويعه وتنظيمه (مثل: شركة أمازون وشركة غوغل) والّتي فتحت أفاقًا جديدة في طريقة تعامل الناس مع هذه الشبكة فأصبحت المعلومة بعيدة عنك بمقدار ضغطة زر واحدة كما احدثت تجارة جديدة سميت بالتجارة الإلكترونية. من الجدير بالذكر أنه عادة ما تختلط المفاهيم بالنسبة لعامة الناس بين مصطلحي الإنترنت والوِب لذا من الواجب علينا توضيح الفرق بينهم إذ أن الوب ما هو إلا طريقة للوصول وتبادل المعلومات عبر استخدام الإنترنت ومحركات البحث. و"الوِب" هو في الواقع تطبيق من تطبيقات الإنترنت مثل تطبيقات الدردشة الآنية والبريد الإلكتروني تمامًا. أي أنه مجرد خدمة من خدمات الإنترنت. ساعد هذا الانتشار الكبير على توليد بيانات كبيرة إذ قدرت كمية البيانات الّتي أُنشأت عام 2002 حوالي 5 إكسابايت (إكسابايت) وتقدر كمية البيانات المنشأة في وقتنا الحالي ب 33 زيتابايت (زيتابايت)، ويتوقع أن تنمو كمية البيانات المنشأة في عام 2025 إلى 175 زيتابايت. عودة اهتمام الباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي والمجتمع ككُلّ من خلال المخطط الّذي استعرضنا فيه عدد تكرارات الكلمات الدلالية الخاصة بالذكاء الاصطناعي نلاحظ أن الزيادة الملحوظة في الاهتمام عادت من عام 2000 وليشهد المجال البحثي في هذا المجال أوج الاهتمام في عام 2005 الأمر الّذي ترافق مع تطور كبير في الخوارزميات فنلاحظ ظهور الخوارزمية التطورية وتطبيقاتها الكثيرة في مجالات عديدة والشبكات العصبية الاصطناعية وشبكات بايز وخوارزمية الدعم الآلي للمتجه. هل تذكر المشاكل الّتي عانى منها تطور الذكاء الاصطناعي؟ باختصار كانت أبرز المشاكل الأساسية هي: ضعف سرعة المعالجة الحاسوبية. ذاكرة التخزين المحدودة. عدم وجود كمية بيانات كافية. الخوارزميات الرياضية. لاحظ أن جميع المشاكل حُلّت بالفعل مع ذلك ظهرت العديد من المشاكل الأخرى، ولكن بالطبع ليست بضراوة المشاكل الأولى، ليشهد بذلك مجال الذكاء الاصطناعي صفحة جديدة في تاريخه وليعود بذلك إلى دائرة الضوء مرة أخرى، ولكن هذه المرة ستستمر طويلًا. ظهرت بعدها العديد من التطبيقات العملية مدعومة من تقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلّم الآلة في المجالات الصناعية وتوالت الإنجازات والتطبيقات العملية تباعًا والتي ذكرنا بعضها في المقال السابق ومن بين أبرز الأحداث الّتي أحدثت ضجة آنذاك هو إعلان شركة نتفليكس (Netflix) في عام 2006 عن جائزة تبلغ قيمتها مليون دولار لكل من يستطيع أن يأتي بخوارزمية توصية لأقتراح الأفلام المناسبة على المشتركين بشرط أن تكون أفضل وأسرع من الخوارزمية الّتي لديهم. لم يكن إيجاد خوارزمية بهذه المواصفات مهمة سهلة أبدًا ولكن فريق صغير من علماء الحاسب في شركة AT&T اعتنق التحدي وعكف على إيجاد الخوارزمية المناسبة وتكللت محاولتهم بالنجاح ولكن تطلب الأمر منهم ثلاث سنوات كاملة! وبعدها انضمت جميع الشركات العملاقة مثل غوغل وفيسبوك إلى هذا المجال رسميًا الأمر الّذي شجع جميع الشركات الصغيرة الكبيرة الأخرى إلى التفكير جديًا في الأنضمام أيضًا ليصبح بذلك مجال الذكاء الاصطناعي مجالًا مزدهرًا وأساسيًا في أغلب شركات وادي السيليكون (Silicon Valley). الخلاصة بالطبع هنالك العديد من الأحداث الأخرى الّتي شاركت في تأسيس هذا المجال ولكننا حاولنا تسليط الضوء على أبرز المحطات الّتي شهدها مجال الذكاء الاصطناعي ومشتقاته مثل تعلم الآلة على مرّ السنوات، والآن بعد فهمنا إمكانياته وتطبيقاته وتاريخه الكامل نستطيع الآن الدخول فيه بخطوات واثقة وثابتة لمعرفته عن قرب وسبر أغواره بالمقالات الموالية. المراجع Analyzing the Prospect of an Approaching AI Winter A history of machine learning Timeline of Computer History كتاب الكون الرقمي: الثورة العالمية في الاتصالات - الفصل الثاني نظرة تأمُّلية لقانون مور اقرأ أيضًا المقال التالي: المفاهيم الأساسية لتعلم الآلة المقال السابق: الذكاء الاصطناعي: أهم الإنجازات والاختراعات وكيف أثرت في حياتنا اليومية إعداد شبكة عصبية صنعية وتدريبها للتعرف على الوجوه النسخة الكاملة لكتاب مدخل إلى الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة
  13. تحذير: إضافة حديثة للغة هذه إضافة حديثة للغة. يمكنك العثور على الحالة الحالية للدعم من هنا. الأعداد الكبيرة BigInt هو متغيّر عدديّ خاص، يوفر دعمًا للأعداد الصحيحة ذات الطول العشوائي. تُنشأ الأعداد الكبيرة من خلال إلحاق الحرف n بنهاية العدد العادي، أو من خلال استدعاء الدالّة BigInt والّتي بدورها ستُنشئ عدد كبير من السلاسل أو الأعداد العادية وما إلى ذلك. const bigint = 1234567890123456789012345678901234567890n; const sameBigint = BigInt("1234567890123456789012345678901234567890"); const bigintFromNumber = BigInt(10); // ‫مشابه تمامًا للطريقة 10n المعاملات الرياضية عمومًا يمكننا استخدام العدد الكبير مثل العدد العادي، فمثلًا: alert(1n + 2n); // 3 alert(5n / 2n); // 2 الرجاء ملاحظة أن القسمة 5/2 تُعيد نتيجة مُقرّبة للصفر، بدون الجزء العشري. جميع العمليات على الأعداد الكبيرة ستُعيد أعداد كبيرة. لا يمكننا جمع الأعداد الكبيرة مع الأعداد العادية: alert(1n + 2); // ‫خطأ: لايمكننا جمع الأعداد الكبيرة مع الأعداد العادية يجب علينا تحويلها بطريقة واضحة إن لزم الأمر: باستخدام BigInt()‎ أو Number()‎، هكذا: let bigint = 1n; let number = 2; // تحويل عدد عادي إلى عدد كبير alert(bigint + BigInt(number)); // 3 // تحويل عدد كبير إلى عدد عادي alert(Number(bigint) + number); // 3 تكون عمليات التحويل صامتة دائمًا، ولا تخطئ أبدًا، ولكن إذا كانت الأعداد الكبيرة ذات حجم كبير جدًا بحيث لن تتناسب مع العدد العادي، فستُحذف البتات الإضافية من العدد الكبير، لذلك يجب أن نكون حذرين عند إجراء مثل هذه التحويلات. ملاحظة: معامل الجمع الأحادي لا يطبق على الأعداد الكبيرة المعامل ‎+value: هو طريقة معروفة لتحويل المتغير value إلى رقم. لا تدعم الأعداد الكبيرة هذه الطريقة لتجنب الفوضى: let bigint = 1n; alert( +bigint ); // خطأ لذلك يجب أن نستخدم Number()‎ لتحويل العدد الكبير إلى عدد عادي. عمليات الموازنة تعمل عمليات الموازنة، مثل: < و> مع الأعداد الكبيرة والعادية على حدٍ سواء: alert( 2n > 1n ); // true alert( 2n > 1 ); // true لاحظ أنه نظرًا لأن الأعداد العادية والأعداد الكبيرة تنتميان لأنواع مختلفة، فيمكن أن تكون متساوية ==، ولكن ليست متساوية تمامًا ===: alert( 1 == 1n ); // true alert( 1 === 1n ); // false العمليات المنطقية تتصرف الأعداد الكبيرة مثل الأعداد العادية عندما تكون fداخل الجملة الشرطية if أو أي عمليات منطقية الأخرى. فمثلًا، في الجملة الشرطية if أدناه، تكون قيمة 0n خاطئة، والقيم الأخرى صحيحة: if (0n) { // لن يُشغّل مطلقًا } تعمل المعاملات المنطقية مثل: || و&& وغيرهما مع الأعداد الكبيرة بطريقة مشابهة للأعداد العادية: alert( 1n || 2 ); // 1 (1n is considered truthy) alert( 0n || 2 ); // 2 (0n is considered falsy) ترقيع مشاكل نقص الدعم تعد عملية ترقيع الدعم للأعداد الكبيرة صعبة بعض الشيء. والسبب هو أن العديد من معاملات جافاسكربت، مثل: + و - وما إلى ذلك تتصرف بطريقة مختلفة مع الأعداد الكبيرة بالموازنة مع الأعداد العادية. فمثلًا، تُعيد عملية القسمة على الأعداد الكبيرة دائمًا أعداد كبيرة (وتقربها إن لزم الأمر). لتنفيذ مثل هذه السلوك عن طريق ترقيع نقص الدعم في هذه الحالة سنحتاج لتحليل الشيفرة واستبدال جميع هذه المعاملات بالدوالّ المناسبة. لكن القيام بذلك أمر مُرهق وسيُكون على حساب انخفاض الأداء. بالإضافة إلى ذلك لا يوجد طريقة شائعة ومعتمد بين مجتمع المطورين لترقيع نقص الدعم. على الرغم من ذلك، هنالك بعض المحاولات الجيدة لحل هذه المشكلة مثل المكتبة JSBI. تزودنا هذه المكتبة بالأعداد الكبيرة من خلال توابعها الخاصة. ويمكننا استخدامها بدلًا من الأعداد الكبيرة الأصيلة -بدون أي طريقة لترقيع لنقص الدعم-: العملية في مكتبة JSBI العملية في الأعداد الكبيرة الأصيلة العملية a = JSBI.BigInt(789)‎ a = BigInt(789)‎ إنشاء عدد كبير من عدد عادي c = JSBI.add(a, b)‎ c = a + b الجمع c = JSBI.subtract(a, b)‎ c = a - b الطرح ... ... ... … ثم نستخدم لترقيع الدعم ملحقات إضافية (مثل الملحق الإضافي Babel) وذلك لتحويل استدعاءات المكتبة JSBI إلى الأعداد الكبيرة الأصيلة للمتصفحات التي تدعمها. بتعبير آخر، يقترح هذا النهج أن نكتب الشيفرة في JSBI بدلًا من الأعداد الكبيرة الأصيلة. وتتعامل مكتبة JSBI مع الأعداد العادية والأعداد الكبيرة داخليًا، إذ تحاكي طريقة الاستخدام الصحيحة باتباع المواصفات عن كثب، لذلك ستكون الشيفرة جاهزة للتعامل مع الأعداد الكبيرة. يمكننا استخدام شيفرة البرمجية للمكتبة JSBI على حالها للمحركات التي لا تدعم الأعداد الكبيرة والّتي تدعمها على حدٍ سواء - إذ ستُرقع نقص الدعم بتحويل الاستدعاءات إلى الأعداد الكبيرة الأصيلة. المصادر موقع مطوري موزيلا MDN. المواصفات القياسية للمتغيّر. ترجمة -وبتصرف- للفصل BigInt من كتاب The JavaScript language table { width: 100%; } thead { vertical-align: middle; text-align: center; } td, th { border: 1px solid #dddddd; text-align: right; padding: 8px; text-align: inherit; } tr:nth-child(even) { background-color: #dddddd; }
  14. مفهوم Currying هو تقنية متقدمة للعمل مع الدوالّ. يستخدم في العديد من اللغات البرمجية الأخرى من بينهم جافاسكربت. Currying عبارة عن طريقة لتحويل الدوالّ التي تقيم الدالّة ذات الاستدعاء-أكثر من وسيط- f (a، b، c)‎ لتصبح قابلة للاستدعاء -بوسيط واحد- هكذا f(a)(b)(c)‎. تحول تقنية Currying الدالّة فقط ولا تستدعها. لنرى في البداية مثالًا، لفهم ما نتحدث عنه فهمًا أفضل، وبعدها ننتقل للتطبيقات العملية. سننشئ دالة مساعدة باسم curry (f)‎ والتي ستُنفذّ تقنية Currying على الدالّة f التي تقبل وسيطين. بتعبير آخر، تحول الدالة curry(f)‎ الدالّة f(a, b)‎ ذات الوسيطين إلى دالة تعمل كوسيط واحدf(a)(b)‎: function curry(f) { // ‫الدالة curry(f)‎ هي من ستُنفذّ تحويل currying return function(a) { return function(b) { return f(a, b); }; }; } // طريقة الاستخدام function sum(a, b) { return a + b; } let curriedSum = curry(sum); alert( curriedSum(1)(2) ); // 3 كما نرى، فإن التنفيذ بسيط: إنه مجرد مغلفين للوسطاء. نتيجة curry(func)‎ هي دالة مغلّفة function(a)‎. عندما تسمى هكذا curriedSum(1)‎، تُحفظ الوسطاء في البيئة اللغوية للجافاسكربت (وهي نوع مواصفات اللغة تستخدم لتعريف ارتباط المعرّفات بالمتغيّرات والدوالّ المحددة وذلك بناءً على بنية الترابط اللغوية في شيفرة ECMAScript)، وتعيد غلاف جديد function(b)‎. ثمّ يُسمى هذا المغلّف باسم 2 نسبةً لوسطائه، ويُمرّر الاستدعاء إلى الدالّة sum(a,b)‎ الأصليّة. من الأمثلة المتقدمة باستخدام تقنية currying هو _curry من مكتبة Lodash، والتي تُعيد غِلافًا الّذي يسمح باستدعاء الدالّة طبيعيًا وجزئيًا: function sum(a, b) { return a + b; } let curriedSum = _.curry(sum); // ‫استخدام ‎_.curry من مكتبة lodash alert( curriedSum(1, 2) ); // ‫النتيجة: 3، لايزال بإمكاننا استدعاؤه طبيعيًا alert( curriedSum(1)(2) ); // ‫النتيجة: 3، الاستدعاء الجزئي لماذا نحتاج لتقنية currying؟ لابد لنا من مثالٍ واقعي لفهم فوائد هذه التقنية. مثلًا، ليكن لدينا دالّة التسجيل log(date, importance, message)‎ والّتي ستُنسّق المعلومات وتعرضها. مثل هذه الدوالّ مفيدة جدًا في المشاريع الحقيقة مثل: إرسال السجلات عبر الشبكة، في مثالنا سنستخدم فقط alert: function log(date, importance, message) { alert(`[${date.getHours()}:${date.getMinutes()}] [${importance}] ${message}`); } لنُنفذ تقنية currying عليها! log = _.curry(log); بعد ذلك ستعمل دالّة log وفق المطلوب: log(new Date(), "DEBUG", "some debug"); // log(a, b, c) … ولكنها تعمل أيضًا بعد تحويلها بتقنية currying: log(new Date())("DEBUG")("some debug"); // log(a)(b)(c) الآن يمكننا بسهولة إنشاء دالّة مناسبة للسجلات الحالية: // ‫logNow سيكون دالة جزئية من log مع وسيط أول ثابت let logNow = log(new Date()); // استخدامه logNow("INFO", "message"); // [HH:mm] INFO message الآن logNow هو نفس الدالة log بوسيط أول ثابت، بمعنى آخر "دالّة مطبقة جزئيًا" أو "جزئية" للاختصار. يمكننا المضي قدمًا وإنشاء دالّة مناسبة لسجلات تصحيح الأخطاء الحالية: let debugNow = logNow("DEBUG"); debugNow("message"); // [HH:mm] DEBUG message إذا: لم نفقد أي شيء بعد التحويل بتقنية currying: ولا يزال يمكننا أيضًا استدعاء الدالّة log طبيعيًا. يمكننا بسهولة إنشاء دوالّ جزئية مثل: سجلات اليوم. الاستخدام المتقدم لتقنية currying في حالة رغبتك في الدخول في التفاصيل، إليك طريقة الاستخدام المتقدمة لتقنية currying للدوال ذات الوسطاء المتعددة والّتي يمكننا استخدامها أعلاه. وهي مختصرة جدًا: function curry(func) { return function curried(...args) { if (args.length >= func.length) { return func.apply(this, args); } else { return function(...args2) { return curried.apply(this, args.concat(args2)); } } }; } إليك مثالًا لطريقة استخدامه: function sum(a, b, c) { return a + b + c; } let curriedSum = curry(sum); alert( curriedSum(1, 2, 3) ); // 6, still callable normally alert( curriedSum(1)(2,3) ); // 6, currying of 1st arg alert( curriedSum(1)(2)(3) ); // 6, full currying تبدو تقنية currying للوهلة الأولى معقدةً، ولكنها في الحقيقة سهلة الفهم جدًا. نتيجة استدعاء curry(func)‎ هي دالّة مُغلّفة curried والّتي تبدو هكذا: // func is the function to transform function curried(...args) { if (args.length >= func.length) { // (1) return func.apply(this, args); } else { return function pass(...args2) { // (2) return curried.apply(this, args.concat(args2)); } } }; عند تشغيله، هناك فرعين للتنفيذ من الجملة الشرطية if: سيكون الاستدعاء الآن هكذا: إن كان عدد الوسطاء args المُمرّرة هو نفس العدد الدالة الأصليّة المعرّفة لدينا (func.length) أو أكثر، عندها نمرّر الاستدعاء له فقط. وإلا سيكون الاستدعاء جزئيًا: لم تُستدعى الدالّة func بعد. وإنما أعيد بدلًا منها دالّة المغلِّفة أخرى pass، والتي ستُعيد تطبيق الدالة curried مع تقديم الوسطاء السابقين مع الوسطاء الجدد. وثمّ في استدعاء الجديد سنحصل إما على دالة جزئية جديدة (إن لم يكُ عدد الوسطاء كافي) أو النتيجة النهائية. لنرى مثلًا ما يحدث في حال الاستدعاء الدالة هكذا sum(a, b, c)‎. أي بثلاث وسطاء، وبذلك يكون sum.length = 3. عند استدعاء curried(1)(2)(3)‎: الاستدعاء الأول curried (1)‎ تحفظ 1 في بيئته اللغوية، ويُعيد دالّة المغلف pass. يُستدعى المغلّف pass مع الوسيط المُمرّر (2): إذ يأخذ الوسطاء السابقين (1)، ويدمجهم مع الوسيط الذي حصل عليه وهو (2) ويستدعي الدالّة curried(1, 2)‎ مع استخدام جميع ما حصل عليه من وسطاء. وبما أن عدد الوسطاء لا يزال أقل من 3 ، فإن الدالّة curry ستُعيد الدالّة pass. يُستدعى المغلّف pass مرة أخرى مع الوسيط المُمرّر (3): ومن أجل الاستدعاء التالي pass (3)‎ سيأخذ الوسطاء السابقين (1, 2) ويضيف لهم الوسيط 3، ليكون الاستدعاء هكذا curried(1, 2, 3)‎- أخيرًا لدينا ثلاث وسطاء، والّذين سيمرّروا للدالّة الأصلية. إذا لم تتوضح الفكرة حتى الآن ، فما عليك إلا تتبع تسلسل الاستدعاءات في عقلك أو على الورقة وستتوضح الأمور أكثر. ملاحظة: تعمل مع الدوالّ ثابتة الطول فقط يجب أن يكون للدالّة عدد ثابت من الوسطاء لتطبيق تقنية currying. إن استخدمت دالّةّ ما معاملات البقية، مثل: f(...args)‎، فلا يمكن معالجتها بهذه التقنية. ملاحظة: أكثر بقليل من مجرد تقنية تحويل انطلاقًا من التعريف، يجب على تقنية currying تحويل الدالّة sum(a, b, c)‎ إلى sum(a)(b)(c)‎. لكن غالبية تطبيقات هذه التقنية في جافاسكربت متقدمة، وكما وضحنا سابقًا: فهي تحافظ على الدالّة قابلة للاستدعاء بعدة تنويعات للوسطاء المُمرّرة. خلاصة تقنية Currying هو عملية تحويل تجعل f(a,b,c)‎ قابلة للاستدعاء كـ f(a)(b)(c)‎. عادةً ما تحافظ تطبيقات الجافاسكربت على الدوالّ بحيث تكون قابلة للاستدعاء بالشكل الطبيعي أو الجزئي إن كان عدد الوسطاء غير كافٍ. كما تسمح لنا هذه التقنية أيضًا بالحصول على دوالّ جزئية بسهولة. كما رأينا في مثال التسجيل، بعد تنفيذ هذه التقنية على الدالّة العالمية ذات الثلاث وسطاء log(date, importance, message)‎ فإن ذلك سيمنحنا دوالّ جزئية عند استدعاؤها باستخدام وسيط واحد (هكذا log(date)‎) أو وسيطين (هكذا log(date, importance)‎). ترجمة -وبتصرف- للفصل Currying من كتاب The JavaScript language
  15. هذا المقال جزء من سلسلة «مدخل إلى الذكاء الاصطناعي»: الذكاء الاصطناعي: أهم الإنجازات والاختراعات وكيف أثرت في حياتنا اليومية الذكاء الاصطناعي: مراحل البدء والتطور والأسس التي نشأ عليها المفاهيم الأساسية لتعلم الآلة تعلم الآلة: التحديات الرئيسية وكيفية التوسع في المجال يمكنك قراءة السلسلة على شكل كتاب إلكتروني بالانتقال إلى صفحة الكتاب، مدخل إلى الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة. لا يكاد يمضي يوم إلا ونسمع فيه ظهور اختراع جديد من هنا، وقفزة علمية من هناك، أمسى عالم الذكاء الاصطناعي والآلات المتثِّملة بالتكنولوجيا عنصرًا أساسيًا في حياتنا تُشاركنا يومياتنا وتساعدنا في معظم أعمالنا ومهامنا سواء السهلة منها أو الصعبة بل أصبحت جزءًا لا يتجزّأ من شخصيتنا وذواتنا إلى درجة أنه يصعب علينا تخيل الحياة من دونها. لم يقتصر الأمر على ذلك فقط، وإنما تعدى الأمر لأبعد من ذلك بكثير إذ أضحت هذه التكنولوجيا تعرِفُ عنا أضعاف ما نعرفهُ عنها. وفي حضرة هذا الإنغماس التقني تتلاشى حدود الخصوصية، وتتكسر جدارن التفرّد الإنساني بقوة أمواج التطفل التكنولوجي، مُمثّلة بتطبيقات مثل فيسبوك وغوغل -وما شابهها- تراها من وجهها المُعلن مفيدة ولطيفة إلا أن لها وجهًا مخفيًا آخر يصعب تصديقه. لتتحول بذلك جميع معلوماتنا وصورنا واهتماماتنا وقائمة أصدقائنا لمجرد قيم رقمية محصورة بين الصفر أو الواحد! ولكن دعونا لا نركز على الجوانب السلبية فقط ولنأخذ نصف الكأس الممتلئة، فمن المعيب أن نحسب كل تقنية علينا هي عدوٌ محتمل أو براثن احتلال فكري أو اقتصادي وما إلى ذلك. وهنا ستطفوا أسئلة لا يمكننا التغاضي عنها أو تجاوزها. من بين هذه الأسئلة، هل استطعنا حقًا الاستفادة من كلّ هذه التكنولوجيا؟ هل طغت الجوانب السلبية للتكنولوجيا على جوانبها الإيجابية؟ وإلى أي مدى استطاعت هذه التكنولوجيا أن تساعدنا؟ وهل يمكن للآلة أن تزيد من ذكائها بما يُعرفٌ بتقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلّم الآلة وما إلى ذلك من هذه المصطلحات الرنانة؟ بل السؤال الأهم هنا هل حقًا يمكننا بناء الثقة في قراراتها واستنتاجاتها؟ أم أن الآلة هي الأخر تخطئ مثلما يخطئ أي إنسان؟ وأخيرًا هل نحن نشهد حاليًا إتحاد قوة الآلات مع الإنسان في أبهى حلّة لتشكيل ما يُعرفُ في بعض الأفلام سايبورغ؟ أم أننا نشهد تجريد الإنسان من خصوصيته وبعضًا من حقوقه الأساسية وتخميد أفكاره وتهميشها وجعلها مجرد منشور عابر تتحكم فيه خوارزميةٌ ماديةٌ بحتة تُعلي من قيمة الإعجاب أو التعليق أكثر من قيمة المنشور بحد ذاته أو الفكرة الكامنة وراءه؟ في الحقيقة وعلى الرغم من كثرة الأخطار المترتبة على خصوصية الفرد بكلّ تقنية جديدة، إلا أنه لا بدّ لنا بأن نعترف أن لهذه التكنولوجيا فضلًا كبيرًا في تطور الكثير من المجالات والعلوم المادية والنظرية وأثرها الّذي سيمتدُ لأجيال وأجيال وتحقيقها لأشياءً كثيرة لم نكن لنحلم بها أو نتخيّلها من قبل. ومع هذه المميزات الرائعة لا بد أن يكون لها وجه آخر وجهٌ سيء تتشارك به هذه التكنولوجيا مع كل الاختراعات القديمة كانت أو الحديثة وجهٌ نابع من الشرّ الإنساني الموجود فينا لبسطِ سيطرتنا ونفوذنا على أقراننا من البشر، وما هذه التكنولوجيا أو التقنيات الحديثة إلا مجرد أدوات جديدة بإمكانيات مذهلة نستطيع من خلالها خدمة البشرية أو تدميرها، وأما هي بحد ذاتها فليس لها أي نية خبيثة للنيل منا أو للسيطرة علينا ففي نهاية المطاف نحن من برمجناها! وفي إطار سعينا للاستفادة بأكبر قدرٍ من الإمكان من أي تقنيةٍ أو اختراعٍ جديد سنتجاهلُ الجانب السلبي وسنحاول التركيز فقط على الجانب الإيجابي. ولذلك سنسلطُ الضوء في هذه السلسلة على فرع جديد -نسبيًا-من العلوم الحديثة ألا وهو الذكاء الاصطناعي وتحديدًا تعلّم الآلة لما له من فوائد كبيرة وإمكانيات هائلة ومذهلة، والّتي شهِدناها في السنوات السابقة وسنشهدُ حتمًا أكثر منها في السنوات اللاحقة. ولكي لا نُطيل في المقدمات إليكم أهم التطبيقات الإنجازات العلمية والعملية للذكاء الاصطناعي وتعلّم الآلة وكيف لهذه التقنيات أن تساعدنا في مجالات حياتنا اليومية. جدول المحتويات إنجازات الذكاء الاصطناعي في مجال مهام الحياة اليومية اكتشاف الكائنات في الصور الترجمة بين اللغات باستخدام الذكاء الاصطناعي التحدث بصوت خام وحقيقي التعرف على المشاعر من خلال الصوت التعرف على المشاعر من خلال الصور اختيار جزء من فقرة تجيب على سؤالك إنجازات الذكاء الاصطناعي في مجال السفر والتجوال تصفح خريطة مترو أنفاق لندن قدرة الآلة على قيادة سيارة بالاستعانة تطيير طائرات الدرون باستخدام الذكاء الاصطناعي توقع ازدحام مواقف السيارات بحسب المنطقة إنجازات الذكاء الاصطناعي في المجال الطبي والخدمات الصحية تقنية جديدة تمكن البكم من الكلام تزويد المكفوفين بأعين اصطناعية التعرف على اعتلال الشبكية السكري (سبب رئيسي للعمى) من صور الشبكية الكشف عن أمراض السرطان بالاستعانة بالذكاء الاصطناعي تصنيع أدوية جديدة بالكامل بالاعتماد فقط على الذكاء الاصطناعي تتبع حالتك الصحية وأنت في المنزل بتقنيات الذكاء الاصطناعي لا حدود لإمكانيات الذكاء الاصطناعي الخلاصة إنجازات الذكاء الاصطناعي في مجال مهام الحياة اليومية اكتشاف الكائنات في الصور لطالما شاهدنا السباق المتسارع بين الشركات على أتمتة مهامها وخطوط انتاجها في سعي حثيث منها للاعتماد على الآلة بدلًا من البشر نظرًا للفوائد الكبيرة الّتي ستجنيها من هذا الاعتماد، إذ لا تتطلب الآلة زيادة أجر سنوية، ولا تتذمر من كثرة العمل الإضافي، بل مع كلّ ذلك تستمر بالحفاظ على جودة الإنتاج ودقته، وكلّ متطلبات هذه الآلات جرّاء ما تقدمه هو عملية صيانة دورية بسيطة لتستمر فيها بخدمة تلك الشركات. إنها حقًا الموظف المثالي الّذي يحلم به جميع اصحاب المشاريع. إلا أن الدور الّذي تقدمه هذه الآلات بسيط للغاية، ويعود السبب في ذلك لقصورها من عدة نواحي إذ لا يمكنها فهم أو تمييز ما تراه، ولا تستطيع أن تتخذ قرار من تلقاء نفسها بناءً على ما رأته، عدا عن الأسباب الأخرى التي لا حصر لها الّتي تساعد على تشكل الوعي لدى هذه الآلة، وقد لاحظ كثير من الباحثين أنه إذا أردنا أن نؤتمت مهامًا كثيرة لا بد لنا من تطوير النظام البصري الخاص بالآلات (والّذي يعرف حاليًا بالرؤية الحاسوبية). شهد مجال الرؤية الحاسوبية (computer vision) كثيرًا من التطورات النوعية كما أضاف الذكاء الاصطناعي المزيد على هذا التطور كان من أبرزها أمكانيته في أكتشاف الكائنات في الصور، أي أن تجعل الآلات قادرة على معرفة ماهيّةَ ما تشاهده. إنه في الحقيقة لشيئ رائع لأننا نستطيع بذلك معرفة تصرفات هذا الكائن، وهل يقوى هذا الكائن الّذي تراه الآلة على الحركة أم أنه مجرد شجرة؟ أم أنه إنسان يستطيع الحركة؟ أم أنه مجرد آلة آخرى؟ وهنا لا بدّ لنا من تغيير تسمية الآلة إلى روبوت -إنسان آلي- وذلك بسبب كمية الحواس البشرية الّتي استطعنا تزويده بها فلذلك استحق هذه التسمية عن جدارة. ولكن كيف سيستطيعُ هذا الروبوت أن يعرف أن أمامه إنسان وهو يراه مجرد بكسلات تحوي قيم لونية معينة؟ فأين يبدأ جسم الكائن بين كلّ هذه البكسلات وأين ينتهي؟ ولنفرض أننا استطعنا أن نجعل الروبوت يتعرف على هذا الكائن؟ ماذا لو غيرنا حجم الصورة المدروسة أو ألوانها أو درجة حتى درجة سطوعها هل يا تُرى سيستمرُ هذا الروبوت في تمييز هذا الكائن أم لا؟ تعتمد معظم أنظمة اكتشاف الكائنات في الصور على الشبكات العصبية الاصطناعية والّتي تحتوي على الكثير من الطبقات الداخلية المخفية، وتختص كلّ طبقة من هذه الطبقات بمهمة معينة، فمثلًا تختص الطبقة الأولى بتحديد الحواف والهياكل الهندسية الخارجية للكائن، ومن ثمّ تُمرّرُ هذه الطبقة نتائجها إلى الطبقة التالية، والّتي تعمل على مستوى آخر من التفاصيل، مثل أن تكون مختصة بتحديد الألوان والتدرجات اللونية ومقارنتها بما تعلمته وما تدربت عليه سابقًا، ومن ثمّ تُمرّرُ هي الأخرى نتائجها إلى الطبقة التالية، وهكذا دواليك إلى أن تكتمل المعلومات الخاصة بالصورة، ويصل النظام إلى نتيجة نهائية مع الطبقة الأخيرة، وبذلك يستطيع تحديد ما هو الكائن الموجود في الصورة بدقة معينة. كانت شركة مايكوسوفت من أوائل الشركات الّتي دخلت هذا المجال وأنجزت فيه ولكن ما لبثت إلى أن لحقتها جميع الشركات، بل وبعض الشركات سبقتها بمراحل مثل شركة فيسبوك. في يومنا الحالي لا يكاد يخلو أي روبوت من منظومة الرؤية الحاسوبية بمختلف تطبيقاتها، من بينها نظام اكتشاف الكائنات، ولم يقتصر الأمر على ذلك فحسب بل وأصبحت نظامًا مدمجًا بالكاميرات الحديثة في الهواتف النّقالة لننتقل بذلك إلى خطوة جديدة متقدمة في عالم الرؤية الحاسوبية ومزيدًا من الإمكانيات للروبوتات والذي سيؤدي في نهاية المطاف إلى كثرة الاعتماد عليها مستقبلًا. الترجمة بين اللغات باستخدام الذكاء الاصطناعي لطالما كان نقل المعرفة من لغة إلى أخرى عملية شاقة ومجهدة، وتحتاج إلى جيوش من المترجمين والمدققين والكتّاب أيضًا، ولطالما كان حاجز اللغة هو الحاجز الأساسي الموجود في جسر التواصل بين الشعوب، بل وغالبًا ما يرتبط عدد اللغات المحكية في دولةٍ ما بمستوى انغلاق ثقافة هذه الدولة أو انفتاحها. ولطالما حاولت بعض الشركات مثل غوغل وفيسبوك في تطوير أنظمة الترجمة في إطار سعيها لهدم هذا الحاجز، إلا أن معظم هذه المحاولات كانت خجولة ولا ترتقي إلى الترجمة البشرية. ولكن هذا الحال لم يدم طويلًا فمع تقدم الذكاء الاصطناعي وإمكانياته غير المحدودة فكان لا بد من هذه الشركات من إعادة النظر في الحلول أُتيحت من خلال الذكاء الاصطناعي ومحاولة تعظيم الاستفادة منها. وفعلًا كان ذلك، بفضل طريقة التعلّم العميق (Deep Learning) -وهي جزء من طرق تطبيق الذكاء الاصطناعي- إذ أحدثت هذه الطريقة نقلة نوعية في الترجمة. ساهم تطبيق طرق التعلّم العميق في الترجمة الّتي تقدمها عملاقة الانترنت شركة غوغل (التابعة للشركة الأم ألفابت) في خفض معدل الخطأ بمقدار 60% بحسب تصريح الشركة. كما أوضحت أنها ستعتمدُ على هذه التقنية بالكامل في ترجمتها. أطلقَ عليه لاحقًا اسم نظام الترجمة الآلية العصبية (Neural Machine Translation system) ويدعى اختصارًا NMTS وصرح كوك لي -عالم حاسوب وأحد مطوري نظام NMTS - أن عمليات الدخل والخرج للنظام بأكمله تكون عبر شبكة عصبية واحدة. يتعلم هذا النظام الترجمة من خلال تحليل الترجمات الموجودة في خطابات الأمم المتحدة والبرلمان الأوروبي، وعند تمريرها عبر الشبكة العصبية تتعدل الاتصالات الموجودة بين الخلايا العصبية الاصطناعية بهدف تحسين الترجمة النهائية. وهي تحلل الجمل عن طريق تقسيم كلّ كلمة فيها إلى أجزاء مقطعية (أجزاء الكلمة باللغة الإنكليزية)، وتتحد هذه الأجزاء بطريقة ما داخل الشبكة العصبية مشكلةً المعنى، وهي طريقة مستمدة من طريقة اكتشاف الكائنات في الصور من خلال تقسيم الصورة لبكسلات وتحليل هذه البكسلات بطريقة معقدة جدًا لاستخراج ميزات معقدة (complex features) مثل الحواف والأنماط الهندسية وما إلى ذلك. يسلط هذا النجاح الضوء على أهمية تقنيات التعلّم العميق ونجاحه في مساعدتنا في التغلب على مشاكل أنظمة الترجمة الّتي عانينا منها لسنوات. ويعتقد شميد هوبر -عالم حاسوب في جامعة لوغانو- أن الآلات ستستطيعُ محاكاة طريقة البشر في الترجمة أو حتى هزيمتهم في حال تمكنها من الجمع بين المدخلات الحسية المختلفة، فمثلًا في المستقبل لن يرى الحاسوب جملة "سقطت القطة من الشجرة" وإنما سيُشاهد فيديوهات لقططٍ تسقط من الأشجار، وسيتحكمُ في روبوتات آلية آخرى يمكنها رؤية القطط وسماعها والشعور بالألم من خلال أجهزة استشعار الألم، لتنقل هذه التجارب إلى النظام ويعالجها ويربطها جميعًا بالنصوص المترجمة. التحدث بصوت خام وحقيقي إن السماح للأشخاص بالتحدث مع الآلات هو حلمٌ لطالما راودنا لكثير من الوقت حلمُ التفاعل بين الإنسان والحاسوب بالصوت. وعندما ظهرت قدرة الحواسيب على فهم الكلام الطبيعي من خلال استخدام الشبكات العصبية العميقة (مثل تقنية البحث من خلال الصوت في غوغل) أحدث ذلك ثورة في السنوات القليلة الماضية، إلا أن توليد الكلام من خلال الحاسوب (أو عملية تحويل النص إلى كلام والّتي يرمّز إليها عادةً TTS) لم يشهد تطورًا كبيرًا، وذلك بسبب ضعف قدرته على نقل المشاعر أثناء الكلام وهو من أجمل الميّزات التي يمكن للمرء أن يفكر بها عند سماعه لصوت طبيعي، وتكمن المشكلة في الاعتماد على توليد الكلام من خلال تقنية تحويل النص إلى كلام بطريقة تسلسلية، إذ تعتمد هذه التقنية على تسجيل قاعدة بيانات كبيرة جدًا من أجزاء الكلام القصيرة المكونة من وِحدة واحدة، وثمّ إعادة تركيبها لتكوين كلمات متكاملة مما سيُصعبُ مهمة تعديل الصوت بدون تسجيل قاعدة بيانات جديدة كاملة وهذا ما شكلّ مشكلة حقيقة في هذا التقنية. ولكن كان لشركة ديب مايند (المملوكة من قِبل شركة غوغل) رأي آخر، إذ استطاعت هذه الأخيرة من بناء نظام قادر على توليد صوت خام وحقيقي ليحاكي أي صوت بشري، وبذلك يكون الصوت الناتج عن هذا النظام أفضل من أفضل أنظمة تحويل النصوص إلى كلام (Text-to-Speech) الحالية. مما يقلل الفجوة بين أداء صوت الآلة والصوت الطبيعي بمقدار 50%. أن الطريقة التي اتبعتها شركة ديب مايند كانت أكثر تقدمًا من الطرق القديمة إذ اعتمدت على على نمذجة الصوت الخام، وهو أمر لطالما تجنبه الباحثون في هذا المجال بسبب سرعة تدفق الكلام (عادة 16000 عينة في الثانية أو أكثر). كما أنها اعتمد على الشبكات العصبية التلافيفية بالكامل (Fully Convolutional Neural Network). ومن أجل استخدام الصوت الذي يولده نظام WaveNet كان لا بد من تحويل النص إلى كلام، إذ تحول النصوص إلى سلسلة من الميّزات اللغوية والصوتية (الّتي تحتوي على معلومات حول الصوت الحالي، والمقطع اللفظي، والكلمة، وما إلى ذلك من مميزات الكلمات بحسب اللغة) وتدخلُ هذه المعلومات إلى نظام WaveNet. وبالتالي إن تنبؤات الشبكة ليست مشروطة فقط بالعينات الصوتية السابقة، وإنما بالنص الذي نريد أن تنطقه. كما أن هذا النظام استطاع توليد ميزات إضافية للصوت مثل: التنفس أثناء الحديث، ومحاكاة حركات الفم مما يعطي مرونة أكبر لنموذج الصوت الخام بل وحتى أيضًا يمكنه محاكاة اللهجات واللكنات والعواطف. يفتح نظام WaveNets الكثير من الفرص والأفكار حول طريقة استغلال هذه التقنية لتحقيق أقصى درجة من الأستفادة المالية للشركات الكبيرة وحتى للشركات الناشئة أيضًا، فمثلًا إن فكرة استبدال المعلقين الصوتيين (Voice Over) بنظرائهم الآليين ستكون فكرة رائعة ومستدامة ومستقرة أكثر من استئجار معلقيين بشريين، أو ميزة قراءة الأخبار لبعض الأشخاص الّذين يعانون من عسر القراءة أو للأشخاص المشغولين بقيادة السيارة أو للنساء المشغولات بالأعمال المنزلية، كما يمكننا استخدامها أيضًا لقراءة النصوص للأشخاص الّذين يتعلمون لغاتٍ جديدة ليحاكي طريقة النطق البشري مضيفًا بذلك سهولة ملحوظة برحلة التعلم ونقطة إضافية في رصيد هذا النظام. وبذلك سيفتحُ بابٌ جديدٌ للشركات بخفض تكاليفها، وزيادة شعبيتها، وتعظيم إيراداتها وهو الهدف الرئيسي والمشترك لكلّ الشركات. التعرف على المشاعر من خلال الصوت مع تزايد الأجهزة القابلة للارتداء وانتشار إنترنت الأشياء (Internet of Things)، وحقيقة أن الهواتف المحمولة أصبحت من الأمور الأساسية لكلّ شخص، والانتشار المتزايد لمختلف الأجهزة الأخرى الّتي تستطيع التواصل مع البشر من خلال الصوت، كالمساعدين الشخصيين في الهواتف مثل: المساعد الشخصي سيري (Siri) الخاص بأجهزة أبل، والمساعد الشخصي أليكسا (Alexa) الخاص بأجهزة أمازون، والمساعد الشخصي كورتانا (Cortana) الخاص بأجهزة مايكروسوفت، فكان لا بدّ من جعل الأنظمة الصوتية أذكى ليس فقط على مستوى فهم الكلام المنطوق فحسب؛ وإنما لفهم المشاعر المترابطة مع هذا الكلام لكي تستطيع تحليل ردات فعل من تتحدث معه وقياسها ومعرفة ما هو التصرف الصحيح المناسب لكلّ ردة فعل وبناء أنظمة ذكية تستفيد من ذلك. تسابقت العديد من الشركات للدخول في هذا المجال وكان أبرزها شركة Empath اليابانية وشركة أمازون الأمريكية وشركة Affectiva الأمريكية المنبثقة من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، واستطاعت هذه الأخيرة إطلاق شبكة عصبية قادرة على تحليل الغضب من البيانات الصوتية في أقل من 1.2 ثانية متجاوزة بذلك قدرة البشر على إدراك الغضب من الصوت وسمي هذا النظام لاحقًا SoundNet. يعتمد هذا النظام على الشبكات العصبية التلافيفية بالكامل (Fully Convolutional Neural Networks) لتصنيف الأصوات من خلال تحليل التغيرات في تماثل الكلام ونبرة الصوت وإيقاعه وجودته لتمييز حالات الكلام والمشاعر وجنس المتكلم. إن العناصر الأساسية والمعيارية المتبعة في هذا النظام هو القدرة على تمكين التطبيقات والأجهزة لإدراك مشاعر البشر في الزمن الحقيقي (Real-time) للحدث. إن التطبيقات العملية كثيرة لمثل هذه الأنظمة إذ يمكنها مساعدتنا في اكتشاف العلامات المبكرة للخرف أو النوبات القلبية، وإمكانية جعل المساعدين الشخصيين أكثر جاذبية واستجابة بمعرفتها مشاعر للمتحدث، ومن خلال تعلم هذه الأنظمة من أخطائها ستضيف بذلك ميزة جميلة أرى في رصيد هذه الأنظمة، كما يمكن لهذه الأنظمة مساعدة مندوبي خدمة العملاء في معرفة مشاعر الزبائن بل إن شركة Empath اختبرت ذلك إذ نشرت خدماتها في مراكز خدمة العملاء (call centers) وصرحت الشركة بأنها خفّضت بهذه التقنية وقت العمل الإضافي للعاملين في المركز بمقدار 20% مع تعزيز معدل تحويل المبيعات (Sales Conversion) -والّذي يشير إلى معدل تحول الزوار أو العملاء المحتملين إلى عملاء حقيقيين- بمقدار يقارب 400%، كما أن شركة Empath دخلت في شراكة مع شركة الألعاب بوكو (Bocco) لإنشاء رسائل متحركة تفاعلية للكشف عن مشاعر اللاعبين الأطفال، كما دخلت نفس الشركة أيضًا في شراكة أخرى مع شركة Utaka لإنتاج مصباح يتدرج ألوانه بطريقة تتوافق مع المشاعر الأشخاص. على الرغم من هذا التقدم الحاصل في هذا المجال إلا أنه ماتزال الآلات تواجه صعوبة في الكشف عن المشاعر الحقيقية بدقة عالية ولم يرقَ أيّ نظام آلي إلى مستوى أداء المتخصصين البشر في اكتشاف جميع المشاعر الإنسانية، إلا أنه وبكل الأحوال مهما تكن الخطوة التالية لهذه التقنية فحتمًا ستكون مثمرة فوفقًا لدراسة نشرتها شركة الأبحاث Allied Market Research يمكن أن تصل قيمة هذا السوق إلى 33.9 مليار دولار على مستوى العالم في عام 2023 مدفوعًا بارتفاع شعبية الأجهزة المدارة بالصوت. التعرف على المشاعر من خلال الصور كانت الكاميرات لسنوات عديدة جزءًا من حياتنا وساعدتنا كثيرًا في مجال الحماية والآمن، ولا زالت حتى الآن تساعدنا. إذ يمكننا من خلالها مراقبة الموظفين في الشركة، ومراقبة المصانع لحمايتها من السارقين، ورصد المخالفات المرورية في الطرقات، ومراقبة المنزل أثناء غياب أصحابه، ومراقبة المدارس، والعديد من الأستخدامات الأخرى المفيدة جدًا لهذه التقنية، ولكن بعد بزوغ عصر الذكاء الاصطناعي لوحظ أن هذا المنجم الذهبي من المعلومات القادم من هذه الكاميرات والمتاح منذ عشرات السنين لم يستثمر على النحو الصحيح من أجل تحقيق أقصى استفادة منه، وهنا تضافرت الجهود لتعزيز دور تقنيات الذكاء الصنعي وتحديدًا تعلّم الآلة ولسد هذه الفجوة من خلال تحليل ما تشاهده هذه الآلات بنفسها واستخلاص المعلومات المفيدة والهامة، والتي نستطيع من خلالها دعم عملية اتخاذ القرار بالاعتماد على الأدلة المناسبة. وبما إن قدرة تعلّم الآلة تعدت عن كونها قادرة على اكتشاف الكائنات في الصور بل تجاوزت الحدود واصبحت قادرة على رصد مشاعر الناس. على الرغم من أنها ليست قادرة على رصد المشاعر بدقة ممتازة، إلا أن دقتها معقولة ومنطقية إذا اعتبرنا أنها مجرد البداية في هذا المجال "مجال اكتشاف ورصد المشاعر من خلال الصور"، تعتمد معظم هذه النظم في عملها على خوارزميات تتعرف على تفاصيل الوجه من العينين والحاجبين إلى الشفاه والعضلات المرتبطة بها ثم تنشئ خوارزمية قادرة على التنبؤ بما تعنيه تعابير الوجه المختلفة وذلك بحسب تفاصيل الوجوه الخاصة بكلّ عِرق معين. إذ تستطيع هذه الخوارزميات تعلم شعور الإنسان بالفرح من خلال مشاهدة ملايين الأشخاص يضحكون بطرق مختلفة ومع تحليل كلّ صورة من هذه الصور على حدة تستطيع هذه الخوارزميات أن تصل لاستنتاج قريب جدًا من الحقيقة، بل وأحيانًا تصل إلى الحقيقة الكاملة لمشاعر الشخص. نظام اكتشاف المشاعر أقوى وأدق ولا يحلل الصور فقط، وإنما جميع هذه المعلومات استخلصت من خلال تحليل الصور فقط فما بالك إذا كان النظام يحلل الصوت والصورة ليصبح بذلك مشهدًا متكاملًا لدى الخوارزميات تترابط فيه كلّ التفاصيل لنصل في نهاية الأمر لاستنتاجات أكثر دقة وموثوقية بمشاعر الفرح أو الحزن، والّتي استطعنا تحقيقها بفضل خوارزميات التعلم العميق. ولكن هل حدث ذلك فعلًا؟ هل استطاعت إحدى الشركات أن تطبق هذا الأمر؟ في الحقيقة نعم استطاعت تطبيقها وأيّما تطبيق فها هي الدكتور رنا القليوبي -حاصلة على دكتوراه علوم الحاسب من جامعة كامبريدج- تطلُ علينا بتأسيسها مع مجموعة من الأشخاص من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا شركة ناشئة سمتها أفكتيفا (Affectiva) والّتي تقدم خدمات الكشف عن المشاعر من خلال الصوت والصورة وهي من أول من سوّقت لمُصطلح الذكاء العاطفي الاصطناعي. تقيس أنظمة هذه الشركة تعابير الوجه غير المفلترة وغير المنحازة باستخدام مستشعر ضوئي أو بمجرد كاميرات وبِ قياسية، إذ تحدد في البداية جنس هذا الوجه سواء في الصور أو الفيديو وتحدد الخوارزميات المعتمدة بصورة رئيسية على مجال الرؤية الحاسوبية معالم الوجه الرئيسية، مثل: زوايا الحواجب وأطراف الأنف وزوايا الفم، ومن ثم تحلل خوارزميات التعلّم العميق وِحدات البكسل في الصور عند تلك المناطق لتصنيف تعابير الوجه ومعرفة ما هو الشعور الأنسب لهذا التعبيرات. وتقيس 7 أنواع فريدة للمشاعر وهي: الغضب والازدراء والاشمئزاز والخوف والفرح والحزن والمفاجأة. وتتدرب هذه الخوارزميات على قاعدة بيانات كبيرة جدًا تصل إلى 6 ملايين صورة من 87 دولة مُقدمةً بذلك مقاييس دقةٍ تصل إلى 90% بحسب التصريح الرسمي للشركة. وصلت قيمة الاستثمارات الحالية في الشركة إلى 26 مليون دولار مع تسجيل أكثر من 7 براءات اختراع غير أن هذه الشركة ليست الوحيدة في هذا المضمار وإنما هنالك العديد من الشركات الأخرى مثل: شركة إيموتينت (Emotient) والتي استحوذت عليها لاحقًا شركة آبل وشركة إنرسكوب (Innerscope) وهي الأخرى استحوذ عليها أيضًا من قِبل شركة نيلسن (Nielsen)، ويبقى هذا المجال واعدًا للعديد من شركات التسويق والدعاية لما له من فوائد جمّة وتطبيقات تعزز من قيمة الاعلانات وإمكانيات وصولها إلى الجمهور بالطريقة المُخطط لها. يمكنك الاطلاع على تطبيق عملي بسيط حول كيفية التعرف على الوجوه وملامحها وبعض خصائصها مثل العمر والمشاعر من مقال تصنيف الصور والتعرف على الوجه في مجال الذكاء الاصطناعي. اختيار جزء من فقرة تجيب على سؤالك عبر الذكاء الاصطناعي في ظل الزخم الهائل والمتواصل من المعلومات المنتشرة في جميع الأنواع من المواقع الموجودة على الإنترنت سواءً المواقع التعليمية أو المدونات أو حتى في مواقع التواصل الاجتماعي. وفي كثير من الأوقات نجد أن عملية البحث على المعلومة الصحيحة والدقيقة والمناسبة أصبح كمن يبحث عن إبرة في كومة من القش، وفي ظل هذا الكم الهائل من المعلومات تتلاشى أي قيمة للوقت فتصبح رحلة البحث عن إجابة لسؤال معين رحلة مليئة بمعلومات -لن نقول أنها ضارة ولكنها غير مفيدة في الوقت الحالي- وغالبًا ما نشاهد جميع المواقع تحاول بشتى الطرق تشتيت تركيزك وتشدك للانغماس في منجم المعلومات بل وهي تفهم تمامًا ما تحبه وتكرهه أكثر من معظم الأشخاص الّذين تعرفت عليهم خلال حياتك وذلك فقط من خلال خوارزمياتها (كما تفعل شركة فيسبوك). كما أنها تعرف بالضبط كيف تُشد إنتباهك وتحرك مشاعرك في محاولة منها لإشباع فضولك الّذي لا يعرف الشبع. وفي حضرة هذه الأحداث تتنامى الحاجة الملحة للإجابة على الأسئلة بأقصر مدة زمنية وبدقة عالية أو مقبولة وبسهولة معقولة وهنا جاءت شركة غوغل لتقدم لنا الحلول، ولتعطينا الإجابة المناسبة للسؤال على طبقٍ من ذهب. هل صدف وأن سألت محرك البحث غوغل عن أمر ما وجاءك بمقطع من مقالة معينة تجيبك عن هذا السؤال بالضبط؟ كيف حدث ذلك؟ هل وظفت شركة غوغل أحد الأشخاص ليُحدد ما هي الفقرة المناسبة التي تجيب سؤالك؟ بالتأكيد لا، إذًا كيف لها معرفة ذلك؟ ببساطة أنها من فِعلِ الشبكات العصبية الاصطناعية العميقة -وهي إحدى طرق تعلّم الآلة- إذ عمدت الشركة على عرض الإجابات المناسبة لك بدلًا من عرضها لنتائج ذاتُ صلة بالموضوع فقط. مختصرةً بذلك الوقت ومضيفة لها ميزة جديدة تزيد من إعجابك بها أكثر من ذي قبل. تعتمد هذه الطريقة على تدريب الشبكات العصبية الاصطناعية العميقة من خلال خوارزمية تدعى خوارزميات ضغط الجمل (Sentence Compression Algorithms). على الرغم من كون الإجابة عن الأسئلة المباشرة إجابة مباشرة ودقيقة من المهام السهلة -نسبيًا- على الإنسان إلا أن الأمر معقد جدًا من وجهة نظر الخوارزميات، إذ لا بدّ لها في البداية من فهم اللغة الطبيعية للسؤال فهمًا كاملًا بالإضافة إلى فهم الكلام الطبيعي العاميّ لإيجاد الرد المناسب مهما تغيّرت الصياغة. تتعلمُ الشبكات العصبية الاصطناعية من خلال التعلم الموجّه. إذ لا بدّ للبشر في البداية من تحديد كيف يمكن أن يُقتطع الجواب من مقال أو بحث معين، لتتشكل لاحقًا قاعدة بيانات لا بأس بها تعتمد عليها خوارزميات التعلّم الخاصة بالشبكات العصبية، لذا عمدت شركة غوغل على توظيف فريق من اللغويين (الّذين يسمونهم Pygmalion) قوامه أكثر من 100 لغوي من جميع أنحاء العالم يتحدثون أكثر من 30 لغة مختلفة، ويحاول هذا الفريق تصنيف أجزاء معينة من الكلام بطريقة دقيقة ليساعدوا الخوارزميات على فهم كيف تعمل اللغات البشرية من أجل أن تتمكن هذه الخوارزميات في نهاية المطاف من استخراج الأجوبة بمفردها، وهذا تمامًا ما تصبو إليه شركة غوغل وهو أن تجعل هذه الخوارزميات تعمل بمفردها أي بطريقة "التعلّم غير الموجّه". ولكن السؤال المشروع هنا ماذا لو أضيف هذه الميزة إلى جميع حقول البحث الموجودة ببعض المواقع الّتي نثق حقًا بجودة محتواها؟ بكل تأكيد ذلك سيعزز من محبة الناس لهذه المواقع وهذا بدوره سيُعزز شعبيتها وإجمالي إيراداتها في نهاية المطاف وهذا من أبرز التطبيقات لهذه الأنظمة. إنجازات الذكاء الاصطناعي في مجال السفر والتجوال تصفح خريطة مترو أنفاق لندن رأينا قدرة الذكاء الاصطناعي على تنفيذ مهام رائعة مثل التعرف على الصور والترجمة بين اللغات والتعرف على المشاعر ولكن ماذا عن قدرة الذكاء الاصطناعي في تمثيل العلاقات المعقدة بين البيانات أو المتغيرات والتي تتطلب قدرًا جيدًا من التفكير المنطقي مثل تعلّم كيفية التنقل عبر الخريطة في مترو أنفاق لندن، فهل يستطيع الذكاء الاصطناعي النجاح في هذه المهمة؟ كشفت شركة ديب مايند (DeepMind) المملوكة لشركة ألفابت (الشركة الأم لمحرك البحث لغوغل) في ورقة بحثية نشرتها أنها استطاعت التغلب على هذه العقبة من خلال بناء شبكة عصبية اصطناعية ذات ذاكرة خارجية، مستفيدةً بذلك من قدرة الشبكات العصبية على التعلم وتخزين هذا العلم الممثل بحقائق في الذاكرة لاستخدامه لاحقًا لتشكيل استنتاجات مثل خوارزميات البرمجة التقليدية تمامًا، وبذلك ستتمكن من التنقل في مترو أنفاق لندن باستخدام خريطة النفق وبدون أيّ معرفة مسبقة بها وبدون معرفة طريقة حلّ الألغاز المنطقية أيضًا. في الحقيقة إن حلّ هذه المشاكل سيكون مثيرًا للإعجاب لخوارزمية نظام هجين قادر على تحقيق ذلك وبدون أي قواعد محددة مسبقًا. يمكن لهذا النظام فهم خريطة لم ترها من قبل. إذ تتدرب هذه الشبكة العصبية على هياكل شبيهة بالخريطة بصورة عشوائية (والّتي يمكن أن تمثل محطات متصلة بخطوط وما شابه ذلك)، وذلك من أجل تعلّم كيفية تخزين أوصاف هذه العلاقات في ذاكرة الشبكة الخارجية، ومحاولة الإجابة على الأسئلة المتعلقة بها وفي حال عرض خريطة جديدة على النظام سيتمكن النظام من كتابة هذه العلاقات الجديدة (الاتصالات بين مترو الأنفاق) في الذاكرة واستدعائها لتخطيط الطريق. وصرح أليكس جريفز -عالم الحاسب والمؤلف المشارك في الورقة البحثية- أنه على الرغم من أن هذه التقنية أثبتت نفسها في حلّ المشاكل الاصطناعية فقط، إلا أنه يمكننا تطبيقها في المهام الواقعية الّتي تنطوي على عمليات استدلال من كميات هائلة من البيانات. كما يمكن أن يحلُّ هذا النظام الأسئلة الّتي لم تحدد إجاباتها بطريقة واضحة في مجموعة البيانات. إن هذه التقدم سيمنح قرارات أذكى بطريقة تنقلنا وذلك لأن الحاسب يستطيع ربط الكثير من المعلومات مع بعضها بعضًا وسيعرف تمامًا كيفية التنقل في المدن مع الحفاظ على توفير وقود أكثر في السيارة وهذا سيشكل ميزة من ميزات السيارات ذاتية القيادة والعديد من التطبيقات الأخرى المشابهة. قدرة الآلة على قيادة سيارة بالاستعانة بالذكاء الاصطناعي كم مرةً سمعنا عن حوادث سيارات سببها الرئيسي نوم السائق؟ أو سرعته؟ أو إنشغاله بالهاتف؟ هل تعلم بأن 1.24 مليون شخص حول العالم يموتون سنويًا بسبب أخطاء السائقين؟ ما ذنب هذا المواطن المسكين ليموت بسبب رعونة سائق؟ هل فعلًا يتسبب جهل السائقين بطرق المدينة وشوارعها بحدوث الازدحامات المرورية؟ هل تستطيع الآلة أن تقلل من نسبة الانبعاثات الكربونية الّتي تسببها المنظومة الحالية للمرور (أي الاعتماد على البشر في قيادة السيارات)؟ هل تعتقد بأن المبلغ الّذي تدفعه للتأمين على سيارتك كبيرًا جدًا؟ هل ستخفف السيارات ذاتية القيادة من استخدام الوقود الأحفوري؟ هل تعتقد بأن جميع هذه المشاكل التي ذكرناها يمكننا التغلب عليها باستخدام السيارات ذاتية القيادة؟ إذا كان جوابك لا على جميع الأسئلة السابقة فاسمح لي أن أخالفك الرأي وأبشّرك بأن هذا النظام المروري الواعد، والّذي سيعتمد في مجمله على السيارات ذاتية القيادة سيغير رأيك بالكامل حول كلّ مشاكل النظام الحالي. إن التطور السريع الّذي حدث لأنظمة الرؤية الحاسوبية، وزيادة قوة المعالجات على معالجة المعلومات في الصور بسرعات كبيرة كان له أثر كبير على مجالات حياتية عديدة، فها نحن نلاحظ كيف ساعد هذا التطور المجال الطبي سواءً في تشخيص الأمراض أو حتى في علاجها. والتطور الهائل الذي حصل في عالم الروبوتات كان أحد مسبباته هذا التطور، لم يتوقف الأمر إلى هذا الحد فحسب بل تعدى ليفتتح مجالات وأسواق جديدة مثل أسواق السيارات ذاتية القيادة. تسارعت معظم شركات السيارات إلى الدخول في تطوير هذا النوع من السيارات، من أبرزهم منهم شركة جنرال موتورز وتويوتا وآبل وغوغل وإنتل وأودي وبي أم دبليو وتسلا وأوبر وفورد، وغيرها الكثير من الشركات. تعتمد السيارات ذاتية القيادة على العديد من التقنيات مثل: خوارزميات رسم الخرائط والبيانات الّتي تحصل عليها من أجهزة الاستشعار الموصولة بها وأنظمة الرؤية المجسمة ونظام تحديد المواقع ونظام اكتشاف الكائنات في الصور. إن معظم هذه التقنيات -إن لم يكن جميعها- تعتمد على الذكاء الاصطناعي وتحديدًا تعلم الآلة، ونظرًا لاختلاف السيناريوهات الّتي تتدرب عليها السيارات ذاتية القيادة بين العالم الافتراضي والعالم الحقيقي تظهر حاجتنا إلى نظام يستطيع اتخاذ قرار عقلاني في اللحظة المناسبة اعتمادًا على خبراته القديمة، وهنا يتدخل الذكاء الاصطناعي ليكون همزة الوصل بين العالمين وليدفع عجلة تطوّر السيارات ذاتية القيادة إلى الأمام. من أبرز المتضررين من السيارات ذاتية القيادة هي شركات التأمين فمع قلة الحوادث المرورية لن تظهر الحاجة لتأمين السيارة، كما إن عدد سائقي الحافلات وسيارات الأجرة سينخفض كثيرًا بسبب هذا التغيّر في النظام المروري، بلغت الاستثمارات في هذا المجال خلال السنوات القليلة الماضية 16 مليار دولار كانت وراءها أكثر من 30 شركة عالمية، وإلى الآن مازالت تتزايد الاستثمارات في هذه التقنية، على الرغم من عدم وجود أي عوائد مالية مباشرة لهذه الاستثمارات، إلا أن هذه الشركات متفائلة جدًا من المستقبل. ومن يدري قد يأتي يوم وتثق بالسيارة ذاتية القيادة أكثر من ثقتك بسائق الحافلة لتوصيل ابنتك إلى المدرسة! تطيير طائرات الدرون باستخدام الذكاء الاصطناعي لطالما عانت عمليات البناء والتنقيب من أخطار كثيرة وفي كثير من الأحيان شكلت عملية التحقق من سير المشروع بنجاح تحديًا كبيرًا وخطيرًا بنفس الوقت إذ إن البناء ليس مكتملًا بعد، واحتمالية أن يظهر عيب ما في المشروع كبير جدًا، وبالتأكيد لا نريد أن نخاطر بأرواح المشرفين أو العمال القائمين على المشروع، كما إن عمليات التنقيب تحتوى هي الأخرى على نفس الكم من المخاطرة الشديدة بأرواح العاملين، وفي كِلا الحالتين لن نستطيع المراهنة على حياة المشرفين أو العمال بكلّ تأكيد، ونظرًا لكون المشروع جديد فليس لدينا خريطة ثلاثية الأبعاد نستطيع من خلالها تطييّر الطائرات بدون طيار مثل طائرات الدرون وإن مهمة التحكم المباشر فيها أثناء طيرانها -أي بالزمن الحقيقي- يحتاج لأناس ماهرين جدًا عدا عن صعوبة المترافقة عند اكتشاف أماكن فيها الإضاءة ضعيفة ومعتمة ولو توفر كلّ المقومات فلن تخلو هذه المهمة من الأخطاء البشرية، فما الّذي يجب علينا فعله في هذه النوع من الحالات؟ وماذا أيضًا عن الكوارث الطبيعية مثل الزلازل أو الأعاصير هل سنستطيع تطييّر طائرات الدرون يدويًا ومعرفة أماكن وجود الناجين وإنقاذ أرواحهم بأقصى سرعة؟ كشفت شركة Exyn عن برنامج جديد يعتمد على الذكاء الاصطناعي يستطيع تطييّر طائرات الدرون بمفردها في المناطق المظلمة وذات الطبيعة غير المستقرة وفي الأمكان الخارجة عن ميزة التعقب الجغرافي (GPS)، أي الطيران بمجال مجهول وبدون أي خريطة مساعدة سامحة بذلك للطائرات بخلق وعي خاص بها يُمكنُها من اتخاذ قرارات في الزمن الحقيقي، وصرح المؤسس الشركة فيجاي كومار -عالم الروبوتات المخضرم وعميد كلية الهندسة في جامعة بن- إن الذكاء الاصطناعي المستخدم لتطيير الطائرات بمفردها أكثر تعقيدًا من الذكاء المستخدم في السيارات ذاتية القيادة أو الروبوتات الأرضية وذلك عائدٌ على قدرة الطائرات على الطيران في جميع المسارات بالابعاد الثلاثة المتاحة على عكس السيارات، كما أن الطائرات لا تستطيع حمل بطاريات كبيرة لذا يجب أن تُعالجُ المعلومات بسرعة قبل نفاذ البطاريات ومعرفة الاتجاه الصحيح الواجب سلكه وبالطبع يمكننا أيضًا المعالجة باستخدام المعالجة السحابية لتجنب استهلاك البطارية. تعتمد هذه التقنية على بناء خريطة ثلاثية الأبعاد من خلال المعلومات الواردة من مستشعراتها في الزمن الحقيقي، وكلّما اكتشفت كائنًا جديدًا سواء حاجز اسمنتي أو أي كائن آخر، تُحدث خريطتها بما يتوافق مع ذلك لتحقيق هدف تحليقها الأساسي. مستفيدةً بذلك من مجال الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة في عمليات اتخاذ القرارات المناسبة بالاعتماد على الخبرات السابقة وبدون أي تدخل بشري، ويحاول الروبوت الإجابة على ثلاث أسئلة جوهرية قبل بدئها بأي عملية ملاحة جوية وهي: أين أنا في هذه البيئة المحيطة؟ أين الموقع الذي أحاول الذهاب إليه؟ كيف سأصل إلى هناك على النحو الأمثل؟ بعد محاولة الآلة الإجابة على هذه الأسئلة سيتضح لها الخطوة الأولى وتتعلم بعدها من المستشعرات والكاميرات لكي تستطيع اتخاذ القرار المناسب بما يتوافق مع سلوك الكائن الّذي أمامها. وتوفر هذه الشركة أيضًا البنية الهندسية لهذه التقنية لتستطيع تركيبها على نوع محدد من الطائرات لتجنب زيادة الحمل عليك بجعلك تدفع ثمن الطائرة أيضًا لذا فهي تصنف نفسها بأنها شركة برمجيات معتمدة على الذكاء الاصطناعي لتمكين الطائرات من الطيران بدون تدخل بشري. إن التطبيقات العملية لهذه التقنية مفيدة جدًا وفريدة من نوعها ولا بدّ بأنها ستجعل من العمليات الخطرة والصعبة أكثر أمانًا ودقة وموثوقية وستُضيف إنجازًا جديدًا يحققه الذكاء الاصطناعي. في الحقيقة وصلت إجمالي الاستثمارات الحالية في شركة Exyn إلى 16 مليون دولار وتحاول الشركة تعزيز وجودها أكثر بدخولها إلى إدخال هذا النوع الروبوتات في المخازن مما يفتح أفاقًا جديدة وفرص رائعة أمام هذه الشركة. توقع ازدحام مواقف السيارات بحسب المنطقة بعد أن أمضيت الكثير من الوقت في تجهيز نفسك للاجتماع المرتقب، وبعد أن حضرت جميع الأوراق والمستندات اللازمة أصبحت على تمام الاستعداد للذهاب للاجتماع، فتركب سيارتك الخاصة وتذهب لموقع الاجتماع وعندما تصل وتحاول ركن سيارتك في أقرب موقفٍ للسيارات تجده ممتلئ تمامًا، تحاول البحث عن موقف آخر، ولكنك لا تجد أي موقفٍ قريبٍ فارغ، فتمضي أكثر من ساعة كاملة في محاولتك للبحث عن موقف مناسب، ولكن تفشل جميع محاولاتك. هل هذا السيناريو مألوف بالنسبة لك؟ إن كنت من سكان المملكة المتحدة -أو أحد المدن ذات التعداد السكاني الكبير- فحتمًا أنك تواجه هذا السيناريو يوميًا، فوفقًا لموقع التلغراف يمضي السائق في المملكة المتحدة ما مجموعه 2549 ساعة في محاولة منه لإيجاد موقف للسيارة أي 106 يوم من الوقت الضائع! إنه حقًا وقت طويل لمهمة ركن السيارة. لاحظت شركة غوغل هذا الأمر وسارعت بإطلاق ميزة جديدة في تطبيق الخرائط خاصتها (Google Maps) تساعدنا على معرفة أماكن ازدحام مواقف السيارات في خطوة منها لمساعدتنا على التخطيط الأنسب لرحلاتنا. إن المنهجية التي تعتمد عليها هذه الميزة هي المساهمات الجماعية من قبل المستخدمين (Crowdsourced) وبعض خوارزميات تعلم الآلة البسيطة للمساعدة في تحديد صعوبة وجود موقف للسيارة. كما توفر هذه المنهجية دقةً أعلى من طريقة السابقة وهي من معلومات المتوفرة من عدد السيارات المتواجدة في المواقف والتي تكون متاحة على الإنترنت، لأنه غالبًا ما تقدم هذه الطريقة معلومات غير كاملة أو خاطئة بسبب المتنزهين غير القانونيين أو الأشخاص الّذين غادروا مبكرًا من أماكنهم. هذا النوع من المشاكل تجاوزتها المنهجية الجديدة الّتي اعتمدت عليها غوغل كما راقبت شركة غوغل حركة السيارات قبل عثورها على موقف فإذا دارت السيارات حول مواقع مواقف للسيارات فهذا يدل على أن المواقف مزدحمة، كما اعتمدت على موازنة الوقت المتوقع للوصول مع وقت توقف السيارة واستخدمت غوغل نموذج الانحدار اللوجستي (Logistic Regression) البسيط لتدريب الخوارزمية في إشارة -غير مباشرة- منها بأنه لا داعي لاستخدام الشبكات العصبية الاصطناعية في كلّ حالة وإنما يمكن للخوارزميات البسيطة أن تفي بالغرض في بعض المهام. لاحظت شركة غوغل بأن هذه الميزة أدت لزيادة كبيرة في النقرات على وضع النقل العام (transit travel) مما يشير إلى أن المستخدمين الذين لديهم معلومات إضافية حول صعوبة إيجاد موقف للسيارة كانوا أكثر ميلًا للتفكير في الذهاب بالمواصلات العامة بدلًا من الذهاب بسياراتهم الشخصية، وهذا بدوره يمكن أن يخفف مشكلة من مشاكل المرور ويساعد الناس في حفظ أوقاتهم المهدرة سدى. إنجازات الذكاء الاصطناعي في المجال الطبي والخدمات الصحية تقنية جديدة تمكن البكم من الكلام عانى المجال الطبي في زمن من الأزمان على كثير من المشاكل والتحديات، ودائمًا ما كانت القفزات النوعية في هذا المجال من أصعب القفزات لأنها تحتوي على مراهنة بأرواح بشرية وهذا ما يشكل عبءً مضاعفًا على كاهل الباحثين والمختصين، وعلى الرغم من التقدم الملحوظ الّذي شهده المجال في القرن التاسع عشر والعشرين إلا أنه كان للذكاء الاصطناعي دور مميز في تسريع عجلة تقدمه العلمي واختصار العديد من سنوات البحث والتجريب، لنستطلع الآن ما هي أبرز هذه الإنجازات الرائعة. في دراسة جديدة نشرتها جامعة كاليفورنيا-سان فرانسيسكو حول إمكانية إعطاء صوت للأشخاص الذين فقدوا قدرتهم على الكلام سواءً أكان سبب هذا الفقد إصابات في الدماغ أو بسبب الاضطرابات العصبية مثل: الصرع أو الزهايمر أو التصلب المتعدد أو باركنسون …إلخ. تعتمد هذه التقنية على استخدام الأقطاب الكهربائية والذكاء الاصطناعي لإنشاء جهاز يمكنه ترجمة إشارات الدماغ إلى كلام وبحسب الباحثين فقد يتمكن هؤلاء الأشخاص ليس من استعادة قدرتهم على الكلام فحسب وإنما سيتمكنون من نقل المشاعر المترافقة مع الكلام والتي تعكس شخصية المتحدث. عندما يحاول أي شخص الكلام يرسل الدماغ إشارات من القشرة الحركية إلى عضلات الفك والشفاه والحنجرة لتنسيق حركتها وإصدار الصوت المخصص لكلّ حرف من الحروف. ومن خلال قراءة البيانات المولّدة من الأقطاب الموصولة بهذه المراكز يمكن للخوارزميات المعتمدة على تعلّم الآلة من فهم الارتباط بين الإشارات العصبية والكلام المنطوق بطريقة تمكنها من الاستفادة من الإشارات وتحويلها لكلام منطوق. على الرغم من ذلك لا تزال هذه التقنية غير دقيقة بما يكفي لاستخدامها واعتمادها خارج المختبرات، كما أنها بطيئة أيضًا إذ أقصى سرعة للتحدث يمكن بلوغها هي 10 كلمات في الدقيقة بينما سرعة التكلم الطبيعية تكون 150 كلمة في الدقيقة في أقل تقدير. إلا أن المستقبل واعدٌ حتمًا لهذه التقينات ويمكن جدًا أن تصبح مشاكل عديدة من بينها مشكلة فقدان القدرة على الكلام شيئًا من الماضي. تزويد المكفوفين بأعين اصطناعية في آخر إحصائية أجرتها منظمة الصحة العالمية أعلنت فيها أن أعداد المكفوفين تقدر بأكثر من 39 ميلون شخص حول العالم، ومن بين أبرز المشاكل الّتي يعاني منها المكفوفين هي الصعوبة الكبيرة في التنقل والحركة بدون مرافق، ولكن الأمور تغيرت كثيرًا مع تطور أنظمة الرؤية الحاسوبية والذكاء الاصطناعي وبفضل إمكانية دمج أنظمة اكتشاف الكائنات في الصور والكثير من التقنيات الأخرى التي مكنت فريق بحثي من جامعة ميغيل هيرنانديز (University of Miguel Hernandez) من تطوير آلية جديدة للرؤية عبر إرسال إشارات الرؤية البصرية مباشرة إلى القشرة البصرية الموجودة في الدماغ. تعتمد هذه الطريقة على تسجيل الكاميرات ما تشاهده أمامها ومن ثم ترسله إلى الحاسب فيترجم الحاسب هذه المعلومات المرئية إلى نبضات كهربائية بالاعتماد على مجموعة معقدة من خوارزميات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة لتُرسل أخيرًا إلى الدماغ عن طريق كابل متصل بمنفذ مباشر إلى الجمجمة ليحفز بدوره الغرسة الموجودة في القشرة البصرية في الدماغ. على الرغم من التعقيدات الموجودة في هذا النظام إلا أنه يعدّ قفزة نوعية، وتبلغ دقة الصورة التي تستطيع هذه التقنية تغذية الدماغ بها هي 10×10 بكسل. إلا أن أحد الباحثين في هذا المشروع وهو فيرنانديز يتصور إمكانية زرع 6 غرسات في الدماغ على كلّ جوانبه وبذلك سترتفع الدقة إلى 60×60 بكسل. من الجدير بالذكر أيضًا أن هذه التقنية لا تسمح للأشخاص المولودين بدون حاسة البصر باستعادة بصرهم وإنما فقط تسمح للناس الّذين فقدوا بصرهم بسبب مرض ما أو بسبب حادث معين. بالتأكيد إن هذا الحل لن يعوض الكفيف بصره بالمعنى الحرفي للكلمة، ولكن يعدّ هذا الحل خطوة كبيرة في تعزيز استقلالية المكفوفين وتمكينهم من استعادة جزء كبير مفقود من حياتهم. ولذلك يجب علينا أن نبقى متفأئلين من هذه الإمكانيات الجديدة للتكنولوجيا وأن نجهز أنفسنا ليس لشراء هذه التقنيات الجديدة فقط وإنما لنكون جزءًا من ماصطناعيها ومطوريها أيضًا. التعرف على اعتلال الشبكية السكري (سبب رئيسي للعمى) من صور الشبكية تعرفنا في الفقرة الماضية على طريقة جيدة لتعويض المكفوفين عن نظام الرؤية الخاص بهم، ولكن ماذا لو استطعنا أن نسبق المرض بخطوة، وأن نكتشفه ونعالجه قبل أن يتطور ويتسبب بفقدان المريض بصره بالكامل؟ ولكن مهلًا هل حقًا نستطيع فعل ذلك؟ نعم نستطيع فقط إذا كان سبب العمى هو مضاعفات مرض السكري أو التنكس (الضمور) البقعي المرتبط بالتقدم في العمر. وهذا الأخير يصيب أكثر من 25% من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا في أوروبا وما يصل إلى 11 مليون شخص في الولايات المتحدة الأمريكية. إذ أعلنت شركة ديب مايند عن تطويرها نظامًا يعتمد على الذكاء الاصطناعي قادر على التنبؤ بالتنكس البقعي والاعتلال في شبكية العين وذلك لأن كِلا المرضين يمكن تشخيصهما من خلال رؤية صور المسح ثلاثية الأبعاد الخاصة بالعين المريضة، وبما أن الذكاء الاصطناعي وتحديدًا تعلم الآلة ماهر جدًا في التعامل مع الصور بطريقة رائعة وسلسلة فإن أداؤه سيكون مقبولًا جدًا في هذا تشخيص مثل هذا النوع من الأمراض. في البداية يتدرب النموذج على العديد من الصور المشخصة بأن لديها هذه الأمراض ومن ثم يحاول أن يحدد بعض الميزات (features) الّتي ترتبط مع هذه الأمراض ومن ثم تُعرضُ صور جديدة لهذا النظام ليطبق عليها ما تعلمه من الصور السابقة ويستنتج فيما إذا كان المريض سيتعرض للتنكس البقعي خلال الأشهر الستة القادمة أم لا. وبهذا الانجاز تثبت شركة ألفابت أنها قادرة على تطوير أنظمة لا تكشف الفرق بين صور القطط والكلاب فحسب وإنما قادرة على تطويع مجال الذكاء الاصطناعي ليخدم مجال الطبي والرعاية الصحية في جميع تطبيقاته، ويأمل الباحثون في مجال الذكاء الاصطناعي في أن يساعد هذا التقدم العلمي على تسهيل العمليات الطبية وأتمتتها بأفضل طريقة للنهوض في مستوى الرعاية الصحية لأقصى حدّ ممكن في جميع دول العالم. الكشف عن أمراض السرطان بالاستعانة بالذكاء الاصطناعي يعدّ مرض السرطان من أكثر الأمراض فتكًا بين سائر الأمراض التي عانتها البشرية لأن انتشاره واسع ونسب الشفاء منه قليلة نسبيًا فبحسب إحصائية صدرت من مجلة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة جاء فيها أن في عام 2018 شخصت أكثر من 17 مليون حالة في جميع أنحاء العالم توفي منهم حوالي 9.6 مليون حالة، وكما أشارت الإحصائية إلى أنه بحلول عام 2040 سيُكون كلّ عام حوالي 27.5 مليون حالة سرطان جديدة. تكمن خطورة هذا المرض في صعوبة التعرف عليه أو تشخيصه في مراحله الأولى، فهو لا يُظهرُ على جسم المريض أي أعراض في بدايته، ولا يُكتشفُ غالبًا إلا عندما تظهر أعراضٌ متقدمة أي في مراحل تطور المرض الأخيرة، وبعد فوات الأوان. كما أن الأعراض الخاصة بمرض السرطان بمختلف أنواعه تتشابه مع أعراض كثير من الأمراض الأخرى مما يضفي حاجزًا آخر يحول بيننا وبين الاكتشاف المبكر للسرطان. إلا أن هذه الأمور تغيرت كثيرًا بعد التقدم التكنولوجي، إذ يمكن للحواسيب تحليل كميات كبيرة من البيانات وبفضل الذكاء الاصطناعي استطعنا أن نستنتج الارتباطات والأنماط الخفية في البيانات ونحللها ونصنفها وهذا الأمر من المستحيل أن يحققه البشر مثلما تحققه خوارزميات تعلّم الآلة. كما يمكن اكتشاف الأنماط الخفية في صور الأشعة السينية أيضًا والّتي يمكن أن تكون غير مرئية للبشر نظرًا من إمكانية العين المتواضعة على تمييز الفروقات الصغيرة والدقيقة في الصور الشعاعية، كما أن خوارزميات تعلم الآلة قادرة أيضًا على معالجة العديد من هذه الأنماط، والأهم من ذلك قدرتها على تقليل نسبة الخطأ الّتي يمكن أن تحدث بسبب البشر. تعتمد هذه الطريقة في التشخيص على الشبكات العصبية الاصطناعية، إذ في البداية نزود هذه الشبكات بالصور لأشخاص مصابين بالسرطان وتبدأ الخوارزميات بتحليل وتصنيف الصور واكتشاف وتحديد الميّزات (features) فيها لمعرفة ماهيّة الصور الّتي يكون أصحابها مصابين بالمرض، وبما أن لدينا سجلات طبية هائلة تحتوي على الحالات المصابة وبكامل معلوماتها وتفاصيلها ستستطيعُ خوارزميات التعلّم العميق من التعلّم بدقة أكبر واستنتاج أنماط أعم وأشمل. فعلى سبيل المثال أظهر فريق من الباحثين من مركز بيث الطبي في كلية الطب بجامعة هارفارد أن تحليل البيانات من خلال خوارزميات التعلّم العميق يمكن أن تقلل من معدل الخطأ في تشخيص سرطان الثدي بنسبة 85٪. وعلق الدكتور بيك -أحد الباحثين على هذا البحث قائلًا: وحتى أن هذه الخوارزميات تستطيع تشخيص مختلف أنواع السرطان مثل: سرطان الثدي وسرطان الرئة وسرطان الجلد وسرطان القولون والمستقيم وسرطان الجينوم وسرطان البروستات وسرطان الرأس والعنق وسرطان الغدة الدرقية. غير أنه لا يمكننا بالتأكيد الاستغناء عن إشراف الدكاترة المختصين على هذه الخوارزميات بل سيقتصر دورها على كونها مساعد شخصي للدكاترة ذكي ومفيد جدًا يحسن دقة عملية التشخيص ويسرعها. تصنيع أدوية جديدة بالكامل بالاعتماد فقط على الذكاء الاصطناعي يعدّ مجال صناعة وتطوير الأدوية الجديدة من المجالات الصعبة وذات التكاليف المرتفعة، إذ في دراسة نشرت على موقع جامانيتورك (jamanetwork) في الشهر مارس من عام 2020 جاء فيه أن تكلفة إدخال دواء جديد إلى السوق يبلغ 985 مليون دولار كما أن متوسط زمن وصول هذا الدواء لأيدي الناس سيكون من 10 إلى 12 سنة، ويعود ارتفاع هذه التكليف إلى المراحل الإجبارية الّتي يجب أن يمر بها أي دواء حتى يصل إلى السوق، فمثلًا يجب أن يُختبر على جميع الحالات الخاصة مثل: كبار السن والأطفال والحوامل والمرضعات وعلى مختلف الأعراق البشرية لمعرفة التأثيرات الجانبية المحتملة، ولذلك تجد الكثير من التحذيرات والتعليمات في نشرة التوصيف الخاصة بكلّ دواء تتحدث عن كافة التأثيرات المحتملة على المريض. ولطالما حاولت شركات الدواء تخفيض هذه التكاليف ولكنها لم تحقق نجاحات كبيرة إلا عندما تدخل الذكاء الصنعي في الأمر. في الحقيقة سبق وأن ساعدت خوارزميات الحاسب عملية تطوير الدواء بصورة كبيرة إلا إن آخر الطرق الّتي توصل إليها الباحثين من جامعة فليندرز في جنوب أستراليا كانت ملفتة للنظر إذ استطاعوا بناء دواء مناعي يعالج الانفلونزا باستخدام برنامج يعتمد على الذكاء الاصطناعي فقط أي لوحده وبدون أي تدخل بشري، ليكون بذلك أول مساعدة يقدمها لنا الذكاء الاصطناعي من هذا النوع. يعتمد هذا البرنامج على خوارزمية تدعى "خوارزمية البحث عن روابط" (Search Algorithm for Ligands) وتدعى اختصارًا SAM، إذ تبحث هذه الخوارزمية عن جميع المركبات التي يمكن تصورها في الكون للعثور على دواء جديد. وعلّق أحد الباحثين قائلًا: وعلق بتروفسكي وهو أحد الباحثين في هذا البحث على الأمر "إن قدرات هذا البرنامج ليست محصورة فقط في قدرته على تحديد العقاقير الجيدة فحسب، بل إنه في الحقيقة توصل إلى أدوية مناعية بشرية أفضل من الموجودة حاليًا". وأردف أيضًا "لذا أخذنا هذه العقاقير الّتي ابتكرها البرنامج بغية تجربتها على الحيوانات للتأكد من فعاليتها، وتحديدًا اللقاح المخصص لعلاج الإنفلونزا". وختم كلامه قائلًا: "إن هذا من شأنه أن يقصر عملية اكتشاف العقاقير وتطويرها على مدار عقود ويخفض تكلفة إنتاجها بمئات الملايين من الدولارات". تتبع حالتك الصحية وأنت في المنزل بتقنيات الذكاء الاصطناعي تحدثنا عن طرق كثيرة التي تساعد الأطباء في تشخيص بعض الأمراض، ولكن مشكلة هذه الطرق أنها متواجدة فقط عند الأطباء، وبالنظر إلى حقيقة أن أغلبية المرضى في جميع أرجاء العالم لا يذهبون للطبيب من أجل التشخيص عن حالتهم إلا بعد ظهور علامات مؤكدة عن المرض. كانت معظم محاولاتنا مهدورة ولفئة قليلة من المجتمع (غالبًا ما تكون من المتعلمين). ولكن ماذا لو تمكنّا من الكشف عن الأمراض مبكرًا إنها حقًا ستؤدي إلى فرصة أكبر وأفضل للشفاء، لأن ذلك سيقطع طريق انتشار المرض قبل أن يتمكن من التفشي بكامل الجسم. إذا ما الحلّ المقترح؟ هل سنستأجرُ غرفة في المشفى ونعيش بها لنضمن حصولنا على الإشراف الطبي المناسب؟ أم نستأجر طبيبًا ونحضره معنا إلى البيت ليشرف على حالتنا الصحية؟ في الواقع وبغض النظر عن حقيقة قلة عدد الأطباء حول العالم فإن هذه الفكرة مكلفة جدًا وغير عملية. إذا ما الحلّ؟ ما رأيك بأن نحضر طبيبًا صغيرًا جدًا بالتأكيد لا أقصد هنا أن يكون صغيرٌ بالعمر وإنما صغير بالحجم ليكون مثلًا بحجم الراوتر اللاسلكي تقريبًا ونضعه في البيت ليراقب حالتنا الصحية؟ هل برأيك أنه يوجد لدينا حقًا طبيب بهذه المواصفات؟ إذا كان جوابك لا فلا مشكلة أنا مثلك ظننت بأنه لا يوجد طبيب بهذه المواصفات ولكن تفاجأت حقًا عند قراءتي أن هنالك فعلًا طبيب بهذه المواصفات ولكن نسيت أن أخبرك بأنه ليس بشريًا وإنما آلة. تستطيع هذه الآلة تتبع جميع أنواع الإشارات الفيزيولوجية الخاصة بك أثناء حركتك من غرفة إلى غرفة أخرى مثل: التنفس، ومعدل نبضات القلب، والنوم وطريقة المشي والكثير من الأمور الأخرى الّتي تحدد حالتك الصحية بدقة. هل فعلًا استطاع الإنسان اختراع مثل هذه الآلة؟ نعم استطاع، إذ تزعم البروفيسورة دينا قتابي -وﻫﻲ ﺑﺮوﻓﻴﺴﻮرة ﻣﺨﺘﺼﺔ في ﻋﻠﻮم اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻟﻜﻬرﺑﺎﺋﻴﺔ واﻟﺤﺎﺳﻮﺑﻴﺔ في جامعة إم آي تي- أنها استطاعت بناء هذه الآلة في مختبرها، وكما تعتقد بأن هذا الاختراع قد يحل محلَّ مجموعة كبيرة ومكلفة من المعدات الطبية والتي نستخدمها في المستشفيات للحصول على البيانات السريرية حول الجسم البشري. تعتمد هذا الآلة على مراقبة تغيّر الحقل الكهرطيسي المحيط بنا كلّما تحركنا مهما كانت الحركة صغيرة (مثل التنفس)، إذ تبث هذه الآلة إشارة لاسلكية منخفضة الاستطاعة تغطِّي مساحة شقة بغرفة نوم أو اثنتين، وتستطيع هذه الأمواج الانتشار في البيت إذ تنعكس الإشارة عن أجسام الأشخاص الموجودين ضمن نطاقها، ومن ثم تستخدم هذه الآلة تقنيات تعلّم الآلة في تحليل الإشارات المنعكسة، واستخلاص البيانات الفيزيولوجية. وقد رُكِّبت الآلة حتى الآن -وفقاً لقتابي- في أكثر من 200 منزل، وذلك لأشخاص أصحاء وآخرين يعانون من بعض الأمراض (مثل باركنسون، وألزهايمر والاكتئاب، والأمراض الرئوية). كما شاركت قتابي في تأسيس شركة ناشئة أسمتها إيميرالد إينوفيشنز من أجل استثمار هذه التقنية تجاريًا، وقدمت الآلة إلى شركات الأدوية والتقانة الحيوية من أجل دراستها واختبارها. وحتى تثبت قتابي فائدة هذه الآلة، استعرضت البيانات الّتي جُمعت على مدى ثمانية أسابيع في منزل مريض مصاب بداء باركنسون، مشيرةً إلى أن مِشيته كانت تتحسن ما بين الساعة الخامسة والسادسة من كلّ صباح، بشكل يتواقت مع أخذه للدواء، وتقول: "هذا الجهاز لا يساعدك على فهم حياة المريض فحسب، بل يساعدك على فهم تأثير الدواء أيضًا"، وهو ما قد يمكِّن الأطباء من تحديد السبب وراء إفادة بعض الأدوية لبعض المرضى دونًا عن البعض الآخر. ويستعين كثيرٌ منا بالعديد من أجهزة الرصد الشخصي، سواءً ما يتعلق بمحتوى ما نتناوله من سعرات غذائية أو ما نخطوه من خطوات يومية، وبإمكان الذكاء الصنعي تأدية دور مهم في ترجمة تلك البيانات بطريقة تنعكس بالإيجاب على صحتنا. وتتجلى أهمية رصد التغيرات المبكرة مع ازدياد أعداد المسنين حول العالم، إذ تقول الأمم المتحدة أن عدد المسنين الذين تتجاوز أعمارهم 60 سنة يبلغ 13% من عدد سكان العالم أي ما يقارب المليار نسمة. وتقول قتابي إن الكثير من المسنين باتوا يعيشون بمفردهم، وهم يعانون من أمراض مزمنة تشكل تهديدًا حقيقيًا على حياتهم، وتعتقد أن ابتكارها سيُمكن الأطباء من التدخل المبكر بالمريض تفاديًا لمحاولة إسعاف المرضى بشكل طارئ لاحقًا وجعله ينتظر في طوابير المشافي. لا حدود لإمكانيات الذكاء الاصطناعي لم يقتصر دور الذكاء الاصطناعي على المجالات التي ذكرناها فقط بل لا يوجد حاليًا مجال إلا وقد دخل فيه الذكاء الاصطناعي وأصبح جزءًا أساسيًا من أجزائه بدءًا من مجال الزراعة، وحتى مجال الأمن والحماية ومجال المال والأعمال والألعاب والبرمجة وغيرها من مختلف مجالات الحياة. هل كثرة الإنجازات جعلته يتوقف ويستريح؟ بالطبع لا، وإنما واصل أيضًا سلسلة اقتحاماته لتشمل أيضًا المجال الفني والإبداعي ليستطيع في البداية تقليد طريقة رسم الفنان فان جوخ للوحاته تقليدًا احترافيًا، كما استطاع كتابة قصائد اجتازت مرحلة الاختبارات المؤهلة للنشر، كما تمكن أيضًا من تصميم الشعارات (Logo) بنفسه، واستطاع أيضًا كتابة مقالات وتقارير رياضية لوكالة أسوشيتد برس، واستطاع كتابة سيناريو فيلم سينمائي. إن جميع هذه الانجازات الرائعة الواعدة والّتي استطعنا تغطيتها فقط وهنالك العديد من الإنجازات الأخرى والتي اعتقدنا في زمن من الأزمان أنها ضرب من الخيال ما هي سوى البداية فحسب، وما سنكتشفهُ لاحقًا سيكون أكثر دهشة وأكثر فائدة في عديد من جوانب حياتنا، وبالتأكيد كلّ انجاز جديد يرافقه ظهور تهديدات جديدة، وهذا الأمر لا يمكننا إيقافه ولكن يمكننا حتمًا جعل التهديدات أخف وذلك بتطبيق كافة التعليمات الأمنية المُوصى بها، وهذه المسؤولية تقع على عاتق كلّ فرد منا سواء استطعنا الاستفادة من هذه القنيات أم لا. والآن هل ما زلت مترددًا في دخول مجال الذكاء الاصطناعي وتحديدًا تعلّم الآلة؟ في المقال التالي من هذه السلسلة ستتعرف على معلومات جديدة عن تاريخ هذا المجال والّتي ستساعدك في اتخاذ هذا القرار حتمًا. اقرأ أيضًا النسخة الكاملة من كتاب مدخل إلى الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة المرجع الشامل إلى تعلم لغة بايثون