5 نصائح لبناء برنامج النّشر على الشّبكات الاجتماعية لشركتك


Huda AlMashta

تعتبر الكفاءة من الأمور الرئيسية عند إعداد المحتوى الاجتماعي لشركتك. واليوم، أصبحت هوية علامتك التجارية معتمدة على المنصات الاجتماعية التي تنشر عليها بعد أن شهدت الشبكات الاجتماعية انتشارًا واسعًا. ففي الولايات المتحدة مثلا، وصلت نسبة السكان الذين يملكون حسابات اجتماعية 78% في عام 2016، وما زال العدد في تزايد. لذا فإنّ المحتوى الذي تنشره على فيس بوك، تويتر، إنستغرام...إلخ سيمثل شركتك وهويتها.

main.png

ألا تريد أن تبدو بصورة جيّدة أمام جمهورك؟

أفضل طريقة لإدارة جهودك هي أن تملك رزنامة منظّمة للمحتوى الاجتماعي الذي تنشره. فقد ثبت أنّ الرزنامات ليست أدوات مفيدة لتقديم المحتوى في الوقت المحدّد فحسب، وإنّا أيضًا تساعد في تحسين إنتاجيتك التسويقية بشكل عام.

لنلقِ نظرة على 5 من أفضل النصائح التي يمكن أن تستخدمها أي شركة لتطوير تقويم المحتوى الاجتماعي الخاص بها.

1. حافظ على مُعدّل نشر ثابت

من أكبر المشاكل التي تواجه الشركات عند تنظيم الحسابات الاجتماعية هي عدم معرفة عدد المنشورات المناسب وأوقات النشر المناسبة. فالنشر القليل جدًا أو حتّى الكثير جدًا يمكن أن يكون له آثار سلبية على معدّل التفاعل الذي تحصل عليه. وإيجاد الحد الوسط الأنسب هو من الأمور المهمة عندما تحاول التواصل مع جمهورك. إليك بعض الإرشادات التي توجّهك إلى الطريق الصحيح:

  • اعرف مجالك وكوّن فكرة حول تواتر النشر للشركات المنافسة بملاحظة منشوراتهم على فيس بوك، تويتر، إنستغرام، إلخ...
  • لاحظ الأيام التي تحصل فيها على أعلى تفاعل من جمهورك المستهدف.

يتيح النشر بوتيرة ثابتة خلال الأسبوع لجمهورك تكوين صورة أفضل عن شركتك. فحساباتك الاجتماعية هي صورة لهوية علامتك التجارية تظهرها لعملائك. والحفاظ على وتيرة نشر ثابتة أمر حاسم لترسيخ نفسك كرائد أعمال ذي معايير مهنية في مجالك.

2. حدّد الشبكة الاجتماعية التي تصلح لشركتك

توجد على الإنترنت اليوم العديد من وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، لذا يجب أن تعرف الشركات أي الوسائل هي الأفضل في توعية المستهلك. يختلف الأمر باختلاف المجال الذي تعمل فيه الشركة. فإنستغرام مثلا يمكن أن يصلح جيّدًا إذا كنت تملك علامة تجارية للأزياء وتبيع تصاميم الملابس، لكنّه لا يصلح لشركات المحاماة. لذا فإنّ معرفة المستهلك وأين يتواجد والوصول إليه من خلال الشبكة الاجتماعية المناسبة هي من الأمور الأساسية. بإمكانك الاطلاع على إحصاءات أو تحليلات صفحاتك المختلفة للحصول على المعلومات اللازمة التي تساعدك في تحديد الأولويات للشبكات الاجتماعية ومعرفة أين يجب أن تتواجد من أجل الحصول على أعلى عائد من استثمارك.

3. حدّد نوع المحتوى المناسب لجمهورك

إنّ نشر المحتوى التفاعلي الذي يلفت انتباه المستخدمين ويرفّههم سيجعلهم يواصلون متابعتك ويتعرّفون على ما توفّره علامتك التجارية. لذا يجب أن تعرف نوع المنشورات الذي يناسب جمهورك. ووفقًا لـ Sprout Social، من الأمور المهمة لأي حملة على الشبكات الاجتماعية أن نحدّد أنواع المنشورات التي تنجح في جذب الجمهور.

يمكن أن تكون الروابط، الصور، الفيديوهات، التحديثات الاجتماعية، الوسوم، الاقتباسات، العروض...إلخ مفيدة لعلامتك التجارية. فحاول إجراء اختبارات A/B لمعرفة النوع الذي يهتم به جمهورك، ثمّ عدّل استراتيجيتك بناءً على ما تلاحظه وتتعلّمه.

4. خطط لبرنامج النّشر بشكل جيّد

القاعدة الأهم عند بناء برنامج النّشر هي جدولة المحتوى للتأكّد من أنّه يتوافق مع أهدافك لكل فترة. فهذا يخفّف بعض الضغط اليومي عندما يتعلّق الأمر بتنفيذ المهام في وقتها المناسب. والفكرة نفسها يمكن تطبيقها على إنشاء برنامج نشر على الشبكات الاجتماعية. فعلى الأغلب سيكون فريقك منشغلًا بالفعل بالعديد من الأمور الأخرى.

يمكن أن تصبح الأمور مزدحمة جدًا عندما يتعلّق الأمر بالشبكات الاجتماعية، وبالتأكيد لا تريد أن تكون في موقف حرج عندما تنسى أن تحضّر منشوراتك قبل أن تغادر المكتب. يجب في هذه الحالة أن تقوم بإعداد مخطط شهري للمحتوى الاجتماعي، مما يوفّر لك ولفريقك دليلًا محدّدًا للمهام التي يجب القيام بها بشكل يومي.

إنّ توفير روتين يومي بسيط لفريقك يمكن أن يتيح للجميع التركيز على طرق أخرى للاحتفاظ بالمستهلكين. فبدلًا من تخصيص الكثير جدًا من الوقت والجهد لاختيار المحتوى لنشره على مختلف حساباتك الاجتماعية النشطة، سيساعدك وضع الخطة على إبقاء فريقك منظمًا لكي يكون بإمكانهم التركيز على طرق أخرى لتحسين إنتاجيتك.

1- بناء التقويم الاجتماعي.png

5. حافظ على تقويمك ممتلئًا

من المشاكل الشائعة التي يمكن أن تواجه الشركات هي نفاد المحتوى. لذا سيكون من الجيّدة أن تقوم بكتابة المحتوى وتحضيره. كما بإمكانك مشاركة المنشورات من مصادر أخرى موثوقة وذات شعبية.

ما نوع المنشورات الذي يجب نشره؟

  • المحتوى ذي الصلة بمجالك وفي نفس الوقت يكون مرضيًا لجمهورك ومثيرًا لاهتمامهم.
  • الإنفوجرافيك الذي يغطّي الإحصاءات الأخيرة المتعلّقة بمجالك.
  • ليكن المحتوى ممتعًا ومراعيًا للمناسبات الوطنية، الاتجاهات الحالية، إلخ...

خاتمة

تُقاس الإنتاجية بمدى كفاءتك في تسيير العمليات في شركتك. وكما يقول والت ديزني، "لكي تشرع في تنفيذ أمر عليك بالتوقّف عن الكلام ومباشرة التنفيذ". لا تكتفي بقول أنّك ستنشر تحديثات يومية على حسابات الشبكات الاجتماعية لشركتك. بادر وأنشئ رزنامة، واحصل على أقصى فائدة منه.

ترجمة-وبتصرّف-للمقال 5Tips for Building a Social Content Calendar لصاحبته: Kristina Petrick
حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik



3 اشخاص أعجبوا بهذا


تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن