5 دروس سوف تتعلمها عندما تصبح مسوق من خلال البريد الإلكتروني


aisha omran

إن رحلة إتقانك لمهنة التسويق من خلال البريد الإلكتروني ليست رحلةً سهلةً أبدًا، فتطوير استراتيجية صحيحة لعلامتك التجارية هو أمرٌ دقيقٌ للغاية، بالإضافة إلى ذلك، عليك أن تتعلم كيفية استخدام التكنولوجيا التي يتم تحديثها بشكل مستمر وتفكر أيضًا في كيفية  تحقيق أقصى استفادة منها. لقد قطعنا شوطًا طويلًا في الإنترنت للوصول إلى عبارة: "مبروك لقد حصلت على البريد" لذلك يعد التسويق عبر البريد الإلكتروني وسيلة تسويق مهمة أكثر من أي وقت مضى، فأنت بحاجة إلى التسويق من خلال البريد الإلكتروني لكي تتمكن من توطيد علاقات دائمة مع المشتركين ولكي تحافظ عليهم أيضًا.

ومثل بقية المسوقين عبر البريد الإلكتروني، فنحن نعتبر أنفسنا المسؤولين عن إيصال علامتنا التجارية للأشخاص الذين اختاروا أن يقرؤوا رسائلنا البريدية، ونحن نريد أن نعزز تجارب المشتركين لدينا بشكل فعال لبناء علاقات قوية معهم وهذا ما يساعدنا في الحفاظ على علاماتنا التجارية ، والتي بدورها تساعد شركاتنا في الوصول لعدد أكبر من المبيعات. 
دعونا نذكر لكم خمسة دروس سوف تتعلمونها عندما تصبحون مسوقين من خلال البريد الإلكتروني:

1. كيفية اختيار ESP المناسب:

لكي تتمكن من تسخير جميع ميزات التسويق من خلال البريد الإلكتروني التي تتغير باستمرار فأنت بحاجة إلى مزود خدمة البريد الإلكتروني (ESP) والذي توفر لك كل ما تحتاجه لتحسين استراتيجية العمل في البريد الإلكتروني الخاص بك. قد يؤدي استخدام ESP بشكل خاطئ إلى حدوث صعوبة في تشغيل حملات تسويقية عالية الأداء، وسوف تكون خالية تمامًا من أي ميزات متقدمة مثل الرسائل الإلكترونية والمحتوى الديناميكي، بالإضافة إلى ذلك سوف تواجه صعوبة في الوصول إلى المشتركين والعملاء. في ما يلي أمثلة على أهم الميزات ذات المستوى العالي والتي يمكنك استخدامها لتنمية عائد الاستثمار التسويقي لديك عبر البريد الإلكتروني:

  • الاستعانة بمنشئي البريد الإلكتروني
  • الأتمتة السلوكية
  • إرسال البريد في أوقات مناسبة
  • الإحصاءات والتحليلات
  • استخدام القوائم المخصصة
  • القيام بإشراف شخصي على البريد 
  • الاعتماد على المحتوى النوعي المخصص

c01.png


2. كيفية القيام بطلب الإذن

هناك أمر مهم فيما يخص التسويق الإلكتروني الفعال وعلاقته بالرسائل غير المرغوب فيها، فإنك إذا اتجهت إلى مجلد الرسائل غير المرغوب، فسوف تجد العشرات من رسائل البريد الإلكتروني التي لا ترغب في تلقيها. يقدم التسويق عبر البريد الإلكتروني للمسوقين عائدًا استثماريًا مرتفعًا جدًا  ويصل إلى 44 دولارًا لكل دولار يتم إنفاقه، ولكن يمكنه أن يتحول بسهولة إلى محتوى غير مرغوب فيه في حال لم يرغب المشتركون في تلقي ما ترسله لهم، هذا هو السبب الذي يجعل من طلب الإذن لوصول البريد أمرًا مهمًا وحاسمًا في عملية التسويق من خلال البريد الإلكتروني.

تأكد من إمكانية المشتركين في قائمتك البريدية لأن يتلقوا رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك، وتأكد أيضًا من سهولة العثور على خيار إلغاء الاشتراك في رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك فذلك يساعد في الحفاظ على هذه الرسائل في مجلد الرسائل غير المرغوب فيها عند العملاء. إن عملية تحسين أداء البريد تعتبر وسيلة فعالة لمعرفة ما يريد العملاء تلقيه بالضبط. هناك أربعة عناصر يجب أن تتوفر في نموذج التمكين ليكون جيداً وهي:

  1. العنوان: ويجب أن يكون ملفتاً ومميزًا
  2. عرض المزايا: يمكنك بناء الثقة مع العملاء من خلال توضيح سبب أهمية الاشتراك في المحتوى التابع لك
  3. دعوة إلى إجراء: عبارة تحث المستخدم على اتخاذ قرار بشأن ما تريد أن يفعله الشخص
  4. نموذج إدخال البريد الإلكتروني وهو يساعدك في جمع المعلومات التي تحتاج إليها في عمليتك التسويقية

3. كيف تحافظ على سلامة عملك

من المؤكد أن الأشخاص المشتركين في رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك يتوقعون أن يحصلوا على الميزات التي وعدتهم بها عندما قاموا بالاشتراك، فمن غير المعقول أن ترسل قائمة البريد الإلكتروني الخاص بك كل يومين بينما كان وعدك لهم أن ترسلها مرة في الأسبوع، وهو أيضًا أمر غير أخلاقي  ومن المرجح  أن يؤدي ذلك إلى إلغائهم للاشتراك بنشرتك البريدية أو حتى تقارير البريد المزعج. إن دعم السلامة في عملية التسويق عبر البريد الإلكتروني لا يشمل إعطاء القراء ما قاموا بالاشتراك به فقط ولكنه يشمل أيضًا توفير خيار إلغاء الاشتراك  ويجب أن يكون ظاهرًا واضحًا، إن عدم القيام بذلك يرفع من فرص انتقال رسائلك إلى صناديق البريد المزعج عندهم.

قم بتخصيص تذكير السماح الخاص بك

قد ينسى بعض قراء البريد الإلكتروني لماذا يتلقون رسائل البريد الإلكتروني منك وهناك طريقة رائعة لتذكيرهم وذلك من خلال إخبارهم في تذييلات البريد الإلكتروني. قم بتذكير القراء لماذا يتلقون هذا البريد الإلكتروني، لا تخف أبدًا من إظهار  اهتمامك في هذه النقطة من رسائل البريد الإلكتروني التي ترسلها لعملائك، إن مجرد تذكيرك لهم سوف يجعل منك عنصرًا نشطًا في ذهنهم.

c02.png

قم باستخدام مركز التفضيلات

إذا كنت تعطي عملاءك كل ما تعدهم به ولا تزال تعاني من حالات إلغاء الاشتراك، فيوجد هناك طريقة رائعة لكي تحافظ على علاقة متينة مع جمهورك من خلال إرسال مادة مرئية إلى مركز تفضيلاتهم. يقدم مركز التفضيلات للقراء خيار تخصيص / تغيير الرسائل التي يرغبون في تلقيها بدلًا من إلغاء الاشتراك بشكل كامل، ويعد جمع بيانات تفضيلات العملاء أمرًا رائعًا للحفاظ على نجاح التسويق عبر البريد الإلكتروني وربط القراء بالرسائل التي يريدون تلقيها. باستخدام مركز تفضيلات، يمكن للقراء معرفة ما قاموا بالاشتراك به، ويمكن أيضًا تخصيص أشياء أخرى مثل:

  • المواضيع التي يطلبونها
  • المواقع التي يرغبون بها
  • تغيير عنوان البريد الإلكتروني الخاص بهم
  • عدد المرات التي سوف يتلقون فيها البريد الإلكتروني

c03.png

4. كيفية تخصيص رسائل البريد الإلكتروني

لقد مضى زمن الإيام التي ترسل فيها البريد الإلكتروني نفسه إلى قائمة العملاء واحدًا واحدًا. باستخدام التكنولوجيا التي تقدمها  ESP اليوم، يمكننا أن نجعل رسائلنا أكثر أهمية للعملاء من أي وقت مضى، ويمكن ذلك من خلال تخصيص وتصنيف القوائم البريدية، حيث يمكنك تعزيز استراتيجية التسويق عبر البريد الإلكتروني.

الحصول على الخصوصية

إنه أمر مهم لمسوقي البريد الإلكتروني، ونحن الآن قادرون على جعل رسائلنا خاصة لأشخاص معينين لشخص، تعمل رسائل البريد الإلكتروني المخصصة على تحسين نسب الظهور عند العملاء بمعدل 14٪ والتحويلات بنسبة 10٪. التخصيص هو أمر حاسم في موضوع التسويق الإلكتروني وهو يساعدك في التركيز في رحلتك للوصول للاحتراف في تسويق البريد الإلكتروني. هناك العديد من مستويات الخصوصية بدءًا من إدراج الأسماء في مواضيع البريد الإلكتروني ووصولًا إلى تغيير محتوى البريد الإلكتروني استنادًا إلى بيانات المشترك، وهناك طرق عديدة لإنشاء بريد إلكتروني محدد إلى المتلقين.

وتشمل الطرق المختلفة للتخصيص كل مما يلي:

  • استخدام الموقع المشترك وإعطاء نصائح / اقتراحات
  • إضافة اسم المشترك إلى الصورة
  • استناد محتوى البريد الإلكتروني على سلوك المشترك نفسه
  • تحسين وقت إرسال الرسائل إلى البريد استنادًا إلى مكان اشتراك المشترك

c04.png

تقسيم القوائم البريدية

يمكن أن يساعدك تصنيف شرائح المشتركين أو تقسيمهم إلى مجموعات محددة على إرسال رسائل هادفة ومحددة. فقد وجد المسوقون زيادة بنسبة 760٪ في عائدات البريد الإلكتروني من الحملات المقسمة إلى عدة شرائح، فأرسل إلى المشتركين رسائل قريبة منهم، وقريبة من اهتماماتهم. باستخدام  ESP مثل "مراقبة الحملة"، يمكنك تقسيم قائمتك بسهولة إلى مجموعات استنادًا إلى فئات معينة مثل:

  • الجغرافيا (البلد، المدينة، اللغة)
  • الخصائص الديمغرافية (الجنس، المهنة، العمر)
  • علم النفس (المصالح والأنشطة والقيم)
  • السلوك (تاريخ الشراء أو المشاركة أو فك الارتباط مع رسائل البريد الإلكتروني السابقة)

c05.jpg

5. قم بإضافة التوابل إلى موضوعك الخاص

حيث تفشل الكلمات، تتحدث الرموز التعبيرية

c06.png

يمكننا استخدام الرموز التعبيرية لتحريك عواطف العملاء وإبراز البريد الإلكتروني بشكل أكثر وضوحًا، وعلى سبيل المثال فإن إضافة بعض الرموز التعبيرية يمكن أن يحرض المشتركين لقراءة ما أرسلته وسوف يولد عندهم انطباعًا إيجابيًا لا ينسى. إن ما يقارب من 56٪ من العلامات التجارية التي تستخدم رموز تعبيرية ضمن مواضيع رسائل البريد الخاصة بهم تتمتع بمعدل ربح عالي، إن الرموز التعبيرية هي إضافة جذابة للموضوع الخاص بك والذي يضم الآلاف من المعاني في عبارة واحدة. إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كان استخدام الرموز التعبيرية يناسب لهجة الجمهور أو رسالته فإن اختبار  A / B سوف يوضح لك كيف يتفاعل القراء مع رسائل البريد.

c07.png

إليك بعض الاعتبارات التي يجب اتخاذها عند استخدام الرموز التعبيرية في مواضيع البريد الإلكتروني الخاصة بك:

  • هل تتلاءم الرموز التعبيرية مع رسالتي؟
  • هل يستجيب جمهوري بشكل إيجابي للرموز التعبيرية؟
  • هل تظهر هذه الرموز التعبيرية عند عملاء بريد إلكتروني مختلفين؟
  • هل موضوع البريد الإلكتروني الخاص بي يكون أفضل مع أو بدون الرموز التعبيرية (في حالة عدم تقديم الرموز التعبيرية)؟

الخلاصة

الطريق إلى أن تصبح مسوق عبر البريد الإلكتروني قد يختلف من شخص لآخر، وذلك يتطلب فهم رغبات المشتركين في قناتك، ومدى رغبتهم بالوصول لعلامتك التجارية، ولذلك يتوجب عليك السعي للإستفادة من جميع التقنيات المتاحة لإنشاء حملات بريد إلكتروني ذات أداء عالٍ، إن الدروس الواردة أعلاه هي أمثلة للأشياء التي يتعلمها كل مسوق عبر البريد الإلكتروني عندما يبدأ في إنشاء إستراتيجيته المتميزة.

ترجمة -وبتصرّف- للمقال 5 Lessons You Learn When Becoming an Email Marketer لصاحبته ANDREA ROBBINS



1 شخص أعجب بهذا


تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن