نصائح للتغلب على الوحدة نتيجة العمل عن بعد من عاملين عن بعد حول العالم


فرح أبو عودة

يعد العمل عن بعد طريقة رائعة للحياة للعديد من الناس والشركات حول العالم، ولكنه يأتي أيضًا بمجموعة عادلة من التحديات.

حتى مع المميزات الرائعة - المرونة، والعمل من المكان الذي يجعلك سعيدًا، ووقت عمل مركز، واحتمالية السفر حول العالم وغيرها - يصعب تجنب لحظات الوحدة بهذا النوع من العمل.

وبما أنّ هذا شيء يجربه العديد من فريق Buffer من وقتٍ لآخر، أردنا جمع أكبر عدد ممكن من النصائح وتقديمها لكم!

ولذلك، قررنا الدخول في شراكة مع أصدقائنا في 7in7 - مؤتمر ومجتمع للرحالة الرقميين، والعاملين عن بعد وأصحاب المشاريع المستقيلين مكانيًا - للتحدث عن الوحدة التي يمر بها العاملين عن بعد، واكتشاف طرق لحلها.

طلبنا من الأعضاء الخبراء في مجتمعات 7in7 و Buffer أن يشاركوا نصائحهم، وقصصهم والدروس التي تعلموها بصعوبة من تجاربهم. ونحن متشوقون لإعطائكم مجموعة من حكمتهم!

نصائح-للتغلب-على-الوحدة-نتيجة-العمل-عن-بعد-من-عاملين-عن-بعد-حول-العالم.jpg

ما هي أهمية التحدث عن الوحدة الناشئة من العمل عن بعد

بدأت العمل على الفريق (عندما كنت أعمل بشكل مستقل)، خلال وجودي في Buffer والسنة التي تسبقها. وعملت من المنزل خلال السنوات الأربع الماضية. في حين أني أحب العمل عن بعد وأشعر بالسعادة للعمل مع فريقي الرائع، فإن أكبر تحدياتي تتلخص بلحظات شعوري بالوحدة.

تؤثر هذه اللحظات على إنتاجيتي، وتواصلي مع زملائي في العمل وكل من حولي. ولهذا أصبحت أول أولوياتي هي إيجاد طرق لمقاومة هذا الشعور.

عرفنا في تقرير العمل عن بعد الذي نُشِر في فبراير 2018، أنّ 21٪ من العاملين عن بعد يشعرون بأنّ التحدي الأكبر الذي يواجهونه هو الوحدة أيضًا. بالإضافة إلى أنّ الوحدة تزيد لدى الشباب، وهم العدد الأكبر لأخذ فرص العمل عن بعد.

وجدنا في Buffer أن وضع بعض المقاصد المدروسة في أيامنا وأسابيع عملنا، يمكن أن يصنع اختلافًا كبيرًا في تقليل الشعور بالوحدة.

سنكتشف أدناه طرقًا وجدناها تساعد في التغلب على الشعور بالوحدة الناتج من العمل عن بعد في Buffer، ونشارك النصائح والقصص التي تعلمناها من مجتمعات 7in7 وBuffer. يعمل بعض هؤلاء الأشخاص عن بعد لشركة ما من المنزل، وبعضهم رحالة رقميين يعملون بدوام كامل وآخرين مستقرين مكانيًا ويعملون لأنفسهم. لقد جرب جميعهم الشعور بالوحدة في مرحلة ما من رحلتهم وخرجوا من الجانب الآخر.

لنتعمق أكثر!

اقتباس

نصائح للتغلب على الوحدة نتيجة العمل عن بعد من عاملين عن بعد حول العالم

نصيحة للبدء بالعمل عن بعد

يصعب عادةً توقع ماذا ستكون طبيعة العمل عن بعد بشكلٍ كامل، حتى تجربته فعليًا! لا يزال هناك العديد من الأشياء التي يمكنك فعلها لبناء عادات صحية لتجربة إيجابية للعمل عن بعد، ومعالجة الوحدة من البداية.

اعلم أنك لست وحيدًا فيما تشعر

من خبرتي، يسهل الشعور بأنك الوحيد الذي تعاني من الوحدة، وبعدها الحكم على أنفسنا. كما عبّر أحد أعضاء المجتمع قائلًا:

اقتباس

"كنت أتمنى لو أنّ أحدهم أخبرني بأن هذا سيحصل في البداية. يتحدث الجميع عن الحرية وإيجابيات العمل عن بعد، ولذلك عند الشعور بالوحدة في المرة الأولى، يكون هذا أمرًا ساحقًا!"

وبالمثل، هذه هي النصيحة التي تمنت كيت ويلان، أحد مؤسسي 7in7، أن تحصل عليها في وقت مبكر من رحلتها في العمل عن بعد:

اقتباس

"تعلم مما يقوم به الآخرين، لكن لا تحاول أن تكون مثلهم. يعد الوقوع في فخ اتباع خطوات شخص ما أمرًا مغريًا جدًا، ولكن الحقيقة هي أنه لا يوجد اختصارات لبناء حياة تحبها. إذًا، في حين أنه يمكنك أخذ دروس، اتبع أفكار القادة في إنستجرام، واقرأ كل النصائح الموجودة على الإنترنت… العمل الذي ستقوم به فعليًا لإنشاء الحياة الأفضل، سيكون خاصًا بك. وهو الحرية والخوف في آنٍ واحد.

وأفضل ما تعلمته هو أن معظم الناجحين يشعرون بالتوتر، والقلق وعدم الثقة في الكثير من الأوقات. لا يوجد مكون سري أو خط نهاية. نحن نتطور دائمًا"

إدراج التواصل البشري

يعمل معظم الأشخاص الذين انضموا إلى فريق Buffer عن بعد للمرة الأولى. ووجدنا أن مساعدة زملائنا الجدد في معرفة أهمية جزء التواصل البشري في ثقافة العمل عن بعد، أمر مهم للغاية.

في البداية، يتم توصيل الموظفين الجدد مع زميل مختلف في العمل أسبوعيًا بما يسمى "الاتصالات المزدوجة". إنها فرصة للتعرف على شخص جديد (غالبًا ما يكون شخص لا يعملون معه مباشرةً). يشارك كل منهم معلومات عن أنفسهم، وأهدافهم وطريقة عملهم لتنمية أنفسهم.

في هذه المكالمات، يتحدث الزملاء الجدد عن قصتهم ويتحاورون مع شخص يستمع لهم بتركيز بنسبة 100٪ - والتي قد تكون تجربة ذات معنى بعض الشيء. وجدنا أن هذه المكالمات المزدوجة تعد طريقة رائعة لتوجيههم بلطف لجعلهم يتصلون بالآخرين خلال أيام عملهم بشكل مدروس.

تقول سوزان كولبي، أحد أعضاء مجتمع 7in7، وتقيّم صوت أحد ما كل يوم:

اقتباس

"أعتقد أنّ أهم شيء في مقاومة الوحدة، هو محاولة التحدث مع صديق أو أحد أفراد العائلة كل يوم. ليس مجرد إرسال رسائل نصية لهم. من المهم سماع صوتهم، ونبرتهم وضحكاتهم التي لا تكون واضحة باستخدام الوجوه التعبيرية. نحن محظوظون جدًا الآن بسبب وجود تطبيقات مثل Skype، وWhatsapp وغيرها، التي تسهل عملية التواصل."

كما تقول كيري ميلنيك، مؤسسة مشاركة في 7in7:

اقتباس

"إذا كنت سيئًا في الحفاظ على التواصل (مثلي!)، أنشئ جدولًا لأوقات التواصل مع الناس في حال اضطررت لذلك. وضعت تنبيهًا على هاتفي بحيث يرن يوميًا في الساعة الثانية ظهرًا، لتذكيري بالاتصال مع شخص مهم بالنسبة لي. أحب استخدام الرسائل الصوتية بدلًا من النصية، لأشعر بأني أكثر تواصلًا. كما أتعامل مع الاتصالات المجدولة على أنها مقابلة شخص ما لتناول القهوة. من السهل فقدان هذا الشيء ونسيان التواصل، ولكنه أمر مهم جدًا في مقاومة الشعور بالوحدة كرحالة رقمي/عامل عن بعد."

جد ناس حولك يشبهون طريقة تفكيرك

ما هو أفضل شيء تفعله عندما تبدأ العمل عن بعد؟ جد عاملين آخرين عن بعد! التواصل بشكل شخصي مع آخرين يفهمون أسلوب عملك، قد يكون نظام دعم رائع كلما تأقلمت في العمل.

تقول ليلى فون ألفنسليبين، أحد أعضاء مجتمع Buffer:

اقتباس

"جد قبيلتك، وهذا يعني إيجاد ناس يعملون ويعيشون بطريقة مماثلة."

في حين أنه قد يكون ممتعًا أن تخرج من العمل في مكتب تقليدي، تحتاج لبعض النوايا في تبديل الاتصالات التي تحصل عليها في مكتب. كما تشرح نيشا جاريجارن، من مجتمع Buffer:

اقتباس

"إذا كنت تعمل في مكتب، تكون البيئة ثابتة وستكون محاطًا بزملاء عمل يشبهونك في طريقة التفكير. يعد الحصول على حرية العمل من أي مكان أمرًا رائعًا، ولكنه يعني أيضًا أنه يجب أن تخرج من طريقك لإيجاد بيئات عمل ملهمة ومنتجة. وهذا يأخذ وقتًا!"

أفضل ما تعلمته هو أنّ معظم الناجحين يشعرون بالتوتر، والقلق وعدم الثقة في الكثير من الأحيان. لا يوجد أي مكوّن سري أو خط للنهاية. نحن نتطور دائمًا. - كيت ويلان

نصيحة لمعرفة نفسك

أحد أهم الأشياء التي تحصل لك عند البدء بالعمل عن بعد هو أنك تتعرف على نفسك. تبدأ بفهم كيف تعمل بشكل أفضل، متى تعمل بأفضل شكل، ما هي مستويات طاقتك خلال اليوم، كيف تعيد تجديد طاقتك وغيرها الكثير.

قد تكتشف في عمل محدد، أن البقاء وحيدًا في منزلك تعمل بهدوء، هو مفتاح شعورك بالإنتاجية والكمال. بينما في عمل آخر، يكون التحدث عن طريق الفيديو مع زميل في العمل، هو تذكرة الإنجاز بشكل أكبر والشعور بتواصل أكثر.

هذا التوازن قد يناسبك، أو قد تكون بحاجة للتواجد مع الناس يوميًا! مهما كانت الحالة، عندما تعرف نفسك ومدى حاجتك لطاقة الناس المرتبطين بك، ستتمكن من التغلب على شعور الوحدة الذي قد تواجهه خلال اليوم.

افهم نوع شخصيتك المميز

أجرى فريق Buffer كاملًا اختبارات الشخصية الستة عشر، في منتجع الفريق في مدريد سنة 2017. كانت هذه طريقة رائعة لمعرفة المزيد عن أنفسنا وعن زملائنا في العمل. إذا لم تجري أي اختبار للشخصية مسبقًا، فأنا أوصيك بتجربة هذا أو أي اختبار آخر!

بالنسبة لي، أحد الأشياء التي تعلمتها عن نفسي هي أني منفتح بشكل كامل. أعيد شحن مستويات طاقتي عن طريق التواجد بين الناس. إذًا، عندما أشعر بالكسل أو عدم الاتصال، أعرف بأني أحتاج أن أغادر المنزل وإيجاد شخص ما للتحدث معه. معرفة هذه المعلومة عن نفسي قد تساعدني في التخطيط للأسبوع بنشاط، وبالتالي أعيد ملئ طاقتي خلال حصولي على الكثير من العمل.

خذ وقتك لتعكس احتياجاتك

من أجل التعلم بعمق عن أنفسنا، نحتاج وقتًا للقيام بهذا. هنا نصيحة كيت ويلان حول سبب وكيفية القيام بهذا:

اقتباس

"عندما نبدأ العمل وحدنا، فإننا نشعر بأننا مكتشفون وحيدون يجلسون في المجهول. قد تكون هذه فرصةً رائعة للتعرف على نفسك - ماذا تحب، وكيف تعمل، وماذا تحتاج لتكون سعيدًا. لكنها ليست مستدامة بالنسبة لمعظمنا.

ولذلك، فإنّ نصيحتي هي استخدام هذا الوقت للتعمق ومحاولة فهم ما يجعلك مميزًا. قد يكون هذا أمرًا صعبًا عندما تشعر بأنك تسعى جاهدًا للعثور على قاعدتك، ولكن قضاء بعض الوقت مع نفسك، سواء كان ذلك عبر المشي لمسافات طويلة، أو تسجيل اليوميات، أو التأمل ، هو أمر أساسي.

بعدها، عندما تكون مستعدًا للعثور على مجتمعك وصياغة حياة تناسبك حقًا، ستعرف بالضبط ما تحتاجه. وإذا كنت قد تجاوزت مرحلة الشعور بالوحدة في العمل عن بعد… حسنًا، فلا يوجد وقت مثل الآن لتتعرف على نفسك! "

ومن خلال الانعكاس، قد تكتشف أنّ العمل بمفردك أمر رائع حقًا لإنتاجيتك، وأنّ يوم العمل لا يكون عندما تحتاج إلى الاتصال مع الآخرين. تعرف آمنة شميم، رحالة رقمية بدوام كامل في مجتمع 7in7، نفسها جيدًا وتقول:

اقتباس

"أعتقد أن القدرة على العمل بمفردك وبسعادة تجعلك تشعر بأقل وحدة. أنا أستمتع بالعمل مع الآخرين، لكن غالبًا ما أعمل بشكل أفضل عندما أكون وحيدة. عندما أنتهي من العمل، أستمتع بالصحبة، لكن هذا يعني أني لا أشعر بالوحدة أبدًا في ساعات العمل هذه."

أدرج كمية مناسبة من التنوع في أيامك

بمجرد معرفة الطريقة التي تعمل بها بشكل أفضل، يمكنك هيكلة أيام العمل الخاصة بك بحيث تساعدك على الشعور بالاتصال حسب حاجتك.

بالنسبة لي، هذا يعني التأكد من جدولة أيام للعمل في المقاهي، أو مقابلة زملائي من العاملين عن بعد، أو التوجه إلى مكان للعمل، حتى لا أكون وحيدًا في المنزل كل يوم.

بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من البيئات، يمكن أن يكون التنوع موجودًا في نوع العمل الذي نقوم به أيضًا. يمكن أن يكون خلط يوم عمل مع وقت تركيز منفرد، ومشاريع جماعية تعاونية ومحادثات الفيديو مع الزملاء، طريقة رائعة لجلب طاقة جديدة ومختلفة ليومك.

تقول كريستين روفوني، من مجتمع Buffer:

اقتباس

"عندما أدوّن، أركز لساعات عدة في المرة الواحدة ولا أشعر بالوحدة. وعندما أقوم بعمل آخر، سيكون من الجيد أن يكون هناك شخص تشارك الآراء معه، حيث أنّ القيام به بهدوء لا يشبه العمل المزدوج كثيرًا. من ناحيةٍ أخرى، العمل في مشاريع جماعية واستخدام مكالمات الفيديو على نطاقٍ واسع يشبه وجودك في المكتب تقريبًا، وهو وسيلة جيدة لتقليل الشعور بالوحدة."

وتقول إليسا سوتي، من مجتمع 7in7:

اقتباس

"أعمل بشكل أفضل في المناطق الهادئة حيث يمكنني التركيز - ولهذا السبب أقوم بمعظم عملي وحيدة مما يساهم في الشعور بالوحدة. أشعر بالراحة والتوازن من خلال ورش الاجتماعات وأوقات الشاي الافتراضية مع زملائي في العمل."

أعمل لوحدي في معظم الأوقات وهذا هو ما يشعرني بالوحدة. أشعر بالراحة والتوازن من خلال الاجتماعات وأوقات تناول الشاي الافتراضية مع زملائي في العمل.

نصيحة للاستفادة القصوى من مكانك

يمكن أن يصيبك الشعور بالوحدة من أي مكان، سواء كنت تعمل من المنزل، أو في المدينة، أو في البلاد، أو في أماكن العمل أو من المقاهي. هناك العديد من الطرق للشعور بأنك أكثر تواصلًا في أي موقف تكون فيه.

السماح بالتفاعل صدفةً مع الآخرين خلال يومك

في حين أنه من السهل البقاء في المنزل يوميًا، إلا أنّ وضع نفسك في مواقف تتيح فرصًا للتحدث مع أشخاص آخرين، قد يكون مفيدًا. يشارك آدم فارمر، أحد زملائي في Buffer، قصته ويقول:

اقتباس

"كان الشتاء الماضي قاسيًا بالنسبة لي. كان الأطفال في المدرسة وكانت زوجتي تساعد صديقةً بها بالإعتناء بطفلها بسبب عودتها للعمل. جعلني ذلك وحيدًا في المنزل لغالبية اليوم. لقد أجبرني على أن أكون متعمدًا أن أسمح لنفسي بالخروج من المنزل في جدولي الصباحي، ووجدت أنه أجبرني على أن أتعمد التواصل مع الآخرين خلال اليوم. وحيث عادةً ما أرغب في الدخول والخروج من الأماكن - بدأت أجري بعض المحادثات هنا وهناك وأتحدث عن الأشياء بشكل طبيعي. إن وضع نفسي عن عمد في موقف يسمح لي بالتفاعل مع الآخرين - بغض النظر عن شعوري في البداية حول الخروج من المنزل - كان جزءًا كبيرًا من "النجاة في الشتاء".

عندما أعمل من أماكن العمل، أود حقًا أن أغتنم الفرصة لبناء اتصالات مع الأشخاص الموجودين حولي. يعد المطبخ مكانًا رائعًا جدًا لهذا الغرض، كنت أقوم بهذا في كل مكان تقريبًا، وتوافق كات لوغري، من مجتمع Buffer، على ذلك وتقول:

اقتباس

"عند زيارة مكان للعمل، من المهم قضاء بعض الوقت في التحدث مع أشخاص في المطبخ أو تناول القهوة مع شخصٍ ما في المقهى. لا تخف من التواصل بهدوء وإيجاد بعض الأشخاص لمقابلتهم!"

في بعض الأحيان، يمكن أن يساعدك الروتين في الدخول والخروج على أن تشعر بأنّ العالم يبدو صغيرًا. يقول جريس تايلور، من مجتمع 7in7:

اقتباس

"هنا بعض النصائح التي أقدمها: إذا كنت تستطيع إعداد روتين من نوع ما، مثل العمل في نفس المقهى أو مكان العمل، فستواجه نفس الأشخاص (ونأمل أن تشعر بعزلة أقل). كما أنّي أجد منحك إذن لتوازن المألوف مع المجهول، أمرًا يعطي طاقة / قدرة أكبر في البحث عن التفاعلات الاجتماعية."

وتقول آمنة: "اذهب للخارج وتحدث مع الناس. ليس من الصعب أن تصبح شخصًا منتظمًا في المقهى الموجود في الشارع، أو في المطعم الذي يقدم المقبلات الجيدة أو حتى متجر المثلجات. يمكنك التحدث مع البواب في المبنى الخاص بك (على افتراض أنّه يوجد واحد) أو مع أمين الصندوق في البقالة. لا يجب أن يكون كل اتصال تقوم به عميقًا. يكفيك شخص ما يتذكر اسمك و / أو القليل عنك، وبهذا تكون أقل عرضةً للشعور بالوحدة.

تباطئ، بغض النظر عن مكانك

إنّ أحد أفضل الطرق للشعور بالاتصال بشكل أكثر، سواء كنت تعيش في مدينة كبيرة أو في بلدة صغيرة، هو تقدير العالم من حولك.

يقول مارك بوتر، من مجتمع 7in7:

اقتباس

"منذ أن بدأت العمل عن بعد، عشت في مدينة كبيرة وبلدة صغيرة. الأمر المثير للدهشة هو أنني أشعر بوحدة أقل في البلدة الصغيرة، بسبب زيادة الإحساس بالمجتمع وفرص التواصل مع الآخرين على المستوى الشخصي."

تقول جاكلين جينسين، من مجتمع Buffer و7in7:

اقتباس

"إنّ المشي في مدن جديدة أو الاستمتاع بصباح بطيئ في أحد المقاهي قبل أن أبدأ العمل، يساعدني على الشعور بالاتصال ببيئتي."

لا يجب أن يكون كل تواصل عميقًا، ولكنك ستشعر بوحدة أقل عندما يتذكر شخص ما اسمك و/أو القليل عنك

نصيحة لتكون جزءًا من المجتمع

تعد هذه المفضلة بالنسبة لي، بصفتي منشئًا للمجتمع.

بالنسبة لي، أن أكون جزءًا من المجتمع يعد أكثر من مجرد كوني في نفس المساحة مع الآخرين. إنها تجربة التواصل مع الآخرين الذين يشاركونك قيمك، أو يقدرون نفس الأشياء التي تفعلها، أو يرغبون في دعمك أو مشاركة الهوية معك بطريقة أو بأخرى. وهذا شيء قوي.

يمكن أن يبدو المجتمع وكأنه مجموعة صغيرة من الأشخاص يقومون بالأشياء سويًا، ومنتدى عبر الإنترنت، ومجموعة محلية في منطقتك، ومؤتمر منتظم والعديد من الأشكال الأخرى أيضًا. مهما كان الشكل الذي تتخذه، فإنّ كونك جزءًا من المجتمع، يتيح لك الشعور بالاتصال بأشخاص آخرين، بغض النظر عن مكان وجودك في العالم.

المشاركة في مجتمع على الإنترنت

في هذا اليوم والعصر، هناك العديد من المجتمعات التي تتشكل في عدد كبير من المساحات على الإنترنت. هناك مجتمعات Slack، ومجموعات Facebook، ومحادثات Twitter ومنتديات المجتمع الخاص التي تجمع الأشخاص معًا - أشجعك على تجربة عدد قليل منها حتى تجد المكان الذي تشعر فيه بأنك على اتصال أكثر!

ونحن ندرك كعاملين عن بعد في Buffer، مدى أهمية أن نكون جزءًا من مجتمع ما، ولذلك فإنه من المهم بالنسبة لنا إنشاء هذه التجربة لمستخدمينا. أصبح مجتمع Slack الخاص بنا مكانًا لمستخدمي Buffer، والمسوقين على وسائل التواصل الاجتماعي وأي شخص آخر مهتم بمعرفة المزيد عن وسائل التواصل الاجتماعي ليجتمعوا ويدعموا نمو بعضهم بعضًا.

أشجع الناس دائمًا على الخروج من منطقة الراحة الخاصة بهم عند الانضمام إلى مساحة مجتمع على الإنترنت - في تجربتي، تحصل على ما قدمت! عندما تقدم للآخرين نصيحة حول التحديات التي يواجهونها، أو تبدأ محادثة حول شيء ما أنت متحمس له أو تقول مرحبًا ببساطة وتعرف عن نفسك، هكذا تبدأ المحادثات الجيدة بالفعل.

قررت جينيفر لاتشز، من مجتمع 7in7، بناء مجتمعها على الإنترنت بعد تجربة نمط حياة الرحالة وقالت:

اقتباس

" قابلت من خلال مجموعتي على Facebook والمسمية بـ Digital Nomad Girls التي بدأتها في غضون بضعة أشهر من كوني رحالة، العشرات من النساء الرائعات من جميع أنحاء العالم."

كن منفتحًا على تجارب المجتمع الجديدة

سواء كنت من الرحالة الرقميين حول العالم أو تعمل في مقهى محلي، أبقِ عينيك وأذنيك مفتوحين للفرص المتاحة لمقابلة الآخرين.

ربما ستسمع عن مساحة عمل لم تكن تعرفها، أو مناسبة ما في حيّك. وفي كثير من الأحيان، مجرد الابتسامة وقول مرحبًا لشخص ما في المقهى يمكن أن يقود إلى محادثات رائعة، أو ربما شيء أكثر. على سبيل المثال، كان إيرين كي إم، من مجتمع 7in7، في اجتماع محلي رائع وشخصي في المجتمع أثناء السفر وقال:

اقتباس

"على الرغم من أنه قد يبدو من غير المجدي أن أكون اجتماعيًا خلال أيام العمل - فقد وجدت أن هذه الطاقة تجعلني أقوم بعمل أفضل بطريقة أكثر فعالية. تجعلني أشعر بالسعادة بالاتصال.

كان أفضل سيناريو واجهته خلال العام الأول من السفر والعمل عندما كنت في فالنسيا. قام أحد المغتربين الإنجليز المحليين بصقل هذه المجموعة المدهشة من الناس من خلال الشراكة مع مقهى محلي مع طاولة مؤتمرات طويلة في الخلف، لعقد اجتماع أسبوعي مشترك. جاء الناس وذهبوا خلال النهار. وكانت هناك فترات راحة صغيرة للمحادثة وابتسامات بين أجهزة الكمبيوتر المحمولة، لكنها كانت مثمرة للغاية. بعد ذلك، ومع مرور الساعة السعيدة، تُغلَق أجهزة الكمبيوتر المحمولة، وتتناول بعض النبيذ وتتوجه لتناول العشاء كمجموعة معًا. كان هذا هو أسرع مجتمع من الأصدقاء قمنا بتكوينه وكان مزيجًا رائعًا من الديمقراطية والشعور بالإنتماء :)"

احتضان الاتصالات الشخصية

ستقابل أشخاصًا آخرين من خلال هذه المجتمعات لا محالة - عبر الإنترنت أو شخصيًا - ممن تتصل بهم حقًا. الخطوة التالية - صقل هذه العلاقات! اقترح وجبة غداء معًا، أو محادثة قهوة افتراضية أو حتى محادثة عبر تويتر، ذهابًا وإيابًا. من الرائع أن يكون لديك شخص أو أشخاص يمكنك التواصل معهم عندما تشعر بالوحدة. شارك أحد أعضاء المجتمع هذه الاستراتيجية للحفاظ على شريك المساءلة وقال:

اقتباس

"إنّ وجود شركاء في المساءلة يساعد بشكل كبير؛ الأشخاص الذين يعملون في مجالات مختلفة تمامًا ولكنهم يفهمون ما سيحدث عندما لا تكون محاطًا بالزملاء. يساعد الجلوس صباح يوم الإثنين أسبوعيًا وشرب كوب من الشاي (شخصيًا أو عبر سكايب) لمناقشة الأهداف الأسبوعية وإنجازات الأسبوع السابق، في الابتعاد عن الشعور بالوحدة."

وفي الخلاصة، تقول ليلى فون الفينسليبين:

اقتباس

"أعتقد أن الطريقة الوحيدة للتغلب على الوحدة هي عبر التواصل الإنساني الحقيقي."

في النهاية، وجدت أنّ الحل الأفضل بالنسبة لوحدة العمل عن بعد هو التحدث إلى شخص ما بشأنه – رئيس، أو زميل في الفريق، أو زوج، أو صديق في المنزل أو صديق عبر الإنترنت. عندما تنفتح وتشارك ما تشعر به، فإنك تمنح شخصًا ما الفرصة لدعمك. ومن تجربتي، هكذا يختفي الشعور بالوحدة.

هذه الأسئلة لك

ماذا تفعل لمقاومة الشعور بالوحدة عند العمل عن بعد؟ ما هي النصيحة الأخرى التي ستقدمها للناس الذين بدأوا العمل عن بعد؟ نحن نحب رؤية أفكارك في التعليقات أدناه!

ترجمة - وبتصرف - للمقال A Guide To Conquering Remote Work Loneliness from Remote Workers Around the World لكاتبه Arielle Tannenbaum



2 اشخاص أعجبوا بهذا


تفاعل الأعضاء


حقا... شكرا لكم علي هذه المعلومات القيمة

شارك هذا التعليق


رابط هذا التعليق
شارك على الشبكات الإجتماعية


يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن