هل العمل المستقل في عدة مجالات ممكن؟


فرح أبو عودة

يقسم العديد من الناس أوقات عملهم بين العديد من المهام المختلفة. قد يكون النسخ في الصباح، كتابة المحتوى فترة الظهيرة وكتابة آراء وهمية في المساء. ولكن ليس هناك مستقل جاد يفكر في تقسيم وقته بين عدة مجالات، أليس كذلك؟

بينما كان الكاتب لا يزال بعيدًا عن الاحتراف في أي مجال، وجد عملًا مناسبًا يحقق التوازن في حالة العمل المستقل في عالمين مختلفين وهو: تطوير المواقع الإلكترونية والكتابة. إنها ليست مسألة نقود (على الرغم من أنّ المزيد من المال مرحب به!) - مجرد قرار شخصي للعمل في المجالين الأكثر مناسبةً له بالطريقة الوحيدة التي يعرفها: العمل من المنزل. إذا كنت مهتمًا، تابع الشرح لكيفية مناسبة ذلك له، لماذا سيناسبك أيضًا وأسباب احتمالية عدم مناسبتها.

لماذا ناسبه العمل المستقل في عدة مجالات (ويمكن أن يناسبك أيضًا!)

يعمل الكاتب في هذه الأيام ككاتب ومطور مواقع إلكترونية معًا (مع الميل لاستخدام WordPress)، وهو يعمل بهذا الشكل منذ عدة سنوات. ولكن، تضمنت بداياته في العمل المستقل بعض المسارات التي فشل بها، ولا يزال يرتجف كلما تذكرها، لا سيما في كتابة مجموعة من المحتوى، نسخ ملفات صوتية يصعب فهمها مقابل مبالغ ضئيلة وملئ عدد لا نهائي من الاستبيانات.

عمل صعب جدًا، ولكن المزيد من النقود تساعد إذا كنت تعيش في إحدى دول العالم الثالث. أيضًا، كان لا يزال يعمل بدوام كامل لفترة، لحين حصوله على عملاء منتظمين وثابتين. بعيدًا عن الكراهية الملحوظة تجاه المؤسسات الاستغلالية، قدمت تجربته في العمل في عدة مجالات على الإنترنت، فائدة واحدة واضحة وهي: اكتشاف حبه للكتابة. ولذلك، قرر الاستمرار بها كهواية، بينما بنى عملًا مستقلًا أكثر ثباتًا كمطور للمواقع الإلكترونية.

ومع مرور الوقت، ظهرت الفائدة الثانية لخبرته المنتقاة. أعطته خبرته في تطوير المواقع الإلكترونية، أفضليةً عند التقديم لأعمال الكتابة المتعلقة بالتكنولوجيا. لم يكن على علم بالأدوات والعمليات فقط، حيث يعلم تطوير مواقع الويب كيفية الاعتماد على Google كأداة لحل المشاكل فوق كل شيء. أيضًا، تساعد مهارات البحث عند الحاجة لكتابة موثوقة حول أي موضوع يعطى لك.

بطريقةٍ ما، ما كان يبدو أنه تركيبة غريبة من مجالين مختلفين أكمل العمل بهما بناءً على تفضيلاته الشخصية، أصبح خطوة جيدة للعمل. اكتسب قدرته على التعبير عن نفسه بوضوح، من خلال التعامل مع العملاء - على الرغم من أنه لا يزال يعمل على الإيجاز -، كما فتحت له مهارته في العمل على تطوير المواقع الإلكترونية عدة مجالات في عالم الكتابة.

أيضًا هو فريد من نوعه وهو مستعد للرهان على أن العديد منكم يمتلك مهارات قيّمة يمكن أن تندمج معًا، وتفتح الأبوب أمام وظيفة لم تفكر بها بعد. مثلًا:

  • إذا كنت هاوٍ في التصوير، يمكن أن يعطيك ذلك أفضلية في وظائف التصميم الجرافيكي.
  • إذا كنت تساعد العملاء في تطوير استراتيجياتهم التسويقية على الإنترنت، ستسمح لك خبرتك في التصميم الجرافيكي على دمج الرسوم البيانية مع عروضك.
  • إذا كنت تحب الكتابة، فأنت محظوظ؛ حيث أن الكتابة يمكن أن تندمج بشكل جيد مع أي شيء آخر.

إذا لم تصل إلى هذه المرحلة بعد، يقرب الكاتب لك الأمور من خلال الكشف عن فائدتين إضافيتين للعمل المستقل في عدة مجالات:

  1. يعطي تقسيم وقتك بين مجالين طريقة للتخلص من التوتر في أحدها. يحب الكاتب العمل في الكتابة بعد الجلسات الطويلة لاستكشاف الأخطاء وحلها، وتعطيه كتابة الشيفرات الهيكل الضروري للتخلص من إجهاد العمل الزائد في الكتابة.

  2. يسمح لك الثبات في مجال واحد بأن تبدأ بمجال آخر دون القلق من سلبيات العمل المستقل (قلة عدد العملاء الأولي، خسارة الأجور المنتظمة وغيرها).

لماذا قد لا يكون العمل في عدة مجالات مناسبًا لك؟

الآن، يتأمل الكاتب بأنه قد أقنعك بأنك قد تنجح في العمل كمستقل في عدة مجالات. ولكنه تحدث عن الحالة الأخرى، وهي الأسباب التي قد تجعل العمل في عدة مجالات فكرة سيئة.

أولًا، يعني تقسيم وقتك للعمل في عدة مجالات، أنك ستعمل أكثر بطبيعة الحال. يتطلب العمل الأكثر وقتًا أكثر. ويتطلب التقدم في كل مجال، تطوير مهاراتك بشكل أكبر. وبصراحة، إذا كان وقتك ضيّق بالفعل، فإن دخول مجال جديد لن ينتهي بشكلٍ جيد سواء لك أو لعملائك.

تتحول قلة الوقت المتاح إلى مستويات أعلى من التوتر. إذا كنت تعتقد أن محاولة العيش كمستقل فقط والتعامل مع توقعات العملاء تعد أمرًا صعبًا في السابق، عليك مضاعفة ذلك. إذا لم تكن قادرًا على التحكم بالتوتر بشكل مناسب، ستنخفض جودة عملك.

وأخيرًا، من المستحيل أن تجد توازنًا، إلا إذا كنت متأكدًا من ثباتك في المجال الأول. تذكر أيامك الأولى في العمل المستقل، واسأل نفسك بصدق: هل كان بإمكانك فعلها إذا كان عليك أن توازن بين قواعد وتوقعات مجالين مختلفين مرة واحدة؟ غالبًا الإجابة هي لا، إلا إذا كنت إنسانًا آليًا.

الحقيقة هي أن المفهوم الكامل للعمل في عدة مجالات في نفس الوقت، يكون مناسبًا في حالة وجود القليل من المرونة في حياتك المهنية أو تستطيع إيجادها، فقط. إذا كنت قد بدأت العمل كمستقل، يمكنك محاولة التواصل مع عملائك بطريقة سيئة؛ لأن نتيجة محاولة ذلك ستكون بنفس درجة الكارثية.

الخاتمة

يقرر معظم الناس أن يركزوا جهودهم المهنية في مجال واحد، لزيادة فرصهم بالنجاح وهذا قرار منطقي. ومع ذلك، يمكنك أن تصبح أفضل من خلال تقسيم جهودك. تذكر ذلك، ولنراجع ما غطيناه في هذا المنشور.

إيجابيات العمل المستقل في عدة مجالات

  1. يسمح لك بمواصلة إيجاد اهتمامات جديدة بقدرات مهنية

  2. يعطي طريقة للتخلص من التوتر المميز لكل نوع من العمل

  3. قد تعطيك مهاراتك المتنوعة الأفضلية للعملاء المحتملين

سلبيات العمل المستقل في عدة مجالات

  1. تأخذ وقتًا أكثر من العمل في مجال واحد بطبيعة الحال.

  2. سيتم سحبك في عدة اتجاهات.

  3. من الصعب الموازنة في العمل بين عدة مجالات إلا إذا كنت تتقدم بثبات في أحدها.

هل لديك أي أسئلة حول اختيار وظيفة مستقلة ثانية؟ أو هل تريد مشاركة قصتك الخاصة؟ ضعها في قسم التعليقات أدناه!

ترجمة -وبتصرف- للمقال Is It Possible to Freelance Across Multiple Fields?‎ لكاتبه Alexander Cordova





تفاعل الأعضاء




يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن