9 أشياء تعلمتها حول الإنتاجية من العمل عن بعد


Fatima Ahmad

تبنيت ثقافة العمل عن بُعد منذ أكثر من عامين، ومنذ ذلك الوقت وأنا أتعلم كل يوم شيئا جديدًا حول الإنتاجية والإدارة الذاتية. وسوف أطلعكم على تسع نصائح حول الإنتاجية، وهذه النصائح هي ثمرة تعلمي بالطريقة الصعبة من خلال الفشل ألف مرة.

سواء كنت مستقلًّا تعمل بالقطعة أو لديك مدير مرن، فإن هذه الحرية سعرها هو الإدارة الذاتية. فإن لم تفِ بالوظيفة في الوقت المحدد فإنك ستتعرض للمساءلة من قبل المدير. إن من يعمل لحسابه الخاص أو العاملين في المناطق النائية لا تتوفر لهم في كثير من الأحيان فرصة الاستفادة من هيكل توفير الإشراف المباشر، وبالتالي يجب عليك أن تتعلم القيام بعمل المشرف بنفسك، على الرغم من أنك قد تحب العمل دون وجود مشرف فوق رأسك. وبالتالي، فإنه يتوجب عليك أن تتعلم إدارة نفسك إذا كنت تتمتع بالمرونة في العمل كعضو في فريق، مستقل، أو كرجل أعمال.

يمكن أن تستخدم هذه النصائح لتحسين إدارتك لذاتك، والاستفادة القصوى من وقت العمل، وذلك بغض النظر عن مدى استقلاليتك.

1. الحفاظ على روتين يومي ثابت

لدى ثقافة التجوّل الرقمية المزدهرة بعض الجوانب السلبية. يمكن أن يُتلِف التجولُ والترحالُ الروتينَ اليومي وذلك مع البحث المستمر عن بقع خالية للهو السريع على الإنترنت. ويحتاج المستقلون تعلم القدرة على ضبط جداولهم اليومية لاستيعاب المفاجآت اليومية التي تُكسبهم متعة المغامرة.

يجب على المستقلين الحفاظ على عادات عمل ثابتة، حتى عندما يحدث ما هو غير متوقع. يجب أن يواجهوا دون أن ينكسروا. يمكن أن يعملوا حتى وقت متأخر، أو الاستيقاظ في وقت مبكر، والعمل في دقائق انتظار الحافلة أو القطار، وذلك للوفاء بالمواعيد النهائية لتسليم العمل. وعلى الرغم من الانحرافات والأسباب الوجيهة لتأجيل العمل، فيجب على المستقلين الحفاظ على استقامتهم ونزاهتهم، لأنها جوهر مفهوم الإدارة الذاتية.

2. البحث عن التوازن بين العمل والحياة على النحو الذي يناسبك

سواءٌ كنت على الطريق أو مجرد أنك تعمل خلال عطلة نهاية الأسبوع، تذكر نقطة رئيسية إذا سقطت من المركبة فعد إليها، ونعني بالسقوط من المركبة المماطلة في مهمة، وتقديم اقتراح للتسليم في وقت آخر، أو إنهاء العمل لهذا اليوم على الرغم من اقتراب الموعد النهائي للتسليم. عليك ممارسة الرعاية الذاتية في المدى القصير والاجتهاد في المدى الطويل، فقط لا تعط نفسك مجالًا لاكتساب عادة الركود والتثاقل.

يمكن مع الزمن التخفيف على النفس واكتساب “حِس” العمل. يكتسب العاملون في المناطق النائية، ممّن لديهم خبرة لا تقلّ عن سنتين، حاسة سادسة لإدارة الوقت. يمكن أن تفهم ما أعنيه إذا عملت في نفس المكتب أو مع نفس الفريق لمدة طويلة؛ حينها ستعرف متى تدفع نفسك وزملاءك للعمل، ومتى تسند ظهرك لتأخذ راحة.

3. العمل من المنزل قاعدة ثابتة

قبل أن يقفز في (أو على) سيارته ويتوجه للتلال، يقضي المستقل الذكي بعض الوقت في المنزل، ويبني القواعد لزبائنه. لأن ذلك يجعله ينطلق لأسلوب حياة أكثر تحدياً.
حتى المستقلون المحترفون ذوو الخبرة يأخذون فترات راحة لتنمية أعمالهم وتغيير نمط الطحن اليومي لحياتهم.

اعرف متى تأخذ فترات راحة طويلة أثناء عملك من المكتب (أو المكتب المنزلي)؛ قد يتعلّق الأمر برحلات طويلة في جميع أنحاء العالم أو رحلات صغيرة إلى الثلاجة. حافظ على الماء والوجبات الخفيفة بقرب مكتبك حتى لا تحتاج لقطع عملك باستمرار.

4. اعمل لمدة 5 أيام في الأسبوع واعمل على حماية أيام العطلة

تحتاج إلى فواصل للبقاء على الإنتاجية، بما في ذلك عطلة نهاية الأسبوع، إن الحفاظ على العمل لمدة خمس أيام على مدار الأسبوع يعزز الإنتاجية على المدى الطويل. اعمل بجد خلال الأسبوع واختتم أيام العمل بلائحة للتمتع بجدارة بأيام العطلة. إذا كنت تأخذ استراحة منتظمة من العمل فإن عقلك سيفاجئك بحلول خلاقة لمشاكل كانت تبدو مستعصية على الحل.

5. تتبّع وقتك، مهامّك وإنتاجيتك

استخدم تطبيقات تتبع الوقت لتحديد مقدار متوسط الوقت الذي تقضيه في مختلف المهام في الأسبوع. استفد من أوقات الذروة في التركيز من اليوم، والأسبوع على النحو الأمثل.
لا تعني الإنتاجية العمل كثيرا، ولكنها تعني عمل الأشياء الصحيحة في الأوقات الصحيحة.

6. استخدام تقنية Pomodoro للبقاء منتعشا

غالباً ما يجد المستقلون إغراء في الإرهاق تماماً كإغراء التسويف. يساعدك استخدام تقنية Pomodoro (ضبط المؤقِّت على 25 دقيقة وأخذ 5 دقائق راحة بعدها) على تجنب الإرهاق والقيام بإنجاز المزيد بخطى ثابتة وصحيحة.

7. التناوب بين العمل الذي يحتاج إلى جهد مكثف للدماغ والعمل الروتيني

يعرف الأشخاص الذين يمتلكون مرونة وحرية العمل أن إنتاجيتهم وتركيزهم يتغيران طبيعيًّا خلال اليوم. يؤدّي استخدام تقنيات إدارة الاهتمام للحصول على أقصى استفادة من “حالات التدفق” وتداخلها في الأوقات المختلفة على مدار اليوم. فيمكنك العمل على المهام الإبداعية عندما تكون في حالة تدفق للتركيز، وتترك عملية التحقق من رسائل البريد الإلكتروني لأوقات تضاءل التركيز.

8. احتفل أسبوعياً بقائمة المهام التي انجزتها

إنه لشعور رائع أن تتحقق من تحقيق تلك الأهداف التي حققتها على مدار الأسبوع، والنظر إلى قائمة الأهداف المحققة وأخذ قسط من الراحة في مقعدك بعد أسبوع ناجح. يزيد هذا التعزيز الإيجابي من الرضا الشخصي عن الأداء الوظيفي. كن مديراً جيداً لنفسك عن طريق إعطائها بعض المجاملات والثناء (نعم، حتى بصوت عال) اهتف لنفسك وأعطها المكافآت الصحية مثل العصائر ورحلات المطاعم المفضلة لديك بعد أسبوع من التحدي. أعط لنفسك الدعم المعنوي الذي تتوقعه من المشرف الجيد.

9. مهمة واحدة في الوقت نفسه

يعلم معظم المستقلين أن العمل على أكثر من مهمة في الوقت عينه بتركيز أسطورة كاذبة، فحتى تحافظ على معايير الجودة يجب عليك تجنب تشتيت الانتباه في مشاريع متعددة. لا تورط نفسك في تزييف مفاده أنه من المثير العمل على أكثر من مهمة في نفس الوقت. إن التركيز على شيء واحد في وقت واحد مصدر عظيم لزيادة الإنتاجية.

تعلم تقنيات يستخدمها معظم العاملين عن بُعد. ومن المؤكد أن لديك خيارات حول ما يجب عليك القيام به وكيف تواجه التحديات التي تنشأ على الجانب. عندما تتخذ قرارات سليمة في الوقت المناسب فإن مديرك قد يجزيك حرية أكبر في العمل.

ترجمة - بتصرّف - للمقال Things I Learned about Productivity from Working Remotely لصاحبته Andrea Kelemen.
حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن