للحماية من تقلبات المستقبل: 5 خصائص للمهنيين المتأقلمين


Aya Elwi

كان التعجيل The Speedup عُرْفًا في بداية صناعة السيارات، حين كان أصحاب المصانع يهدفون إلى زيادة إنتاج العامل، بدون زيادة أجره، للحصول على هوامش ربح أعلى.

وكان مديرو المصانع يستخدمون أساليبَ مثل وضع أهداف إنتاج يومية تزداد يومًا بعد يوم، وزيادة سرعات الخط، وإعادة ضبط توقيت الوظائف، وحتى استخدام رؤساء العمال لتخويف العمال لاستخراج المزيد من الإنتاج.

“في ظل نظام التعجيل، في كل مرة تزيد كفاءة العمل قليلًا عن 100 في المئة، يعاد ضبط وقته. [ليُصنَع] بسرعة، بسرعة أكبر، ويصبح المستحيل متوقعا.” - مجلس عمال صناعة السيارات، 1934.

نسرع بالزمن إلى وقتنا الحالي.

نوع جديد من المهنيين

أعتقد أننا ندور في وسط تعجيل آخر، أكثر تقنية. فالتطور السريع للبرامج والتعلم الآلي والذكاء الاصطناعي الذي تُبنى عليه التطبيقات الجديدة والمنصات والأجهزة يخلق بيئة عمل ديناميكية، لكن لا يمكن التنبؤ بها.
وهذه البيئة تتطلب نوعًا جديدًا من المهنية.
فكر في الأمر. هل تغيّر عملك على مدى الأعوام القليلة الماضية؟
أنت مطالب الآن بمعرفة واستخدام وتلبية المتطلبات والعمليات والتقنيات والمهارات الجديدة، كل ذلك يوميًا.
أشاهد هذا الأمر يوميا في دورات التسويق التي أقدّمها. أرى في كثير من الأحيان أن الغالبية العظمى من الطلاب مهنيون ذوو خبرة تتطلب وظائفهم الآن معرفة بأحدث ممارسات التسويق الرقمي، وأدواته، وبرمجياته؛ من أول التسويق المؤثر والتحليلات التنبئية لإنترنت الأشياء وأتمتة التسويق.
بعضها لم يكن موجودًا حتى قبل خمس سنوات (وقت كتابة هذه السطور).
وهذا يقودنا إلى اتخاذ أحد قرارين:
- إما اختيار اغترار الشخص بمعرفته والاعتقاد بـ”أنا أعرف ما يكفي”، وبذله لقصارى جهده للحفاظ على الأمور مستقرة وآمنة؛ وهؤلاء هم متخصصون ذوو معرفة عميقة في موضوع واحد، وخبراء ذوو سنوات طويلة، وقادة يستثمرون في المؤسسات الراسخة.
- أو تقبّل (وربما على مضض) التغيير والأفكار الجديدة وإعادة استكشاف الشخص لنفسه، وفحص البيئة والثقافة والمجتمع والتقنية من حوله، وملاحظة ما يجب فعله والبدء بذلك على الفور؛ وهؤلاء هم مهنيون متأقلمون ومحميون من تقلبات المستقبل.

5 خصائص للمهنيين المتأقلمين

قبل حوالي ستة أعوام، خططت مشروعًا لمقابلة مائة شخص فوق سن الخامسة والسبعين للحفاظ على قصصهم وخبراتهم ووجهات نظرهم ونشرها.
فشل المشروع بسبب نقص التمويل … ولكننا تحاورنا مع جاك، البالغ من العمر 83 عامًا، والذي كان طيارًا إنجليزيًا في الحرب العالمية الثانية، ثم أصبح طبيبًا، ثم انتقل إلى كندا، وأصبح أستاذًا مشاركًا في الطب، ثم تقاعد، وألّف ثلاثة كتب.
شهد هذا الشخص تغييرات عميقة في العالم، من أول التعجيل في الصناعة إلى تسلا ومارس وان Mars One (برنامج الرحلة الأولى للمريخ).
والسبب في أنني أود أن أوجه انتباهكم إلى جاك هو أنه عمره أكثر من ثمانين عامًا، وهو أكثر قابلية للتأقلم من بعض رجال الأعمال والقادة السياسيين اليوم.
هناك خمس سمات مشتركة لدى جاك وغيره من ذوي التاريخ المهني الطويل والمثمر:

  1. التعلم مدى الحياة: يسعون باستمرار لاكتساب الخبرات والفرص لتحسين معارفهم ومهاراتهم، يدفعهم الفضول الشخصي والمهني. وهذا يعني في كثير من الأحيان القراءة، والاشتراك في الدورات، ومناقشة الأفكار مع دائرة الأصدقاء ذوي العقلية المتشابهة.
  2. حل المشاكل: يعتقدون أن كل عقبة يمكن تجاوزها، وكل مشكلة لها حل. إنه الاعتقاد الأساسي الذي لا يتزعزع والذي يجعلهم مهنيين ورجال أعمال وقادة ذوي بصيرة لا يقدرون بثمن.
  3. التخلي: أحد الطرق التي يتأقلمون بها مع التغيير هي التخلي عن طريقة التفكير والتكنولوجيا والعمليات التي لم تعد مفيدة، وسرعة التحول إلى الحل الأفضل عندما يوجد.
  4. آفاق واسعة: غالبًا ما يكون لديهم مشاريع جانبية ومشاريع للأشياء الشغوفين بها وهوايات واهتمامات تتيح لهم توسيع دائرة معارفهم وزيادة مهارتهم المهنية. وغالبًا ما ينظر إليهم على أنهم مبتكرون لأنهم يكتسبون الأفكار والنُهُج من مختلف المجالات.
  5. التأمل: لديهم عنصر قوي للتفكير الذاتي. وغالبًا ما يتوقفون قليلًا لمراجعة التقدم والقيود والمزايا والتعلم بروح التطور المستمر، ثم يضعون توقعات أعلى لليوم التالي بعد كل توقف.

التغيّر يحدث سريعًا

قبل شهر، تحدثت في إحدى الجامعات حول التقنيات المستقبلية، وتأثيرها - من وجهة نظري - على القوى العاملة والاقتصاد والحياة اليومية.
تحدثنا عن الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز وإنترنت الأشياء والخصوصية والأمن وبعض الأفكار الأخرى. وهذه الأشياء ليست سوى عدد قليل من القوى التخريبية القادمة لزعزعة الصناعات الراسخة، ووضع قوانين جديدة للنجاح وللمهارات التي سنحتاجها كمهنيين في هذه البيئة الجديدة والحديثة.
في المستقبل، ستضعف الصناعات، وستصبح الشركات أكثر حرصًا وسرعةً، وسيتعين على الأسواق أن تنحني لقوى الابتكار والضرورة.
أنت وأنا سنتضطر إلى اتخاذ قرار:إما محاولة منع التغيير والتصدي له، أو تقبله والتأقلم معه والازدهار.

ترجمة - بتصرّف - للمقال Becoming Futureproof. 5 Vital Traits of Adaptable Professionals لصاحبه Ernest Barbaric.

حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن