كيف تُصبح مُستقلًّا ناجحًا كيف تقتنص أفضل عروض العمل الحرّ وكيف تُسعّر خدماتك


أنس البحاح

بدأنا في سلسلة مقالات "كيف تُصبح مُستقلاً ناجحًا" بتعريف مفهوم العمل المُستقل ووضحنا أبرز ميزاته باستخدام الإنترنت، ثم مررنا على قائمة غنية بأشهر منصات العمل للمُستقلين على الصعيدين العربي والعالمي، ثُمّ انتقلنا إلى العمل الجاد حيث عرّجنا على الخطوات العملية الأولى في العمل المُستقل وتعرفنا على الأدوات اللازمة لهذا العمل وتوسعنا في مجموعة من أساسيات الترويج وأفضل الطرق لإيجاد العملاء.
سننطلق معكم الآن إلى مجموعة من الخطوات العملية الأخرى والمُرتكزة بشكل أساسي على توجيه العروض وطريقة العمل كمُستقل.

ابحث عن العروض واقتنص أهمها

تسجيلك كمُستقل في منصات العمل أو قنوات بيع المُنتجات للمُستقلين (وإن كانت سيرتك عطرة وأعمالك جذّابة) لا يعني أبدًا أن تتوقف عن التحرّك والبحث بشكل شخصي عن عروض جديدة مُناسبة للعمل.
تتنوع الوسائل المُتاحة بحسب طبيعة العمل (كتابة إبداعية – تصميم - برمجة .... الخ) وأيضًا وفقًا للمنصات التي تعمل خلالها.

عليك كمُستقل أن تدرس المنصة (منصة العمل الحر) التي تعمل خلالها جيداً وأن تتوقف على قصص نجاح أبرز مُرتاديها لتتعرف من خلالهم على أبرز الوسائل التي يتّبعونها في سبيل الفوز بعروض عمل جديدة أو زيادة مبيعات مُنتجاتهم، أيضًا من الجيّد أن تولي اهتمامًا كبيرًا للنصائح والإرشادات التي تطرحها المنصات ذاتها عبر نشراتها ومدوناتها وتعمل على تطبيقها بحيث توفّر على نفسك أي مجهود إضافي أو تجارب فاشلة تؤدي إلى إضاعة وقتك.

منصّة مستقل على سبيل المثال توفّر بشكل واضح العروض المطروحة والتي بإمكانك فلترتها ضمن اهتماماتك وتقديم عرضك بالشكل الذي تجده مُناسبًا. بإمكانك التقديم على عدد جيّد من العروض على المشاريع المفتوحة شهريًا وفي كل عرض بإمكانك تقديم سعرك الذي تجده الأنسب مع إمكانيّة إبداء رأيك وشرح ما الذي ستقدمه لصاحب المشروع مما يُقدّم لك فرصة جيّدة للفوز بالعرض إن كان أسلوبك واضحًا، مُباشرًا ومُترافقًا مع معرض جيّد لأعمالك.

تُوفّر منصّة خمسات مُنتدى مُتخصّصًا فيه أقسام مُتنوعة. يُمكّن أصحاب الأعمال الباحثين عن مُستقلين من وضع طلباتهم التي يودّون توفرها، الأمر الذي يُمكّن المُستقلين من التّحاور مع صاحب العمل وتحويل استفساره إلى طلب.

لمُقدمي الخدمات: اجعل عرضك المُنافس الأقوى

هُناك خطأ شائع لدى بعض المُستقلين وخاصة المُبتدئين منهم حيث يعتقدون بأن تقديمهم لأرخص العروض على الإطلاق يعني فوزهم بها وهذا الأمر مغلوط إلى حد كبير. مُتابعي وطالبي العمل من خلال الإنترنت هم أذكياء بشكل كبير والغالبية منهم تحرص تمامًا على انتقاء المُستقلين على أساس كفاءاتهم وجودة أعمالهم وليس على أساس أفضل سعر فحسب.

للمُستقل العامل من خلال منصات تقديم الخدمات إليك بعض النصائح التي باتباعها ستجعل عرضك المُنافس الأقوى:

1- افهم طلبات صاحب العمل بشكل كامل واحرص على الاهتمام بأدقّ التّفاصيل التي يذكرها وادرسها جيّدًا (لا تُفكّر بالوقت أبدًا وتجاهل وجود أي عروض مُنافسة مطروحة).
2- بعد وصولك إلى معرفة تامّة بالتفاصيل التي يحتاجها صاحب العمل وتأكدك من إمكانيتك للتنفيذ حضّر نفسك لتقديم العرض.
3- قدّم عرضك بشكل مُباشر وواضح وهي أهم نقطة (ابتعد عن المُبالغة في التفاصيل – لا تُبالغ في الكلمات الرنّانة – لا تشحذ عاطفة صاحب العمل بأي شكل).
4- ضع السعر الأنسب لما ستقدمه دون أي مُبالغة. (في المنصات التي توفّر طرح ميزانيات مفتوحة كموقع مُستقل mostaql.com على سبيل المثال فإنه لا بأس بأن يكون السعر المُقدّم أعلى من ميزانية صاحب العمل مع تبرير السبب له بأسلوب واضح).
5- ضع مُدة زمنية واضحة للتنفيذ وتستطيع التقيّد بها.
6- أشر بوضوح لأي أعمال مُنفذة من طرفك مُسبقًا وتُشابه المطلوب.

لاحظ:
- صاحب العمل لن يكون حريصًا على معرفة درجتك الجامعية فهو بحاجة فقط بأن تؤدي له المُهمة المطلوبة على نحو أمثل وضمن الزمن الموضوع.
- صاحب العمل لن يتأثر بمكان إقامتك ولا تهمّه معرفة أين تقيم حاليًا (أو إن كنت جاره في نفس المدينة) فهو يبحث عن صاحب كفاءة ولا يهمه الخوض في تفاصيل إقامتك، لذلك ركّز أثناء النقاش في المضمون وما الذي ستُقدمه لصالح العمل وابتعد عن الخوض في أي تفاصيل غير مُجدية.
- مُعظم الناس تنفر بشكل كبير من الأسلوب الفظ في الحديث، لذا ابتعد عن كتابة جمل أشبه بـ (إن لم تخترني للعمل تأكدّ بأنك أنت الخاسر) واستبدلها بعبارات لطيفة أشبه بـ (سنعمل سوية من خلال التنسيق المُباشر معكم على تجسيد رؤيتكم).
- تحدّث بلغة عربية فصحى وبأسلوب واضح مفهوم.

لبائعي المُنتجات الرقمية: اجعل مُنتجك الخيار الأمثل

بالتأكيد فإن العمل الجيّد المُتقن والذي يُقدّم فائدة أو خدمة فعلية سيكون المُحرّض الأساسي للشراء من طرف المُستهلك، لكن على المُستقل ألا يغفل أبدًا مجموعة تفاصيل مُتممة تُضفي إلى جعل مُنتجه من أبرز المُنافسين بين المُنتجات الشبيهة.

للمُستقل صاحب المُنتجات المعروضة للبيع بنسخ مُتعدّدة، التالي أبرز النصائح لجعل مُنتجك المُنافس الأقوى:

1- قدّم مُنتجك بتعريف واضح وشامل بحيث تتوضّح جميع تفاصيل المُنتج للمشتري الذي سيدفع لاقتنائه. ولا تغفل الجانب التسويقي في سرد العرض بحيث تُحفّزه على الشراء.
2- ضع صورة تعبيرية لمُنتجك الإلكتروني (غلاف كتابك على سبيل المثال، أو نموذج مكتوب من خطك المُباع.. الخ).
2- تُشير تجارب بعض البائعين الإلكترونيين النّاجحين بأن وجود ملف فيديو تعريفي بالمُنتج يزيد المبيعات بشكل فعّال (بإمكانك طلب إنشاء فيديو تعريفي لمُنتجك من خلال خدمات عديدة يوفرها بائعون ضمن موقع خمسات لشراء الخدمات المُصغرة أو بإمكانك طلب أحد المُستقلين عبر موقع مُستقل).
3- لا بأس بطرح عرض صغير يشمله مُنتجك أو هدية تحفيزية قيّمة تُحرّض على البيع.

مثال لأحد المنتجات المعروضة بشكل جيّد على منصة أسناد لبيع المُنتجات الرقمية asnadstore.com:

التسعير المُناسب لعملك

التسعير أحد أهم الأمور التي يتوقف عندها المُستقل وطالب العمل على حدٍ سواء، والتسعير لا يُوضع اعتباطيًا من طرفك كمُستقل بحيث يجب مُراعاة أن يكون السعر مُناسبًا لا يضر بسمعة عملك مُلبيًا لجهدك في الوقت ذاته دون أن تغفل دراسة استجابة السوق لهذا السعر.

تتنوع أدوات التسعير بتنوّع الأعمال الخدمية (كتابة – تصميم – برمجة – تحرير فيديو – دعم فني ...الخ) أيضًا للمُنتجات الإلكترونية المعروضة للبيع بنسخ مُتعدّدة، إلّا أنها تتفق جميعًا باستراتيجيات التسعير العامّة التالية:

- التّسعير الثابت
- التسعير على أساس الساعة
- التسعير على أساس القيمة

يرى الخُبراء في مجال الأعمال المُستقلة بأنه علينا ألّا نُركّز أفكارنا على منهجية واحدة نتبعها وبأن التجربة ستكون الأساس لرسم سياسة التسعير الخاصة بنا، وبإمكان مجموعة النصائح التالية أن تُساعدك كمُستقل عند دراسة منهجك التسعيري:
1- لا تستغل الآخرين أبدًا وأسّس حولك هالة مُشعة أساسها المصداقية واحترام الكلمة.
2- لا تغفل جانب الخبرة لديك والتي اكتسبتها وستكتسبها تدريجيًا مع مرور الوقت وزيادة الطلب على أعمالك.
3- ارفض ودون تردّد السعر الذي تجد بأنه لا يُناسب عملك ولم تقتنع به لأنك ستندم في نهاية الأمر عند قبوله.
4- وحّد أسعار خدماتك/مُنتجاتك للجميع كي لا تفقد مصداقيتك.
5- لا تغفل أبدًا التوقّف على وضع السوق ودراسة المُنافسين ممن هُم مُقاربين لنوعية وجودة أعمالك ولا مانع أبدًا من الاستلهام من نهجهم إن ناسبك.
6- ضع هامش مُعيّن محدود لتخفيض السعر (بحسب مواسم العمل ووضع الطلب في السوق – أيضًا للطلبات الكبيرة أو المُتكررة ...) دون أن يضر ذلك بسُمعتك وأرباحك.
7- اجعل كل الأمور واضحة ومكتوبة مع زبائنك.

باختصار أنت وحدك مُدير التسعير الخاص بأعمالك والتجربة هي الأساس في رسم مسارك الصحيح. قيّم وضعك بشكل مُناسب، كُن على اطلاع جيّد بوضع السوق والمُنافسين لعملك، ثُم ضع التسعير بما يخدم مصلحتك ويُناسب زبائنك.

ابحث عن أفضل الزبائن وتجنّب السيئين

من المُهم أن تعلم جيدًا كمُستقل أن الإنترنت مليء بطالبي الخدمات والمشترين من الزبائن وبأنه عليك (وبخاصة عند تطوّر حجم أعمالك) أن تبحث عن أفضل هؤلاء الزبائن وأن تُركّز عليهم في مناحي الدعم والتسويق والمُتابعة.

إن مبدأ باريتو أو ما يُطلق عليه قانون ثمانون عشرون (80/20) يُمكن تطبيقه على عملك كمُستقل.
باختصار فإنه ووفقًا لمبدأ الاقتصادي الإيطالي باريتو فإنه عليك أن تعلم بأن 20% من زبائنك سيُحققون لك 80% من أهدافك لذا يتوجّب عليك أن تُركّز على هؤلاء الزبائن لزيادة مُعدّل أرباحك.

التالي قائمة بأبرز المؤشرات التي تُمكِنك من تصنيف زبائنك على أن قسمًا منهم مُهم والقسم الآخر أقل أهمية:
1- الأساس الأول هو حجم الطلب وتكرار الطلب، فكلما زاد حجم الطلب وتكررت الطلبات تزداد أهمية الزبون.
2- التزام الزبون بشروط الاتّفاق ومواعيد التسديد يجعله برتبة الزبائن المُهمين.
3- الأشخاص المُتحلّين بمنطق عقلاني واضح هم زبائن مُهمّين.
4- الأشخاص الواثقين بإمكانياتك ودقّة عملك هم زبان مُهمين.
5- الأشخاص الذين يقيّمون عملك إيجابيا ويسعدون بها وينصحون غيرهم بالشراء هم زبائن مُهمين.
6- الأشخاص كثيري الإلحاح وطالبي الاستعجال في تنفيذ العمل بشكل غير منطقي هُم زبائن أقل أهمية.
7- الأشخاص عديمي المصداقية والمُتلاعبين هم زبائن سيئين.

من المُفيد للغاية أن يكون لديك ملف خاص لتصنيف زبائنك مع قاعدة بياناتهم (خاصة عند توسّع حجم أعمالك) بحيث تُصنف هؤلاء الزبائن وفقًا لمُعطيات ثابتة تعتمدها على الجميع بحسب نوع عملك باتباع أسلوب النُقاط (مثلاً من 1 إلى 10) أو باتباع أسلوب النجوم (نجمة – إلى خمسة نجوم) أو باتباع مبدأ (VIP – IP – P) أو أي أسلوب تجده الأنسب لعملك، بحيث تتمكن لاحقًا من الاستفادة من الملف وتركيز حملاتك ودعمك ووقتك على الزبائن المُهمين وتُخفّف من تركيزك على بقية الزبائن (دون إهمالهم).

تناولنا معكم في هذا الجزء مجموعة من الخطوات العملية المُرتكزة بشكل أساسي على توجيه العروض وطريقة العمل كمُستقل. انتظرونا في الجزء القادم والذي سنتحدث خلاله على إدارة العمليات للمُستقلين والحصول على التقييمات إضافة إلى طرق استقبال الأموال.



1 شخص أعجب بهذا


تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن