خطط بديلة تبقيك متعقل ومحترف كمدون مستقل


Ibrahim Soliman

 "هل تصدّق حقًا أنّه ليس لديّ خطّةٌ بديلةٌ (ب)؟ وإذا فشلت خطّةٌ (ج)؟ ثم خطةٌ ... أنت تعرف حروف الأبجديّة، أليس كذلك؟ ". لأن العمل الحرّ لا يمكن توقّعه أبدًا، مثله في ذلك مثل الحياة ومثل العروض التلفزيونية المثيرة. الأمراض غير المتوقّعة، والمشاكل الصحيّة المتكررة، والاضطرابات العاطفيّة، وفقدان الأحبّة، واختفاء العملاء، وتغيّر المحرّرين باستمرار، وهلمّ جرا من ذلك؛ تبقيك مستنفرًا على رؤوس أصابعك، وخائفًا من النظر إلى رصيدك البنكيّ. لحسن الحظّ، كنت قد اتخذت بالفعل تدابير فعالة للبقاء متقدمًا بخطوة إلى الأمام لمواجهة المفاجآت: الخطط البديلة (ب) و (ج) و (د) وما بعدها:

الخطة البديلة (ب): ابقَ على اطلاع بآخر التطوّرات التي تستجدّ في مجال عملك الأصليّ

سواء أكان ذلك المجال مجال عملك المفضل أو المجال الذي تخصصت به دراسيًا، بقاؤك مطّلعًا على ما يجري في صناعةٍ ما يمكن أنْ يساعدك على إيجاد أعمال كتابةٍ إضافيّة أو حتّى بعض الأعمال المكتبيّة المؤقّتة، إنْ دعت الحاجة. يمكنك مواكبة أيّ صناعةٍ من خلال تفعيل * تنبيهات غوغل "Google Alerts" لمعرفة آخر المستجدات، من خلال متابعتك للمدونات الأكثر شعبيّة في مجال تخصصك، وقراءة الكتب الحاليّة الأكثر مبيعًا في هذا المجال، أو عن طريق اتباع دورات رخيصة أو مجانيّة. لمزيد من التواصل الاجتماعيّ، يمكنك الانضمام إلى الأحداث الهامّة على الإنترنت ومجموعات التواصل. لا تهمل تحديث سيرتك الذاتيّة ومعرض أعمالك بالأعمال الجديدة، والشهادات، والدورات لجذب عملاء أفضل.
(* يمكنك استخدام تنبيهات غوغل للعثور على وظائف أيضا.)

الخطة البديلة (ج): وفّر قدر المستطاع

راميت سيثي (مؤلف الكتاب الأكثر مبيعًا "سأعلّمك كيف تصبح غنيًّا" ومؤسس "GrowthLab" ) يحدّد حياة الثراء بكونها قدرة الإنفاق على الأشياء التي تهمّك كثيرًا و خفض الإنفاق على الأشياء التي لا تهمك. حتى تصبح غنيًا، لا يجب عليك التسوّق من المتاجر باهظة الثمن، ولا أن تشرب القهوة الفاخرة، أوالقيام برحلات السفر الفاخرة، وما إلى ذلك. وفّر، بحيث يكون لديك المال الكافي في حال تأخّر عمليات الدفع أو خسارة الزبائن. يمكنك زيادة مدّخراتك عن طريق وضع ميزانية ثابتة، وذلك باستخدام تطبيق مجانيّ لمراقبة إنفاقك، واستثمار أموالك في حسابٍ يحقق لك مقدارًا من الربح عن طريق الفائدة.
ليس بالضرورة أنْ تكون كافّة التدابير الاقتصاديّة مناسبةً لك. ومع ذلك، فمن المهمّ أنْ نذكر بعض المصاريف الزائدة: تناول الطعام في الخارج كل أسبوع، وشراء الكتب المغلفة فقط، وشراء أشياء جديدة حتى إن لم تكن بحاجة إليها (أشعر بالذنب حيال بعض من هذه المصاريف التي أنفقها على أجهزة الكمبيوتر المحمولة والمكياج - إنّها ممتعة حقًا!)، وإيجاد طرق باهظة الثمن للاحتفال بالإنجازات وهلمّ جرا.
قنن قدر استطاعتك دون أنْ تشعر بالتعاسة. اقرأ بعض التدوينات عن التمويل الشخصي للحصول على المزيد من الأفكار. إذا شعرت بعدم الراحة بخصوص شربك بكميّة أقلّ من أصدقائك أو إعداد وجباتك بنفسك (ثق بي، أنا لا أحب الطبخ أيضًا، ولهذا السبب أنا أعرف معاناتك)، فستنسى كل ذلك الشعور بمجرد أنْ تدرك أنّ رصيدك الصافي - أو ما يسمى بالمدخرات - قد ازداد بشكل كبير.

الخطة (د): قم باستثمار كل المهارات المتجدّدة للمدوّنين المستقلّين

أنفق الوقت أو المال أو كليهما معًا، أنت لست كاتبًا فقط. ويمكنك أنْ تحسّن من مستوى عملك من خلال اتباع دوراتٍ مجانيّةٍ أو مدفوعةٍ، وقراءة المدوّنات ذات الشعبية والقيام ببعض التجارب بنفسك. تمتعك بعدّة مهارات سيجعل منك كاتبًا قيّمًا وبذلك لن تبقى لمدّةٍ طويلة دون أنْ تجد عملاء. لا ينبغي عليك استخدام كافة المهارات هذه، أو حتى أنْ تجرّبها جميعًا، ولكن امتلاك بعض هذه المهارات سيجعلك مميزًا عن منافسيك وستحفزك على العمل أيضًا:

  • إدارة وتعزيز المحتوى على وسائل التواصل الاجتماعيّ.
  • إدارة موقع وردبريس.
  • إنشاء الصور أو الرسوم البيانية.
  • الكتابة، كتابة الرسائل ألإخبارية، التسويق عن طريق البريد الإلكتروني.
  • معرفة أساسيات عملية تحسين الظهور في محرّكات البحث "SEO" وكيفية إيجاد التوازن بين الكتابة لجمهورك الخاصّ والحصول على ترتيب أفضل لكتاباتك على محرّكات البحث (الأمر الذي سيجعل العملاء أكثر سعادة، وسيعطيك مجالًا للتفاوض للحصول على أسعار أعلى).

الخطة البديلة (هـ): قم بالتسويق باستمرار

اجعل الجميع يعرفون طبيعة عملك. لا يجب أنْ تصرخ بأعلى الصوت؛ أنا كاتب، فقط دع الناس يعلمون بطريقة اعتيادية لأنك مدوّن مستقلّ وما هي طبيعة هذا العمل. قد تتغير كمية الوقت الذي قد تقضيه في التسويق، ولكن القيام بالتسويق عندما تكون مشغولا بعمل لعميل ما يكون أكثر إثارةً ومتعةً وأقل إجهادا من القيام به في وقت الفراغ. لا أشعر بالخجل أبدًا عندما أسوّق لنفسي. من الجميل أنْ يعرف جميع الأشخاص الذين أقابلهم ما هي طبيعة عملي.

kaitlyn-baker-422999 (1).jpg

المشكلة هي، أنْ تقول "أنت كاتب" لا يكفي. معظم الناس يعتقدون أن الكتاب هم إما المؤلفون، أو الصحفيون الذين يقومون بالكتابة في المجلات الشهيرة أو كليهما. لذا كن مستعدًا للأسئلة التالية:
"ما هي الأشياء التي تكتب عنها"، أو رديفه الأكثر شهرة، "هل قُمْتُ بقراءة شيء من كتاباتك؟". لتجاوز هذه الأسئلة، يمكنك ببساطة أنْ توضح بعض النقاط عن طبيعة عملك. وإنْ كان جمهورك مهتمًا، يمكنك الخوض في أسرار التدوين، وكتابة النصوص، والنشر الذاتيّ، وما إلى ذلك:

  • "أنا أكتب بشكل رئيسيّ عن رحلات السفر الفاخرة لمدوّنةٍ عن السفر."
  • "أكسبُ دخلًا عن طريق مدونتي المختصة في استعراض الأدوات الرائجة."
  • "أكتب مقالات B2B لمواقعٍ مختصّةٍ بالأمور الصحية."

قد تختلف الأوصاف في الطول والمحتوى، ولكن من المهم أنْ تتمكّن من إيصال الفكرة بينما يكون الناس ما زالوا مركّزين. وعندها إذا احتاجوا خدماتك في يوم من الأيام، سيفكرون بك، لأنهم قد قابلوك شخصيًا، آملين أنْ تنفذها ببراعة. إن لم أرد أنْ أضيف شيئًا خياليًا، سيكون جوابي كالتالي: "أنا مستقلّ مزدوج المهارات".
هذا شيء حقيقيّ ومثير للاهتمام. أعمل كمدوّن مستقلّ، كما أعمل كمدرّس للغة الانجليزيّة للبالغين. وبذلك، إنْ أراد أحدهم أنْ يطوّر مهاراته باللغة الانجليزية، سيفكر بي حالًا. وفي الحقيقة أنا جيّد بما فيه الكفاية لأذكر بعض التقارير المثيرة التي قمت بتدوينها في بعض المدونات باللغة الإنجليزية ، وأعطيهم فكرة عن مدى إجادتي لاستخدام اللغة. والعكس صحيح: حقيقة كوني مدرّس لغاتٍ تبدو مفيدة لبعض الأشخاص الذين يبحثون عن أناسٍ لديهم معلوماتٍ دقيقةٍ في القواعد ومهارات في التحرير. يجب أن تغير مجال عملك وفقًا لطبيعة المستمع.
تتضمن بعض أساليب التسويق المجانية الكبيرة بطاقات عمل، ومدونات حسب طبيعة عملك، وتدوين استضافيّ، وحضور لأحداث التسويق، ونشر كتاب إلكتروني، وإنشاء محتوى قابل للتنزيل، والحفاظ على حضور على مواقع التواصل الاجتماعي، وإنشاء دورة إلكترونية والمزيد من الأمور الأخرى.

الخطة البديلة (و): فكّر في تعليم مهاراتك

هل تحب مساعدة الآخرين؟ إذًا عليك التفكير بمجال التعليم. سواء أكانت مهارات الكتابة أو مهارة إدارة وسائل التواصل الاجتماعي أو الإثنين معًا، يوفّر لك التعليم دخلًا إضافيًا وإدراكًا أفضل والمزيد من الأمور ذات الصلة. يمكنك التعليم وجهًا لوجه، أو عن طريق الإنترنت أو من خلال كتابٍ إلكترونيٍ قمت بإنشائه. لا شيء يساعدك على البقاء متعقّلًا وذو مردودٍ جيّدٍ مثل تعدد موارد الدخل. ما هي بعض المنصات التي يمكنك استخدامها لتعليم مهاراتك؟ Teachable و Thinkific و Udemy و Skillshare من بعض أكثر الخيارات شيوعًا. على سبيل المثال، يقدم Thinkific خطة ًمجانيّةً للمبتدئين.
لقد اتبعت دورات على المنصات الأربعة جميعها، وكنت سعيدًا جدًا بتجربة كوني متعلّمًا (طالبًا). شكواي الوحيدة كانت أنه عندما أردت أنْ أنتسب لدورةٍ على "Teachable"، وجدت أن عملية الدفع المتوفرة هي فقط عن طريق بايبال "PayPal"، وهذه الطريقة ليست مدعومةً في جميع البلدان. (يجب عليك دائما التحقق مما إذا كان المنتج الذي تجده قيّمًا له برنامج تابعة. إنّها طريقةٌ رائعةٌ لتنويع مصادر الدخل والخطط البديلة.)
كما أنني أحضّر حاليًا لفكرة إنشاء دورة مع صديقٍ كاتب، والشيء الوحيد الذي يخيفني هو جانب الفيديو. لم أحبّ أبدًا صوتي المسجّل، وككاتب؛ أميل إلى تفضيل الكلمة المكتوبة على النشرات الصوتيّة وأشرطة الفيديو. ولكن مشاركة خبراتي في التدوين والممتدة إلى أكثر من 7 سنوات، تستحقّ أنْ أتخلّى عن مخاوفي.
حياة المدوّن المستقلّ غير مضمونة أبدًا. لهذا السبب نحتاج إلى خطط احتياطية. وفي اللحظة التي نرى فيها أنّ الأمور تسير نحو الأسوأ، يجب أنْ نقوم بقلب واقعها مباشرةً. وإذا ساءت الأمور، يمكننا إعادتها إلى مسارها الصحيح. لن يكلفنا إنشاء خططٍ بديلةٍ وقتًا كبيرًا. تذكر أنْ توفّر المال، وأنْ تسوّق لعملك، وأنْ تواكب تطوّرات مجال عملك، وأنْ تستثمر مهاراتك بالشكل الأمثل، وربما قد تعلّم المدوّنين الآخرين.

ترجمة -وبتصرّف- للمقال Plans B, C, D, and Beyond to Keep Sane and Prolific as a Freelance Blogger لصاحبه Pinar Tarhan

الصورة لـ Kaitlyn Baker على Unsplash

حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik



2 اشخاص أعجبوا بهذا


تفاعل الأعضاء


مشكور أخي العزيز تدويناتكم تجعلني أسعى لتطوير مهارتي عندما أحسّ بالكسل.

1 شخص أعجب بهذا

شارك هذا التعليق


رابط هذا التعليق
شارك على الشبكات الإجتماعية


يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن