لماذا يجب عليك التّخلص من صفحات "سننطلق قريبا - Coming Soon"


هبة فريد

حينما تجد نفسك في جانب الأغلبية، فهذا هو الوقت لتتوقف وتفكر بإمعان

Mark Twain

عندما تبني شركة ناشئة، فمن الهام جدًا أن أن تتفكر في المُسلّمَات. أعتقد أن واحدة من هذه المُسلّمَات التي يجب التفكير فيها هي الخطوات الأولية التي يتخذها الناس عادة عندما يمتلكون فكرة. وأحدها هي صفحة "Coming Soon” والتي يُمكن ترجمتها بـ"سننطلق قريبًا".

comming-soon.thumb.png.3fc055a69b83a1058

مبدأ صفحة "سننطلق قريبًا" قبل أن يظهر منتجك هو شيء كان يجول في خاطري منذ بعض الوقت. فللوهلة الأولى، يبدو واضحاً هدف هذه الصفحات: بالتأكيد هو لجذب انتباه المستخدمين المحتملين لمنتجك حتى تًعلمهم حين تكون جاهزًا، لكن مؤخرًا، فكرت في هدف صفحات "سننطلق قريبًا" وكيف يمكن للشركات الناشئة أن تكون أكثر فعالية عن طريق الصفحة التعريفية Landing Page الأولى لهم.

لِمَ ننشئ صفحات "Coming Soon"

دائماً ما تنشر المواقع التي يتصفحها كثير منا عادة كمؤسسي الشركات الناشئة مثل TechCrunch أرقام نمو هائلة للشركات الناشئة، بالتالي من السهل أن نفترض أن الهدف الرئيسي من صفحة "سننطلق قريبًا" هو تجميع أكبر عدد ممكن من البريد الإلكتروني. إذ يبدو منطقيًا أن هذه هي الطريقة التي ستساعدنا على النجاح عند إطلاق المنتج. وقد فعلتها بنفسي لمرات غير معدودة في الماضي.
في الوقت نفسه، هناك فكرة جديدة تجتذب الكثير من الانتباه أعتقد أنها قد توجه مؤسسي الشركات الناشئة إلى المسار الخاطيء. وهي فكرة "صفحة الإطلاق الفيروسية" التي شهرتها كلاً من Hipster، وعنوان مقالة TechCrunch الذي يشعرني بالضآلة: "كيف حققت شركة ناشئة تدعى هبستر 10 آلاف تسجيل في يومين، دون الإفصاح عن هدفها". صفحات الإطلاق هذه متاحة الآن لأي شركة ناشئة بفضل LunchRock.

ما هو هدف صفحة "سننطلق قريبًا"؟

كل هذه الدعاية الحالية حول "صفحات الإطلاق الفيروسية" بالإضافة إلى مدى ترسخ فكرة صفحة "سننطلق قريبًا" في عقول الناس جعلتني أتساءل عن هدف صفحة "سننطلق قريبًا".
أعتقد أنه في حالات كثيرة، الهدف الذي يشغل مؤسس الشركة الناشئة هو تجميع أكبر قدر ممكن من عناوين البريد الإلكتروني حتى يحدث ضجة كبيرة لدى إطلاق منتجهم عندما يصبح جاهزًا. على أقل تقدير، نحن نركز على كمية عناوين البريد الإلكتروني أكثر من تركيزنا على ما إذا كان أي من أصحاب البريد الإلكتروني سيستخدم منتجنا فعلًا. هل نريد حقًا تجميع المئات أو الآلاف من البريد الإلكتروني، مثل Hipster، دون أن يعرف الناس ماذا يفعل منتجنا؟ هذه تبدو لي خطة مخاطرة.

تجاوز "سننطلق قريبًا"

أسمع مؤخراً عن مؤسسي شركات ناشئة أخرى يطلقون فكرة جديدة، وغالبًا ما أسمع منهم أعداد عناوين البريد الإلكتروني التي حازوا عليها من صفحة "سننطلق قريبًا". لكن نادرًا ما أسمع عن التّفاعل conversations الذي حدث بينهم وبين المُستخدمين المُحتملين. نصيحة أشجع المؤسسين الجدد للشركات الناشئة على تنفيذها مراراً هي تجاوز صفحة "سننطلق قريبًا" بالكامل.
بتجاوزها، يمكنك أن تركز حقاً على ما يهم. فبدلاً من صفحة "سننطلق قريبًا"، ضع صفحة تعريفية لمنتجك. اجعلها تبدو كما لو كان المنتج موجودًا، ثم حين يحاول الناس تجربة التسجيل، أظهر لهم صفحة توضح أنك لست جاهزًا بعد لهم، نفس المجهود، ولكن هذا التغيير الضئيل سيعطيك نتائج هائلة.

التّفاعل conversations والتعلم عن طريق التثبت من الفعالية validated learning

الفائدة الرئيسية من تجاوز صفحة "سننطلق قريبًا" هي أنك قد تكتسب معرفة عن طريق التثبت من فعالية شركتك الناشئة validated learning . التعلم عن طريق التثبت من الفعالية هو مقياس التقدم الذي يعرّفه إريك رايس لمنهجية الشركة الناشئة اللينة Lean Startup. والمبدأ هنا هو أن كل تغير تحققه يجب أن يساعدك على تعلم المزيد عن مستخدميك. بتجاوز صفحة "سننطلق قريبًا"، فإنك تتعلم عن طريق التثبت من فعالية عناوين البريد الإلكتروني الذي تجمعها: وهو الأشخاص الذين اعتقدوا أن منتجك موجود وأبدوا اهتماماً حقيقياً بمحاولة التسجيل. إذا كان هناك زوار للصفحة ولم تحصل على بريد إلكتروني، فاعلم هنا أن هناك مشكلة بفكرتك أو الطريقة التي تقدمها بها.

عامل فكرتك كفرضية بحاجة إلى اختبار صارم، وعامل البريد الإلكتروني كما لو كانوا أشخاصًا سيكونون سعيدين بالتواصل معك لمناقشة فكرة منتجك أكثر للتثبت من فعاليته في حل مشكلة حقيقية يواجهونها وأنهم من الممكن أن يدفعوا حقًا لهذا. لا أعتقد أن مؤسسي الشركات الناشئة الجدد يولون الاهتمام الكافي لفكرة تبادل التّفاعل مع الناس الذين يعطوهم عناوين بريدهم الإلكتروني.
فائدة هذه الطريقة أيضًا تكمن في أنك تستطيع العمل على منتجك بالتوازي مع التعلم عن مستخدميك وعن كيف توصل الصفحة التعريفية خاصتك فكرة منتجك. ومع بعض التعديلات، غالبًا ستستطيع إطلاق المنتج الحقيقي بنفس الصفحة التعريفية. بالتالي صفحتك التعريفية الأولى يمكنها أن تكون بسيطة للغاية. وهذا ما فعلته أيضاً في إطلاق شركتي الناشئة الحالية، Buffer، وقد نجح بشكل جيد.

هل امتلكت من قبل صفحة "سننطلق قريبًا" لشركتك الناشئة؟ وهل تمتلك واحدة حاليًا؟ هل ستغير في أدائك مستقبلًا؟ أود معرفة أفكارك في التعليقات على هذه المقالة.

ترجمة -وبتصرّف- للمقال ?What is your coming soon page for لصاحبه Joel Gascoigne.

صورة المقال لصحابها Jason Tester.





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن