أسرار نجاح العلاقة ما بين الشركاء المؤسسين للشركات الناشئة


حنين

أهتمّ كثيرًا بالتفكير والتأمّل بعلاقات الشركاء المُؤسّسين للشّركات النّاشئة co-founders، فقد كنتُ جزءًا منها وجربتُها شخصيًّا، البعض من علاقاتي مع شركائي المُؤسّسين لم تكن ناجحةً تمامًا، لكنّ عملي الحاليّ مع شريكي الحالي في السنوات الثلاث الأخيرة كان متعةً حقيقيّة. المدهش في الأمر بالنسبة لي، اكتشاف الحاجة الملحّة ليكون الشركاء مختلفين في العديد من الأمور، وليتقاسموا العديد من الصفات والقيم في الوقت نفسه، أن تجد شخصًا يمكنك العمل معه بثقةٍ وإبداع هو فنٌّ بحد ذاته.

co-founders-friendship.thumb.jpg.27b963e

شاهدتُ مؤخّرًا تسجيلًا لمقابلة مع DHH من شركة Basecamp، وكانت أسئلة الجمهور حول الشركاء المُؤسّسين مهمّة وعلى تقاطع كبير مع تجاربي الخاصة بكيفيّة تحقيق توافق مثمر.

المهارات المختلفة تخلق التكامل

"في مجال الأعمال، إذا وافق شخصان على آراء بعضهما البعض في جميع الأمور،  فإنه يمكن الاستغناء عن أحدهما"

William Wrigley Jr

واحدة من أكثر الأمور قيمة وأهمية في علاقات الشّركاء المُؤسّسين في رأيي هو وجود قدرات ومهارات مختلفة لديهم، كثيرًا ما أرى مشاريع مذهلة من مهندسين مبدعين أو أشخاص منتجين لكنها غير منتشرة كفاية، أدرك حينها أنّ المنتج بحاجة للتسويق بشكل أكبر بين الناس، ومن المحتمل أن يكون هذا نتيجة لتركيز الشريكين على البناء بشكل كامل، وعدم ميلهم واهتمامهم بالتسويق.

"رأيتُ العديد من الشركات الناشئة التي كان فيها الشركاء متشابهين جدًا، إما أنهم يتشاركون نفس الآراء حول كلّ شيء أو لسبب أسوأ: القيام بنفس الأمور والوظائف، ولا أرى أنّ هذا الأمر مفيد، كالبدء بشركة من مبرمجين اثنين، أعتقد أننا بحاجة إلى أن تكون المهارات وطرق التفكير مُتكاملة مع بعضها البعض".

DHH

في الأيام الأولى لمشروع Buffer، عملتُ على المنتج إلى حدّ كان لديّ فيه بضع مئات من المستخدمين وبعض الزبائن المشتركين الذين يدفعون اشتراكات دورية، كنتُ أعرف ضمنيّا حاجتي للانتقال للتسويق بعد أن تحقّقت من رغبة الناس بالمنتج وكونه مفيدًا لهم بشكله الحاليّ، وكنت مقتنعًا بوضوح أن هناك العديد من الأشخاص الذين سيستفيدون منه لو علموا به، لكنّ الانتقال للتسويق كان تحديّا كبيرًا لي كمطوّر ومبرمج معتاد على إصلاح العلل البرمجية وبناء خصائص جديدة. وهنا أتى شريكي المُؤسس في الوقت المناسب -لحسن حظّي-، ليحدث تغييرًا كبيرًا بقدراته التسويقية الهائلة.

علاوة على ذلك، يعتبر امتلاك طرق تفكير مختلفة أمرًا مفيدًا أيضًا:

"بالنسبة لما يتعلق بمهاراتنا أنا وجاسون، يدير جاسون كلّ ما يتعلق بالتصميم، أما عني فأركّز على ما يتعلق بالبرمجة، وكان هذا انسجامًا طبيعيًا، أما بالنسبة لجانب إدارة الأعمال، فإنّ جاسون ميّال للمخاطرة والمغامرة في حين أعتبر نفسي محافظًا ومعتدلًا بشكل أكبر، أهتمُّ بالأرقام والتأكد من سير الأمور كلها بشكل منتظم أكثر من جاسون، بينما يفكّر هو بطريقة 'لنلقِ كلّ شيء جانبًا ونجرب هذا الأمر'، أعتقد أننا بحاجة لكل من هاتين العقليتين لدفع العمل بالاتجاه الصحيح".

DHH

بالنسبة لي ولشريكي ليو، فكلانا نحبّ التحدّي واتّباع منهجية Lean Startup. في نفس الوقت قد يكون ليو ميّالًا لإخراج الأشياء إلى النّور مبكّرًا جدًّا، بينما أفضّل أن أكون أكثر منطقيّة وحسابًا، وأن أدرس الأمور بشكل متوازن للتأكد من عدم هدر الوقت في بناء مزايا لم نتحقّق من رغبة الناس بها، لكن اختلافنا لا زال يساعدنا على إطلاق المزايا بشكل متقن ومبكّر.

واحدة من أكثر الطرق أهمية في تكاملي وليو مع بعضنا البعض هي في ثنائيّة "العمل" مقابل "التفكير". عادة ما كنت أمازحه بقولي أنه في حال كان لدى كلٍّ منا خمس عناصر في قائمة المهام اليوميّة الخاصة به، فإنّ ليو سينفذها جميعها دون شكّ، في حين أناضل جاهدًا لأتمّها، أقوم بالكثير لأكون فعّالًا لكنني أحبّ قضاء الوقت متأملًا في المسارات التي نحن بصددها والتفكّر في التغيّرات التي أمامنا. كلانا يطمح لأخذ بعضٍ من صفات الآخر: أحب أن أكون عمليّا بشكل أكبر، ويقول ليو أنه يودّ أن يتأمل أكثر أحيانًا وأن يدرك حاجته لعدم أداء بعض المهام. نتحدّث بصراحة وانتظام ونساعد بعضنا، ونصل في النهاية لتوازنٍ جميلٍ ومريح.

تقاسم رؤى وقيم مشتركة

"في الوقت ذاته، لا بد من وجود بعض التداخل والتّشارك أيضًا ما بين المُؤسّسين، في الحقيقة، نتقاسم أنا وجاسون الكثير من الآراء حول كيفية إدارة العمل وما هو المهم بالنسبة لنا، قيمنا متشابهة بشكل كبير خاصّة لمّا يتعلّق ببناء نشاط تجاري  يستمرّ طويلًا وينجح في تقديم الفائدة لكلّ من موظفيه وزبائنه، لذا لا يمكن أن تكون مختلفًا مع شريكك تمامًا كقطبي مغناطيس وتتوقع أن كل شيء سيكون بأحسن حال، لا بد من وجود تقاطع في القيم الثقافية المهمّة للشركة، لكن خارج هذا المجال ابحث عن التنوع والاختلاف قدر المُستطاع".

 DHH

الجزء الأصعب من إيجاد شريك مُؤسّس مناسب تمامًا هو أنك تريد أن تتكاملا بشكلٍ تامّ، لكن بنفس الوقت يجب أن تتفقا على القيم الأساسية و الإطار العام لعمل الشركة، فمثلًا قد يكون طموح أحدكما بالعمل في الشركة لعدّة سنوات فقط ومن ثم بيعها لكنّ الآخر يودّ أن يستمرّ بها طيلة حياته، سيكون من الصعب في حالات كهذه الاتفاق على القرارات المصيرية.

منذ المراحل المبكرة لعملنا معًا، كان واضحًا مدى اتفاقي أنا وليو على العديد من القيم والتي تبلورت لاحقًا لتشكّل ثقافة Buffer، اطّلعت مع ليو على كتاب "كيف تكسب الأصدقاء وتؤثّر في الناس"، وقد أمضينا ساعات لا تحصى نتناقش حول مبادئ الكتاب وأمثلته، كثيرًا ما يعبّر ليو عن امتنانه الهائل للفرص التي حصل عليها، ولعلّه من أكثر الأشخاص الذين أعرفهم إيجابية وسرورًا، وهي إحدى الصفات التي أطمح أن أركّز عليها في شخصيتي أكثر، أستمتع دائما في كوني شفافًا ومنفتحًا فيما يتعلّق برحلة تعلّمي المُستمر، الأمر يشاركني به ليو بشكل طبيعي، والذي بات يستمتع بدفعنا كلينا في هذا الاتجاه.

كيف التقيتَ بشريكك وما هي الطرق التي تتكاملان بها مع بعضكما البعض؟ شاركنا بتجربتك في التّعليقات.

ترجمة -و بتصرّف- للمقال  The Yin and Yang of a great co-founder relationship  لصاحبه Joel Gascoign.





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن