إنفوجرافيك: 18 خطأ قد تقضي على شركتك النّاشئة


Mohammed Ahmed Ali

إذا كانت لديك قائمة تشمل جميع ما لا ينبغي عليك القيام بها، فيُمكنك تحويلها ببساطة إلى وصفة للنجاح وذلك عن طريق تجنّبها، مثلما أشار إليه بول جراهام في مقالته.

يُمكنك التحقق من الأخطاء التي يُمكنها القضاء ببساطة على شركتك النّاشئة من خلال النقاط الواردة أدناه:

أخطاء القضاء على شركتك.PNG

انقر على الصورة لاستعراضها بحجمها الكامل

1. مؤسس وحيد

بدايتك كمؤسس وحيد فأنت بذلك ترهن فرصة الحصول على تمويل (خاصة من طرف بول جراهام، نفسه) لماذا؟ الأمر ليس من قبيل الصدفة أن ينجح المُؤسسون الذين يكونون فريقاً مكوّن من اثنين على الأقل.

2. المكان غير المُناسب

يُمكنك بكل سهولة تغيير كُل شيء في شكل وهيئة منزلك، لكن لن تستطيع تغيير الموقع، وبالمثل إذا أنشئت شركة ناشئة في مكان غير مُناسب، فلن تستطيع تغيير طبيعة وجودها في مكان كهذا. من السهل نقل الشركات النّاشئة، لكن إلى أين؟ بالطبع إلى مكان تتواجد به الكثير من الشركات النّاشئة مثل وادي السّيليكون.

3. سوق مُستهدفة ضيّقة جدًّا

اختيارك لأحد التخصّصات الغامضة والضّيّقة لتبني حولها شركتك النّاشئة قد يعزلك بزاوية ما وحيداً، فإذا كُنت خائفاً من المُنافسة، فهذه ليست الطريقة المُثلى لتجنّب ذلك.

4. الأفكار المُشتقّة

هناك الكثير من الشّركات النّاشئة المبنية على أفكار مُشتقّة (كشبكة مُشابهة لتويتر لكن تكون خاصّة بمربي الحيوانات الأليفة). باختصار إن أردت بناء شركة كبيرة مثل Google فيجب عليك أن تبني شركة مُختلفة تمامًا عن Google ولا تُحاول اشتقاق أو استنساخ أفكارها.

5. العناد

يقضي العناد أو عدم القُدرة على التكيّف على الشركات النّاشئة التي كان من شأنها النجاح لو استمعت إلى ما يقوله المُستخدمون لها.

6. توظيف مُبرمجين غير أكفاء

التّمييز ما بين المُبرمج الجيّد والمُبرمج السّيئ يتطلّب منك أن تكون مُبرمجّا جيّدا أو أن تثق في أحد المُبرمجين الجيّدين في فريقك للتّمييز بينهما. عادة ما نُلاحظ نقصًا كبيرًا في أعداد المُبرمجين الجيّدين وبالتّالي فإنّ حظوظك في توظيف مُبرمج جيّد قد تكون مُنخفضة.

7. اختيار المنصّة غير المُناسبة

السّرعة التي يمكنك من خلالها توسيع تطبيقكscale لمّا تحصل على نمو مُتسارع traction هو ما سيحكم على نجاح أو موت شركتك النّاشئة. اختيار منصّة التطوير غير المُناسبة قد يرهن حظوظك في القيام بذلك، وعادة لن ينتظرك المُستخدمون حتى تجد حلولًا للمشاكل التي تُواجهك.

8. البطء في إطلاق الشركة الناشئة

في حالة أنك لم تُطلق شركتك النّاشئة إلى الآن، فأنت في ظلام دامس بشأن معرفة حاجة العالم لشركتك في الواقع، فكُلما تأخّرت في إطلاقها، كُلما تأخّرت في الحصول على إجابة، وإذا كُنت تخشى معرفة الجواب، فقد تريد سؤال نفسك عن السبب.

9. إطلاق الشركة بشكل مُستعجل

كُلما تعجّلت في إطلاق الشركة النّاشئة، كُلما كنت على غير استعداد للتعامل مع نمو شركتك النّاشئة الذي قد تتفاجأ به أو ربما ما هو أسوأ من ذلك، فقد تٌقدّم مُنتجًا تم طرحه بالفعل بنفس المواصفات.

10.عدم تحديد شريحة العملاء المُستهدفة

قد تعتقد بأنه ومن دون شك هناك أشخاص مُحدّدون في مكان ما في العالم على استعداد للدّفع مقابل مُنتجك، لكنّك لا تعلم من يكونون بالضّبط فقط. قد يكون ذلك صحيحًا، لكن قد يكون عدمك وصولك إليهم هو دليل على عدم وجودهم أصلًا.

11. الحصول على تمويل محدود جدًا

النّتائج مرهونة بما تبذله مقابلها من مال. التمويل المحدود جدًا قد يُشكّل عائقًا أمام تجسيد المُنتج الخاص بك وصولاً إلى هيئته الكاملة.

12. التبذير

إنفاقك للكثير من المال قبل نموّك بشكل كافِ لتتمكّن من الحصول على جولة استثمار أخرى قد يرهن مُستقبل شركتك بشكل كبير.

13. الحصول على تمويل أكبر من اللازم

قد يُشعرك الحصول على تمويل أعلى من المتوقّع بأنك حقّقت نجاحاً كبيراً قبل إجراء أي شيء مُفيد، لكن خُذ باعتبارك أن المُستخدمين هم الذين يجب أن تستهدفهم بالإقناع وليس المُستثمرين.

14. سوء إدارة المستثمرين

إذا وقعت في خيار بين إسعاد المُستثمرين وإسعاد المُستخدمين، فقم باختيار المُستخدمين، فهم الباقون لديك في نهاية المطاف، وإذا كان المُستخدمون سُعداء فسيُحقّق ذلك أموالاً في نهاية المطاف للمُستثمرين.

15. التضحية بالمستخدمين من أجل الأرباح المُحتملة

يُمكنك دائماً الحصول على أرباح لاحقًا، فالأمر كُله يعتمد على جعل المُستخدمين سُعداء، لذا افعل أي شيء يريدونه الآن.

16. عدم الرغبة في التّعامل مع الجوانب غير البرمجية للشّركة النّاشئة

لن تتمكن من حل جميع الجوانب غير البرمجية وحدك، فالأعمال التجارية مبنية على العلاقات، لذا اذهب والتقِ بالأشخاص الذين يجب أن تلتقي بهم.

17. الصراعات بين المؤسسين

تُعتبر الصراعات من الأمور الشائعة جداً في مُعظم الشركات النّاشئة، فالطموح عادة ما يفتر لدى بعض المُؤسسين مما قد يؤثر سلباً على استمرار بقاء الشركة النّاشئة.

18. الجُهد الفاتر

عادة ما يُسبب قلة العزم والتصميم وعدم التّركيز الكامل على الشّركة النّاشئة في فشلها. إن كنت تعتقد بأن هناك أمور أكثر أهميّة في حياتك الآن من شركتك النّاشئة فمن المُرجّح بأنّك لن تستطيع إعطاء الشّركة النّاشئة كل ما تحتاجه من تركيزك.

المقال مستوحى من مقالة بول جراهام، الإنفوجرافيك من تصميم آنا فيتال.
 

ترجمة -وبتصرف- لـ 18 Startup Mistakes Everyone Should Know About
 





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن