تجربتنا في إنشاء أداة تسجل تفاعلات المستخدم


أحمد إسماعيل2

واصل فريقي الوقوع في نفس النقطة مرارًا وتكرارًا في المراحل الأولى من كل مشروع. حتى عندما ملكنا مُحلِّلًا خاصًّا بسهولة الاستخدام بين أيدينا، لازلنا نعتمد في النهاية على الإحساس وصنع قرارات مبنية على العلم.

أعطانا تحليل البيانات صورةً واضحةً عن ما كان يحدث ولكنه جعلنا نخمن، لماذا كان يحدث أصلًا. كنا قد حصلنا على ردود فعل هائلة من فحص سهولة الاستخدام، ولكننا شعرنا وكأن ردود الفعل لم تكن جديرة بالثقة حيث أن المستخدمين يتصرفون بشكل مختلف عندما يدركون بأنه تتم مراقبتهم.

لذلك قمنا بصنع Jaco، وهي أداة تمكنك من رؤية ما يفعله الناس على موقعك أو تطبيقك. مهما كان تطبيقك معقدًا أو أيًا كان إطار العمل الذي تستعمله، فإن Jaco بإمكانه إعادة عرض كل جلسة مستخدم على شكل فيديو.

خلال عملية تطوير Jaco، تعلمنا الكثير عن حالة الاستخدام لقدرة كهذه، واستخدمنا في الحقيقة Jaco لتطوير نفسه. التالي هو قصة حول كيف أضفنا Jaco لخط عملنا التقليدي وعن القيمة الإضافية التي ربحناها منه.

بناء نسخة تجريبية

لم يكن لدينا أدنى فكرة عن إذا ما كان Jaco شيءً يريده أو يحتاجه الناس، لذلك قمنا ببناء نسخة تجريبية لاختبار ردة الفعل. وكان هذا بتطوير إثبات عن الفكرة POC، وقررنا أن نشرك صفحتين أساسيتين فيها:

  • صفحة الجلسات (لوحة التحكم الخاصة بنا) والتي تعرض قائمة بكل الجلسات المسجلة والأداء الوظيفي الأساسي لتصفية الجلسات حسب التاريخ، واسم المستخدم ورابط الصفحة الإلكتروني (بداخل الجلسة).
  • صفحة المشغّل، حيثما يمكنك عرض تسجيل فيديو لمستخدمين حقيقيين ومشاهدتهم يتفاعلون مع موقعك. كل تفاعل خاص بمستخدم يتم ادراجه في نسخة على الجانب الأيمن من الصفحة ويتم أيضًا نقله للمخطط الزمني.

01-poc.jpg

الهدف الوحيد هنا كان أن تقدر على تخزين ومن ثم عرض جلسات المستخدم. لم يكن أي مصمم يعمل معنا وقمنا بإعطاء اهتمام قليل لتجربة المستخدم في ذلك الوقت.

جعل الزبائن يستخدمون منتجاتنا الأساسية

بعد أن أصبح لدينا شيءٌ يعمل فعليًا، كان قد حان الوقت للحصول على أول مختبرين لنسختنا التجريبية. وبما أن هدفنا كان إيجاد شركات ناشئة في مراحل متعددة لكسب فهم أفضل عن التناسب السوقي لمنتجنا، فكرنا في أفضل الأماكن التي يمكننا الذهاب إليها لإيجادهم، لذلك قمنا بحضور مقابلات ومحادثات موجهة نحو الشركات الناشئة واستطعنا أن نجد مختبري نسخة تجريبية متحمسين.

قام أول المختبرين بتسليمنا قائمة بطلبات عن المزايا وأعطونا ردود فعلة ثمينة وملخّصة بالأسفل:

  • الشركات الناشئة في المراحل المتقدمة: "على الرغم من أننا نتعلم شيئًا جديدًا من كل جلسة نشاهدها، لدينا أسئلة معينة نود تحريها باستخدام Jaco ولكن ينقص علينا الأدوات اللازمة لعمل ذلك." أخبرنا هذا بأننا احتجنا إلى إضافة المزيد من الفلاتر أو عوامل التصفية وإلى عمليات التكامل للسماح لزبائننا الذين يملكون حركة اتصالات كثيرة بأن يستخدموا Jaco.
  • الشركات الناشئة في المراحل المبكرة: "مشاهدة تفاعل مستخدمينا مع منتجاتنا قام بإقصاء التخمينات من عملية صنع القرارات الصعبة." هذا أخبرنا بأن الشركات الناشئة في المراحل المبكرة يكتسبون الكثير من القيمة باستخدام Jaco.

في ذلك الوقت، كنا شركة ناشئة في المراحل المبكرة، لذلك قررنا أن نجرب دراسة حالة على منتجنا الخاص واستخدام Jaco لمراجعة التسجيلات الخاصة بمختبري النسخ التجريبية.

استخدام تسجيلات العملاء لتحسين Jaco

لاحظنا نمطًا مرتبطًا بالطريقة التي يستخدم فيها عملاؤنا صفحة المشغّل. عندما يبدأ مستخدم جديد باستخدام منتجنا، فهو يقضي الوقت في مشاهدة مقاطع الفيديو المجمعة من البداية للنهاية. بعد فترة معينة، يبدأ المستخدم بمشاهدة المقاطع بسرعة مضاعفة 3 أضعاف، ولاحقًا، بينما يصبح على دراية أكبر بالمنتج، يبدأ باستخدام نسخة طبق الأصل لفحص محتوى الجلسة، يقوم أيضًا بالبحث عن مزايا في المخطط الزمني.

بناءً على ما أظهر لنا Jaco، صنعنا ثلاثة تغييرات على ميزة النص:

  • قمنا بتحريكها للجهة اليسرى حيث أصبحت مرئية أكثر
  • بحثنا بالأصل عن السلوك في المخطط الزمني (وليس في النص)، لكن بما أننا لاحظنا أن العديد من المستخدمين يقومون بالضغط على فعالية ما في النص قبل أن يضغطوا على العلامة المترابطة في المخطط الزمني، قررنا أن نضيف هذا السلوك للنص أيضًا.
  • أضفنا أيقونات وألوان مختلفة لكل نوع من أنواع الفعاليات في النص، بجانب سلوك التمرير التلقائي لجعل هذا العنصر ينبثق ويحث على تفاعل المستخدم.

خلال يومين، 73% من مستخدمينا أصبحوا خبراء في صفحة المشغّل: بدأوا باستخدام النص لفحص الجلسة والبحث عن أجزاء معينة من التسجيلات، واستخدموا ميزة البحث لرؤية الأجزاء الأكثر صلة فقط من التسجيل. أنشأ هذا التغيير ردود فعل إيجابية من عملائنا، وبدأنا بالتفكير بطرق نستطيع من خلالها تطبيق ما تعلمناه في صفحة المشغّل على بقية Jaco.

02-transcript-to-the-left.jpg

فكرنا بأخذ المخطط الزمني للجلسة من صفحة المشغّل ونسخها في صفحة الجلسة، وبالتالي مساعدة عملائنا على البحث بشكل أسرع في أكثر من جلسة واحدة على حدة. قمنا بتجسيد أفكارنا واختبارها بواسطة العديد من جلسات واحد لواحد مع عملائنا. بعد هذه العملية السريعة، صممنا النماذج بالأسفل:

03-adding-timeline-to-the-sessions-page.jpg

استثمرنا معظم تركيزنا في صنع إصدار أصغر من المخطط الزمني، وأضفنا المعلومات من النسخة طبق الأصل. عرض المخطط الزمني في صفحة الجلسات أعطى عملاءنا القدرة على فهم الإيقاع والمستوى الخاص بارتباط المستخدم في الجلسة بنظرة سريعة فقط. بعد ذلك، صنعنا نموذجًا تجريبيًا سريعًا.

بعد اختبار فكرتنا الجديدة مع عملائنا، استنتجنا بأنه بينما كانت ردود الأفعال المتعلقة بفكرة هذا العنصر موجبة، بعض عملائنا شعروا بأن عملية التصفية الخاصة بنا كانت واهنة ومعقدة.

أدركنا بأنه على الرغم من أن هذا الحل هو خطوة جيدة في الإتجاه الصحيح، كان لا يزال هنالك عمل يجب القيام به. أنشأنا نماذج جديدة مع اعتبار ردود الفعل، مما أدى للتصميم التالي:

04-improved-transcript.jpg

وبجانب عوامل التصفية الواهنة، أردنا حلًا يعطي الجدول مساحة أفقية أوسع والمزيد من الفراغ للمعلومات. قررنا أن نزيل العمود الأيسر وبناء واجهة جديدة كليًا للشرائح وميزة التصفية.

بدت الواجهة الجديدة لعوامل التصفية أكثر بديهية، مرونة وأسهل في الاستخدام. استخدمنا عوامل تصفية JIRA كمرجع. أحببنا كيف يسمح JIRA باختيار كيفية إدخال استعلام أو قسم.

بما أن سلسلة عملائنا الأساسية تتضمن مصممين ومالكي منتجات على طرف، وقراصنة على الطرف الآخر، فإن هذا حل مثالي لنا. وها هو التصميم النهائي:

05-screenshots.png

الملخص

بمجرد إكمالنا دراسة الحالة الخاصة بنا، تعلمنا بأن Jaco يعود علينا بالفائدة بشكل أفضل عند إضافته لخط العمل الخاص بنا بالطرق التالية:

  • بعد تحليل كل معلوماتنا من تحليلات جوجل Google Analytics لمعرفة حالتنا، نستخدم Jaco لتحديد كيف يجب علينا تحسين الأشياء.

  • بعد كل نشر، نستخدم Jaco لرؤية الجلسات التي تم فيها استخدام ميزتنا الجديدة لكي نسبق المنحنى ونتنبأ بأداء الإعلان الجديد. هذا يمكننا من أن نتحقق من الفاعلية بدون الحاجة للانتظار لكمية كبيرة من حركة الاتصالات الخاصة بالتحاليل.

  • مكنتنا هذه الطريقة من أن نكون معتمدين على البيانات خلال مرحلتنا المبكرة عندما لم تكن حركة الاتصالات الخاصة بنا كثيفة بشكل كافي ليتم تجميعها، وهذه الطريقة تساعدنا الآن بالتحرك بشكل أسرع وأن نكون معتمدين على البيانات بشكل أكبر حيث أننا نحصل على ردود فعل مباشرة من عملاء حقيقيين في غضون ساعة بعد أي طرح جديد.

  • يقضي Jaco حاليًا آخر أسابيعه في مرحلة النسخة التجريبية المجانية، ونحن نعمل بحيوية لإضافة المزيد من التكاملات وعوامل التصفية المتقدمة. ننوي في المستقبل القريب بأن نضيف المزيد من الأدوات التي تسمح لمالكي المنتجات بأن يحصلوا على بيانات مجتمعة متعلقة باستخدام منتجهم من قبل كل من الجلسات وجوانب المستخدمين.

ترجمة -بتصرف- للمقال ‎Creating a tool that records user interactions لصاحبه Ran Klein





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن