التناظر (Symmetry) والتباين (Asymmetry) في تصميم المواقع


zahershullar

التوازن هو مفهوم هام في عملية تصميم المواقع الإلكترونية. لتحقيق التوازن، لا بد من معرفة كيفية استخدام التناظر (Symmetry) والتباين (Asymmetry) للوصول الى الجمال والوضوح. هذه الأدوات هي جزء لا يتجزأ في عملية تصميم موقع إنترنت موحد وجميل. من المهم أن نفهم هذه الفكرة بشكل صحيح قبل استخدامها.

symmetry-assymetry-in-web-design.thumb.p

ما هو التناظر (Symmetry)؟

نحن نرى الجمال في الأشياء المتناظرة وفي الناس المتناسقين. التناظر هو عامل أساسي في علوم الجمال والجماليات. ولكن ماذا يعني ذلك حقاً؟

التناظر هو نوع من توازن الانسجام والتناسب. في جميع الكائنات هناك تناظر وتوازن. وهذا الأمر قد تم إثباته بواسطة علوم الهندسة والفيزياء. الجاذبية هي عامل مهم في التناظر الطبيعي. وهذا هو السبب في أن معظم الأشياء في الطبيعة تتطور نحو التناظر. ولهذا نرى الجمال في التماثل والتناظر.

أكثر أنواع التناظر شيوعاً هو التناظر الانعكاسي. والذي يعرف أيضاً بالتناظر الثنائي. هذا يعني أساساً وجود "نصفين متطابقين". أي أنه إذا قمت بطي الكائن على محوره الأوسط، فإنك ستلاحظ أن كلا الجانبين هما نصفين متطابقين أصلاً.

الطبيعة مليئة بالأمثلة عن التناظر الثنائي كالفراشات، الأوراق، الحياة البحرية والخ. إنها تُظهر هذا الشكل من التناظر. كل الحياة النباتية والحيوانات تقريباً تُظهر هذا النوع من التناظر. هناك القليل فقط لا يتمتع بالتناظر الثنائي. وطبعاً التناظر الثنائي في الطبيعة هو تقريبي، ولا تتطابق الأنصاف بشكل تام عند طيها على محورها الأوسط.

2_01.thumb.jpg.cd7367313b18e6f4fb18f9f65

أحد أفضل الأمثلة عن هذا التناظر هو الجسم البشري. كل نصف من الجسم البشري إن كان الأيمن أو الأيسر هو انعكاس للنصف الآخر. أمّا داخلياً، فالأمر مختلف. حيث أن أعضاء الجسم الداخلية لا تعكس أنصاف بعضها البعض.

وهناك أنواع عديدة من التناظر الانعكاسي (الثنائي) في الطبيعة، مثل التناظر الأفقي (وهو الأكثر شيوعاً)، العمودي، القطري والخ.

التباين (Asymmetry)

التباين (Asymmetry) يظهر جلياً في غياب التناظر. ويمكن تحقيق التوازن التركيبي في التباين.

التباين شائع أيضاً في الطبيعة وعلم الأحياء. معظمنا إما أيمن أو أعسر في استخدام اليد. وإما أن يكون نصف دماغنا الأيمن أو الأيسر هو المهيمن. أعضاؤنا الداخلية ليست متطابقة تماماً. التباين يخلق الطاقة والتوتر. في حين أن التناظر هو ثابت ومنتظم.

2_03.thumb.jpg.db66ade7c8a13fcd185e6c428

الجمال في التباين (الصورة من WIKI)

2_04.thumb.jpg.78d8e94adc8ee58d4497706b3

التباين في لوحة فنية رائعة للفنان Wassily Kandinsky

إنك تشعر بالحركة في التباين. ولهذا السبب تبدو التصاميم المعمارية واللوحات الفنية المتباينة أكثر إثارةً للاهتمام. في التباين حرية، لا يمكن احتواؤها أو منعها، على عكس التناظر. ولكن إذا نظرنا إلى سلبيات التناظر فهو قد يكون مملاً ومُنهِكاً للعين إن لم يكن دقيقاً وصحيحاً وسيكون المنظر العام فوضوياً ومربكاً.

التناظر (Symmetry) ضد التباين (Asymmetry) في تصميم المواقع

التوازن جزء لا يتجزأ في تصميم المواقع، ولهذا فإن الاستخدام المناسب لكلا الحالتين (التناظر والتباين) مهم جداً. التناظر والتناسق في مواقع الانترنت غالباً ما تكون محبـِطة لأنها تجعل التصميم يبدو مملاً وساكناً، وسيكون هناك نقص في الطاقة الحيوية للتصميم وهذا ما يجعل مهمة جذب اهتمام المتابعين صعبة.

ولكن مواقع الانترنت المتناظرة ليست دائماً بهذا السوء، وهذا يعتمد على ماهية مواضيع الموقع. المواقع المتناظرة لها مزاياها الخاصة، التناظر في تصميم الموقع يعطيه التنظيم والتوازن، سيبدو الموقع نظيفاً ومرتباً، وهذا مهم خصوصاً إذا كان الموقع محترفاً ويحوي مثلاً معلومات عن المركبات والسيارات بأنواعها.

تصاميم المواقع المتباينة وغير المتناسقة هي أكثر إثارةً للاهتمام وأكثر ديناميكية، بالمختصر المواقع المتناظرة تساعد على التذكّر أما المتباينة فهي مثيرة للاهتمام.

وهذه أمثلة عن مواقع متناظرة:

2_05.thumb.jpg.d83cb64d239a5f80f6b044ee4

2_06.thumb.jpg.e98d3bdd14dba92c65e1dd3f0

هذا مثال رائع لإظهار التناظر في مواقع الإنترنت، موقع Duuel مخصص لإيجاد أفضل المصممين "بشرط أن يكونوا" مغامرين ممن يستطيعون التنافس مع زملائهم المصممين، حيث أن التنافس مع الآخرين يُظهر أفضل المواهب لدى المصمم، ولا يحق لهم سوى استخدام التناظر الثنائي، والذي يُظهِر التناغم بين الموهبة والذكاء في تقديم عروضهم.

يوجد شكل آخر من أشكال التناظر والتناسق وهو التناظر الدوراني (Rotational Symmetry) والذي يساعد على خلق الإيقاع والتناغم والتدفق. وهو يوجّه عيون المشاهدين إلى أين ستكون البداية وأين ستكون الخطوة التالية.

التناظر الانسحابي (Translational) ويطلق عليه أيضاً التناظر التعددي أو التناظر الانتقالي، وهو شكل آخر من أشكال التناظر والذي يكون فيه الكائن مكرراً خلال سير مخطط التصميم، مع الإبقاء على نفس التوجه، الجحم والشكل. إن كنت تعرف مبدأ الجشطالت (Gestalt principle) فيجب أن يكون مألوفاً لديك أن دماغنا سينخدع ليقودنا الى أين يتجه التصميم، وأيضاً لتحقيق التوازن في رؤوسنا.

2_07.thumb.jpg.020d106fa03b7c27b1947ebc8

Duplos هو موقع رائع يستخدم تقنية التباين، فعلى الرغم من أن العناصر في الموقع لا تعكس بعضها البعض، إلا أنها تحقق التوازن التركيبي للموقع، وهو ما يجعل الموقع يبدو جميلاً و مثيراً للاهتمام في نفس الوقت.

يمكنك أيضاً أن تجمع بين التناظر والتباين معاً، حيث يمكنك تحقيق توازن متناغم من خلال دمج التناظر والتباين في تصميم موقعك. استخدم عناصر متناظرة لجعل مخطط التصميم احترافياً وأنيقاً، ضع المعلومات ضمن هذا السياق ليصبح تذكّرُها سهلاً، واستخدم العناصر المتباينة لجذب الانتباه، خصوصاً أن جذب اهتمام المشاهد هو الأهم.

2_08.thumb.jpg.7e8a9d910cc7aa46f06f5e3cf

خير مثال على عملية الدمج بين الأسلوبين هو موقع جوجل الجديد، جميعنا نعرف الموقع القديم لجوجل، إنه متناظر تماماً، لقد اعتمدوا على المساحة البيضاء بدون استخدام أية عناصر إبداعية على الاطلاق، وهو موقع مفيد جداً، ومع ذلك هو ممل وجامد.

الآن يتيح لك الموقع الجديد الاختيار بين عدة تصاميم وتغييرها، كما يتيح لك الاختيار ضمن مجموعة كبيرة من الثيمات (المواضيع) والصور، حتى أنه يمكنك الاختيار من ضمن صورك على موقع Picasa. شعار جوجل الآن أصبح أبيضاً عوضاً عن الشعار الملون المألوف، ولكن كل الأشياء الأخرى على حالها: الروابط، موقع الشعار وحجمه وشريط البحث وسط الموقع. الموقع الجديد مزَجَ بين التناظر والتباين بشكل هادئ ولطيف بنجاح تام.

العناصر المتباينة أكثر ظهوراً ولفتاً للانتباه من العناصر المتناظرة، لهذا يجب أن يكون التخطيط العام والخلفية خاملة بصرياً، وبالتالي التناظر مهم لهذه العناصر، وينبغي استخدام التباين للتصاميم الفردية التي تهدف إلى لفت الانتباه وكسر الملل.

المزيد من الأمثلة عن مواقع مثيرة للإعجاب

إن معظم المواقع لا تتبع أسلوباً واحداً فقط (متناظر أو متباين) إنما تستخدم كلا الطريقتين معاً، وفيما يلي بعض الأمثلة عن مواقع رائعة تستخدم التناظر والتباين معاً:

2_09.thumb.jpg.9c3541cc40f95e9f18ea5471e

2_10.thumb.jpg.69b2af4c157aa9874fcd90d58

2_11.thumb.jpg.ecddc3a18395567defe011d38

2_12_(1).thumb.jpg.222bbf4ca9c6697f88da1

2_13_(1).thumb.jpg.ccc5750e9c4f18021058c

2_14.thumb.jpg.8933fbcf4a73d53a37d1f1349

2_15.thumb.jpg.d31a1f2730a9ddba92e3bcbfd

خلاصة

سنلخص هذه المقالة بتقديم بعض النصائح التي تساعدك على استخدام التناظر (Symmetry) والتباين (Asymmetry) لصالحك:

التناظر عظيم جداً لهيكل التصميم الأساسي

العناصر المتكررة تخلق مساحة هادئة ومتوازنة. التصميم المتناظر يستطيع أن يخلق التوازن، وفي نفس الوقت يحافظ على المساحة من أجل النصوص والصور.

2_16.thumb.jpg.2dd467a69617658f5d52772c3

التباين رائع للفت انتباه المشاهدين

الإكثار من التناظر يسبب الملل حيث ستبدو وكأنها عُرضت مرات لا حصر لها. لجعل تصميم الموقع أكثر إثارةً للاهتمام أضف بعض العناصر المتباينة هنا وهناك وذلك لجذب الانتباه والتخلص من الرتابة في التصميم. التباين أثقل بصرياً، لهذا يوجّه عيون المشاهدين إلى المنطقة المنشودة.

مع التباين، يجب أن يتم التركيز على التوازن التركيبي دائما

نعم، التباين مثير للاهتمام ولكنه يبدو ناقصاً وغير مصقول كما يجب، بما أن العناصر المختلفة لها أوزان مختلفة، فيجب الحذر عند ترتيب العناصر حتى تبقى متوازنة من جميع الجوانب، هذا سيمكّنك من التحكم بسير العمل على التصميم وسيجعله يبدو جميلاً، مثيراً للاهتمام ومصقول.

اتبع غريزتك في التصميم

إننا نملك عيوناً تمكننا من رؤية ما هو جميل وما هو عكس ذلك، لقد تدربنا على ما يبدو لنلاحظ التوازن البصري من عدمه. فإذا كنا نرى التصميم يبدو مشوشاً، مربكاً أو حتى مملاً، لربما هو كذلك فعلاً.

اللجوء الى الأساسيات

لا تبالغ في تصميم الموقع ككل، كن فناناً، لكن تذكّر أن غالبية المشاهدين ليسوا كذلك. لا تبالغ في التفكير أو زيادة العناصر في التصميم، فقط انظر إلى التصميم كشخص عادي، تجنب الخلط والتشابك في التصميم لتجعل المعلومات تتدفق بسهولة وسلاسة إلى المشاهدين.

ترجمة -وبتصرّف- للمقال: Web Design Symmetry and Asymmetry.

حقوق الصورة البارزة: Designed by Freepik.





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن