أدوات تحويل بين الصيغ تعمل عبر سطر الأوامر موجّهة للكتاب


محمد أحمد العيل

توجد هذه اﻷيام الكثير من اﻷدوات لتحرير الملاحظات، الرسائل، القصص، الكتب، الشرائح التقديميّة وغيرها من أنواع المستندات على الحاسوب. يمكن لهذه الوفرة أن تكون أمرا إيجابيًّا وسلبيًّا في نفس الوقت. من جهة، تستطيع ببساطة تبديل البرنامج الذي تستخدمه إن لم يلبّ غرضك بآخر ؛ ومن جهة أخرى لا تدعم كثير من هذه الأدوات - خصوصا البرامج المغلقة - سوى صيغها الخاصّة.

ينتُج عن النقطة الأخيرة أعلاه أن تخلّيك عن برنامج يصعُب كل ما زاد عدد المستندات التي كتبتها به نظرا للجهد، الوقت أو حتى المال اللازم استثمارها لجعل مستنداتك متوافقة مع البرنامج الجديد. تُسمَّى هذه الظاهرة بالارتباط ببائع Vendor lock-in. أستخدم، لهذا السبب، برامج حرّة أو مفتوحة المصدر بصيّغ مفتوحة كل ما كان ذلك ممكنا؛ حتى أزيد من احتمال توفّر برنامج لتحرير وفتح مستنداتي إن رغبتُ مستقبلا في تبديل البرنامج الذي أستخدمه حاليا.

سأعرض في هذا المقال لأداتيْن تحترمان المعايير التي وضعتها لنفسي، وهما: مستندات ماركداون Markdown باستخدام Pandoc، وOrg-mode.

ماركداون باستخدام Pandoc

بدأ ماركداون في الأصل “أداةً موّجهة إلى كتاب الوِب لتحويل النصوص إلى HTML” حسب وصف منشِئه John Gruber. يمكن عدّ ماركداون في أيّامنا هذه لغةً ترميزيّة تركّز على البساطة.

تسمح لغة ماركداون بإدارج نصوص مهيَّأة Formatted texts في المستندات. على سبيل المثال: الترويسات Headings، التركيز على أجزاء من النصّ (باستخدام خطوط ثخينة ومائلة)، روابط متشّعبة Hyperlinks، صور، قوائم، اقتباسات ومقاطع من شفرات برمجيّة.

توفّر بعض إصدارات ماركداون عناصر إضافية. على سبيل المثال، يدعم إصدار ماركداون المستخدَم على GitHub الجداول، إبرازَ أساليب الصياغة الخاصّة بلغات البرمجة والترميز، قوائم المهامّ، أيقونات التعبيرية Emoji وعناصر أخرى.

تتميّز المستندات المكتوبة بلغة الترميز ماركداون أنّها تُحفَظ على هيئة نصّ عاديّ، وهو ما يعني أنه يُمكن فتحُها بمحرّر نصوص بسيط مثل تلك الموجودة تقريبا على جميع الحواسب والأجهزة المحمولة. في إطار مختلف، دعنا نفترض أن لديك جهازا بمحرّر نصوص بسيط تحاول - على سبيل المثال - فتح مستند DOCX من خلاله. على الرغم من أن المستند يُمكن أن يُفتَح، إلا أن الناتج هو فوضى عارمة غير مقروءة من المحارف. يعود السبب في هذا اﻷمر إلى أنك تنظُر في صيغة ثنائية Binary format معدَّة ليقرأها برنامج؛ في هذه الحالة Microsoft Word.

يقدّم ماركداون فائدة أخرى وهي فصلُ المحتوى عن أسلوب العرض. هل سبق لك أن تشتّت انتباهك عند ملاحظة أن النص لا يبدو بالطريقة التي تريد فتوقّفت في منتصف الجملة وبدأت في تعديل التنسيق؟ لن يحدُث هذا إن استخدمت Pandoc لكتابة ماركداون. عوضا عن ذلك، تكتب كل الأفكار التي تريد في الملف المصدَر، وهو ملف نصّي عادي بصيغة ماركداون، ثم بعد الانتهاء تحوّله إلى الصيغة التي ترغب فيها وتعدّل على مظهره إلى أن تصل إلى المظهر الذي تريد.

قد يبدو الأمر غريبا لأول وهلة، إن كنتَ متعوّدا على مقاربة “ما تراه هو ما تحصُل عليه” WYSIWYG حيث ترى التنسيق أثناء الكتابة؛ إلا أن الأمر سيكون مختلفا بعد التعوّد، خصوصا إن كنت تعمل على مستندات كبيرة الحجم إذ أن تجربة الكتابة ستكون ألطف وأقل تشتيتا.

تجد عند الانتهاء من كتابة نص ماركداون أو عندما تكون جاهزا لمعاينته الكثيرَ من الخيارات في ما يتعلّق بصيغ المستندات. يدعم Pandoc التصدير إلى صيغ كثيرة مثل PDF (عبر LaTeX)، مستندات ليبرأوفيس (DOCX، EPUB، (ODT و HTML (مع CSS). يتكامل Pandoc جيّدا مع محرّر النصوص Vim عبر الملحق vim-pandoc إلا أن بالإمكان استخدامه مستقلا عن أي محرّر نصوص.

ملاحظة: احتفظ دائما بالملف المصدر (بصيغة ماركداون) حتى بعد اكتمال المستند وتصديره للصيغة التي تريد. التعديل على المصدر أسهل بكثير من التعديل على ملف مُصدَّر إلى صيغة أخرى.

Org-mode

برنامج Org-mode خيار جيّد آخر؛ وهو - حسب موقعه - أداة لـ“كتابة الملاحظات، قوائم المهامّ، خطط المشاريع وتأليف المستندات بطريقة سريعة وفعّالة تستخدم نظام نصوص عاديّة”. يشبه Org-mode استخدامَ ماركداون مع أداة تحويل صيّغ (كـ Pandoc). تُكتَب مستندات Org-mode بصياغة خاصّة في ملفات نصيّة عاديّة ثم تُحوَّل إلى صيغ أخرى كـ PDF (عبر LaTeX) وكذلك مستندات ODT وHTML (مع CSS).

يُشكّل Org-mode جزءا من GNU Emacs لذا يجب أن يكون هذا اﻷخير مثبّتا حتى يمكنك استخدامه؛ إلا أنه بالإمكان فتح الملفات المصدرية بأي محرّر نصوص، فهي مجرّد نصوص عادية غيرمُهيَّأة. إن لم تكن تريد التعامل مع Emacs فيمكنك استخدام محلقات مثل vim-orgmode الذي يسمح باستخدام أكثر ميزات Org-mode شيوعا داخل Vim.

خاتمة

يوفّر كل من ماركداون (مع Pandoc) وOrg-mode ميزات تجعل الكتابة أكثر سهولة. يشترك الاثنان في إمكانيّة البدء بملف نصّي عاديّ يمكن فتحه بأي محرّر نصوص، وفصلهما بين المظهر والمحتوى ممّا يسمح بالتركيز على الأفاكار التي تريد كتابتها، كما أنهما يدعمان أدوات تحويل إلى صيغ مستندات كثيرة، مفتوحة غالبا.

تتيح لك هذه الطريقة ألا تتعلّق بصيغة واحدة تحتاج لاستخدام برامج معيَّنة حتى يمكنك التعامل معها لتلبية احتياجاتك.

ترجمة - بتصرّف - للمقال Command-line document conversion tools for writers لصاحبه Zsolt Szakács.

حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Freepik





تفاعل الأعضاء


لا توجد أيّة تعليقات بعد



يجب أن تكون عضوًا لدينا لتتمكّن من التعليق

انشاء حساب جديد

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط


سجّل حسابًا جديدًا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟


سجّل دخولك الآن